Diese Präsentation wurde erfolgreich gemeldet.
Wir verwenden Ihre LinkedIn Profilangaben und Informationen zu Ihren Aktivitäten, um Anzeigen zu personalisieren und Ihnen relevantere Inhalte anzuzeigen. Sie können Ihre Anzeigeneinstellungen jederzeit ändern.

مصادر التعلم و تكنولوجيا التعليم

  1. 1. ‫التعليم‬ ‫تكنولوجيا‬ ‫و‬ ‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫المقدمة‬ ‫الح‬ ‫و‬ ‫الشائعات‬ ‫في‬ ‫تجلت‬ ‫التاريخ‬ ‫عبر‬ ‫البشر‬ ‫عرفها‬ ‫التي‬ ‫االتصال‬ ‫و‬ ‫المعلومات‬ ‫مصادر‬ ‫تعددت‬‫على‬ ‫فر‬ ‫إ‬ ‫مكان‬ ‫من‬‫ينتقلون‬ ‫الذين‬ ‫التجار‬ ‫وكان‬ , ‫العامة‬ ‫الميادين‬ ‫أو‬ ‫المعابد‬ ‫في‬ ‫المنصوبة‬ ‫األعمدة‬ ‫و‬ ‫األشجار‬‫مكان‬ ‫لى‬ ‫ط‬ ‫و‬ ‫البالد‬ ‫عرض‬ ‫في‬ ‫يتجولون‬ ‫المنادون‬ ‫كان‬ ‫كما‬ ، ‫األخبار‬ ‫معهم‬ ‫يحملون‬‫أو‬ ‫إعالن‬ ‫و‬ ‫األخبار‬ ‫لنشر‬ ‫ولها‬‫امر‬ ‫الحاكم‬. ‫نشاطاته‬ ‫و‬ ‫حياته‬ ‫مجاالت‬ ‫شتى‬ ‫في‬ ‫الستخدامها‬ ‫المعلومات‬ ‫عن‬ ‫يستغني‬ ‫ال‬ ‫وهو‬ ‫اإلنسان‬ ‫خلق‬ ‫أن‬ ‫ومنذ‬‫وقد‬ . ‫الوسائ‬ ‫و‬ ‫األحالم‬ ‫و‬ ‫والتفكير‬‫التخيل‬ ‫و‬ ‫االستماع‬ ‫و‬ ‫المشاهدة‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫المعلومات‬ ‫اإلنسان‬ ‫اكتسب‬‫األخرى‬ ‫ل‬ ‫وكانت‬ . ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫المساعدة‬‫جميع‬ ‫في‬ ‫و‬ ‫اإلنسانية‬ ‫الحضارة‬ ‫تطوير‬ ‫في‬ ‫فاعال‬ ‫عنصرا‬ ‫المعلومات‬ ‫هذه‬ ‫الف‬ ‫و‬‫اإلنسانية‬ ‫العلوم‬ ‫و‬‫التطبيقية‬ ‫و‬ ‫النظرية‬ ‫كالعلوم‬ ‫المختلفة‬ ‫المعرفة‬ ‫فروع‬ ‫في‬ ‫اإلنجازات‬‫مختلف‬ ‫على‬ ‫نون‬ ‫ت‬ ‫مسيرة‬ ‫أن‬ ‫و‬ ‫مستمرة‬ ‫نماء‬ ‫حالة‬ ‫يكونها‬ ‫البشرية‬ ‫المعرفة‬ ‫تتميز‬ ‫حيث‬ ‫تخصصها‬ ‫مجاالت‬ ‫و‬ ‫أنواعها‬‫طورها‬‫ال‬ . ‫األخرى‬ ‫األمم‬ ‫دون‬ ‫أمة‬ ‫على‬ ‫تقتصر‬ ‫إلنجازات‬ ‫حصيلة‬ ‫هي‬ ‫أنما‬ ‫العصر‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫المعرفية‬ ‫اإلنجازات‬ ‫وأن‬‫والقرون‬ ‫العصور‬ ‫مر‬ ‫على‬ ‫اإلنسان‬,‫فقد‬ ‫اإلن‬ ‫حرص‬‫إ‬ ‫ليرجع‬ ‫إنجازاته‬ ‫يدون‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫سان‬‫الحاجة‬ ‫عند‬ ‫ليها‬,‫والتدوي‬ ‫الكتابة‬ ‫اإلنسان‬ ‫عرف‬ ‫وهكذا‬‫بدافع‬ ‫ن‬ ‫و‬‫التوثيق‬ ‫إلى‬ ‫الحاجة‬‫اإل‬ ‫الحضارات‬ ‫قيام‬ ‫منذ‬ ‫االجتماعي‬ ‫التطور‬ ‫ظروف‬ ‫إليها‬ ‫دعت‬‫التي‬ ‫التسجيل‬‫نسانية‬ .‫النيل‬ ‫وادي‬ ‫و‬ ‫الرافدين‬ ‫وادي‬ ‫في‬ ‫القديمة‬ ‫ح‬ ‫الغرض‬ ‫لهذا‬ ‫مالئمة‬ ‫األكثر‬ ‫الوسيط‬ ‫إلى‬ ‫والتوصل‬ ‫البحث‬ ‫األولى‬ ‫البدايات‬ ‫منذ‬ ‫اإلنسان‬ ‫حاول‬ ‫فقد‬‫استخدم‬ ‫يث‬ ‫والت‬‫الطبيعة‬ ‫و‬ ‫الشكل‬ ‫المختلفة‬ ‫المواد‬ ‫من‬ ‫العديد‬‫وادي‬ ‫في‬ ‫الطينية‬ ‫الرقم‬ ‫استخدم‬ ‫فمثال‬ ,‫ركيب‬‫لفائف‬ ‫و‬ ‫الرافدين‬ ‫والخ‬ ‫والمعدن‬ ‫الهند‬ ‫في‬ ‫األشجار‬ ‫وبعض‬‫اليونان‬ ‫و‬ ‫آسيا‬ ‫أواسط‬ ‫في‬ ‫الجلود‬ ‫و‬ ‫والرق‬ ‫مصر‬ ‫في‬ ‫البردي‬‫شب‬ ‫المي‬ ‫األول‬ ‫القرن‬ ‫مطلع‬ ‫(في‬‫الصينيون‬ ‫توصل‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫العالم‬ ‫من‬ ‫أخرى‬ ‫أماكن‬ ‫و‬ ‫مراكز‬ ‫في‬ ‫والنسيج‬‫إلى‬ )‫الدي‬ ‫الورق‬ ‫صناعة‬‫والتوثيق‬ ‫للكتابة‬ ‫كوسيط‬. ‫ف‬ ‫واسعة‬ ‫طفرة‬ ‫حياتنا‬ ‫فيها‬ ‫تشهد‬ ‫التي‬ ‫المعلومات‬ ‫و‬‫التقنية‬ ‫انفجار‬ ‫عصر‬ ‫الى‬ ‫االن‬ ‫توصلنا‬ ‫حتى‬‫وسائل‬ ‫تعدد‬ ‫ي‬ ‫البع‬ ‫و‬‫القريب‬ ‫بين‬ ‫التواصل‬ ‫و‬ ‫استرجاعها‬ ‫و‬ ‫المعلومات‬ ‫حفظ‬ ‫سهولة‬ ‫و‬ ‫األخبار‬ ‫تناقل‬ ‫و‬ ‫المعلومات‬‫متابعة‬ ‫و‬ ‫يد‬ ‫و‬ ,‫عالمية‬ ‫و‬ ‫محلية‬ ‫اليومية‬ ‫االحداث‬‫ا‬ ‫العلمية‬ ‫الطفرة‬ ‫هذه‬ ‫مع‬ ‫صغيرة‬ ‫قرية‬ ‫في‬ ‫يعيشون‬ ‫الناس‬ ‫صار‬‫لتقنية‬ ‫األغلبي‬ ‫أيدي‬ ‫متناول‬ ‫في‬ ‫المعلومات‬ ‫أصبحت‬ ‫و‬ ,‫المعلومات‬ ‫و‬‫اإلنصاالت‬ ‫عصر‬ ‫عصرنا‬ ‫صار‬ ,‫المذهلة‬‫حتى‬ ‫ة‬ ‫أ‬ ‫يعرفها‬ ‫األخبار‬ , ‫المعلومة‬ ‫هذه‬ ‫صحة‬ ‫من‬ ‫متأكد‬ ‫أنت‬ ‫هل‬ ‫إلى‬ ,‫المعلومة‬ ‫على‬ ‫حصلت‬ ‫هل‬ ‫من‬ ‫السؤال‬ ‫تغير‬‫كثر‬ ,‫الناس‬‫القاصي‬ ‫و‬ ,ً‫ا‬‫كذب‬ ‫و‬ ‫صحة‬ ‫كانت‬ ‫ما‬ً‫ا‬‫أي‬ ‫المعلومة‬ ‫تنتشر‬ ‫و‬ ‫الخبر‬ ‫ينتشر‬ ‫ودقائق‬ ‫ثواني‬ ‫خالل‬‫و‬ ‫الداني‬ ‫و‬ ‫على‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫الورقية‬ ‫الصحف‬ ‫على‬ ‫ال‬ ‫و‬‫النشرات‬ ‫على‬ ‫فقط‬ ‫ليس‬ ‫األخبار‬ ‫استقائهم‬ ‫على‬ ‫الناس‬ ‫اعتماد‬‫الكالم‬ ‫المعاصر‬ ‫الجيل‬ ‫عند‬ ‫األخبار‬ ‫و‬ ‫المصادر‬ ‫هذه‬ ‫تعددت‬ ‫بل‬ ‫األلسنة‬ ‫على‬ ‫المتناقل‬‫التوا‬ ‫مواقع‬ ‫لتشمل‬ ,‫صل‬ ‫و‬‫البحث‬ ‫محركات‬ ‫و‬ ‫االلكترونية‬ ‫كالصحف‬ ‫نصية‬ ‫أو‬ ‫مرئية‬ ‫أو‬ ‫مسموعة‬ ‫كانت‬ ‫سواء‬ ‫كذلك‬ ‫اإلجتماعي‬
  2. 2. ‫تط‬ ‫و‬ ‫المدونات‬ ‫و‬ ‫كالويكيبيديا‬ ‫المفتوحة‬ ‫المعلومات‬ ‫مصادر‬ ‫و‬ ‫الدردشة‬ ‫غرف‬ ‫و‬ ‫الحوارية‬ ‫المنتديات‬‫بيقات‬ ‫ا‬ ‫المجموعات‬ ‫و‬ ‫اإلحبارية‬ ‫الجواالت‬ ‫رسائل‬ ‫و‬ ‫الذكية‬ ‫األجهزة‬.‫غيرها‬ ‫و‬‫لبريدية‬ ‫تعريف‬‫الت‬ ‫مصادر‬‫علم‬ -‫المق‬ ‫البيانات‬ ‫وملفات‬ ‫والرسومات‬ ‫الكتب‬ :‫مثل‬ ،‫للمعلومات‬ ‫الحاملة‬ ‫لألشياء‬ ‫المادية‬ ‫الكيانات‬ ‫هي‬‫ا‬ً‫ي‬‫آل‬ ‫روءة‬ .‫المطلوبة‬ ‫بالمعلومات‬ ‫المعلومات‬ ‫مرفق‬ ‫من‬‫المستفيدين‬ ‫تمد‬ ‫وثائق‬ ‫أنها‬ ‫أي‬ ،‫وغيرها‬ -‫أو‬‫نقل‬ ‫يمكن‬ ‫التي‬ ‫والقنوات‬‫الوسائل‬ ‫كل‬ ‫هي‬.‫ستقبل‬ُ‫م‬‫ال‬ ‫إلى‬ ‫خاللها‬ ‫من‬ ‫المعلومات‬ ‫أنواع‬‫ال‬ ‫مصادر‬‫تعلم‬: :‫التقليدية‬ ‫قبل‬ ‫المصادر‬ :‫أوال‬- ‫وا‬ ‫الطبيعية‬ ‫المواد‬ ‫من‬ ‫إليها‬ ‫وما‬ ،‫البردي‬ ‫و‬ ‫الجلود‬ ‫و‬ ‫والعظام‬ ‫الطين‬ ‫و‬ ‫الحجارة‬ ‫في‬ ‫تمثلت‬ ‫التي‬ ‫هي‬ ‫و‬،‫لحيوانية‬ .‫تكوينها‬ ‫في‬ ‫كبير‬ ‫تغيير‬ ‫دون‬ ‫هي‬ ‫كما‬ ‫استخدمت‬ ‫التي‬ ‫التقلي‬ ‫المصادر‬ :‫ثانيا‬:‫دية‬- ‫مطبوع‬ ‫شكل‬ ‫في‬ ‫تظهر‬ ‫التي‬ ‫المعلومات‬ ‫أوعية‬ ‫من‬‫النوعية‬ ‫تلك‬ ‫بها‬ ‫ويقصد‬:‫مثل‬ 1-‫ال‬ ‫األوراق‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫فى‬ ‫مطبوعة‬ ‫أو‬ ‫مسجلة‬ ‫فكرية‬ ‫رسالة‬ ‫أو‬ ‫معين‬ ‫فكري‬ ‫إنتاج‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ :‫الكتب‬‫تي‬ .‫واحدة‬ ‫وحدة‬ ‫لتشكل‬ ً‫ا‬‫مع‬‫تثبت‬ ‫المراجع‬ ,‫الموضوع‬ ‫أحادية‬ ‫الكتب‬ ,‫الدراسية‬ ‫الكتب‬ :‫مثل‬()‫المعاجم‬ ‫و‬‫القواميس‬ ‫و‬ , ‫كالموسوعات‬ 2-:‫الدوريات‬‫محددة‬ ‫غير‬ ‫أو‬ ‫محددة‬ ‫رت‬ ‫ا‬ ‫فت‬ ‫على‬ ‫تصدر‬ ‫التي‬ ‫المطبوعات‬ ‫تلك‬(‫منتظ‬ ‫غير‬ ‫أو‬ ‫منتظمة‬‫مة‬ ‫الصدور‬)‫وي‬ ،‫اب‬ّ‫ت‬‫الك‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫تحريرها‬ ‫في‬ ‫ويشترك‬ ،‫أعدادها‬ ‫جميع‬ ‫ينتظم‬ ‫متميز‬ ‫واحد‬ ‫عنوان‬ ‫ولها‬‫بها‬ ‫قصد‬ ‫أي‬ ‫نهاية‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫إلى‬ ‫تصدر‬ ‫أن‬(‫يوض‬ ‫ال‬‫الدورية‬ ‫عنده‬ ‫تقف‬ ‫معين‬ ‫حد‬ ‫ع‬).‫المجالت‬ ‫و‬ ‫الصحف‬ :‫مثل‬ 3-:‫خاصة‬ ‫طبيعة‬ ‫ذات‬ ‫أخرى‬ ‫أنواع‬ ‫الخاصة‬ ‫والنماذج‬ ‫األنواع‬ ‫تحدد‬ ‫فنية‬ ‫وثائق‬‫وهي‬ "‫القياسية‬ ‫المواصفات‬ ‫أو‬ ‫الموحدة‬ ‫"المعايير‬ :‫مثل‬‫بالمنتجات‬ ‫الفنية‬ ‫وقيمتها‬ ‫وخزنها‬ ‫ونقلها‬ ‫وتسويقها‬ ‫وتغليفها‬ ‫فحصها‬ ‫وطرق‬ ‫صفاتها‬ ‫وبيان‬.‫وقياساتها‬ ‫الب‬ ‫تقارير‬ ‫و‬ ,‫االختراع‬ ‫براءات‬ ‫أيضا‬ ‫و‬‫الرسائ‬ ‫و‬ ‫األطروحات‬ ‫و‬ ‫الفنية‬ ‫و‬ ‫العلمية‬ ‫التقارير‬ ‫و‬‫حوث‬‫و‬ ,‫الجامعية‬ ‫ل‬ .‫المخطوطات‬
  3. 3. ‫ثا‬:)‫التقليدية‬ ‫(غير‬‫الحديثة‬ ‫المصادر‬ :ً‫ا‬‫لث‬- ‫الس‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬ ‫المعلم‬ ‫كان‬ ‫أن‬ ‫فبعد‬ ,‫التعلم‬ ‫بيئة‬ ‫في‬ ‫تغيرات‬ ‫التعليم‬ ‫تكنولوجيا‬ ‫أحدثت‬ ‫لقد‬‫بورة‬‫على‬ ‫و‬ ‫السوداء‬ ‫نتيجة‬ ‫المتعلم‬ ‫دور‬ ‫تغير‬ ‫األحيان‬ ‫معظم‬ ‫في‬ ‫السلبي‬ ‫المتلقي‬ ‫دور‬ ‫يعتمد‬ ‫التعلم‬ ‫و‬ ,‫فقط‬ ‫اإللقاء‬‫المستحدثات‬ ‫لظهور‬ ‫م‬ ‫أثناء‬ ‫نشطا‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫ذلك‬ ‫استلزم‬ ‫لقد‬ ‫و‬ ,‫التعليم‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫توظيفها‬ ‫و‬ ‫التعليمية‬ ‫التكنولوجية‬‫أن‬ ‫و‬ ‫التعلم‬ ‫وقف‬ ‫التعلي‬ ‫المواد‬ ‫مع‬ ‫بنفسه‬ ‫يتعامل‬ ‫و‬‫ينقب‬‫ي‬ ‫أن‬ ‫و‬ ,‫معها‬‫يتفاعل‬ ‫أن‬ ‫و‬ ‫المطبوعة‬ ‫غير‬ ‫و‬ ‫المطبوعة‬ ‫مية‬‫يتحكم‬ ‫و‬ ‫تعاون‬ .‫نقدا‬ ‫أكثر‬ ‫و‬‫تحليال‬ ‫أكثر‬ ‫بشكل‬ :‫قسمين‬ ‫إلى‬ ‫تنقسم‬ ‫و‬ 1-‫ال‬ ‫مصادر‬‫تعلم‬.‫البصرية‬ ‫و‬ ‫السمعية‬ 2-‫مصاد‬‫ال‬ ‫ر‬‫تعلم‬.‫اإللكترونية‬ (1‫ال‬ ‫مصادر‬ )‫تعلم‬:‫البصرية‬ ‫و‬ ‫السمعية‬- ‫غيرا‬ ‫المعلومات‬ ‫أوعية‬ ‫من‬ ‫فئات‬ ‫هي‬ :‫تعريفها‬‫ال‬ ‫الصورة‬ ‫أو‬ ‫الصوت‬ ‫تسجيل‬ ‫على‬ ‫تقوم‬ ،‫لتقليدية‬‫أو‬ ‫متحركة‬ ‫أشك‬ ‫في‬ ‫وتظهر‬ ،‫متفاوتة‬ ‫وسرعات‬ ‫بمقاسات‬ ‫وتصنع‬ ، ‫المالئمة‬ ‫التكنولوجية‬ ‫الطرق‬ ‫بإحدى‬ ‫ا‬ً‫ع‬‫م‬ ‫هما‬‫ال‬ ‫و‬،‫الترفيه‬ ‫ومجاالت‬،‫البحث‬ ‫أغراض‬ ‫في‬ ‫وتستخدم‬ ، ‫واألسطوانة‬ ‫والقرص‬‫الشريط‬ ‫أشهرها‬ ،‫متنوعة‬‫يعرفها‬ ‫عن‬ ‫بأنها:"عبارة‬ ‫البعض‬‫وال‬ ‫التعامل‬ ‫في‬ ‫تستخدم‬ ‫قد‬ ‫التي‬ ‫واألجهزة‬ ‫واألوعية‬ ‫والوسائل‬ ‫المواد‬ ‫كافة‬‫عن‬ ‫تعبير‬ .‫المعلومة‬ ‫هذه‬ ‫إدراك‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ع‬‫م‬ ‫كليهما‬ ‫أو‬ ‫والبصر‬ ‫السمع‬ ‫على‬ ‫رئيس‬ ‫بشكل‬ ‫وتعتمد‬ ،‫المعلومات‬ :‫إلى‬ ‫عادة‬ ‫المواد‬ ‫هذه‬ ‫تقسم‬ ‫و‬ ،‫المعلومات‬ ‫إيصال‬ ‫في‬ ‫البصر‬ ‫حاسة‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬ ‫التي‬ ‫وهي‬ :‫البصرية‬ ‫المواد‬ )‫أ‬:‫ومنها‬ ‫(النماذج‬–‫المجسمات‬-‫العينات‬–‫الصور‬-‫المختلفة‬ ‫الرسوم‬–‫اللوحات‬-‫الشفافيات‬-‫الخرائط‬-‫المص‬)‫غر‬ ‫الفيلمية‬-‫الناطقة‬ ‫غير‬ ‫الثابتة‬ ‫الفيلمية‬ ‫الشرائح‬-‫المجهرية‬ ‫الشرائح‬-‫الذهنية‬ ‫واأللعاب‬ ‫الدمى‬) :‫السمعية‬ ‫المواد‬ )‫ب‬ ‫ت‬ ‫في‬ ‫وحده‬ ‫السمع‬ ‫حاسة‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬ ‫التي‬ ‫المواد‬ ‫وهي‬:‫أمثلتها‬ ‫ومن‬ ،‫األفكار‬ ‫حصيل‬ 1-.‫الصوتية‬ ‫التسجيالت‬٢-.‫الصوتية‬ ‫األشرطة‬ 3-.‫الصوتية‬ ‫االسطوانات‬٤-.‫اإلذاعية‬ ‫البرامج‬
  4. 4. :‫بصرية‬ ‫السمع‬ ‫المواد‬ )‫ج‬ ‫الت‬ ‫والمعلومات‬ ‫المعاني‬ ‫إدراك‬ ‫في‬ ‫الوقت‬ ‫نفس‬ ‫في‬ ‫معا‬ ‫والبصر‬ ‫السمع‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬ ‫التي‬ ‫المواد‬ ‫هي‬‫ي‬‫و‬ ‫تحملها‬ :‫أمثلتها‬ ‫من‬ ‫الناطقة‬ ‫األفالم‬-‫الفيديو‬ ‫تسجيالت‬-‫التلفزيونية‬ ‫البرامج‬-‫الناطقة‬ ‫الفيلمية‬ ‫الشرائح‬-‫الفي‬‫الناطق‬ ‫الملفوف‬ ‫لم‬- ( )‫الناطقة‬ ‫الشفافيات‬ : ‫والمصغرات‬ ‫المطبوعات‬ ‫على‬ ‫المواد‬ ‫تلك‬ ‫بها‬ ‫تتفوق‬ ‫التى‬ ‫الفوائد‬ ‫ومن‬ ‫إلى‬ ‫يفتقرون‬ ‫ممن‬ ً‫ا‬‫كبير‬ ً‫ا‬‫قطاع‬ ‫تخدم‬ ‫أنها‬‫أ‬ ‫الحسىى‬ ‫التعويق‬ ‫بسبب‬ ‫سواء‬ ‫والكتابة‬ ‫القراءة‬ ‫مهارة‬‫بسىبب‬ ‫و‬ -1 .‫األمية‬ ‫والطيو‬‫والحيوانات‬ ‫البشىر‬ ‫أصوات‬ ‫مثىل‬ ‫تحملها‬ ‫أن‬ ‫لغيرها‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫المعلومات‬ ‫من‬ً‫ا‬‫أنواع‬ ‫تحمل‬ ‫أنها‬‫ر‬ -2 ‫مم‬ ‫والكوارث‬ ‫المعارك‬ ‫وصور‬ ‫الماء‬ ‫وخرير‬ ‫الشجر‬ ‫وحفيف‬ ‫الرياح‬ ‫و‬ ‫كالزالزل‬‫الطبيعيىة‬ ‫والظىواهر‬‫ا‬ ‫يساعد‬.‫المتعاقبة‬ ‫لألجيال‬ ‫وحفظها‬ ‫المعملية‬ ‫للتجارب‬ ‫األصوات‬ ‫تلك‬ ‫إخضاع‬ ‫على‬ . .‫واالستيعاب‬ ‫للفهم‬ ‫الالزم‬ ‫الذهنى‬ ‫والمجهود‬ ‫العقلية‬ ‫العمليات‬ ‫تختصر‬ ‫أنها‬ -3 ‫المطبوعات‬ ‫من‬ ‫أطول‬ ‫فترة‬ ‫المتلقى‬ ‫ذهن‬ ‫فى‬ ‫المعلومات‬ ‫تثبت‬ ‫أنها‬ -4 5-‫االن‬ ‫تسىىتخدم‬ ‫أنها‬-‫واحد‬ ‫وقت‬ ‫في‬ ‫ونتيجة‬ ‫كسبب‬–‫التعل‬ ‫العمليات‬ ‫في‬ ‫واسع‬ ‫نطاق‬ ‫وعلى‬‫والبرامج‬ ‫يمية‬ ‫للحرو‬ ‫والتصويرالدقيق‬ ‫لأللفاظ‬ ‫الصحيح‬ ‫النطق‬ ‫حيث‬ ‫اللغات‬ ‫تعليم‬ ‫في‬ ‫وخاصة‬‫التدريبيىة‬‫أساسيات‬ ‫من‬ ‫هما‬ ‫ف‬ .‫اللغات‬ ‫تعلم‬ (2:‫اإللكترونية‬ ‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ) ‫ال‬ ‫المعلومات‬ ‫مصادر‬ ‫هي‬‫ف‬ ‫متاحة‬ ‫أو‬ ،‫مليزرة‬ ‫أو‬ ‫ممغنطة‬ ‫وسائط‬ ‫على‬ ‫رقمى‬ ‫شكل‬ ‫في‬ ‫أو‬ ً‫ا‬‫إلكتروني‬ ‫مخزنة‬‫ي‬ ‫تحويله‬ ‫تم‬ ‫التى‬ ‫أو‬ ‫رقمى‬ ‫شكل‬ ‫فى‬ ‫أصال‬ ‫المنتجة‬ ‫سواء‬ ،‫المباشر‬ ‫الخط‬ ‫على‬ ‫معلومات‬ ‫قواعد‬ ‫ملفات‬‫الشكل‬ ‫إلى‬ ‫ا‬ ‫الرقمى‬. :‫االلكترونية‬ ‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫على‬ ‫الحصول‬ ‫طرق‬ 1-‫اال‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫البيانات‬ ‫بقواعد‬ ‫االتصال‬.‫المباشر‬ ‫تصال‬ 2-.‫المباشر‬ ‫الخط‬ ‫من‬ ‫اإلفادة‬ ‫حق‬ ‫شراء‬3-.‫والدولية‬ ‫واإلقليمية‬ ‫المحلية‬ ‫الشبكات‬ ‫إحدى‬ ‫في‬ ‫االشتراك‬
  5. 5. 4-.‫المعلومات‬ ‫مصادر‬ ‫لتقاسم‬ ‫خاصة‬ ‫تعاونية‬ ‫شبكات‬ ‫في‬ ‫االشتراك‬ .‫المعلومات‬ ‫تجار‬ ‫أو‬ ‫المعلومات‬ ‫وسطاء‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الشتراك‬ 5- 6-.‫اإلنترنت‬ ‫شبكة‬ ‫خالل‬ ‫من‬7-.‫المتراصة‬ ‫األقراص‬ ‫اقتناء‬ :‫االلكترونية‬ ‫المصادر‬ ‫فئات‬ Machine – Readable data files ‫أ‬-:‫اآللية‬ ‫البيانات‬ ‫ملفات‬ ‫وه‬‫البيان‬ ‫عليها‬ ‫تسجل‬ ‫التي‬ ‫الوسائط‬ ‫من‬ ‫وغيرها‬ ‫الممغنطة‬ ‫واألشرطة‬ ‫الممغنطة‬ ‫األقراص‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫ي‬‫ات‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ‫اآللي‬ ‫الحاسب‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫معينة‬ ‫بشفرة‬‫ط‬ ‫عىن‬ ‫إال‬ ‫المكودة‬ ‫البيانات‬ ‫تلك‬ ‫استرجاع‬‫الحاسب‬ ‫ريق‬ ‫ا‬ ‫تلك‬ ‫ظهرت‬ ‫الثانية‬ ‫العالمية‬ ‫الحرب‬ ‫نهاية‬ ‫في‬ ‫الخدمة‬ ‫إلى‬ ‫اآللي‬ ‫الحاسب‬ ‫دخول‬ ‫مع‬ ‫أنه‬ ‫إذ‬ ،‫أيضا‬ ‫اآللي‬‫لوسائط‬ .‫تطوره‬ ‫مع‬‫وتطورت‬ ‫الجديدة‬ :‫أساسية‬ ‫ميزات‬ ‫بثالث‬ ‫اآللية‬ ‫البيانات‬ ‫ملفات‬ ‫وتتميز‬ 1-‫للمع‬ ‫الهائلة‬ ‫االختزانية‬ ‫الطاقة‬.‫محدود‬ ‫حيز‬ ‫في‬ ‫لومات‬ 2-.‫المعلومات‬ ‫استرجاع‬ ‫في‬ ‫الهائلة‬ ‫السرعة‬ 3-.‫والحال‬ ‫التو‬ ‫في‬ ‫سحيق‬ ‫آخر‬ ‫مكان‬ ‫إلى‬ ‫مكان‬ ‫من‬ ‫المعلومات‬ ‫نقل‬ Optical Disks ‫ب‬-:‫البصرية‬ ‫األقراص‬ ‫معدن‬ ‫من‬‫بطبقة‬ ‫وتغطي‬ ‫النقي‬ ‫الزجاج‬ ‫من‬ ‫أساسا‬ ‫تصنع‬ ‫اسطوانات‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫األقراص‬ ‫وهذه‬ ,‫الفضي‬ ‫التليريوم‬‫أ‬ ‫وتسترجع‬ ‫الليزر‬ ‫أشعة‬ ‫بواسطة‬ ‫المسح‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫المعلومات‬ ‫عليها‬ ‫وتسجل‬‫طريق‬ ‫عن‬ ‫يضا‬ .‫اآللى‬ ‫الحاسب‬ ‫او‬ ,‫األشعة‬ ‫نفس‬ ‫ف‬ ‫تكنولوجيىات‬ ‫ثالث‬ ‫وتمثل‬ ‫واحد‬ ‫وقت‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫وأصوات‬ ‫وصورا‬‫نصية‬ ‫معلومات‬ ‫يحمل‬ ‫الليزر‬ ‫وقرص‬‫ي‬:‫واحدة‬ ‫الف‬ ‫وتكنولوجيىا‬ ،‫اآللي‬ ‫الحاسىب‬ ‫وتكنولوجيا‬ ،‫المصغرات‬ ‫تكنولوجيا‬‫يديو‬. :‫بينها‬ ‫من‬ ‫كثيرة‬ ‫بميزات‬ ‫األقراص‬ ‫هذه‬ ‫تميزت‬ ‫وقد‬ ‫ص‬ ‫ماليىين‬ ‫خمسة‬ ‫نحو‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫الكبيىر‬ ‫الحجم‬ ‫من‬‫القىرص‬ ‫يسىتوعب‬ ‫حيث‬ ‫الهائلة‬ ‫اإلختزانية‬ ‫الطاقة‬‫فحة‬ -1 ‫صىف‬ ‫المليون‬ ‫ونصىف‬ ‫مليون‬ ‫نحو‬ ‫الصغير‬ ‫والحجم‬ ‫صفحة‬ ‫ماليين‬ ‫ثالثة‬ ‫نحو‬ ‫المتوسط‬ ‫والحجم‬‫أي‬ ‫حة‬ ‫كاملة‬ ‫مكتبة‬ 2-‫إذ‬ ‫الوضوح‬ ‫شدة‬‫الفي‬ ‫بأفالم‬ ‫مقارنة‬ ‫مرة‬ ‫آالف‬ ‫بأربعة‬ ‫القرص‬ ‫على‬ ‫المعلومات‬ ‫وضوح‬ ‫درجىة‬ ‫تقدر‬‫ىديو‬ .‫المصغرات‬ ‫بأفالم‬ ‫مقارنة‬ ‫مرة‬ ‫آالف‬ ‫وسبعة‬
  6. 6. 3-‫النظ‬ ‫بصرف‬ ‫مكان‬ ‫أي‬ ‫من‬ ‫القرص‬ ‫على‬ ‫من‬ ‫المعلومات‬ ‫اسىترجاع‬ ‫يمكن‬ ‫إذ‬ ‫العشىوائي‬ ‫االسىترجاع‬‫عن‬ ‫ر‬ .‫القرص‬ ‫عنده‬ ‫يقف‬ ‫الذي‬ ‫الموضع‬ 4-‫والعمر‬ ‫الشىديد‬ ‫التحمل‬‫لتقدير‬ ‫األقراص‬ ‫هىذه‬ ‫على‬ ‫التجارب‬ ‫أجريىت‬ ‫فقد‬ ‫المديد‬‫مدى‬‫التحم‬‫ل‬‫و‬‫على‬ ‫القدرة‬ ‫البق‬‫فأسىفرت‬ ‫اء‬‫ع‬‫أن‬ ‫ن‬‫ه‬‫ذه‬‫األق‬‫ر‬‫ا‬‫ص‬‫ف‬‫ي‬‫الظ‬‫روف‬‫العادي‬‫ة‬‫تعي‬‫ش‬‫عق‬‫ودا‬‫طويل‬‫ة‬‫وتتحم‬‫ل‬‫كث‬‫االس‬ ‫رة‬‫تخدام‬ ‫العادي‬. ‫مرة‬ ‫تحملها‬ ‫التىي‬ ‫المعلومات‬ ‫بكميات‬ ‫مقارنة‬ ‫األقراص‬ ‫هذه‬ ‫أسعار‬ ‫أن‬ ‫المدهش‬ ‫من‬ ‫التكاليف‬ ‫رخص‬ - 5 ‫ت‬ ،‫ثالثة‬ ‫مرة‬ ‫المطبوعات‬ ‫وخاصة‬ ‫المعلومات‬ ‫وسىائط‬ ‫من‬ ‫بغيرها‬ ‫ومقارنة‬ ‫ثانية‬ ‫مرة‬ ‫العديدة‬ ‫وبخواصها‬‫عتبر‬ ‫ب‬ ‫واحد‬ ‫قرص‬ ‫على‬ ‫مجلدا‬ ‫عشرين‬ ‫من‬ ‫معارف‬ ‫دائرة‬ ‫على‬ ‫الحصول‬ ‫يمكن‬ ‫إذا‬ ،‫كبيرا‬ ‫انخفاضا‬ ‫منخفضة‬‫تسعين‬ ‫دوالرا‬ ‫خمسين‬ ‫عن‬ ‫ره‬ ‫سع‬ ‫يقل‬ ‫ال‬ ‫المطبوع‬ ‫الواحد‬ ‫المجلد‬ ‫بينما‬ ،‫مثال‬ ‫دوالرا‬. 6-‫سحيق‬ ‫مكان‬ ‫إلى‬ ‫مكان‬ ‫من‬ ‫المعلومات‬ ‫نقل‬ ‫تيسير‬‫نقل‬ ‫وسائل‬ ‫باستخدام‬ ‫أنه‬ ‫حيث‬‫المعلوم‬‫ات‬‫الحا‬‫لي‬‫ة‬‫يمكن‬ ‫المعلومات‬ ‫نقل‬ ‫األقر‬ ‫هذه‬ ‫على‬ ‫الموجودة‬ ‫المعلومات‬ ‫نقل‬‫ا‬‫أو‬ ‫القاهرة‬ ‫إلى‬ ‫نيويورك‬ ‫من‬ ‫ص‬‫م‬‫ن‬‫طوكي‬‫و‬‫إل‬‫ى‬‫لن‬‫دن‬ ‫تلك‬ ‫فيه‬ ‫تطلب‬ ‫الذي‬ ‫الوقت‬ ‫نفس‬ ‫في‬ ،‫أفريقيا‬ ‫جنوب‬ ‫إلى‬ ‫أالسكا‬ ‫من‬ ‫أو‬‫المعلومات‬. 7-‫التجاوبي‬‫ة‬‫حي‬‫ث‬‫يمك‬‫ن‬‫وض‬‫ع‬‫ب‬‫ر‬‫ا‬‫مج‬‫معلوم‬‫ات‬‫األس‬‫ئلة‬‫واإلجاب‬‫ة‬‫بمخت‬‫ل‬‫درجاتها‬ ‫ف‬‫(الص‬‫ح‬‫والخط‬،‫أ‬‫ا‬‫الختيار‬ ..‫الذاتي‬ ‫التصحيح‬ ،‫متعدد‬ ‫من‬)‫والتدريب‬ ‫الذاتي‬ ‫والتعليم‬ ‫التعلم‬ ‫على‬ ‫يساعد‬ ‫مما‬. ‫ج‬-‫مصادر‬‫ال‬‫تعلم‬:‫االنترنت‬ ‫على‬ ‫المتاحة‬ - ‫إال‬ ‫هى‬ ‫ما‬‫االنترنت‬ ‫أن‬ ‫المعروف‬ ‫من‬‫و‬ ‫البعض‬ ‫ببعضها‬ ‫المرتبطة‬ ‫االتصال‬ ‫شبكات‬ ‫من‬ ‫ضخمة‬ ‫مجموعة‬‫هي‬ ‫بع‬ ‫اتاحت‬ ‫هو‬ ‫يهمنا‬ ‫ما‬ ‫أن‬ ‫على‬ ،‫الخدمات‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫كثير‬‫االنترنت‬ ‫وتتيح‬ ‫الشبكات‬ ‫شبكة‬ ‫بأنها‬ ‫توصف‬‫المكتبات‬ ‫ض‬ ‫باال‬ ‫و‬ ‫وموسعة‬ ‫محلية‬ ‫معلومات‬ ‫بشبكات‬ ‫وارتبطت‬ ،‫المباشر‬ ‫الخط‬ ‫على‬ ‫الرقمية‬ ‫ومجموعاتها‬ ‫فهارسها‬،‫نترنت‬ ‫أدى‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬‫تت‬ ‫كما‬,‫االنترنت‬ ‫مستخدمى‬ ‫متناول‬ ‫في‬ ‫والمجموعات‬ ‫الفهارس‬ ‫هذه‬ ‫جعل‬ ‫إلى‬ ‫االرتباط‬ ‫هذا‬‫يح‬ ‫والدوريات‬ ‫والصحف‬ ‫للكتب‬ ‫الكاملة‬ ‫النصوص‬ :‫مثل‬ ،‫المعلومات‬ ‫مصادر‬ ‫من‬ ً‫ر‬ ‫ا‬ ‫كثي‬ ‫ذاتها‬‫االنترنت‬ .‫إلخ‬ ،‫االلكترونية‬ ‫والموسوعات‬ ‫واألدلة‬‫والقواميس‬ ‫االلكترونية‬ ‫المصادر‬ ‫من‬‫النوعية‬ ‫هذه‬ ‫وتتميز‬:‫منها‬‫الخصائص‬ ‫من‬ ‫بالعديد‬ 1-.‫األشكال‬ ‫وبكافة‬ ‫الموضوعات‬ ‫كافة‬ ‫وفى‬ ‫الضخامة‬ ‫غاية‬ ‫فى‬ ‫معلومات‬ ‫مصدر‬ 2-‫أحيان‬ ‫اقل‬ ‫أو‬ ‫ساعة‬ ‫كل‬ ‫رر‬ ‫ا‬ ‫وباستم‬ ‫المصادر‬ ‫من‬ ‫غيرها‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫بسرعة‬ ‫عامة‬ ‫بصورة‬ ‫تحديثها‬ ‫يتم‬.‫ا‬ 3-.‫للغاية‬ ‫سريعة‬ ‫بصورة‬ ‫الكبر‬ ‫األحداث‬ ‫نشر‬ ‫يمكنها‬ 4-‫ا‬ ‫فى‬ ‫البالغة‬ ‫السهولة‬.‫الستخدام‬ 5-ً‫ا‬‫جد‬ ‫واسع‬ ‫نطاق‬ ‫على‬ ‫انتشارها‬ ‫هذا‬ ‫إلى‬ ‫ويضاف‬ 6-.‫كثيرة‬ ‫أحيان‬ ‫فى‬ ‫الثقة‬ ‫وعوامل‬ ‫والمادية‬ ‫الفكرية‬ ‫المسئولية‬ ‫إلى‬ ‫تفتقر‬ ‫أنها‬ ‫غير‬
  7. 7. ‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫مركز‬ ‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫مركز‬ ‫مفهوم‬: :‫منها‬‫تعريفات‬ ‫عدة‬ ‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫لمركز‬- -،‫مؤهل‬ ‫اختصاصي‬ ‫يديره‬ ،‫مدرسي‬ ‫مرفق‬ :‫هو‬‫التعليمية‬ ‫المصادر‬ ‫من‬ ‫متعددة‬ ً‫ال‬‫وأشكا‬ ً‫ا‬‫أنواع‬ ‫يحتوي‬ ‫م‬ ‫الكتساب‬ ‫مباشر‬ ‫بشكل‬ ‫المتعلم‬ ‫معها‬ ‫يتعامل‬ ،‫والتعليمية‬ ‫المعلوماتية‬ ‫والتقنيات‬ ،‫ية‬ّ‫م‬ُّ‫والتعل‬‫عن‬ ‫البحث‬ ‫هارات‬ ‫قائمة‬ ‫نشاطات‬ ‫باستخدام‬ ،‫وتنميتها‬ ‫وخبراته‬ ‫معارفه‬ ‫بناء‬ ‫بغرض‬ ،‫وتقويمها‬ ‫وتحليلها‬ ‫المعلومات‬‫أساليب‬ ‫على‬ ‫التعل‬.‫إمكاناته‬ ‫من‬ ‫االستفادة‬ ‫والمعلم‬ ‫المتعلم‬ ‫على‬ ‫تسهل‬ ‫خدمات‬ ‫ويقدم‬ ،‫المختلفة‬ ‫م‬ -‫وغي‬ ‫المطبوعة‬ ‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫من‬ ‫مختلفة‬ ‫بأنواع‬ ‫المجهزة‬ )‫(القاعات‬ ‫المساحات‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫أو‬ ‫هو"مساحة‬‫ر‬ ‫التعل‬ ‫أساليب‬ ‫لتالئم‬ ‫مختارة‬ ‫أو‬ ‫مصممة‬ ‫والبصرية‬ ‫السمعية‬ ‫واألجهزة‬ ‫المعدات‬ ‫من‬ ‫وأنواع‬ ,‫المطبوعة‬‫م‬‫المختلفة‬ ‫ب‬ ‫يهتم‬ ‫ما‬ ‫بين‬ ‫التزاوج‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫المراكز‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫العمل‬ ‫تنظيم‬ ‫ويتم‬,‫المتنوعة‬ ‫المتعلمين‬ ‫وحاجات‬‫علم‬ ‫ه‬ ‫تكنو‬ ‫به‬ ‫تهتم‬ ‫وما‬ ‫واالسترجاع‬ ‫واإلعارة‬‫والتصنيف‬ ‫والفهرسة‬ ‫كالتزويد‬ ‫موضوعات‬ ‫من‬ ‫المكتبات‬‫التعليم‬ ‫لوجيا‬ ‫المختلفة‬ ‫التربوية‬ ‫المصادر‬ ‫لتوظيف‬ ‫علمية‬ ‫وأساليب‬ ‫نظم‬ ‫من‬‫لالر‬ ‫والتعلم‬ ‫التعليم‬ ‫عملية‬ ‫في‬‫بالعملية‬ ‫تقاء‬ ,‫والتعليم‬‫التربية‬ ‫وزارة‬.‫التربوية.(البحرين‬1991)‫م‬ -‫(ال‬ ‫تعليمية‬ ‫مؤسسة‬‫تتبع‬ ‫متكاملة‬‫تعليمية‬ ‫لبيئة‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫معي‬ ‫ا‬ً‫تصميم‬ ‫أو‬ ً‫ال‬‫متكام‬ ‫ا‬ً‫نظام‬ ‫:هو‬ً‫ا‬‫ايض‬ ‫و‬‫ويسعى‬ ,)‫مدرسة‬ ‫والعمل‬ ‫الوظائف‬ ‫من‬ ‫بمجموعة‬ ‫القيام‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫أهدافها‬ ‫تحقيق‬ ‫إلى‬‫ال‬ ‫من‬ ‫سلسلة‬ ‫تقديم‬ ,‫واألنشطة‬ ‫يات‬‫خدمات‬ ‫جي‬ ‫مجموعة‬ ‫توفير‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫وذلك‬ ,‫ا‬ً‫ي‬‫ثان‬ ‫والمعلم‬ ً‫ال‬‫أو‬ ‫المتعلم‬ ‫تخدم‬ ‫التي‬ ‫والمعلوماتية‬ ‫المكتبية‬‫من‬ ‫وغنية‬ ‫دة‬ ‫التكن‬ ‫قدمته‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫مع‬ ‫ودمجها‬ ,)‫المطبوعة‬ ‫وغير‬ ‫(المطبوعة‬ ‫أشكالها‬ ‫بكافة‬ ‫والمعلومات‬ ‫التعلم‬ ‫مصادر‬‫ولوجيا‬ ‫وأجه‬ ‫ووسائل‬ ‫مواد‬ ‫من‬.‫والتعلمية‬ ‫التعليمية‬ ‫العملية‬ ‫تطوير‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫متطورة‬‫وتقنيات‬ ‫زة‬ ‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫مركز‬ ‫أهمية‬ -‫و‬ ،‫المختلفة‬ ‫المعرفة‬ ‫مصادر‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫من‬ ‫نه‬ّ‫ك‬‫تم‬ ‫التي‬ ‫المعلوماتية‬ ‫بالمهارات‬ ‫الطالب/بة‬ ‫تزويد‬‫المجال‬ ‫إتاحة‬ ‫ـ‬ ‫الدراسية‬ ‫المقررات‬ ‫غير‬ ‫للمعلومات‬ ‫المختلفة‬ ‫المصادر‬ ‫على‬ ‫للتعرف‬ ‫أمامه‬،‫ه‬ّ‫م‬ُّ‫تعل‬ ‫في‬ ‫وتوظيفها‬‫يتفق‬ ‫ولهذا‬ ‫وإص‬ ‫التعليم‬ ‫تطوير‬ ‫عملية‬ ‫تناولوا‬ ‫الذين‬ ‫الباحثين‬ ‫وكذلك‬ ،‫التربوي‬ ‫المجال‬ ‫في‬ ‫العاملين‬ ‫معظم‬‫على‬ ،‫الحه‬ ‫ال‬ ‫تساعد‬ ‫ية‬ّ‫م‬ُّ‫تعل‬ ‫تعليمية‬ ‫بيئة‬ ‫وتوفير‬ ،‫مساعدة‬‫إثرائية‬ ‫بمصادر‬ ‫الدراسية‬ ‫المناهج‬ ‫دعم‬ ‫ضرورة‬‫بناء‬ ‫على‬ ‫متعلم‬ .‫والثقافية‬ ‫العلمية‬ ‫شخصيته‬ -‫أي‬ ‫أهداف‬ ‫تحقيق‬ ‫يصعب‬ ‫إذ‬ ،‫ية‬ّ‫م‬ُّ‫والتعل‬‫التعليمية‬ ‫العملية‬ ‫في‬ ‫الفاعل‬ ‫دور‬ ‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫لمركز‬‫تعليمية‬ ‫سياسة‬ .‫مية‬ُ‫التعل‬ ‫المتعلم‬ ‫قدرات‬ ‫بناء‬ ‫خالله‬ ‫من‬ ‫يمكن‬ ‫الذي‬ ‫المكان‬ ‫فهو‬ ،‫لذلك‬ ‫كأداة‬ ‫المركز‬ ‫استخدام‬ ‫بدون‬
  8. 8. -‫واالستر‬‫األساليب‬ ‫وتنفيذ‬ ،‫المنهج‬ ‫أهداف‬ ‫تحقيق‬ ‫متطلبات‬ ‫توفير‬ّ‫ع‬‫الف‬ ‫التعليمية‬ ‫اتيجيات‬ً‫ا‬‫تطوير‬ ‫عد‬ُ‫ي‬ ‫وهو‬ ،‫لآلة‬ ‫الثقافي‬ ‫بالنشاطات‬ ‫وحصرته‬ ،‫الخاطئة‬ ‫الممارسات‬ ‫دورها‬ ‫قلصت‬ ‫التي‬ ‫المدرسية‬ ‫للمكتبات‬ ً‫ا‬‫نوعي‬‫اإلثرائية‬ ‫ة‬ .‫الالمنهجية‬ ‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫مركز‬ ‫أهداف‬ ‫وللم‬ ،‫م‬ُّ‫والتعل‬ ‫التعليم‬ ‫عمليتي‬ ‫تعزيز‬ ‫هو‬ ‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫مركز‬ ‫إنشاء‬ ‫من‬ ‫العام‬ ‫الهدف‬‫تف‬ ‫أهداف‬ ‫ركز‬‫صيلية‬ :‫هي‬ ،‫أخرى‬ 1-‫ومختلفة‬ ‫متعددة‬ ‫أنواع‬ ‫من‬ ‫االستفادة‬ ‫للمتعلم‬ ‫تتيح‬ ‫مناسبة‬ ‫مية‬ُ‫تعل‬ ‫تعليمية‬ ‫بيئة‬ ‫توفير‬،‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫من‬ ‫إتباع‬ ‫من‬ ‫المعلم‬ ‫وتمكن‬ ،‫واالستكشاف‬‫البحث‬ ‫مهارات‬ ‫لديه‬ ‫وتعزز‬ ،‫الذاتي‬ ‫التعلم‬ ‫فرص‬ ‫له‬ ‫وتهيئ‬‫أساليب‬ ‫وتطويره‬ ،‫الدرس‬ ‫مادة‬ ‫تصميم‬ ‫في‬ ‫حديثة‬‫وتقويمها‬ ‫وتنفيذها‬،‫ا‬. . 2-‫الفاعل‬ ‫لبعث‬ ‫وذلك‬ ،‫بالمنهج‬ ‫ارتباط‬ ‫ذات‬ ‫معلومات‬ ‫مصادر‬ ‫توفير‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫الدراسي‬ ‫المنهج‬ ‫دعم‬‫ية‬ ‫فيه‬ ‫والحيوية‬ ‫والنشاط‬. 3-‫المتسارعة‬ ‫التطورات‬ ‫من‬ ‫واالستفادة‬ ‫التكيف‬ ‫على‬ ‫قادرا‬ ‫تجعله‬ ‫وأدوات‬ ‫بمهارات‬ ‫المتعلم‬ ‫تزويد‬‫نظم‬ ‫في‬ .‫المعلومات‬ • 4-‫المعل‬ ‫مساعدة‬‫المواد‬ ‫تطوير‬ ‫في‬ ‫والتعاون‬‫الخبرات‬ ‫وتبادل‬ ،‫تدريسهم‬ ‫أساليب‬ ‫تنويع‬ ‫في‬ ‫مين‬‫التعليمية‬ • 5-‫العادية‬ ‫الدراسة‬ ‫أماكن‬ ‫توفرها‬ ‫ال‬ ‫متنوعة‬ ‫تعليمية‬ ‫اختيارات‬ ‫تقديم‬ 6-‫المتو‬ ‫واألجهزة‬‫والوسائل‬ ‫والمصادر‬ ‫المواد‬ ‫كافة‬ ‫استخدام‬ ‫كيفية‬ ‫على‬ ‫والمعلمين‬‫الطلبة‬ ‫تدريب‬‫والتعامل‬ ‫افرة‬ ‫لألغ‬ ‫معها‬‫المختلفة‬ ‫راض‬. • 7-‫الفروق‬ ‫احتياجات‬ ‫تلبية‬‫الفردي‬ 8-‫الطالب‬ ‫جميع‬ ‫تساعد‬ ‫والتي‬ ‫المنهج‬ ‫في‬ ‫المدمجة‬ ‫التعلم‬ ‫أنشطة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫للمعلومات‬ ‫الوصول‬ ‫إتاحة‬‫على‬ ‫وتحليل‬ ‫واسترجاع‬ ‫الختيار‬ ‫فعالة‬ ‫معرفية‬‫استراتيجيات‬ ‫وتطوير‬ ،‫المعلوماتي‬ ‫الوعي‬ ‫اكتساب‬‫وتكوين‬ ‫وتقويم‬ ‫المعل‬ ‫وتوصيل‬ ‫وابتكار‬‫المنهج‬ ‫محتويات‬ ‫ولجميع‬ ‫أشكالها‬ ‫بجميع‬ ‫ومات‬. . 9-‫مهر‬ ‫ومبدعين‬ ‫مستخدمين‬‫يصبحوا‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫وغيرهم‬ ‫المتعلمين‬ ‫تشجع‬ ‫تعليمية‬ ‫خبرات‬ ‫توفير‬،‫للمعلومات‬ ‫ة‬ ‫واإلعالم‬ ‫االتصال‬ ‫تقنيات‬ ‫من‬ ‫واسع‬ ‫بمدى‬ ‫يرتبط‬ ‫تعليم‬ ‫تحقيق‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫وذلك‬.
  9. 9. ‫المراجع‬ 1-‫تقنيات‬ ‫استاذ‬ ,‫بدوي‬ ‫الهادي‬ ‫عبد‬ ‫محمد‬ ‫محمد‬ ‫دكتور‬ ,‫المعلومات‬ ‫مصادر‬ ‫مقرر‬ ‫في‬ ‫تدريبية‬ ‫حقيبة‬‫التعليم‬ ,‫األزهر‬ ‫جامعة‬ ‫التربية‬ ‫خالد,كلية‬ ‫الملك‬ ‫جامعة‬ ,‫المساعد‬1432‫هـ‬-2111.‫م‬ 2-,‫حسين‬ ‫فاروق‬ ‫عايدة‬ .‫د‬ ,‫الحميد‬ ‫عبد‬ ‫سعيد‬ ‫هويدا‬ ,‫مراد‬ ‫مرعي‬ ‫عفاف‬ .‫د‬ ,‫إنتاجها‬ ‫و‬ ‫التعلم‬ ‫مصادر‬ 4321.‫السعودية‬ ,‫الرياض‬ ,‫األولى‬ ‫الطبعة‬ ,‫الدولي‬ ‫النشر‬ ‫دار‬ ,‫هـ‬ 3-.‫د‬ ,‫عطار‬ ‫إسحاق‬ ‫بن‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ .‫د‬ ,‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫في‬ ‫الدمج‬ ‫تكنولوجيا‬,‫كنسارة‬ ‫محمد‬ ‫بن‬ ‫إحسان‬1432,‫هـ‬ 2111.‫القرى‬ ‫أم‬ ‫جامعة‬ ,‫األولى‬ ‫الطبعة‬ ,‫م‬ 4-( ‫نت‬1) http://alyaseer.net/vb/showthread.php?t=7263 :‫بتاريخ‬ ‫األحد‬ ‫يوم‬ ,‫صباحا‬ ‫الخامسة‬ ‫الساعة‬9/1/1436:‫الموافق‬ ,‫هـ‬2/11/2114.‫م‬ 5-( ‫نت‬2) http://www.aflajedu.gov.sa/aeforum/details.php?forumname=31&subjno=745 :‫بتاريخ‬ ‫األحد‬ ‫يوم‬ ,‫صباحا‬ ‫الخامسة‬ ‫الساعة‬9/1/1436:‫الموافق‬ ,‫هـ‬2/11/2114.‫م‬
  • WalaaRazouka

    Nov. 4, 2020
  • SherifBarakat7

    Feb. 5, 2020
  • SaudAlqabani

    Mar. 13, 2017

Aufrufe

Aufrufe insgesamt

10.798

Auf Slideshare

0

Aus Einbettungen

0

Anzahl der Einbettungen

5

Befehle

Downloads

57

Geteilt

0

Kommentare

0

Likes

3

×