Diese Präsentation wurde erfolgreich gemeldet.
Die SlideShare-Präsentation wird heruntergeladen. ×

توحيد نظام التحقق.pdf

Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige

Hier ansehen

1 von 2 Anzeige

توحيد نظام التحقق.pdf

Herunterladen, um offline zu lesen

كاتب هذا المقال هو بهاء عبد الهادي. بصفته خبيرًا في إدارة الهوية، يشارك بهاء عبد الهادي دائمًا تجربته على منصات مختلفة.

ولزيادة الوعي بأهمية ضمان الهوية عبر القنوات في الاقتصاد الحديث المترابط، أطلق المجلس الدولي بمساعدة الشبكات الكترونية الكبيرة حملة قيادة فكرية. زيادة المبيعات والاحتفاظ ورضا العملاء والامتثال التنظيمي يتم بمساعدة الانضمام السهل والمصادقة البايومترية.

كاتب هذا المقال هو بهاء عبد الهادي. بصفته خبيرًا في إدارة الهوية، يشارك بهاء عبد الهادي دائمًا تجربته على منصات مختلفة.

ولزيادة الوعي بأهمية ضمان الهوية عبر القنوات في الاقتصاد الحديث المترابط، أطلق المجلس الدولي بمساعدة الشبكات الكترونية الكبيرة حملة قيادة فكرية. زيادة المبيعات والاحتفاظ ورضا العملاء والامتثال التنظيمي يتم بمساعدة الانضمام السهل والمصادقة البايومترية.

Anzeige
Anzeige

Weitere Verwandte Inhalte

Aktuellste (20)

Anzeige

توحيد نظام التحقق.pdf

  1. 1. ‫التحقق‬ ‫نظام‬ ‫توحيد‬ ‫منصات‬ ‫على‬ ‫تجربته‬ ‫ًا‬‫م‬‫دائ‬ ‫الهادي‬ ‫عبد‬ ‫بهاء‬ ‫يشارك‬ ،‫الهوية‬ ‫إدارة‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫خبير‬ ‫بصفته‬ .‫الهادي‬ ‫عبد‬ ‫بهاء‬ ‫هو‬ ‫المقال‬ ‫هذا‬ ‫كاتب‬ .‫مختلفة‬ ‫الشبكات‬ ‫بمساعدة‬ ‫الدولي‬ ‫المجلس‬ ‫أطلق‬ ،‫المترابط‬ ‫الحديث‬ ‫االقتصاد‬ ‫في‬ ‫القنوات‬ ‫عبر‬ ‫الهوية‬ ‫ضمان‬ ‫بأهمية‬ ‫الوعي‬ ‫ولزيادة‬ ‫االنضمام‬ ‫بمساعدة‬ ‫يتم‬ ‫التنظيمي‬ ‫واالمتثال‬ ‫العمالء‬ ‫ورضا‬ ‫واالحتفاظ‬ ‫المبيعات‬ ‫زيادة‬ .‫فكرية‬ ‫قيادة‬ ‫حملة‬ ‫الكبيرة‬ ‫الكترونية‬ .‫البايومترية‬ ‫والمصادقة‬ ‫السهل‬ ‫من‬ ‫الغرض‬ .‫واالسترداد‬ ،‫والمصادقة‬ ، ‫الهوية‬ ‫إثبات‬ .‫العميل‬ ‫حياة‬ ‫دورة‬ ‫ومراحل‬ ‫التفاعل‬ ‫قنوات‬ ‫جميع‬ ‫عبر‬ ‫متسقة‬ ‫هوية‬ ‫تجربة‬ .‫مفتوحة‬ ‫منصة‬ ‫على‬ ‫الحيوية‬ ‫القياسات‬ ‫وغير‬ ‫الحيوية‬ ‫القياسات‬ ‫مكونات‬ ‫يستخدم‬ ‫الذي‬ ،)‫الهوية‬ ‫(استمرارية‬ ‫التوثيق‬ ‫نهج‬ ‫أساسية‬ ‫معلومات‬ ‫سلس‬ ‫انضمام‬ ‫يضمن‬ ‫حيث‬ .‫عليها‬ ‫والحفاظ‬ ‫الرقمية‬ ‫األعمال‬ ‫استمرارية‬ ‫لتسريع‬ ‫هذا‬ ‫الجديد‬ ‫المصادقة‬ ‫نموذج‬ ‫إلى‬ ‫حاجة‬ ‫هناك‬ .‫الهادي‬ ‫عبد‬ ‫بهاء‬ ‫هو‬ ‫المقال‬ ‫هذا‬ ‫كاتب‬ .‫المشكالت‬ ‫وحل‬ ،‫الحساب‬ ‫إلى‬ ‫والوصول‬ ،‫والمدفوعات‬ ،‫والدعم‬ ،‫والخدمات‬ ، ‫للعمالء‬ ‫بصفته‬ ‫ا‬ً‫خبير‬ ‫في‬ ‫إدارة‬ ،‫الهوية‬ ‫يشارك‬ ‫بهاء‬ ‫عبد‬ ‫الهادي‬ ‫ًا‬‫م‬‫دائ‬ ‫تجربته‬ ‫على‬ ‫منصات‬ .‫مختلفة‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫وف‬ ‫ألبحاث‬ Gartner ، ‫بحلول‬ ‫عام‬ 2025 ، ‫سيكون‬ 95 ٪ ‫من‬ ‫مستخدمي‬ ‫الهاتف‬ ‫المحمول‬ ‫قد‬ ‫سجلوا‬ ‫الدخول‬ ‫باستخدام‬ ‫القياسات‬ .‫الحيوية‬ ‫بحلول‬ ‫عام‬ 2023 ، ‫يتوقع‬ Gartner ‫أن‬ 70 ٪ ‫من‬ ‫عمالء‬ ‫الخدمة‬ ‫الذاتية‬ ‫سيستخدمون‬ ‫التحقق‬ .‫الصوتي‬ ‫يتوقع‬ ‫محللو‬ ‫القطاع‬ ‫التجاري‬ ‫أن‬ ‫تبلغ‬ ‫قيمة‬ ‫سوق‬ ‫تكنولوجيا‬ ‫القياسات‬ ‫الحيوية‬ 59 ‫مليار‬ ‫دوالر‬ ‫بحلول‬ ‫عام‬ 2025 . ‫ويرجع‬ ‫يمكن‬ .‫والكفاءة‬ ‫للتطوير‬ ‫قابلية‬ ‫أكثر‬ ‫تصبح‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫المختلفة‬ ‫القطاعات‬ ‫تساعد‬ ‫الحيوية‬ ‫القياسات‬ ‫أن‬ ‫حقيقة‬ ‫إلى‬ ‫كبير‬ ‫حد‬ ‫إلى‬ ‫ذلك‬ .‫ا‬ً‫ن‬‫أما‬ ‫أكثر‬ ‫األشياء‬ ‫المركبات‬ ‫إلى‬ ‫المدفوعات‬ ‫من‬ ‫شيء‬ ‫كل‬ ‫تجعل‬ ‫أن‬ ‫الحيوية‬ ‫للقياسات‬ ‫من‬ ‫المتوقع‬ ‫أن‬ ‫ينمو‬ ‫سوق‬ ‫الهوية‬ ‫من‬ 7.6 ‫مليار‬ ‫دوالر‬ ‫في‬ ‫عام‬ 2020 ‫إلى‬ 15.8 ‫مليار‬ ‫دوالر‬ ‫في‬ ‫عام‬ 2025 . ‫معدل‬ ‫نمو‬ ‫يزيد‬ ‫عن‬ 100 ،٪ ‫مع‬ ‫توقع‬ ‫نمو‬ ‫القياسات‬ ‫الحيوية‬ ‫بشكل‬ ‫أسرع‬ ‫من‬ ‫تقنيات‬ ‫المصادقة‬ .‫األخرى‬ ‫ويرجع‬ ‫ذلك‬ ‫إلى‬ ‫الحاجة‬ ‫الملحة‬ .‫تقليدية‬ ‫توثيق‬ ‫طرق‬ ‫لديهم‬ ‫الذين‬ ‫لألفراد‬ ‫المتزايد‬ ‫واإلرهاق‬ ‫الرقمية‬ ‫األعمال‬ ‫في‬ ‫السريع‬ ‫التوسع‬ ‫عن‬ ‫الناجم‬ ‫واالبتكار‬ ‫للتحديث‬ ‫البحث‬ ‫نتائج‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫وف‬ ‫لبحث‬ ‫دم‬ُ‫ق‬ ،ً‫ا‬‫حديث‬ ‫لقد‬ ‫غيرت‬ ‫جائحة‬ Covid ‫قنوات‬ ‫االتواصل‬ ، ‫استخدم‬ ‫المستهلكون‬ ‫من‬ ‫جميع‬ ‫األعمار‬ ‫وفي‬ ‫جميع‬ ‫مطالبهمع‬ ‫تلبية‬ ‫يتم‬ ‫ال‬ ‫عندما‬ ‫الكثيرون‬ ‫ينزعج‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬ ، ‫الشركات‬ ‫مع‬ ‫التواصل‬ ‫في‬.‫الرقمية‬ ‫الذاتية‬ ‫الخدمة‬ ‫قنوات‬ ‫العالم‬ ‫أنحاء‬ ‫على‬ ‫الرغم‬ ‫من‬ ‫ان‬ 73 ‫من‬% ‫العمالء‬ ‫ال‬ ‫يعرفون‬ ‫سبب‬ ‫استمرارهم‬ ‫في‬ ‫الشراء‬ ‫من‬ ‫العالمة‬ .‫التجارية‬ :‫يلي‬ ‫ما‬ ‫النتائج‬ ‫أبرز‬ ‫ومن‬ ‫البريد‬ ‫اإللكتروني‬ ‫وموقع‬ ‫الويب‬ ‫والمكالمة‬ ‫الهاتفية‬ ‫والشخص‬ ‫الحقيقي‬ ‫ونص‬ ‫خدمة‬ ‫الرسائل‬ ‫القصيرة‬ ( SMS ) ‫كلها‬ ‫طرق‬ ‫شائعة‬ ‫يتوقع‬ ‫العمالء‬ ‫التواصل‬ ‫بها‬ ‫مع‬ ‫العالمات‬ ‫ما‬.‫التجارية‬ ‫يقرب‬ ‫من‬ ‫تسعة‬ ‫أعشار‬ ‫المستهلكين‬ ( 87 )% ‫يجدون‬ ‫أنه‬ ‫من‬ ‫غير‬ .‫مختلفة‬ ‫قنوات‬ ‫عبر‬ ‫أخرى‬ ‫مرة‬ ‫الذات‬ ‫على‬ ‫المصادقة‬ ‫المالئم‬
  2. 2. ‫وفي‬ ‫دراسة‬ ‫استقصائية‬ ‫شملت‬ 1000 ‫بالغ‬ ‫في‬ ‫الواليات‬ ،‫المتحدة‬ ‫وجد‬ ‫ما‬ :‫يلي‬ ● ‫ما‬ ‫يزيد‬ ‫عن‬ 65 % ‫من‬ ‫عامة‬ ‫الناس‬ ‫على‬ ‫دراية‬ ‫بالقياسات‬ .‫الحيوية‬ ● ‫يهتم‬ 86 % ‫من‬ ‫المستهلكين‬ ‫بالدفع‬ ‫باستخدام‬ ‫القياسات‬ ‫الحيوية‬ ‫أو‬ ‫التحقق‬ ‫من‬ .‫هويتهم‬ ● ‫يعتقد‬ 70 % ‫أن‬ ‫القياسات‬ ‫الحيوية‬ ‫تجعل‬ ‫المصادقة‬ ‫أسرع‬ ،‫وأبسط‬ ‫بينما‬ ‫يعتبرها‬ ‫أكثر‬ ‫من‬ ‫النصف‬ ‫انها‬ ‫طريقة‬ ‫أمنه‬ . ‫للمصادقة‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫وف‬ ‫إلحدى‬ ،‫االستطالعات‬ ‫قام‬ 22000 ‫شخص‬ ‫في‬ 22 ‫ا‬ً‫ق‬‫سو‬ ‫باكتساب‬ ‫نظرة‬ ‫ثاقبة‬ ‫للعادات‬ ‫األمنية‬ ‫وكيف‬ ‫تؤثر‬ ‫هذه‬ ‫العادات‬ ‫والعديد‬ .‫الرقمية‬ ‫التفاعالت‬ ‫على‬ ‫متزايد‬ ‫بشكل‬ ‫الناس‬ ‫اعتماد‬ ‫مع‬ ‫أنه‬ ‫االستطالع‬ ‫وجد‬ .‫والمستقبلي‬ ‫الحالي‬ ‫األمني‬ ‫المشهد‬ ‫على‬ .‫واستخدامها‬ ‫المشاركة‬ ‫قنوات‬ ‫جميع‬ ‫إلى‬ ‫الوصول‬ ‫بها‬ ‫يمكنهم‬ ‫التي‬ ‫للسهولة‬ ‫عالية‬ ‫توقعات‬ ‫لديهم‬ ‫منهم‬ ‫على‬ ‫الصعب‬ ‫من‬ ‫يجعل‬ ‫ألنه‬ ‫مفيد‬ ‫هذا‬ .‫العوامل‬ ‫متعددة‬ ‫البايومترية‬ ‫المصادقة‬ ‫نحو‬ ‫كبير‬ ‫تحول‬ ‫هناك‬ ،‫الهادي‬ ‫عبد‬ ‫لبهاء‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫وف‬ ‫رواد‬ ‫يمنح‬ ‫أنه‬ ‫كما‬ .‫االئتمان‬ ‫بطاقات‬ ‫أرقام‬ ‫مثل‬ ‫حساسة‬ ‫معلومات‬ ‫على‬ ‫حصلوا‬ ‫لو‬ ‫حتى‬ ،‫الحسابات‬ ‫إلى‬ ‫الوصول‬ ‫المتسللين‬ .‫التجارية‬ ‫عالمتهم‬ ‫وسمعة‬ ،‫البيانات‬ ‫وأمن‬ ،‫سلسة‬ ‫مستخدم‬ ‫وتجربة‬ ،‫العمالء‬ ‫بعالقات‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫البال‬ ‫راحة‬ ‫األعمال‬ ‫تم‬ ‫نشر‬ ‫المقال‬ ‫من‬ ‫قبل‬ ‫هيئة‬ ‫تحرير‬ Identity Brain ‫وتأليف‬ ‫بهاء‬ ‫عبد‬ .‫الهادي‬ ‫لمزيد‬ ‫من‬ ‫المعلومات‬ www.identitybrain.com ‫يرجى‬ ‫زيارة‬ ‫الموقع‬

×