Diese Präsentation wurde erfolgreich gemeldet.
Wir verwenden Ihre LinkedIn Profilangaben und Informationen zu Ihren Aktivitäten, um Anzeigen zu personalisieren und Ihnen relevantere Inhalte anzuzeigen. Sie können Ihre Anzeigeneinstellungen jederzeit ändern.

Tunisianet.netall 5

  • Loggen Sie sich ein, um Kommentare anzuzeigen.

  • Gehören Sie zu den Ersten, denen das gefällt!

Tunisianet.netall 5

  1. 1. ‫‪AlMOTHAQAF‬‬ ‫* اخلميس 22 شعبان 3341هـ * العدد (944)‬ ‫لــل‬‫لـثقفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫)944(‪Thursday 12/ 7 / 2012 - NO‬‬ ‫‪ALSSAGHER‬‬ ‫الصـغـيـر‬ ‫مـ‬ ‫�إذا ات�صل‬ ‫بي �صديق و�أنا‬ ‫باخلارج فقل له �أنني‬ ‫غري موجود..‬ ‫و�إذا مل‬ ‫يت�صل ماذا‬ ‫�أقول له؟‬
  2. 2. ‫‪AlMOTHAQAF‬‬ ‫3‬ ‫2‬ ‫* اخلميس 22 شعبان 3341هـ * العدد (944)‬ ‫لــل‬‫لـثقفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫)944(‪Thursday 12/ 7 / 2012 - NO‬‬ ‫‪ALSSAGHER‬‬ ‫الصـغـيـر‬ ‫مـ‬ ‫رئي�س جمل�س االدارة‬ ‫سمير رشاد اليوسفي‬ ‫رئي�س التحرير‬ ‫لل�صحافة والطباعة والن�شر‬ ‫جملة �أ�سبوعية ت�صدر كل خمي�س عن م�ؤ�س�سة‬ ‫علي املوقع الإلكرتوين: ‪www.algomhoriah.net‬‬ ‫عــارف البــدوي‬ ‫�أفتتاحية العدد‬ ‫�شهر رم�ضان‬ ‫مدير التحرير‬ ‫على الأبواب‬ ‫رشاد السامعي‬ ‫* أحبائي األطفال .. أصدقائي الصغار :‬ ‫ر�سوم وحترير‬ ‫كل عام وأنتم .. واألمة اإلسالمية بألف خري .. هذا شهر القرآن‬ ‫عبداهلل احلمزي - حميد امل�سوري‬ ‫سيحل يف رحابنا، فيا مرحبا به من ضيف كريم من رب كريم..‬ ‫وقد حصلت فتوحات رائعة يف هذا الشهر الكريم، وانتشر اإلسالم يف‬ ‫مازن �شجاع الدين - �أمني حامت‬ ‫ربوع األرض، بفضل جهاد أجدادنا العظام، رغم احلر الشديد، وقلة‬ ‫ّ‬ ‫حممد الكرابه - حممد قطاب�ش‬ ‫الع ّة والعتاد.. فإميانهم الراسخ قد صنع املعجزات اهلائلة، فجاءت:‬ ‫د‬ ‫�أ-رجاء فارع - ابت�سام حميد بارزيق‬ ‫- غ���زوة ب���در، ال�تي مس��اه��ا اهلل ت��ع��اىل ي��وم ال��ف��رق��ان، وفيها أح��رز‬ ‫ّ‬ ‫�أحمد احلاج - خالد عبداهلل قائد‬ ‫املسلمون نصراً كبرياً على أعدائهم املشركني، وكسر شوكتهم،‬ ‫عا�صم الغريبي - �إينا�س عثمان‬ ‫وكان ذلك يف السابع عشر من هذا الشهر املبارك، يف السنة الثانية‬ ‫عبداملغني القر�شي - ندمي املعلمي‬ ‫من اهلجرة،.‬ ‫رغ��م أنف‬ ‫- وج��اءت غ��زوة الفتح، وع�لا ب�لال ظهر الكعبة، مؤذناً‬ ‫املشركني والكافرين.‬ ‫22 �شعبان 3341هـ‬ ‫944‬ ‫العدد‬ ‫- وجاء فتح عمورية سنة 223 هجرية‬ ‫الإخراج الفني‬ ‫- وأيضاً معركة عني جالوت يف فلسطني سنة 658 هجرية وكان‬ ‫ُ‬ ‫بطل هذه املعركة اجلليلة هو السلطان املظفر قطز.‬ ‫أسامة عبداهلل طميم + وسيم عبدالواحد‬ ‫وغريها وغريها من املعارك والفتوحات العظيمة.‬ ‫ّ‬ ‫أي أن شهر رمضان شهر جد وعمل، وليس شهر سهر يف الليل على‬ ‫اجلمهورية اليمنية‬ ‫التلفاز، ونوم يف النهار.. كي نعطي الصوم حقه، وال نكون ممن قال‬ ‫تعـــز جوار ميدان ال�شهداء �ص.ب:4066‬ ‫عنهم رسولنا املصطفى صلى اهلل عليه وسلم: “رب صائم ليس له‬ ‫ُ َّ‬ ‫تليفاك�س: 359032 - داخلي:404/548112‬ ‫من صيامه إال اجلوع، ورب قائم ليس له من قيامه إال السهر” رواه‬ ‫ُ َّ‬ ‫احلاكم.‬ ‫‪TAIZ - Republic of yemen‬‬ ‫وال ننس الدعاء والتهجد يف الليل كي تنتصر األمة اإلسالمية،‬ ‫َ‬ ‫4066:‪P.O. Box‬‬ ‫وخاصة يف هذا الظرف العصيب، وترتفع راية احلق والدين..‬ ‫404548112 :‪TL-Fax:230953 - Tl‬‬ ‫وتقبل اهلل الطاعات.‬ ‫�إدارة الإعالنات فاك�س:648112‬ ‫648112:‪FAX‬‬ ‫املثقف ال�صغري‬ ‫اال�شرتاك ال�سنوي:‬ ‫(0053 ريـــــال للطــــالب واملـــــدار�س)‬ ‫�ص.ب:4066‬ ‫املرا�سالت با�سم: رئي�س التحرير‬ ‫(0054 ريــــال للم�ؤ�س�سات الـــــر�سمية)‬ ‫�أو عرب �إمييل رئي�س التحرير: ‪arefalbdwe@gmail.com‬‬ ‫�أو عرب �إمييل املثقف ال�صغري: ‪almothaqaf2011@hotmail.com‬‬ ‫تليفون �سيار (280137777)‬ ‫الفروع : * صنعاء 677612 * عدن 767222 * احلديدة 362912 * حضرموت 667803 * أبني 231406 * إب 612854 * حلج 793005‬
  3. 3. ‫‪AlMOTHAQAF‬‬ ‫)944(‪Thursday 12/ 7 / 2012 - NO‬‬ ‫5‬ ‫الصـغـيـر‬ ‫4‬ ‫* اخلميس 22 شعبان 3341هـ * العدد (944)‬ ‫لــل‬‫لـثقفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫مـ‬ ‫�سلمان الفار�سي‬ ‫‪ALSSAGHER‬‬ ‫الصورة املرفقة‬ ‫صورة ختيلية‬ ‫اجلزء‬ ‫وليست حقيقية‬ ‫الثالث‬ ‫القدوة الحسنة‬ ‫اعرتضت معاول املسلمني صخرة عاتية‬ ‫غزوة اخلندق‬ ‫مل يستطيعوا ف��ل��ق��ه��ا، ف��ذه��ب سلمان‬ ‫* يف غ�����زوة اخل���ن���دق ج�����اءت ج��ي��وش‬ ‫إىل ال��رس��ول(ص��ل��ى اهلل ع��ل��ي��ه وس��ل��م)‬ ‫الكفر إىل املدينة مقاتلة حت��ت قيادة‬ ‫مستأذناً بتغيري مسار احلفر ليتجنبوا‬ ‫أبي سفيان، ورأى املسلمون أنفسهم يف‬ ‫هذه الصخرة، فأتى الرسول(صلى اهلل‬ ‫م��وق��ف عصيب، ومج��ع ال��رس��ول(ص��ل��ى‬ ‫عليه وس��ل��م) م��ع سلمان وأخ���ذ املعول‬ ‫اهلل عليه وسلم) أصحابه ليشاورهم يف‬ ‫بيديه الكرميتني، ومسى اهلل وهوى على‬ ‫األم���ر، فتقدم سلمان وأل��ق��ى م��ن فوق‬ ‫الصخرة ف��إذا بها تنفلق وخي��رج منها‬ ‫هضبة عالية نظرة فاحصة على املدينة،‬ ‫وهج عالي مضيئ وهتف الرسول مكرباً:‬ ‫ف��وج��ده��ا حمصنة ب��اجل��ب��ال والصخور‬ ‫(اهلل أكرب.. أعطيت مفاتيح فارس، ولقد‬ ‫حميطة بها، بيد أن هناك فجوة واسعة‬ ‫أضاء اهلل لي منها قصور احلرية، ومدائن‬ ‫يستطيع األعداء اقتحامها بسهولة.‬ ‫كسرى، وإن أميت ظاهرة عليها).‬ ‫وك��ان سلمان(رضي اهلل عنه) قد خرب‬ ‫ثم رفع املعول ثانية وهوى على الصخرة،‬ ‫يف بالد فارس الكثري من وسائل احلرب‬ ‫ف��ت��ك��ررت ال��ظ��اه��رة وب��رق��ت ال��ص��خ��رة،‬ ‫وخ��دع��ه��ا ف��ت��ق��دم م���ن ال��رس��ول(ص��ل��ى‬ ‫ِ‬ ‫وهتف الرسول(صلى اهلل عليه وسلم):‬ ‫اهلل عليه وس��ل��م) وأق�ت�رح أن يتم حفر‬ ‫الرتاب خلقت، وإىل الرتاب أصري، ثم أبعث‬ ‫وصدق اهلل ورسوله).‬ ‫خندق يغطي مجيع املنطقة املكشوفة‬ ‫(اهلل أكرب.. أعطيت مفاتيح الروم، ولقد‬ ‫وأص�ير إىل موازيين، فإن ثقلت موازيين‬ ‫ف�ضله‬ ‫أضاء لي منها قصور احلمراء، وإن أميت‬ ‫ح��ول املدينة، وبالفعل ب��دأ املسلمون يف‬ ‫* قال النيب(صلى اهلل عليه وسلم): (ثالثة فما أكرم حسيب وماأكرمين على ربي‬ ‫ظاهرة عليها) ثم ضرب ضربته الثالثة‬ ‫ب��ن��اء ه���ذا اخل��ن��دق ال���ذي ص��ع��ق قريش‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫تشتاق إليهم احل��ور العني: علي وعمار‬ ‫يدخلين اجلنة، وإن خفت موازيين فما أآلم‬ ‫ف��اس��ت��س��ل��م��ت ال��ص��خ��رة وأض�����اء برقها‬ ‫حني رأت��ه، وعجزت عن اقتحام املدينة،‬ ‫وسلمان).‬ ‫الشديد وهلل الرسول واملسلمون معه‬ ‫ّ‬ ‫وأرس��ل اهلل عليهم ري��ح صرصر عاتية‬ ‫حسيب وماهو أهونين على ربي ويعذبين‬ ‫ح�سبه‬ ‫أنبأهم أن��ه يبصر قصور سورية وصاح‬ ‫مل يستطيعوا معها إال الرحيل والعودة‬ ‫* سئل سلمان(رضي اهلل عنه) عن حسبه إال أن يعود باملغفرة والرمحة على ذنوبي).‬ ‫املسلمون: (هذا ماوعدنا اهلل ورسوله‬ ‫إىل ديارهم خائبني وخالل حفر اخلندق‬ ‫يتبع يف العدد القادم‬ ‫فقال: (كرمي ديين ، وحسيب الرتاب، ومن‬
  4. 4. ‫‪AlMOTHAQAF‬‬ ‫7‬ ‫6‬ ‫* اخلميس 22 شعبان 3341هـ * العدد (944)‬ ‫لــل‬‫لـثقفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫)944(‪Thursday 12/ 7 / 2012 - NO‬‬ ‫‪ALSSAGHER‬‬ ‫الصـغـيـر‬ ‫مـ‬ ‫الزعرت األخضر‬ ‫الجامع العمري الكبري – لبنان‬ ‫* عزيزي املثقف ال�صغري: ماهو الزعرت الأخ�ضر؟ وماهي‬ ‫مساجد لها تاريخ‬ ‫�أهم فوائده؟‬ ‫أنت تسأل واملثقف يجيب‬ ‫�إ�سالم �سيف غالب‬ ‫تعز – مدر�سة بدر الأهلية‬ ‫ويعاجل التهاب املسالك البولية واملثانة،‬ ‫* نبات عشيب غين باأللياف الغذائية‬ ‫ويشفي من املغص الكلوي وخيفض‬ ‫الضرورية لصحة اجلهاز اهلضمي‬ ‫ال��ك��ول��س�ترول، وط���ارد جيد لألمالح‬ ‫يستعمل أوراق�����ه وج���ذع���ه ومث���اره‬ ‫وال��غ��ازات وال��دي��دان، ومضاد‬ ‫ط��ع��ام��اً وش���راب���اً ل�لإن��س��ان،‬ ‫لعوادي البلى واخلراب، وأصبحت جمموعة‬ ‫* كانت املوقعة احلامسة سنة229هـ املوافق‬ ‫للمغص والتشنجات‬ ‫ك��م��ا ي��س��ت��خ��رج منه‬ ‫من األنقاض املبعثرة يف باطن الثرى وبعض‬ ‫هذه اآلثار أصبح إطالال دراسة، مل يبق منها‬ ‫(7151م) بني املماليك بقيادة السلطان قانصوه‬ ‫ال��غ��وري وب�ين العثمانيني بقيادة السلطان‬ ‫وال���������������ن���������������زالت‬ ‫ال��زي��وت والعقاقري‬ ‫غري رسومها الغامضة.‬ ‫سليم األول، ال�تي انتصر فيها العثمانيون‬ ‫واالح����ت����ق����ان����ات‬ ‫الطبية.. وللزعرت‬ ‫وأخ��رج��وا املماليك من سوريا ثم من مصر‬ ‫ملحة موجزة عن تاريخ اجلامع‬ ‫* كان معبداً وثنياً وهيكال بناه اإلمرباطور‬ ‫ً‬ ‫وال��دي��ار احلجازية املقدسة واستمر احلكم‬ ‫ال����ن����اجت����ة م��ن‬ ‫األخ��ض��ر فوائد‬ ‫الروماني فيليب احلوراني يف القرن الثالث‬ ‫العثماني يف لبنان منذ ذل��ك التاريخ حتى‬ ‫ال��ب�رد، ومطهر‬ ‫عظيمة منها:‬ ‫ق��ب��ل امل��س��ي��ح ل��ي��ك��ون م��ع��ب��داً للشمس وه��و‬ ‫س��ن��ة8191م) يف هذه السنة غ��ادر آخر جندي‬ ‫من بقايا سكان ب�يروت القدماء الكنعانيني‬ ‫عثماني لبنان بعد أن بقي هالل آل عثمان‬ ‫ل�������ل�������ج�������روح،‬ ‫ي����ش����ف����ي م���ن‬ ‫اجلرجشاشيني حت��ول إىل قلعة عسكرية‬ ‫األت��راك يرفرف يف أجوائها أربعمائة سنة‬ ‫وم���ن���ب���ه مم��ت��از‬ ‫السعال الديكي‬ ‫ثم إىل مركز علمي تهدمت بريوت بزلزال‬ ‫مت بناء عدد من املساجد يف أيام العثمانيني يف‬ ‫عنيف عام 536م واحتلها املسلمون عام 631هـ.‬ ‫مدينة بريوت القدمية اليت كانت داخل سور‬ ‫ل�������ل�������ذاك�������رة..‬ ‫واالل����ت����ه����اب����ات‬ ‫بين على أنقاض املعبد القديم يف احل��روب‬ ‫حييط بها من مجيع جهاتها ما خال اجلهة‬ ‫وش������راب������ه ي��ع��ت�بر‬ ‫الشعبية وال��رب��و،‬ ‫الصليبية ع��ام 011م يف عهد ب��ق��دوي��ن ملك‬ ‫الساحلية منها، مل تكن ب�يروت حتى أواخر‬ ‫القدس باسم كنيسة مار يوحنا املعمداني‬ ‫القرن الثامن عشر امليالدي تضم أكثر من‬ ‫منشطاً ج��ي��داً جللدة‬ ‫الح��ت��وائ��ه ع��ل��ى م��واد‬ ‫تسلمه املسلمون يف عهد صالح الدين األيوبي‬ ‫حوالي مخسة آالف ساكن، ومع قلة عدد‬ ‫الرأس ومينع تساقط الشعر‬ ‫م��س��ك��ن��ة ل��ل�أمل وم��ط��ه��رة‬ ‫من الصليبيني (385هـ املوافق 7811م) اسرتده‬ ‫السكان كان عدد املساجد فيها قليال أيضاً.‬ ‫ً‬ ‫الصليبيون 096هـ املوافق 1921م يف عهد األمري‬ ‫الن��ع��دو ال��واق��ع إذا قلنا إن ه��ذا اجل��ام��ع هو‬ ‫ويكثفه، ومضغه يفيد لوجع األسنان‬ ‫ومنشطة ل��ل��دورة الدموية ومقوي‬ ‫سنجر م��وىل امللك أش��ر خليل اب��ن السلطان‬ ‫حممد بن قالوون.‬ ‫أقدم األبنية األثرية اليت ماتزال قائمة على‬ ‫حاهلا يف بريوت حتى اليوم، يف حني تعرضت‬ ‫وال��ت��ه��اب��ات ال��ل��ث��ة.. يستعمل الزعرت‬ ‫ج���ي���د ل���ل���ع���ض�ل�ات، ومي���ن���ع ت��ص��ل��ب‬ ‫***‬ ‫مجيع اآلثار القدمية األخرى يف هذه املدينة‬ ‫كنوع من التوابل يضاف إىل الطعام‬ ‫ال��ش��راي�ين، وي��ط��رد ال��ف��ط��ري��ات من‬ ‫ليضفي عليه مذاقاً شهياً.‬ ‫املعدة واألمعاء، ويعمل على توسيع‬ ‫***‬ ‫ال��ش��راي�ين، وي��ق��وي ع��ض�لات القلب،‬
  5. 5. ‫‪AlMOTHAQAF‬‬ ‫9‬ ‫8‬ ‫* اخلميس 22 شعبان 3341هـ * العدد (944)‬ ‫لــل‬‫لـثقفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫)944(‪Thursday 12/ 7 / 2012 - NO‬‬ ‫‪ALSSAGHER‬‬ ‫الصـغـيـر‬ ‫مـ‬ ‫ال ياعدنان.‬ ‫هناك وردة �أنا �أراها‬ ‫�سيناريو ور�سوم/‬ ‫حميد امل�سوري‬ ‫حبوب وحمبوب‬ ‫�شجرة كبرية �س�أقوم‬ ‫العمالق‬ ‫‪maswri1975 @hotmail.com‬‬ ‫بده�سها و�سحقها‬ ‫بقدمي..‬ ‫ً‬ ‫�أحيانا ياحمبوب �أتخيل‬ ‫ً‬ ‫نف�سي عمالقا..‬ ‫�آ..�آ.. �آي.. قدمي‬ ‫.. طرف الوردة‬ ‫احلديدية دبو�س‬ ‫ً‬ ‫مثال �أنا �أتخيل هذه العلبة‬ ‫�سيارة كبرية �أركلها ب�سهولة..‬ ‫ال�أحد‬ ‫يقف‬ ‫�أمامي..‬ ‫بعد ذلك..‬ ‫احلمدهلل �أنني‬ ‫ً‬ ‫ل�ست عمالقا‬ ‫وهذا الكي�س الورقي �أتخيله‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫لوحا حديديا‬ ‫ياحبوب و�إال ف�إنك‬ ‫�أمزقه‬ ‫لن ت�ستطيع �إ�سعايف‬ ‫بقوتي..‬ ‫�إذا �أ�صبت..‬
  6. 6. ‫‪AlMOTHAQAF‬‬ ‫)944(‪Thursday 12/ 7 / 2012 - NO‬‬ ‫11‬ ‫‪ALSSAGHER‬‬ ‫01 الصـغـيـر‬ ‫* اخلميس 22 شعبان 3341هـ * العدد (944)‬ ‫لــل‬‫لـثقفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫مـ‬ ‫�سيناريو ور�سوم/‬ ‫عاقبة اخلط�أ‬ ‫الحفاظ على املياه‬ ‫اينا�س عثمان‬ ‫لي�ست.. هنا..‬ ‫لقد ر�أيتها يف‬ ‫�أووو.. �سارة هل‬ ‫�أين اختفت‬ ‫ال�صباح حتت نافذة‬ ‫ر�أيت دراجتي‬ ‫ياترى �أين..‬ ‫غرفتك ابحث‬ ‫.. بحثت عنها‬ ‫حكاية قبل النوم‬ ‫ومل �أجدها.. هل‬ ‫�أين؟!‬ ‫عنها هناك.‬ ‫تعرفني مكانها‬ ‫�آه ه رجلي ت�ؤملني‬ ‫�أووه.. يا �إلهي �سوف �أعاقبه‬ ‫�آه يا�سر تذكرت‬ ‫وفوق هذا �سيوبّخني‬ ‫ً‬ ‫عقابا �شديداً كيف ي�أخذ‬ ‫�سمعت �سامر �أنه‬ ‫يا�سر على‬ ‫الدراجة دون �أن ي�ست�أذن‬ ‫دراجته.‬ ‫�سيذهب للمدر�سة‬ ‫مني �أنه �سلوك خاطئ.‬ ‫بالدراجة..‬ ‫* حقيقة اخ�ترت ط��رح ه��ذه القصة رغم امل��اء ألن��ه نعمة م��ن عند اهلل وجي��ب علينا‬ ‫قصرها، إمي��ان��اً م�ني ب��أن الطفل جي��ب أن احملافظة عليه.‬ ‫مان�ستفيده من الق�صة:‬ ‫ي��أخ��ذ حقه يف صياغتها ألدب��ن��ا احل��دي��ث،‬ ‫ً‬ ‫ح�سنا يا�سامر �س�أكتفي‬ ‫يا�سر �أنا �آ�سف يا‬ ‫فنضمن ب��ذل��ك غ���رس ك��ل م��ان��ري��ده يف قصة طفولية قصرية، وقعت يف صفحة‬ ‫هذه املرة باعتذارك‬ ‫�أخي لكني مل �أرد‬ ‫الطفل عن طريق تضمن القصة للمبادئ (حكاية قبل ال��ن��وم) حتمل معاني سامية‬ ‫ُّ‬ ‫وبقدمك املجروحة‬ ‫�أن �أوقظك يف‬ ‫فهذا عقابك ل�سوء‬ ‫ودالالت تربوية راقية، كما تربي الطفل‬ ‫والقيم.‬ ‫�سلوكك ولكن انتبه يف‬ ‫ال�صباح ولكن وقعت‬ ‫بالدراجة وجرحت‬ ‫هي قصة تتحدث عن طفلة امسها نورة على احلفاظ على أغلى مقدرات البشرية‬ ‫املرة القادمة.‬ ‫قدمي انظر..‬ ‫كانت التكرتث باحلفاظ على امل��اء إىل أن وهو املاء، ومن هذا املنطلق فالقصة تؤسس‬ ‫حلمت أن امل��اء انقطع عنها، وأنها عطشت لغرس قيم حنن أحوج ما نكون إليها يف ظل‬ ‫وظلت ب�لام��اء فجلست مفزوعة وعرفت شح املاء يف مناطقنا.‬ ‫***‬ ‫أنها حتلم وحينها ق��ررت أن حتافظ على‬
  7. 7. ‫‪AlMOTHAQAF‬‬ ‫31‬ ‫21 الصـغـيـر‬ ‫احللقة‬ ‫* اخلميس 22 شعبان 3341هـ * العدد (944)‬ ‫لــل‬‫لـثقفــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬ ‫)944(‪Thursday 12/ 7 / 2012 - NO‬‬ ‫مـ‬ ‫(02)‬ ‫‪ALSSAGHER‬‬ ‫الثدييات‬ ‫الربيَّة‬ ‫زيزب كي�سي‬ ‫�أبو �سوم ذو‬ ‫عالم الحيوان‬ ‫كبري الأذن‬ ‫ال�صوف‬ ‫* يعيش ه��ذا احل��ي��وان يف جنوب‬ ‫* ح���ي���وان ك��ي��س��ي ص��غ�ير ل���ه شكل‬ ‫وغرب اسرتاليا يف املناطق العشبية‬ ‫مجيل يعيش على األشجار يتسلقها‬ ‫وي��ت��م��ي��ز ب��ك�بر أذن���ي���ه ال��ع��اري��ت�ين‬ ‫مبساعدة ذيله املاسك الذي يزيد طوله‬ ‫تقريباً من الشعر, وشعر الظهر‬ ‫على ط��ول ال��رأس واجلسم معاً. وهو‬ ‫رم���ادي واألط����راف بنية وال��ذن��ب‬ ‫يتغذى على الفاكهة‬ ‫ع���ادة مكسو بشعر كثيف يزيد‬ ‫واحلشرات. ويوجد‬ ‫إىل أن يصبح خصلة مرتفعة عند‬ ‫ن��ه��اي��ت��ه. وي��ت��غ��ذى ع��ل��ى احل��ش��رات‬ ‫هذا احليوان يف أمريكا.‬ ‫والديدان, وكذلك اجلذور الصغرية‬ ‫اللينة وهو حيوان ليلي.‬ ‫�أبو �سوم فرجينيا‬ ‫* احل��ي��وان الكيسي الوحيد‬ ‫زيزب خنزيري‬ ‫ال������ذي ي��ن��ت��ش��ر يف أم��ري��ك��ا‬ ‫ال��ش��م��ال��ي��ة ك��ل��ه��ا. حجمه‬ ‫* ح��ي��وان القدم‬ ‫صغري يبلغ ط��ول��ه 53س��م-‬ ‫مي��اث��ل ال��ق��ط ت��ق��ري��ب��اً, وه��و‬ ‫م��ت��س��ل��ق م���اه���ر, ي��ع��ي��ش يف‬ ‫ب��ال��ذن��ب- وي��وج��د يف اس�ترال��ي��ا وتعرف‬ ‫ال����غ����اب����ات وي����ت����غ����ذى ع��ل��ى‬ ‫بتكوين أقدامها الذي يشبه قدم اخلنزير‬ ‫الفاكهة واحلشرات والطيور‬ ‫وهل���ا أج��س��ام حن��ي��ف��ة, واألذن طويلة‬ ‫ال��ص��غ�يرة. وه��و ح��ي��وان ليلي‬ ‫والذنب متوسط الطول واألرجل رفيعة‬ ‫طويلة واليوجد يف القدم إال أصبعان‬ ‫يبحث عن غذائه أثناء الليل.‬ ‫قصريتان م��زودت��ان مبخلبني قويني.‬ ‫وتلد األم ح��وال��ي 81 صغرياً‬ ‫وهي حيوانات ليلية وتعيش يف األدغال‬ ‫واليبقى منها حي إال حوالي‬ ‫الكثيفة.‬ ‫6 صغار فقط.‬ ‫يتبع يف العدد القادم‬

×