Diese Präsentation wurde erfolgreich gemeldet.
Die SlideShare-Präsentation wird heruntergeladen. ×

تاثير النشر العلمي الدولي لجامعة بنها على ترتيبها بتصيف التايمز للموضوعات

Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige

Hier ansehen

1 von 8 Anzeige

تاثير النشر العلمي الدولي لجامعة بنها على ترتيبها بتصيف التايمز للموضوعات

Herunterladen, um offline zu lesen

تبذل جامعة بنها مجهودا كبيرا لتحسين ترتيبها بين الجامعات على المستوى المحلي والاقليمي والدولي وذلك عن طريق تحسين مؤشرات جودة مخرجات البحث العلمي والنشر الدولي، والذي يعد أهم معيار في تصنيف الجامعات عالميا، ولدى الجامعة من الفرص التي يمكن أن تساعد في تدعيم مركزها التنافسي تحقيق أهدافها الاستراتيجية كالتعاون مع الهيئات المعنية بالبحث العلمي والنشر، وتقديم التقدير والاعتراف العلمي لمن يقوم من أعضائها بالنشر الدولي وتحفيزهم ماديا أو معنويا وذلك من خلال سياسات دعم البحث العلمي التي تتبنها.
قد بلغ عدد البحوث المنشورة دوليا لجامعة بنها 1742 بحث بالتخصصات العلمية المختلفة طبقا لقواعد بيانات اسكوبس خلال الفترة من 2015-2017 تشمل 412 بحث بالعلوم الهندسية والتكنولوجيا، 244 بحث بالفيزياء، 223 بحث بعلوم الكمياء و 237 بحث بمجال الرياضيات.
وقد ظهرت جامعة بنها ولأول مرة بتصنيف التايمز البريطاني لأفضل الجامعات على مستوى العالم بإصدار 2019 لتحتل الترتيب 601 – 800 عالميا والترتيب الاول على الجامعات المصرية بمشاركة 5 جامعات قي الجامعة الامريكية وجامعة بني سويف والمنصورة وكفر الشيخ وقناة السويس كما احتلت جامعة بنها بتصنيف التايمز للموضوعات اصدار 2019 ايضا الترتيب 501- 600 في الفيزياء عالميا والثالث على الجامعات المصرية والذي يشمل تخصصات الرياضيات والاحصاء والكيمياء والفلك والعلوم الارضية والبحرية والترتيب 501 – 600 في علوم الهندسة والتكنولوجيا والثاني على الجامعات المصرية لنفس العام.

تبذل جامعة بنها مجهودا كبيرا لتحسين ترتيبها بين الجامعات على المستوى المحلي والاقليمي والدولي وذلك عن طريق تحسين مؤشرات جودة مخرجات البحث العلمي والنشر الدولي، والذي يعد أهم معيار في تصنيف الجامعات عالميا، ولدى الجامعة من الفرص التي يمكن أن تساعد في تدعيم مركزها التنافسي تحقيق أهدافها الاستراتيجية كالتعاون مع الهيئات المعنية بالبحث العلمي والنشر، وتقديم التقدير والاعتراف العلمي لمن يقوم من أعضائها بالنشر الدولي وتحفيزهم ماديا أو معنويا وذلك من خلال سياسات دعم البحث العلمي التي تتبنها.
قد بلغ عدد البحوث المنشورة دوليا لجامعة بنها 1742 بحث بالتخصصات العلمية المختلفة طبقا لقواعد بيانات اسكوبس خلال الفترة من 2015-2017 تشمل 412 بحث بالعلوم الهندسية والتكنولوجيا، 244 بحث بالفيزياء، 223 بحث بعلوم الكمياء و 237 بحث بمجال الرياضيات.
وقد ظهرت جامعة بنها ولأول مرة بتصنيف التايمز البريطاني لأفضل الجامعات على مستوى العالم بإصدار 2019 لتحتل الترتيب 601 – 800 عالميا والترتيب الاول على الجامعات المصرية بمشاركة 5 جامعات قي الجامعة الامريكية وجامعة بني سويف والمنصورة وكفر الشيخ وقناة السويس كما احتلت جامعة بنها بتصنيف التايمز للموضوعات اصدار 2019 ايضا الترتيب 501- 600 في الفيزياء عالميا والثالث على الجامعات المصرية والذي يشمل تخصصات الرياضيات والاحصاء والكيمياء والفلك والعلوم الارضية والبحرية والترتيب 501 – 600 في علوم الهندسة والتكنولوجيا والثاني على الجامعات المصرية لنفس العام.

Anzeige
Anzeige

Weitere Verwandte Inhalte

Ähnlich wie تاثير النشر العلمي الدولي لجامعة بنها على ترتيبها بتصيف التايمز للموضوعات (20)

Weitere von Nasser Elgizawy (14)

Anzeige

Aktuellste (20)

تاثير النشر العلمي الدولي لجامعة بنها على ترتيبها بتصيف التايمز للموضوعات

  1. 1. ‫العالمية‬ ‫والمعايير‬ ‫المتغيرات‬ ‫ضوء‬ ‫في‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫لتطوير‬ ‫الدولي‬ ‫المؤتمر‬22-22‫يناير‬2102–‫بنها‬ ‫جامعة‬ 1 Impact of International Scientific Publication of Benha University Ranking in the Times Higher Education Rankings by Subject. Nasser Kh. El-Gizawy Member of the National Committee for Universities Ranking Benha University nasser@bu.edu.eg Abstract Benha University is making a great effort to improve its ranking among universities at the local, regional and international levels by improving the quality indicators of the outputs of scientific research and international publishing, which is the most important criterion in the classification of universities globally. The university has opportunities that can help strengthen its competitive position. The strategy, such as cooperation with scientific research and publishing bodies, and providing appreciation and scientific recognition to the members of the members of the international publication and motivate them materially or morally. The number of internationally published research papers for Benha University was 1742, according to the scopus database for the period 2015-2017, including 412 papers in engineering and technology sciences, 244 papers in physics, 223 papers in mathematics and 237 papers in mathematics. For the first time, Benha University has been ranked in the Times Higher Education Ranking 2019, ranking 601 - 800 globally and ranking first on Egyptian universities with the participation of 5 universities (American University in Cairo, Beni Suef, Mansoura, Kafr El-Shiekh and Suez Canal University). 501-600 in physics, third Egyptian universities in this subject including mathematics, statistics, chemistry, astronomy, earth sciences and marine sciences and has been ranked 501-600 in engineering and technology, and second Egyptian universities for the same year. Key words: Benha University - International Publication - Scientific Research – THE - World Ranking of Universities
  2. 2. ‫العالمية‬ ‫والمعايير‬ ‫المتغيرات‬ ‫ضوء‬ ‫في‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫لتطوير‬ ‫الدولي‬ ‫المؤتمر‬22-22‫يناير‬2102–‫بنها‬ ‫جامعة‬ 2 ‫الدولي‬ ‫العلمي‬ ‫النشر‬ ‫تاثير‬‫بنها‬ ‫لجامعة‬‫للموضوعات‬ ‫التايمز‬ ‫بتصيف‬ ‫ترتيبها‬ ‫على‬ ‫إ‬‫عداد‬ ‫ا‬.‫د‬/‫الجيزاوي‬ ‫خميس‬ ‫ناصر‬ nasser@bu.edu.eg ‫الدولي‬ ‫والتعاون‬ ‫والثقافية‬ ‫العلمية‬ ‫العالقات‬ ‫على‬ ‫المشرف‬‫التطوير‬ ‫ومشروعات‬‫بنها‬ ‫بجامعة‬ ‫الجامعات‬ ‫لتصنيف‬ ‫القومية‬ ‫اللجنة‬ ‫عضو‬ ‫والبحوث‬ ‫العليا‬ ‫الدراسات‬ ‫لشئون‬ ‫الزراعة‬ ‫كلية‬ ‫وكيل‬ ‫الملخص‬ ‫ترتيبها‬ ‫لتحسين‬ ‫كبيرا‬ ‫مجهودا‬ ‫بنها‬ ‫جامعة‬ ‫تبذل‬‫الجامعات‬ ‫بين‬‫وذلك‬ ‫والدولي‬ ‫واالقليمي‬ ‫المحلي‬ ‫المستوى‬ ‫على‬‫تحسيين‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫مؤشرات‬‫مخرجا‬ ‫جودة‬‫الدولي‬ ‫والنشر‬ ‫العلمي‬ ‫البحث‬ ‫ت‬‫في‬ ‫معيار‬ ‫أهم‬ ‫يعد‬ ‫والذي‬ ،‫وليدى‬ ،‫عالميا‬ ‫الجامعات‬ ‫تصنيف‬‫الجامعية‬‫مين‬ ‫تسياعد‬ ‫أن‬ ‫يمنين‬ ‫التيي‬ ‫الفرص‬‫تيد‬ ‫فيي‬‫التنافسيي‬ ‫مركزهيا‬ ‫عيم‬‫االسيتراتيجية‬ ‫أهيدافها‬ ‫تحقييق‬‫بالبحيث‬ ‫المعنيية‬ ‫الهيئيات‬ ‫ميا‬ ‫كالتعياون‬ ‫معنوييا‬ ‫أو‬ ‫مادييا‬ ‫وتحفييزهم‬ ‫اليدولي‬ ‫بالنشير‬ ‫أعضيااها‬ ‫مين‬ ‫يقيون‬ ‫لمين‬ ‫العلميي‬ ‫واالعتراف‬ ‫التقدير‬ ‫وتقديم‬ ،‫والنشر‬ ‫العلمي‬‫مين‬ ‫وذليك‬ ‫تتبنها‬ ‫التي‬ ‫العلمي‬ ‫البحث‬ ‫دعم‬ ‫سياسات‬ ‫خالل‬. ‫قد‬‫بنها‬ ‫لجامعة‬ ‫دوليا‬ ‫المنشورة‬ ‫البحوث‬ ‫عدد‬ ‫بلغ‬2471‫بحث‬‫بالتخصصات‬‫المختلفة‬ ‫العلمية‬‫خيالل‬ ‫اسينوبس‬ ‫بيانيات‬ ‫لقواعد‬ ‫طبقا‬ ‫من‬ ‫الفترة‬1122-1124‫تشمل‬721،‫والتننولوجييا‬ ‫الهندسيية‬ ‫بيالعلون‬ ‫بحيث‬177، ‫بالفيزييا‬ ‫بحيث‬112‫ب‬ ‫بحيث‬‫عليون‬‫و‬ ‫النمييا‬ 124‫الرياضيات‬ ‫بمجال‬ ‫بحث‬. ‫وقد‬‫وأ‬ ‫بنهيا‬ ‫جامعة‬ ‫ظهرت‬‫ول‬‫أ‬ ‫البريطياني‬ ‫التيايمز‬ ‫بتصينيف‬ ‫ميرة‬‫عليى‬ ‫الجامعيات‬ ‫فضيل‬‫ب‬ ‫العيالم‬ ‫مسيتوى‬‫صيدار‬1122‫لتحتيل‬ ‫الترتيب‬112–011‫بمشاركة‬ ‫المصرية‬ ‫الجامعات‬ ‫على‬ ‫االول‬ ‫والترتيب‬ ‫عالميا‬2‫وج‬ ‫االمرينية‬ ‫الجامعة‬ ‫قي‬ ‫جامعات‬‫بنيي‬ ‫امعية‬ ‫و‬ ‫يورة‬‫ي‬‫والمنص‬ ‫يويف‬‫ي‬‫س‬‫يي‬‫ي‬‫الش‬ ‫ير‬‫ي‬‫كف‬‫يايمز‬‫ي‬‫الت‬ ‫ينيف‬‫ي‬‫بتص‬ ‫يا‬‫ي‬‫بنه‬ ‫ية‬‫ي‬‫جامع‬ ‫يب‬‫ي‬‫ااتل‬ ‫يا‬‫ي‬‫كم‬ ‫يويس‬‫ي‬‫الس‬ ‫ياة‬‫ي‬‫وقن‬‫يوعات‬‫ي‬‫للموض‬‫يدار‬‫ي‬‫اص‬1122‫يا‬‫ي‬‫ايض‬ ‫يب‬‫ي‬‫الترتي‬212-111‫يا‬‫ي‬‫الفيزي‬ ‫يي‬‫ي‬‫ف‬‫يرية‬‫ي‬‫المص‬ ‫يات‬‫ي‬‫الجامع‬ ‫يى‬‫ي‬‫عل‬ ‫يث‬‫ي‬‫والثال‬ ‫يا‬‫ي‬‫عالمي‬‫و‬‫يذي‬‫ي‬‫ال‬‫يمل‬‫ي‬‫يش‬‫يات‬‫ي‬‫تخصص‬‫يا‬‫ي‬‫واالاص‬ ‫ييات‬‫ي‬‫الرياض‬ ‫والبحريية‬ ‫االرضيية‬ ‫والعليون‬ ‫والفليك‬ ‫والنيميا‬‫و‬‫الترتييب‬212–111‫الهن‬ ‫عليون‬ ‫فيي‬‫د‬‫والتننولوجييا‬ ‫سية‬‫الجامعيات‬ ‫عليى‬ ‫والثياني‬ ‫المصرية‬‫العان‬ ‫لنفس‬. ‫كاشفة‬ ‫كلمات‬: ‫جامعة‬‫بنها‬–‫الدولي‬ ‫النشر‬–‫العلمي‬ ‫البحث‬-‫التايمز‬ ‫تصنيف‬–‫العالمي‬ ‫التصنيف‬‫للجامعات‬ ‫المرجعي‬ ‫اإلستشهاد‬: ‫بركات‬ ‫خميس‬ ‫ناصر‬ ،‫الجيزاوي‬.‫الدولي‬ ‫العلمي‬ ‫النشر‬ ‫تاثير‬‫بنها‬ ‫لجامعة‬‫للموضيوعات‬ ‫التيايمز‬ ‫بتصييف‬ ‫ترتيبها‬ ‫على‬.‫الميؤتمر‬ ‫المتغيرات‬ ‫ضو‬ ‫في‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫لتطوير‬ ‫الدولي‬‫العالمية‬ ‫والمعايير‬"‫بنها‬ ‫جامعة‬11-12‫يناير‬1122. ‫مقدمة‬ ‫جيودة‬ ‫على‬ ‫بها‬ ‫اإلستدالل‬ ‫يمنن‬ ‫التي‬ ‫المؤشرات‬ ‫أبرز‬ ‫من‬ ‫للجامعات‬ ‫العالمية‬ ‫التصنيفات‬ ‫تعتبر‬‫تقيدمها‬ ‫التيي‬ ‫الخيدمات‬‫الجامعية‬‫فيي‬ ‫المجتما‬ ‫وخدمة‬ ‫العلمي‬ ‫والبحث‬ ‫التعليم‬‫إليى‬ ‫وسيمعتها‬ ‫صورتها‬ ‫تحسين‬ ‫إلى‬ ‫تهدف‬ ‫التي‬ ‫الجامعات‬ ‫معظم‬ ‫تسعى‬ ‫إذ‬ ،‫تطورها‬ ‫ومدى‬ ‫بال‬ ‫اأخذ‬‫التصنيف‬ ‫أشهر‬ ‫تضعها‬ ‫التي‬ ‫معايير‬‫ات‬‫العالمية‬‫العيالي‬ ‫التعلييم‬ ‫جيودة‬ ‫مين‬ ‫كبييرا‬ ‫جانبيا‬ ‫تعنس‬ ‫التصنيفات‬ ‫فهذه‬ ‫وعليه‬ ،[1]‫؛‬ ‫وعليه‬‫ف‬ ‫متقدن‬ ‫ترتيب‬ ‫إيجاد‬ ‫عن‬ ‫الجامعات‬ ‫من‬ ‫كغيرها‬ ‫بنها‬ ‫جامعة‬ ‫تسعى‬‫العالمية‬ ‫التصنيفات‬ ‫ي‬‫شهرة‬ ‫االكثر‬‫تعد‬ ‫والتي‬ ‫للجامعات؛‬ ‫ورا‬ ‫السيعي‬ ‫أصيب‬ ‫ليذلك‬ ،‫العالميية‬ ‫الجامعيات‬ ‫بيين‬ ‫الجامعية‬ ‫ترتييب‬ ‫عين‬ ‫مؤشيرات‬ ‫إعطيا‬ ‫فيي‬ ‫عليهيا‬ ‫ُعتمد‬‫ي‬ ‫التي‬ ‫اأدلة‬ ‫أاد‬ ‫االيا‬ ‫بمنيىى‬ ‫المصرية‬ ‫الجامعات‬ ‫تنن‬ ‫ولم‬ ،‫فقط‬ ‫بنها‬ ‫جامعة‬ ‫وليس‬ ‫جامعة‬ ‫لنل‬ ‫أساسي‬ ‫هدف‬ ‫التصنيفات‬ ‫هذه‬ ‫ضمن‬ ‫مرموق‬ ‫مركز‬ ‫تحقيق‬ ‫ت‬ ‫ولننهيا‬ ،‫هذا‬ ‫عن‬‫الخياص‬ ‫العلميي‬ ‫اإلنتياص‬ ‫وتحلييل‬ ‫تجمييا‬ ‫خيالل‬ ‫مين‬ ،‫عالمييا‬ ‫الجامعيات‬ ‫ضيمن‬ ‫تصينيفها‬ ‫معرفية‬ ‫إليى‬ ‫ايضيا‬ ‫سيعى‬ ‫ية‬‫ي‬‫الجاري‬ ‫ياث‬‫ي‬‫اأبح‬ ‫يات‬‫ي‬‫معلوم‬ ‫إلدارة‬ ‫ية‬‫ي‬‫متنامل‬ ‫ية‬‫ي‬‫منظوم‬ ‫يود‬‫ي‬‫وج‬ ‫يى‬‫ي‬‫إل‬ ‫يعيها‬‫ي‬‫وس‬ ‫يا‬‫ي‬‫عالمي‬ ‫يور‬‫ي‬‫والمنش‬ ‫يا‬‫ي‬‫وبااثيه‬ ‫يها‬‫ي‬‫تدريس‬ ‫ية‬‫ي‬‫هيئ‬ ‫يا‬‫ي‬‫بىعض‬ ‫جا‬ُ‫م‬‫وال‬‫والدكتوراه‬ ‫الماجستير‬ ‫لدرجات‬ ‫زة‬‫متقد‬ ‫مرتبية‬ ‫اجيز‬ ‫أجل‬ ‫من‬‫الجامعيات‬ ‫بيين‬ ‫مية‬‫قية‬ ‫واكثرهيا‬ ‫التصينيفات‬ ‫هيذه‬ ‫اشيهر‬ ‫ومين‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫للمؤسسات‬ ‫التايمز‬ ‫تصنيف‬.
  3. 3. ‫العالمية‬ ‫والمعايير‬ ‫المتغيرات‬ ‫ضوء‬ ‫في‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫لتطوير‬ ‫الدولي‬ ‫المؤتمر‬22-22‫يناير‬2102–‫بنها‬ ‫جامعة‬ 3 ‫مصطلحات‬‫الدراسة‬: ‫اإلنتاج‬‫العلمي‬:‫هو‬‫االنتاص‬‫الفنري‬‫او‬‫كمية‬‫البحوث‬‫التي‬‫أنتجها‬‫العلميا‬‫فيي‬‫مييادين‬‫كثييرة‬‫والتيي‬‫قيا‬ُ‫ت‬‫طبقيا‬‫لبيانيات‬‫مثيل‬: ‫عدد‬‫المطبوعات‬‫التي‬‫أنتجهيا‬‫المؤلفيون‬‫فيي‬‫الحقيل‬‫وعيدد‬‫االستشيهادات‬‫المرجعيية‬‫التيي‬‫اازتهيا‬‫تليك‬،‫المطبوعيات‬‫وتتضيمن‬ ‫مقاييس‬،‫اإلنتاجية‬‫إاصا‬‫عدد‬‫العلما‬‫في‬‫الحقل‬،‫الموضوعي‬‫غالبا‬‫في‬‫دولة‬‫واادة‬‫أو‬‫في‬‫منطقة‬‫جغرافية‬]2[. ‫الدولي‬ ‫النشر‬:‫فيرو‬ ‫فيي‬ ‫متخصصيين‬ ‫أساتذة‬ ‫بل‬ِ‫ق‬ ‫من‬ ‫المحنمة‬ ‫العالمية‬ ‫العلمية‬ ‫الدوريات‬ ‫في‬ ‫العلمية‬ ‫اأبحاث‬ ‫نتااج‬ ‫نشر‬ ‫هو‬ ‫المختلفة‬ ‫واآلداب‬ ‫العلون‬.‫مسيتوى‬ ‫عليى‬ ‫والعلميا‬ ‫البياايثين‬ ‫نظير‬ ‫وجيه‬ ‫مين‬ ‫اليدولي‬ ‫للنشر‬ ‫أهمية‬ ‫واأكثر‬ ‫الفعلي‬ ‫المدلول‬ ‫بينما‬ ‫و‬ ‫المتخصصين‬ ‫لنافة‬ ‫اأبحاث‬ ‫نتاص‬ ‫وصول‬ ‫هو‬ ‫العالم‬‫العلم‬ ‫من‬ ‫الفر‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫والعلما‬ ‫البااثين‬. ‫للجامعات‬ ‫العالمي‬ ‫التصنيف‬:‫اأدبيي‬ ‫أو‬ ‫والعلميي‬ ،‫اأكياديمي‬ ‫المستوى‬ ‫ايث‬ ‫من‬ ‫الجامعات‬ ‫ترتيب‬ ‫نظان‬.‫يعتميد‬ ‫الترتييب‬ ‫هيذا‬ ‫ييم‬‫ي‬‫تقي‬ ‫أو‬ ،‫يين‬‫ي‬‫والمحنم‬ ‫يرا‬‫ي‬‫الخب‬ ‫ين‬‫ي‬‫م‬ ‫يرهم‬‫ي‬‫وغي‬ ‫ياتذة‬‫ي‬‫واأس‬ ‫يين‬‫ي‬‫الدارس‬ ‫يى‬‫ي‬‫عل‬ ‫يوز‬‫ي‬‫ت‬ ‫يتبانات‬‫ي‬‫اس‬ ‫أو‬ ‫ات‬ ‫يا‬‫ي‬‫اإلاص‬ ‫ين‬‫ي‬‫م‬ ‫ية‬‫ي‬‫مجموع‬ ‫يى‬‫ي‬‫عل‬ ‫المو‬‫المعايير‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫غير‬ ‫أو‬ ‫اإللنتروني‬ ‫قا‬. ‫الدراسة‬ ‫أهداف‬: ‫في‬ ‫الدراسة‬ ‫لهذه‬ ‫الرايسي‬ ‫الهدف‬ ‫يتمثل‬‫ير‬ ‫تى‬ ‫مدى‬ ‫عن‬ ‫النشف‬‫الجامعيات‬ ‫لتصنيف‬ ‫كمعيار‬ ‫الدولي‬ ‫العلمي‬ ‫النشر‬‫وفقيا‬ ‫عالمييا‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫الجامعات‬ ‫لتصنيف‬ ‫المعروفة‬ ‫للمعايير‬‫للموضيوعات‬ ‫التيايمز‬ ‫تصينيف‬ ‫وبياالخ‬‫تر‬ ‫عليى‬ ‫ذليك‬ ‫ير‬ ‫وتيى‬‫جامعية‬ ‫تييب‬ ‫بنها‬‫على‬ ‫سوا‬‫والمحلي‬ ‫واالقليمي‬ ‫العالمي‬ ‫مستوى‬‫تصنيف‬ ‫كل‬ ‫في‬. ‫ومبرراتها‬ ‫الدراسة‬ ‫مشكلة‬: ‫تتركز‬‫مشنلة‬‫الدراسة‬‫في‬‫قلة‬‫عدد‬‫الدراسات‬‫التي‬‫تتناول‬‫تى‬‫ير‬‫اإلنتاص‬‫العلمي‬‫المنشور‬‫بالمجالت‬‫العلمية‬‫المصنفة‬‫دوليا‬‫أعضيا‬ ‫هيئة‬‫التدريس‬‫في‬‫جامعة‬‫بنها‬‫عليى‬‫التصينيف‬‫اليدولي‬‫للجامعية‬-‫اييث‬‫ال‬‫يوجيد‬‫اصير‬‫دقييق‬‫عين‬‫وضيا‬‫اإلنتياص‬‫البحثيي‬‫للجامعية‬ ‫سجل‬ُ‫م‬‫ال‬‫في‬‫قواعد‬‫البيانات‬‫الدولية‬‫لنيي‬‫تضيا‬‫تلليك‬‫البيانيات‬‫الدقيقية‬‫عين‬‫هيذا‬‫اإلنتياص‬‫فيي‬‫الحسيبان‬‫عنيد‬‫إعيداد‬‫الجامعية‬‫لخططهيا‬ ‫المستقبلية‬. ‫على‬ ‫اإلجابة‬ ‫البحثية‬ ‫الورقة‬ ‫هذه‬ ‫تحاول‬ ‫ماسبق‬ ‫ضو‬ ‫وفي‬‫التساؤالت‬‫اآلتية‬: 2-‫بتصنيف‬ ‫المقصود‬ ‫ما‬‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫لمؤسسات‬ ‫البريطاني‬ ‫التايمز‬‫التي‬ ‫المعايير‬ ‫وما‬ ‫؟‬‫ي‬‫عليها؟‬ ‫عتمد‬ 1-‫ما‬‫ير‬ ‫تى‬‫النشر‬‫الدولي‬‫لإلنتاص‬‫العلمي‬‫كمعيار‬‫لترتيب‬‫جامعة‬‫بنها‬‫في‬‫تصنيف‬‫التايمز‬‫؟‬ ‫الدراسة‬ ‫حدود‬: ‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫لمؤسسات‬ ‫التايمز‬ ‫تصنيف‬ ‫على‬ ‫الدراسة‬ ‫إقتصرت‬]3[،‫التيي‬ ‫والمعيايير‬ ‫وأهدافه‬ ‫بالتصنيف‬ ‫التعريف‬ ‫ايث‬ ‫من‬ ‫يتو‬‫ي‬‫مس‬ ‫يى‬‫ي‬‫عل‬ ‫يا‬‫ي‬‫بنه‬ ‫ية‬‫ي‬‫جامع‬ ‫يب‬‫ي‬‫ترتي‬ ‫يي‬‫ي‬‫وتوض‬ ،‫يار‬‫ي‬‫معي‬ ‫يل‬‫ي‬‫لن‬ ‫يبي‬‫ي‬‫النس‬ ‫يوزن‬‫ي‬‫ال‬ ‫يراز‬‫ي‬‫وإب‬ ‫ينيف‬‫ي‬‫التص‬ ‫يا‬‫ي‬‫عليه‬ ‫يون‬‫ي‬‫يق‬‫ية‬‫ي‬‫العالمي‬ ‫يات‬‫ي‬‫الجامع‬ ‫ى‬ ‫و‬‫العربية‬‫به‬ ‫والمصرية‬.‫كما‬‫تشمل‬‫الدراسة‬‫اإلنتاص‬‫البحثي‬‫أعضا‬‫هيئة‬‫التدريس‬‫بجامعة‬‫بنهيا‬‫سيجل‬ُ‫م‬‫ال‬‫فيي‬‫قواعيد‬‫البي‬‫انيات‬ ‫الدولية؛‬‫ايث‬ٌ‫ز‬َ‫و‬ُ‫ي‬‫اإلنتاص‬‫العلمي‬‫ا‬ً ‫بنا‬‫على‬‫الموضوعات‬‫التي‬‫تتيحها‬‫قاعدة‬‫البيانات‬((SCOPUS‫مين‬ ‫الفترة‬ ‫في‬1122 -1124 ‫أدوات‬‫جمع‬‫البيانات‬: ‫إعتمد‬‫البااث‬‫على‬‫قاعدة‬‫بيانات‬SCOPUS]4[‫و‬Scival]5[.‫من‬‫خالل‬‫اسابة‬‫الشخصي‬‫على‬‫بنك‬‫المعرفية‬‫المصيري‬‫وقيان‬ ‫بعدد‬‫من‬‫ات‬ ‫اإلجرا‬‫المنهجية‬‫في‬‫ذلك‬‫منها‬: -‫الدخول‬‫على‬‫قاعيدة‬‫البيانيات‬‫وإختييار‬‫اقيل‬‫البحيث‬SearchAffiliation‫وتيدوين‬‫مصيطل‬‫البحيث‬UniversityBenha ‫في‬‫نافذة‬‫البحث‬‫الخاصة‬‫بالحقل‬. -‫إختيار‬‫من‬‫النتااج‬‫ااق‬ ‫الو‬‫الخاصة‬‫بجامعة‬‫بنها‬‫وكلياتها‬. -‫اختيار‬‫كل‬‫أنوا‬‫وأشنال‬‫ااق‬ ‫الو‬‫الم‬‫نشورة‬. -‫ير‬‫ي‬‫اص‬‫يات‬‫ي‬‫بيان‬‫ياص‬‫ي‬‫اإلنت‬‫يري‬‫ي‬‫الفن‬‫يا‬‫ي‬‫أعض‬‫ية‬‫ي‬‫هيئ‬‫يدريس‬‫ي‬‫الت‬‫ية‬‫ي‬‫بجامع‬،‫يا‬‫ي‬‫بنه‬‫يد‬‫ي‬‫وق‬‫يرص‬‫ي‬‫أخ‬‫يث‬‫ي‬‫الباا‬‫يك‬‫ي‬‫تل‬‫يات‬‫ي‬‫البيان‬‫يي‬‫ي‬‫ف‬‫ينل‬‫ي‬‫ش‬‫يف‬‫ي‬‫مل‬ ‫يل‬‫ي‬‫إكس‬EXCEL‫يذف‬‫ي‬‫وا‬‫يرارات‬‫ي‬‫التن‬‫يي‬‫ي‬‫ف‬‫يجيالت‬‫ي‬‫التس‬‫ية‬‫ي‬‫نتيج‬‫يا‬‫ي‬‫لتجميعه‬‫ين‬‫ي‬‫م‬‫ير‬‫ي‬‫أكث‬‫ين‬‫ي‬‫م‬‫يدة‬‫ي‬‫قاع‬‫يات‬‫ي‬‫بيان‬‫يابهة‬‫ي‬‫متش‬‫يي‬‫ي‬‫ف‬‫ي‬‫ي‬‫التخص‬ ‫الموضوعي؛‬‫وذلك‬‫ًا‬‫د‬‫تمهي‬‫إلجرا‬‫التحليالت‬‫اإلاصااية‬‫لهذا‬‫اإلنتاص‬‫والخروص‬‫بالمؤشرات‬‫التي‬‫تساعد‬‫على‬‫فهم‬‫مالم‬‫هيذا‬ ‫اإلنتاص‬.
  4. 4. ‫العالمية‬ ‫والمعايير‬ ‫المتغيرات‬ ‫ضوء‬ ‫في‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫لتطوير‬ ‫الدولي‬ ‫المؤتمر‬22-22‫يناير‬2102–‫بنها‬ ‫جامعة‬ 4 ‫الدراسة‬ ‫نتائج‬ ‫أ‬‫وال‬:‫اإل‬‫للدراسة‬ ‫النظري‬ ‫طار‬ 1-‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫لمؤسسات‬ ‫البريطاني‬ ‫التايمز‬ ‫بتصنيف‬ ‫المقصود‬. ‫هو‬‫للجامعات‬ ‫سنوي‬ ‫تصنيف‬‫بل‬ِ‫ق‬ ‫من‬ ‫ُنشر‬‫ي‬‫العيالي‬ ‫للتعلييم‬ ‫تايمز‬ ‫مجلة‬‫بعي‬ َ‫ا‬‫مي‬ ُ‫تتعياون‬ ‫كانيب‬ ‫التيي‬‫الناشيئة‬ ‫الشيركات‬ ‫للقيان‬‫إ‬ ‫كييو‬ ‫العيالمي‬ ‫الجامعيات‬ ‫بتصنيف‬‫مين‬ ‫متيدة‬ُ‫م‬‫ال‬ ‫الفتيرة‬ ‫فيي‬ ‫وذليك‬1117‫يى‬ّ‫ت‬‫وا‬1112‫المجلية‬ ‫تتحيول‬ ‫أن‬ ‫قبيل‬ َ‫ا‬‫م‬ ِ‫للتعاون‬‫رويترز‬ ‫تومسون‬‫الجديد‬ ‫التصنيف‬ ‫نظان‬ ‫نشر‬ ‫في‬.ّ‫م‬‫يضي‬ ‫تقريير‬ ‫نشير‬ ‫عليى‬ ‫الحيالي‬ ‫الوقيب‬ ‫فيي‬ ‫ية‬ّ‫ل‬‫المج‬ ُ‫ل‬‫تعمي‬ ‫تصنيفات‬ ‫ما‬ ‫العالمية‬ ‫الجامعات‬ ‫أفضل‬‫فيي‬ ‫الجامعيات‬ ‫أفضيل‬ ‫م‬ ‫الالتينية‬ ‫أمرينا‬ ،‫آسيا‬ ‫في‬ ‫الجامعات‬ ‫أفضل‬ ‫وهي‬ ‫أخرى‬ ‫الناشئة‬ ‫االقتصادات‬ ‫ذات‬ ‫الدول‬‫للموضوعات‬ ‫طبقا‬ ‫الجامعات‬ ‫وافضل‬. ‫جنبيا‬ ‫العيالمي‬ ‫المسيتوى‬ ‫عليى‬ ‫الجامعيات‬ ‫تقيييم‬ ‫أجيل‬ ‫مين‬ ‫واسيا‬ ‫نطاق‬ ‫في‬ ‫عليه‬ ‫ُعتمد‬‫ي‬ ‫وبات‬ ‫كبيرة‬ ‫بشهرة‬ ‫التصنيف‬ ‫اظي‬ ‫ما‬ ‫جنب‬ ‫إلى‬‫التصينيف‬‫العيالم‬ ‫لجامعيات‬ ‫اأكياديمي‬‫و‬‫عيان‬ ‫بحليول‬1121‫تصينيفها‬ ‫مين‬ ‫التيايمز‬ ‫مجلية‬ ‫وطيورت‬ ‫ّينب‬‫س‬‫ا‬ ‫بى‬ ‫ال‬ ٍ‫د‬‫عد‬ ‫شمل‬ ‫وااولب‬‫تليك‬ ‫يى‬ّ‫ت‬‫ا‬ ‫أو‬ ‫فقيط‬ ‫اإلنجليزيية‬ ‫باللغية‬ ‫الناطقية‬ ‫تليك‬ ‫عليى‬ ‫االعتمياد‬ َ‫ل‬‫بيد‬ ‫العالم‬ ‫جامعات‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫غير‬ ‫ال‬ ‫المتقدمة‬ ‫الدول‬ ‫في‬ ‫المتواجدة‬. 1-‫البريطاني‬ ‫التايمز‬ ‫تصنيف‬ ‫معايير‬. ‫على‬ ‫التصنيف‬ ‫هذا‬ ‫يقون‬‫منهجية‬‫على‬ ‫بدورها‬ ‫تقون‬ ‫واضحة‬22‫فئات‬ ‫خمس‬ ‫تحب‬ ‫مجمعة‬ ‫مؤشر‬:‫العمليية‬ ‫االستشيهادات‬ ‫ية‬‫ي‬‫التعليمي‬ ‫ية‬‫ي‬‫البيئ‬ ، ‫ياث‬‫ي‬‫االبح‬ ،(‫يدريس‬‫ي‬‫الت‬)‫يو‬‫ي‬‫يوني‬ ‫ية‬‫ي‬‫المنهجي‬ ‫يذه‬‫ي‬‫ه‬ ‫يدرت‬‫ي‬‫ص‬ ‫يد‬‫ي‬‫وق‬ ‫يدخل‬‫ي‬‫وال‬ ‫ية‬‫ي‬‫العالمي‬ ‫يرة‬‫ي‬‫النظ‬ ،1121‫يف‬‫ي‬‫ويختل‬ ‫يلي‬ ‫كما‬ ‫محور‬ ‫لنل‬ ‫النسبي‬ ‫الوزن‬: 2.‫العلمية‬ ‫االستشهادات‬Citations: Research Influence ‫تبليغ‬ ‫بنسيبة‬ ‫التصينيف‬ ‫فيي‬ ً‫ال‬‫قي‬ ‫يشيغل‬ ‫واليذي‬ ‫للجامعية‬ ‫البحثيي‬ ‫ير‬ ‫التيى‬ ‫عليى‬ ‫داللة‬ ‫وهو‬21%‫هيذا‬ ‫خيالل‬ ‫مين‬ ‫ييتم‬ ‫،اييث‬ ‫اأبحياث‬ ‫تلك‬ ‫مجاالت‬ ‫وتحديد‬ ‫قة‬ ‫والمو‬ ‫المنشورة‬ ‫الجامعة‬ ‫أبحاث‬ ‫في‬ ‫الخاصة‬ ‫لالستشهادات‬ ‫النلي‬ ‫العدد‬ ‫اساب‬ ‫المؤشر‬ ‫صورة‬ ‫لتنوين‬‫اأكثر‬ ‫اأبحاث‬ ‫نوعية‬ ‫عن‬ ‫شمولية‬‫العالم‬ ‫في‬ ‫البااثين‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫استشهاد‬ 1.‫األبحاث‬Research: volume, income, reputation ‫نسيبته‬ ‫ميا‬ ‫بجزاياتيه‬ ‫المؤشير‬ ‫هيذا‬ ‫ويشيغل‬ ،‫منهيا‬ ‫المتىتي‬ ‫الدخل‬ ،‫السمعة‬ ،‫العدد‬ ‫ويضم‬21%‫النليي‬ ‫النقياط‬ ‫مجميو‬ ‫مين‬ ‫التالي‬ ‫النحو‬ ‫على‬ ‫للتقييم‬: o‫العدد‬:‫خ‬ ‫من‬ ‫يتم‬‫عدد‬ ‫تتضمن‬ ‫مدروسة‬ ‫اسابية‬ ‫معادلة‬ ‫وفق‬ ً‫ا‬ّ‫م‬‫ك‬ ‫البحثية‬ ‫الجامعة‬ ‫إنتاجية‬ ‫قيا‬ ‫المؤشر‬ ‫هذا‬ ‫الل‬ ‫باإلضيافة‬ ‫الجامعية‬ ‫فيي‬ ‫التدريسيية‬ ‫الهيئية‬ ‫أعضيا‬ ‫وعيدد‬ ‫محنمة‬ ‫عالمية‬ ‫مجالت‬ ‫في‬ ‫المنشورة‬ ‫العلمية‬ ‫اأبحاث‬ ‫نسبة‬ ‫المؤشر‬ ‫هذا‬ ‫ويشنل‬ ،‫البحث‬ ‫لمجاالت‬11%‫النلي‬ ‫النقاط‬ ‫مجمو‬ ‫من‬. o‫السمعة‬:‫يتم‬‫يفوق‬ ‫بما‬ ‫سنوية‬ ‫استبيانات‬ ‫عمل‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الفرعي‬ ‫المؤشر‬ ‫هذا‬ ‫قيا‬11111‫مين‬ ‫وييتم‬ ً‫ا‬‫اسيتبيان‬ ‫نسيبته‬ ‫ميا‬ ‫لهيا‬ ‫وتخص‬ ،‫العالمية‬ ‫الجامعات‬ ‫من‬ ‫بمثيالتها‬ ‫مقارنة‬ ‫للجامعة‬ ‫اأكاديمية‬ ‫السمعة‬ ‫استقصا‬ ‫خاللها‬ 200%‫النلي‬ ‫النقاط‬ ‫مجمو‬ ‫من‬. o‫الدخل‬:‫للجامعية‬ ‫المتيىتي‬ ‫السنوي‬ ‫الدخل‬ ‫به‬ ‫ويقصد‬‫هيذا‬ ‫ويشينل‬ ‫فيهيا‬ ‫جيرى‬ُ‫ت‬ ‫التيي‬ ‫العلميية‬ ‫اأبحياث‬ ‫خيالل‬ ‫مين‬ ‫نسبته‬ ‫ما‬ ‫المؤشر‬1‫ويقيس‬ ‫النلي‬ ‫النقاط‬ ‫مجمو‬ ‫من‬ ٪‫عيدة‬ ‫تشيمل‬ ‫رياضيية‬ ‫معادلية‬ ‫وفيق‬ ‫البحثيي‬ ‫اليدخل‬ ‫نسبة‬ ،‫الدولية‬ ‫فيي‬ ‫القيومي‬ ‫واليدخل‬ ‫االقتصيادي‬ ‫والوضيا‬ ،‫الجامعية‬ ‫فيي‬ ‫التيدريس‬ ‫هيئية‬ ‫أعضا‬ ‫عدد‬ ‫أهمها‬ ‫متغيرات‬ ‫ومجال‬ ،‫الشرااية‬ ‫والقوة‬‫اليدعم‬ ‫مسيتوى‬ ‫يرتفيا‬ ‫إذ‬ ‫المعرفيية‬ ‫الحقيول‬ ‫بيين‬ ‫يتفياوت‬ ‫المالي‬ ‫الدعم‬ ‫أن‬ ‫ايث‬ ‫البحث‬ ‫والفنية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫اأدبية‬ ‫بالبحوث‬ ‫مقارنة‬ ‫العلمية‬ ‫للبحوث‬ ‫المقدن‬. 2.‫التعليمية‬ ‫البيئة‬Teaching: The Learning Environment ‫مؤ‬ ‫عدة‬ ‫باستخدان‬ ‫الجامعية‬ ‫البيئة‬ ‫اال‬ ‫واقا‬ ‫تقييم‬ ‫خاللها‬ ‫من‬ ‫ويتم‬‫بنسبة‬ ‫فرعية‬ ‫شرات‬21%‫وتيىتي‬ ‫التصينيف‬ ‫نقياط‬ ‫مين‬ ‫التالي‬ ‫النحو‬ ‫على‬:
  5. 5. ‫العالمية‬ ‫والمعايير‬ ‫المتغيرات‬ ‫ضوء‬ ‫في‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫لتطوير‬ ‫الدولي‬ ‫المؤتمر‬22-22‫يناير‬2102–‫بنها‬ ‫جامعة‬ 5 o‫نسيبته‬ ‫ميا‬ ‫تشينل‬ ‫والتيي‬ ‫للجامعيات‬ ‫والتعليميية‬ ‫البحثيية‬ ‫السيمعة‬ ‫لقيا‬ ‫رويترز‬ ‫ومبسون‬ ‫شركة‬ ‫استبيانات‬ ‫نتااج‬ 22%‫كيل‬ ‫مين‬ ‫وبيااثون‬ ‫علميا‬ ‫بهيا‬ ‫يشياره‬ ‫عالميية‬ ‫بحثيية‬ ‫استبيانات‬ ‫نتااج‬ ‫بجما‬ ‫اسابها‬ ‫يتم‬ ‫التقييم‬ ‫نسبة‬ ‫من‬ ‫أن‬‫يفوق‬ ‫بما‬ ‫العالم‬ ‫حا‬11111ً‫ا‬‫استبيان‬. o‫التدريسيية‬ ‫الهيئية‬ ‫أعضيا‬ ‫عيدد‬ ‫االعتبيار‬ ‫بعيين‬ ‫اأخيذ‬ ‫ميا‬ ‫الجامعية‬ ‫قبيل‬ ‫مين‬ ‫الممنواية‬ ‫الدكتوراة‬ ‫شهادات‬ ‫عدد‬ ‫ليشيغل‬ ،‫االعتبيار‬ ‫بعين‬ ‫المتغيرات‬ ‫تلك‬ ‫تىخذ‬ ‫رياضية‬ ‫معادلة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫التخصصات‬ ‫لتنو‬ ‫إضافة‬ ‫نسبة‬ ‫المؤشر‬ ‫هذا‬1%‫التصنيف‬ ‫من‬. o‫نسبة‬ ‫تشنل‬ ‫والتي‬ ‫الطلبة‬ ‫إلى‬ ‫التدريس‬ ‫هيئة‬ ‫أعضا‬ ‫نسبة‬7.2.% o‫أن‬ ‫وجيد‬ ‫ايث‬ ،‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫البحثية‬ ‫البيئة‬ ‫نشاط‬ ‫تعنس‬ ‫التي‬ ‫البنالوريو‬ ‫طلبة‬ ‫إلى‬ ‫العليا‬ ‫الدراسات‬ ‫طلبة‬ ‫نسبة‬ ‫نسيبته‬ ‫ميا‬ ‫المؤشير‬ ‫هيذا‬ ‫ويشينل‬ ،‫الجامعية‬ ‫فيي‬ ‫البحثيي‬ ‫والنشياط‬ ‫العلييا‬ ‫الدراسيات‬ ‫طلبة‬ ‫عدد‬ ‫بين‬ ‫طردية‬ ‫العالقة‬ 1.12‫النلي‬ ‫التصنيف‬ ‫نقاط‬ ‫مجمو‬ ‫من‬ ٪. o‫نسيبتة‬ ‫بميا‬ ‫الجامعة‬ ‫وميزانية‬ ‫دخل‬1.12‫التيدريس‬ ‫هيئية‬ ‫أعضيا‬ ‫بعيدد‬ ‫مقارنية‬ ‫التصينيف‬ ‫نقياط‬ ‫مجميو‬ ‫مين‬ ٪ ‫اإلقتصادي‬ ‫ووضعها‬ ‫دولة‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫الشرااية‬ ‫القوة‬ ‫مراعاة‬ ‫ما‬ ‫النلي‬. 7.‫للجامعة‬ ‫العالمية‬ ‫النظرة‬International Outlook ‫يبت‬‫ي‬‫نس‬ ‫يا‬‫ي‬‫م‬ ‫ير‬‫ي‬‫المؤش‬ ‫يذا‬‫ي‬‫ه‬ ‫ينل‬‫ي‬‫ويش‬‫ه‬4.2%‫يي‬‫ي‬‫ف‬ ‫ية‬‫ي‬‫الجامع‬ ‫ة‬ ‫يا‬‫ي‬‫كف‬ ‫ير‬‫ي‬‫المؤش‬ ‫يذا‬‫ي‬‫ه‬ ‫يدد‬‫ي‬‫ويح‬ ،‫ينيف‬‫ي‬‫للتص‬ ‫يي‬‫ي‬‫النل‬ ‫ياط‬‫ي‬‫النق‬ ‫يو‬‫ي‬‫مجم‬ ‫ين‬‫ي‬‫م‬ ‫التالي‬ ‫للتفصيل‬ ً‫ا‬‫وفق‬ ‫اأجانب‬ ‫والمدرسين‬ ‫والبااثين‬ ‫الطلبة‬ ‫استقطاب‬: o1.2‫الجامعية‬ ‫ة‬ ‫كفيا‬ ‫قييا‬ ‫خالله‬ ‫من‬ ‫يتم‬ ‫وهومعيار‬ ‫اأجانب‬ ‫للطلبة‬ ‫المحليين‬ ‫الطلبة‬ ‫نسبة‬ ‫تحددها‬ ‫النقاط‬ ‫من‬ ٪ ‫م‬ ‫الطلبة‬ ‫استقطاب‬ ‫في‬‫العالم‬ ‫دول‬ ‫شتى‬ ‫ن‬. o1.2‫يدرة‬‫ي‬‫ق‬ ‫يى‬‫ي‬‫عل‬ ‫ية‬‫ي‬‫للدالل‬ ‫يواطنين‬‫ي‬‫الم‬ ‫يى‬‫ي‬‫إل‬ ‫يب‬‫ي‬‫اأجان‬ ‫يدريس‬‫ي‬‫الت‬ ‫ية‬‫ي‬‫هيئ‬ ‫يا‬‫ي‬‫أعض‬ ‫يبة‬‫ي‬‫نس‬ ‫يالل‬‫ي‬‫خ‬ ‫ين‬‫ي‬‫م‬ ‫يدد‬‫ي‬‫تح‬ ‫ياط‬‫ي‬‫النق‬ ‫مين‬ ٪ ً‫ا‬‫عالمي‬ ‫العلمية‬ ‫ات‬ ‫النفا‬ ‫الستقطاب‬ ‫الجامعة‬. o1.2‫يمن‬‫ي‬‫ض‬ ‫ية‬‫ي‬‫عالمي‬ ‫جامعيات‬ ‫ين‬‫ي‬‫م‬ ‫بيااثين‬ ‫يود‬‫ي‬‫وج‬ ‫نسيبة‬ ‫يا‬‫ي‬‫لقي‬ ‫رياضيية‬ ‫ية‬‫ي‬‫معادل‬ ‫وفيق‬ ‫يابها‬‫ي‬‫اس‬ ‫ييتم‬ ‫ياط‬‫ي‬‫النق‬ ‫مين‬ ٪ ‫المنشورة‬ ‫اأبحاث‬‫محنمة‬ ‫علمية‬ ‫عالمية‬ ‫مجالت‬ ‫في‬ ‫التدريس‬ ‫هيئة‬ ‫اعضا‬ ‫قبل‬ ‫من‬. 2.‫الصناعي‬ ‫القطاع‬ ‫مع‬ ‫التعاون‬ ‫عن‬ ‫الناتج‬ ‫المالي‬ ‫الدخل‬Industry Income: Innovation ‫نسبته‬ ‫ما‬ ‫ويشنل‬ ‫اإلبدا‬1.2%‫نشياط‬ ‫ايول‬ ‫مهمية‬ ‫ميدلوالت‬ ‫المؤشير‬ ‫هيذا‬ ‫ويحميل‬ ‫للتصينيف‬ ‫النليي‬ ‫النقياط‬ ‫مجميو‬ ‫من‬ ‫في‬ ‫المعلومات‬ ‫نقل‬ ‫وفاعلية‬‫الدولية‬ ‫فيي‬ ‫الصيناعية‬ ‫الجهيات‬ ‫رغبة‬ ‫يعزز‬ ‫مما‬ ‫الصناعة‬ ‫ما‬ ‫الربط‬ ‫عناصر‬ ‫وتوافر‬ ‫الجامعة‬ ‫ية‬‫ي‬‫المعرف‬ ‫يتقا‬‫ي‬‫باس‬‫يى‬‫ي‬‫عل‬ ‫يدرتها‬‫ي‬‫ومق‬ ‫ية‬‫ي‬‫الجامع‬ ‫ة‬ ‫يا‬‫ي‬‫كف‬ ‫يى‬‫ي‬‫عل‬ ‫يدليل‬‫ي‬‫ك‬ ‫ية‬‫ي‬‫الخالق‬ ‫ية‬‫ي‬‫الثق‬ ‫ين‬‫ي‬‫م‬ ‫يو‬‫ي‬‫ج‬ ‫يي‬‫ي‬‫ف‬ ‫يا‬‫ي‬‫معه‬ ‫ياون‬‫ي‬‫والتع‬ ‫ية‬‫ي‬‫الجامع‬ ‫ين‬‫ي‬‫م‬ ‫معادلة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫المؤشر‬ ‫هذا‬ ‫اساب‬ ‫ويتم‬ ،‫الصناعي‬ ‫القطا‬ ‫من‬ ‫المادي‬ ‫الدعم‬ ‫استقطاب‬‫الجامعية‬ ‫دخيل‬ ‫نسبة‬ ‫فيها‬ ‫تدخل‬ ‫الجامعة‬ ‫في‬ ‫التدريس‬ ‫هيئة‬ ‫أعضا‬ ‫عدد‬ ‫إلى‬ ‫الصناعي‬ ‫الدخل‬ ‫من‬. ‫ثانيا‬:‫تأثير‬‫النشر‬‫الدولي‬‫لإلنتاج‬‫العلمي‬‫كمعيار‬‫لترتيب‬‫جامعة‬‫بنها‬‫في‬‫تصنيف‬‫التايمز؟‬ ‫الشنل‬ ‫ويظهر‬(2)‫التدريس‬ ‫هيئة‬ ‫أعضا‬ ‫العلمي‬ ‫اإلنتاص‬‫بنهيا‬ ‫لجامعية‬ ‫التعريفي‬ ‫بالملف‬Benha University‫واليذي‬ ‫بيانات‬ ‫قاعدة‬ ‫في‬ ‫بالنشر‬ ‫ُحظى‬‫ي‬Scopus‫و‬‫مختلفة‬ ‫بحثية‬ ‫مجاالت‬ ‫اسب‬ ‫على‬ ‫موزعا‬ ‫المنشورة‬‫بليغ‬ ‫قيد‬(5419)‫عميال‬ ‫نهايية‬ ‫اتيى‬ ً‫ا‬‫بحثيي‬2017،‫العلميي‬ ‫الحيث‬ ‫مين‬ ‫الفنيري‬ ‫االنتياص‬ ‫بليغ‬ ‫وقيد‬2471‫مين‬ ‫الفتيرة‬ ‫خيالل‬ ‫بحيث‬1122-1124. ‫تفيوق‬ ‫النتيااج‬ ‫وتظهر‬‫الهندسيي‬ ‫المجيال‬‫اييث‬‫المنشيورة‬ ‫المنشيورة‬ ‫الدوليية‬ ‫للبحيوث‬ ‫معيدل‬ ‫أعليى‬ ‫سيجل‬(2207‫بحيث‬) ‫يبة‬‫ي‬‫بنس‬22.1%‫يك‬‫ي‬‫والفل‬ ‫يا‬‫ي‬‫الفيزي‬ ‫يون‬‫ي‬‫عل‬ ‫يه‬‫ي‬‫يلي‬(042‫يث‬‫ي‬‫بح‬)‫يبة‬‫ي‬‫بنس‬2.0%‫يا‬‫ي‬‫النيمي‬(221‫يث‬‫ي‬‫بح‬)‫يبة‬‫ي‬‫بنس‬21.1% ‫والرياضييات‬(111‫يث‬‫ي‬‫بح‬)‫بنسيبة‬4.7%‫ية‬‫ي‬‫للجامع‬ ‫العلميي‬ ‫ياص‬‫ي‬‫اإلنت‬ ‫مجميل‬ ‫ين‬‫ي‬‫م‬.‫ية‬‫ي‬‫للهندس‬ ‫يين‬‫ي‬‫كليت‬ ‫لوجيود‬ ‫يذا‬‫ي‬‫ه‬ ‫ويرجيا‬ ‫با‬‫بنها‬ ‫بمدينة‬ ‫واالخرى‬ ‫بشبرا‬ ‫ااداهما‬ ‫لجامعة‬. ‫العلمي‬ ‫البحث‬ ‫ويمثل‬21%‫المرجعية‬ ‫االستشهادات‬ ‫تمثل‬ ‫بينما‬ ‫التايمز‬ ‫لتصنيف‬ ‫النسبي‬ ‫الوزن‬ ‫من‬21%‫بياناا‬ ‫وتجمع‬ ‫اباع‬ ‫لر‬ ‫اع‬ ‫وتع‬ ‫عاار‬ ‫اام‬ ‫ن‬ ‫ماي‬ ‫رساميع‬ ‫اامق‬ ‫بو‬ ‫معاببث‬ ‫يع‬ ‫بمصايا‬ ‫بياناتااا‬ ‫بتساجي‬ ‫الجامعا‬ ‫تقوم‬ ‫بحيث‬ ‫ذكرها‬ ‫سبق‬ ‫التي‬ ‫التصنيف‬ ‫هاي‬ ‫اع‬ ‫مرمو‬ ‫عالميع‬ ‫مؤسسع‬ ‫مياا‬ ‫تقوم‬ ‫تامع‬PricewaterhouseCoopers (PWC)‫يع‬ ‫تةصاي‬ ‫بياناا‬ ‫واعاي‬ ‫دعاياي‬ ‫بعايها‬ ‫ياتم‬ ، ‫األساسيع‬ ‫المعايير‬ ‫من‬ ‫معيار‬ ‫ك‬ ‫مي‬ ‫جامعع‬ ‫لك‬ ‫نقاط‬ ً‫ا‬‫تالي‬ ‫وتحسب‬
  6. 6. ‫العالمية‬ ‫والمعايير‬ ‫المتغيرات‬ ‫ضوء‬ ‫في‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫لتطوير‬ ‫الدولي‬ ‫المؤتمر‬22-22‫يناير‬2102–‫بنها‬ ‫جامعة‬ 6 ‫تصنيف‬ ‫تم‬ ‫وقد‬02‫مصرية‬ ‫جامعة‬‫لعام‬ ‫والدولي‬ ‫المحلي‬ ‫المستوى‬ ‫على‬2102‫التصنيف‬ ‫بهذا‬‫ب‬ ‫مقارنة‬2‫بتصننيف‬ ‫جامعات‬ 2108 ‫من‬ ‫الجداول‬ ‫وتوضح‬0-2‫الفضل‬ ‫الخمس‬ ‫التايمز‬ ‫تصنيف‬ ‫محاور‬5‫بنها‬ ‫جامعة‬ ‫تصنيف‬ ‫تظهر‬ ‫والتي‬ ‫بمصر‬ ‫جامعات‬110-811‫عالميا‬ ‫و‬ ‫بالقاهرة‬ ‫االمريكية‬ ‫الجامعة‬ ‫مع‬ ‫الترتيب‬ ‫نفس‬ ‫مشاركة‬ ‫المصرية‬ ‫الجامعات‬ ‫على‬ ‫واالول‬‫الشني‬ ‫وكفنر‬ ‫والمنصورة‬ ‫سويف‬ ‫بني‬‫حين‬ ‫ومنن‬ ‫ا‬ ‫تصنيف‬‫بنها‬ ‫جامعة‬ ‫تصنيف‬ ‫تم‬ ‫للموضوعات‬ ‫لتايمز‬510-111‫الترتينب‬ ‫و‬ ‫والفللنو‬ ‫الفيزيناء‬ ‫علوم‬ ‫مجال‬ ‫في‬510-111‫علنوم‬ ‫مجنال‬ ‫فني‬ ‫لعام‬ ‫والتكنولوجيا‬ ‫الهندسة‬2102. ‫شنل‬(2:)‫التدريس‬ ‫هيئة‬ ‫أعضا‬ ‫العلمي‬ ‫اإلنتاص‬‫بنها‬ ‫بجامعة‬‫اسب‬ ‫على‬ ‫موزعا‬‫ال‬‫بحثية‬ ‫مجاالت‬ Elsevier© B.V.2018 ‫جدول‬(2)‫بنها‬ ‫لجامعة‬ ‫التايمز‬ ‫تصنيف‬‫عالميا‬ ‫الجامعات‬ ‫الفضل‬1122 ‫الترتيب‬ ‫العالمي‬ ‫الجامعة‬‫العام‬ ‫المتوسط‬‫االستشهادات‬ ‫العلمية‬ ‫من‬ ‫العائد‬ ‫الصناعة‬ ‫النظرة‬ ‫العالمية‬ ‫االبحاث‬‫التدريس‬ 112-011‫الجامعة‬ ‫االمرينية‬ ‫بالقاهرة‬ 11.1-22.717.212.111.127.211.2 112-011‫بنها‬11.1-22.727.44.421.222.222.2 112-011‫سويف‬ ‫بني‬11.1-22.722.14.217.227.172.2 112-011‫الشي‬ ‫كفر‬11.1-22.722.14.712.020.171.2 112-011‫المنصورة‬11.1-22.721.00.222.171.272.2 112-011‫قناة‬ ‫السويس‬ 11.1-22.724.14.112.122.272.2 Times Higher Education Ranking, 2019 ‫المصدر‬:
  7. 7. ‫العالمية‬ ‫والمعايير‬ ‫المتغيرات‬ ‫ضوء‬ ‫في‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫لتطوير‬ ‫الدولي‬ ‫المؤتمر‬22-22‫يناير‬2102–‫بنها‬ ‫جامعة‬ 7 ‫جدول‬(1)‫تصنيف‬‫ل‬ ‫التايمز‬‫الفيزيا‬ ‫علون‬ ‫تخص‬ ‫في‬ ‫بنها‬ ‫جامعة‬1122 ‫الترتيب‬ ‫العالمي‬ ‫الجامعة‬‫العام‬ ‫المتوسط‬‫االستشهادات‬ ‫العلمية‬ ‫العائد‬‫من‬ ‫الصناعة‬ ‫النظرة‬ ‫العالمية‬ ‫االبحاث‬‫التدريس‬ 212-711‫سويف‬ ‫بني‬24.4-71.227.121.272.22.127.2 712-211‫سوهاص‬21.7-24.211.121.771.12.224.2 212-111‫بنها‬14.0-21.241.221.022.27.22.0 112-011‫الجامعة‬ ‫االمرينية‬ ‫بالقاهرة‬ 24.2-14.410.122.222.122.211.2 112-011‫المنصورة‬24.2-14.421.232.040.89.615.8 Times Higher Education Ranking, 2019 ‫المصدر‬: ‫جدول‬(2)‫تصنيف‬‫التايمز‬‫ل‬‫التننواجية‬ ‫والعلون‬ ‫الهندسة‬ ‫تخص‬ ‫في‬ ‫بنها‬ ‫جامعة‬1122 ‫الترتيب‬ ‫العالمي‬ ‫الجامعة‬‫العام‬ ‫المتوسط‬‫االستشهادات‬ ‫العلمية‬ ‫من‬ ‫العائد‬ ‫الصناعة‬ ‫النظرة‬ ‫العالمية‬ ‫االبحاث‬‫التدريس‬ 712-211‫طنطا‬12.1–21.441.221.771.22.224.2 212-111‫بنها‬17.1-10.222.122.227.22.122.1 112-011‫شمس‬ ‫عين‬22.2-17.211.222.172.21.421.2 112-011‫االزهر‬22.2-17.212.212.271.12.027.2 112-011‫االسنندريه‬22.2-17.271.022.272.71.221.2 Times Higher Education Ranking, 2019 ‫المصدر‬: ‫توصيات‬: ‫أوال‬:‫أن‬‫تعمل‬‫الجامعة‬‫على‬‫تعزيز‬‫التواصل‬‫بين‬‫البااثين‬‫من‬‫أعضا‬‫هيئة‬‫التدريس‬‫والجهات‬‫المستفيدة‬‫من‬‫البحث‬‫العلمي‬‫في‬ ‫شتى‬‫المجاالت‬‫اإلنتاجية‬‫والخدمية؛‬‫وذلك‬‫لتدعيم‬‫مركزها‬‫التنافسي‬‫وتحقيق‬‫أهدافها‬‫اإلستراتيجية‬‫في‬‫مجال‬‫التصنيفات‬‫العالمية‬ ‫للجامعات‬،‫من‬‫خالل‬: 1-‫التعاون‬‫ما‬‫الهيئات‬‫المعنية‬‫بالبحث‬‫العلمي‬‫والنشر‬‫محليا‬‫واقليميا‬‫ودوليا‬. 2-‫تشيجيا‬‫عقيد‬‫يؤتمرات‬‫ي‬‫الم‬‫الدوليية‬‫يتفادة‬‫ي‬‫واالس‬‫مين‬‫يااج‬‫ي‬‫نت‬‫البحيوث‬‫ية‬‫ي‬‫العلمي‬‫التطبيقيية‬،‫يد‬‫ي‬‫وتحدي‬‫المجياالت‬‫ية‬‫ي‬‫البحثي‬‫التيي‬‫يد‬‫ي‬‫تفي‬ ‫القطاعات‬‫الصناعية‬. ‫ثانيا‬:‫زيادة‬‫الجهود‬‫الهادفة‬‫إلى‬‫تحفيز‬‫أعضا‬‫هيئة‬‫التدريس‬‫وتشجيعهم‬‫على‬‫النشر‬‫الدولي‬‫وتقون‬‫جا‬‫معة‬‫بنها‬‫في‬‫السنوات‬ ‫اأخيرة‬‫ب‬‫تبني‬‫بع‬‫ال‬‫سياسات‬‫المحفزة‬‫أعضا‬‫هيئة‬‫التدريس‬‫لتشجيعهم‬‫على‬‫النشر‬‫الدولي‬‫واالبتنار‬.‫ومن‬‫هذه‬‫المحفزات‬‫ما‬ ‫يلي‬: 2-‫إنشيا‬‫منتيب‬‫ييدعم‬‫ُقيدن‬‫ي‬‫و‬‫المسياعدة‬‫أعضيا‬‫هيئية‬‫يدريس‬‫ي‬‫الت‬‫اليراغبين‬‫فيي‬‫النشير‬‫اليدولي‬‫يتيولى‬‫تحدييد‬‫يالت‬‫ي‬‫المج‬ ‫الدولية‬‫اأساسية‬‫في‬‫كل‬،‫مجال‬‫ومساعدة‬‫البااثين‬‫في‬‫اإلتصال‬‫بمحرري‬‫هذه‬‫المجالت‬. 1-‫إنشا‬‫مراكز‬‫للنشر‬‫الدولي‬‫داخل‬‫كيل‬‫كليية‬‫مين‬‫كلييات‬‫الجامعية؛‬‫تقيون‬‫بتقيديم‬‫خيدمات‬‫التحريير‬‫العلميي‬‫والترجمية‬ ‫يق‬ ‫والتو‬‫للبحوث‬‫العلمية‬‫أعضا‬‫هيئة‬‫التدريس‬. 2-‫تفعيل‬‫دور‬‫مركز‬‫تنمية‬‫قدرات‬‫أعضا‬‫هيئة‬‫التدريس‬،‫بالجامعة‬‫من‬‫خالل‬‫إعداد‬‫دورات‬‫تدريبية‬‫منثفة‬‫فيي‬‫كتابية‬ ‫اأبحاث‬‫العلمية‬‫باللغ‬‫ات‬‫العالمية‬.
  8. 8. ‫العالمية‬ ‫والمعايير‬ ‫المتغيرات‬ ‫ضوء‬ ‫في‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬ ‫لتطوير‬ ‫الدولي‬ ‫المؤتمر‬22-22‫يناير‬2102–‫بنها‬ ‫جامعة‬ 8 7-‫يم‬‫ي‬‫أس‬ ‫ية‬‫ي‬‫بنتاب‬ ‫يارص‬‫ي‬‫الخ‬ ‫ين‬‫ي‬‫م‬ ‫يدكتوراة‬‫ي‬‫ال‬ ‫أو‬ ‫يتير‬‫ي‬‫الماجس‬ ‫يى‬‫ي‬‫عل‬ ‫يول‬‫ي‬‫للحص‬ ‫ية‬‫ي‬‫علمي‬ ‫يات‬‫ي‬‫بعث‬ ‫يي‬‫ي‬‫ف‬ ‫يين‬‫ي‬‫المبتعث‬ ‫و‬ ‫يااثين‬‫ي‬‫الب‬ ‫يزان‬‫ي‬‫إل‬ ‫العل‬ ‫أطرواياتهم‬ ‫سيياق‬ ‫من‬ ‫المنشورة‬ ‫الدولية‬ ‫اأبحاث‬ ‫على‬ ‫الجامعة‬‫التيي‬ ‫لمصير‬ ‫و‬ ‫لجامعية‬ ‫أصييل‬ ‫ايق‬ ‫وهيذا‬ ،‫ميية‬ ً‫ا‬‫مادي‬ ‫البعثات‬ ‫تلك‬ ‫بتمويل‬ ‫تقون‬. 2-‫العالمية‬ ‫البيانات‬ ‫قواعد‬ ‫ضمن‬ ‫وإدراجها‬ ‫تصدرها‬ ‫التي‬ ‫العلمية‬ ‫الدوريات‬ ‫تدويل‬ ‫على‬ ‫العمل‬ 1-‫العلمية‬ ‫البحوث‬ ‫على‬ ‫الجامعة‬ ‫اسم‬ ‫كتابة‬ ‫طريقة‬ ‫توايد‬(Affiliation name) ‫المراجع‬: 1-‫بكنام‬ ‫كريمان‬ ،‫العزيز‬ ‫عبد‬‫صيديي‬(5112).‫العالميية‬ ‫التصينيفات‬ ‫فيي‬ ‫الجامعيات‬ ‫ترتييب‬ ‫عليى‬ ‫اليدولي‬ ‫النشير‬ ‫ير‬ ‫تيى‬:‫جامعية‬ ‫نموذجا‬ ‫القاهرة‬.-Cybrarians Journal.-24. 2-‫كامل‬ ‫شريف‬ ،‫شاهين‬(5112).‫العالمي‬ ‫الترتيب‬ ‫وطمواات‬ ‫العربية‬ ‫الهوية‬ ‫مطالب‬ ‫بين‬ ‫العربية‬ ‫الجامعات‬.‫القاهرة‬:‫المنتبة‬ ‫اأكاديمية‬. 3- https://www.timeshighereducation.com/world-university-rankings 4- www.scopus.com 5- www.scival.com

×