Diese Präsentation wurde erfolgreich gemeldet.
Wir verwenden Ihre LinkedIn Profilangaben und Informationen zu Ihren Aktivitäten, um Anzeigen zu personalisieren und Ihnen relevantere Inhalte anzuzeigen. Sie können Ihre Anzeigeneinstellungen jederzeit ändern.

Afed 2015

19.668 Aufrufe

Veröffentlicht am

الإنتاج و الأستهلاك المستدام في المنطقة العربية 2015

Veröffentlicht in: Umweltschutz
  • Dating direct: ♥♥♥ http://bit.ly/2F4cEJi ♥♥♥
       Antworten 
    Sind Sie sicher, dass Sie …  Ja  Nein
    Ihre Nachricht erscheint hier
  • Dating for everyone is here: ♥♥♥ http://bit.ly/2F4cEJi ♥♥♥
       Antworten 
    Sind Sie sicher, dass Sie …  Ja  Nein
    Ihre Nachricht erscheint hier

Afed 2015

  1. 1. ‫حترير‬ ‫عبداجلليل‬‫ابراهيم‬ ‫�صعب‬‫جنيب‬ 2015 ‫ـ‬ ‫والتنمية‬‫للبيئة‬‫العربي‬‫للمنتدى‬‫ال�سنوي‬‫التقرير‬ ‫العربية‬ ‫البلدان‬ ‫في‬ ‫للموارد‬ ‫أف�ضل‬� ‫إدارة‬� ‫أجل‬� ‫من‬ 8 ‫الـعربــية‬ ‫الـبـيـئـة‬ ‫الم�ستدام‬ ‫اال�ستهالك‬ ‫اال�ستهالك‬ ‫أنماط‬� ‫حول‬ ‫العربي‬ ‫العام‬ ‫أي‬�‫الر‬ ‫ا�ستطالع‬ ‫يت�ضمن‬
  2. 2. ‫والتنمية‬‫للبيئة‬‫العربي‬‫املنتدى‬2015© »‫والتنمية‬‫«البيئة‬‫وجملة‬‫التقنية‬‫املن�شورات‬‫مع‬‫بالتعاون‬‫الكتاب‬‫هذا‬‫ين�شر‬ ‫لبنان‬،‫بريوت‬،113-5474‫الربيد‬‫�صندوق‬ info@afedonline.org http://www.afedonline.org :‫التالية‬‫ال�صيغة‬‫اعتماد‬‫يجب‬،‫كمرجع‬‫التقرير‬‫هذا‬‫ا�ستخدام‬‫عند‬ ‫للبيئة‬ ‫العربي‬ ‫للمنتدى‬ ‫ال�سنوي‬ ‫التقرير‬ .‫امل�ستدام‬ ‫اال�ستهالك‬ :‫العربية‬ ‫البيئة‬ .)2015( ‫أفد‬� .‫التقنية‬‫املن�شورات‬.‫لبنان‬،‫بريوت‬‫ران)؛‬ّ‫ر‬‫(حم‬.‫ن‬‫�صعب‬،.‫ا‬‫عبداجلليل‬‫5102؛‬)‫أفد‬�(‫والتنمية‬ .‫ؤلفه‬�‫م‬‫وا�سم‬‫الف�صل‬‫رقم‬‫ال�سابقة‬‫ال�صيغة‬‫إىل‬�‫ي�ضاف‬،‫حمدد‬‫ف�صل‬‫إىل‬�‫يعود‬‫املرجع‬‫كان‬‫اذا‬ ‫يف‬ ‫الواردة‬ ‫آراء‬‫ل‬‫ا‬ ‫عن‬ ‫ؤولية‬�‫امل�س‬ ‫يتحملون‬ ‫الف�صول‬ ‫ؤلفو‬�‫وم‬ ‫والتنمية‬ ‫للبيئة‬ ‫العربي‬ ‫املنتدى‬ ‫اىل‬ ‫اال�شارة‬ ‫ت‬ّ‫مت‬ ‫التي‬ ‫املتوافرة‬ ‫املعلومات‬ ‫أف�ضل‬� ‫على‬ ‫التقرير‬ ‫حمتويات‬ ‫ت�ستند‬ .‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫تتبنى‬‫وال‬‫املحتويات‬‫عن‬‫ؤولية‬�‫م�س‬‫أية‬�‫املتعاونة‬‫واملنظمات‬‫الراعية‬‫اجلهات‬‫تتحمل‬‫ال‬.‫مراجعها‬ .‫الواردة‬‫آراء‬‫ل‬‫ا‬‫بال�ضرورة‬ ‫�صعب‬‫وجنيب‬‫عبداجلليل‬‫ابراهيم‬:‫ران‬ّ‫ر‬‫املح‬ ‫�صادق‬‫وعبدالكرمي‬‫الع�شري‬‫حممد‬:‫الرئي�سيان‬‫امل�ست�شاران‬ ‫حمفو�ض‬‫�شربل‬:‫البيانية‬‫والر�سوم‬‫إنتاج‬‫ل‬‫ا‬‫تن�سيق‬ ‫أبوجودة‬�‫ماغي‬ :‫التنفيذ‬ ‫بريوت‬،‫�شمايل‬‫أند‬�‫�شمايل‬:‫الطباعة‬ APN ‫و‬ iStock photos ‫و‬»‫والتنمية‬‫«البيئة‬‫جملة‬:‫ال�صور‬ »‫و«فاو‬ »‫«اال�سكوا‬‫من‬‫بدعم‬‫وطبعه‬‫التقرير‬‫ترجمة‬‫متت‬ ISBN: 978-9953-437-56-9
  3. 3. 3 ‫امل�ستدام‬‫اال�ستهالك‬:‫العربية‬‫البيئة‬ ‫المحتويات‬ ‫متهيد‬ 2015 "‫أفد‬�" ‫تقرير‬ ‫امل�ستدام‬‫اال�ستهالك‬ ‫العربية‬‫البلدان‬‫يف‬ ‫للموارد‬‫أف�ضل‬�‫إدارة‬�‫أجل‬� ‫من‬ 10 ‫ة‬‫عام‬‫ملحة‬ .I 14 ‫ني‬‫امل�ستدام‬‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬‫لال�ستهالك‬‫إقليمية‬‫ل‬‫ا‬‫ال�سياقات‬ .II 15 ‫ء‬‫والغذا‬ ‫واملياه‬ ‫الطاقة‬‫على‬‫للطلب‬‫الدافعة‬‫القوى‬ .III 24 ‫خ‬‫واملنا‬‫والغذاء‬‫والطاقة‬‫املياه‬ ‫تالزم‬ .IV 25 ‫ه‬‫للميا‬‫الطاقة‬ .‫أ‬� 25 ‫ة‬‫للطاق‬‫مياه‬ .‫ب‬ 28 ‫ء‬‫للغذا‬‫الطاقة‬ .‫ج‬ 28 ‫ء‬‫للغذا‬ ‫مياه‬ .‫د‬ 29 ‫م‬‫التالز‬‫مقاربة‬ .‫هـ‬ 29 ‫د‬‫املوار‬‫وكفاءة‬‫اال�ستهالك‬‫أمناط‬� .V 30 ‫د‬‫املوار‬‫ا�ستهالك‬‫أمناط‬� .‫أ‬� 33 ‫ه‬‫امليا‬‫ا�ستهالك‬‫أمناط‬� .‫ب‬ 36 ‫ء‬‫الغذا‬‫ا�ستهالك‬‫أمناط‬� .‫ج‬ 43 ‫ت‬‫وتو�صيا‬‫خال�صة‬ .VI 44 ‫ع‬‫املراج‬ ‫ا�ستطالع‬ ‫العام‬‫أي‬�‫أفد»للر‬�«‫ا�ستطالع‬:‫العربية‬‫البلدان‬‫يف‬ ‫اال�ستهالك‬‫أمناط‬� ‫�صعب‬ ‫جنيب‬ ‫الطاقة‬ ‫العربية‬‫البلدان‬‫يف‬ ‫الطاقة‬‫على‬‫الطلب‬‫أو�ضاع‬� ‫عبداجلليل‬ ‫ابراهيم‬ ‫املياه‬ ‫العربية‬‫البلدان‬‫يف‬ ‫للمياه‬‫امل�ستدام‬‫اال�ستهالك‬ ‫الزباري‬ ‫وليد‬ ‫الغذاء‬ ‫العربية‬‫البلدان‬‫يف‬ ‫للغذاء‬‫امل�ستدام‬‫اال�ستهالك‬ ‫ان‬ّ‫اللب‬ ‫�سيبال‬ ،‫بان‬ .‫أ‬� ‫رايت�شل‬ ،ّ‫ال‬‫حو‬ ‫نهلة‬ 6 8 64 84 108 134
  4. 4. 4‫املحتويات‬ ‫امل�شاركون‬ ‫اب‬ّ‫ت‬‫الك‬ ‫املخت�صرة‬ ‫امل�صطلحات‬ ‫خا�صة‬ ‫ملحقات‬ ‫العربية‬‫املنطقة‬‫يف‬ ‫امل�ستدامني‬‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬‫لال�ستهالك‬‫ّزة‬‫ز‬‫املع‬‫الظروف‬ 46 ‫أباظة‬� ‫ح�سني‬ ‫نت�صدى‬‫كي‬‫الغذاء‬‫من‬‫مزيد‬‫إلى‬�‫نحتاج‬‫هل‬:‫االفرتا�ضات‬‫وهرم‬‫الدويل‬‫القانون‬‫بني‬‫للمناخ‬‫اجلاهزة‬‫البذور‬ ‫املناخ؟‬‫تغري‬‫مواجهة‬‫يف‬ ‫للجوع‬ 50 ‫�صعب‬ ‫آن‬� ‫العربي‬‫العامل‬‫يف‬ ‫الطاقة‬‫دعم‬ 104 ‫فتوح‬ ‫ب�سام‬ ،‫الكتريي‬ ‫لورا‬ ‫املتو�سط‬‫البحر‬‫منطقة‬‫يف‬ ‫الغذاء‬‫إنتاج‬�‫و‬‫ا�ستهالك‬‫أمناط‬‫ل‬‫البيئية‬‫الب�صمة‬ 162 ‫ال�سريينيوال‬ ‫كو�سيمو‬ ،‫غايل‬ ‫ألي�ساندرو‬� ‫أي‬�‫ر‬ ‫إمارات‬‫ل‬‫ا‬‫يف‬‫امل�ستدامني‬‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬‫اال�ستهالك‬‫لتعزيز‬‫البيئية‬‫الب�صمة‬‫مبادرة‬‫ا�ستخدام‬ 22 ‫املبارك‬ ‫خليفة‬ ‫رزان‬ ‫امل�ستدامة‬‫التنمية‬‫أهداف‬�‫�ضمن‬‫امل�ستدامان‬‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬‫اال�ستهالك‬ 56 ‫بريينغريو‬ ‫فيديل‬ ،‫جمدالين‬ ‫ىل‬ُ‫ر‬ ‫دبي‬‫يف‬ ‫لال�ستدامة‬‫منوذج‬‫ال�شم�سية‬‫الطاقة‬ 58 ‫املحريبي‬ ‫أحمد‬� ‫التحقيقات‬ ‫إطارات‬� ‫امل�ستدامني‬ ‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬ ‫لال�ستهالك‬ ‫إقليمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫العربية‬ ‫اال�سرتاتيجية‬ 26 ‫بو�شهري‬ ‫فريد‬ ‫املتو�سط‬ ‫البحر‬ ‫منطقة‬ ‫يف‬ ‫امل�ستدامني‬ ‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬ ‫اال�ستهالك‬ ‫لتعزيز‬ :SwitchMed 62 ‫أروال�س‬� ‫دي‬ ‫إيبانييز‬� ‫آنا‬� ‫ال�سعودية‬ ‫الطرقات‬ ‫على‬ ‫الوقود‬ ‫يف‬ ‫االقت�صاد‬ 89 "‫والتنمية‬ ‫"البيئة‬ ‫جملة‬ 173 177
  5. 5. 5 ‫امل�ستدام‬‫اال�ستهالك‬:‫العربية‬‫البيئة‬ ‫لكل‬‫�سنتات‬5.84 :‫دبي‬‫يف‬‫ميغاواط‬200‫بقدرة‬‫�شم�سية‬‫كهر�ضوئية‬‫حمطة‬‫تطور‬‫باور‬‫أكوا‬� ‫للت�سعري‬ً‫ا‬‫جديد‬ ً‫ا‬‫عاملي‬ً‫ا‬‫ؤ�شر‬�‫م‬‫حتدد‬ ‫�ساعة‬‫كيلوواط‬ 92 ‫بادماناثان‬ ‫بادي‬ ‫املتحدة‬‫العربية‬‫إمارات‬‫ل‬‫ا‬‫يف‬ ‫ال�سيارات‬‫بوقود‬‫لالقت�صاد‬‫�سيا�سة‬‫تطوير‬ 95 ‫بري�سون‬ ‫�سيمون‬ ‫الكفاءة‬‫ورفع‬‫اال�ستهالك‬‫تر�شيد‬ :‫الطاقة‬‫لكفاءة‬‫ال�سعودي‬‫املركز‬ 98 ‫العبادي‬ ‫نايف‬ ‫إمارات‬‫ل‬‫ا‬‫يف‬ ‫إ�ضاءة‬‫ل‬‫ل‬‫املعياري‬‫النظام‬ 101 ‫ميتال‬ ‫ماهاجان‬ ‫ديبتي‬ ‫الري‬‫كفاءة‬‫مع‬‫ال�شم�سية‬‫الطاقة‬‫جتمع‬ ‫امل�صرية‬‫ال�صحراء‬‫يف‬ ‫للبيئة‬‫�صديقة‬‫زراعة‬ 114 ‫حديد‬ ‫أبو‬� ‫أمين‬� ‫واملغرب‬‫تون�س‬‫يف‬ ‫اال�ستهالك‬‫على‬‫املياه‬‫دعم‬‫من‬‫التدريجي‬ ‫التخل�ص‬‫أثر‬� 120 ‫فريجه‬ ‫أمين‬� ،‫�شبل‬ ‫علي‬ ،‫ثابت‬ ‫�شكري‬ ‫واال�ستدامة‬‫امل�ستهلكون‬ 138 ‫�سوفيغرين‬ ‫آن‬� ‫�صويف‬ ،‫فورت‬ ‫فتيحة‬ ،‫باملا‬ ‫جوليا‬ ،‫باديال‬ ‫مارتني‬ ‫ال�شركات‬‫تطوير‬‫ا�سرتاتيجية‬‫�صميم‬‫يف‬ ‫اال�ستدامة‬:‫�سيكم‬ 141 ‫�رشيف‬ ‫مرمي‬ CIHEAM ‫من‬»‫«مديتريا‬‫تقرير‬:‫م�ستدامة‬‫تنمية‬‫أجل‬�‫من‬‫املتو�سط‬ ‫حو�ض‬‫يف‬‫الغذائي‬‫النظام‬ 143 ‫ألبارا�سني‬� ‫خافري‬ ،‫أبي�س‬� ‫�سيبا�ستيان‬ ‫االخت�صا�صات‬‫متعـددة‬‫مقاربة‬:‫بريوت‬‫يف‬ ‫أمريكيـة‬‫ل‬‫ا‬‫اجلامعـة‬‫يف‬ ‫الغـذائي‬‫أمن‬‫ل‬‫ا‬‫برنامج‬ ‫إنتاجه‬�‫و‬‫الغذاء‬‫ال�ستهالك‬ 146 ‫ان‬ّ‫اللب‬ ‫�سيبال‬ ،‫بان‬ ‫رايت�شل‬ ‫تون�س‬‫يف‬‫بوزيد‬‫�سيدي‬‫حالة‬:‫القاحلة‬‫املناطق‬‫يف‬ ‫الزراعية‬‫أ�سر‬‫ل‬‫ل‬‫م�ستدام‬‫غذائي‬‫إنتاج‬� 148 ‫بلهو�شيت‬ ‫حامت‬ ،‫جاكيه‬ ‫فلورن�س‬ ،‫فر�شيو‬ ‫أحمد‬� »‫«فاو‬‫منظور‬:‫امل�ستدامة‬‫الغذائية‬‫النظم‬ 154 ‫فاو‬
  6. 6. 6‫متهيد‬ ‫تمهيد‬ ‫والتنمية‬‫للبيئة‬‫العربي‬‫املنتدى‬‫ي�صدرها‬‫التي‬،‫العربية‬‫البيئة‬‫و�ضع‬‫عن‬‫ال�سنوية‬‫التقارير‬‫أ�صبحت‬� ‫وقد‬ .‫العربية‬ ‫البيئية‬ ‫ال�سيا�سات‬ ‫يف‬ ‫إ�صالحات‬‫ل‬ ً‫ا‬‫وحمرك‬ ‫للمعلومات‬ ً‫ا‬‫رئي�سي‬ ً‫ا‬‫مرجع‬ ،)‫أفد‬�( ‫يلعب‬ ‫لال�ستهالك‬ ‫مالئمة‬ ‫أمناط‬� ‫اعتماد‬ ‫أن‬� ‫إلى‬� ‫آن‬‫ل‬‫ا‬ ‫حتى‬ ‫�صدرت‬ ‫التي‬ ‫ال�سبعة‬ ‫التقارير‬ ‫خل�صت‬ ‫بني‬ ‫املرتابطة‬ ‫العالقة‬ ‫التقارير‬ ‫هذه‬ ‫أظهرت‬� ‫كما‬ .‫البيئية‬ ‫إدارة‬‫ل‬‫ا‬ ‫خطط‬ ‫إجناح‬� ‫يف‬ ً‫ا‬‫حموري‬ ً‫ا‬‫دور‬ ‫ال‬‫إنتاج‬‫ل‬‫ا‬‫بزيادة‬‫املعاجلة‬‫ر‬ ْ‫ح�ص‬‫لكن‬.‫املناخ‬‫تغري‬‫أثريات‬�‫ت‬‫تعاظم‬‫مع‬‫خا�صة‬،‫والغذاء‬‫واملياه‬‫الطاقة‬ .‫املظلمة‬ ‫القرى‬ ‫جميع‬ ‫إلى‬� ‫إنارة‬‫ل‬‫ا‬ ‫يو�صل‬ ‫ولن‬ ،‫للعط�شى‬ ‫املياه‬ ‫أمني‬�‫وت‬ ‫اجلياع‬ ‫حاجات‬ ‫ل�سد‬ ‫يكفي‬ "‫أفد‬�" ‫تقرير‬ ‫وجد‬ ‫وقد‬ .‫النفايات‬ ‫م�شكلة‬ ‫يحل‬ ‫لن‬ ‫واملحارق‬ ‫املطامر‬ ‫من‬ ‫املزيد‬ ‫ببناء‬ ‫االكتفاء‬ ‫أن‬� ‫كما‬ .‫إنتاج‬‫ل‬‫ا‬‫كميات‬‫زيادة‬‫من‬‫بكثري‬‫كلفة‬‫أقل‬�‫هو‬‫الكفاءة‬‫تعزيز‬‫أن‬�‫أخ�ضر‬‫ل‬‫ا‬‫االقت�صاد‬‫حول‬2011‫عام‬ ‫ي�ستدعي‬ ‫لال�ستمرار‬ ‫قابل‬ ‫حل‬ ‫أي‬�‫و‬ ،‫امل�شكلة‬ ‫أ�سا�س‬� ‫يف‬ ‫تكمن‬ ‫املالئمة‬ ‫غري‬ ‫اال�ستهالكية‬ ‫أمناط‬‫ل‬‫فا‬ .‫للنفايات‬ ‫إنتاجنا‬�‫و‬ ‫للموارد‬ ‫ا�ستهالكنا‬ ‫طريقة‬ ‫يف‬ ً‫ا‬‫جذري‬ ً‫ا‬‫تغيري‬ ‫وتخفيف‬ ،‫والغذاء‬ ‫واملياه‬ ‫الطاقة‬ ‫توزيع‬ ‫وعدالة‬ ‫الكفاءة‬ ‫حت�سني‬ ‫أهمية‬� ً‫ا‬‫تكرار‬ "‫أفد‬�" ‫تقارير‬ ‫أكدت‬� ‫الب�صمة‬ ‫أطل�س‬� ‫أظهر‬� ‫وقد‬ .‫حتمله‬ ‫الطبيعية‬ ‫أنظمة‬‫ل‬‫ل‬ ‫ميكن‬ ‫ملا‬ ً‫ا‬‫حدود‬ ‫هناك‬ ‫أن‬� ‫باعتبار‬ ،‫النفايات‬ ‫التي‬ ‫املوارد‬ ‫كمية‬ ‫�ضعفي‬ ‫ت�ستهلك‬ ‫العربية‬ ‫البلدان‬ ‫أن‬� 2012 ‫عام‬ "‫أفد‬�" ‫أ�صدره‬� ‫الذي‬ ‫البيئية‬ ‫حول‬ ‫الثامن‬ ‫ال�سنوي‬ ‫التقرير‬ ‫ي�صدر‬ ‫أ�سباب‬‫ل‬‫ا‬ ‫لهذه‬ .‫إنتاجها‬� ‫إعادة‬� ‫الطبيعية‬ ‫أنظمتها‬‫ل‬ ‫ميكن‬ ‫تعديل‬ ‫م�ساهمة‬ ‫لبحث‬ ،"‫العربية‬ ‫البلدان‬ ‫يف‬ ‫للموارد‬ ‫أف�ضل‬� ‫إدارة‬� ‫أجل‬� ‫من‬ ‫امل�ستدام‬ ‫اال�ستهالك‬" ‫هذا‬ ‫أتي‬�‫وي‬ .‫امل�ستدامة‬ ‫التنمية‬ ‫حتقيق‬ ‫إلى‬� ً‫ال‬‫و�صو‬ ،‫للبيئة‬ ‫أف�ضل‬� ‫إدارة‬� ‫يف‬ ‫اال�ستهالكية‬ ‫العادات‬ ‫منها‬ 12 ‫الهدف‬ ‫ين�ص‬ ‫التي‬ ،‫امل�ستدامة‬ ‫التنمية‬ ‫أهداف‬‫ل‬ ‫العامل‬ ‫زعماء‬ ‫إقرار‬� ‫مع‬ ً‫ا‬‫متزامن‬ ‫التقرير‬ ."‫امل�ستدامة‬ ‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬ ‫اال�ستهالك‬ ‫أمناط‬�‫ب‬ ‫االلتزام‬" ‫على‬ ‫واخلدمات‬‫ال�سلع‬‫أ�سعار‬�‫ودعم‬‫املدن‬‫إلى‬�‫أرياف‬‫ل‬‫ا‬‫من‬‫والهجرة‬‫ال�سكان‬‫يف‬‫املت�سارع‬‫االزدياد‬‫�ساهم‬ ‫من‬ ‫وغريها‬ ،‫والغذاء‬ ‫واملياه‬ ‫الطاقة‬ ‫على‬ ‫للطلب‬ ‫م�سبوق‬ ‫غري‬ ‫ازدياد‬ ‫يف‬ ،‫املا�ضية‬ ‫العقود‬ ‫خالل‬ ‫معظم‬ ‫يف‬ ‫اال�ستهالك‬ ‫أمناط‬� ‫�شهدت‬ ‫وقد‬ .‫العربية‬ ‫املنطقة‬ ‫يف‬ ‫للن�ضوب‬ ‫املعر�ضة‬ ‫الطبيعية‬ ‫املوارد‬ ‫ثقافية‬ ‫وعوامل‬ ‫التكنولوجي‬ ‫والتطور‬ ‫االقت�صادي‬ ‫النمو‬ ‫يدفعها‬ ،‫حادة‬ ‫ات‬ ّ‫ر‬‫تغي‬ ‫العربية‬ ‫البلدان‬ ‫والعمل‬ ‫اال�ستجمام‬ ‫ورحالت‬ ،‫الطرقات‬ ‫على‬ ‫يزداد‬ ‫اخلا�صة‬ ‫ال�سيارات‬ ‫عدد‬ .‫متعددة‬ ‫واجتماعية‬ ‫أجهزة‬‫ل‬‫ا‬ ‫ا�ستخدام‬ ‫نطاق‬ ‫ويتو�سع‬ ،‫النا�س‬ ‫من‬ ‫أو�سع‬� ‫�شرائح‬ ‫وتعم‬ ‫تت�سارع‬ ‫النقل‬ ‫و�سائل‬ ‫بجميع‬ ‫ال�شرائح‬ ‫وبني‬ ‫العربية‬ ‫البلدان‬ ‫بني‬ ‫كبري‬ ‫متايز‬ ‫هذا‬ ‫ويرافق‬ .‫وال�شخ�صية‬ ‫املنزلية‬ ‫الكهربائية‬ ‫هدر‬‫أن‬�‫وكما‬.‫وم�ستوياته‬‫اال�ستهالك‬‫أمناط‬�‫يف‬‫بلد‬‫كل‬‫داخل‬‫أرياف‬‫ل‬‫وا‬‫املدن‬‫و�سكان‬‫االجتماعية‬ ‫كفاح‬ ً‫ا‬‫أي�ض‬� ‫أ�سبابه‬� ‫فمن‬ ،‫أغنياء‬‫ل‬‫ل‬ ‫املفرط‬ ‫اال�ستهالك‬ ‫م�ستوى‬ ‫ب�سبب‬ ‫يح�صل‬ ‫قد‬ ‫الطبيعية‬ ‫املوارد‬ .‫للموارد‬ ‫الر�شيد‬ ‫غري‬ ‫اال�ستنزاف‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫البقاء‬ ‫أجـل‬� ‫من‬ ‫الفقراء‬ ‫من‬ ‫مزيج‬ ‫مع‬ ‫ترتافق‬ ،‫والتوعية‬ ‫الرتبية‬ ‫يف‬ ‫حثيثة‬ ً‫ا‬‫جهود‬ ‫اال�ستهالكية‬ ‫العادات‬ ‫تغيري‬ ‫يتطلب‬ ‫وو�سائل‬‫أكادميي‬‫ل‬‫وا‬‫املدين‬‫املجتمع‬‫ومبادرات‬‫أعمال‬‫ل‬‫ا‬‫قطاع‬‫وا�سرتاتيجيات‬‫احلكومية‬‫ال�سيا�سات‬
  7. 7. 7 ‫امل�ستدام‬‫اال�ستهالك‬:‫العربية‬‫البيئة‬ ‫خفف‬ ‫إذا‬� .‫التنفيذ‬ ‫مو�ضع‬ ‫ال�سيا�سات‬ ‫لو�ضع‬ ‫أ�سا�س‬‫ل‬‫ا‬ ‫يبقى‬ ‫امل�ستهلكني‬ ‫قبول‬ ‫أن‬� ‫غري‬ .‫إعالم‬‫ل‬‫ا‬ ‫للفرد‬ ً‫ا‬‫كيلوغرام‬ 17 ‫من‬ ،‫املئة‬ ‫يف‬ 25 ‫احلمراء‬ ‫اللحوم‬ ‫ا�ستهالك‬ ‫معدل‬ ،ً‫ال‬‫مث‬ ،‫العربي‬ ‫املواطن‬ ‫من‬ ‫واحد‬ ‫كيلوغرام‬ ‫انتاج‬ ‫أن‬� ‫اعتبار‬ ‫على‬ ،‫املياه‬ ‫من‬ ‫مكعب‬ ‫مرت‬ ‫بليون‬27 ‫توفري‬ ‫ميكن‬ ،‫ال�سنة‬ ‫يف‬ ‫مليون‬650 ‫إلى‬�‫العربية‬‫البلدان‬‫�سكان‬‫عدد‬‫زيادة‬‫ومع‬.‫املياه‬‫من‬ ً‫ا‬‫مكعب‬ ً‫ا‬‫مرت‬16 ‫يتطلب‬‫اللحم‬ .ً‫ا‬‫�سنوي‬‫مكعب‬‫مرت‬‫بليون‬45 ‫إلى‬�‫التوفري‬‫ي�صل‬ ،2050 ‫�سنة‬‫ن�سمة‬ ‫لتبديل‬‫ا�ستعداد‬‫على‬‫هم‬‫مدى‬‫أي‬�‫إلى‬�‫و‬‫اال�ستهالك‬‫أمناط‬�‫إلى‬�‫النا�س‬‫ينظر‬‫كيف‬‫معرفة‬‫أجل‬�‫ومن‬ ً‫ا‬‫بلد‬ 22 ‫من‬ ‫م�شارك‬ ‫ألف‬� 31 ‫ا�ستقطب‬ ،‫العام‬ ‫أي‬�‫للر‬ ً‫ا‬‫مو�سع‬ ً‫ا‬‫ا�ستطالع‬ "‫أفد‬�" ‫أجرى‬� ،‫عاداتهم‬ ‫الكهرباء‬ ‫لقاء‬ ‫أكرث‬� ‫يدفع‬ ‫لكي‬ ‫ا�ستعداد‬ ‫على‬ ‫العربي‬ ‫اجلمهور‬ ‫أن‬� ‫اال�ستطالع‬ ‫وجد‬ ‫وقد‬ .ً‫ا‬‫عربي‬ .‫البيئة‬ ‫وحماية‬ ‫املوارد‬ ‫رعاية‬ ‫يف‬ ‫ي�ساهم‬ ‫هذا‬ ‫كان‬ ‫اذا‬ ،‫اال�ستهالكية‬ ‫عاداته‬ ‫ولتغيري‬ ،‫واملاء‬ ‫والوقود‬ ،‫الطعام‬ ‫أ�صناف‬�‫و‬ ‫الغذائية‬ ‫العادات‬ ‫يف‬ ‫بتغيري‬ ‫قبولها‬ ‫عن‬ ‫املئة‬ ‫يف‬ 80 ‫جتاوزت‬ ‫أكرثية‬� ‫عربت‬ ‫وقد‬ ‫هي‬ ‫التي‬ ،‫والفاكهة‬ ‫اخل�ضار‬ ‫ا�ستهالك‬ ‫وزيادة‬ ،‫وال�سمك‬ ‫بالدجاج‬ ‫أحمر‬‫ل‬‫ا‬ ‫اللحم‬ ‫ا�ستبدال‬ ‫مثل‬ ‫أظهر‬�‫و‬.‫منا�سبة‬‫أ�سعار‬�‫و‬‫كافية‬‫بكميات‬‫البديلة‬‫أ�صناف‬‫ل‬‫ا‬‫توفري‬‫�شرط‬،ً‫ا‬‫مع‬‫وال�صحة‬‫للبيئة‬‫أف�ضل‬� ‫الكهرباء‬‫ا�ستهالك‬‫م�ستوى‬‫إن‬�‫الن�صف‬‫من‬‫أكرث‬�‫قال‬‫إذ‬�،‫الطاقة‬‫بكفاءة‬ ً‫ا‬‫متزايد‬ ً‫ا‬‫اهتمام‬‫اال�ستطالع‬ ‫أن‬� ‫والالفت‬ .‫لل�سيارة‬ ‫أو‬� ‫املنزلية‬ ‫أجهزة‬‫ل‬‫ل‬ ‫اختيارهم‬ ‫يحكم‬ ‫الذي‬ ‫أ�سا�سي‬‫ل‬‫ا‬ ‫ال�شرط‬ ‫هو‬ ‫والوقود‬ ‫فيه‬ ‫مبا‬ ‫تقوم‬ ‫ال‬ ‫احلكومات‬ ‫أن‬� ‫تعتقد‬ ،‫البلدان‬ ‫بع�ض‬ ‫يف‬ ‫املئة‬ ‫يف‬ 99 ‫الى‬ ‫و�صلت‬ ،‫كبرية‬ ‫غالبية‬ .‫أخرية‬‫ل‬‫ا‬‫الع�شر‬‫ال�سنني‬‫خالل‬‫تدهور‬‫بلدانها‬‫يف‬‫البيئة‬‫و�ضع‬‫أن‬�‫و‬،‫البيئية‬‫امل�شاكل‬‫ملعاجلة‬‫الكفاية‬ ‫ا�ستهالكية‬‫أمناط‬�‫على‬‫ي�شجع‬‫والغذاء‬‫والطاقة‬‫املاء‬‫أ�سعار‬‫ل‬‫املتوازن‬‫غري‬‫الدعم‬‫أن‬�‫التقرير‬‫وجد‬‫وقد‬ ‫يف‬90‫أن‬�‫إذ‬�،‫الفقراء‬‫عن‬‫العبء‬‫تخفيف‬‫على‬‫بال�ضرورة‬‫ي�ساعد‬‫ال‬‫هذا‬‫لكن‬.‫والهدر‬‫بالتبذير‬‫تت�سم‬ ‫بحيث‬ ،‫النمط‬ ‫هذا‬ ‫تغيري‬ ‫الى‬ ً‫ا‬‫وا�ضح‬ ً‫ا‬‫اجتاه‬ ‫هناك‬ ‫لكن‬ .‫أغنياء‬‫ل‬‫ا‬ ‫إلى‬� ‫تذهب‬ ‫الدعم‬ ‫أموال‬� ‫من‬ ‫املئة‬ .‫املا�ضيتني‬ ‫ال�سنتني‬ ‫خالل‬ ‫أ�سعار‬‫ل‬‫ا‬ ‫دعم‬ ‫لنظام‬ ‫إ�صالحية‬� ‫إجراءات‬� ‫تطبيق‬ ‫عربية‬ ‫دول‬ ‫�ست‬ ‫أت‬�‫بد‬ ‫الغذائي‬ ‫أمن‬‫ل‬‫وا‬ ‫والطاقة‬ ‫املياه‬ ‫حول‬ ‫تقاريره‬ ‫يف‬ ً‫ا‬‫خ�صو�ص‬ ،‫املجال‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ً‫ا‬‫�سباق‬ "‫أفد‬�" ‫وكان‬ ‫وا�ستبداله‬ ،‫للدعم‬ ‫التدريجي‬ ‫إلغاء‬‫ل‬‫ا‬ ‫تو�صياتها‬ ‫أولويات‬� ‫يف‬ ‫و�ضعت‬ ‫التي‬ ،‫أخ�ضر‬‫ل‬‫ا‬ ‫واالقت�صاد‬ .‫والتقاعد‬ ‫العادلة‬ ‫أجور‬‫ل‬‫وا‬ ‫وال�صحة‬ ‫التعليم‬ ‫جماالت‬ ‫يف‬ ً‫ا‬‫خ�صو�ص‬ ،‫اجتماعية‬ ‫بتقدميات‬ ‫ؤمتر‬�‫امل‬‫وتنظيم‬‫التقرير‬‫هذا‬‫إنتاج‬�‫دعموا‬‫الذين‬‫جميع‬)‫أفد‬�(‫والتنمية‬‫للبيئة‬‫العربي‬‫املنتدى‬‫ي�شكر‬ ،‫للتنمية‬ ‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬ ‫البنك‬ ،‫أبوظبي‬� – ‫البيئة‬ ‫هيئة‬ :‫ال�شريكة‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫امل‬ ‫خا�صة‬ ،‫الثامن‬ ‫ال�سنوي‬ ‫منظمة‬ ،)‫(ا�سكوا‬ ‫آ�سيا‬� ‫لغرب‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقت�صادية‬ ‫اللجنة‬ ،‫العلمي‬ ‫للتقدم‬ ‫الكويت‬ ‫ؤ�س�سة‬�‫م‬ ‫برنامج‬ ،‫العربية‬ ‫االقت�صادية‬ ‫للتنمية‬ ‫الكويتي‬ ‫ال�صندوق‬ ،)‫(فاو‬ ‫والزراعة‬ ‫أغذية‬‫ل‬‫ل‬ ‫املتحدة‬ ‫أمم‬‫ل‬‫ا‬ ‫أك�سفورد‬� ‫معهد‬ ،‫املتو�سط‬ ‫يف‬ ‫املتقدمة‬ ‫الزراعية‬ ‫أبحاث‬‫ل‬‫ل‬ ‫الدويل‬ ‫املركز‬ ،‫للبيئة‬ ‫املتحدة‬ ‫أمم‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫ال�شركاء‬ ‫وجميع‬ ،‫العربي‬ ‫اخلليج‬ ‫جامعة‬ ،‫بريوت‬ ‫يف‬ ‫أمريكية‬‫ل‬‫ا‬ ‫اجلامعة‬ ،‫الطاقة‬ ‫لدرا�سات‬ .‫إعالم‬‫ل‬‫ا‬ ‫وو�سائل‬ ‫اخلا�ص‬ ‫القطاع‬ ‫اعتماد‬‫على‬‫العربية‬‫الدول‬‫امل�ستدام‬‫اال�ستهالك‬‫حول‬‫تقريره‬‫ي�ساعد‬‫أن‬�"‫أفد‬�" ‫أمل‬�‫ي‬،‫املح�صلة‬‫ويف‬ ‫عاداتهم‬ ‫تغيري‬ ‫على‬ ‫النا�س‬ ‫وت�شجع‬ ،‫الطبيعية‬ ‫للموارد‬ ‫أف�ضل‬� ‫إدارة‬� ‫إلى‬� ‫تف�ضي‬ ‫مالئمة‬ ‫�سيا�سات‬ .‫الهدر‬ ‫وتخفيف‬ ‫الكفاءة‬ ‫لتعزيز‬ ‫اال�ستهالكية‬ 2015 )‫(نوفمرب‬ ‫الثاين‬ ‫ت�رشين‬ 16 ،‫بريوت‬ ‫�صعب‬‫جنيب‬ ‫العام‬ ‫أمني‬‫ل‬‫ا‬ ‫والتنمية‬ ‫للبيئة‬ ‫العربي‬ ‫املنتدى‬
  8. 8. 8 ‫امل�ستدام‬ ‫اال�ستهالك‬ ‫العربية‬ ‫البلدان‬ ‫في‬ ‫للموارد‬ ‫أف�ضل‬� ‫إدارة‬� ‫أجل‬� ‫من‬ 2015 ‫والتنمية‬ ‫للبيئة‬ ‫العربي‬ ‫للمنتدى‬ ‫ال�سنوي‬ ‫التقرير‬ 2015»‫فد‬‫أ‬�«‫تقرير‬
  9. 9. 9 ‫امل�ستدام‬‫اال�ستهالك‬:‫العربية‬‫البيئة‬ 10 ‫عامة‬‫ملحة‬ .I 14 ‫ني‬‫امل�ستدام‬‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬‫لال�ستهالك‬‫إقليمية‬‫ل‬‫ا‬‫ال�سياقات‬ .II 15 ‫ء‬‫والغذا‬‫واملياه‬‫الطاقة‬‫على‬‫للطلب‬‫الدافعة‬‫القوى‬ .III 24 ‫خ‬‫واملنا‬‫والغذاء‬‫والطاقة‬‫املياه‬ ‫تالزم‬ .IV 25 ‫ه‬‫للميا‬‫طاقة‬ .‫أ‬� 25 ‫ة‬‫للطاق‬‫مياه‬ .‫ب‬ 28 ‫ء‬‫للغذا‬‫طاقة‬ .‫ج‬ 28 ‫ء‬‫للغذا‬‫مياه‬ .‫د‬ 29 ‫م‬‫التالز‬‫مقاربة‬ .‫هـ‬ 29 ‫د‬‫املوار‬‫وكفاءة‬‫اال�ستهالك‬‫أمناط‬� .V 30 ‫ة‬‫الطاق‬‫ا�ستهالك‬‫أمناط‬� .‫أ‬� 33 ‫ه‬‫امليا‬‫ا�ستهالك‬‫أمناط‬� .‫ب‬ 36 ‫ء‬‫الغذا‬‫ا�ستهالك‬‫أمناط‬� .‫ج‬ 43 ‫ت‬‫وتو�صيا‬‫خال�صة‬ .VI 44 ‫ع‬‫املراج‬
  10. 10. 102015»‫أفد‬�«‫تقرير‬ ‫عـامة‬ ‫ملحة‬ .I ‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬ ‫لال�ستهالك‬ ‫إقليمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫العربية‬ ‫اال�سرتاتيجية‬ 2009 ‫يف‬ ‫العربية‬ ‫الدول‬ ‫جامعة‬ ‫تبنت‬ ‫رت‬ِّ‫و‬ ُ‫ط‬‫التي‬‫نوعها‬‫من‬‫أولى‬‫ل‬‫ا‬‫إقليمية‬‫ل‬‫ا‬‫اال�سرتاتيجيات‬‫بني‬‫من‬‫وكانت‬.)SCP(‫ني‬ َ‫امل�ستدام‬ ‫اال�ستهالك‬ ‫حول‬ )10YFP( ‫للربامج‬ ‫الع�شر‬ ‫ال�سنوات‬ ‫إطار‬� ‫تبنت‬ ‫التي‬ »20+ ‫«ريو‬ ‫قمة‬ ‫قبل‬ ‫املنطقة‬ ‫مت‬ّ‫تقد‬ ،‫لذلك‬ ‫ونتيجة‬ .»‫نريده‬ ‫الذي‬ ‫«امل�ستقبل‬ ‫وثيقة‬ ‫�ضمن‬ ،‫ني‬ َ‫امل�ستدام‬ ‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬ ‫الع�شر‬ ‫ال�سنوات‬ ‫إطار‬� ‫لتطبيق‬ ‫طريق‬ ‫خريطة‬ ‫تطور‬ ‫منطقة‬ ‫أول‬� ‫أ�صبحت‬�‫و‬ ‫أمام‬‫ل‬‫ا‬ ‫إلى‬� ‫العربية‬ ‫حزيران‬ ‫يف‬ ‫إقليمي‬‫ل‬‫ا‬ ‫امل�ستوى‬ ‫عند‬ ‫وتتبناها‬ ‫ني‬ َ‫امل�ستدام‬ ‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬ ‫اال�ستهالك‬ ‫حول‬ ‫للربامج‬ ‫الطريق‬‫خريطة‬‫إن‬�‫ف‬،‫العربية‬‫اال�سرتاتيجيات‬‫غالبية‬‫يف‬‫احلال‬‫هي‬‫كما‬‫لكن‬.2013)‫(يونيو‬ ‫التطبيق‬ ‫عن‬ ‫تكونان‬ ‫ما‬ ‫أبعد‬� ‫هما‬ ‫ني‬ َ‫امل�ستدام‬ ‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬ ‫لال�ستهالك‬ ‫إقليمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫واال�سرتاتيجية‬ ‫يف‬‫وتطبيقها‬‫ني‬ َ‫امل�ستدام‬‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬‫اال�ستهالك‬‫ا�سرتاتيجيات‬‫فتطوير‬.‫الوطنية‬‫امل�ستويات‬‫على‬ .‫ين‬َ‫ر‬ ّ‫أخ‬�‫مت‬‫يزاالن‬‫ال‬‫العربية‬‫البلدان‬‫غالبية‬ –‫االجتماعية‬‫ال�سياقات‬‫العربية‬‫املنطقة‬‫يف‬‫والغذاء‬‫واملياه‬‫الطاقة‬‫على‬‫الطلب‬‫حمددات‬‫ت�شمل‬ ‫املوارد‬‫و�شح‬،)‫(احل�ضرنة‬‫ر‬ ّ‫التح�ض‬‫ومعدل‬،‫ال�سكاين‬‫والنمو‬،‫التنمية‬‫وم�ستويات‬،‫االقت�صادية‬ ‫�صعيد‬‫على‬ً‫ا‬‫حق‬‫متغايرة‬‫املنطقة‬‫لكن‬.‫الت�سعري‬‫و�سيا�سات‬،‫القا�سية‬‫املناخية‬‫والظروف‬،‫املائية‬ ‫وت�شمل‬ .‫الدخل‬ ‫من‬ ‫الفرد‬ ‫ون�صيب‬ ،‫التنمية‬ ‫وم�ستوى‬ ،‫االقت�صادية‬ ‫ـ‬ ‫االجتماعية‬ ‫ال�سياقات‬ ‫إلى‬� ‫املوجهة‬ ‫احلكومية‬ ‫ال�سيا�سات‬ ‫الطلب‬ ‫م�ستوى‬ ‫تغريات‬ ‫يف‬ ‫ت�ساهم‬ ‫التي‬ ‫أخرى‬‫ل‬‫ا‬ ‫العوامل‬ ‫والغذاء‬‫واملياه‬‫للطاقة‬‫الفرد‬‫ا�ستهالك‬‫يف‬‫كبرية‬‫تفاوتات‬‫ثمة‬‫لذلك‬.‫الطلب‬‫إدارة‬�‫وغياب‬‫العر�ض‬ .‫املذكورة‬‫العوامل‬‫يف‬‫االختالفات‬‫وفق‬‫العربية‬‫البلدان‬‫بني‬ ‫ب�شكل‬ ‫كلها‬ ‫العربية‬ ‫البلدان‬ ‫يف‬ ‫والطاقة‬ ‫املياه‬ ‫على‬ ‫الطلب‬ ‫ازداد‬ ،‫املا�ضية‬ ‫الثالثة‬ ‫العقود‬ ‫خالل‬ ‫وتغريات‬ ،‫املعي�شي‬ ‫امل�ستوى‬ ‫يف‬ ‫وحت�سينات‬ ،‫واحل�ضـري‬ ‫ال�سكـاين‬ ‫النمـو‬ ‫لزيادة‬ ‫نتيجة‬ ‫كـبري‬ .‫الغـذائي‬ ‫الذاتي‬ ‫االكتفـاء‬ ‫زيادة‬ ‫إلى‬� ‫آيلة‬‫ل‬‫ا‬ ‫واجلهود‬ ،‫الت�صنيعية‬ ‫والتنمية‬ ،‫احلياة‬ ‫أمناط‬� ‫يف‬ ‫ر‬ ّ‫التح�ض‬ ‫إن‬�‫ف‬ ،‫العامل‬ ‫يف‬ ً‫ا‬‫ر‬ ّ‫حت�ض‬ ‫املناطق‬ ‫أكرث‬� ‫بني‬ ‫من‬ ‫هي‬ ‫العربية‬ ‫املنطقة‬ ‫غالبية‬ ‫أن‬� ‫ومبا‬ ‫احلياة‬ ‫أمناط‬� ‫يف‬ ‫التغريات‬ ‫ب�سبب‬ ‫والغذاء‬ ‫وامليـاه‬ ‫الطاقـة‬ ‫على‬ ‫للطلب‬ ‫آخر‬� ‫قـوي‬ ‫دافـع‬ ‫هو‬ .‫اال�ستهالكية‬‫وال�سلوكيات‬ ‫ويختلف‬ .‫العامل‬ ‫يف‬ ‫الطاقة‬ ‫على‬ ‫الطلب‬ ‫مراكز‬ ‫أبرز‬� ‫أحد‬� ‫العربية‬ ‫املنطقة‬ ‫جعلت‬ ‫العوامل‬ ‫هذه‬ ‫(البلدان‬ ‫املرتفع‬ ‫الدخل‬ ‫ذات‬ ‫املجموعة‬ ‫بني‬ ‫كبري‬ ‫ب�شكل‬ ‫الطاقة‬ ‫ا�ستهالك‬ ‫من‬ ‫الفرد‬ ‫ن�صيب‬ .)‫للنفط‬ ‫املنتجة‬ ‫غري‬ ‫(البلدان‬ ‫واملنخف�ض‬ ‫املتو�سط‬ ‫الدخل‬ ‫ذات‬ ‫واملجموعة‬ )‫للطاقة‬ ‫املنتجة‬ ‫وهو‬ ،)toe( ‫النفطي‬ ‫املكافئ‬ ‫من‬ ‫طن‬ 38.6 ‫يبلغ‬ ‫قطر‬ ‫يف‬ ‫الطاقة‬ ‫ا�ستهالك‬ ‫من‬ ‫الفرد‬ ‫فن�صيب‬ .)‫النفطي‬‫املكافئ‬‫من‬‫طن‬1.9(‫العاملي‬‫املتو�سط‬‫مرة‬20‫وي�ساوي‬‫العربية‬‫البلدان‬‫يف‬‫أعلى‬‫ل‬‫ا‬ ‫نحو‬ ،‫العربية‬ ‫املنطقة‬ ‫يف‬ ‫أعلى‬‫ل‬‫ا‬ ‫وهو‬ ،‫الكويت‬ ‫يف‬ ‫الكهرباء‬ ‫ا�ستهالك‬ ‫من‬ ‫الفرد‬ ‫ن�صيب‬ ‫ويبلغ‬ ‫الكويتي‬ ‫املواطن‬ ‫وي�ستهلك‬ ،‫العاملي‬ ‫املتو�سط‬ ‫أ�ضعاف‬� ‫وخم�سة‬ ‫العربي‬ ‫املتو�سط‬ ‫أ�ضعاف‬� ‫�سبعة‬ .‫أ�شخا�ص‬�‫خم�سة‬‫من‬‫منها‬‫كل‬‫ألف‬�‫يت‬‫�سودانية‬‫أ�سرة‬�13‫ت�ستهلكه‬‫قد‬‫ما‬ ،‫ما‬‫حد‬‫إلى‬�،‫امل�ستدام‬‫اال�ستهالك‬‫حول‬)‫أفد‬�(‫والتنمية‬‫للبيئة‬‫العربي‬‫املنتدى‬‫ا�ستطالع‬‫يك�شف‬ .‫للم�ستهلكني‬‫ال�شرائية‬‫القرارات‬‫على‬‫الطاقة‬‫لكفاءة‬‫احلكومية‬‫ال�سيا�سات‬‫تفر�ضها‬‫التي‬‫آثار‬‫ل‬‫ا‬ ‫املعدات‬ ‫�شراء‬ ‫لدى‬ ً‫ا‬‫معيار‬ ‫الكهرباء‬ ‫ا�ستهالك‬ ‫امل�شاركني‬ ‫من‬ ‫فقط‬ ‫املئة‬ ‫يف‬ 42 ‫اعترب‬ ‫فقد‬ ‫قطر‬‫يف‬‫الكفاءة‬‫وفق‬‫الكهربائية‬‫املعدات‬‫ي�شرتون‬‫للذين‬‫مئوية‬‫ن�سبة‬‫أدنى‬�‫لت‬ ِّ‫ج‬ ُ‫و�س‬.‫الكهربائية‬ ‫النتائج‬‫هذه‬‫وتعك�س‬.)‫املئة‬‫يف‬56(‫أردن‬‫ل‬‫وا‬)‫املئة‬‫يف‬57(‫تون�س‬‫يف‬‫أعلى‬‫ل‬‫وا‬،)‫املئة‬‫يف‬9( .‫الكهربائية‬ ‫املعدات‬ ‫إلى‬� ‫بالن�سبة‬ ‫الطاقة‬ ‫لكفاءة‬ ‫دنيا‬ ‫معايري‬ ‫احلكومات‬ ‫تبني‬ ‫أهمية‬� ‫بو�ضوح‬ ‫حني‬ ‫ح�سابهم‬ ‫يف‬ ‫الوقود‬ ‫ا�ستهالك‬ ‫اال�ستطالع‬ ‫يف‬ ‫امل�شاركني‬ ‫من‬ ‫املئة‬ ‫يف‬ 46 ‫أخذ‬�‫ي‬ ‫كذلك‬
  11. 11. 11 ‫امل�ستدام‬‫اال�ستهالك‬:‫العربية‬‫البيئة‬ ‫العوامل‬ ‫بال�سيارات‬ ‫اخلا�صة‬ ‫والطرازات‬ ‫التجارية‬ ‫العالمات‬ ‫وكانت‬ .‫جديدة‬ ‫�سيارة‬ ‫ي�شرتون‬ ‫أ�سعار‬�‫و‬ ‫مرتفعة‬ ‫مداخيل‬ ‫ذات‬ ‫(بلدان‬ ‫اخلليجي‬ ‫التعاون‬ ‫جمل�س‬ ‫بلدان‬ ‫يف‬ ‫الرئي�سية‬ ‫ال�شرائية‬ ‫كفاءة‬‫وهيمنت‬.‫امل�شاركني‬‫جمموع‬‫من‬‫املئة‬‫يف‬50‫من‬‫أكرث‬�‫عليها‬‫ركز‬‫إذ‬�،)‫للوقود‬ً‫ا‬‫جد‬‫متدنية‬ ‫واملغرب‬ ‫وم�صر‬ ‫أردن‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫�سيارة‬ ‫�شراء‬ ‫لدى‬ ‫الرئي�سيني‬ ‫العاملني‬ ‫باعتبارهما‬ ‫وال�سعر‬ ‫الوقود‬ ‫�صعيد‬ ‫على‬ ‫لكفاءتها‬ ‫ال�سيارة‬ ‫ينتقون‬ ‫للذين‬ ‫أعلى‬‫ل‬‫ا‬ ‫الن�سبة‬ ‫وكانت‬ .‫وتون�س‬ ‫والعراق‬ ‫ولبنان‬ ،)‫املئة‬‫يف‬16(‫وقطر‬)‫املئة‬‫يف‬17(‫ال�سعودية‬‫يف‬‫أدنى‬‫ل‬‫وا‬،)‫املئة‬‫يف‬72(‫أردن‬‫ل‬‫ا‬‫يف‬‫الوقود‬ ‫نتائج‬ ّ‫ن‬‫وتبي‬ .‫الوقود‬ ‫أ�سعار‬�‫و‬ ‫ال�سيارات‬ ‫�شراء‬ ‫قرارات‬ ‫بني‬ ‫وا�ضحة‬ ‫مبا�شرة‬ ‫عالقة‬ ‫إلى‬� ‫ي�شري‬ ‫ما‬ ‫البلدان‬ ‫يف‬ ‫يتو�سع‬ )LED‫و‬ CFL ‫(مثل‬ ‫بالطاقة‬ ‫مقت�صدة‬ ‫م�صابيح‬ ‫ا�ستخدام‬ ‫أن‬� ‫اال�ستطالع‬ ‫أو�سع‬� ‫نطاق‬ ‫على‬ ‫توافرها‬ ‫إلى‬� ‫ؤ�شر‬�‫ي‬ ‫وهذا‬ .‫امل�شاركني‬ ‫من‬ ‫املئة‬ ‫يف‬ 85 ‫ي�ستخدمها‬ ‫إذ‬� ،‫العربية‬ ‫متدنية‬‫م�ستويات‬‫وقطر‬‫ال�سعودية‬‫و�سجلت‬.‫احلكومية‬‫احلوافز‬‫بف�ضل‬‫إليها‬�‫الو�صول‬‫و�سهولة‬ .‫للكهرباء‬ ً‫ا‬‫جد‬ ‫املدعومة‬ ‫أ�سعار‬‫ل‬‫ا‬ ‫ب�سبب‬ )‫املئة‬ ‫يف‬ 35( ‫امل�صابيح‬ ‫لهذه‬ ‫املنزيل‬ ‫اال�ستخدام‬ ‫من‬ )‫املئة‬‫يف‬95(‫و�سورية‬‫أردن‬‫ل‬‫ا‬‫من‬‫الكفوءة‬‫امل�صابيح‬‫الخرتاق‬‫العايل‬‫امل�ستوى‬‫جاء‬،‫املقابل‬‫يف‬ ‫القليلة‬‫ال�سنوات‬‫خالل‬‫طبقت‬‫البلدان‬‫هذه‬‫فمعظم‬.)‫املئة‬‫يف‬91(‫ولبنان‬)‫املئة‬‫يف‬94(‫وم�صر‬ .‫أ�سعار‬‫ل‬‫ا‬‫إ�صالح‬�‫�شملت‬‫الطاقة‬‫حلفظ‬‫مبادرات‬‫املا�ضية‬ ‫ن�صيب‬ ‫م�ستوى‬ ‫لكن‬ .‫املياه‬ ‫�صعيد‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫إجهاد‬� ‫العامل‬ ‫مناطق‬ ‫أكرث‬� ‫من‬ ‫العربية‬ ‫املنطقة‬ ‫د‬ َ‫ُع‬‫ت‬‫و‬ .‫املياه‬ ‫على‬ ‫املفرط‬ ‫البلدي/املنزيل‬ ‫الطلب‬ ‫عزز‬ ‫البلدان‬ ‫من‬ ‫كثري‬ ‫يف‬ ‫اال�ستهالك‬ ‫من‬ ‫الفرد‬ ‫للم�ستهلك‬‫حافز‬‫أي‬�‫م‬ّ‫يقد‬‫ال‬‫ما‬،‫متدنية‬‫العربية‬‫البلدان‬‫غالبية‬‫يف‬‫البلدية‬‫املائية‬‫الر�سوم‬‫د‬ َ‫ُع‬‫ت‬‫و‬ ‫وثيق‬‫�شكل‬‫يف‬‫يرتبط‬‫البلدي‬‫املائي‬‫اال�ستهالك‬‫من‬‫الفرد‬‫ن�صيب‬‫أن‬�‫يبدو‬‫كذلك‬.‫باملياه‬‫لالقت�صاد‬ ‫ت�ستهلك‬‫الدخل‬‫العالية‬‫اخلليجي‬‫التعاون‬‫جمل�س‬‫فبلدان‬،‫بالبلدان‬‫اخلا�صة‬‫الدخل‬‫مب�ستويات‬ ‫املئة‬‫يف‬6‫أن‬�»‫أفد‬�«‫ا�ستطالع‬‫نتائج‬‫وك�شفت‬.‫أخرى‬�‫ببلدان‬‫مقارنة‬‫املياه‬‫من‬‫بكثري‬‫أكرب‬�‫كميات‬ ،‫املفرط‬ ‫املائي‬ ‫لال�ستهالك‬ ‫الرئي�سي‬ ‫ال�سبب‬ ‫املنخف�ضة‬ ‫التعرفات‬ ‫يعتربون‬ ‫امل�شاركني‬ ‫من‬ ‫فقط‬ ‫اجتماعية‬ ‫منافع‬ ‫مقابل‬ ‫يف‬ ‫ا�ستهالكهم‬ ‫لقاء‬ ‫أعلى‬� ‫تعرفات‬ ‫لدفع‬ ‫م�ستعدون‬ ‫املئة‬ ‫يف‬ 77 ‫لكن‬ ‫بتقدمي‬‫التفكري‬‫حال‬‫يف‬‫املياه‬‫ت�سعري‬‫من‬‫احلكومات‬‫خماوف‬‫يف‬‫النظر‬‫إعادة‬�‫يجب‬‫لذلك‬.‫أف�ضل‬� .‫نة‬ َّ‫حم�س‬‫اجتماعية‬‫منافع‬ ‫�شح‬ ‫حقائق‬ ‫يعون‬ »‫أفد‬�« ‫ا�ستطـالع‬ ‫يف‬ ‫امل�شاركني‬ ‫من‬ ‫املئة‬ ‫يف‬ 72 ‫أن‬� ‫االهتمـام‬ ‫يثري‬ ‫ومما‬ .ً‫ا‬‫أي�ض‬� ٍ‫عال‬ ‫املائي‬ ‫اال�ستهالك‬ ‫من‬ ‫الفـرد‬ ‫ن�صيب‬ ‫أن‬� ‫يعون‬ ‫املئة‬ ‫يف‬ 77 ‫أن‬�‫و‬ ،‫املنطقة‬ ‫يف‬ ‫املياه‬ ‫امل�شاركني‬‫أن‬�‫تبني‬،‫أعلى‬‫ل‬‫ا‬‫هو‬‫املائي‬‫اال�ستهالك‬‫من‬‫الفـرد‬‫ن�صيب‬‫حيث‬‫البلدان‬‫يف‬،‫وللمفارقة‬ ‫وعلى‬ .)‫الكويت‬ ‫يف‬ ‫املئة‬ ‫يف‬ 90‫و‬ ‫إمارات‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫املئة‬ ‫يف‬ 92( ‫امل�ستوى‬ ‫عايل‬ ً‫ا‬‫وعي‬ ‫ميلكون‬ ‫الفرد‬ ‫لن�صيب‬ ‫العالية‬ ‫امل�ستويات‬ ‫يعون‬ ‫إمارات‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫امل�شاركني‬ ‫من‬ ‫املئة‬ ‫يف‬ 90 ‫أن‬� ‫رغم‬ ‫باملياه‬ ‫مقت�صدة‬ ‫معدات‬ ‫ي�ستخدمون‬ ‫أنهم‬� ‫فقط‬ ‫منهم‬ ‫املئة‬ ‫يف‬ 50 ‫أفاد‬� ،‫املائي‬ ‫اال�ستهالك‬ ‫من‬ ،‫ال�سوق‬ ‫يف‬ ‫املعدات‬ ‫هذه‬ ‫بتوافر‬ ‫تتعلق‬ ‫فهل‬ ،‫أ�سبابها‬� ‫حول‬ ‫أ�سئلة‬� ‫النتيجة‬ ‫وتثري‬ .‫منازلهم‬ ‫يف‬ ‫أمر‬‫ل‬‫ا‬،‫كله‬‫ذلك‬‫من‬‫مبزيج‬‫أو‬�،‫ال�ستخدامها‬‫االقت�صادية‬‫باجلوانب‬‫أو‬�،‫بتوافرها‬‫الوعي‬‫بغياب‬‫أو‬� ‫العادات‬‫لتغيري‬‫يكفي‬‫ال‬‫العام‬‫الوعي‬‫أن‬�ً‫ا‬‫أي�ض‬�‫النتائج‬‫هذه‬ّ‫ين‬‫وتب‬.‫البحث‬‫من‬ً‫ا‬‫مزيد‬‫يتطلب‬‫الذي‬ ‫الطلب‬ ‫بجانب‬ ‫تتعلق‬ ‫مبادرات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫احلكومية‬ ‫التدخالت‬ ‫من‬ ‫منا�ص‬ ‫وال‬ .‫اال�ستهالكية‬ .‫العام‬‫الوعي‬‫ال�ستكمال‬ ً‫ا‬‫عموم‬‫الغذاء‬‫ا�ستهالك‬‫م�ستويات‬‫تقع‬،‫الغذاء‬‫واردات‬‫على‬‫ب�شدة‬‫كثرية‬‫عربية‬‫بلدان‬‫تعتمد‬‫وفيما‬ ‫املتزايدة‬ ‫الرفاهية‬ َ‫بر‬‫ُعت‬‫ت‬‫و‬ .)ً‫ا‬‫يومي‬ ‫لل�شخ�ص‬ ‫حرارية‬ ‫�سعرة‬ ‫ألف‬�( ‫أعلى‬‫ل‬‫ا‬ ‫املتو�سط‬ ‫النطاق‬ ‫يف‬ ‫ت�شهد‬ ‫لذلك‬ .‫املنطقة‬ ‫يف‬ ‫اال�ستهالك‬ ‫عادات‬ ‫يف‬ ‫وللتغريات‬ ‫الغذاء‬ ‫على‬ ‫للطلب‬ ‫الرئي�سي‬ ‫الدافع‬ ‫مو�سمية‬ ‫أكرث‬‫ل‬‫ا‬ ‫التقليدي‬ ‫الغذائي‬ ‫النظام‬ ‫عن‬ ‫باالبتعاد‬ ‫ّ�سم‬‫ت‬‫ي‬ ‫التغذية‬ ‫يف‬ ً‫ال‬ّ‫حتو‬ ‫العربية‬ ‫البلدان‬ ‫باحلبوب‬‫غني‬»‫«غربي‬‫غذائي‬‫نظام‬‫إلى‬�،‫واخل�ضر‬‫والفواكه‬‫الكاملة‬‫باحلبوب‬‫الغني‬،ً‫ا‬‫تنوع‬‫أكرث‬‫ل‬‫وا‬ ‫ونق�ص‬‫التغذية‬‫نق�ص‬‫معدل‬‫أن‬�‫رغم‬‫وعلى‬.‫وامللح‬‫وال�سكر‬‫وال�شحوم‬‫احليواين‬‫والربوتني‬‫املكررة‬
  12. 12. 122015»‫أفد‬�«‫تقرير‬ ‫البلدان‬‫بع�ض‬‫يف‬‫يرتاجع‬،‫�سنوات‬‫خم�س‬‫عن‬‫أعمارهم‬�‫تقـل‬‫الـذين‬‫أطفال‬‫ل‬‫ا‬‫بني‬ ً‫ا‬‫خ�صو�ص‬،‫الوزن‬ ‫املنقولة‬ ‫غري‬ ‫أمرا�ض‬‫ل‬‫وا‬ ‫وال�سمنة‬ ‫الوزن‬ ‫زيادة‬ ‫انت�شـار‬ ‫يف‬ ‫موازية‬ ‫كبرية‬ ‫زيادة‬ ‫ح�صلت‬ ،‫العربية‬ .‫وال�سرطانات‬‫وال�شرايني‬‫القلب‬‫أمرا�ض‬�‫و‬‫ال�سكري‬‫مثل‬‫الغذائي‬‫بالنظام‬‫املرتبطة‬ ‫ؤثر‬�‫ت‬ ‫التي‬ ‫أغذية‬‫ل‬‫ا‬ ‫على‬ ‫أمثلة‬� ً‫ا‬‫أي�ضـ‬� ‫العربي‬ ‫الغذائي‬ ‫النظام‬ ‫يف‬ ‫كثرية‬ ‫�ضارة‬ ‫مكونات‬ َ‫بر‬‫ُعت‬‫ت‬‫و‬ ،ً‫ال‬‫مث‬.‫والتغذية‬‫الغـذاء‬‫أمن‬�‫يف‬‫بالتايل‬‫ؤثر‬�‫وت‬،‫الغذائي‬‫إنتاج‬‫ل‬‫ل‬‫احلايل‬‫النظام‬‫ا�ستدامة‬‫يف‬ ً‫ا‬‫�سلب‬ ‫النظام‬‫ا�ستدامة‬‫وعلى‬‫الب�شريـة‬‫ال�صحة‬‫على‬‫�سلبيـة‬‫آثار‬�‫مع‬ً‫ا‬‫حاليـ‬‫إفراط‬�‫ب‬‫أحمـر‬‫ل‬‫ا‬‫اللحم‬‫ك‬َ‫ل‬‫�سته‬ُ‫ي‬ ‫إمكان‬� ‫رغم‬ ‫على‬ ،‫الالزم‬ ‫من‬ ‫أقل‬�‫ب‬ ‫ك‬َ‫ل‬‫ُ�سته‬‫ت‬ ‫حمائية‬ ‫أغذية‬� ‫والدواجن‬ ‫أ�سماك‬‫ل‬‫ا‬ ‫فيما‬ ،‫الغذائي‬ ،‫حا�سمة‬‫ألة‬�‫م�س‬‫الغذائية‬‫العادات‬‫فتغيري‬‫لذلك‬.‫البيئة‬‫على‬‫أقل‬�‫أثري‬�‫وبت‬،‫م�ستدام‬‫ب�شكل‬‫إنتاجها‬� ‫عن‬‫اال�ستطالع‬‫يف‬‫امل�شاركون‬‫العرب‬‫ل‬ِ‫ئ‬ ُ‫�س‬‫وحني‬.‫معقدة‬‫وثقافية‬‫اجتماعية‬‫وتقاليد‬ً‫ا‬‫قيم‬‫ت�شمل‬ ‫إيجابية‬� ‫إجابات‬‫ل‬‫ا‬ ‫كانت‬ ،‫العامة‬ ‫ال�صحة‬ ‫أو‬� ‫البيئة‬ ‫حلماية‬ ‫الغذائية‬ ‫عاداتهم‬ ‫لتغيري‬ ‫ا�ستعدادهم‬ ‫وافقت‬‫فيما‬،‫البيئة‬‫حماية‬‫أجـل‬�‫من‬‫لذلك‬‫ا�ستعـدادهم‬‫عن‬‫املئة‬‫يف‬84ّ‫بر‬‫ع‬‫فقـد‬،‫مفاجئ‬‫ب�شكل‬ ‫وال�سكري‬‫ال�سمنة‬‫كمكافحة‬،‫ال�صحة‬‫حماية‬‫أجل‬�‫من‬‫أمر‬‫ل‬‫ا‬‫على‬‫املئة‬‫يف‬99‫بلغت‬‫مذهلة‬‫ن�سبة‬ ‫املنطقة‬‫يف‬‫الغذاء‬‫ا�ستهالك‬‫أمناط‬�‫يف‬‫إيجابي‬‫ل‬‫ا‬‫التغيري‬‫لتعزيز‬‫جيدة‬‫مقاربة‬‫إن‬�‫ف‬‫لذلك‬.‫وال�شحوم‬ .‫أ�سهل‬�‫�شكل‬‫يف‬‫يتقبلها‬‫العام‬‫أي‬�‫فالر‬،‫ال�صحية‬‫املنافع‬‫على‬‫أكيد‬�‫الت‬‫زيادة‬‫يف‬‫تتمثل‬ ً‫ا‬‫كيلوغرام‬17‫من‬،‫املئة‬‫يف‬25 ‫احلمراء‬‫اللحوم‬‫ا�ستهالك‬‫معدل‬،ً‫ال‬‫مث‬،‫العربي‬‫املواطن‬‫خفف‬‫إذا‬� ‫واحد‬‫كيلوغرام‬‫انتاج‬‫أن‬�‫اعتبار‬‫على‬،‫املياه‬‫من‬‫مكعب‬‫مرت‬‫بليون‬27‫توفري‬‫ميكن‬،‫ال�سنة‬‫يف‬‫للفرد‬ 650 ‫إلى‬� ‫العربية‬ ‫البلدان‬ ‫�سكان‬ ‫عدد‬ ‫زيادة‬ ‫ومع‬ .‫املياه‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫مكعب‬ ً‫ا‬‫مرت‬ 16 ‫يتطلب‬ ‫اللحم‬ ‫من‬ .ً‫ا‬‫�سنوي‬‫مكعب‬‫مرت‬‫بليون‬45‫إلى‬�‫التوفري‬‫ي�صل‬ ،2050‫�سنة‬‫ن�سمة‬‫مليون‬ ‫ب�شكل‬ ‫ورمبا‬ ،‫العربية‬ ‫املنطقة‬ ‫يف‬ ‫وثيق‬ ‫ب�شكل‬ ‫الغذائي‬ ‫أمن‬‫ل‬‫وا‬ ‫الطاقة‬ ‫أمن‬�‫و‬ ‫املائي‬ ‫أمن‬‫ل‬‫ا‬ ‫يرتبط‬ ‫بالطاقة‬ ‫غنية‬ ‫أنها‬�‫ب‬ ‫معروفـة‬ ‫العربية‬ ‫فاملنطقة‬ .‫العامل‬ ‫يف‬ ‫أخرى‬� ‫منطقة‬ ‫أي‬�‫ب‬ ‫مقارنة‬ ‫أوثق‬� ‫اجلهتني‬ ‫من‬ ‫املناخ‬ ‫لتغري‬ ‫عر�ضـة‬ ‫العامل‬ ‫مناطق‬ ‫أكرث‬� ‫من‬ ‫وهي‬ ،ً‫ا‬‫غذائي‬ ً‫ا‬‫ونق�ص‬ ً‫ا‬‫مائي‬ ً‫ا‬‫�شح‬ ‫وتعاين‬ ‫احليوية‬‫املوارد‬‫إدارة‬�‫يف‬)NEXUS(‫التالزم‬‫مقاربة‬‫تطبيق‬‫ي�ستدعي‬‫وهذا‬.‫والبيئية‬‫االقت�صادية‬ ‫ا�ستخدام‬ ‫يف‬ ‫بالتغريات‬ ً‫ا‬‫غالب‬ ‫املدفوع‬ ،‫املناخ‬ ‫تغري‬ َ‫بر‬‫عت‬ُ‫ي‬ ‫كذلك‬ .‫والغذاء‬ ‫واملياه‬ ‫الطاقة‬ :‫الثالثة‬ ‫وبوجود‬ .‫الطبيعية‬ ‫للموارد‬ ‫ال�شحيح‬ ‫الو�ضع‬ ‫يفاقم‬ ‫قد‬ ً‫ا‬‫إ�ضافي‬� ً‫ا‬‫حتدي‬ ،‫أرا�ضي‬‫ل‬‫ا‬ ‫وا�ستخدام‬ ‫الطاقة‬ ‫ممار�سات‬ ‫جانب‬ ‫إلى‬� ،‫�شحيحة‬ ‫مائية‬ ‫وموارد‬ ‫القاحلة‬ ‫و�شبه‬ ‫القاحلة‬ ‫أرا�ضي‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫عالية‬ ‫ن�سبة‬ ‫ويف‬.‫الغذاء‬‫�شح‬‫حتدي‬‫العربية‬‫املنطقة‬‫تواجه‬،‫احلاالت‬‫بع�ض‬‫يف‬‫م�ستدامة‬‫وغري‬‫�سيئة‬‫زراعية‬ ،‫ال�سائدة‬‫املمار�سة‬‫هي‬‫البعلية‬‫الزراعة‬‫أن‬�‫إلى‬�ً‫ا‬‫ونظر‬،‫املنطقة‬‫يف‬‫الزراعية‬‫أرا�ضي‬‫ل‬‫ا‬ ‫حمدودية‬‫�ضوء‬ ً‫ا‬‫خ�صو�ص‬ ،‫املناخ‬ ‫تغري‬ ‫أثريات‬�‫لت‬ ً‫ا‬‫جد‬ ‫معر�ضة‬ ‫الزراعية‬ ‫وحاجاتها‬ ‫للمنطقة‬ ‫الغذائية‬ ‫املوارد‬ َ‫بر‬‫ُعت‬‫ت‬ .‫املنطقة‬‫يف‬‫الفت‬‫ب�شكل‬‫ازدادت‬‫التي‬‫والفي�ضانات‬‫اجلفاف‬‫موجات‬‫مثل‬‫القا�سية‬‫املناخية‬‫أحداث‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫التن�سيق‬ ‫�ضرورة‬ ‫يفر�ض‬ ‫املناخي‬ ‫والتغري‬ ‫والغذاء‬ ‫واملياه‬ ‫الطاقة‬ ‫بني‬ ‫القوي‬ ‫التالزم‬ ‫هذا‬ ‫لذلك‬ .‫معه‬ ‫والتكيف‬ ‫املناخ‬ ‫تغري‬ ‫أ�سباب‬� ‫من‬ ‫التخفيف‬ ‫يخ�ص‬ ‫ما‬ ‫يف‬ ً‫ا‬‫خ�صو�ص‬ ،‫ال�سيا�سات‬ ‫و�ضع‬ ‫التفا�ضالت‬ ‫من‬ ‫تخفف‬ ‫مقاربة‬ ‫إلى‬� ،ً‫ا‬‫إفرادي‬� ‫ال�سيا�سات‬ ‫لو�ضع‬ ‫التقليدي‬ ‫النهج‬ ‫عن‬ ‫التحول‬ ‫يجب‬ ‫لتغيريات‬‫م�سبوقة‬‫غري‬ ً‫ا‬‫فر�ص‬‫أوجد‬�‫اجلديد‬‫التطور‬‫هذا‬.‫القطاعات‬‫عرب‬ ً‫ا‬‫آزر‬�‫ت‬‫وتخلق‬‫والت�سويات‬ ‫كذلك‬ .‫واالجتماعية‬ ‫والتقنية‬ ‫ؤ�س�سية‬�‫وامل‬ ‫االقت�صادية‬ ‫النظم‬ ‫خمتلف‬ ‫يف‬ ‫ال�سيا�سات‬ ‫يف‬ ‫جذرية‬ ‫�صعيد‬ ‫على‬ ‫العربية‬ ‫املنطقة‬ ‫يف‬ ‫احلقيقي‬ ‫التعاون‬ ‫يف‬ ‫نق�ص‬ ‫أو‬� ‫�ضعف‬ ‫بوجود‬ ‫إقرار‬‫ل‬‫ا‬ ‫املهم‬ ‫من‬ ‫فال�سيا�سات‬.‫املناخ‬‫وتغري‬‫والطاقة‬‫الزراعية‬‫أرا�ضي‬‫ل‬‫وا‬‫باملياه‬‫املتعلقة‬‫واال�سرتاتيجيات‬‫ال�سيا�سات‬ ‫بني‬ ‫أة‬�‫جمز‬ ‫تبقى‬ ،‫العربية‬ ‫املنطقة‬ ‫يف‬ ‫أولى‬‫ل‬‫ا‬ ‫مراحلها‬ ‫يف‬ ‫تزال‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ،‫املناخ‬ ‫بتغري‬ ‫اخلا�صة‬ .‫املختلفة‬‫الكيانات‬ .‫خمتلفة‬ ‫أ�سباب‬‫ل‬ ‫والغذاء‬ ‫واملياه‬ ‫الطاقة‬ ‫أ�سعار‬� ‫دعم‬ ‫من‬ ‫طويل‬ ‫تاريخ‬ ‫العربية‬ ‫البلدان‬ ‫لغالبية‬
  13. 13. 13 ‫امل�ستدام‬‫اال�ستهالك‬:‫العربية‬‫البيئة‬ .‫ال�ستدامتها‬ ‫أخرى‬‫ل‬‫ا‬ ‫واخليارات‬ ‫الطاقة‬ ‫كفاءة‬ ‫تعزيز‬ ‫أمام‬�‫رئي�سية‬ ‫عقبة‬ ‫الطاقة‬ ‫دعم‬ ‫كان‬ ‫ولطاملا‬ ‫ودينية‬ ‫ثقافية‬ ‫اعتبارات‬ ‫ب�سبب‬ ‫العربية‬ ‫البلدان‬ ‫معظم‬ ‫يف‬ ‫خالفية‬ ‫ألة‬�‫م�س‬ ‫املياه‬ ‫ت�سعري‬ ‫وكان‬ ‫من‬ ‫املئة‬ ‫يف‬ 35 ‫نحو‬ ‫العربية‬ ‫املنطقة‬ ‫يف‬ ‫املياه‬ ‫على‬ ‫املفرو�ض‬ ‫ال�سعر‬ ‫معدل‬ ‫يبلغ‬ ،ً‫ال‬‫مث‬ .‫متناقلة‬ ‫منا�سبة‬‫ت�سعري‬‫�سيا�سات‬‫و�ضع‬‫لكن‬.‫فقط‬‫املئة‬‫يف‬10 ‫يبلغ‬‫املحالة‬‫املياه‬‫حالة‬‫ويف‬،‫إنتاج‬‫ل‬‫ا‬‫كلفة‬ ‫على‬ ‫معها‬ ‫التعامل‬ ‫على‬ ‫ويحفزهم‬ ‫للمياه‬ ‫احلقيقية‬ ‫القيمة‬ ‫امل�ستهلكني‬ ‫إلى‬� ‫ينقل‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫حتافظ‬ ،‫ذلك‬ ‫إلى‬� ‫إ�ضافة‬� .‫ا�ستخدامهم‬ ‫وعقلنة‬ ‫إنتاجيتهم‬� ‫زيادة‬ ‫إلى‬� ‫يدفعهم‬ ‫ما‬ ،‫أ�سا�س‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذا‬ ‫أخرى‬� ‫وخدمات‬ ‫و�سلع‬ ‫غذاء‬ ‫أمني‬�‫بت‬ ‫االجتماعي‬ ‫العقد‬ ‫جتاه‬ ‫التزاماتها‬ ‫على‬ ‫العربية‬ ‫احلكومات‬ .‫ال�سيا�سي‬‫اال�ستقرار‬‫تعزيز‬‫يف‬ً‫ا‬‫مهم‬َ‫بر‬‫عت‬ُ‫ي‬‫الغذائي‬‫الدعم‬‫أن‬�‫والنتيجة‬.‫لل�سكان‬‫أ�سعار‬‫ل‬‫ا‬‫متدنية‬ ‫التخفيف‬‫يف‬‫ي�ساعد‬‫وال‬،‫املبذر‬‫اال�ستهالكي‬‫ال�سلوك‬‫إال‬�‫يعزز‬‫ال‬‫املنطقة‬‫يف‬‫الدعم‬‫أن‬�‫التجربة‬ّ‫ين‬‫تب‬ .‫أغنياء‬‫ل‬‫ا‬ ‫إلى‬� ‫يذهب‬ ‫العام‬ ‫الدعم‬ ‫من‬ ‫املئة‬ ‫يف‬ 90 ‫من‬ ‫أكرث‬�‫ف‬ ،‫الفقراء‬ ‫يتحمله‬ ‫الذي‬ ‫العبء‬ ‫من‬ ‫من‬‫فقط‬‫املئة‬‫يف‬2‫تتلقى‬‫تون�س‬‫يف‬‫الدخل‬‫املتدنية‬‫أ�سر‬‫ل‬‫ا‬‫أن‬�‫الدويل‬‫للبنك‬‫حديثة‬‫درا�سة‬ّ‫ين‬‫وتب‬ ‫من‬‫املئة‬‫يف‬60‫و‬‫البنزين‬‫دعم‬‫من‬‫املئة‬‫يف‬67‫نحو‬‫الدخل‬‫العالية‬‫أ�سر‬‫ل‬‫ا‬‫تتلقى‬‫فيما‬،‫الطاقة‬‫دعم‬ ‫ن�صيب‬ ‫أن‬� ،‫م�صر‬ ‫�صعيد‬ ‫ريف‬ ‫يف‬ ‫الغذاء‬ ‫دعم‬ ‫إلى‬� ‫بالن�سبة‬ ،ً‫ا‬‫أي�ض‬� ‫الدرا�سة‬ ّ‫ين‬‫وتب‬ .‫الديزل‬ ‫دعم‬ .‫أفقر‬‫ل‬‫ا‬‫م�س‬ُ‫اخل‬‫يف‬‫الفرد‬‫ن�صيب‬‫عن‬‫املئة‬‫يف‬48‫بنحو‬‫يزيد‬‫ال�سكان‬‫من‬‫أغنى‬‫ل‬‫ا‬‫م�س‬ُ‫اخل‬‫يف‬‫الفرد‬ .‫املنطقة‬‫يف‬‫�سواهم‬‫من‬‫أكـرث‬�‫الدعم‬‫من‬‫ي�ستفيدون‬‫أغنياء‬‫ل‬‫ا‬‫أن‬�‫واقع‬»‫أفد‬�«‫ا�ستطالع‬‫نتائج‬‫ؤكد‬�‫وت‬ ‫فاقت‬‫فهي‬،‫والطاقة‬‫باملياه‬‫مقارنة‬،‫أ�سرة‬‫ل‬‫ا‬‫دخل‬‫من‬‫أكرب‬‫ل‬‫ا‬‫اجلزء‬‫ل‬ّ‫ت�شك‬‫الغذاء‬‫كلفة‬‫أن‬�‫نت‬ّ‫وبي‬ ‫املئة‬‫يف‬4‫ينفق‬،‫املقابل‬‫يف‬.‫اال�ستطالع‬‫يف‬‫امل�شاركني‬‫من‬‫املئة‬‫يف‬62‫إلى‬�‫بالن�سبة‬‫املئة‬‫يف‬10 ‫ينفقون‬‫والذين‬.‫والكهرباء‬‫املياه‬‫على‬‫أ�سرة‬‫ل‬‫ا‬‫دخل‬‫من‬‫املئة‬‫يف‬10‫من‬‫أكرث‬�‫امل�شاركني‬‫من‬‫فقط‬ ‫اخلليجي‬ ‫التعاون‬ ‫جمل�س‬ ‫بلدان‬ ‫يف‬ ‫املقيمون‬ ‫هم‬ ‫أ�سرة‬‫ل‬‫ا‬ ‫دخل‬ ‫من‬ ‫الن�سب‬ ‫أقل‬� ‫الكهرباء‬ ‫على‬ ‫الرئي�سية‬‫أ�سباب‬‫ل‬‫ا‬‫عن‬‫ؤال‬�‫ال�س‬‫ولدى‬.)‫أكرب‬‫ل‬‫ا‬‫هو‬‫الطاقة‬‫ودعم‬‫أعلى‬‫ل‬‫ا‬‫هو‬‫الفردي‬‫الدخل‬‫(حيث‬ ‫ال�سبب‬ ‫هو‬ ‫الكبري‬ ‫الدعم‬ ‫أن‬� ‫امل�شاركني‬ ‫من‬ ‫فقط‬ ‫املئة‬ ‫يف‬ 6 ‫اعترب‬ ،‫واملياه‬ ‫الطاقة‬ ‫كفاءة‬ ‫لعدم‬ ‫الوعي‬ ‫وغياب‬ ‫والدعم‬ ‫القا�سية‬ ‫املناخية‬ ‫الظروف‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫مزيج‬ ‫أن‬� ‫املئة‬ ‫يف‬ 43 ‫أى‬�‫ر‬ ‫فيما‬ ،‫الرئي�سي‬ .‫ال�سبب‬‫هو‬‫العام‬ ‫�صعيد‬‫على‬‫خمتلفة‬‫جتارب‬‫العربية‬‫البلدان‬‫لدى‬،‫االجتاهات‬‫هذه‬‫عك�س‬‫إلى‬�‫الهادفة‬‫امل�ساعي‬‫يف‬ ،‫الدعم‬‫إ�صالح‬‫ل‬ً‫ا‬‫جهود‬‫عربية‬‫بلدان‬‫�ستة‬‫بذلت‬،2015–2013‫الفرتة‬‫فخالل‬.‫أ�سعار‬‫ل‬‫ا‬‫إ�صالح‬� ‫أردن‬‫ل‬‫وا‬‫املغرب‬‫هي‬،‫بلدان‬‫أربعة‬�‫وطبقت‬.‫إمارات‬‫ل‬‫وا‬‫واليمن‬‫وال�سودان‬‫وتون�س‬‫أردن‬‫ل‬‫وا‬‫م�صر‬‫هي‬ ‫وفق‬ ‫ل‬َّ‫ُعد‬‫ت‬‫و‬ ً‫ا‬‫دوري‬ ‫الوقود‬ ‫أ�سعار‬� ‫�ضوئها‬ ‫على‬ ‫ع‬ َ‫ُراج‬‫ت‬ ‫أ�سعار‬‫ل‬‫ا‬ ‫لتعديل‬ ‫آليات‬� ،‫إمارات‬‫ل‬‫وا‬ ‫وتون�س‬ ‫فيه‬‫النظر‬‫ي�ستحق‬،»‫أفد‬�«‫ا�ستطالع‬‫يف‬‫لالهتمام‬‫مثري‬‫موقف‬ّ‫ين‬‫ويب‬.‫أ�سواق‬‫ل‬‫ل‬‫العاملية‬‫امل�ستويات‬ ‫يوافقون‬‫امل�شاركني‬‫من‬‫املئة‬‫يف‬77‫أن‬�،‫املنطقة‬‫يف‬‫واملياه‬‫الطاقة‬‫ت�سعري‬‫إ�صالح‬‫ل‬‫التخطيط‬‫خالل‬ ‫مثل‬ ،‫أكرب‬� ‫اجتماعية‬ ‫مبنافع‬ ‫تعوي�ضهم‬ ‫جرى‬ ‫إن‬� ،‫والطاقة‬ ‫املياه‬ ‫مقابل‬ ‫يف‬ ‫أكرب‬� ‫مبالغ‬ ‫دفع‬ ‫على‬ ‫املنطقة‬‫يف‬‫الدعم‬‫إ�صالح‬�‫نظم‬‫ترافقت‬‫إذا‬�،‫لذلك‬.‫منا�سبة‬‫تقاعد‬‫ونظم‬‫ال�صحي‬‫وال�ضمان‬‫التعليم‬ ‫يف‬ ‫للحكومات‬ ‫قوية‬ ‫أداة‬� ‫ذاته‬ ‫الوقت‬ ‫يف‬ ‫تكون‬ ‫أن‬� ‫فيمكنها‬ ،‫منا�سبة‬ ‫تخفيفية‬ ‫تدابري‬ ‫مع‬ ‫العربية‬ ‫اال�ضطرابات‬ ‫اندالع‬ ‫يف‬ ‫�ساهمت‬ ‫التي‬ ً‫ا‬‫جد‬ ‫العميقة‬ ‫االقت�صادية‬ – ‫االجتماعية‬ ‫املظامل‬ ‫معاجلة‬ .»‫العربي‬‫«الربيع‬‫با�سم‬‫املعروفة‬‫االجتماعية‬ ‫وفق‬ ،‫بلد‬ ‫كل‬ ‫يحتاج‬ ،‫ني‬ َ‫امل�ستدام‬ ‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬ ‫اال�ستهالك‬ ‫إلى‬� ً‫ا‬‫تدريجي‬ ‫العربية‬ ‫البلدان‬ ‫ل‬ّ‫تتحو‬ ‫لكي‬ ‫نة‬ِّ‫املمك‬ ‫وال�شروط‬ ‫أولوية‬‫ل‬‫ا‬ ‫ذات‬ ‫التدابري‬ ‫حتديد‬ ‫إلى‬� ،‫اخلا�صة‬ ‫االقت�صادية‬ – ‫االجتماعية‬ ‫ظروفه‬ ‫املتكامل‬ ‫والتخطيط‬ ،‫ال�سليمة‬ ‫احلوكمة‬ ‫ال�شروط‬ ‫هذه‬ ‫وت�شمل‬ .‫ل‬ّ‫التحو‬ ‫هذا‬ ‫لت�سهيل‬ ‫ال�ضرورية‬ ،‫القدرات‬‫وتطوير‬،‫ال�سوق‬‫إلى‬�‫ت�ستند‬‫أدوات‬�‫وا�ستخدام‬،‫ال�سليم‬‫الت�شريعي‬‫والنظام‬،‫لل�سيا�سات‬ ‫وامل�شرتيات‬،‫االجتماعي‬‫والوعي‬،‫والتطوير‬‫والبحوث‬،‫واال�ستثمارات‬‫التمويل‬‫إلى‬�‫الو�صول‬‫إتاحة‬�‫و‬ .‫اخل�ضراء‬‫احلكومية‬
  14. 14. 142015»‫أفد‬�«‫تقرير‬ ‫لال�ستهالك‬ ‫إقليمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫ال�سياقات‬ .II ‫ني‬َ‫امل�ستدام‬ ‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬ ‫البيئة‬ ‫وزارة‬ ‫فت‬ّ‫عر‬ ،1994 ‫يف‬ »‫أو�سلو‬� ‫«ندوة‬ ‫خالل‬ ‫أنهما‬�‫ب‬ ‫ني‬ َ‫امل�ستدام‬ ‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬ ‫اال�ستهالك‬ ‫الرنوجية‬ ‫ت�ستجيب‬ ‫التي‬ ‫ال�صلة‬ ‫ذات‬ ‫واملنتجات‬ ‫اخلدمات‬ ‫«ا�ستخدام‬ ‫فيما‬ ‫أف�ضل‬� ‫حياة‬ ‫نوعية‬ ‫وجتلب‬ ‫أ�سا�سيـة‬� ‫حاجات‬ ‫إلى‬� ‫وانبعاثات‬‫ال�سمية‬‫واملواد‬‫الطبيعية‬‫املوارد‬‫ا�ستخدام‬‫تقل�ص‬ ‫لكيال‬ ‫املنتج‬ ‫أو‬� ‫اخلدمة‬ ‫حياة‬ ‫فرتة‬ ‫طوال‬ ‫وامللوثات‬ ‫النفايات‬ .)UNEP, 2010(»‫امل�ستقبل‬‫أجيال‬�‫بحاجات‬‫ت�ضر‬ ‫أمم‬‫ل‬‫ا‬ ‫ؤمتر‬�‫م‬ ‫خالل‬ ‫أولى‬‫ل‬‫ا‬ ‫للمرة‬ ‫املفهوم‬ ‫هذا‬ ‫إر�ساء‬� ‫مت‬ ‫عام‬ ‫د‬ِ‫ق‬ ُ‫ع‬ ‫الذي‬ )UNCED( ‫والتنمية‬ ‫البيئة‬ ‫حول‬ ‫املتحدة‬ ،‫ؤمتر‬�‫للم‬‫الرئي�سي‬‫النتاج‬‫وحدد‬.‫جانريو‬‫دي‬‫ريو‬‫يف‬1992 ‫أمناط‬� ‫الرابع‬ ‫الف�صل‬ ‫يف‬ ،»21 ‫القرن‬ ‫أعمال‬� ‫«جدول‬ ‫وهو‬ ‫رئي�سي‬ ‫ك�سبب‬ ‫ني‬ َ‫امل�ستدام‬ ‫غري‬ ‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬ ‫اال�ستهالك‬ .)UNCED, 1992( ‫العاملية‬ ‫للبيئة‬ ‫امل�ستمر‬ ‫للتدهور‬ ‫امل�ستدامة‬ ‫للتنمية‬ ‫العاملية‬ ‫القمة‬ ‫يف‬ ،‫�سنني‬ 10 ‫وبعد‬ ‫من‬ ‫الثالث‬ ‫الف�صل‬ ‫تناول‬ ،‫جوهان�سبورغ‬ ‫يف‬ )WSSD( ‫غري‬ ‫أمناط‬‫ل‬‫ا‬ ‫«تغيري‬ )IPOI( ‫للتنفيذ‬ ‫جوهان�سبورغ‬ ‫خطة‬ ‫إطار‬� ‫تطوير‬ ‫على‬ ‫وح�ض‬ .»‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬ ‫لال�ستهالك‬ ‫امل�ستدامة‬ ‫ل‬ّ‫التحو‬ ‫لت�سريع‬ ،)10YFP( ‫للربامج‬ ‫الع�شر‬ ‫ال�سنوات‬ ‫التنمية‬ ‫وتعزيز‬ ،‫ني‬ َ‫امل�ستدام‬ ‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬ ‫اال�ستهالك‬ ‫إلى‬� ‫البيئية‬‫النظم‬‫حتمل‬‫قدرة‬‫�ضمن‬‫واالقت�صادية‬‫االجتماعية‬ ‫البيئي‬ ‫والتدهور‬ ‫االقت�صادي‬ ‫النمو‬ ‫معاجلة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫تعزيز‬ ‫عرب‬ ً‫ا‬‫منا�سب‬ ‫ذلك‬ ‫يكون‬ ‫حني‬ ‫بينهما‬ ‫االرتباط‬ ‫وفك‬ ،‫إنتاج‬‫ل‬‫ا‬ ‫وعمليات‬ ‫املوارد‬ ‫ا�ستخدام‬ ‫يف‬ ‫واال�ستدامة‬ ‫الكفاءة‬ WSSD,( ‫والنفايات‬ ‫والتلوث‬ ‫املوارد‬ ‫تدهور‬ ‫وتقلي�ص‬ ‫عدة‬ ‫�شملت‬ ‫عاملية‬ ‫مبادرة‬ ‫قت‬ِ‫ل‬‫ط‬ُ‫أ‬� ،2003 ‫ويف‬ .)2002 ‫وباعتبارها‬ .»‫مراك�ش‬ ‫«عملية‬ ‫يت‬ ّ‫و�سم‬ ‫معنية‬ ‫جهات‬ ‫اال�ستهالك‬ ‫تطبيق‬ ‫يف‬ ‫م‬ّ‫التقد‬ ‫لتعزيز‬ ً‫ا‬‫عاملي‬ ً‫ا‬‫جهد‬ ‫خطة‬ ‫دعوة‬ ‫إلى‬� ‫العملية‬ ‫ا�ستجابت‬ ،‫ني‬ َ‫امل�ستدام‬ ‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬ ‫الربامج‬ ‫تطبيق‬ ‫دعم‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ،‫للتنفيذ‬ ‫جوهان�سبورغ‬ ‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬ ‫باال�ستهالك‬ ‫اخلا�صة‬ ‫وال�سيا�سات‬ ‫وامل�شاريع‬ ‫الع�شر‬ ‫ال�سنوات‬ ‫إطار‬� ‫بناء‬ ‫يف‬ ‫وامل�ساعدة‬ ،‫ني‬ َ‫امل�ستدام‬ ‫�سياق‬ ‫يف‬ ‫عمل‬ ‫فرق‬ ‫�سبع‬ ً‫ا‬‫طوع‬ ‫قت‬ِ‫ل‬‫ط‬ُ‫أ‬� ‫كذلك‬ .‫للربامج‬ ‫اال�ستهالك‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ ‫أدوات‬� ‫تطوير‬ ‫تدعم‬ ،‫مراك�ش‬ ‫عملية‬ ‫م�شاريع‬ ‫وتطبيق‬ ،‫القدرات‬ ‫وبناء‬ ،‫ني‬ َ‫امل�ستدام‬ ‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬ ‫أمناط‬‫ل‬‫وا‬ ،‫امل�ستدامة‬ ‫املنتجات‬ ‫مثل‬ ‫حمددة‬ ‫جماالت‬ ‫يف‬ ،‫امل�ستدامة‬ ‫احلكومية‬ ‫وامل�شرتيات‬ ،‫للحياة‬ ‫امل�ستدامة‬ ،‫امل�ستدام‬ ‫والبناء‬ ‫امل�ستدامة‬ ‫واملباين‬ ،‫امل�ستدامة‬ ‫وال�سياحة‬ .)UNEP, 2010(‫امل�ستدام‬‫اال�ستهالك‬‫أجل‬�‫من‬‫واليرتبية‬ ‫عام‬ ‫البيئة‬ ‫عن‬ ‫ؤولني‬�‫امل�س‬ ‫العرب‬ ‫الوزراء‬ ‫جمل�س‬ ‫ونظم‬ ‫خلرباء‬ ً‫ا‬‫اجتماع‬ ‫إمارات‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫العني‬ ‫مدينة‬ ‫يف‬ 2008 ‫مع‬ ‫بالتعاون‬ ،‫ني‬ َ‫امل�ستدام‬ ‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬ ‫اال�ستهالك‬ ‫يف‬ ‫لالجتماع‬ ‫الرئي�سية‬ ‫أهداف‬‫ل‬‫ا‬ ‫وكانت‬ .‫دولية‬ ‫منظمات‬ ‫مبادرات‬ ‫وعر�ض‬ ،‫الرئي�سية‬ ‫إقليمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫أولويات‬‫ل‬‫ا‬ ‫حتديد‬ ‫املنطقة‬ ‫يف‬ ‫ني‬ َ‫امل�ستدام‬ ‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬ ‫اال�ستهالك‬ ‫حول‬ ‫قائمة‬ ‫إطار‬� ‫ومناق�شة‬ ،‫مراك�ش‬ ‫عملية‬ ‫يف‬ ‫وامل�ساهمة‬ ،‫العربية‬ ‫املنطقة‬ ‫بني‬ ‫أكرب‬� ‫تعاون‬ ‫وبناء‬ ،‫للربامج‬ ‫الع�شر‬ ‫ال�سنوات‬ ‫وال�شركات‬ ‫التنمية‬ ‫وكاالت‬ ‫مثل‬ ‫مراك�ش‬ ‫عملية‬ ‫أطراف‬�‫و‬ ‫حت�ضري‬ ‫إلى‬� ‫االجتماع‬ ‫ودعا‬ .‫احلكومية‬ ‫غري‬ ‫واملنظمات‬ ‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬ ‫اال�ستهالك‬ ‫حول‬ ‫إقليمية‬� ‫ا�سرتاتيجية‬ ‫م�سودة‬ ‫عملية‬ ‫يف‬ ‫كم�ساهمة‬ ،‫العربية‬ ‫املنطقة‬ ‫يف‬ ‫ني‬ َ‫امل�ستدام‬ ‫و�شملت‬ .‫للربامج‬ ‫الع�شر‬ ‫ال�سنوات‬ ‫إطار‬�‫ب‬ ‫املتعلقة‬ ‫مراك�ش‬ ‫يف‬‫العربية‬‫إقليمية‬‫ل‬‫ا‬‫أولويات‬‫ل‬‫ا‬‫حتديد‬‫االجتماع‬‫نتائج‬‫أبرز‬� ،‫الطاقة‬:‫آتية‬‫ل‬‫ا‬‫أنها‬�‫ب‬‫ني‬ َ‫امل�ستدام‬‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬‫اال�ستهالك‬‫أن‬�‫ش‬� ،‫الفقر‬ ‫على‬ ‫والق�ضاء‬ ‫الريفية‬ ‫التنمية‬ ،‫النفايات‬ ،‫املياه‬ ‫وتتناول‬ .‫وال�سياحة‬ ،‫للحياة‬ ‫امل�ستدامة‬ ‫أمناط‬‫ل‬‫ا‬ ،‫التعليم‬ ‫الرئي�سية‬‫التحديات‬‫من‬‫جمموعة‬‫إقليمية‬‫ل‬‫ا‬‫أولويات‬‫ل‬‫ا‬‫هذه‬ ‫املياه‬ ‫�شح‬ :‫وت�شمل‬ ‫العربية‬ ‫املنطقة‬ ‫تواجه‬ ‫التي‬ ‫للتنمية‬ ‫امل�ستدامة‬‫غري‬‫أمناط‬‫ل‬‫ا‬،‫الغذائي‬‫أمن‬‫ل‬‫ا‬،‫أرا�ضي‬‫ل‬‫ا‬‫وخ�صوبة‬ ‫الوافية‬ ‫غري‬ ‫إدارة‬‫ل‬‫ا‬ ،‫ال�سريع‬ ‫ر‬ ّ‫التح�ض‬ ،‫لال�ستهالك‬ ‫ال�سياحة‬‫أدوات‬�‫و‬‫مبادئ‬‫لتعزيز‬‫امللحة‬‫وال�ضرورة‬،‫للنفايات‬ .‫والطبيعي‬‫الثقايف‬‫اليرتاث‬‫حفظ‬‫بهدف‬‫امل�ستدامة‬ 2009 ‫عام‬ ‫العربية‬ ‫الدول‬ ‫جامعة‬ ‫تبنت‬ ،‫لذلك‬ ‫نتيجة‬ ‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬ ‫لال�ستهالك‬ ‫إقليمية‬� ‫عربية‬ ‫ا�سرتاتيجية‬
  15. 15. 15 ‫امل�ستدام‬‫اال�ستهالك‬:‫العربية‬‫البيئة‬ ‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬ ‫اال�ستهالك‬ ‫أ‬�‫مبد‬ ‫«تعزيز‬ ‫إلى‬� ‫تهدف‬ ‫ني‬ َ‫امل�ستدام‬ ‫ا�ستخدام‬‫ت�شجيع‬‫خالل‬‫من‬‫العربية‬‫املنطقة‬‫يف‬‫ني‬ َ‫امل�ستدام‬ ‫املياه‬‫وحفظ‬‫البيئة‬‫حماية‬‫ت�ضمن‬‫التي‬‫واخلدمات‬‫املنتجات‬ ‫الق�ضاء‬‫يف‬‫ت�ساهم‬‫فيما‬،‫أخرى‬‫ل‬‫ا‬‫الطبيعية‬‫واملوارد‬‫والطاقة‬ .)LAS, 2009( »‫م�ستدام‬ ‫حياة‬ ‫منط‬ ‫وتعزيز‬ ‫الفقر‬ ‫على‬ ‫بني‬ ‫من‬ ‫إقليمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫العربية‬ ‫اال�سرتاتيجية‬ ‫هذه‬ ‫وكانت‬ ‫قبل‬‫رت‬ِّ‫و‬ ُ‫ط‬‫التي‬‫نوعها‬‫من‬‫أولى‬‫ل‬‫ا‬‫إقليمية‬‫ل‬‫ا‬‫اال�سرتاتيجيات‬ ‫للربامج‬‫الع�شر‬‫ال�سنوات‬‫إطار‬�‫تبنت‬‫التي‬»20+‫«ريو‬ ‫قمة‬ ‫الذي‬ ،‫ني‬ َ‫امل�ستدام‬ ‫إنتـاج‬‫ل‬‫وا‬ ‫اال�ستهـالك‬ ‫حول‬ )10YFP( »20 +‫«ريـو‬ ‫لنتائـج‬ ‫الرئي�سية‬ ‫الوثيقة‬ ‫تبنته‬ ‫أن‬� ‫لبثت‬ ‫مـا‬ ‫ل‬ّ‫و�شك‬ .»‫نريد‬ ‫الذي‬ ‫«امل�ستقبل‬ ‫عنوان‬ ‫حملت‬ ‫والتي‬ ‫إقليمي‬‫ل‬‫وا‬ ‫الدويل‬ ‫التعاون‬ ‫لتح�سني‬ ‫رئي�سية‬ ‫خطوة‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫ني‬ َ‫امل�ستدام‬ ‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬ ‫اال�ستهالك‬ ‫إلى‬� ‫ل‬ّ‫التحو‬ ‫وت�سريع‬ .‫والنامية‬‫مة‬ّ‫املتقد‬‫البلدان‬ ‫كمقاربة‬،‫ني‬ َ‫امل�ستدام‬‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬‫اال�ستهالك‬‫تطبيق‬‫وي�ساعد‬ ‫واحلد‬ ،‫إجمالية‬‫ل‬‫ا‬ ‫التنموية‬ ‫اخلطط‬ ‫حتقيق‬ ‫يف‬ ،‫متكاملة‬ ‫ومتتني‬ ،‫واالجتماعية‬ ‫والبيئية‬ ‫االقت�صادية‬ ‫التكاليف‬ ‫من‬ ‫أبرز‬� ‫ومن‬ .‫الفقر‬ ‫وتقلي�ص‬ ،‫االقت�صادية‬ ‫التناف�سية‬ ‫والتدهور‬ ‫االقت�صادي‬ ‫النمو‬ ‫بني‬ »‫االرتباط‬ ‫«فك‬ ‫أهدافه‬� ‫وتوزيعها‬ ‫ال�سلع‬ ‫إنتاج‬� ‫يف‬ ‫املوارد‬ ‫كفاءة‬ ‫بتعزيز‬ ،‫البيئي‬ ‫واملواد‬ ‫الطاقة‬ ‫كثافة‬ ‫إبقاء‬� ‫إلى‬� ‫وال�سعي‬ ،‫وا�ستخدامها‬ ‫قدرات‬‫�ضمن‬‫كلها‬‫واال�ستهالك‬‫إنتاج‬‫ل‬‫ا‬‫عمليات‬‫يف‬‫والتلوث‬ ‫اال�ستهالك‬ ‫يعزز‬ ‫كذلك‬ .‫الطبيعية‬ ‫البيئية‬ ‫النظم‬ ‫حتمل‬ ‫إدارة‬‫ل‬‫ا‬ ‫لتح�سني‬ »‫احلياة‬ ‫دورة‬ ‫«فكر‬ ‫امل�ستدامان‬ ‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬ ‫ع‬ّ‫ي�سر‬ ،‫احلياة‬ ‫دورة‬ ‫مقاربة‬ ‫فباعتماد‬ .‫للموارد‬ ‫امل�ستدامة‬ ‫كفوء‬ ‫اقت�صاد‬ ‫إلى‬� ‫ل‬ّ‫التحو‬ ‫امل�ستدامان‬ ‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬ ‫اال�ستهالك‬ ‫فر�ص‬ ‫إلى‬� ‫واالجتماعية‬ ‫البيئية‬ ‫التحديات‬ ‫وحتويل‬ ً‫ا‬‫بيئي‬ ‫النمو‬ ‫ارتباط‬ ‫فك‬ ‫مع‬ ‫باليرتافق‬ ،‫والتوظيف‬ ‫أعمال‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ .‫البيئي‬‫بالتدهور‬‫االقت�صادي‬ ‫التي‬ ‫أولى‬‫ل‬‫ا‬ ‫املنطقة‬ ‫أ�صبحت‬�‫و‬ ‫العربية‬ ‫املنطقة‬ ‫مت‬ّ‫تقد‬ ‫الع�شر‬ ‫ال�سنوات‬ ‫إطار‬� ‫لتطبيق‬ ‫طريق‬ ‫خريطة‬ ‫طورت‬ ‫على‬ ‫ني‬ َ‫امل�ستدام‬ ‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬ ‫اال�ستهالك‬ ‫حول‬ ‫للربامج‬ ‫العربية‬‫امل�ستديـرة‬‫الطاولة‬‫خالل‬‫وذلك‬،‫إقليمي‬‫ل‬‫ا‬‫امل�ستوى‬ ‫حزيران‬‫يف‬‫ني‬ َ‫امل�ستدام‬‫إنتـاج‬‫ل‬‫وا‬‫اال�ستهالك‬‫حول‬‫الرابعة‬ ‫جمل�س‬ ‫تبنى‬ ،‫نف�سه‬ ‫العام‬ ‫وخالل‬ .2013 )‫(يونيو‬ ‫لكن‬.‫الطريق‬‫خريطة‬‫البيئة‬‫عن‬‫ؤولني‬�‫امل�س‬‫العرب‬‫الوزراء‬ ‫إن‬�‫ف‬ ،‫العربية‬ ‫اال�سرتاتيجيات‬ ‫معظم‬ ‫يف‬ ‫احلال‬ ‫هي‬ ‫كما‬ ‫لال�ستهالك‬ ‫إقليمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫واال�سرتاتيجيـة‬ ‫الطريق‬ ‫خريطة‬ ‫التطبيق‬ ‫عن‬ ‫تكونان‬ ‫ما‬ ‫أبعد‬� ‫هما‬ ‫ني‬ َ‫امل�ستدام‬ ‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬ ‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬ ‫اال�ستهالك‬ ‫ف�سيا�سات‬ .‫الوطنية‬ ‫امل�ستويات‬ ‫على‬ ‫يف‬ ‫الوطني‬ ‫امل�ستوى‬ ‫على‬ ‫كذلك‬ ‫ف‬َّ‫ُعر‬‫ت‬ ‫ال‬ ‫ني‬ َ‫امل�ستدام‬ ‫ا�سرتاتيجيتهما‬ ‫تطوير‬ ‫يزال‬ ‫وال‬ ،‫العربية‬ ‫البلدان‬ ‫معظم‬ ‫ال�سيا�سات‬ ‫هذه‬ ‫عنا�صر‬ ‫وبع�ض‬ .ً‫ا‬‫أخـر‬�‫مت‬ ‫وتطبيقهمـا‬ ‫الوطنية‬ ‫اال�سرتاتيجيات‬ ‫أو‬� ‫التنمية‬ ‫خطط‬ ‫يف‬ ‫ن‬َّ‫مت�ضم‬ ‫مثل‬ ،‫االقت�صادية‬ ‫اال�ستدامة‬ ‫حتقيق‬ ‫ت�ستهدف‬ ‫التي‬ ‫البحرين‬‫ؤية‬�‫ور‬،‫تون�س‬‫يف‬‫امل�ستدامة‬‫التنمية‬‫ا�سرتاتيجية‬ ‫وفق‬ ،‫كثرية‬ ‫عربية‬ ‫بلدان‬ ‫وتبنت‬ .‫وغريهما‬ ،2030 ‫واملياه‬ ‫الطاقة‬ ‫على‬ ‫تركز‬ ‫�سيا�سات‬ ،‫اخلا�صة‬ ‫ظروفها‬ ‫تدعم‬ ،ً‫ال‬‫مث‬ .‫الفقر‬ ‫على‬ ‫والق�ضاء‬ ‫والنفايات‬ ‫والغذاء‬ ‫واملغرب‬ ‫م�صر‬ ‫يف‬ ‫كما‬ ،‫أنظف‬‫ل‬‫ا‬ ‫إنتاج‬‫ل‬‫ل‬ ‫الوطنية‬ ‫املراكز‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫�صناعية‬ ‫قطاعات‬ ،‫ولبنان‬ ‫أردن‬‫ل‬‫وا‬ ‫إمارات‬‫ل‬‫وا‬ ‫ا�ستخدام‬ ‫يف‬ ‫كفوءة‬ ‫ممار�سات‬ ‫حول‬ ‫معرفة‬ ‫توليد‬ ‫ال�صغرية‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫امل‬ ‫إلى‬� ‫تقنية‬ ‫م�ساعدة‬ ‫وتقدمي‬ ،‫املوارد‬ ‫املوارد‬‫كفاءة‬‫حت�سني‬‫يف‬‫املراكز‬‫هذه‬‫وت�ساهم‬.‫واملتو�سطة‬ ‫م�ساعدة‬ ‫وتقدمي‬ ،‫أنظف‬� ‫إنتاج‬� ‫أ�ساليب‬� ‫تطبيق‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ون�شر‬ ،‫الوطنيني‬ ‫اخلرباء‬ ‫وتدريب‬ ،‫ؤ�س�سات‬�‫امل‬ ‫إلى‬� ‫تقنية‬ ،‫ال�سيا�سات‬ ‫حول‬ ‫والن�صح‬ ،‫التقنية‬ ‫ونقل‬ ‫املعلومات‬ .‫فيه‬ ‫واال�ستثمار‬ ‫أنظف‬‫ل‬‫ا‬ ‫إنتاج‬‫ل‬‫ا‬ ‫تكنولوجيات‬ ‫وترويج‬ ‫العربي‬ ‫املنتدى‬ ‫مثل‬ ،‫حكومية‬ ‫غري‬ ‫منظمات‬ ‫أدت‬�‫و‬ ‫بقاء‬ ‫من‬ ‫أكد‬�‫الت‬ ‫يف‬ ً‫ا‬‫أ�سا�سي‬� ً‫ا‬‫دور‬ ،)‫أفد‬�( ‫والتنمية‬ ‫للبيئة‬ ‫أعمال‬� ‫جداول‬ ‫على‬ ‫ني‬ َ‫امل�ستدام‬ ‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬ ‫اال�ستهالك‬ ‫حول‬ ‫الرائدة‬ »‫أفد‬�»‫تقارير‬ ‫وت�سلط‬ .‫أعمـال‬‫ل‬‫وا‬ ‫احلكومات‬ ‫واالقت�صاد‬ ‫املناخ‬ ‫وتغري‬ ‫الغذائي‬ ‫أمن‬‫ل‬‫وا‬ ‫واملياه‬ ‫الطاقة‬ ‫أولويات‬� ‫على‬ ‫ال�ضوء‬ ،‫امل�ستدام‬ ‫واال�ستهالك‬ ‫أخ�ضر‬‫ل‬‫ا‬ ،‫العربية‬ ‫املنطقة‬ ‫يف‬ ‫ني‬ َ‫امل�ستدام‬ ‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬ ‫اال�ستهالك‬ ‫إقليمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫اال�سرتاتيجية‬ ‫أهداف‬� ‫حتقيق‬ ‫يف‬ ‫وت�ساهم‬ .‫ني‬ َ‫امل�ستدام‬‫إنتاج‬‫ل‬‫وا‬‫اال�ستهالك‬‫حول‬‫العربية‬ ‫الطاقة‬ ‫على‬ ‫للطلب‬ ‫الدافعة‬ ‫القوى‬ .III ‫والغذاء‬ ‫واملياه‬ ‫ال�سياقات‬ ‫�صعيد‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫حق‬ ‫متغايرة‬ ‫العربية‬ ‫البلدان‬ ‫ون�صيب‬ ،‫التنمية‬ ‫وم�ستوى‬ ،‫االقت�صادية‬ – ‫االجتماعية‬ ‫ب�شكل‬‫الب�شرية‬‫التنمية‬‫ؤ�شرات‬�‫م‬‫وتتغري‬.‫الدخل‬‫من‬‫الفرد‬ ،‫هيدروكربونية‬‫برثوات‬‫املتمتعة‬‫الغنية‬‫البلدان‬‫بني‬‫كبري‬ ‫أقل‬‫ل‬‫ا‬ ‫والبلدان‬ ،‫اخلليجي‬ ‫التعاون‬ ‫جمل�س‬ ‫بلدان‬ ‫مثل‬ ‫وفق‬ ‫وتختلف‬ .‫وموريتانيا‬ ‫وال�سودان‬ ‫اليمن‬ ‫مثل‬ ‫تنمية‬ ‫أمناط‬�‫و‬ ،‫والغذاء‬ ‫واملياه‬ ‫الطاقة‬ ‫على‬ ‫الطلب‬ ‫حمددات‬ ‫ذلك‬ ‫تلخي�ص‬ً‫ا‬‫عموم‬‫وميكن‬.‫اال�ستهالك‬‫أمناط‬�‫وكذلك‬،‫احلياة‬ ‫املنطقة‬ ‫يف‬ ‫والغذاء‬ ‫واملياه‬ ‫الطاقة‬ ‫على‬ ‫الطلب‬ ‫دوافع‬ :‫أتي‬�‫ي‬‫كما‬‫العربية‬ ‫والنمو‬ ‫االقت�صادية‬ ‫البنية‬ .‫أ‬� ‫نحو‬ ‫من‬ ‫العربي‬ ‫إجمايل‬‫ل‬‫ا‬ ‫املحلي‬ ‫الناجت‬ ‫منا‬ ،2005 ‫منذ‬ ‫مبعدل‬ ،‫دوالر‬ ‫تريليون‬ 1.6 ‫نحو‬ ‫إلى‬� ‫دوالر‬ ‫تريليون‬ 1.2
  16. 16. 162015»‫أفد‬�«‫تقرير‬ ‫ال�سكاين‬‫النمو‬‫فاق‬‫ما‬،‫املئة‬‫يف‬4.7‫بلغ‬‫مركب‬‫�سنوي‬‫منو‬ ‫مبعدل‬‫الفردي‬‫الدخل‬‫منو‬‫إلى‬�‫أدى‬�‫ب�شكل‬)‫املئة‬‫يف‬2.2( ‫عادة‬‫الدخل‬‫منو‬‫ويعترب‬.)1‫(اجلدول‬ً‫ا‬‫�سنوي‬ ‫املئة‬ ‫يف‬ 2.8 ‫ولكن‬ .‫واخلدمات‬ ‫وال�سلع‬ ‫املوارد‬ ‫على‬ ‫للطلب‬ ً‫ا‬‫قوي‬ ً‫ا‬‫دافع‬ ‫العربية‬ ‫للبلدان‬ ‫االقت�صادي‬ ‫أداء‬‫ل‬‫ا‬ ‫أن‬� ‫إلى‬� ‫إ�شارة‬‫ل‬‫ا‬ ‫جتدر‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫يف‬ ‫التاريخي‬ ‫ال�سيا�سي‬ ‫ل‬ّ‫بالتحو‬ ‫أثر‬�‫ت‬ 2011 ‫عام‬ ‫فقد‬ .‫واليمن‬ ‫و�سورية‬ ‫وليبيا‬ ‫وم�صر‬ ‫تون�س‬ ‫مثل‬ ‫البلدان‬ ‫م�سبوق‬ ‫غري‬ ‫تراجع‬ ‫إلى‬� ‫ال�سيا�سي‬ ‫اال�ضطراب‬ ‫هذا‬ ‫أدى‬� ،‫ال�سياحية‬ ‫والتدفقات‬ ،‫وال�صادرات‬ ،‫إجمايل‬‫ل‬‫ا‬ ‫إنتاج‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫حتويالت‬ ‫تراجع‬ ‫إلى‬�‫و‬ ،‫املبا�شر‬ ‫أجنبي‬‫ل‬‫ا‬ ‫واال�ستثمار‬ ‫اقت�صادي‬‫ركود‬‫إلى‬�‫بدوره‬‫أف�ضى‬�‫ما‬،‫اخلارج‬‫يف‬‫العاملني‬ .‫البلدان‬‫هذه‬‫معظم‬‫يف‬ ‫البنية‬ ً‫ا‬‫أي�ض‬� ‫تتفاوت‬ ،‫الطاقة‬ ‫ا�ستهالك‬ ‫�صعيد‬ ‫وعلى‬ ‫كثيفة‬ ‫اقت�صادات‬ ‫بني‬ ،‫العربية‬ ‫للبلدان‬ ‫االقت�صادية‬ ‫التعاون‬ ‫جمل�س‬ ‫بلدان‬ ‫يف‬ ‫كما‬ ‫للطاقة‬ ‫اال�ستهالك‬ ‫وتون�س‬ ‫م�صر‬ ‫يف‬ ‫كما‬ ً‫ا‬‫تنويع‬ ‫أكرث‬� ‫واقت�صادات‬ ،‫اخلليجي‬ ‫إلى‬� ‫املوجهة‬ ‫احلكومية‬ ‫وال�سيا�سات‬ ،‫الطلب‬ ‫إدارة‬� ‫وغياب‬ .‫إمداد‬‫ل‬‫ا‬ ‫واردات‬ ‫على‬ ‫كبري‬ ‫ب�شكل‬ ‫كثرية‬ ‫عربية‬ ‫بلدان‬ ‫تعتمد‬ ‫وفيما‬ ،‫وا�سع‬ ‫نطاق‬ ‫على‬ ‫فيها‬ ‫الدخل‬ ‫م�ستويات‬ ‫تتفاوت‬ ،‫الغذاء‬ ‫بالدخل‬ ً‫ا‬‫مرور‬ ،)ً‫ال‬‫مث‬ ‫(ال�سودان‬ ‫املنخف�ض‬ ‫الدخل‬ ‫من‬ ‫(بلدان‬ ‫املرتفع‬ ‫بالدخل‬ ‫وانتهاء‬ ،)ً‫ال‬‫مث‬ ‫(م�صر‬ ‫املتو�سط‬ ‫ا�ستهالك‬‫م�ستويات‬‫وتقع‬.)ً‫ال‬‫مث‬‫اخلليجي‬‫التعاون‬‫جمل�س‬ ‫�سعرة‬ ‫ألف‬�( ‫أعلى‬‫ل‬‫ا‬ ‫املتو�سط‬ ‫النطاق‬ ‫يف‬ ً‫ا‬‫عموم‬ ‫الغذاء‬ .)FAO, 2008()ً‫ا‬‫يومي‬‫لل�شخ�ص‬‫حرارية‬ ‫من‬‫املئة‬‫يف‬50‫من‬‫أكرث‬�‫والت�صنيع‬‫اال�ستخراج‬‫ل‬ّ‫ث‬‫مي‬‫وفيما‬ ‫املنطقة‬‫يف‬‫املائية‬‫املوارد‬‫غالبية‬‫ُ�ستخدم‬‫ت‬،‫العربي‬‫االقت�صاد‬ ‫من‬‫فقط‬‫املئة‬‫يف‬5.6‫يف‬‫ت�ساهم‬‫التي‬)‫املئة‬‫يف‬85(‫للزراعة‬ ‫ت�ستهلك‬ ‫كذلك‬ .)JAER, 2012( ‫إجمايل‬‫ل‬‫ا‬ ‫املحلي‬ ‫الناجت‬ 7‫ال�صناعية‬‫والقطاعات‬،‫املئة‬‫يف‬8‫نحو‬‫البلدية‬‫القطاعات‬ .)1‫(ال�شكل‬‫للمياه‬‫إجمايل‬‫ل‬‫ا‬‫اال�ستخدام‬‫من‬،‫املئة‬‫يف‬ ‫من‬ ‫الفرد‬ ‫ن�صيب‬ ‫يف‬ ‫كبرية‬ ‫فوارق‬ ‫وثمة‬ .‫وال�سودان‬ ‫م�ستويات‬ ‫وفق‬ ‫العربية‬ ‫البلدان‬ ‫بني‬ ‫الطاقة‬ ‫ا�ستهالك‬ ‫وثمة‬ ،‫الفردي‬ ‫بالدخل‬ ‫بقوة‬ ‫يرتبط‬ ‫الطاقة‬ ‫ففقر‬ .‫الدخل‬ ‫حديثة‬ ‫خلدمات‬ ‫الو�صول‬ ‫إلى‬� ‫يفتقرون‬ ‫عربي‬ ‫مليون‬ 30 .‫الطاقة‬‫جمال‬‫يف‬ ‫يف‬ ‫كبري‬ ‫ب�شكل‬ ‫للمياه‬ ‫الفردي‬ ‫اال�ستهالك‬ ‫يختلف‬ ،‫كذلك‬ ‫جمل�س‬ ‫بلدان‬ ‫ففي‬ .‫بلد‬ ‫كل‬ ‫وداخل‬ ‫البلدان‬ ‫بني‬ ،‫املنطقة‬ ً‫ا‬‫ليرت‬ 750‫و‬ ‫ليرت‬ 300 ‫بني‬ ‫يرتاوح‬ ،‫اخلليجي‬ ‫التعاون‬ ‫ُعزى‬‫ت‬‫و‬ .‫العامل‬ ‫يف‬ ‫النطاقات‬ ‫أعلى‬� ‫بني‬ ‫ف‬َّ‫ن‬‫�ص‬ُ‫ي‬‫و‬ ،ً‫ا‬‫يومي‬ ،‫احلكومي‬ ‫الدعم‬ ‫ت�شمل‬ ،‫كثرية‬ ‫عوامل‬ ‫إلى‬� ‫الفوارق‬ ‫هذه‬ ‫البلدي‬ ‫القطاع‬ 8% ‫ال�صناعي‬ ‫القطاع‬ 7% ‫الزراعي‬ ‫القطاع‬ 85% ‫املائية‬‫للموارد‬‫القطاعي‬ ‫الطلب‬ 1‫ال�شكل‬ 2005200620072008200920102011* 2012‫النمو‬‫معدل‬ ‫املركب‬ ‫ال�سنوي‬ ‫أولية‬‫ل‬‫ا‬‫الطاقة‬ )‫نفط‬‫مكافئ‬‫طن‬‫(مليون‬ 2,4772,4732,5582,6032,9092,9652,782.142,856.42.05 )‫(مليون‬‫ال�سكان‬3093173263373443523613602.22 ‫إجمايل‬‫ل‬‫ا‬‫املحلي‬‫الناجت‬ **)‫دوالر‬‫(بليون‬ 1,1611,2451,3151,3631,3861,4561,5081,6024.70 )$(‫الدخل‬‫من‬‫الفرد‬‫ن�صيب‬3757.33927.44033.74044.540294136.44178.84443.82.84 1 ‫اجلدول‬‫العربية‬‫املنطقة‬‫يف‬‫إجمايل‬‫ل‬‫ا‬‫املحلي‬ ‫والناجت‬‫والدخل‬‫وال�سكان‬‫أولية‬‫ل‬‫ا‬‫الطاقة‬‫منو‬ ‫إىل‬� ‫التقديرات‬ ‫ت�شري‬ ،2015 ‫العام‬ ‫ويف‬ .2013 ‫�سنة‬ ً‫ا‬‫مليون‬ 370 ‫من‬ ‫أكرث‬� ‫بلغ‬ ‫العرب‬ ‫ال�سكان‬ ‫آفاق‬� ‫حول‬ ‫املتحدة‬ ‫أمم‬‫ل‬‫ا‬ ‫مراجعات‬ ‫تظهر‬ .‫ال�سودان‬ ‫جنوب‬ ‫ت�شمل‬ ‫ال‬ 2012 ‫بيانات‬* .)‫املتو�سط‬ ‫(التغري‬ 2050 ‫عام‬ ‫يف‬ ‫مليون‬ 659 ‫نحو‬ ‫إىل‬� ‫ي�صل‬ ‫أن‬� ‫املتوقع‬ ‫ومن‬ ً‫ا‬‫مليون‬ 392 ‫نحو‬ ‫هو‬ ‫الرقم‬ ‫هذا‬ ‫أن‬� ‫العاملي‬ ‫التنمية‬ ‫ؤ�رش‬�‫م‬ ،‫الدويل‬ ‫البنك‬ ،)2005 ‫يف‬ ‫بالدوالر‬ ‫(احلقيقي‬ ‫إجمايل‬‫ل‬‫ا‬ ‫املحلي‬ ‫الناجت‬ :‫امل�صدر‬**

×