Diese Präsentation wurde erfolgreich gemeldet.
Wir verwenden Ihre LinkedIn Profilangaben und Informationen zu Ihren Aktivitäten, um Anzeigen zu personalisieren und Ihnen relevantere Inhalte anzuzeigen. Sie können Ihre Anzeigeneinstellungen jederzeit ändern.

التخطيط بالسيناريوهات و استشراف المستقبل

4.055 Aufrufe

Veröffentlicht am

إن تبني التخطيط بالسيناريوهات سيقود المؤسسة من مجرد التقيد بمستقبل واحد له مجموعة واحدة ومحددة من الفرص والتهديدات إلي تخطيط يفتح آفاقا مختلفة فيها عدة احتمالات مستقبلية مع مجموعة كبيرة من التهديدات والفرص وبذلك يكون الاستعداد أفضل لظروف البيـئة الخارجية والتي تتطلب منظور أوسع نتيجة لكثرة وسرعة التغيرات المختلفة ..

* يهدف هذا الكتاب لشرح مفهوم التخطيط بالسناريوهات خطوة بخطوة ويتضمن الكتاب شرحا عن تقنية GBN 2X2 وكذلك شرح لطريقة جامعة أوكسفورد مع أمثلة تطبيقية كما تضمن الكتاب فصلا عن أهم المفاهيم المرتبطة بموضوع التخطيط بالسيناريوهات و ما لها من أهمية في نجاح عملية تصميم وتشكيل السيناريوهات المختلفة ..

Veröffentlicht in: Leadership & Management
  • Loggen Sie sich ein, um Kommentare anzuzeigen.

التخطيط بالسيناريوهات و استشراف المستقبل

  1. 1. •• J.!fil·..LUD.11 '-"'II�•U.JJ!ILIIg l:flJgmnJI JigjJ.ll � 2019
  2. 2. ‫المستقبل‬ ‫واستشراف‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ ‫المنصوري‬ ‫سعيد‬ ‫بخيتة‬ ‫الظهوري‬ ‫مرزوق‬ ‫عبد‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ ‫المستقبل‬ ‫واستشراف‬
  3. 3. ‫المستقبل‬ ‫واستشراف‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ 2
  4. 4. ‫المستقبل‬ ‫واستشراف‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ 3 ‫الكتاب‬ ‫مقدمة‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ - ‫األول‬ ‫الفصل‬ ‫المستقبل؟‬ ‫نستشرف‬ ‫لماذا‬ • ‫التقليدي‬ ‫التخطيط‬ ‫أساليب‬ ‫فشل‬ • ‫واالستشراف‬ ‫االستراتيجي‬ ‫التخطيط‬ ‫بين‬ ‫الفرق‬ • ‫الرؤية‬ ‫ـــ‬ ‫التنبؤ‬ ‫ـــ‬ ‫بالسيناريو‬ ‫التخطيط‬ ‫بين‬ ‫الفرق‬ • ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ ‫لماذا‬ • ‫السيناريو‬ ‫مفهوم‬ ‫تطور‬ • ‫بالسيناريو‬ ‫للتخطيط‬ ‫مختلفة‬ ‫تعريفات‬ • ‫السيناريو‬ ‫أنواع‬ • ‫الناجح‬ ‫السيناريو‬ ‫صفات‬ • ‫السيناريوهات‬ ‫بناء‬ ‫أهمية‬ • ‫السيناريو‬ ‫عناصر‬ • ‫السيناريو‬ ‫متطلبات‬ • ‫بالسيناريوهات؟‬ ‫التخطيط‬ ‫نستخدم‬ ‫متى‬ • ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ ‫في‬ ‫رائدة‬ ‫دول‬ • ‫السيناريوهات‬ ‫عن‬ ‫عامة‬ ‫نصائح‬ • ‫باالستشراف‬ ‫مرتبطة‬ ‫مفاهيم‬ - ‫الثاني‬ ‫الفصل‬ ‫الفصل‬ ‫مقدمة‬ - 1 ‫التكيف‬ ‫وقوة‬ ‫المبادرة‬ ‫بين‬ ‫االستراتيجية‬ - 2 ‫القيادة‬ ‫مهمة‬ ‫االستشراف‬ - 3 ‫االستشرافية‬ ‫اإلدارة‬ ‫مفهوم‬ - 4 ‫الة‬ ّ‫الفع‬ ‫االستشرافية‬ ‫اإلدارة‬ ‫متطلبات‬ - 5 ‫اللعبة‬ ‫نظرية‬ - 6 ‫المتعلمة‬ ‫المنظمة‬ - 7 ‫المستقبلي‬ ‫التفكير‬ - 8 ‫واالبتكار‬ ‫اإلبداع‬ - 9 ‫التنافسية‬ - 10 ‫المستقبل‬ ‫استشراف‬ ‫خطوات‬ - ‫الثالث‬ ‫الفصل‬ GBN ‫بطريقة‬ ‫المستقبل‬ ‫استشراف‬ ‫خطوات‬ • ‫أكسفورد‬ ‫نظرية‬ ‫المستقبل‬ ‫استشراف‬ ‫خطوات‬ • ‫اإلمارات‬ ‫من‬ GBN ‫على‬ ‫تطبيقي‬ ‫مثال‬ • ‫الكتاب‬ ‫مراجع‬ •
  5. 5. ‫المستقبل‬ ‫واستشراف‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ 4
  6. 6. ‫المستقبل‬ ‫واستشراف‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ 5 ‫الكتاب‬ ‫مقدمة‬ ‫اساليب‬ ‫إلى‬ ‫الحاجة‬ ‫تزداد‬ ‫للمؤسسات‬ ‫الخارجية‬ ‫البيئة‬ ‫في‬ ‫الهائل‬ ‫التغير‬ ‫مع‬ ‫التقليدي‬‫التخطيط‬‫اساليب‬‫لفشل‬‫وذلك‬‫للمستقبل‬‫التخطيط‬‫في‬‫مختلفة‬ ‫فشل‬ ‫ومنها‬ ‫كثيرة‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫واألمثلة‬ ‫المستقبل‬ ‫تحديات‬ ‫مواجهة‬ ‫في‬ ‫التخطيط‬ ‫ويأتي‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫نناقشة‬ ‫سوف‬ ‫كما‬ ‫كوداك‬ ‫و‬ ‫نوكيا‬ ‫شركة‬ ‫والذي‬ ‫التقليدي‬ ‫التخطيط‬ ‫الساليب‬ ‫مهما‬ ‫بديال‬ ‫ليشكل‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ ‫مايميز‬ ‫أهم‬ ‫ولعل‬ ‫يوم‬ ‫بعد‬ ‫يوما‬ ‫به‬ ‫االهتمام‬ ‫يزداد‬ ‫مختلفة‬ ‫سيناريوهات‬ ‫هناك‬ ‫بأن‬ ‫القرار‬ ‫الصحاب‬ ‫المستمر‬ ‫التحدي‬ ‫هو‬ ‫فمن‬ ‫المؤسسة‬ ‫لدى‬ ‫المفضل‬ ‫وهو‬ ‫فقط‬ ‫واحد‬ ‫سيناريو‬ ‫وليس‬ ‫للمستقبل‬ ‫المختلفة‬ ‫السيناريوهات‬ ‫أهمية‬ ‫معرفة‬ ‫وادراك‬ ‫الرؤية‬ ‫هذه‬ ‫توسيع‬ ‫خالل‬ ‫واإلستعداد‬ ‫المختلفة‬ ‫المبادرات‬ ‫لعمل‬ ‫أكثر‬ ‫مرونة‬ ‫القرار‬ ‫اصحاب‬ ‫لدى‬ ‫يصبح‬ ‫واحد‬ ‫آن‬ ‫في‬ ‫والفرص‬ ‫التهديدات‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫يحمل‬ ‫لمستقبل‬ ‫األمثل‬ ‫التقيد‬ ‫مجرد‬ ‫من‬ ‫المؤسسة‬ ‫سيقود‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ ‫تبني‬ ‫إن‬ ‫إلى‬ ‫والتهديدات‬ ‫الفرص‬ ‫من‬ ‫ومحدده‬ ‫واحده‬ ‫مجموعة‬ ‫له‬ ‫واحد‬ ‫بمستقبل‬ ‫مجموعة‬ ‫مع‬ ‫مستقبلية‬ ‫احتماالت‬ ‫عدة‬ ‫فيها‬ ‫مختلفة‬ ‫افاقا‬ ‫يفتح‬ ‫تخطيط‬ ‫البيئة‬ ‫لظروف‬ ‫افضل‬ ‫االستعداد‬ ‫يكون‬ ‫وبذلك‬ ‫والفرص‬ ‫التهديدات‬ ‫من‬ ‫كبيرة‬ ‫التغيرات‬ ‫وسرعة‬ ‫لكثرة‬ ‫نتيجة‬ ‫أوسع‬ ‫منظور‬ ‫تتطلب‬ ‫والتي‬ ‫الحالية‬ ‫الخارجية‬ .‫المختلفة‬ ‫بخطوة‬ ‫خطوة‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ ‫مفهوم‬ ‫لشرح‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫يهدف‬ ‫جامعة‬ ‫لطريقة‬ ‫شرح‬ ‫وكذلك‬ GBN 2x2 ‫تقنية‬ ‫عن‬ ‫شرحا‬ ‫الكتاب‬ ‫ويتضمن‬ ‫المفاهيم‬ ‫اهم‬ ‫عن‬ ‫فصال‬ ‫الكتاب‬ ‫تضمن‬ ‫كما‬ ‫تطبيقية‬ ‫امثلة‬ ‫مع‬ ‫أوكسفورد‬ ‫نجاح‬ ‫في‬ ‫اهمية‬ ‫من‬ ‫لها‬ ‫وما‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ ‫بموضوع‬ ‫المرتبطة‬ ‫المختلفة‬ ‫السيناريوهات‬ ‫وتشكيل‬ ‫تصميم‬ ‫عملية‬ ‫اإلستراتيجي‬‫اإلستشراف‬‫أهمية‬‫التالية‬‫المواضيع‬‫ناقشنا‬‫األول‬‫الفصل‬‫ففي‬ ‫لم‬ ‫شركات‬ ‫على‬ ‫أمثلة‬ ‫وضربنا‬ ‫اإلستراتيجي‬ ‫التخطيط‬ ‫وبين‬ ‫مابينه‬ ‫والفرق‬ ‫في‬ ‫وفشلت‬ ‫الخارجية‬ ‫البيئة‬ ‫في‬ ‫الهائلة‬ ‫التغيرات‬ ‫مع‬ ‫الصمود‬ ‫تستطع‬ . ‫التخطيط‬ ‫في‬ ‫التقليدية‬ ‫األساليب‬ ‫على‬ ‫باعتمادها‬ ‫المستقبل‬ ‫استشراف‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫جدا‬ ‫ضرورية‬ ‫تعتبر‬ ‫مفاهيم‬ ‫فيه‬ ‫ناقشنا‬ ‫فلقد‬ ‫الثاني‬ ‫الفصل‬ ‫في‬ ‫أما‬ ‫الموازنة‬ ( ‫هو‬ ‫المفاهيم‬ ‫هذه‬ ‫أول‬ ‫ديموميتها‬ ‫و‬ ‫اإلستشراف‬ ‫عملية‬ ‫إتقان‬ ‫حتى‬ ‫جدا‬ ‫ضرورية‬ ‫الموازنة‬ ‫وهذه‬ ) ‫الحاضر‬ ‫ضرورات‬ ‫و‬ ‫المستقبل‬ ‫تحديات‬ ‫بين‬ ‫المستقبل‬ ‫على‬ ‫التركيز‬ ‫يأتي‬ ‫وال‬ ‫الحاضر‬ ‫تحديات‬ ‫بسبب‬ ‫المستقبل‬ ‫نهمل‬ ‫ال‬ . ‫الضرورية‬ ‫اليومية‬ ‫الروتينية‬ ‫ومهامها‬ ‫لدورها‬ ‫المؤسسة‬ ‫نسيان‬ ‫بنتيجة‬
  7. 7. ‫المستقبل‬ ‫واستشراف‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ 6 ‫مفهوم(المنظمة‬ ‫ايضا‬ ‫الفصل‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫مناقشتها‬ ‫تم‬ ‫التي‬ ‫المفاهيم‬ ‫من‬ ‫في‬ ‫االستثمار‬ ‫إهتمامها‬ ‫كل‬ ‫يكون‬ ‫لمنظمات‬ ‫يؤسس‬ ‫)والذي‬ ‫المتعلمة‬ ‫اجل‬ ‫من‬ ‫الوحيد‬ ‫السبيل‬ ‫هو‬ ‫العنصر‬ ‫هذا‬ ‫وجود‬ ‫ان‬ ‫ونرى‬ ‫البشري‬ ‫العنصر‬ ‫مفهوم‬ ‫ياتي‬ ‫كذلك‬ , ‫فيه‬ ‫ونجاحها‬ ‫االستشراف‬ ‫لعملية‬ ‫المؤسسة‬ ‫تبني‬ ‫اتخاذ‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫المساعدة‬ ‫في‬ ‫المهمة‬ ‫المفاهيم‬ ‫من‬ ‫وهو‬ ‫اللعبة‬ ‫نظرية‬ ‫المفهوم‬ ‫هذا‬ ‫يساعد‬ ‫و‬ ‫االخرين‬ ‫بقرارات‬ ‫مرهون‬ ‫قرارك‬ ‫يكون‬ ‫عندما‬ ‫القرار‬ ‫تأثير‬ ‫وكيفية‬ ‫االخرين‬ ‫الالعبين‬ ‫اإلعتبار‬ ‫في‬ ‫األخذ‬ ‫على‬ ‫القرار‬ ‫متخذي‬ ‫فكرة‬ ‫بإعطاء‬ ‫النظام‬ ‫مفهوم‬ ‫أيضا‬ ‫وناقشنا‬ ‫مؤسساتهم‬ ‫على‬ ‫قراراتهم‬ ‫قوة‬ ‫و‬ ‫المؤشرات‬ ‫بين‬ ‫العالقات‬ ‫لمختلف‬ ‫الشامل‬ ‫النظام‬ ‫معرفة‬ ‫أهمية‬ ‫عن‬ ‫لمختلف‬ ‫أدق‬ ‫ووصف‬ ‫للمستقبل‬ ‫الشامل‬ ‫التصور‬ ‫رسم‬ ‫يتسنى‬ ‫حتى‬ ‫التغيير‬ ‫أصبحت‬ ‫فقد‬ ‫التنافسية‬ ‫و‬ ‫واالبتكار‬ ‫االبداع‬ ‫مفاهيم‬ ‫اما‬ ‫السيناريوهات‬ ‫لعملية‬ ‫الحقا‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫اما‬ ‫فاالبتكار‬ ‫وضرورية‬ ‫ملحة‬ ‫باالستشراف‬ ‫عالقتها‬ ‫تتطلب‬ ‫أن‬ ‫أو‬ ‫المستقبل‬ ‫تشكيل‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫مهم‬ ‫ومدخال‬ ‫االستشراف‬ ‫المؤسسة‬ ‫تواجه‬ ‫التي‬ ‫والفرص‬ ‫التحديات‬ ‫عن‬ ‫وتصوراتة‬ ‫االستشراف‬ ‫نتائج‬ . ‫الفرص‬ ‫هذه‬ ‫إقتناص‬ ‫أو‬ ‫التحديات‬ ‫هذه‬ ‫لمواجهة‬ ‫مميزة‬ ‫ابتكارات‬ ‫إنجاز‬ ‫وكذلك‬ ‫المجاالت‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫واسعة‬ ‫تغيرات‬ ‫من‬ ‫العالم‬ ‫يشهده‬ ‫ما‬ ‫وبسبب‬ ‫ليست‬ ‫المستقبل‬ ‫في‬ ‫التنافسية‬ ‫جعل‬ ‫مما‬ ‫لالسواق‬ ‫وفتحها‬ ‫العولمة‬ ‫تاثير‬ ‫يأخذو‬ ‫أن‬ ‫التنافسية‬ ‫عن‬ ‫المسؤلين‬ ‫على‬ ‫فإن‬ ‫ولذلك‬ ‫الماضي‬ ‫في‬ ‫كانت‬ ‫كما‬ ‫التنافسية‬ ‫طبيعة‬ ‫عن‬ ‫لقرارتهم‬ ‫مهما‬ ‫مدخال‬ ‫اإلستشراف‬ ‫عملية‬ ‫نتائج‬ ‫التي‬ ‫المنتجات‬ ‫أو‬ ‫االسواق‬ ‫أو‬ ‫التنافسية‬ ‫الميزة‬ ‫تحديدهم‬ ‫مثل‬ ‫المستقبلية‬ ‫عليها‬ ‫يركزو‬ ‫أن‬ ‫المفروض‬ ‫من‬ ‫لبناء‬ ‫العملية‬ ‫الخطوات‬ ‫على‬ ‫الضوء‬ ‫فيه‬ ‫فنسلط‬ ‫الثالث‬ ‫الفصل‬ ‫أما‬ ‫المنهجية‬ ‫وكذلك‬ GBN ( ( ‫لمنهجية‬ ‫وفقا‬ ‫المستقبلية‬ ‫السيناريوهات‬ ‫العربية‬ ‫اإلمارات‬ ‫دولة‬ ‫من‬ ‫تطبيقي‬ ‫مثال‬ ‫مع‬ )‫(اكسفورد‬ ‫جامعة‬ ‫من‬ ‫المتبعة‬ ‫المتحدة‬ ‫المؤلفان‬ ‫التوفيق‬ ‫الله‬ ‫ونسأل‬
  8. 8. ‫المستقبل‬ ‫واستشراف‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ 7 :‫األول‬ ‫الفصل‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬
  9. 9. ‫المستقبل‬ ‫واستشراف‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ 8 ‫المستقبل؟‬ ‫نستشرف‬ ‫لماذا‬ ‫من‬ ‫وفرصه‬ ‫تحدياته‬ ‫وإدراك‬ ‫آفاقه‬ ‫واستشراف‬ ‫بالمستقبل‬ ‫الوعي‬ ‫إن‬ ‫الصعيد‬ ‫أو‬ ‫المهني‬ ‫الصعيد‬ ‫على‬ ‫سواء‬ ،‫نجاح‬ ‫أي‬ ‫لصناعة‬ ‫المهمة‬ ‫المرتكزات‬ ‫المجتمعات‬ ‫أو‬ ‫األشخاص‬ ‫يمتلك‬ ‫لم‬ ‫فإذا‬ ،‫الحضاري‬ ‫الصعيد‬ ‫أو‬ ‫االجتماعي‬ ‫إلى‬ ‫ويتحولون‬ ‫سيفشلون‬ ‫فإنهم‬ ،‫يريدونه‬ ‫الذي‬ ‫للمستقبل‬ ‫واضحة‬ ‫رؤية‬ ‫المستقبل‬ ‫يصنعون‬ ‫سوف‬ ‫الذين‬ ‫اآلخرين‬ ‫تصرفات‬ ‫على‬ ‫فعل‬ ‫رد‬ ‫مجرد‬ .‫لهم‬ ‫المفضل‬ ‫تبرز‬ ،‫الشديدين‬ ‫واالضطراب‬ ‫بالتغير‬ ‫تتسم‬ ‫التي‬ ‫الظروف‬ ‫هذه‬ ‫ظل‬ ‫وفي‬ ‫التخطيط‬ ‫لعمليات‬ ‫مكمال‬ ‫باعتباره‬ ،‫االستراتيجي‬ ‫االستشراف‬ ‫أهمية‬ ‫لنا‬ ‫دون‬ ‫التقليدية‬ ‫التخطيط‬ ‫طرق‬ ‫على‬ ‫االعتماد‬ ‫أصبح‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ،‫االستراتيجي‬ ‫الطرق‬ ‫فهذه‬ ،‫بالمخاطر‬ ‫ومحفوفا‬ ‫شاقا‬ ‫أمرا‬ ‫استشراف‬ ‫عملية‬ ‫تسبقها‬ ‫أن‬ ‫التعمق‬ ‫دون‬ ،‫الواضحة‬ ‫للمتغيرات‬ ‫االستقراء‬ ‫عملية‬ ‫على‬ ‫فقط‬ ‫تعتمد‬ ‫بالفعل‬ ‫يمكنها‬ ‫التي‬ ‫المختلفة‬ ‫واإلشارات‬ ‫األخرى‬ ‫المتغيرات‬ ‫إلى‬ ‫والتطرق‬ .‫المستقبل‬ ‫شكل‬ ‫تغيير‬ ‫اعتمادا‬ ،‫للمستقبل‬ ‫واحدة‬ ‫نظرة‬ ‫التقليدي‬ ‫المستقبلي‬ ‫التخطيط‬ ‫يأخذ‬ ‫ألجل‬ ‫القوة‬ ‫نقاط‬ ‫توظيف‬ ‫مع‬ ،‫الواضحة‬ ‫الفرص‬ ‫وعلى‬ ‫الماضي‬ ‫خبرات‬ ‫على‬ ‫وإن‬ ‫تغير‬ ‫فأي‬ ،‫الراهن‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ‫نفعا‬ ‫تجدي‬ ‫لن‬ ‫الطريقة‬ ‫وهذه‬ ،‫اقتناصها‬ ‫ال‬ ،‫تهديدا‬ ‫يمثل‬ ‫أن‬ ‫الممكن‬ ‫من‬ ‫البداية‬ ‫في‬ ‫ضعيفا‬ ‫أو‬ ‫جغرافيا‬ ‫بعيدا‬ ‫كان‬ ،‫الدولة‬ ‫أو‬ ‫المؤسسة‬ ‫أو‬ ‫الشخص‬ ‫كيان‬ ‫لكن‬ ‫فقط‬ ‫االستراتيجية‬ ‫الخطة‬ ‫يهدد‬ ‫من‬ ‫وعميقة‬ ‫واسعة‬ ‫نظرة‬ ‫يمثل‬ ‫أنه‬ ‫في‬ ‫االستشراف‬ ‫أهمية‬ ‫تبرز‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬ ‫المختلفة‬ ‫واإلشارات‬ ‫التوجهات‬ ‫ومعرفة‬ ‫وتحليلها‬ ‫المعلومات‬ ‫تجميع‬ ‫أجل‬
  10. 10. ‫المستقبل‬ ‫واستشراف‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ 9 ‫وضع‬ ‫يتم‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫المستقبل‬ ‫في‬ ‫تحديا‬ ‫أو‬ ‫فرصا‬ ‫تمثل‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫التي‬ ‫تصور‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ،‫االستشراف‬ ‫نتائج‬ ‫على‬ ‫اعتمادا‬ ‫واالستراتيجيات‬ ‫الخطط‬ ‫سيناريوهات‬ ‫بل‬ ‫أحادية‬ ‫نظرة‬ ‫على‬ ‫فقط‬ ‫يعتمد‬ ‫ال‬ ،‫للمستقبل‬ ‫مختلف‬ ،‫االحتماالت‬ ‫لمختلف‬ ‫االستعداد‬ ‫من‬ ‫القرار‬ ‫وأصحاب‬ ‫المديرين‬ ‫تمكن‬ ،‫مختلفة‬ ‫سوف‬ ‫لما‬ ‫حاليا‬ ‫المتوفرة‬ ‫المختلفة‬ ‫الموارد‬ ‫وتوظيف‬ ‫القدرات‬ ‫بناء‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫في‬ ‫لالستشراف‬ ‫الشديدة‬ ‫األهمية‬ ‫تكمن‬ ‫وال‬ ،‫المستقبل‬ ‫في‬ ‫يواجهونه‬ ‫محاولة‬ ‫في‬ ‫أيضا‬ ‫لكن‬ ،‫فقط‬ ‫عليه‬ ‫والتعرف‬ ‫المستقبل‬ ‫استكشاف‬ ‫محاولة‬ ‫من‬ ‫الحاضر‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ‫التغيير‬ ‫محركات‬ ‫في‬ ‫التحكم‬ ‫عبر‬ ‫إيجابي‬ ‫تغيير‬ ‫إجراء‬ .‫أفضل‬ ‫مستقبل‬ ‫أجل‬ ‫التقليدي‬ ‫التخطيط‬ ‫أساليب‬ ‫فشل‬ ‫نوكيا‬ ‫شركة‬ ‫نسبته‬ ‫ما‬ ‫تمتلك‬ ‫وكانت‬ ،‫نجاحا‬ ‫المحمول‬ ‫شركات‬ ‫أكثر‬ ‫من‬ ‫نوكيا‬ ‫شركة‬ ‫كانت‬ ‫تعد‬ ‫لم‬ 2014 ‫العام‬ ‫بداية‬ ‫مع‬ ‫لكن‬ ،‫بالعالم‬ ‫المتحركة‬ ‫الهواتف‬ ‫سوق‬ ‫من‬ 41% ‫من‬ ‫الشركة‬ ‫هذه‬ ‫انتهت‬ 2015 ‫العام‬ ‫وفى‬ ،‫السوق‬ ‫من‬ 4% ‫على‬ ‫إال‬ ‫تستحوذ‬ ‫بلغت‬ ‫بصفقة‬ ‫الحاسوب‬ ‫لتقنية‬ ‫مايكروسوفت‬ ‫شركة‬ ‫اشترتها‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫الوجود‬ ‫غياب‬ ‫بسبب‬ ‫ذلك‬ ‫حدث‬ ‫لقد‬ ‫االنهيار؟‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫السبب‬ ‫فما‬ ، ‫دوالر‬ ‫مليار‬ ٧.٢ ‫تمثلت‬ ‫التي‬ ،‫الضعيفة‬ ‫االشارات‬ ‫إدراك‬ ‫وعدم‬ ،‫االستراتيجي‬ ‫االستشراف‬ ‫بصعود‬ ‫تمثل‬ ،‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫قويا‬ ‫اتجاها‬ ‫تمثل‬ ‫وأخذت‬ ‫الذكية‬ ‫الهواتف‬ ‫بظهور‬ ‫وضوحا‬ ‫أكثر‬ ‫وكانت‬ ،‫مستقبلية‬ ‫رؤى‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫االتجاه‬ ‫هذا‬ ‫قادت‬ ‫شركات‬ ،‫التقليدي‬ ‫التخطيط‬ ‫أساليب‬ ‫على‬ ‫نوكيا‬ ‫شركة‬ ‫اعتمدت‬ ‫حين‬ ‫في‬ ،‫وكفاءة‬ ،‫الماضي‬ ‫في‬ ‫حدث‬ ‫لما‬ ‫امتداد‬ ‫إال‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫المستقبل‬ ‫في‬ ‫يحدث‬ ‫سوف‬ ‫ما‬ ‫وأن‬ »‫«أبل‬ ‫شركة‬ ‫طرحت‬ ‫أن‬ ‫منذ‬ ‫لذلك‬ ،‫مختلفة‬ ‫لسيناريوهات‬ ‫مستعدة‬ ‫تكن‬ ‫ولم‬ ‫نوكيا‬ ‫شركة‬ ‫أصبحت‬ ،٢٠١٠ ‫العام‬ ‫في‬ ‫واآليباد‬ ٢٠٠٧ ‫العام‬ ‫في‬ ‫اآليفون‬ ‫جهاز‬ ‫كانت‬ ‫لكنها‬ ‫الذكية‬ ‫الهواتف‬ ‫منتجات‬ ‫طرح‬ ‫نوكيا‬ ‫وحاولت‬ ،‫المنافسة‬ ‫خارج‬
  11. 11. ‫المستقبل‬ ‫واستشراف‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ 10 ‫لعدم‬ ‫المستخدمين‬ ‫تطلعات‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ ‫تكن‬ ‫ولم‬ ،‫متأخرة‬ ‫محاوالت‬ .‫بالمنافسين‬ ‫مقارنة‬ ‫أجهزتها‬ ‫كفاءة‬ IBM ‫شركة‬ ،‫التكنولوجيا‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫العالم‬ ‫شركات‬ ‫كبرى‬ ‫من‬ »‫إم‬ ‫بي‬ ‫«آي‬ ‫شركة‬ ‫كانت‬ ‫حيث‬ ،‫صناعية‬ ‫الستخدامات‬ ‫ضخمة‬ ‫آلية‬ ‫حواسيب‬ ‫أجهزة‬ ‫تنتج‬ ‫وكانت‬ ‫ولكنها‬ ،‫صغير‬ ‫منزل‬ ‫حجم‬ ‫يقارب‬ ‫ما‬ ‫األيام‬ ‫تلك‬ ‫في‬ ‫الكمبيوتر‬ ‫حجم‬ ‫كان‬ ‫تقدر‬ ‫صناعة‬ ‫أصبحت‬ ‫التي‬ ،‫الشخصية‬ ‫الحواسيب‬ ‫مجال‬ ‫دخول‬ ‫في‬ ‫فشلت‬ ‫التنبؤ‬ ‫بين‬ ‫الفرق‬ ‫لمعرفة‬ ‫جدا‬ ‫الواضحة‬ ‫األمثلة‬ ‫من‬ ‫وهذا‬ ،‫الدوالرات‬ ‫بمليارات‬ ‫«إن‬ ‫الشركة‬ ‫مدير‬ »‫واتسون‬ ‫«توماس‬ ‫قال‬ 1943 ‫العام‬ ‫ففي‬ .‫واالستشراف‬ ‫حاجة‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫هناك‬ ‫بأن‬ ‫أعتقد‬ ‫وال‬ ،‫معدوم‬ ‫الشخصي‬ ‫الكمبيوتر‬ ‫مستقبل‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬ ‫ال‬ ‫تنبؤ‬ ‫مجرد‬ ‫هذا‬ ‫وكان‬ ،»‫شخصية‬ ‫كمبيوترات‬ ‫خمس‬ ‫من‬ ‫ألكثر‬ ‫وطريقة‬ ‫إحساس‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬ ‫رأي‬ ‫مجرد‬ ،‫للمستقبل‬ ‫دقيقة‬ ‫وبراهين‬ ‫أدلة‬ ‫الحدسي‬ ‫التفكير‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬ ‫ألنه‬ ،‫فيختلف‬ ‫االستشراف‬ ‫أما‬ ،‫فردية‬ ‫تفكير‬ ‫شواهد‬ ‫من‬ ‫والمستمد‬ ،‫والبراهين‬ ‫لألرقام‬ ‫المؤيد‬ ‫والمنطقي‬ ‫والخيالي‬ ‫سوق‬ ‫لخسارة‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ »‫إم‬ ‫بي‬ ‫«آي‬ ‫شركة‬ ‫دعا‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ،‫الحاضر‬ ‫وإشارات‬ .‫العالم‬ ‫غزت‬ ‫التي‬ ‫الشخصية‬ ‫الحواسيب‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫تتمثل‬ ‫جدا‬ ‫كبيرة‬
  12. 12. ‫المستقبل‬ ‫واستشراف‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ 11 ‫كوداك‬ ‫شركة‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫الزمن‬ ‫من‬ ‫طويلة‬ ‫ولفترات‬ ‫عالميا‬ ‫متربعة‬ ‫كانت‬ ‫لشركة‬ ‫آخر‬ ‫مثال‬ ‫تلخيص‬ ‫أفضل‬ ‫ولعل‬ ،»‫«كوداك‬ ‫شركة‬ ‫إنها‬ ،‫الكاميرات‬ ‫وأفالم‬ ‫التصوير‬ ‫الشركة‬ ‫عمر‬ ‫يفد‬ ‫لم‬ ،‫التقني‬ ‫السياق‬ ‫عن‬ ‫التخلف‬ ‫هو‬ ‫الشركة‬ ‫فشل‬ ‫ألسباب‬ ‫لقد‬ ،‫التطور‬ ‫عدم‬ ‫فخ‬ ‫في‬ ‫وقوعها‬ ‫عن‬ ‫عاما‬ 133 ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫ناهز‬ ‫الذي‬ ‫المديد‬ ،‫األهم‬ ‫إلى‬ ‫النظر‬ »‫«كوداك‬ ‫في‬ ‫العليا‬ ‫اإلدارة‬ ‫شؤون‬ ‫على‬ ‫القائمون‬ ‫أغفل‬ ‫التي‬ ‫الفلكية‬ ‫للمؤشرات‬ ‫مطمئنين‬ ،‫الرقمية‬ ‫الكاميرات‬ ‫تصنيع‬ ‫مجال‬ ‫وهو‬ .‫الكاميرات‬‫أفالم‬‫بيع‬‫مجاالت‬‫في‬‫الماضية‬‫السنوات‬‫طيلة‬‫الشركة‬‫حققتها‬ ‫حول‬ ‫الكاميرات‬ ‫أفالم‬ ‫بيع‬ ‫من‬ ‫ضخمة‬ ‫أرباحا‬ »‫«كوداك‬ ‫شركة‬ ‫حققت‬ ‫بالفعل‬ ‫قد‬ ،‫المنتج‬ ‫هذا‬ ‫يشتري‬ ‫أحد‬ ‫يعد‬ ‫لم‬ ‫الرقمية‬ ‫الكاميرات‬ ‫ظهور‬ ‫بعد‬ ‫لكن‬ ،‫العالم‬ ‫بثقة‬ ‫لالستمرار‬ ً‫ا‬‫جيد‬ ً‫ال‬‫عام‬ ‫معين‬ ‫منتج‬ ‫صناعة‬ ‫من‬ ‫الفلكية‬ ‫األرباح‬ ‫أرقام‬ ‫تبدو‬ ‫تاريخ‬ ‫وله‬ ‫نفسها‬ ‫الجودة‬ ‫يقدم‬ ‫منافس‬ ‫وجود‬ ‫عدم‬ ‫مع‬ ‫بخاصة‬ ،‫المستقبل‬ ‫في‬ ‫مفاهيم‬ ‫في‬ ‫كليا‬ ‫مختلفة‬ ‫منتجات‬ ‫ابتكار‬ ‫يتم‬ ‫عندما‬ ‫يحدث‬ ‫ماذا‬ ‫لكن‬ ،‫عريق‬ .‫أعلى‬ ‫وسرعة‬ ‫أكبر‬ ‫بجودة‬ ‫نفسها‬ ‫المردودات‬ ‫لتعطي‬ ‫واالستخدام‬ ‫اإلنتاج‬ ‫النجاح‬ ‫تحقق‬ ‫لم‬ ‫لكنها‬ ،‫كثيرة‬ ‫جهودا‬ ‫األخيرة‬ ‫األعوام‬ ‫في‬ ‫كوداك‬ ‫بذلت‬ ‫لقد‬ ‫المنافسة‬ ‫عن‬ ‫االبتعاد‬ ‫على‬ ‫وأرغمت‬ ،‫السنين‬ ‫من‬ ‫لعدد‬ ‫تخلفت‬ ‫ببساطة‬ ‫ألنها‬ ‫منذ‬ ‫موظف‬ ‫ألف‬ 47 ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫عن‬ ‫واالستغناء‬ ‫مصنعا‬ 13 ‫بإغالق‬ ‫الرقمية‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫الواقع‬ ‫إشارات‬ ‫إدراك‬ »‫«كوداك‬ ‫تستطع‬ ‫لم‬ ‫ببساطة‬ ،2003 ‫العام‬ ‫خالل‬ ‫ومن‬ ،‫رقميا‬ ‫ليصبح‬ ‫كليا‬ ‫سيتحول‬ ‫التصوير‬ ‫مستقبل‬ ‫أن‬ ‫استشراف‬ ‫«زمن‬ ‫هناك‬ ‫ألن‬ ،‫متأخرة‬ ‫االستجابة‬ ‫كانت‬ ‫ذلك‬ ‫أدركت‬ ‫وعندما‬ ،‫جدد‬ ‫منافسين‬ ‫بالمنافسة‬ ‫اللحاق‬ ‫يصبح‬ ‫عنه‬ ‫الشركة‬ ‫تخلفت‬ ‫ما‬ ‫إذا‬ ،‫جدا‬ ‫مهم‬ »‫جهوزية‬ .‫جدا‬ ‫صعبا‬
  13. 13. ‫المستقبل‬ ‫واستشراف‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ 12 ‫اﻟﺠﻬﻮزﻳﺔ‬ ‫زﻣﻦ‬ ‫اﻟﺠﻬﻮزﻳﺔ‬ ‫زﻣﻦ‬ ‫ﻷﻫﻤﻴﺔ‬ ‫ﺗﻮﺿﻴﺤﻲ‬ ‫رﺳﻢ‬ ‫اﻟﻜﻬﺮﺑﺎء‬ ‫ﻟﺘﻮﻟﻴﺪ‬ ‫ﻧﻮوي‬ ‫ﻣﻔﺎﻋﻞ‬ ‫ﺑﺒﻨﺎء‬ ‫اآن‬ ‫ﻧﻔﻄﻴﺔ‬ ‫دوﻟﺔ‬ ‫ﺗﻘﻮم‬ ‫ﻟﻤﺎذا‬ ‫ﻣﺜﺎل‬ ‫التقليدي‬ ‫والتخطيط‬ ‫بالسيناريو‬ ‫التخطيط‬ ‫بين‬ ‫الفرق‬ ‫مجاالت‬ ‫في‬ ‫رائدة‬ ‫شركات‬ ‫في‬ ‫تتمثل‬ ‫والتي‬ ،‫السابقة‬ ‫األمثلة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫اللحاق‬ ‫في‬ ‫فشلها‬ ‫أسباب‬ ‫التالية‬ ‫النقاط‬ ‫في‬ ‫نلخص‬ ‫أن‬ ‫نستطيع‬ ،‫مختلفة‬ : ‫بالمنافسة‬ ،‫التقليدي‬ ‫التخطيط‬ ‫أسلوب‬ ‫على‬ ‫السابقة‬ ‫الشركات‬ ‫جميع‬ ‫اعتمدت‬- 1 ‫مبني‬ ‫بالمستقبل‬ ‫التنبؤ‬ ‫وأن‬ ،‫الماضي‬ ‫نجاحات‬ ‫على‬ ‫بدوره‬ ‫يعتمد‬ ‫والذي‬ ،‫المستقبل‬ ‫في‬ ‫نواجهه‬ ‫سوف‬ ‫ما‬ ‫فقط‬ ‫هو‬ ‫بالماضي‬ ‫وجهناه‬ ‫ما‬ ‫أن‬ ‫على‬ .‫واضحة‬ ‫خطية‬ ‫تغيرات‬ ‫تكون‬ ‫سوف‬ ‫التغيرات‬ ‫وأن‬ ‫بعوامل‬ ‫ونقصد‬ ،‫اإلستراتيجية‬ ‫اإلنقالب‬ ‫لعوامل‬ ‫الثالث‬ ‫الشركات‬ ‫تنتبة‬ ‫لم‬- 2 ‫اتجاهات‬ ‫إلى‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫تحولت‬ ‫التي‬ ‫الضعيفة‬ ‫اإلشارات‬ ‫هي‬ ‫اإلنقالب‬ .‫بالمنافسة‬ ‫وفازت‬ ‫المضافة‬ ‫بالقيمة‬ ‫وتحكمت‬ ‫قادت‬ ،‫مختلفة‬ ً‫ا‬‫دائم‬ ‫هناك‬ ‫أن‬ ‫تدرك‬ ‫ولم‬ ،‫جدا‬ ‫متأخرة‬ ‫الثالث‬ ‫الشركات‬ ‫استجابة‬ ‫جاءت‬- 3 ‫بالمنافسين‬ ‫اللحاق‬ ‫أصبح‬ ‫المؤسسة‬ ‫له‬ ‫تستعد‬ ‫لم‬ ‫إذا‬ ‫للجهوزية‬ ً‫ا‬‫زمن‬ .‫جدا‬ ‫صعبا‬ ‫في‬ ‫سببا‬ ‫كانت‬ ‫منتجات‬ ‫توفير‬ ‫هو‬ ‫الثالث‬ ‫للشركات‬ ‫األكبر‬ ‫االهتمام‬ ‫كان‬- 4 ‫لكن‬ ،‫المنتجات‬ ‫تلك‬ ‫وبيع‬ ‫تسويق‬ ‫علي‬ ‫والتركيز‬ ،‫الماضي‬ ‫في‬ ‫نجاحها‬ ‫المنتجات‬ ‫توفير‬ ‫ليس‬ ‫اليوم‬ ‫الشركات‬ ‫تواجهه‬ ‫الذي‬ ‫األكبر‬ ‫التحدي‬ ‫توقعات‬ ‫تتخطى‬ ‫مختلفة‬ ‫بطريقة‬ ‫أيضا‬ ‫لكن‬ ،‫متسارعة‬ ‫بوتيرة‬ ‫وتطويرها‬ ‫عمل‬ ‫منها‬ ‫فالمطلوب‬ ،‫مستمر‬ ٍ‫تحد‬ ‫في‬ ‫الشركات‬ ‫أصبحت‬ ‫لذلك‬ ،‫العمالء‬ ‫للمنافسة‬ ‫ونظرا‬ ،‫بسيطة‬ ‫وتعديالت‬ ‫أقل‬ ‫بسعر‬ ‫وكذلك‬ ،‫بسرعة‬ ‫األشياء‬ ‫على‬‫سواء‬،‫ومختلفة‬‫إبداعية‬‫طرق‬‫إيجاد‬‫عن‬‫مسؤولة‬‫فالشركات‬‫الشديدة‬
  14. 14. ‫المستقبل‬ ‫واستشراف‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ 13 ‫هو‬‫األكبر‬‫والتحدي‬،‫للمنتج‬‫المستمر‬‫التطوير‬‫أو‬‫المقدمة‬‫الخدمة‬‫مستوى‬ ‫اإلتقان‬ ‫مع‬ ‫اإلنجاز‬ ‫سرعة‬ ‫والمطلوب‬ ،‫عاليا‬ ‫أصبح‬ ‫العمالء‬ ‫طموح‬ ‫سقف‬ ‫أن‬ ‫التخطيط‬ ‫بين‬ ‫الفرق‬ ‫ما‬ ‫أكثر‬ ‫سنوضح‬ ‫يلي‬ ‫ما‬ ‫وفي‬ ،‫نفسه‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ‫وبين‬ ،‫القيادة‬ ‫وتدعمه‬ ‫المؤسسات‬ ‫تتبناه‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫الذي‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫على‬ ‫معظمه‬ ‫يعتمد‬ ‫الذي‬ ،‫التقليدي‬ ‫االستراتيجي‬ ‫التخطيط‬ ‫أساليب‬ .‫اآلن‬ ‫حتى‬ ‫المؤسسات‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫اهتمام‬ ‫على‬ ‫يستحوذ‬ ‫الذي‬ ‫التنبؤ‬ :‫من‬ ‫كل‬ ‫مع‬ ‫يتعامل‬ ‫االستراتيجي‬ ‫التخطيط‬ ‫إن‬ • ‫اﻹﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻲ‬ ‫اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‬ ‫ﻏﺎﻣﻀﺔ‬ ‫ﻟﻴﺴﺖ‬ ‫اﻟﺒﻴﺌﺔ‬ ‫اﻟﺘﻨﺒﺆ‬ ‫ﻋﻠﻰ‬ ‫ﻗﺎﺋﻢ‬ ‫اﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎت‬ ‫ﻳﺒﺤﺚ‬ K N O W K N O W K N O W U N K N O W 5 0 4 0 3 0 2 0 1 0 0 Item 1 Item 2 Item 3 Item 4 Item 5 Known known ‫نعلمها‬ ‫أننا‬ ‫نعلم‬ ‫أشياء‬ Known unknown ‫نعلمها‬ ‫ال‬ ‫أننا‬ ‫نعلم‬ ‫أشياء‬ ‫عنها‬ ‫نبحث‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫التي‬ ‫والمعلومات‬ ،‫جدا‬ ‫غامضة‬ ‫البيئة‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ ‫ماذا‬ ‫لكن‬ ‫؟‬ Unknown unknown ‫نعلمها‬ ‫ال‬ ‫بأننا‬ ‫النعلم‬ ‫أشياء‬ ‫أصبح‬ ‫لذلك‬ ،‫وتعقيداته‬ ‫العالم‬ ‫بتسارع‬ ‫متسارع‬ ‫تنام‬ ‫في‬ ‫األشياء‬ ‫هذه‬ ‫أساليب‬ ‫على‬ ‫بناء‬ ‫المستقبل‬ ‫توقع‬ ‫في‬ ‫كبيرة‬ ‫صعوبة‬ ‫المؤسسات‬ ‫لدى‬ ‫كما‬ ،‫المستقبل‬ ‫في‬ ‫األمثل‬ ‫االستعداد‬ ‫عدم‬ ‫وبالتالي‬ ،‫التقليدية‬ ‫التخطيط‬ ‫التخطيط‬ ‫يسبق‬ ‫استشراف‬ ‫من‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫لذلك‬ ،‫السابقة‬ ‫الشركات‬ ‫أمثلة‬ ‫في‬ ‫رأينا‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫االستراتيجي‬ ‫المخطط‬ ‫إمداد‬ ‫خالل‬ ‫فمن‬ ،‫االستراتيجي‬ ‫واالختالف‬ ،‫االحتماالت‬ ‫لمختلف‬ ‫استعدادا‬ ‫أكثر‬ ‫يكون‬ ‫المختلفة‬ ‫المستقبلية‬ ‫أن‬ ‫وهي‬ ،‫خطوة‬ ‫أول‬ ‫من‬ ‫يبدأ‬ ‫والمستشرف‬ ‫االستراتيجي‬ ‫المخطط‬ ‫بين‬ ‫والتلفزيون‬ ‫األخبار‬ :‫مثل‬ ،‫الرئيسية‬ ‫المصادر‬ ‫من‬ ‫المعلومات‬ ‫بجمع‬ ‫يبدأ‬ ‫األول‬ ،‫مجهول‬ ‫آخر‬ ‫مكان‬ ‫في‬ ‫يبحث‬ ‫أن‬ ‫المستشرف‬ ‫على‬ ‫لكن‬ ،‫الرسمية‬ ‫والجرائد‬ .‫مهدها‬ ‫في‬ ‫تزال‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ،‫الجديدة‬ ‫واالبتكارات‬ ‫العلمية‬ ‫المختبرات‬ ‫مثل‬
  15. 15. ‫المستقبل‬ ‫واستشراف‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ 14 ‫ﻣﺒﺘﻜﺮون‬ ‫اﻟﻤﺒﺘﻜﺮون‬ ‫أواﺋﻞ‬ ‫ﻣﺘﺒﻨﻮن‬ ‫ﻣﺒﻜﺮة‬ ‫أﻏﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ﻣﺘﺄﺧﺮة‬ ‫أﻏﻠﺒﻴﺔ‬ ‫ﻣﺘﺄﺧﺮون‬ 2.5% 13.5% 34% 34% 16% ‫اﻻﺑﺘﻜﺎرات‬ ‫ﻻﻧﺘﺸﺎر‬ ‫روﺟﺮز‬ ‫ﺗﺼﻨﻴﻒ‬ ‫االبتكارات‬ ‫النتشار‬ ‫روجرز‬ ‫تصنيف‬ ‫انتشار‬ ‫بعد‬ ‫يبدأ‬ ‫االستراتيجي‬ ‫التخطيط‬ ‫أن‬ ‫نرى‬ ‫البياني‬ ‫الرسم‬ ‫هذا‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫دوره‬ ‫يكمن‬ ‫االستشراف‬ ‫بينما‬ ، ‫المبكرة‬ ‫االغلبية‬ ‫مرحلة‬ ‫من‬ ‫اي‬ ‫االبتكارات‬ ‫ومتى‬ ‫وكيف‬ ،‫المستقبلي‬ ‫تأثيرها‬ ‫ومعرفة‬ ‫الضعيفة‬ ‫اإلشارات‬ ‫كشف‬ ‫في‬ ‫التي‬ ‫الحكومات‬ ‫أو‬ ‫المؤسسات‬ ‫وعلى‬ ،‫اتجاها‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫تتحول‬ ‫سوف‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ،‫اإلشارات‬ ‫بخلق‬ ‫المبادرة‬ ‫هي‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫المستقبل‬ ‫تشكل‬ ‫أن‬ ‫تريد‬ ‫العالم‬ ‫وتقود‬ ‫مستقبليا‬ ‫اتجاها‬ ‫لتشكل‬ ،‫المستمر‬ ‫والتعلم‬ ‫واإلبداع‬ ‫االبتكار‬ ‫اإلشارات‬ ‫هذه‬ ‫أليست‬ ، ‫هنا‬ ‫نسأله‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫الذي‬ ‫والسؤال‬ ،‫بالمستقبل‬ ‫التلفزيون‬ ‫اختراع‬ ‫مثل‬ ،‫اتجاها‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫وشكلت‬ ‫الماضي‬ ‫في‬ ‫أيضا‬ ‫موجودة‬ ‫لعملية‬ ‫اآلن‬ ‫الحاجة‬ ‫ازدادت‬ ‫فلماذا‬ ‫غيرها؟‬ ‫أو‬ ‫االقتصادي‬ ‫التطور‬ ‫أو‬ ‫والراديو‬ : ‫سببين‬ ‫في‬ ‫يكمن‬ ‫والجواب‬ ‫السابق؟‬ ‫عن‬ ‫االستشراف‬ ‫والتسارع‬‫الكثافة‬‫بتلك‬‫الغموض‬‫منطقة‬»unknownunknown«‫تكن‬‫لم‬:‫األول‬ .‫المجاالت‬‫جميع‬‫في‬‫جديد‬‫اختراع‬‫هناك‬‫يوم‬‫فكل‬،‫اآلن‬‫نواجهه‬‫الذي‬ ‫أكبر‬ ‫شريحة‬ ‫وتشمل‬ ،‫أسرع‬ ‫أصبحت‬ ‫االختراع‬ ‫وانتشار‬ ‫التغير‬ ‫وتيرة‬ ‫إن‬:‫الثاني‬ .‫السابق‬ ‫من‬ ‫توصيل‬ ‫خدمات‬ ‫يقدمون‬ ‫من‬ ‫هناك‬ ‫كان‬ ‫السيارات‬ ‫تصنيع‬ ‫بداية‬ ‫عند‬:‫مثال‬ ‫طويل‬ ‫زمن‬ ‫بعد‬ ‫إال‬ ‫تتأثر‬ ‫لم‬ ‫أعمالهم‬ ‫لكن‬ ،‫الخيول‬ ‫تجرها‬ ‫بعربات‬ ‫الركاب‬ .‫سيارة‬ ‫أول‬ ‫تصنيع‬ ‫من‬ ‫اإلشارات‬ ‫مرحلة‬
  16. 16. ‫المستقبل‬ ‫واستشراف‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ 15 :‫بالتالي‬ ‫ونخلص‬ ‫في‬ ‫سيحدث‬ ‫شيء‬ ‫كل‬ ‫بأن‬ ‫التنبؤ‬ ‫على‬ ‫قائم‬ ‫االستراتيجي‬ ‫التخطيط‬ ‫إن‬ ‫من‬،‫المستقبل‬‫إلى‬‫ومنه‬،‫الحاضر‬‫إلى‬‫الماضي‬‫من‬‫امتداد‬‫إال‬‫هو‬‫ما‬‫المستقبل‬ ،‫الشهر‬‫لهذا‬‫مشابها‬‫سيكون‬‫القادم‬‫الشهر‬‫أن‬‫تفيد‬،‫آليه‬‫رياضية‬‫عملية‬‫خالل‬ ‫والمخاطر‬‫الفرص‬‫أن‬‫مقتنعين‬،‫السنه‬‫لهذه‬‫مشابهة‬‫ستكون‬‫القادمة‬‫والسنة‬ ‫بهذا‬ ‫ليس‬ ‫عالم‬ ‫وفي‬ ،‫الماضي‬ ‫في‬ ‫واجهناها‬ ‫التي‬ ‫ذاتها‬ ‫هي‬ ‫القادمة‬ ‫مناسبة‬ ‫تكون‬ ‫ربما‬ ‫التفكير‬ ‫من‬ ‫الطريقة‬ ‫هذه‬ ‫فإن‬ ‫السريع‬ ‫التغير‬ ‫من‬ ‫المستوى‬ ،‫حديثة‬ ‫تكنولوجيا‬ ‫دائما‬ ‫فهنالك‬ ،‫االعتقاد‬ ‫هذا‬ ‫يخالف‬ ‫الواقع‬ ‫لكن‬ ،‫ناجحة‬ ‫أو‬ ‫حدث‬ُ‫ت‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫عوامل‬ ‫وكلها‬ ،‫العمالء‬ ‫من‬ ‫مختلفة‬ ‫وأنواع‬ ،‫جدد‬ ‫ومنافسين‬ ‫يعطي‬ ‫بأنه‬ ‫االستراتيجي‬ ‫التخطيط‬ ‫يتسم‬ ‫لذلك‬ ،‫المستقبل‬ ‫في‬ ‫كبيرا‬ ‫تغييرا‬ ‫المجال‬ ‫يفتح‬ ‫فإنه‬ ‫االستراتيجي‬ ‫االستشراف‬ ‫أما‬ ،‫للمستقبل‬ ‫فقط‬ ‫واحدا‬ ‫بعدا‬ ‫واحتماالت‬ ‫ببدائل‬ ‫القرار‬ ‫أصحاب‬ ‫يمد‬ ‫وبذلك‬ ،‫للمستقبل‬ ‫احتمال‬ ‫من‬ ‫ألكثر‬ ‫السيناريوهات‬ ‫وضع‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫تتشكل‬ ‫التي‬ ‫البدائل‬ ‫هذه‬ ‫ووجود‬ ،‫مختلفة‬ ‫للتحديات‬‫وتستعد‬‫تعي‬‫أن‬‫خالله‬‫من‬‫تستطيع‬‫متميزا‬‫موقفا‬‫الشركة‬‫تعطي‬ .‫المهمة‬ ‫الفروقات‬ ‫من‬ ‫الفرص‬ ‫القتناص‬ ‫حاضرة‬ ‫وتكون‬ ،‫المختلفة‬ ،‫المستقبل‬‫واستشراف‬‫االستراتيجي‬‫التخطيط‬‫بين‬‫أيضا‬‫االختالف‬‫أوجه‬‫من‬ ‫ألجل‬ ‫والمتاحة‬ ‫المناسبة‬ ‫القدرات‬ ‫بتوظيف‬ ‫يقوم‬ ‫االستراتيجي‬ ‫التخطيط‬ ‫أن‬ ‫بناء‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫أكثر‬ ‫يعنى‬ ‫فإنه‬ ‫االستشراف‬ ‫أما‬ ،‫الواضحة‬ ‫الفرص‬ ‫اقتناص‬ ،‫المستقبل‬ ‫في‬ ‫تظهر‬ ‫سوف‬ ‫لكنها‬ ،‫بعد‬ ‫تظهر‬ ‫لم‬ ‫فرص‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫القدرات‬ ‫في‬ ‫واالستشراف‬ ‫االستراتيجي‬ ‫التخطيط‬ ‫بين‬ ‫الفرق‬ ‫تلخيص‬ ‫ويمكننا‬ :‫التالي‬ ‫الجدول‬
  17. 17. ‫المستقبل‬ ‫واستشراف‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ 16 :‫المستقبل‬ ‫واستشراف‬ ‫االستراتيجي‬ ‫التخطيط‬ ‫بين‬ ‫الفرق‬ ‫م‬‫المقارنة‬ ‫وجه‬ ‫التخطيط‬ ‫االستراتيجي‬ ‫المستقبل‬ ‫استشراف‬ 1 ‫الفترة‬ ‫الزمنية‬ 10 - 5 ‫بين‬ ‫يمتد‬ ‫سنوات‬ ‫سنة‬ 25 ‫إلى‬ ‫يمتد‬ 2‫المجاالت‬ ‫التخطيط‬ ‫يركز‬ ‫مجال‬ ‫على‬ ‫االستراتيجي‬ ‫خطة‬ ‫لصياغة‬ ‫معين‬ ‫كالتخطيط‬ ،‫مناسبة‬ ‫مجاالت‬ ‫في‬ ‫يتم‬ ‫الذي‬ ‫واألمن‬ ‫التعليم‬ .‫واالقتصاد‬ ‫المستقبل‬ ‫استشراف‬ ‫يهتم‬ ‫السياسية‬ ‫المجاالت‬ ‫بجميع‬ ،‫واالجتماعية‬ ‫واالقتصادية‬ .‫منفردا‬ ‫مجال‬ ‫كل‬ ‫ودراسة‬ 3‫الترتيب‬ ‫االستراتيجي‬ ‫التخطيط‬ ‫الستشراف‬ ‫الحق‬ .‫المستقبل‬ ‫يأتي‬ ‫المستقبل‬ ‫استشراف‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫الشروع‬ ‫قبل‬ .‫االستراتيجي‬ ‫التخطيط‬ 4‫النتائج‬ ‫الخطط‬ ‫كانت‬ ‫كلما‬ ‫على‬ ‫قائمة‬ ‫االستراتيجية‬ ‫المستقبل‬ ‫استشراف‬ .‫كبيرة‬ ‫نجاحات‬ ‫حققت‬ ‫يعرف‬ ‫المستقبلي‬ ‫الخبير‬ ‫كما‬ ،‫المحتملة‬ ‫التهديدات‬ ‫المخطط‬ ‫منح‬ ‫يستطيع‬ ‫الفرصة‬ ‫االستراتيجي‬ ‫األمد‬ ‫على‬ ‫حدوثها‬ ‫المتوقع‬ .‫البعيد‬ 5 ‫النطاق‬ ‫المالي‬ ‫محدودة‬ ‫ميزانية‬ ‫يتطلب‬ ‫وفق‬ ‫تقليصها‬ ‫ويمكن‬ .‫الخطط‬ ‫ومتغيرة‬ ‫تقديرها‬ ‫يصعب‬ ‫قابلة‬ ‫أنها‬ ‫حين‬ ‫في‬ .‫للزيادة‬ ‫ميزانية‬ ‫يتطلب‬ ‫محدودة‬ ‫ويمكن‬ ‫وفق‬ ‫تقليصها‬ .‫الخطط‬ ‫ومتغيرة‬ ‫تقديرها‬ ‫يصعب‬ ‫قابلة‬ ‫أنها‬ ‫حين‬ ‫في‬ .‫للزيادة‬ »‫الدولة‬ ‫مؤسسات‬ ‫واستدامة‬ ‫لريادة‬ ‫المستقبل‬ ‫استشراف‬ ‫كتاب‬ ‫من‬ «
  18. 18. ‫المستقبل‬ ‫واستشراف‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ 17 ‫والرؤية‬ ‫والتنبؤ‬ ‫السيناريوهات‬ ‫شائع‬ ‫هو‬ ‫الذي‬ ،‫التنبؤ‬ ‫بين‬ ‫التفريق‬ ‫االستشراف‬ ‫ممارسة‬ ‫عند‬ ‫المهم‬ ‫من‬ ‫بين‬ ‫وأخيرا‬ ،‫االستخدام‬ ‫حديثة‬ ‫هي‬ ‫والتي‬ ،‫السيناريوهات‬ ‫وبين‬ ،‫االستخدام‬ MATS LINDGREN ‫المؤلفان‬ .‫االستخدام‬ ‫شائعة‬ ‫أيضا‬ ‫هي‬ ‫والتي‬ ،‫الرؤية‬ ” Scenario Planning“ ‫كتابهما‬ ‫في‬ ‫بينها‬ ‫يفرقان‬ AND HANS BANDHOLD :‫التالي‬ ‫الجدول‬ ‫حسب‬ ‫السيناريو‬‫التنبؤ‬‫الرؤية‬ ‫الممكن‬ ‫المستقبل‬ .‫والمعقول‬ .‫محتمل‬ ‫المستقبل‬.‫المرغوب‬ ‫المستقبل‬ .‫الغموض‬ ‫على‬ ‫مبني‬ ‫تم‬ ‫عالقات‬ ‫على‬ ‫مبني‬ .‫تحديدها‬ .‫القيمة‬ ‫على‬ ‫مبني‬ .‫المخاطر‬ ‫يوضح‬.‫المخاطر‬ ‫يخفي‬.‫المخاطر‬ ‫يخفي‬ .‫وكمية‬ ‫نوعية‬ ‫تقنيات‬.‫كمية‬ ‫تقنيات‬ ‫على‬ ‫نوعية‬ ‫تقنيات‬ .‫األغلب‬ ‫ماذا‬ ‫نعرف‬ ‫أن‬ ‫نريد‬ .‫نقرر‬ .‫القرار‬ ‫على‬ ‫نتجرأ‬ ‫أن‬ ‫نريد‬.‫الطاقة‬ ‫يعزز‬ .‫االستخدام‬ ‫نادر‬.‫االستخدام‬ ‫يومي‬ ‫االستخدام‬ ‫دائم‬ .‫نسبيا‬ ‫التخطيط‬ ‫في‬ ‫فعال‬ ‫وحتى‬ ‫المتوسط‬ ‫من‬ ‫وللغموض‬ ،‫المدى‬ ‫بعيد‬ ‫حتى‬ ‫المتوسط‬ ‫من‬ .‫الشديد‬ ‫قصير‬ ‫التخطيط‬ ‫في‬ ‫فعال‬ ‫قليلة‬ ‫البيئة‬ ‫وفي‬ ‫المدى‬ .‫الغموض‬ ‫للتغير‬ ‫كدافع‬ ‫يعمل‬ .‫التطوعي‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ ( ‫كتابة‬ ‫في‬ ‫الغرايبة‬ ‫صالح‬ ‫رامي‬ ‫الدكتور‬ ‫ويرى‬ -: ‫التالي‬ ‫الجدول‬ ‫في‬ ‫كما‬ ‫الفرق‬ ) ‫المستقبل‬ ‫استشراف‬ ‫في‬ ‫تطبيقات‬
  19. 19. ‫المستقبل‬ ‫واستشراف‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ 18 ‫السيناريو‬ ‫البيئة‬ ‫في‬ ‫التغير‬ ‫ديناميكية‬ ‫يصف‬ ‫االستشراف‬ ‫في‬ ‫السيناريو‬.1 .‫الداخلية‬ ‫ممارساتها‬ ‫وليس‬ ‫للمؤسسة‬ ‫الخارجية‬ ‫للبيئة‬ ‫الديناميكي‬ ‫النظام‬ ‫فهم‬ ‫من‬ ‫ينبع‬ ‫السيناريو‬ ‫وصف‬.2 .‫المستشرف‬ ‫خيال‬ ‫من‬ ‫وليس‬ ،‫للمؤسسة‬ ‫الخارجية‬ ‫ترتبط‬ ‫للمؤسسة‬ ‫الخارجي‬ ‫البيئي‬ ‫النظام‬ ‫فهم‬ ‫مصداقية‬.3 ‫محركات‬ ‫عن‬ ‫تجمع‬ ‫التي‬ ‫وبالمعلومات‬ ،‫المستشرف‬ ‫بخبرات‬ .‫للنظام‬ ‫المكونة‬ ‫التغير‬ ‫تغير‬ ‫مدى‬ ‫وتنبؤ‬ ،‫التغير‬ ‫محركات‬ ‫ذكر‬ ‫يتضمن‬ ‫السيناريو‬ ‫وصف‬.4 ‫مرتبطة‬ ‫التنبؤات‬ ‫أن‬ ‫(أي‬ ‫وسببي‬ ‫متسلسل‬ ‫بشكل‬ ،‫منها‬ ‫كل‬ .)‫ببعضها‬ ،‫الحاضر‬ ‫من‬ ‫تبدأ‬ ‫طويلة‬ ‫زمنية‬ ‫مسافة‬ ‫يغطي‬ ‫السيناريو‬ ‫وصف‬.5 .‫الغموض‬ ‫يغلفها‬ ‫زمنية‬ ‫فترة‬ ‫في‬ ‫تنتهي‬ ‫أن‬ ‫ويجب‬ ‫التنبؤ‬ ،‫واحد‬ ‫لمتغير‬ ‫المتوقع‬ ‫المستقبلي‬ ‫للتغير‬ ‫يتطرق‬ ‫عادة‬ ‫التنبؤ‬.1 ‫على‬ ‫الطلب‬ ‫بحجم‬ ‫التنبؤ‬ ‫(مثل‬ ‫الخارجية‬ ‫البيئة‬ ‫في‬ ‫يكون‬ ‫قد‬ .)‫اإلنتاج‬ ‫على‬ ‫بالقدرة‬ ‫(التنبؤ‬ ‫الداخلية‬ ‫البيئة‬ ‫أو‬ )‫السلعة‬ ‫وتنتهي‬ ‫الحاضر‬ ‫من‬ ‫تبدأ‬ ،‫قصيرة‬ ‫زمنية‬ ‫مسافة‬ ‫يغطي‬ ‫التنبؤ‬.2 ‫التنبؤ‬ ‫(مثل‬ ‫واحدا‬ ‫يوما‬ ‫يكون‬ ‫قد‬ ،‫مطلوب‬ ‫مستقبلي‬ ‫بزمن‬ .)‫معين‬ ‫مرض‬ ‫تفشي‬ ‫(مثل‬ ‫سنوات‬ ‫عدة‬ ‫أو‬ )‫بالطقس‬ )‫غدا‬ ‫الحرارة‬ ‫درجات‬ ‫سترتفع‬ ‫(مثل‬ ‫نوعيا‬ ‫تنبؤا‬ ‫يكون‬ ‫قد‬ ‫التنبؤ‬.3 5 ‫بمقدار‬ ‫غدا‬ ‫الحرارة‬ ‫درجات‬ ‫على‬ ‫ارتفاع‬ ‫سيطرأ‬ ‫(مثل‬ ‫كميا‬ ‫أو‬ .)‫مئوية‬ ‫درجات‬ ‫الرؤية‬ .‫رسالتها‬ ‫ضمن‬ ‫لتحقيقه‬ ‫المؤسسة‬ ‫تسعى‬ ‫ما‬ ‫تصف‬.1 ‫متوسط‬ ‫مدى‬ ‫من‬ ‫تكون‬ ‫الرؤيا‬ ‫تغطيها‬ ‫التي‬ ‫الزمنية‬ ‫المسافة‬.2 .)‫سنوات‬ ‫عشر‬ ‫من‬ ‫(أكثر‬ ‫عال‬ ‫مدى‬ ‫إلى‬ )‫سنوات‬ ‫(عدة‬ .‫التهديدات‬ ‫ويغفل‬ ‫المستقبلية‬ ‫الفرص‬ ‫على‬ ‫يركز‬ ‫الوصف‬.3 ‫حدوث‬ ‫تحقيقها‬ ‫يناسب‬ ‫لذلك‬ ،‫الفرص‬ ‫على‬ ‫تركز‬ ‫الرؤيا‬ ‫ألن‬.4 .‫الخارجية‬ ‫البيئة‬ ‫في‬ ‫المفضل‬ ‫السيناريو‬
  20. 20. ‫المستقبل‬ ‫واستشراف‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ 19 ‫تتحقق‬ ‫لم‬ ‫تنبؤات‬ Forcasting : ‫التنبؤ‬ ‫تعريف‬ ‫مباديء‬ ‫على‬ ‫استنادا‬ ‫المنظمة‬ ‫مستقبل‬ ‫في‬ ‫المؤثرة‬ ‫العناصر‬ ‫قيمة‬ ‫تقدير‬ ‫للماضي‬ ‫طبيعي‬ ‫امتداد‬ ‫هو‬ ‫المستقبل‬ ‫أن‬ ‫المباديء‬ ‫هذه‬ ‫وأهم‬ ‫علمية‬ :‫التنبؤ‬ ‫على‬ ‫مثال‬ ‫تتحقق‬ ‫لم‬ ‫تنبؤات‬ ‫المليون‬ ‫يتجاوز‬ ‫لن‬ ‫المركبات‬ ‫على‬ ‫العالمي‬ ‫الطلب‬ ‫أن‬ ‫إالى‬ ‫تشير‬ ‫التوقعات‬ ‫كانت‬ 1901 ‫عام‬ ‫في‬ ‫في‬ ‫ولكن‬ ،‫سيارة‬ ‫مليون‬ ‫ستستوعب‬ ‫األرض‬ 600 ‫على‬ ‫تحتوي‬ ‫األرض‬ ‫أن‬ ‫تبين‬ 1930 ‫سنة‬ ‫تقدير‬ 2015 ‫عام‬ ‫في‬ ،‫اآلن‬ ‫ألى‬ ‫سيارة‬ ‫ألف‬ 130 ‫على‬ ‫تحتوي‬ ‫األرض‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫اإلحصاءات‬ ‫التوقعات‬ ‫جميع‬ ‫خالف‬ ‫سيارة‬ ‫مليون‬ ‫تتحقق‬ ‫لم‬ ‫تنبؤات‬ 1899 ‫إختراعه‬ ‫تم‬ ‫قد‬ ،‫يخترع‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫شئ‬ ‫كل‬ ‫الرسمة‬ ‫تغيير‬
  21. 21. ‫المستقبل‬ ‫واستشراف‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ 20 ‫السيناريو‬ ‫على‬ ‫مثال‬ ‫اﻟﻤﺤﺮﻛﺎت‬ ‫اﻟﻤﺒﺎدرات‬ ‫السيناريو‬ ‫القيادة‬ ‫ذاتية‬ ‫السيارات‬ ‫إستخدام‬ ‫سيزداد‬ ‫مما‬ ،‫الهايبرلوب‬ ‫شبكة‬ ‫في‬ ‫والتوسع‬ ‫وبالتالي‬ ‫السيارات‬ ‫إستخدام‬ ‫سيقلص‬ ‫وبالتالي‬ ‫والحوادث‬ ‫المخالفات‬ ‫إرتكاب‬ .‫المرور‬ ‫لرجال‬ ‫الحاجة‬ ‫نقص‬ ‫المرتبطة‬ ‫الجرائم‬ ‫من‬ ‫جديدة‬ ‫أنواع‬ ‫ستنشأ‬ ‫ستنشأ‬ ‫وبالتالي‬ ‫الجديدة‬ ‫الحياة‬ ‫بنمط‬ ‫ضمن‬ ‫متخصصة‬ ‫إدارة‬ ‫لظهور‬ ‫حاجة‬ .‫الجرائم‬ ‫من‬ ‫الجديد‬ ‫النوع‬ ‫لضبط‬ ‫الشرطة‬ ‫المستقبل‬ ‫استشراف‬ ‫تعريف‬ ‫جمع‬ ‫على‬ ‫تقوم‬ ‫تشاركية‬ ‫منهجية‬ ‫عملية‬ ‫المستقبل‬ ‫تطور‬ ‫في‬ ‫المؤثرة‬ ‫المعلومات‬ ‫المختلفة‬ ‫للسيناريوهات‬ ‫تصوير‬ ‫خلق‬ ‫بهدف‬ ‫رؤى‬ ‫وضع‬ ‫وبالتالي‬ ‫الحدوث‬ ‫الممكنة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫نهدف‬ ‫األجل‬ ‫وطويلة‬ ‫متوسطة‬ ‫لمواجهة‬ ‫التجهز‬ ‫في‬ ‫فاعل‬ ‫دور‬ ‫للعب‬ ‫تنفيذها‬ ‫امكانية‬ ‫وزيادة‬ ‫المرغوبة‬ ‫غير‬ ‫السيناريوهات‬ .‫المفضلة‬ ‫السيناريوهات‬ ‫حدوث‬
  22. 22. ‫المستقبل‬ ‫واستشراف‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ 21 ‫االستراتيجي‬ ‫االستشراف‬ ‫أهمية‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫حدوثها‬ ‫قبل‬ ‫المشكالت‬ ‫اكتشاف‬ ‫خالل‬ ‫من‬ :‫المبكر‬ ‫اإلنذار‬ - 1 .‫وقوعها‬ ‫دون‬ ‫الحيلولة‬ ‫حتى‬ ‫أو‬ ،‫لمواجهتها‬ ‫االستعداد‬ ‫كامل‬‫هو‬‫ما‬‫بخاصة‬،‫وطاقاتنا‬‫مواردنا‬‫اكتشاف‬‫طريق‬‫عن‬ :‫الشاملة‬‫التنمية‬- 2 .‫المستقبلية‬ ‫التحديات‬ ‫ومواجهة‬ ‫التنمية‬ ‫لتحقيق‬ ‫وتسخيرها‬ ،‫منها‬ ‫االقتصادية‬ ‫السياسية‬ ‫االختيارات‬ ‫بلورة‬ :‫لالختيارات‬ ‫معرفية‬ ‫قاعدة‬- 3 ‫اختيار‬ ‫كل‬ ‫بإخضاع‬ ‫وذلك‬ ،‫بينهما‬ ‫المفاضلة‬ ‫عملية‬ ‫وترسيخ‬ ،‫االجتماعية‬ ‫من‬ ‫إليه‬ ‫يؤدي‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫ما‬ ‫استطالع‬ ‫بقصد‬ ‫والفحص؛‬ ‫للدرس‬ ‫منهما‬ .‫نتائج‬ ‫من‬ ‫عنه‬ ‫يسفر‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫وما‬ ‫تداعيات‬ ‫بالسيناريوهات؟‬ ‫التخطيط‬ ‫لماذا‬ ‫الشركات‬ ‫تواجهه‬ ‫ما‬ ‫حقيقة‬ ‫إلى‬ ‫تشير‬ ‫البداية‬ ‫في‬ ‫سقناها‬ ‫التي‬ ‫األمثلة‬ ‫إن‬ ‫ما‬ ‫إذا‬ ‫للمستقبل‬ ‫التخطيط‬ ‫صعوبة‬ ‫من‬ ،‫الراهن‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ‫المؤسسات‬ ‫و‬ ‫وتكمن‬ ،‫التخطيط‬ ‫في‬ ‫القديمة‬ ‫والرؤية‬ ‫التقليدي‬ ‫التخطيط‬ ‫على‬ ‫اعتمدت‬ ‫نوع‬ ‫أو‬ ،‫باألعمال‬ ‫للقيام‬ ‫الجيدة‬ ‫لألسواق‬ ‫الدقيق‬ ‫التحديد‬ ‫في‬ ‫مثال‬ ‫الصعوبة‬ ‫التي‬ ‫والخدمات‬ ‫البضائع‬ ‫وما‬ ،‫بها‬ ‫تعمل‬ ‫أن‬ ‫الشركات‬ ‫على‬ ‫التي‬ ‫األعمال‬ ‫المناطق‬ ‫أو‬ ‫الدول‬ ‫وما‬ ،‫المستهدفون‬ ‫العمالء‬ ‫هم‬ ‫ومن‬ ،‫تقدمها‬ ‫أن‬ ‫تود‬ ‫تاريخ‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫المديرون‬ ‫يقوم‬ ‫العادية‬ ‫الحاالت‬ ‫في‬ .‫لالستثمار‬ ‫الجيدة‬ ‫االستفادة‬ ‫المديرون‬ ‫يستطيع‬ ‫الحالي‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ‫لكن‬ ،‫القرار‬ ‫باتخاذ‬ ‫الشركة‬ ‫االستراتيجي‬ ‫االستشراف‬ ‫اإلنذار‬ ‫المبكر‬ ‫التنمية‬ ‫الشاملة‬ ‫قاعدة‬ ‫معرفية‬ ‫لالختيارات‬
  23. 23. ‫المستقبل‬ ‫واستشراف‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ 22 ‫وخيارات‬ ‫بدائل‬ ‫عن‬ ‫والبحث‬ ،‫الصندوق‬ ‫خارج‬ ‫للتفكير‬ ‫السيناريوهات‬ ‫من‬ ‫معرفه‬ ‫المديرون‬ ‫يستطيع‬ ‫المختلفة‬ ‫السيناريوهات‬ ‫بناء‬ ‫خالل‬ ‫ومن‬ ،‫جديدة‬ ‫كذلك‬ ،‫االستحواذ‬ ‫أم‬ ‫أفضل‬ ‫التحالف‬ ‫هل‬ ،‫لالستثمار‬ ‫الفضلى‬ ‫األسواق‬ ‫وقدرتهم‬ ‫الجدد‬ ‫المنافسين‬ ‫ومعرفة‬ ،‫المستقبلية‬ ‫العمالء‬ ‫احتياجات‬ ‫معرفة‬ ‫تتيح‬ ‫وكذلك‬ ،‫المستقبل‬ ‫في‬ ‫الشركة‬ ‫ومنتجات‬ ‫الخدمات‬ ‫منافسة‬ ‫على‬ ‫توجها‬ ‫تشكل‬ ‫أن‬ ‫الممكن‬ ‫من‬ ‫التي‬ ،‫الراهنة‬ ‫اإلشارات‬ ‫إدراك‬ ‫السيناريوهات‬ ‫مختلف‬ ‫وتكشف‬ ‫األفق‬ ‫توسع‬ ‫السيناريوهات‬ ‫أن‬ ‫بافتراض‬ .‫المستقبل‬ ‫في‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ،‫واألمثل‬ ‫األفضل‬ ‫االستعداد‬ ‫من‬ ‫المؤسسة‬ ‫مكن‬ُ‫ي‬ ‫ما‬ ،‫االحتماالت‬ ‫في‬ ‫جدا‬ ‫مناسبة‬ ‫تراها‬ ‫التي‬ ‫القدرات‬ ‫بتنمية‬ ‫تقوم‬ ‫التي‬ ‫الشركات‬ ‫بين‬ ‫يفرق‬ ‫لها‬ ‫تكون‬ ‫أال‬ ‫الممكن‬ ‫من‬ ‫القدرات‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫مدركة‬ ‫غير‬ ‫وهي‬ ،‫الحالي‬ ‫الوقت‬ ‫المختلفة‬ ‫السيناريوهات‬ ‫تستخدم‬ ‫التي‬ ‫الشركات‬ ‫أما‬ ،‫المستقبل‬ ‫في‬ ‫فائدة‬ ‫بناء‬ ‫وبين‬ ‫الحالية‬ ‫التحديات‬ ‫لمواجهة‬ ‫القدرات‬ ‫لتنمية‬ ‫بالتوفيق‬ ‫تقوم‬ ‫فإنها‬ ‫ذات‬ ‫لكنها‬ ،‫الحالي‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ‫مناسبة‬ ‫تكون‬ ‫أال‬ ‫الممكن‬ ‫من‬ ‫التي‬ ‫القدرات‬ .‫المستقبل‬ ‫لفرص‬ ‫عظيمة‬ ‫فائدة‬ ‫المفكرين‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫واسع‬ ‫نطاق‬ ‫على‬ ‫مقبولة‬ ‫السيناريو‬ ‫تقنية‬ ‫أصبحت‬ ‫لقد‬ ‫وعمليه‬ ،1960 ‫عام‬ ‫من‬ ‫اإلعالم‬ ‫وأوساط‬ ‫الحكومية‬ ‫اإلدارات‬ ‫أو‬ ‫العسكريين‬ ‫منهج‬ ‫إنها‬ ‫بل‬ ،‫خيال‬ ‫مجرد‬ ‫وليست‬ ،‫سهلة‬ ‫عملية‬ ‫ليست‬ ‫السيناريوهات‬ ‫بناء‬ ‫بحيث‬ ،‫حدوثه‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫وما‬ ‫يحتمل‬ ‫بما‬ ‫يفكر‬ ‫أن‬ ‫السيناريو‬ ‫كاتب‬ ‫من‬ ‫يتطلب‬ ‫لألبعاد‬ ‫جزئيا‬ ‫تحليال‬ ‫يجرى‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫أبعاد‬ ‫بعدة‬ ‫للتغير‬ ‫عريضة‬ ‫خطوطا‬ ‫يصنع‬ ‫التحليل‬ ‫واستخدام‬ ‫الزمنية‬ ‫والسالسل‬ ‫االتجاهات‬ ‫تحليل‬ ‫واستخدام‬ ‫المحددة‬ ‫مرحلة‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫وتأتي‬ ،‫السابقة‬ ‫األبعاد‬ ‫بين‬ ‫المتوقعة‬ ‫والعالقات‬ ‫التقاطعي‬ ‫والمتغيرات‬ ‫واالتجاهات‬ ‫األبعاد‬ ‫اختيار‬ ‫عمليه‬ ‫وتعتمد‬ ،‫السيناريوهات‬ ‫كتابة‬ ‫وكذلك‬ ،‫البيئة‬ ‫وطبيعة‬ ‫المخطط‬ ‫عقلية‬ ‫طبيعة‬ ‫على‬ ‫السيناريو‬ ‫في‬ ‫للتعامل‬ ‫أسلوبا‬ ‫توفر‬ ‫بأنها‬ ‫السيناريوهات‬ ‫أهمية‬ ‫وتكمن‬ ،‫السائدة‬ ‫االتجاهات‬ .‫مؤكدا‬ ‫ليس‬ ‫ولكنه‬ ‫أهمية‬ ‫ذا‬ ‫يكون‬ ‫احتمال‬ ‫أي‬ ‫مع‬ ‫فعالية‬ ‫أكثر‬ ‫بشكل‬ ‫بذلك‬ ‫التسليم‬ ‫من‬ ‫بدال‬ ‫لكن‬ ،‫يحصل‬ ‫سوف‬ ‫بما‬ ‫الجزم‬ ‫نستطيع‬ ‫ال‬ ‫بأنه‬ ‫نقر‬ ‫نحن‬ ‫كيف‬ ‫تصف‬ ‫سيناريوهات‬ ‫وخلق‬ ،‫االحتماالت‬ ‫مختلف‬ ‫ومعرفة‬ ‫إدراك‬ ‫علينا‬ ‫لمثل‬ ‫المحتملة‬ ‫العواقب‬ ‫وما‬ ،‫واقعي‬ ‫بشكل‬ ‫االشياء‬ ‫هذه‬ ‫تحصل‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ،‫للمستقبل‬ ‫بديلة‬ ‫إمكانيات‬ ‫السيناريو‬ ‫لنا‬ ‫يقدم‬ ‫آخر‬ ‫بمعنى‬ ،‫األشياء‬ ‫هذه‬ ‫المشكلة‬ ‫تفكيك‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ،‫اإلنساني‬ ‫الفعل‬ ‫أمام‬ ‫المتاحة‬ ‫لالختيارات‬ ‫وعرض‬ ‫ألي‬ ‫والمتبادلة‬ ‫المختلفة‬ ‫التأثيرات‬ ‫طبيعة‬ ‫عن‬ ‫والكشف‬ ‫مكوناتها‬ ‫إلى‬ .‫مختلفة‬ ‫سيناريوهات‬ ‫لها‬ ‫تخيل‬ُ‫ت‬ ‫أن‬ ‫راد‬ُ‫ي‬ ‫ظاهرة‬ ‫في‬ ‫الرغبة‬ ‫أو‬ ‫الحدوث‬ ‫احتماالت‬ ‫تقييم‬ ‫على‬ ‫التحليل‬ ‫هذا‬ ‫ويساعدنا‬
  24. 24. ‫المستقبل‬ ‫واستشراف‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ 23 ‫بدال‬ ‫عظيمة‬ ‫قيمة‬ ‫السيناريوهات‬ ‫لهذه‬ ‫إن‬ ،‫الحدوث‬ ‫زمن‬ ‫وكذلك‬ ،‫الحدوث‬ ،‫األكيد‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫بمعرفة‬ ‫كامل‬ ‫جهل‬ ‫مع‬ ‫به‬ ‫نقوم‬ ‫ما‬ ‫في‬ ‫بالمضي‬ ‫المجازفة‬ ‫من‬ ‫المنظمات‬ ‫أو‬ ‫لألشخاص‬ ‫سواء‬ ‫مفيدة‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ ‫عملية‬ ‫إن‬ .‫سواء‬ ‫حد‬ ‫على‬ ‫الربحية‬ ‫وغير‬ ‫الربحية‬ ‫التفكير‬ ‫يصبح‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫سيقود‬ ‫للسيناريوهات‬ ‫المستمر‬ ‫االستخدام‬ ‫إن‬ ،‫المستقبل‬ ‫واستشراف‬ ‫التغيير‬ ‫إلدارة‬ ‫روتينية‬ ‫عملية‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫وإنما‬ ،‫قصص‬ ‫كتابة‬ ‫قلنا‬ ‫كما‬ ‫ليس‬ ‫بالسيناريو‬ ‫للتفكير‬ ‫الرئيسي‬ ‫والهدف‬ ‫استخدام‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫المؤسسة‬ ‫به‬ ‫تعمل‬ ‫الذي‬ ‫للعالم‬ ‫أعمق‬ ‫لفهم‬ ‫للتواصل‬ ‫القرار‬ ‫اتخاذ‬ ‫مع‬ ،‫القدرات‬ ‫وتحسين‬ ‫االستراتيجية‬ ‫لتحقيق‬ ‫الفهم‬ ‫هذا‬ .‫للمستقبل‬ ‫المناسب‬ ‫التخطيط‬ ‫أدوات‬ ‫ضعف‬ ‫مع‬ ‫المستقبل‬ ‫أداة‬ ‫هو‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ ‫إن‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫للتخطيط‬ ‫اللجوء‬ ‫أسباب‬ ‫ومن‬ ،‫التقليدية‬ ‫االستراتيجي‬ ‫مشكلة‬ ‫وتكمن‬ ،‫االستراتيجية‬ ‫الخطة‬ ‫داخل‬ ‫العمياء‬ ‫المساحة‬ ‫تزايد‬ ‫هو‬ ‫بالنسبة‬ ‫فقط‬ ‫واحدا‬ ‫احتماال‬ ‫تحدد‬ ‫أنها‬ ‫في‬ ‫التقليدية‬ ‫االستراتيجية‬ ‫الخطط‬ ‫المصداقية‬ ‫من‬ ‫قدرا‬ ‫تحمل‬ ‫فهي‬ ‫العليا‬ ‫اإلدارة‬ ‫من‬ ‫تصدر‬ ‫أنها‬ ‫وبما‬ ،‫للمستقبل‬ ‫لفترة‬ ‫التعديالت‬ ‫كل‬ ‫وتقاوم‬ ،‫االحتماالت‬ ‫وكل‬ ‫التغيرات‬ ‫كل‬ ‫تتحدى‬ ‫تجعلها‬ ،‫للمستقبل‬ ‫البديلة‬ ‫واالفتراضات‬ ‫الرؤى‬ ‫كل‬ ‫تستبعد‬ ‫وكذلك‬ ،‫الوقت‬ ‫من‬ ‫والتقدم‬ ‫والتطور‬ ‫التغير‬ ‫دون‬ ‫يحول‬ ‫مفروض‬ ‫عائق‬ ‫إلى‬ ‫تتحول‬ ‫وبذلك‬ ‫يتيح‬ ‫الذي‬ ،‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ ‫إلى‬ ‫التوجه‬ ‫يجب‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬ ،‫المطلوب‬ .‫الممكنة‬ ‫االحتماالت‬ ‫لجميع‬ ‫مفتوح‬ ‫مستقبل‬ ‫في‬ ‫التفكير‬ ‫التمرين‬ ‫من‬ ‫المدير‬ ‫مكن‬ُ‫ت‬ ‫أنها‬ ‫في‬ ‫السيناريوهات‬ ‫أهمية‬ ‫تكون‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫يمكننا‬ ‫وبهذا‬ ،‫الممكنة‬ ‫المستقبلية‬ ‫األهداف‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫على‬ ‫البروفات‬ ‫وإجراء‬ ،‫المحتملة‬ ‫السيناريوهات‬ ‫من‬ ‫واحدة‬ ‫نفسها‬ ‫االستراتيجية‬ ‫الخطة‬ ‫أن‬ ‫اعتبار‬ ‫«السيناريو‬ ‫يكون‬ ‫المعنى‬ ‫وبهذا‬ ،»‫المفضل‬ ‫«السيناريو‬ ‫عليها‬ ‫يطلق‬ ‫ما‬ ‫أو‬ ‫اإلدارة‬ ‫اختيار‬ ‫يقع‬ ‫الذي‬ ‫الطريق‬ ‫هو‬ »‫االستراتيجية‬ ‫«الخطة‬ ‫أو‬ »‫المفضل‬ ‫التصاقا‬ ‫أكثر‬ ‫السيناريوهات‬ ‫أن‬ ‫يعني‬ ‫ما‬ ،‫السيناريوهات‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫عليه‬ ‫الخطة‬ ‫وضع‬ ‫عملية‬ ‫تصبح‬ ‫بحيث‬ ،‫تشملها‬ ‫فهي‬ ،‫االستراتيجية‬ ‫الخطة‬ ‫مع‬ ‫إلى‬ ‫الدخول‬ ‫تعني‬ ‫المستقبلية‬ ‫السيناريوهات‬ ‫كتابة‬ ‫بدون‬ ‫االستراتيجية‬ .‫األصل‬ ‫على‬ ‫المرور‬ ‫دون‬ ‫الفرع‬
  25. 25. ‫المستقبل‬ ‫واستشراف‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ 24 ‫السيناريو‬ ‫منهاج‬ ‫تطور‬ ‫نتحدث‬ ‫التي‬ ‫السيناريو‬ ‫تقنية‬ ‫أصل‬ ‫أما‬ ،‫إيطاليا‬ ‫إلى‬ ‫يرجع‬ »‫«سيناريو‬ ‫لفظ‬ ،»‫خان‬ ‫«هيرمان‬ ‫الفيزيائي‬ ‫إلى‬ ‫حاليا‬ ‫بها‬ ‫االعتراف‬ ‫في‬ ‫الفضل‬ ‫فيرجع‬ ‫عنها‬ ‫الكبرى‬ »‫«راندا‬ ‫شركة‬ ‫في‬ ‫مستقبليات‬ ‫علماء‬ ‫إلى‬ ‫وزمالؤه‬ ‫تحول‬ ‫الذي‬ ‫المتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫في‬ »‫«كاليفورنيا‬ ‫والية‬ ‫في‬ »‫مونيكا‬ ‫«سانتا‬ ‫مدينة‬ ‫في‬ ‫خان‬ ‫أصبح‬ 1950 ‫سنة‬ ‫في‬ .‫األمريكي‬ ‫الجيش‬ ‫لصالح‬ ‫عملوا‬ ‫الذين‬ ،‫األمريكية‬ ‫الخيالية‬ ‫الروايات‬ ‫هذه‬ ‫ألن‬ ‫؛‬ً‫ا‬‫جد‬ ‫الجدية‬ ‫الخيالية‬ ‫الروايات‬ ‫كتبة‬ ‫من‬ ‫وزمالؤه‬ ‫يفكرون‬ ‫كانوا‬ ‫فعندما‬ ‫األمريكي؛‬ ‫الجيش‬ ‫مخططي‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫تستعمل‬ ‫كانت‬ ‫لكل‬ ‫مستعدين‬ ‫العسكريون‬ ‫كان‬ ‫صنعها‬ ‫يمكن‬ ‫التي‬ ‫األسلحة‬ ‫أنواع‬ ‫بأسوأ‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫ماذا‬ ‫مثل‬ ‫أشياء؛‬ ‫يعرفوا‬ ‫أن‬ ‫المخططون‬ ‫طلب‬ ‫لهذا‬ ‫الطوارئ؛‬ ‫أنواع‬ ‫نووية؟‬ ‫بقنابل‬ ‫األمريكية‬ ‫المتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫في‬ ‫مدن‬ ‫عشر‬ ‫قصفت‬ ‫لو‬ ‫يحدث‬ ‫التي‬ ‫الظروف‬ ‫وما‬ ‫قصير؟‬ ‫إنذار‬ ‫بعد‬ »‫«نيويورك‬ ‫مدينة‬ ‫إخالء‬ ‫يمكن‬ ‫كيف‬ ‫الكبرى‬ »‫«راند‬ ‫مجموعة‬ ‫صاغت‬ ‫وهكذا‬ ‫نووية؟‬ ‫حرب‬ ‫كسب‬ ‫خاللها‬ ‫يمكن‬ ‫كذلك‬ ‫صاغت‬ ‫كما‬ ،‫نووية‬ ‫حرب‬ ‫إلى‬ ‫تؤدي‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫التي‬ ‫األحداث‬ ‫من‬ ‫سلسلة‬ ‫محتاجا‬ »‫«خان‬ ‫كان‬ ،‫الحروب‬ ‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫خالل‬ ‫يحدث‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫لما‬ ‫احتماالت‬ ‫يجهزها؛‬ ‫كان‬ ‫التي‬ ‫الخيالية‬ ‫الروايات‬ ‫من‬ ‫النوع‬ ‫هذا‬ ‫به‬ ‫ليسمي‬ ‫لمصطلح‬ ،‫حالم‬ ‫علمي‬ ‫خيال‬ ‫روايات‬ ‫مجرد‬ ‫تكن‬ ‫ولم‬ ،ً‫ا‬‫استشراف‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫الروايات‬ ‫فهذه‬ ‫مصطلح‬ »‫«لورستن‬ ‫األفالم‬ ‫قصص‬ ‫كاتب‬ ‫عليه‬ ‫اقترح‬ ‫تسميتها؟‬ ‫يمكن‬ ‫ماذا‬ ‫من‬ ‫واسع‬ ‫بشكل‬ ‫ينشرها‬ ‫وبدأ‬ ،»‫«سيناريو‬ ‫كلمة‬ »‫«خان‬ ‫وقبل‬ ،»‫«السيناريو‬ .‫وأدبياته‬ ‫كتبه‬ ‫خالل‬
  26. 26. ‫المستقبل‬ ‫واستشراف‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ 25 ‫السيناريو‬ ‫تعريف‬ ‫توضيح‬ ‫مع‬ ،‫فيه‬ ‫مرغوب‬ ‫أو‬ ‫محتمل‬ ‫أو‬ ‫ممكن‬ ‫مستقبلي‬ ‫لوضع‬ ‫وصف‬ ‫هو‬ ،‫المستقبلي‬‫الوضع‬‫هذا‬‫إلى‬‫تؤدي‬‫أن‬‫يمكن‬‫التي‬‫المسارات‬‫أو‬‫المسار‬‫لمالمح‬ ‫أن‬ ‫واألمثل‬ ،‫مفترض‬ ‫ابتدائي‬ ‫وضع‬ ‫أومن‬ ،‫الراهن‬ ‫الوضع‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫انطالق‬ ‫ذلك‬ ‫كل‬ ‫وصور‬ ‫مسارات‬ ‫إلى‬ ‫أي‬ ‫سيناريوهات؛‬ ‫إلى‬ ‫المستقبلية‬ ‫الدراسات‬ ‫كل‬ ‫تنتهي‬ .‫المستقبلي‬‫البحث‬‫طرائق‬‫لكل‬‫النهائي‬‫المنتج‬‫هو‬‫فهذا‬‫بديلة؛‬‫مستقبلية‬ ‫السيناريو‬ ‫عليها‬ ‫يشتمل‬ ‫أن‬ ‫ينبغي‬ ‫أساسية‬ ‫عناصر‬ ‫التعريف‬ ‫هذا‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫تبرز‬ :‫وهي‬ :‫مستقبلي‬‫وضع‬‫وصف‬.1 ‫كاتب‬ ‫ينطلق‬ ‫حيث‬ ،‫االهتمام‬ ‫محل‬ ‫المستقبلي‬ ‫الوضع‬ ‫السيناريو‬ ‫يصف‬ ‫الستطالع‬ ‫محاولة‬ ‫في‬ ،‫القائمة‬ ‫العامة‬ ‫واالتجاهات‬ ‫المعطيات‬ ‫من‬ ‫السيناريو‬ ‫تطورات‬ ‫من‬ ‫الممكنة‬ ‫أو‬ ‫المحتملة‬ ‫والتصرفات‬ ‫األحداث‬ ‫إليه‬ ‫تؤدي‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫ما‬ ‫مستقبليا‬‫وصفا‬‫االهتمام‬‫محل‬‫المستقبلي‬‫الوضع‬‫يمثل‬‫حيث‬،‫المستقبل‬‫في‬ ‫نوعين‬ ‫بين‬ ‫التمييز‬ ‫يجب‬ ‫وهنا‬ probable ‫الحدوث‬ ‫محتمل‬ ‫أو‬ possible ‫ممكنا‬ :‫وهما‬،‫السيناريوهات‬‫من‬‫أساسيين‬ ‫نقوم‬‫الذي‬‫المستقبلي‬‫الوضع‬‫يكون‬‫فحينما‬،»‫االستطالعي‬‫«السيناريو‬: ‫أوال‬ ‫السيناريو‬‫يكون‬ ‫الحدوث‬‫محتمل‬‫أو‬‫ممكن‬‫مستقبلي‬‫وصف‬‫هو‬‫بدراسته‬ ‫العامة‬ ‫واالتجاهات‬ ‫المعطيات‬ ‫من‬ ‫نبدأ‬ ‫أننا‬ ‫أي‬ ،exploratory ‫استطالعيا‬ ‫أو‬ ‫األحداث‬ ‫إليه‬ ‫تؤدي‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫ما‬ ‫الستطالع‬ ‫محاولة‬ ‫في‬ ،‫فعال‬ ‫القائمة‬ ‫دون‬ ‫وذلك‬ ،‫المستقبل‬ ‫في‬ ‫تطورات‬ ‫من‬ ‫والممكنة‬ ‫المحتملة‬ ‫التصرفات‬ ‫القول‬‫يمكن‬‫وهنا‬،‫لبلوغها‬‫نسعى‬‫محددة‬‫أحداث‬‫أو‬‫بصورة‬‫مسبق‬‫التزام‬ ‫ويثري‬،‫البدائل‬‫أو‬‫االحتماالت‬‫من‬‫أكبر‬‫لعدد‬‫الفرصة‬‫يتيح‬‫السيناريو‬‫هذا‬‫إن‬ ‫أحيانا‬ ‫السيناريوهات‬ ‫من‬ ‫النوع‬ ‫هذا‬ ‫مثل‬ ‫على‬ ‫نطلق‬ ‫يجعلنا‬ ‫ما‬ ،‫النقاش‬ .forward scenarios‫األمام‬ ‫إلى‬ ‫متوجهة‬ ‫سيناريوهات‬ ‫في‬ ‫المستقبلي‬ ‫الوضع‬ ‫يمثل‬ ‫فحينما‬ ،»‫االستهدافي‬ ‫«السيناريو‬ :‫ثانيا‬ ‫فيه‬ ‫مرغوبا‬ ‫وصفا‬ )‫والتحليل‬ ‫(الدراسة‬ ‫االستشراف‬ ‫محل‬ ‫الفترة‬ ‫نهاية‬ ‫أو‬ )normative( ‫استهدافية‬ ‫سيناريوهات‬ ‫بصدد‬ ‫بأننا‬ ‫القول‬ ‫يمكن‬ desired ‫مجموعة‬‫هي‬‫البداية‬‫نقطة‬‫تكون‬‫وهنا‬،)anticipatory(‫مرجوة‬‫سيناريوهات‬ ‫صورة‬‫إلى‬‫ترجمتها‬‫يتم‬،‫المستقبل‬‫في‬‫تحقيقها‬‫ينبغي‬‫محددة‬‫أهداف‬ ‫الحاضر‬‫إلى‬‫المستقبل‬‫من‬‫السيناريو‬‫كاتب‬‫يرجع‬‫ثم‬،‫متناسقة‬‫مستقبلية‬ ‫المرجوة‬ ‫األهداف‬ ‫لتحقيق‬ ‫الممكنة‬ ‫المسارات‬ ‫أو‬ ‫المسار‬ ‫يكتشف‬ ‫لكي‬ .‫المبتغاة‬ ‫المستقبلية‬ ‫الصورة‬ ‫أو‬
  27. 27. ‫المستقبل‬ ‫واستشراف‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ 26 :‫االبتدائي‬ ‫الوضع‬ - 2 ‫تحديد‬ ‫المهم‬ ‫من‬ ،‫أولية‬ ‫شروط‬ ‫مجموعة‬ ‫أو‬ ،‫انطالق‬ ‫نقطة‬ ‫سيناريو‬ ‫لكل‬ ‫ستتابع‬ ‫التي‬ ‫المشاهد‬ ‫خلفية‬ ‫تمثل‬ ‫فهي‬ ،‫دقيق‬ ‫بشكل‬ ‫الشروط‬ ‫هذه‬ ‫لإلجابة‬ ‫السعي‬ ‫في‬ ‫تتمثل‬ ‫السيناريوهات‬ ‫بدء‬ ‫عملية‬ ‫أن‬ ‫وبما‬ ،‫الزمن‬ ‫عبر‬ ‫فإن‬ )‫؟‬ What if( ‫؟‬ ‫كنا‬ ‫لو‬ ‫يحدث‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫الذي‬ ‫ماذا‬ :‫نوع‬ ‫من‬ ‫أسئلة‬ ‫عن‬ ‫الفاعلة‬ ‫أو‬ ‫المحركة‬ ‫والقوى‬ ‫العوامل‬ ‫تحليل‬ ‫في‬ ‫يساعد‬ ‫االبتدائي‬ ‫الوضع‬ ،‫تغيرها‬ ‫احتماالت‬ ‫في‬ ‫والبحث‬ ،‫السائدة‬ ‫العامة‬ ‫واالتجاهات‬ ‫والعالقات‬ ‫عبر‬ ‫الممكنة‬ ‫المسارات‬ ‫أو‬ ‫المسار‬ ‫رسم‬ ‫من‬ ‫يمكن‬ ‫بما‬ ،‫عالقاتها‬ ‫ومستقبل‬ .‫اآلتي‬ ‫الزمن‬ ‫تؤدي‬ ‫حركة‬ ‫إلطار‬ ‫الخلفية‬ ‫ستكون‬ ‫مثال‬ ‫االستطالعي‬ ‫السيناريو‬ ‫ففي‬ ‫السيناريو‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ‫أما‬ ،‫أخرى‬ ‫أو‬ ‫مستقبلية‬ ‫صورة‬ ‫إلى‬ ‫المطاف‬ ‫نهاية‬ ‫في‬ ‫من‬ ‫إليها‬ ‫الرجوع‬ ‫يتعين‬ ‫التي‬ ‫األصل‬ ‫نقطة‬ ‫ستكون‬ ‫فإنها‬ ‫االستهدافي‬ ‫كلتا‬ ‫في‬ ‫نميز‬ ‫أن‬ ‫الضروري‬ ‫ومن‬ ،‫بديلة‬ ‫مسارات‬ ‫أو‬ ‫مسار‬ ‫عبر‬ ‫المبتغاة‬ ‫الصور‬ : ‫باألتي‬ ‫ذلك‬ ‫توضيح‬ ‫ويمكن‬ ،‫الفاعلة‬ ‫والقوى‬ ‫الوقائع‬ ‫بين‬ ‫الحالتين‬ ‫االقتصادية‬ ‫باألوضاع‬ ‫تتعلق‬ ‫فعلية‬ ‫ومشاهدات‬ ‫حقائق‬ :‫الوقائع‬- 1 ،‫الخارجية‬ ‫والمؤثرات‬ ‫والسياسية‬ ‫والتكنولوجية‬ ‫واالجتماعية‬ .‫المغايرة‬ ‫واالتجاهات‬ ،‫السائدة‬ ‫العامة‬ ‫واالتجاهات‬ ‫في‬ ‫األثر‬ ‫أكبر‬ ‫صاحبة‬ ‫رسمية‬ ‫غير‬ ‫أو‬ ‫رسمية‬ ‫قوى‬ :‫الفاعلة‬ ‫القوى‬- 2 ‫هذه‬ ‫تحديد‬ ‫ويعتبر‬ ،‫الفعل‬ ‫برد‬ ‫أو‬ ‫بالفعل‬ ‫سواء‬ ،‫األحداث‬ ‫تشكيل‬ ‫أو‬ ‫وخططها‬ ‫مشروعاتها‬ ‫على‬ ‫والوقوف‬ ‫سلوكها‬ ‫وتحليل‬ ‫القوى‬ ‫وسائل‬ ‫أو‬ ‫إمكانات‬ ‫من‬ ‫تملكه‬ ‫ما‬ ‫وتحديد‬ ‫للمستقبل‬ ‫استراتيجياتها‬ ،‫أهمية‬ ‫السيناريو‬ ‫عناصر‬ ‫أكبر‬ ‫من‬ ،‫واقع‬ ‫إلى‬ ‫مشروعاتها‬ ‫لتحديد‬ ،‫أساسيتين‬ ‫صفتين‬ ‫على‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫الممكن‬ ‫من‬ ‫االبتدائي‬ ‫والوضع‬ :‫هما‬ ‫وهي‬ ،‫االستطالعية‬ ‫السيناريوهات‬ ‫من‬ ‫المرجعي‬ ‫السيناريو‬ ‫أن‬- ‫‌أ‬ ‫نشأتها‬ ‫في‬ ‫والبحث‬ ‫للتحليل‬ ‫تخضع‬ ‫الفعلية‬ ‫الظروف‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫من‬ ‫يمكن‬ ‫ما‬ ،‫معينة‬ ‫تصرفات‬ ‫أو‬ ‫أحداث‬ ‫بفعل‬ ‫تغيرها‬ ‫واحتماالت‬ .‫المستقبلية‬ ‫المسارات‬ ‫أو‬ ‫المسار‬ ‫رسم‬ ‫خاللها‬ ‫المستهدفة‬‫السيناريوهات‬‫من‬‫هو‬‫االبتكاري‬‫اإلصالحي‬‫السيناريو‬- ‫‌ب‬ ‫على‬ ‫تنطوي‬ ‫التي‬ ،‫التخيلية‬ ‫أو‬ ‫المفترضة‬ ‫الظروف‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫تغير‬ ‫نجاح‬ ‫كافتراض‬ ،‫الفعلي‬ ‫االبتدائي‬ ‫الوضع‬ ‫في‬ ‫معينة‬ ‫تغيرات‬
  28. 28. ‫المستقبل‬ ‫واستشراف‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ 27 .‫مثال‬ ‫للمجتمع‬ ‫الخارجية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫جوهري‬ ‫المستقبلية‬ ‫بالمسارات‬ ‫ويقصد‬ ،‫مستقبلية‬ ‫مسارات‬ ‫أو‬ ‫مسار‬ ‫وصف‬- ‫‌ج‬ ‫المتصورة‬ ‫التداعيات‬ ‫أو‬ )‫(األحداث‬ ‫شاهد‬ َ‫للم‬ ‫المفترض‬ ‫التتابع‬ ‫االبتدائي‬ ‫الوضع‬ ‫من‬ ‫انطالقا‬ ‫وذلك‬ ،‫البحث‬ ‫موضوع‬ ‫للظواهر‬ ،)‫االستطالعية‬ ‫السيناريوهات‬ ‫حالة‬ ‫(في‬ ‫المفترض‬ ‫أو‬ ‫الفعلي‬ ‫السيناريوهات‬ ‫حالة‬ ‫(في‬ ‫المرجوة‬ ‫المستقبلية‬ ‫الصورة‬ ‫من‬ ‫أو‬ .)‫المستهدفة‬ ‫األحداث‬ ‫من‬ ‫لجملة‬ ‫تحليل‬ ‫عملية‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫المستقبلي‬ ‫المسار‬ ‫ويتشكل‬ ‫عبر‬ ‫عليها‬ ‫تترتب‬ ‫التي‬ ‫واآلثار‬ ،‫بينها‬ ‫تنشأ‬ ‫التي‬ ‫التفاعالت‬ ‫ومن‬ ،‫والتصرفات‬ :‫كالتالي‬ ‫والتصرفات‬ ‫باألحداث‬ ‫المقصود‬ ‫توضيح‬ ‫ويمكن‬ ،‫الزمن‬ ‫فيها‬ ‫التحكم‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ،‫مقصودة‬ ‫غير‬ ‫وقائع‬ ‫وهي‬ :)events( ‫األحداث‬• ،‫المناخية‬ ‫الظروف‬ ‫مثل‬ ،‫السيناريو‬ ‫يغطيها‬ ‫التي‬ ‫الزمنية‬ ‫الفترة‬ ‫خالل‬ ‫في‬ ‫بخاصة‬ ،‫الجيولوجية‬ ‫واالكتشافات‬ ،‫الطبيعية‬ ‫والكوارث‬ ‫عبارة‬ ‫فاألحداث‬ ‫وعموما‬ ،‫والتكنولوجيا‬ ‫للعلم‬ ‫المنتجة‬ ‫غير‬ ‫المجتمعات‬ .‫السيناريوهات‬ ‫بناء‬ ‫عملية‬ ‫خارج‬ ‫متغيرات‬ ‫عن‬ ‫المتعمدة‬ ‫أو‬ ‫المقصودة‬ ‫التغيرات‬ ‫في‬ ‫وتتمثل‬ :)actions( ‫التصرفات‬• ‫التخاذ‬ ‫تحتاج‬ ‫فهي‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫السيناريوهات‬ ‫في‬ ‫الداخلة‬ ‫الظواهر‬ ‫في‬ :‫أمثلتها‬ ‫ومن‬ .‫السيناريو‬ ‫كاتب‬ ‫من‬ ‫عنها‬ ‫تصورات‬ ‫أو‬ ‫بشأنها‬ ‫قرارات‬ ‫وفي‬ ،‫االجتماعي‬ ‫التنظيم‬ ‫وفى‬ ‫االقتصادي‬ ‫الهيكل‬ ‫في‬ ‫التغيرات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫التصرفات‬ ‫استقراء‬ ‫يمكن‬ ‫االستطالعية‬ ‫السيناريوهات‬ ‫حالة‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ‫أما‬ ،‫حركاتهم‬ ‫وحدود‬ ،‫وسلوكياتهم‬ ‫الفاعلين‬ ‫مصالح‬ ‫فهم‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫التصرفات‬ ‫استقراء‬ ‫فيمكن‬ ‫االستهدافية‬ ‫السيناريوهات‬ ‫عالقة‬ ‫على‬ ‫السيناريو‬ ‫فلسفة‬ ‫تقوم‬ ‫وبذلك‬ ،‫المرجوة‬ ‫األحداث‬ ‫نوعية‬ ‫بدرجة‬ ‫موضوعي‬ ‫مسار‬ ‫ذات‬ ‫هي‬ ‫التي‬ ،)events( ‫األحداث‬ ‫بين‬ ‫الجدل‬ ‫في‬ ‫الفاعلين‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬ ‫التي‬ )actions( ‫التصرفات‬ ‫وبين‬ ،‫كبيرة‬ ‫ومن‬ ،‫المختلفة‬ ‫المستقبلية‬ ‫السيناريوهات‬ ‫تصاغ‬ ‫خاللها‬ ‫ومن‬ ،‫األساس‬ ‫األحداث‬ ‫من‬ ‫لجملة‬ ‫تحليل‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫المستقبلي‬ ‫المسار‬ ‫يتشكل‬ ‫ثم‬ .‫عنها‬ ‫تنتج‬ ‫التي‬ ‫واآلثار‬ ،‫بينها‬ ‫تنشأ‬ ‫التي‬ ‫والتفاعالت‬ ‫والتصرفات‬
  29. 29. ‫المستقبل‬ ‫واستشراف‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ 28 :‫للسيناريوهات‬ ‫المختلفة‬ ‫التعريفات‬ ‫يلي‬ ‫ما‬ ‫وفي‬ :‫السيناريو‬ ‫صياغتها‬ ‫وتتم‬ ،‫بالمستقبل‬ ‫تحدث‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫التي‬ ‫األحداث‬ ‫من‬ ‫سلسلة‬ ‫وصف‬ ‫وتحليل‬ ،‫يحدث‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫مما‬ ‫شيء‬ ‫واختيار‬ ،‫الحالة‬ ‫وقائع‬ ‫دراسة‬ :‫يأتي‬ ‫كما‬ ‫األحداث‬ ‫وسلسلة‬ ،‫التطور‬ ‫بها‬ ‫يحدث‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫التي‬ ‫المختلفة‬ ‫الطرق‬ .‫المتوالية‬ :‫السيناريو‬ ‫مجموعة‬ ‫يتضمن‬ ،ًّ‫ا‬‫مستقبلي‬ ً‫ا‬‫مفترض‬ ً‫ا‬‫حدث‬ ‫تترجم‬ ‫منطقية‬ ‫متسلسلة‬ ‫قصة‬ ‫«السيناريو‬ ‫تسميته‬ ‫يمكن‬ ،‫والمعالجات‬ ‫والنتائج‬ ‫والحلول‬ ‫االحتماالت‬ ‫من‬ ‫استخدامات‬ ‫أهم‬ ‫من‬ ‫وهو‬ ،‫المستقبلية‬ ‫الدراسات‬ ‫عن‬ ‫تحدثنا‬ ‫ما‬ ‫إذا‬ »‫الفكري‬ ‫والدول‬ ‫العالمية‬ ‫البحوث‬ ‫بمراكز‬ ‫يتعلق‬ ‫ما‬ ‫في‬ ‫خاص‬ ‫وبشكل‬ ،‫الدراسات‬ ‫هذه‬ ‫البالد‬ ‫على‬ ‫والسيطرة‬ ‫التوسعية‬ ‫مشاريعها‬ ‫لتمرير‬ ‫تسعى‬ ‫التي‬ ،‫الكبرى‬ .‫الضعيفة‬ :‫السيناريو‬ ‫تسلسل‬ ‫قصة‬ ‫يروي‬ ‫وبالتالي‬ ‫الحدوث؛‬ ‫محتمل‬ ‫مستقبال‬ ‫يصف‬ ‫منتج‬ ‫هو‬ ..‫المستقبل‬ ‫هذا‬ ‫إلى‬ ‫تؤدي‬ ‫سوف‬ ‫التي‬ ‫بالطريقة‬ ‫األحداث‬ :‫السيناريو‬ ‫تسرد‬ ‫قصة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ،‫مستقبلية‬ ‫حالة‬ ‫عن‬ ‫االحتماالت‬ ‫يصور‬ ‫منتج‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ .‫المستقبلية‬ ‫الحالة‬ ‫هذه‬ ‫شكل‬ ‫ستكون‬ ‫كيف‬ :‫السيناريو‬ ‫المستقبلي‬ ‫التخطيط‬ ‫أوساط‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫شيوع‬ ‫المصطلحات‬ ‫أكثر‬ ‫من‬ ‫مصطلح‬ ‫«توقع‬ :‫أنه‬ ‫على‬ ‫السيناريو‬ ‫منهج‬ ‫عرف‬ ‫وقد‬ ،‫االستراتيجي‬ ‫والتخطيط‬ ‫في‬ ‫االهتمام‬ ‫تركيز‬ ‫بهدف‬ ‫العالقة؛‬ ‫ذات‬ ‫الحوادث‬ ‫لحدوث‬ ‫تتابعي‬ ‫افتراضي‬ ‫المناهج‬ ‫أحد‬ ‫هو‬ ‫السيناريو‬ ‫فمنهج‬ ‫القرار»؛‬ ‫اتخاذ‬ ‫ومجاالت‬ ،‫السببية‬ ‫العالقات‬ ‫صورة‬ ‫ليعطي‬ ‫سيناريو‬ ‫يأتي‬ ‫إذ‬ ‫النظم؛‬ ‫تحليل‬ ‫منهج‬ ‫استخدام‬ ‫يتطلبها‬ ‫التي‬ ‫الدراسات‬ ‫مناهج‬ ‫أهم‬ ‫من‬ ‫كذلك‬ ‫ويعد‬ ،‫الحوادث‬ ‫من‬ ‫النظام‬ ‫مخرجات‬ ‫عن‬ ،‫استراتيجيات‬ ‫وليست‬ ،‫تنبؤات‬ ‫ليست‬ ‫فالسيناريوهات‬ ‫إذن‬ ‫المستقبلية؛‬ ‫منه‬ ‫الهدف‬ ‫موضوع‬ ‫في‬ ‫المستقبل‬ ‫عليه‬ ‫يكون‬ ‫قد‬ ‫لما‬ ‫فرضيات‬ ‫هي‬ ‫وإنما‬ ‫المستقبل؛‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫المتاحة‬ ‫والفرص‬ ،‫التهديدات‬ ‫على‬ ‫الضوء‬ ‫تسليط‬ .‫اليوم‬ ‫قرارات‬ ‫صناعة‬ ‫عملية‬ ‫تدعم‬ ‫وبالتالي‬
  30. 30. ‫المستقبل‬ ‫واستشراف‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ 29 :‫السيناريوهات‬ ‫أنواع‬ :‫إلى‬ ‫السيناريوهات‬ ‫تصنيف‬ ‫يمكننا‬ ‫السيناريوهات‬ ‫تحليل‬ ‫مفهوم‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫احتماالت‬ ‫لتضع‬ ‫الراهن‬ ‫الوضع‬ ‫من‬ ‫تنطلق‬ :‫استطالعية‬ ‫سيناريوهات‬- 1 .‫للمستقبل‬ ‫عدة‬ ‫وبدائل‬ ‫ثم‬ ‫مستقبلية‬ ‫صورة‬ ‫تحديد‬ ‫من‬ ‫تنطلق‬ :‫استهدافية‬ ‫سيناريوهات‬ - 2 ‫تجاه‬ ‫تقودنا‬ ‫أن‬ ‫المحتمل‬ ‫من‬ ‫التي‬ ‫المسارات‬ ‫لتحديد‬ ‫الحاضر‬ ‫إلى‬ ‫العودة‬ ‫أو‬ »‫«العكسية‬ ‫السيناريوهات‬ ‫عليها‬ ‫يطلق‬ ‫لذا‬ ،‫الهدف‬ ‫هذا‬ ‫تحقيق‬ ‫منه‬ ‫والهدف‬ ‫السيناريوهات‬ ‫نوع‬ ‫تحديد‬ ‫خالل‬ ‫ومن‬ ،»‫الوراء‬ ‫إلى‬ ‫«العودة‬ ‫ففي‬ ،‫صياغتها‬ ‫الواجب‬ ‫السيناريوهات‬ ‫عدد‬ ‫تحديد‬ ‫ذلك‬ ‫ضوء‬ ‫في‬ ‫يتم‬ ‫متوقعة‬ ‫سيناريوهات‬ ‫خمس‬ ‫البعض‬ ‫يحدد‬ ‫االستطالعية‬ ‫السيناريوهات‬ :‫كالتالي‬ ‫وهي‬ ،‫مجتمع‬ ‫أو‬ ‫منظمة‬ ‫لكل‬ ‫ستستمر‬ ‫األحداث‬ ‫أن‬ ‫السيناريو‬ ‫هذا‬ ‫عتبر‬َ‫ي‬ :‫المفاجآت‬ ‫من‬ ٍ‫خال‬ ‫سيناريو‬- ‫‌أ‬ .‫اآلن‬ ‫هي‬ ‫كما‬ ‫كانت‬ ‫عما‬ ‫كثيرا‬ ‫ستتحسن‬ ‫األحداث‬ ‫أن‬ ‫يفترض‬ :‫التفاعلي‬ ‫السيناريو‬- ‫‌ب‬ .‫الماضي‬ ‫في‬ ‫عليه‬ .‫بالماضي‬‫عليه‬‫كانت‬‫مما‬‫بكثير‬‫أسوأ‬‫سيصبح‬‫ما‬‫شيء‬:‫تشاؤمي‬‫سيناريو‬- ‫‌ج‬ - ‫‌ه‬.‫ينهار‬ ‫والوضع‬ ‫مرعب‬ ‫بشكل‬ ‫تسوء‬ ‫سوف‬ :‫األحداث‬ ‫كارثي‬ ‫سيناريو‬- ‫‌د‬ .‫به‬ ‫نحلم‬ ‫نكن‬ ‫لم‬ ‫سيحدث‬ ‫مدهش‬ ‫شيء‬ :‫واالنقالب‬ ‫الثورة‬ ‫سيناريو‬ :‫االستطالعية‬ ‫للسيناريوهات‬ ‫احتماالت‬ ‫ثالثة‬ ‫البعض‬ ‫ويحدد‬ ‫محل‬ ‫الظاهرة‬ ‫لتطور‬ ‫احتماال‬ ‫األكثر‬ ‫الوضع‬ ‫عن‬ ‫يعبر‬ :‫مرجعي‬ ‫سيناريو‬ - 1 .‫الدراسة‬ ‫تطور‬ ‫مسار‬ ‫في‬ ‫لألفضل‬ ‫تغير‬ ‫في‬ ‫األمل‬ ‫عن‬ ‫يعبر‬ :‫متفائل‬ ‫سيناريو‬- 2 .‫الظاهرة‬ ‫كارثة‬ ‫إلى‬ ‫واالتجاه‬ ،‫الظروف‬ ‫توافق‬ ‫عدم‬ ‫حالة‬ ‫عن‬ ‫يعبر‬ :‫متشائم‬ ‫سيناريو‬- 3 .‫صعب‬ ‫موقف‬ ‫أو‬
  31. 31. ‫المستقبل‬ ‫واستشراف‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ 30 ‫السيناريوهات‬ ‫بناء‬ ‫طرق‬ ‫الالنظامية‬ ‫الحدسية‬ ‫الطريقة‬ - 1 ‫التصور‬ ‫قدرات‬ ‫وإعمال‬ ،) intuition( ‫الحدس‬ ‫هو‬ ‫الطريقة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫األساس‬ ،‫للسيناريو‬ ‫التاريخي‬ ‫األصل‬ ‫هو‬ ‫هذا‬ ،qualitative( ( ‫الكيفي‬ ‫والتفكير‬ ‫والخيال‬ ‫وليس‬،‫المستقبل‬‫دراسة‬‫أساليب‬‫أحد‬‫أنه‬‫على‬‫السيناريو‬‫مع‬‫التعامل‬‫يتم‬‫وهنا‬ ‫الطريقة‬ ‫لهذه‬ ‫طبقا‬ ‫السيناريو‬ ‫وبناء‬ ،‫مستقبلية‬ ‫دراسة‬ ‫ألي‬ ‫نهائيا‬ ‫منتجا‬ ‫كعناصر‬ ‫الكمية‬ ‫للوسائل‬ ‫وينظر‬ ،‫االبتدائية‬ ‫الشروط‬ ‫مجموعة‬ ‫بتصميم‬ ‫يتم‬ ‫إذ‬ ،‫وضعها‬ ‫التي‬ ‫باالفتراضات‬ ‫السيناريو‬ ‫كاتب‬ ‫يلتزم‬ ‫أن‬ ‫يتوقع‬ ‫وال‬ ،‫مساعدة‬ .‫واالستبصار‬ ‫والخيال‬ ‫الحدس‬ ‫هو‬ ‫العملية‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫األساسي‬ ‫العنصر‬ ‫يبقى‬ »‫«النظامية‬ ‫الطريقة‬ ‫أو‬ ‫النمذجة‬ ‫طريقة‬ - 2 ‫وعلى‬ ،‫عامة‬ ‫بصفة‬ ‫الكمية‬ ‫الحسابية‬ ‫الطرق‬ ‫على‬ ‫الطريقة‬ ‫هذه‬ ‫تعتمد‬ ‫عدد‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫على‬ ‫بالقدرة‬ ‫الطريقة‬ ‫هذه‬ ‫وتتميز‬ ،‫خاص‬ ‫بوجه‬ ‫النماذج‬ ‫وحساب‬ ،‫سلوكها‬ ‫بين‬ ‫والتنسيق‬ ‫الفرعية‬ ‫والنماذج‬ ‫المتغيرات‬ ‫من‬ ‫ضخم‬ ‫بناء‬ ،‫ومنافع‬ ‫تكاليف‬ ‫من‬ ‫يصاحبها‬ ‫ما‬ ‫وتقدير‬ ،‫المختلفة‬ ‫الخيارات‬ ‫نتائج‬ ‫بمعطيات‬ ‫البداية‬ ‫في‬ ‫النموذج‬ ‫تزويد‬ ‫يتطلب‬ ‫الطريقة‬ ‫لهذه‬ ‫طبقا‬ ‫السيناريو‬ ،‫للسيناريو‬ ‫األساسية‬ ‫الشروط‬ ‫ضمن‬ ‫عادة‬ ‫تندرج‬ ‫والتي‬ ،‫معينة‬ ‫وتوجهات‬ .‫السيناريو‬ ‫عن‬ ‫المسؤول‬ ‫الباحث‬ ‫يقدمها‬ ‫والتي‬ ‫التفاعلية‬ ‫الطريقة‬ - 3 ‫تطبيق‬ ‫يتم‬ ‫بحيث‬ ،‫السابقتين‬ ‫الطريقتين‬ ‫مميزات‬ ‫بين‬ ‫تجمع‬ ‫طريقة‬ ‫وهي‬ ‫يتم‬ ‫أو‬ ،‫أخرى‬ ‫مرحلة‬ ‫في‬ ‫النمذجة‬ ‫وطريقة‬ ،‫مرحلة‬ ‫في‬ ‫الحدسية‬ ‫الطريقة‬ ‫إلى‬ ‫الوصول‬ ‫بغية‬ ‫النتائج‬ ‫تقتضية‬ ‫لما‬ ‫وفقا‬ ،‫مرحلة‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫بينهما‬ ‫التفاعل‬ .‫جديدة‬ ‫سيناريوهات‬ ‫الناجح‬ ‫السيناريو‬ ‫صفات‬ ‫إشارات‬ ‫السيناريو‬ ‫يحمل‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ :‫القرار‬ ‫لمتخذي‬ ً‫ا‬‫قوي‬ ‫داعما‬ ‫يكون‬ ‫أن‬• ،‫والمؤسسات‬ ‫الشركات‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫المطروحة‬ ‫المشكلة‬ ‫عن‬ ‫وإجابات‬ ‫واضحة‬ .‫القرار‬ ‫لمتخذي‬ ‫ودعما‬ ‫إضافة‬ ‫السيناريو‬ ‫ذلك‬ ‫ويكون‬ ‫تكون‬ ‫أي‬ ‫المستقبلي؛‬ ‫الظرف‬ ‫إلى‬ ‫بالنسبة‬ ‫واقعيا‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ :‫المعقولية‬• .ً‫ال‬‫فع‬ ‫الوقوع‬ ‫محتملة‬ ‫أحداثه‬
  32. 32. ‫المستقبل‬ ‫واستشراف‬ ‫بالسيناريوهات‬ ‫التخطيط‬ 31 .‫المستقبل‬ ‫خيارات‬ ‫تنوع‬ :‫البدائل‬ • ‫يكون‬ ‫التناسق‬ ‫هذا‬ ‫ودون‬ ،ً‫ا‬‫متناسق‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫السيناريو‬ :‫التناسق‬• .‫معقول‬ ‫غير‬ ‫السيناريو‬ ‫ويسهل‬ ،‫والتذكر‬ ‫الحفظ‬ ‫سهل‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫السيناريو‬ :‫التذكر‬ ‫سهل‬• ‫عدد‬ ‫يكون‬ ‫بأن‬ ‫وينصح‬ ،‫األخرى‬ ‫السيناريوهات‬ ‫وبين‬ ‫بينه‬ ‫التفريق‬ 7 ‫بين‬ ‫والتفريق‬ ‫الحفظ‬ ‫نستطيع‬ ‫ونظريا‬ ،5 ‫إلى‬ 3 ‫من‬ ‫السيناريوهات‬ .‫مختلفة‬ ‫سيناريوهات‬ .‫المؤسسات‬ ‫أو‬ ‫للشركة‬ ‫تحديات‬ ‫يحمل‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫السيناريو‬ : ٍّ‫تحد‬ُ‫م‬ • ‫ومعرفة‬ ،‫والنهاية‬ ،‫والعقدة‬ ،‫البداية‬ ‫يفهم‬ ‫أن‬ ‫السيناريو‬ ‫واضع‬ ‫على‬ :‫واضح‬• .‫والقوة‬ ‫الضعف‬ ‫مواطن‬

×