Diese Präsentation wurde erfolgreich gemeldet.
Wir verwenden Ihre LinkedIn Profilangaben und Informationen zu Ihren Aktivitäten, um Anzeigen zu personalisieren und Ihnen relevantere Inhalte anzuzeigen. Sie können Ihre Anzeigeneinstellungen jederzeit ändern.
‫‪QNB Economics‬‬                                                                                                     ‫‪ec...
‫‪QNB Economics‬‬                                                                                               ‫‪economic...
Nächste SlideShare
Wird geladen in …5
×

أسعار النفط تتراجع، لكنها تظل أعلى كثيراً من المستوى المتوقع في موازنة قطر

417 Aufrufe

Veröffentlicht am

Veröffentlicht in: Wirtschaft & Finanzen
  • Als Erste(r) kommentieren

  • Gehören Sie zu den Ersten, denen das gefällt!

أسعار النفط تتراجع، لكنها تظل أعلى كثيراً من المستوى المتوقع في موازنة قطر

  1. 1. ‫‪QNB Economics‬‬ ‫‪economics@qnb.com.qa‬‬ ‫أسعار النفط تتراجع، لكنها تظل أعلى كثيرا من المستوى المتوقع في موازنة قطر‬ ‫سعر مزيج برنت (دوالر أميركي)‬ ‫041‬ ‫021‬ ‫001‬ ‫001‬ ‫08‬ ‫06‬ ‫04‬ ‫02‬ ‫0‬ ‫8002‬ ‫9002‬ ‫0102‬ ‫1102‬ ‫2102‬ ‫المصدر: فاينانشيال تايمز وتحليل مجموعة ‪QNB‬‬‫وأنخفض سعر مزيج برنت من أعلى مستوى يومي بلغه في‬ ‫أشارت تحليالت مجموعة ‪ QNB‬إلى أن أسعار النفط تراجعت‬‫منتصف شهر مارس عند 821 دوالرا للبرميل إلى مستوى‬ ‫خالل األسابيع الماضية نتيجة بشكل جزئي للمخاوف حول‬‫111 دوالرا للبرميل في منتصف شهر مايو. وبالمثل تراجع‬ ‫األداء االقتصادي في منطقة اليورو، لكنها تظل أعلى من‬‫الخام األميركي الخفيف من 011 دوالرا للبرميل إلى 69‬ ‫المستويات التاريخية.‬ ‫دوالرا للبرميل في نفس الفترة.‬ ‫وقد شهدت أسعار النفط معدالت تذبذب عالية خالل السنوات‬‫وبلغ مخزون النفط الخام في الدول المستهلكة مستويات جيدة‬ ‫الخمس الماضية، حيث قفزت في عام 8002 ومن َثم انهارت‬ ‫َ‬‫في الفترة الحالية حيث ارتفع المخزون األميركي إلى أعلى‬ ‫عقب األزمة المالية العالمية، لتعاود االرتفاع بشكل تدريجي‬‫مستوى له في عشرين عاما ليصل إلى 083 مليون برميل في‬ ‫خالل عامي 01-9002 مع تعافي االقتصاد العالمي.‬‫بداية شهر مايو. كما أن توقعات اإلمدادات في المستقبل تبدو‬ ‫كما أن المخاوف حول تعطل اإلمدادات في بداية العام الماضي‬‫جيدة نظرا الرتفاع العرض في األسواق العالمية بمعدل 6.0‬ ‫دفعت األسعار إلى األعلى. وفي نفس السياق، أدت المخاوف‬‫مليون برميل خالل شهر ابريل نتيجة لتعافي اإلنتاج في ليبيا‬ ‫حول اإلمدادات نتيجة لعقوبات االتحاد األوروبي ضد إيران‬ ‫ونيجيريا والتوسعات في الطاقة اإلنتاجية في العراق.‬ ‫والعوامل الجيوسياسية األخرى إلى قفزة جديدة في األسعار‬‫وتتوقع منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك في أحدث تقرير‬ ‫خالل شهر مارس من العام الجاري.‬‫صدر عنها أن يرتفع الطلب العالمي على النفط بمعدل 9.0‬ ‫غير أن األسعار تراجعت مؤخرا مع االنخفاض النسبي في‬‫مليون برميل يوميا خالل عام 2102. وبالنظر إلى التوقعات‬ ‫المخاوف من المخاطر السياسية. وفي نفس الوقت، خبت حالة‬‫بأن يرتفع العرض من الدول الغير األعضاء في منظمة أوبك‬ ‫التفاؤل حول أداء االقتصاد العالمي خالل الربع األول من العام‬‫بمعدل 6.0 مليون برميل يوميا، فإن المنظمة تتوقع أن يصل‬ ‫الحالي نتيجة لبعض البيانات االقتصادية التي جاءت مخيبة‬‫الطلب على النفط من الدول األعضاء إلى 03 مليون برميل‬ ‫لآلمال مثل ضعف بيانات الوظائف الجديدة في الواليات‬‫يوميا خالل العام الجاري، وهو مستوى منخفض قليال عن‬ ‫المتحدة. وبشكل خاص، ظهرت مخاوف جديدة حول مستقبل‬‫الطلب خالل عام 1102. غير أن هناك مؤشرات على احتمال‬ ‫العملة األوروبية الموحدة اليورو عقب األداء الضعيف‬‫تراجع الطلب على النفط، ليس فقط بسبب األزمة في أوروبا‬ ‫لألحزاب التي تدعم خطط اإلنقاذ في االنتخابات اليونانية.‬‫بل أيضا نتيجة لوجود مؤشرات على تراجع النمو االقتصادي‬ ‫وكان لهذه التطورات دورا في تراجع أسعار النفط.‬‫في الصين– فقد جاءت بيانات الصادرات والواردات الصينية‬ ‫خالل شهر ابريل اقل كثيرا من التوقعات.‬
  2. 2. ‫‪QNB Economics‬‬ ‫‪economics@qnb.com.qa‬‬‫الماضي- حيث من المحتمل أن َيضُر باالقتصاد العالمي‬ ‫على الرغم من هذه المؤشرات في العرض والطلب، فإن وكالة‬ ‫وبالتالي يؤدي إلى تراجع الطلب واألسعار في المستقبل.‬ ‫الطاقة الدولية ذكرت في 11 مايو أنها ال تزال تتوقع استمرار‬ ‫أسعار النفط عند مستويات مرتفعة. وتتوقع أسواق العقود‬‫على أية حال، ترى مجموعة ‪ QNB‬أن أسواق النفط شهدت‬ ‫اآلجلة في النفط أن يصل متوسط سعر النفط إلى 311 دوالرا‬‫تذبذبات قوية خالل السنوات القليلة الماضية وبناءا عليه فإن‬ ‫للبرميل خالل عام 2102، ومن َثم يتراجع إلى 601 دوالرا‬ ‫َ‬‫التوقعات حول أداءها في المستقبل تنطوي على نسبة مرتفعة‬ ‫للبرميل خالل العام القادم. وفي المقابل فإن متوسط سعر النفط‬‫من احتماالت الخطأ. ومع ذلك، فمن شبه المؤكد أن سعر النفط‬ ‫بلغ 09 دوالرا للبرميل منذ بداية عام 8002.‬‫سيظل أعلى كثيرا من مستوى 56 دوالرا للبرميل، وهو‬ ‫المستوى المُف َترض في موازنة دولة قطر المقبلة.‬ ‫كما أشار العديد من المسؤولين في الدول المصدرة للنفط، فإن‬ ‫سعر النفط في نطاق 08-001 دوالرا للبرميل يتجاوز نقطة‬ ‫**انتهى**‬ ‫التعادل في موازنات معظم الدول األعضاء في منظمة أوبك‬ ‫ويعتبر سعرا عادال بالنسبة لكل من المنتجين والمستهلكين.‬ ‫لكن هناك قلق من استمرار أسعار النفط عند مستويات مرتفعة-‬ ‫تجاوز متوسط سعر النفط 001 دوالرا للبرميل ألول مرة العام‬

×