Diese Präsentation wurde erfolgreich gemeldet.
Die SlideShare-Präsentation wird heruntergeladen. ×

طرق التدريس الحديث

Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Wird geladen in …3
×

Hier ansehen

1 von 29 Anzeige

Weitere Verwandte Inhalte

Diashows für Sie (20)

Andere mochten auch (20)

Anzeige

Ähnlich wie طرق التدريس الحديث (20)

Anzeige

Aktuellste (20)

طرق التدريس الحديث

  1. 1. 1 ‫الحديثة‬ ‫التدريس‬ ‫طرق‬ ‫التربية‬ ‫في‬ ‫المكونين‬ ‫لتكوين‬ ‫الوطني‬ ‫للمركز‬ ‫الرسمية‬ ‫الصفحة‬
  2. 2. 2 ‫الفهرس‬ ‫مقدمة‬ ‫اوال‬:‫تحديدها‬ ‫وكيفية‬ ‫التدريس‬ ‫طرق‬ ‫تعريف‬ 1:‫التدريس‬ ‫طرق‬ ‫تعريف‬ 2:‫التدريس‬ ‫طريقة‬ ‫تحديد‬ ‫ثانيا‬:‫التدريس‬ ‫طرق‬ ‫أهم‬ ‫تصنيف‬ 1-‫االلقاء‬ ‫طريقة‬ 2-‫الحوار‬ ‫طريقة‬ 3-‫المناقشة‬ ‫طريقة‬ 4-‫البحث‬ ‫طريقة‬ 5-‫اخرى‬ ‫طرق‬ ‫ثالثا‬:‫الحديثة‬ ‫التدريس‬ ‫لطرق‬ ‫والخاصة‬ ‫العامة‬ ‫الصفات‬ ‫خاتمة‬
  3. 3. 3 ‫المقدمـــــــة‬ ‫عملية‬ ‫طبيعة‬ ‫إلي‬ ‫النظرة‬ ‫لتغير‬ ً‫ا‬‫تبع‬ ‫الحديثة‬ ‫التدريس‬ ‫طرق‬ ‫تتنوع‬ ‫ال‬ ‫لتشمل‬ ‫اتسعت‬ ‫والتسميع‬ ‫الفظ‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬ ‫كانت‬ ‫أن‬ ‫فبعد‬ ‫التعليم‬‫مستويات‬ ‫إظها‬ ‫بهدف‬ ‫التعليم‬ ‫في‬ ‫المتعلم‬ ‫إيجابية‬ ‫يتطلب‬ ‫مما‬ ‫المعرفية‬ ‫اإلدراكية‬‫ر‬ ‫ا‬ ‫في‬ ‫التقليدية‬ ‫األساليب‬ ‫تعد‬ ‫ولم‬ ‫بها‬ ‫واالرتقاء‬ ‫الكامنة‬ ‫الطلبة‬ ‫قدرات‬‫لتدريس‬ ‫تساعد‬ ‫عديدة‬ ‫تربوية‬ ‫نظريات‬ ‫ظهرت‬ ‫ولذلك‬ ، ‫المعاصرة‬ ‫الحياة‬ ‫تالئم‬ ‫وتتمث‬ ‫والحركية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫العقلية‬ ‫المهارات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫اكتساب‬ ‫على‬‫مهمة‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫للمتعلمين‬ ‫الفرصة‬ ‫إتاحة‬ ‫في‬ ‫الحالية‬ ‫للطرق‬ ً‫ا‬‫وفق‬ ‫الحديث‬ ‫المعلم‬‫تحصيل‬ ‫واإل‬ ،‫التعليم‬ ‫أنشطة‬ ‫كافة‬ ‫في‬ ‫بفاعلية‬ ‫والمشاركة‬ ، ‫بأنفسهم‬ ‫المعرفة‬‫على‬ ‫قبال‬ ‫واالعت‬ ‫والعمل‬ ‫الفكر‬ ‫في‬ ‫االستقالل‬ ‫يعتادوا‬ ‫حتى‬ ‫ونشاط‬ ‫برغبة‬ ‫ذلك‬‫على‬ ‫ماد‬ ‫الذات‬.
  4. 4. 4 ‫المطروحة‬ ‫التساؤالت‬ 1-‫التدريس؟‬ ‫بطرق‬ ‫المقصود‬ ‫ما‬ 2-‫يتم‬ ‫كيف‬‫؟‬ ‫التدريس‬ ‫طريقة‬ ‫تحديد‬ 3-‫أهم‬ ‫ماهي‬‫؟‬ ‫التدريس‬ ‫طرق‬ ‫أنواع‬ 4-‫الناجحة؟‬ ‫التدريس‬ ‫لطريقة‬ ‫والخاصة‬ ‫العامة‬ ‫الصفات‬ ‫ما‬
  5. 5. 5 ‫اوال‬:‫تحديدها‬ ‫وكيفية‬ ‫التدريس‬ ‫طرق‬ ‫تعريف‬ 1:‫التدريس‬ ‫بطرق‬ ‫المقصود‬: ‫التي‬ ‫المنظمة‬ ‫الفعاليات‬ ‫سلسلة‬ ‫بأنها‬ ‫التدريس‬ ‫طرق‬ ‫تعرف‬‫يديرها‬ ‫ا‬ ‫الكيفية‬ ‫أي‬ ، ‫أهدافه‬ ‫لتحقيق‬ ‫الدراسية‬ ‫الشعبة‬ ‫داخل‬ ‫المعلم‬‫لتي‬ ‫واأل‬ ‫للوسائل‬ ‫واستخدامه‬ ‫التعليمية‬ ‫المواقف‬ ‫المعلم‬ ‫بها‬ ‫ينظم‬‫نشطة‬ ‫المعرفة‬ ‫المتعلمين‬ ‫إلكساب‬ ،‫منظمة‬ ‫لخطوات‬ ً‫ا‬‫وفق‬ ‫المختلفة‬ ‫المرغوبة‬ ‫واالتجاهات‬ ‫والمهارات‬.
  6. 6. 6 ‫بأنها‬ ‫كذالك‬ ‫تعريفها‬ ‫ويمكن‬‫ما‬ ‫لتوصيل‬ ‫المعلم‬ ‫يتبعه‬ ‫الذي‬ ‫النهج‬ ‫ومهارات‬ ‫معارف‬ ‫من‬ ‫المنهاج‬ ‫أو‬ ‫المدرسي‬ ‫الكتاب‬ ‫تضمنه‬ ‫الطرفين‬ ‫بين‬ ‫التفاعل‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫وسهولة‬ ‫بيسر‬ ‫للمتعلم‬ ‫ونشاطات‬. ‫ف‬‫التعريف‬ ‫هذا‬‫من‬ ‫مكون‬6‫عناصر‬‫وهي‬ ‫اساسية‬: 1-‫النهج‬‫التدريس‬ ‫عملية‬ ‫بها‬ ‫تمر‬ ‫مراحل‬ ‫هناك‬ ‫أن‬ ‫أي‬ 2-‫المعلم‬‫الدافعة‬ ‫للطاقة‬ ‫المولد‬ ‫الفاعل‬ ‫العنصر‬ ‫أنه‬ ‫أي‬ 3-‫الكتاب‬‫الذي‬ ‫الوعاء‬ ‫وهو‬ ‫المنهاج‬ ‫أو‬‫يضم‬‫محددا‬ ‫محتوى‬ 4-‫المتعلم‬‫وسلوكه‬ ‫فكره‬ ‫في‬ ‫التغير‬ ‫بإحداث‬ ‫المستهدف‬ ‫وهو‬.
  7. 7. 7 5-‫والسهولة‬ ‫اليسر‬‫فكم‬‫من‬‫وجعل‬ ‫قدير‬ ‫معلم‬ ‫له‬ ‫أتيح‬ ‫معقد‬ ‫موضوع‬ ‫األكثر‬ ‫الطريقة‬ ‫باستخدام‬ ‫سهال‬ ‫الصعب‬‫ومالئمة‬ ‫تناسبا‬. 6-‫الطرفين‬ ‫بين‬ ‫التفاعل‬‫من‬ ‫له‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫الناجح‬ ‫التدريس‬ ‫أن‬ ‫نأخذ‬ ‫ومنه‬ ‫الثقة‬ ‫حينا‬ ‫نسميها‬ ‫والمتعلم‬ ‫المعلم‬ ‫بين‬ ‫مشتركة‬ ‫أرضية‬ ‫وجود‬ ‫الطرفين‬ ‫بين‬ ‫هوة‬ ‫أو‬ ‫حاجز‬ ‫ينمو‬ ‫بدونها‬ ‫والتي‬ ‫المودة‬ ‫وحينا‬ ‫الطرف‬ ‫عن‬ ‫كونها‬ ‫التي‬ ‫النمطية‬ ‫الصورة‬ ‫أسير‬ ‫طرف‬ ‫كل‬ ‫تجعل‬ ‫اآلخر‬.
  8. 8. 8 2:‫التدريس‬ ‫طريقة‬ ‫تحديد‬: ‫يـأتي‬ ‫ما‬ ‫الطريقة‬ ‫تحديد‬ ‫يتطلب‬: ً‫ال‬‫أو‬:‫العقلي‬ ‫نموهم‬ ‫ومستوى‬ ‫السابقة‬ ‫الطالب‬ ‫خبرات‬ ‫تحديد‬. ً‫ا‬‫ثاني‬:‫التعلم‬ ‫محتوى‬ ‫لتحديد‬ ‫التدريس‬ ‫مادة‬ ‫تحليل‬. ‫ثالثا‬:‫باختال‬ ‫التعلم‬ ‫أهداف‬ ‫وتختلف‬ ‫التعلم‬ ‫أهداف‬ ‫صياغة‬ ‫أو‬ ‫تحديد‬‫نوعية‬ ‫ف‬ ‫للتدريس‬ ‫المتاحة‬ ‫والوسائل‬ ‫المواد‬ ‫و‬ ‫العقلي‬ ‫ومستواهم‬ ‫الطالب‬. ‫وتحليل‬ ‫العقلي‬ ‫نموهم‬ ‫ومستوى‬ ‫السابقة‬ ‫الطالب‬ ‫خبرات‬ ‫تحديد‬ ‫وبعد‬‫مادة‬ ‫ط‬ ‫المعلم‬ ‫يحدد‬ ،‫التعلم‬ ‫أهداف‬ ‫وتحديد‬ ‫التعلم‬ ‫محتوى‬ ‫لتحديد‬ ‫التدريس‬‫ريقة‬ ‫الت‬ ‫وميول‬ ‫العقلي‬ ‫والمستوى‬ ‫العلمية‬ ‫المادة‬ ‫مع‬ ‫تتالءم‬ ‫التي‬ ‫التدريس‬‫الميذ‬ ‫تدري‬ ‫يريد‬ ‫الذي‬ ‫الموضوع‬ ‫تدريس‬ ‫طرق‬ ‫أو‬ ‫طريقة‬ ‫المعلم‬ ‫تحديد‬ ‫،وعند‬‫سه‬ ‫هي‬ ‫أسئلة‬ ‫خمسة‬ ‫نفسه‬ ‫يسأل‬ ‫أن‬ ‫عليه‬:
  9. 9. 9 1-‫؟‬ ‫التدريس‬ ‫أهداف‬ ‫الطريقة‬ ‫تحقق‬ ‫هل‬ 2-‫للتع‬ ‫الدافعية‬ ‫لديهم‬ ‫وتولد‬ ‫الطالب‬ ‫انتباه‬ ‫الطريقة‬ ‫تثير‬ ‫هل‬‫؟‬ ‫لم‬ 3-‫للط‬ ‫الجسمي‬ ‫أو‬ ‫العقلي‬ ‫النمو‬ ‫مستوى‬ ‫مع‬ ‫الطريقة‬ ‫تتماشى‬ ‫هل‬‫الب؟‬ 4-‫وتش‬ ‫التعلم‬ ‫أثناء‬ ‫في‬ ‫الطالب‬ ‫نشاط‬ ‫على‬ ‫الطريقة‬ ‫تحافظ‬ ‫هل‬‫جعهم‬ ‫؟‬ ‫الدرس‬ ‫انتهاء‬ ‫بعد‬ 5-‫؟‬ ‫الدرس‬ ‫في‬ ‫المتضمنة‬ ‫المعلومات‬ ‫مع‬ ‫الطريقة‬ ‫تنسجم‬ ‫هل‬
  10. 10. 10 ‫ثانيا‬:‫تصنيف‬‫اهم‬‫التدريس‬ ‫طرق‬ ‫أنواع‬ ‫تستند‬ ‫أنها‬ ‫غير‬ ‫التعليمية‬ ‫الطرق‬ ‫تصنيف‬ ‫محاوالت‬ ‫تتعدد‬‫في‬ ‫ك‬ ‫الن‬ ‫والتالميذ،ذلك‬ ‫المدرس‬ ‫بين‬ ‫التفاعل‬ ‫مقياس‬ ‫على‬ ‫معظمها‬‫ثيرا‬ ‫العالقة‬ ‫أهمية‬ ‫أثبتت‬ ‫الدراسات‬ ‫من‬(‫مدرس‬-‫تالميذ‬)‫باعتبارها‬ ‫التدريس‬ ‫وطريقة‬ ‫التعليم‬ ‫نمط‬ ‫تحديد‬ ‫في‬ ‫حاسما‬ ‫متغيرا‬. ‫الت‬ ‫التصنيف‬ ‫نقدم‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫العالقة‬ ‫هذه‬ ‫طبيعة‬ ‫من‬ ‫وانطالقا‬‫الي‬ ‫التصني‬ ‫تعدد‬ ‫إلى‬ ‫اإلشارة‬ ‫مع‬ ،‫التعليمي‬ ‫العمل‬ ‫وطرق‬ ‫ألشكال‬‫فات‬ ‫استخدام‬ ‫لمدى‬ ‫وفقا‬ ‫تنقسم‬ ‫الطرق‬ ‫هذه‬ ‫وان‬ ،‫الخصوص‬ ‫بهذا‬ ‫قسمين‬ ‫إلى‬ ‫إليها‬ ‫وحاجته‬ ‫لها‬ ‫المعلم‬: -‫عامة‬ ‫تدريس‬ ‫طرق‬ -‫خاصة‬ ‫تدريس‬ ‫طرق‬
  11. 11. 11 1-‫اإللقائية‬ ‫الطريقة‬: ‫أ‬ ‫،إذ‬ ‫باألساس‬ ‫واإللقاء‬ ‫العرض‬ ‫تعتمد‬ ‫التي‬ ‫الطريقة‬ ‫بها‬ ‫المراد‬‫ن‬ ‫األولى‬ ‫بالدرجة‬ ‫يهتم‬ ‫الذي‬ ‫العرض‬ ‫أسلوب‬ ‫هو‬ ‫اإللقاء‬ ‫أسلوب‬ ‫عنصراإلخ‬ ‫يتضمن‬ ‫ما‬ ‫كثيرا‬ ‫والتفسير،والذي‬ ‫بالتوضيح‬‫بارالذي‬ ‫ع‬ ‫المعلومات‬ ‫من‬ ‫بجملة‬ ‫الطالب‬ ‫تجهيز‬ ‫أساسا‬ ‫منه‬ ‫الغرض‬ ‫يكون‬‫ن‬ ‫والحقائق‬ ‫الحوادث‬.
  12. 12. 12 ‫اإللقاء‬ ‫طريقة‬ ‫نقد‬: ً‫ال‬‫أو‬:‫عيوب‬‫اإللقائية‬ ‫الطريقة‬: 1‫علي‬ ‫يلقى‬ ‫أنه‬ ‫حيث‬ ‫المعلم‬ ‫وإرهاق‬ ‫إجهاد‬ ‫الطريقة‬ ‫هذه‬ ‫تسبب‬ ‫ـ‬‫ه‬ ‫المحاضرة‬ ‫طوال‬ ‫العبء‬. 2‫ال‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫سلبي‬ ‫موقف‬ ‫الطريقة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫المتعلم‬ ‫موقف‬ ‫ـ‬،‫تعلم‬ ‫على‬ ‫واالعتماد‬ ‫االتكال‬ ‫صفة‬ ‫المتعلم‬ ‫عند‬ ‫الطريقة‬ ‫هذه‬ ‫وتنمي‬ ‫ل‬ ً‫ا‬‫مصدر‬ ‫وملخصاته‬ ‫المدرسي‬ ‫الكتاب‬ ‫مع‬ ‫يعتبر‬ ‫الذي‬ ‫المعلم‬‫لعلم‬ ‫والمعرفة‬. 3‫حي‬ ‫التالميذ‬ ‫بين‬ ‫الملل‬ ‫روح‬ ‫شيوع‬ ‫إلى‬ ‫الطريقة‬ ‫هذه‬ ‫تؤدي‬ ‫ـ‬‫ث‬ ‫االشت‬ ‫من‬ ‫التلميذ‬ ‫وتحرم‬ ‫المحاضرة‬ ‫طوال‬ ‫لالستماع‬ ‫تميل‬ ‫أنها‬‫راك‬ ‫وتنفيذها‬ ‫خطته‬ ‫ورسم‬ ‫الدرس‬ ‫أهداف‬ ‫تحديد‬ ‫في‬ ‫الفعلي‬.
  13. 13. 13 4‫والفروق‬ ‫ورغباتهم‬ ‫التالميذ‬ ‫ميول‬ ‫تغفل‬ ‫الطريقة‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫ـ‬ ‫الت‬ ‫عقولهم‬ ‫في‬ ‫سواسية‬ ‫التالميذ‬ ‫يعتبر‬ ‫إذ‬ ‫بينهم‬ ‫الفردية‬‫تستقبل‬ ‫ي‬ ‫الجديدة‬ ‫األفكار‬. 5‫في‬ ‫غاية‬ ‫وتعتبرها‬ ‫وحدها‬ ‫بالمعلومات‬ ‫الطريقة‬ ‫هذه‬ ‫تهتم‬ ‫ـ‬ ‫الجسمية‬ ‫جوانبها‬ ‫في‬ ‫التلميذ‬ ‫شخصية‬ ‫تغفل‬ ‫وبذلك‬ ‫ذاتها‬ ‫واالنفعالية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫والوجدانية‬. 6‫مواد‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ‫التعليمية‬ ‫المادة‬ ‫إلى‬ ‫الطريقة‬ ‫هذه‬ ‫تنظر‬ ‫ـ‬ ‫اك‬ ‫إلى‬ ‫تؤدي‬ ‫وال‬ ،‫متصلة‬ ‫خبرات‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ‫ال‬ ،‫لفظية‬ ‫منفصلة‬‫تساب‬ ‫والقيم‬ ‫واالتجاهات‬ ‫والعادات‬ ‫المهارات‬.
  14. 14. 14 7‫وخطوات‬ ‫واحدة‬ ‫وتيرة‬ ‫على‬ ‫يسير‬ ‫المعلم‬ ‫تجعل‬ ‫الطريقة‬ ‫هذه‬ ‫ـ‬ ‫كثير‬ ‫في‬ ‫يؤدي‬ ‫مما‬ ،‫عنه‬ ‫يحيد‬ ‫ال‬ ً‫ا‬‫منطقي‬ ً‫ا‬‫ترتيب‬ ‫مرتبة‬‫األحيان‬ ‫من‬ ‫والملل‬ ‫السأم‬ ‫إلى‬. 8‫السلط‬ ‫عن‬ ‫ديكتاتوري‬ ‫بمفهوم‬ ‫الصلة‬ ‫وثيقة‬ ‫طريقة‬ ‫إنها‬ ‫ـ‬‫إذا‬ ‫ة‬ ‫ف‬ ‫والتلميذ‬ ‫للمعرفة‬ ‫المالك‬ ‫وحده‬ ‫هو‬ ‫الطريقة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫المعلم‬ ‫أن‬‫يها‬ ‫الطاعة‬ ‫ويلتزم‬ ‫يسمع‬ ‫أن‬ ‫عليه‬ ‫اإلرادة‬ ‫مسلوب‬.
  15. 15. 15 ‫ثانيا‬:‫اإللقائية‬ ‫الطريقة‬ ‫مميزات‬: 1‫عامة‬ ‫بصفة‬ ‫اإللقائية‬ ‫الطريقة‬ ‫تمتاز‬ ‫ـ‬: ‫طريق‬ ‫خاصة‬ ‫التعليم‬ ‫مراحل‬ ‫لمختلف‬ ‫وبموافقتها‬ ، ‫التطبيق‬ ‫بسهولة‬‫ة‬ ‫بصفة‬ ‫السن‬ ‫كبار‬ ‫أو‬ ‫الجامعة‬ ‫طالب‬ ً‫ا‬‫خصيص‬ ‫توافق‬ ‫التي‬ ‫المحاضرة‬‫عامة‬. 2‫ج‬ ‫معلومات‬ ‫وبتقديم‬ ،‫المعرفة‬ ‫نطاق‬ ‫باتساع‬ ‫المحاضر‬ ‫طريقة‬ ‫تمتاز‬ ‫ـ‬‫ديدة‬ ‫الحاضرين‬ ‫معلومات‬ ‫إثراء‬ ‫في‬ ‫يساعد‬ ‫مما‬ ‫وهناك‬ ‫هنا‬ ‫من‬. 3‫الوصف‬ ‫ويساعد‬ ‫الغامضة‬ ‫النقاط‬ ‫توضيح‬ ‫في‬ ‫الشرح‬ ‫طريقة‬ ‫تفيد‬ ‫ـ‬‫كذلك‬ ‫الذهن‬ ‫في‬ ‫األفكار‬ ‫وثبوت‬ ،‫الغرض‬ ‫هذا‬ ‫خدمة‬ ‫في‬. 4‫الم‬ ‫ميادين‬ ‫مختلف‬ ‫في‬ ‫لتطبيقها‬ ‫مناسبة‬ ‫الوصف‬ ‫طريقة‬ ‫تعتبر‬ ‫ـ‬،‫عرفة‬ ‫تركيز‬ ‫من‬ ‫وتزيد‬ ‫التالميذ‬ ‫انتباه‬ ‫تشد‬ ‫بأنها‬ ‫القصص‬ ‫طريقة‬ ‫وتمتاز‬‫هم‬ ‫الدرس‬ ‫بموضوع‬ ‫واهتمامهم‬.
  16. 16. 16 2-‫الحوارية‬ ‫الطريقة‬: ‫بمختلف‬ ‫التالميذ‬ ‫إشراك‬ ‫إلى‬ ‫خاللها‬ ‫من‬ ‫المدرس‬ ‫يعمد‬ ‫طريقة‬ ‫هي‬ ‫ب‬ ‫التعليمية،وكذا‬ ‫المادة‬ ‫وتنظيم‬ ‫الدرس‬ ‫تحضير‬ ‫في‬ ‫الوسائل‬‫ناء‬ ‫تت‬ ‫التي‬ ‫المقتضيات‬ ‫من‬ ‫ذالك‬ ‫وغير‬ ‫القسم‬ ‫داخل‬ ‫الدرس‬ ‫مراحل‬‫دخل‬ ‫أ‬ ‫تعدد‬ ‫من‬ ‫يكن‬ ‫ومهما‬ ‫عامة‬ ‫بصفة‬ ‫التعليمة‬ ‫العملية‬ ‫انجاز‬ ‫في‬‫شكال‬ ‫نجد‬ ‫شيوعا‬ ‫وأكثرها‬ ‫أهمها‬ ‫من‬ ‫بان‬ ‫نقول‬ ‫أن‬ ‫يمكننا‬ ‫الحوار‬: -‫الحر‬ ‫الحوار‬ -‫السقراطي‬ ‫الحوار‬
  17. 17. 17 ‫م‬ ‫واحدا‬ ‫كان‬ ‫لو‬ ‫كما‬ ‫الحوار‬ ‫في‬ ‫يشترك‬ ،‫األول‬ ‫النوع‬ ‫في‬ ‫المدرس‬‫ن‬ ‫وش‬ ‫الحوار‬ ‫سير‬ ‫حسن‬ ‫على‬ ‫السهر‬ ‫في‬ ‫دوره‬ ‫ينحصر‬ ،‫التالميذ‬‫د‬ ‫الموضوع‬ ‫إلى‬ ‫االنتباه‬. ‫فعالية‬ ‫أكثر‬ ‫يكون‬ ‫بكونه‬ ‫يتميز‬ ‫الثاني‬ ‫النوع‬ ‫في‬ ‫المدرس‬‫ويلعب‬ ‫وضع‬ ‫أسلوب‬ ‫على‬ ‫يرتكز‬ ‫بحيث‬ ،‫للحوار‬ ‫والموجه‬ ‫المنشط‬ ‫دور‬ ‫والصحيح‬ ‫المضبوطة‬ ‫لإلجابات‬ ‫التالميذ‬ ‫واستخراج‬ ‫األسئلة‬‫ة‬. ‫األسئلة‬ ‫فهناك‬ ،‫األسئلة‬ ‫من‬ ‫أنواع‬ ‫عدة‬ ‫بين‬ ‫المهتمون‬ ‫ميز‬ ‫وقد‬ ‫التوليدية‬ ‫التفكيرية‬ ‫وهناك‬ ،‫االختبارية‬.
  18. 18. 18 -‫االختبارية‬ ‫األسئلة‬:‫والح‬ ‫المناقشة‬ ‫إلى‬ ‫تهدف‬ ‫ال‬ ‫أسئلة‬ ‫وهي‬‫وار،بل‬ ‫التعليمية،سواء‬ ‫للعملية‬ ‫التالميذ‬ ‫تتبع‬ ‫بمدى‬ ‫أساسا‬ ‫تهتم‬‫حيت‬ ‫من‬ ‫الفهم‬ ‫او‬ ‫االستيعاب‬ -‫التفكيرية‬ ‫األسئلة‬:‫يستف‬ ‫لكي‬ ‫المدرس‬ ‫يضعها‬ ‫التي‬ ‫وهي‬‫بها‬ ‫ز‬ ‫ا‬ ‫على‬ ‫والحوار،وترتكز‬ ‫التفكير‬ ‫على‬ ‫ويحثهم‬ ‫التالميذ‬ ‫عقول‬‫تارة‬ ‫ك‬ ‫على‬ ‫المنظم،وتعويده‬ ‫التفكير‬ ‫الى‬ ‫ودفعه‬ ‫التلميذ‬ ‫انتباه‬‫يفية‬ ‫المعقدة‬ ‫المشاكل‬ ‫حل‬ ‫إلى‬ ‫التوصل‬
  19. 19. 19 ‫الحوارية‬ ‫الطريقة‬ ‫مراحل‬. ‫المقدمة‬ ‫ـ‬ ‫أ‬: ‫التعلم‬ ‫موضوع‬ ‫من‬ ‫الهدف‬ ‫المعلم‬ ‫يحدد‬ ‫وفيها‬ . ‫الموضوع‬ ‫عرض‬ ‫مرحلة‬ ‫ـ‬ ‫ب‬: ‫ويت‬ ،‫التالميذ‬ ‫ويشاهده‬ ‫الموضوع‬ ‫بعرض‬ ‫المعلم‬ ‫يقوم‬ ‫وفيها‬‫فيها‬ ‫م‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫ويتخللها‬ ،‫التالميذ‬ ‫وأسئلة‬ ‫استفسارات‬ ‫عن‬ ‫الرد‬ ‫المشاهدة‬ ‫لموقف‬ ‫المدعمة‬ ‫األنشطة‬.
  20. 20. 20 ‫والدمج‬ ‫التثبت‬ ‫مرحلة‬ ‫ـ‬ ‫ج‬: ‫ف‬ ‫المعلم‬ ‫بها‬ ‫قام‬ ‫التي‬ ‫الخطوات‬ ‫بتكرار‬ ‫التلميذ‬ ‫يقوم‬ ‫وفيها‬‫ي‬ ‫ع‬ ‫أثناء‬ ‫التلميذ‬ ‫شاهده‬ ‫لما‬ ً‫ا‬‫وفق‬ ‫وتختبر‬ ،‫السابقة‬ ‫المرحلة‬‫رض‬ ‫المعلم‬.‫التالم‬ ‫تدريب‬ ‫في‬ ‫المثلى‬ ‫الطرق‬ ‫من‬ ‫تعد‬ ‫الطريقة‬ ‫وهذه‬‫يذ‬ ‫يتلق‬ ‫لم‬ ‫الذين‬ ‫المعلمين‬ ‫ومع‬ ،‫المتوسطة‬ ‫دون‬ ‫المستويات‬ ‫ذوي‬‫وا‬ ‫التدريس‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫خبرات‬ ‫لديهم‬ ‫وليس‬ ً‫ا‬‫تدريب‬.‫على‬ ‫ويطلق‬‫هذه‬ ‫عرض‬ ‫وطريقة‬ ،‫القياسية‬ ‫الطريقة‬ ‫مثل‬ ‫مسميات‬ ‫عدة‬ ‫الطريقة‬ ‫وغيرها‬ ‫الدرس‬ ‫في‬ ‫البيان‬.
  21. 21. 21 3-‫المناقشة‬ ‫طريقة‬: ‫موقف‬ ‫في‬ ‫والتالميذ‬ ‫المدرس‬ ‫فيه‬ ‫يكون‬ ‫أسلوب‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫هي‬ ‫ت‬ ‫بعده‬ ‫ويتم‬ ‫الموضوع‬ ‫أو‬ ‫القضية‬ ‫طرح‬ ‫يتم‬ ‫أنه‬ ‫حيث‬ ‫إيجابي‬‫بادل‬ ‫ه‬ ‫بما‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫المدرس‬ ‫يعقب‬ ‫ثم‬ ‫التالميذ‬ ‫لدى‬ ‫المختلفة‬ ‫اآلراء‬‫و‬ ‫حول‬ ‫نقاط‬ ‫في‬ ‫ذلك‬ ‫كل‬ ‫ويبلور‬ ‫صائب‬ ‫غير‬ ‫هو‬ ‫وبما‬ ‫صائب‬ ‫المشكلة‬ ‫أو‬ ‫الموضوع‬.
  22. 22. 22 ‫المناقشة‬ ‫الطريقة‬ ‫نقد‬: ً‫ال‬‫أو‬:‫المزايا‬: 1‫وتنمي‬ ‫البعض‬ ‫بعضهم‬ ‫احترام‬ ‫على‬ ‫التالميذ‬ ‫تشجع‬ ‫الطريقة‬ ‫هذه‬ ‫إن‬ ‫ـ‬‫عند‬ ‫الجماعة‬ ‫روح‬ ‫الفرد‬. 2‫والمعرفي‬ ‫العقلي‬ ‫نموهم‬ ‫إلى‬ ‫يؤدي‬ ‫بما‬ ‫التالميذ‬ ‫عند‬ ‫الدافعية‬ ‫خلق‬ ‫ـ‬‫من‬ ‫للمناقشة‬ ً‫ا‬‫استعداد‬ ‫القراءة‬ ‫خالل‬. 3‫م‬ ‫وهذا‬ ‫المعلم‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫بد‬ ‫التعليمية‬ ‫العملية‬ ‫مركز‬ ‫التلميذ‬ ‫تجعل‬ ‫أنها‬ ‫ـ‬‫يتفق‬ ‫ا‬ ‫الحديثة‬ ‫التربوية‬ ‫واالتجاهات‬. 4‫الشورى‬ ‫أسلوب‬ ‫على‬ ‫التالميذ‬ ‫لتدريب‬ ‫مناسبة‬ ‫وسيلة‬ ‫أنها‬ ‫ـ‬ ‫والتدري‬ ،‫عنها‬ ‫التعبير‬ ‫على‬ ‫القدرة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الذات‬ ‫ونمو‬ ،‫والديمقراطية‬‫ب‬ ‫والمحادثة‬ ‫الكالم‬ ‫على‬. 5‫م‬ ‫بالهدف‬ ‫إلحساسهم‬ ‫الحرة‬ ‫والمناقشة‬ ‫العمل‬ ‫على‬ ‫التالميذ‬ ‫تشجيع‬ ‫ـ‬‫ن‬ ‫التعاونية‬ ‫والمسؤولية‬ ‫الدرس‬.
  23. 23. 23 ‫عيوبها‬ ً‫ا‬‫ثاني‬: 1‫بأكمله‬ ‫للعمل‬ ‫التالميذ‬ ‫من‬ ‫قليل‬ ‫عدد‬ ‫احتكار‬ ‫ـ‬. 2‫بأسلوب‬ ،‫المناقشة‬ ‫تجري‬ ‫قد‬ ‫ألنه‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ‫االقتصاد‬ ‫عدم‬ ‫ـ‬‫غير‬ ‫والجهد‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ‫هدر‬ ‫إلى‬ ‫يؤدي‬ ‫مما‬ ‫فعال‬. 3‫الم‬ ‫فاعلية‬ ‫وطغيان‬ ،‫المناقشة‬ ‫في‬ ‫المعلم‬ ‫من‬ ‫الزائد‬ ‫التدخل‬ ‫ـ‬‫علم‬ ‫التدريس‬ ‫فاعلية‬ ‫على‬ ‫المناقشة‬ ‫في‬. 4‫مراق‬ ‫سيكون‬ ‫لكونه‬ ‫الطريقة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫المعلم‬ ‫أثر‬ ‫زوال‬ ‫احتمال‬ ‫ـ‬ً‫ا‬‫ب‬ ‫فقط‬ ً‫ا‬‫ومرشد‬. 5‫من‬ ‫الهدف‬ ‫دون‬ ‫واألسلوب‬ ‫بالطريقة‬ ‫والتالميذ‬ ‫المعلم‬ ‫اهتمام‬ ‫ـ‬ ‫الدرس‬.
  24. 24. 24 4-‫البحث‬ ‫طريقة‬: ‫ال‬ ‫على‬ ‫التالميذ‬ ‫تشجع‬ ‫التي‬ ‫التعليمية‬ ‫الطريقة‬ ‫بها‬ ‫نعني‬‫مبادرة‬ ‫ت‬ ‫بأبحاث‬ ‫بقيامهم‬ ‫واإلبداع،وذالك‬ ‫الحرية‬ ‫من‬ ‫كبير‬ ‫قدر‬ ‫وعلى‬‫هدف‬ ‫التكوين‬ ‫هذا‬ ‫وبأهداف‬ ‫بتكوينهم‬ ‫ترتبط‬ ‫حقائق‬ ‫كشف‬ ‫إلى‬. ‫المشاكل‬ ‫مواجهة‬ ‫على‬ ‫القدرة‬ ‫من‬ ‫التلميذ‬ ‫تمكن‬ ‫البحث‬ ‫طريقة‬ ‫إن‬ ‫الع‬ ‫أشكال‬ ‫من‬ ‫الشكل‬ ‫هذا‬ ‫يسمي‬ ‫المؤلفين‬ ‫بعض‬ ‫جعل‬ ‫وحلها،مما‬‫مل‬ ‫األسلوب‬ ‫عامة‬ ‫بصفة‬ ‫المشاكل،وتعني‬ ‫بطريقة‬ ‫الديداكتيكي‬‫الذي‬ ‫وقضايا،ب‬ ‫إشكاليات‬ ‫أو‬ ‫مشاكل‬ ‫طرح‬ ‫إلى‬ ‫المدرس‬ ‫بفضله‬ ‫يعمد‬‫حيث‬ ‫ت‬ ‫مشكلة‬ ‫أمام‬ ‫التلميذ‬ ‫تجعل‬ ‫بكيفية‬ ‫الدراسي‬ ‫العمل‬ ‫ينتظم‬‫إلى‬ ‫دفعه‬ ،‫المناسبة‬ ‫الحلول‬ ‫إيجاد‬
  25. 25. 25 ‫ا‬ ‫في‬ ‫شخصية‬ ‫بأبحاث‬ ‫وبقيامه‬ ‫الذاتي‬ ‫نشاطه‬ ‫بتوظيف‬ ‫وذالك‬‫أو‬ ‫لقسم‬ ‫المدرس‬ ‫إشراف‬ ‫تحت‬ ‫ومنهجية‬ ‫فعالة‬ ‫أساليب‬ ‫باعتماد‬ ‫خارجه‬ ‫وآالت‬ ‫وأدوات‬ ‫ووثائق‬ ‫قواميس‬ ‫على‬ ‫منه،اعتمادا‬ ‫وبتوجيه‬ ‫وغيرها‬... ‫هيلي‬ ‫حسب‬ ‫وتتلخص‬ ‫التعيينات‬ ‫بطريقة‬ ‫يسميها‬ ‫من‬ ‫وهناك‬‫ن‬ ‫لفترة‬ ‫به‬ ‫ليقوم‬ ‫معينا‬ ‫واجبا‬ ‫التلميذ‬ ‫إعطاء‬ ‫باركهرست،في‬‫زمنية‬ ‫حس‬ ‫وكذالك‬ ،‫المادة‬ ‫أهمية‬ ‫أو‬ ‫صعوبة‬ ‫حسب‬ ‫المعلم‬ ‫يعينها‬ ‫محددة‬‫ب‬ ‫رسم‬ ‫او‬ ‫تقرير‬ ‫ككتابة‬ ‫التعليمية‬ ‫قدرته‬ ‫أو‬ ‫التلميذ‬ ‫مستوى‬ (‫خرائطي‬-‫بياني‬)‫وغيرها‬ ‫الصور‬ ‫لبعض‬ ‫تفسير‬ ‫،أو‬.
  26. 26. 26 -‫التعاونية‬ ‫التعلم‬ ‫مجموعات‬ ‫طريقة‬: ‫لتن‬ ‫صغيرة‬ ‫مجمعات‬ ‫في‬ ‫التالميذ‬ ‫تنظيم‬ ‫التعاوني‬ ‫بالتعلم‬ ‫ويقصد‬‫مهاراتهم‬ ‫مية‬ ‫االجتماعية‬ ‫المهارات‬ ‫وإكسابهم‬ ،‫الدراسي‬ ‫تحصيلهم‬ ‫وزيادة‬ ‫ومعارفهم‬ -‫المعملية‬ ‫التجارب‬: ‫م‬ ‫والتعامل‬ ،‫بنفسه‬ ‫التجربة‬ ‫ليجري‬ ‫تلميذ‬ ‫لكل‬ ‫الفرصة‬ ‫تتاح‬ ‫وفيها‬‫األدوات‬ ‫ع‬ ‫المعمل‬ ‫داخل‬ -‫العملية‬ ‫العروض‬: ‫المعلم‬ ‫بواسطة‬ ‫التالميذ‬ ‫أمام‬ ‫التجارب‬ ‫أجراء‬ ‫عملية‬ ‫وهي‬.‫ل‬ ‫المعلم‬ ‫ويلجأ‬‫هذه‬ ‫عدم‬ ‫أو‬ ،‫التجربة‬ ‫خطورة‬ ‫أو‬ ،‫كافية‬ ‫غير‬ ‫األدوات‬ ‫كون‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ‫الطريقة‬ ‫الوقت‬ ‫توفر‬. 5-‫طرق‬‫أخرى‬:
  27. 27. 27 -‫المشكالت‬ ‫حل‬ ‫طريقة‬: ‫متعلقة‬ ‫معينة‬ ‫مشكلة‬ ‫إلى‬ ‫التالميذ‬ ‫اهتمام‬ ‫إثارة‬ ‫عملية‬ ‫وهي‬ ‫المشك‬ ‫حل‬ ‫خطوات‬ ‫التالميذ‬ ‫يتتبع‬ ‫وبالتالي‬ ‫الدرس‬ ‫بموضوع‬‫لة‬ ‫المناسب‬ ‫الحل‬ ‫إليجاد‬. -‫االستكشافية‬ ‫الطريقة‬(‫واالستنباطية‬ ‫االستقرائية‬): ‫في‬ ‫الطرق‬ ‫أحدث‬ ‫من‬ ‫وهي‬‫ال‬‫ت‬ ‫في‬ ‫كبيرة‬ ‫فعالية‬ ‫وذات‬ ‫تدريس‬‫نمية‬ ‫ب‬ ‫التعليمية‬ ‫للعملية‬ ‫مركزا‬ ‫تجعلهم‬ ‫حيث‬ ، ‫التالميذ‬ ‫تفكير‬‫من‬ ‫دال‬ ‫ويكتشف‬ ‫للتالميذ‬ ‫المثيرات‬ ‫تقديم‬ ‫دوره‬ ‫يبقى‬ ‫حيث‬ ‫المعلم‬‫التلميذ‬ ‫ال‬ ‫المبادئ‬‫ت‬‫والمعلومات‬ ‫الحقائق‬ ‫إلى‬ ‫والتوصل‬ ‫بنفسه‬ ‫علمية‬.
  28. 28. 28 ‫ثالثا‬:‫التدريس‬ ‫لطرق‬ ‫والخاصة‬ ‫العامة‬ ‫الصفات‬ ‫الحديثة‬ 1-‫الهدف‬ ‫واضحة‬ ‫الطريقة‬ ‫تكون‬ ‫أن‬. 2-‫بينهم‬ ‫الفردية‬ ‫الفروق‬ ‫وتراعي‬ ‫وميولهم‬ ‫المتعلمين‬ ‫قدرات‬ ‫تناسب‬. 3-‫التعليمية‬ ‫النشاطات‬ ‫فيها‬ ‫تتنوع‬. 4-‫بالتغذية‬ ‫المتعلم‬ ‫تزود‬‫المعرفية‬‫والبناءة‬ ‫االيجابية‬. 5-‫التعلم‬ ‫على‬ ‫وتحثهم‬ ‫الطالب‬ ‫دافعية‬ ‫تستثير‬. 6-‫وموضوعية‬ ‫بهدوء‬ ‫والحوار‬ ‫البناء‬ ‫للتفكير‬ ‫تعدهم‬. 7-‫وتكلفة‬ ‫وجهد‬ ‫وقت‬ ‫بأقل‬ ‫األهداف‬ ‫تحقق‬ 8-‫حميدة‬ ‫وأخالقا‬ ‫إيجابية‬ ‫واتجاهات‬ ‫جديدة‬ ‫معرفة‬ ‫المتعلمين‬ ‫في‬ ‫تنمي‬
  29. 29. 29 ‫الخاتمة‬: ‫التدريس‬ ‫طرق‬ ‫أهمية‬ ‫ضوء‬ ‫وفي‬.‫طر‬ ‫هناك‬ ‫أن‬ ‫يتضح‬ ‫سبق‬ ‫ومما‬ً‫ا‬‫ق‬ ‫فرد‬ ‫طرق‬ ‫وهي‬ ‫التعلم‬ ‫عملية‬ ‫لتسهيل‬ ‫استخدامها‬ ‫ويمكن‬ ‫عديدة‬‫ية‬ ‫للتدريس‬ ‫مثلى‬ ‫طريقة‬ ‫توجد‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ‫اإلشارة‬ ‫مع‬ ‫جماعية‬ ‫وطرق‬ ‫وف‬ ‫المناسبة‬ ‫الطريقة‬ ‫وتنويع‬ ‫باختيار‬ ‫المدرس‬ ‫يقوم‬ ‫وربما‬ً‫ا‬‫ق‬ ‫التالميذ‬ ‫ومستويات‬ ‫الدرس‬ ‫ألهداف‬

×