Diese Präsentation wurde erfolgreich gemeldet.
Die SlideShare-Präsentation wird heruntergeladen. ×

Bahrain online بحرين اون لاين (11)

Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
التحدي الطائفي في البحرين 
التقرير رقم 40 حول الشرق الأوسط – 6 أيار (مايو) 2005
قائمة المحتويات 
i............................................................................... ملخص تنفيذي وتوصيات 
1. ...
تقرير الشرق الأوسط رقم 6 40 أيار (مايو) 2005 
التحدي الطائفي في البحرين 
مل ّ خص تنفيذي وتوصيات 
بعد ما يزيد عن أربع سنوا...
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Nächste SlideShare
Top 10 Onsite SEO Practices
Top 10 Onsite SEO Practices
Wird geladen in …3
×

Hier ansehen

1 von 35 Anzeige

Weitere Verwandte Inhalte

Weitere von bahrainonline (20)

Anzeige

Bahrain online بحرين اون لاين (11)

  1. 1. التحدي الطائفي في البحرين التقرير رقم 40 حول الشرق الأوسط – 6 أيار (مايو) 2005
  2. 2. قائمة المحتويات i............................................................................... ملخص تنفيذي وتوصيات 1. مقدمة: شعب منقسم على نفسه.................................................................................... 1 أ- ميراث من التوتر السياسي ..................................................................................................... 1 ب- البحرين في ثورة ................................................................................................................ 2 ج_ علامات لانهيار وشيك ؟ ..................................................................................................... 3 2. المظالم .................................................................................................................. 6 أ- اصلاح مخيب للآمال ........................................................................................................... 6 ب- التمييز ضد الشيعة ............................................................................................................... 8 ج_ الفقر والبطالة ................................................................................................................... 11 3. الهياكل التنظيمية للشيعة وسياساتها : دحض الخرافات ....................................... 13 أ- أسس انعدام الثقة ................................................................................................................ 14 ب- السلطة الدينية ومسألة الولاء ................................................................................................ 15 ج_ التنظيمات السياسية الشيعية .................................................................................................. 18 1. الوفاق ................................................................................................................... 18 2. جمعية العمل الإسلامية .............................................................................................. 18 3. الإخاء ................................................................................................................... 19 د- حقوق المرأة .................................................................................................................. 20 هـ التهديدات التي تواجه الاعتدال .............................................................................................. 21 4. خاتمة : معالجة التحدي ........................................................................................... 23 ملاحـــــــــق أ- خارطة البحرين ................................................................................................................. 25 ب- ملخص حول انترناشونل كرايسز جروب.................................................................................. 26 ج- تقارير وأوراق موجزة صادرة عن كرايسز جروب الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ............................. 27 د- أعضاء مجلس إدارة كرايسز جروب ..................................................................................... 29
  3. 3. تقرير الشرق الأوسط رقم 6 40 أيار (مايو) 2005 التحدي الطائفي في البحرين مل ّ خص تنفيذي وتوصيات بعد ما يزيد عن أربع سنوات بقليل من قيام الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة بإعلان خطة للإصلاح الشامل، فقد توقفت تجربة البحرين التح  ررية اله ّ شة فجأة، أو، الأسوأ من ذلك، أخذت تتحّلل. إن تداخل الصراع السياسي والاجتماعي مع التوترات الطائفية ينتج عنه مزيج قابل للاشتعال. وفي حالة عدم اتخاذ خطوات بسرعة لمعالجة مظالم الطائفة الشيعية الكبيرة والمه  مشة –والتي تش ّ كل ما يقارب 70 بالمائة من الس ّ كان- فإن البحرين، التي كثيرًا ما يتم الإطراء عليها كنموذج للإصلاح العربي، قد تكون مقبلة على أوقات محفوفة بالمخاطر. إن الولايات المتحدة التي أشادت بالإصلاح في البحرين والتي تعتبر المنعم الرئيسي للبلاد، يتعين عليها أن تخّفف من مديحها وأن تح ّ ث الحكومة على إدراك حقيقة ما بدأته في عام 2001 وأن تجد سب ً لا لإثارة قضية التمييز الطائفي الح  ساس. إن مشاكل البحرين تتجاوز التمييز العنصري لتشمل الصراع المط  ول بين الحكومة والمعارضة والبطالة المتزايدة ومعدلات الفقر المرتفعة وغلاء المعيشة المتصاعد: إن إقامة نظام سياسي مستقر يقتضي تعديل العلاقات بين الحكومة والمواطنين ككلّ. لقد اتخذت الحكومة مؤ ّ خرًا خطوات لإصلاح ما كان ذات يوم حكومة فردية مطلقة ذات اختلال وظيفي. ومع ذلك، فقد أخفقت حتى الآن في ناحيتين هامتين: أو ً لا، لقد كان الإصلاح غير متوازٍ، حيث جعل العديد من النّقاد المحليين يعتبرونه كمحاولة تقلّ عن وضع اتفاق سياسي جديد بين الح ّ كام والمحكومين يتجاوز قيام العائلة المالكة بصياغة وإحكام قبضتها على السلطة عن طريق المؤ  سسات. وثانيًا، إنها لم تقم فعليًا بأ  ي شيء لمعالجة التمييز والتوترات الطائفية. وفي الواقع، فقد تفاقمت هذه الأخيرة، حيث تشعر أغلبية الطائفة الشيعية بأّنه يتم تهميشها سياسيًا بشكل متزايد وأنها محرومة اجتماعيًا. كذلك فإن الشيعة في البحرين يعانون ويثور غضبهم من الش  ك الواسع الانتشار بين المسؤولين والسّنة فيما يتعّلق بولائهم القومي وروابطهم مع نظرائهم في الدين في كلّ من العراق وإيران. وتنبع هذه الآراء من الأفكار الخاطئة فيما يخت  ص بالعلاقات بين القيادات الشيعية والروحية والسياسية. إنهم يتجاهلون النزعة الأوسع على مدى العقدين والنصف المنصرمين، اللذين شهدا التوّترات الطائفية في البلاد والتي ت  مت تغذيتها من خلال الإحباط السياسي والاجتماعي إلى حد أبعد بكثير من تغذيتها بالتح  ررية الوحدوية الدينية القومية. يتمّثل الهم الأكبر في الوقت الحاضر في التحركات العدائية من قبل الحكومة، والتي تلجأ أكثر فأكثر إلى الأساليب البوليسية والتدابير الفاشستية لحفظ النظام. وفي الوقت ذاته، فإن سيطرة القيادة الشيعية المعتدلة على العناصر الأكثر تحديًا ومواجهة داخل مجتمعها بدأت ُتظهر علامات من التآكل والإنهاك. وفي حين يدعو بعض أعضاء المعارضة إلى التوفيق والمهادنة، فإن الآخرين يدفعون تجاه مكاشفة أكثر إثارة. وفي الوقت الذي تتر  سخ فيه هذه الديناميكية الخطرة، فقد يفقد المعتدلون من رجال الحكومة والمعارضة قبضتهم الضعيفة على الوضع. لهذا، يتعين على الجانبين العمل بسرعة لمنع ذلك من الحدوث. توصيات: إلى حكومة البحرين: 1. إنهاء الممارسات التمييزية ضد الطائفة الشيعية من خلال:
  4. 4. التحدي الطائفي في البحرين ii تقرير كرايسز جروب رقم 40 حول الشرق الأوسط – 6 أيار (مايو) 2005 صفحة (أ) التوقف عن المناورة والتلاعب في البنية الديموغرافية عن طريق التجنيس (منح المواطنة) السياسي للأجانب ومنح حقوق التصويت لمواطني المملكة العربية السعودية؛ (ب) إيقاف البيانات والخطابات الملهبة والمثيرة التي تلقي بظلال الشك على ولاء الشيعة وتصف المعارضة السياسية بأنها حركة طائفية؛ (ج) تجنيد الشيعة في قوات الدفاع البحرينية وقوات الأمن المحلية لتنويع بنيتها وتركيبها. (د) إنهاء الممارسات غير الرسمية والرسمية التي تمنع الشيعة من العيش في مناطق سكنية يهيمن عليها السّنة؛ (ه) إصدار قانون يحدد بوضوح ويح  رم التمييز الديني أو التمييز المبني على الإثنية أو العرق. (و) إجراء إحصاء (تعداد) وطني للسكان يعكس تركيبة البحرين، بما في ذلك معلومات عن الديانة والإثنية والوضع الاجتماعي والاقتصادي؛ (ز) إقامة منتدى وطني تستطيع من خلاله الاتحادات والتج  معات السياسية والمسؤولون الحكوميون من مناقشة التحديات التي تواجه البلاد وأفضل السبل للتقدم نحو الأمام. 2. تعميق عملية الإصلاح السياسي من خلال: (أ) إعادة رسم المناطق (الدوائر) الانتخابية لتعكس الحقائق الديموغرافية والطائفية بشكل أكثر دّقة؛ (ب) تعزيز السلطة التشريعية للهيئة التشريعية المنتخبة من خلال تخفيض حجم الهيئة التشريعية المعينة إلى عشرين أو تحديد دورها ليكون استشاريًا بشكل حصري، كما تم توضيحه في ميثاق العمل الوطني ؛ لعام 2001 (ج) منح الهيئة التشريعية المنتخبة صلاحية صياغة وإصدار التشريعات؛ (د) إلغاء القيود على تشكيل الأحزاب السياسية والتوّقف عن المضايقة المستمرة والإشراف على أنشطة المعارضة التي لا تنطوي على عنف. (ه) التأ ّ كد من أن التعيينات في المناصب الحكومية العليا تتم على أساس الاستحقاق، وتعيين أشخاص ليسوا أعضاء في أسرة آل خليفة في مناصب وزارية رئيسية. 3. التشجيع على احترام حكم القانون من خلال: (أ) إصدار تشريعات تحمي حرية التعبير والتجمع، طبقًا للمعايير الدولية؛ (ب) إنهاء الاعتقالات التي تستند إلى أسباب سياسية وإطلاق سراح السجناء السياسيين؛ (ج) التأ ّ كد من أن جميع المواطنين والمقيمين في البحرين، بمن فيهم أعضاء الأسرة الحاكمة، يخضعون للمساءلة عن الإساءات، كاستغلال الوظيفة العامة للإثراء الشخصي؛ (د) تعزيز الشفافية في التعاملات الحكومية المالية، والمقتنيات والمصالح المالية لجميع المسؤولين من رتبة وزير فما فوق. 4. وسيع المساعي الأخيرة لمعالجة الأزمة الاجتماعية والاقتصادية والبطالة الآخذة في التفاقم من خلال: (أ) إجراء محاكمة جنائية لأصحاب الأعمال الذين يستأجرون عما ً لا أجانب بدون تأشيرات عمل قانونية؛ (ب) توسيع الفرص للتدريب الفني والمهني؛ (ج) الإسراع في تنفيذ إصلاحات سوق العمالة الموضحة من قبل مكتب ولي العهد، وكذلك مجتمع الأعمال؛ (د) طلب الشفافية في معاملات الأعمال التجارية العامة الخاصة؛ (ه) خصخصة الأراضي التي تمتلكها العائلة الملكية وإتاحتها للشراء من قبل المواطنين، وذلك من خلال
  5. 5. التحدي الطائفي في البحرين iii تقرير كرايسز جروب رقم 40 حول الشرق الأوسط – 6 أيار (مايو) 2005 صفحة المساعدة المتأتية من الإعانات الحكومية القصيرة الأمد أو القيم السوقية المحددة بشكل عادل. إلى المجتمع الشيعي وزعماء المعارضة: 5. تعميق المشاركة في العملية السياسية من خلال: (أ) التعاون مع أعضاء البرلمان الذين يسعون إلى حلّ المأزق الدستوري والسياسي الراهن؛ (ب) توسيع العلاقات مع المسؤولين في النظام، مثل مكتب ولي العهد، الملتزمين بتحسين الضغوط الاجتماعية والاقتصادية التي تؤّثر على المجتمع الشيعي؛ (ج) تشجيع الأفراد من الشيعة العاطلين عن العمل للمشاركة في برامج التدريب على الوظائف الحكومية؛ (د) التقدم للاشتراك في انتخابات عام 2006 ، بشرط أن تقوم الحكومة بإعادة تخطيط المناطق الانتخابية. 6. تشجيع النشاط اللاعنفي وتجّنب تهديدات المواجهة. 7. تشكيل منبر سياسي والاتفاق على قانون مصّنف للأحوال الشخصية يسمح للمرأة باستخدام المحاكم الشرعية أو الحكومية. إلى حكومة الولايات المتحدة: 8. التخفيف من الإشادة بالبحرين كنموذج للإصلاح، وح ّ ث الحكومة على: ، (أ) جعل دستورعام 2002 يتوافق مع نسخة عام 1973 وذلك بإعادة السلطة التشريعية إلى الفرع المنتخب من البرلمان؛ (ب) وضع حد للممارسات التمييزية ضد الشيعة وإعادة تخطيط الحدود الانتخابية لإظهار التركيبة الديموغرافية للبلاد بشكل أفضل. ع  مان/ بروكسل 6 أيار (مايو) 2005
  6. 6. تقرير الشرق الأوسط رقم 6 40 أيار (مايو) 2005 التحدي الطائفي في البحرين 1. مقدمة: شعب منقسم على نفسه إن البحرين التي يبلغ عدد س ّ كانها ما يقارب 700.000 نسمة هي أصغر دولة من الدول التي تش ّ كل مجلس التعاون الخليجي، وإن مجتمعها هو الأكثر تعقيدًا وطبقي ً ة في دول الخليج. ويعود سبب ذلك جزئيًا إلى أصول قيادتها والتي وهي، بخلاف معظم العائلات الحاكمة الأخرى في الخليج ولكن مع تشابه كبير لآل سعود في المملكة العربية السعودية المجاورة، قد حصلت على السلطة من خلال التحالفات القبلية والاحتلال. إن آل خليفة، وبمساعدة من الحلفاء القبليين الذين هم أص ً لا من وسط شبه الجزيرة العربية، قاموا بغزو البحرين من قطر في القرن الثامن عشر وأطاحوا .( بإدارتها الفارسية، وقاموا بحكم البلاد منذ ذلك الحين( 1 يأتي بعد آل خليفة وحلفائهم من القبليين مباشرة على السّلم الاجتماعي والسياسي عائلات عربية سنية أخرى ذات أصول قبلية وبعد ذلك الح  والة، وهي عائلات هاجرت إلى البحرين على مدى القرن الماضي أو أكثر من الساحل الإيراني، إ ّ لا أنها تدعي بأنها من أصول سنية وعربية. إن البحارنة، وهم الشيعة العرب من السكان المحليين، يش ّ كلون الطبقة الخامسة والأكبر، بالإضافة إلى الفرس – من السّنة والشيعة معًا- في أسفل التسلسل الهرمي الاجتماعي والسياسي. إن التقسيمات الاجتماعية والطائفية تتداخل بوضوح وبشكل أكثر وضوحًا في حالة الشيعة – الذين يقدر عددهم بسبعين 70 بالمائة 1) للاطلاع على الصراعات في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر ) للسيطرة على البحرين، راجع أيضًا جوان كول، "مكان مك  رس دينيًا وحرب Juan Cole, Sacred " مقدسة: سياسات وثقافة وتاريخ الإسلام الشيعي Space and Holy War: The Politics, Culture and History of . لندن، 2002 )، الفصل 3 ) Shi`ite Islam من السكان الأصليين والذين يتم استبعادهم إلى حد كبير من المناصب الحكومية العليا. ويبلغ عدد غير البحرينيين 290.000 ،( شخص تقريبًا، أي ما يزيد عن 40 بالمائة من السكان( 2 معظمهم – 213.000 كما في عام 2001 - موظفون، حيث .( يش ّ كلون 64 بالمائة من مجموع القوى العاملة( 3 أ. ميراث من التوّتر السياسي وحتى قبل الاستقلال، وبمساندة بريطانية، فقد لعبت أسرة آل خليفة الحاكمة دورًا اقتصادية وسياسيًا مهيمنًا( 4). وبين عامي 1961 و 1999 ، تم بشكل تقريبي تلخيص السياسة المحلية كسيادة مشتركة بين الأمير، الشيخ عيسى بن سلمان، وأخيه، الشيخ خليفة بن سلمان، الذي لا يزال رئيسًا للوزراء. إن آل خليفة، الذين واجهوا معارضة أظهرت ملامح أيديولوجية ذات فئة حادة في أواخر عقد الستينات وأوائل عقد السبعينات من القرن الماضي، قد سعوا لدعم شرعيتهم من خلال الدعوة إلى إنشاء مجلس ُتعهد إليه 2) لقد ارتفع هذا الرقم حتى 36 بالمائة في عام 1991 عن 31 ) بالمائة في عام 1981 ، طبقًا لتقديرات مكتب الإحصائيات المركزي. 3) إن أرقام مؤسسة الإحصائيات المركزية كما تم اقتباسها من خطاب ) منظمة هيومان رايتس واتش لحقوق الإنسان إلى الملك والتي حّثت فيه على المصادقة على المعاهدة الدولية لحماية حقوق جميع العمال المهاجرين، 31 آذار (مارس) 2003 . إن الأغلبية العظمى من الجالية الأجنبية ينتمون إلى جنوب وجنوب شرق آسيا، بالرغم من عدم توّفر أرقام موثوق بها حول التحليل الإثني أو القومي. ويتم بانتظام منح حقوق المواطنة للمغتربين العرب كمواطنين بحرينيين، وبالتالي فإن أعدادهم –التي لا يتم نشرها رسميًا- لا ُتدرج ضمن مجموع المغتربين. 4) للاطلاع على نماذج معاصرة من التوزيع غير المنصف للأراضي، ) راجع إيريك هوغلوند، "البحرين"، في هيلين سي. ميتز، مطبوع، دول الخليج الفارسي: دراسات عن البلاد (واشنطن دي سي: مكتب مطبعة حكومة الولايات Eric Hooglund, "Bahrain", in Helen C. Metz, ed., ( المتحدة، 1994 Persian Gulf States: Country Studies (Washington DC: U.S. . صفحة 123 ، Government Printing Office, 1994)
  7. 7. التحدي الطائفي في البحرين تقرير كرايسز جروب رقم 40 حول الشرق الأوسط – 6 أيار (مايو) 2005 صفحة 2 مه  مة وضع دستور يظهر بموجبه إلى الوجود مجلس وطني منتخب جزئيًا يتمتع بصلاحيات تشريعية محدودة. وقد تم الإعلان عن الدستور في حزيران (يونيو) 1973 ، كما تم إجراء .( الانتخابات الوطنية في أوائل كانون الأول (ديسمبر)( 5 لقد عاشت التجربة لفترة قصيرة، إلا أن النشاط السياسي العنيف استمر عبر جبهة عريضة، تقدمية ومحافظة على حد سواء. وقد ن ّ ظم زعماء العمال العديد من الإضرابات الصناعية( 6). واستجاب ً ة لذلك، أصدرت العائلة الحاكمة في عام 1975 قانون التدابير الأمنية للدولة الواسع النطاق والذي يمنح الحكومة سلطات عاجلة لاعتقال وحجز، دون محاكمة، الأشخاص المشتبه في قياهم بالتصرف أو التعبير عن آراء "ذات طبيعة تعتبر مخالفة للأمن الداخلي أو الخارجي للبلاد"( 7). وقد اّتحد أعضاء المجلس المنتخبون، والمختلفون حول العديد من القضايا الأخرى، في معارضة هذه الخطوات، حيث أصروا أنه كان من الواجب عرضها عليهم للمصادقة عليها. وفي آب (أغسطس) 1975 ، قام الأمير بحلّ المجلس، ومن خلال الالتفاف على الدستور، رفض القيام بالدعوة إلى انتخابات جديدة خلال شهرين. ويظل ذلك لحظة تحديدية في العلاقات بين النظام والمعارضة: ففي رأي العديدين، فإن الحكومة تعمل بشكل غير شرعي منذ تشرين الأول (أكتوبر) 1975 . وفي عقد التسعينات من القرن الماضي طفح الاستياء من النظام السياسي وإحباطات التلكوء حول التفاوتات الاجتماعية ليتحول إلى عمل فعلي، حيث اشتبكت قوات الأمن والناشطين في صراع عنيف لمدة نصف عقد ( 5 سنوات). 5) للحصول على مراجعة موجزة لهذه التطورات، راجع منظمة ) هيومان رايتس واتش لحقوق الإنسان، "تع  سف روتيني، رفض روتيني: الحقوق Human Rights Watch, "Routine " المدنية والأزمة السياسية في البحرين Abuse, Routine Denial: Civil Rights and the Political Crisis in نيويورك، 1997 ، الفصل 3. وعلى النقيض من الانتخابات التي ، Bahrain" جرت في عام 2002 ؛ حيث صوتت فيها المرأة وتر ّ شحت للحصول على منصب، فقد اقتصرت انتخابات عام 1973 على المواطنين من الذكور. مع عبد الله مطاوع، زعيم ع  مالي سابق، Crisis Group 6) مقابلة ) . المناعة، 12 شباط (فبراير) 2005 7) اقُتبست من منظمة هيومان رايتس واتش لحقوق الإنسان، التع  سف ) Human Rights Watch, "Routine Abuse, " روتيني، رفض روتيني . في المصدر نفسه، صفحة 18 ، Routine Denial" ب. البحرين في ثورة لقد بدأت الصدامات والاضطرابات في أواخر عام 1994 في القرى الشيعية خارج العاصمة، المنامة( 8). لقد كانت الأسباب الجذرية واسعة النطاق: الفاشستية؛ غياب الحقوق المدنية والسياسية الأساسية؛ التمييز الواسع ضد الشيعة؛ الفساد والمحاباة (التحيز) داخل العائلة الحاكمة وبين أكثر المق  ربين إليها؛ جهاز الأمن القمعي والمك  ون إلى حد كبير من موظفين أجانب؛ والاقتصاد الراكد. لقد ش ّ كل الشيعة الجزء الأساسي من المحت  جين، بالرغم من أن السّنة تبّنوا هدف العودة إلى دستور عام 1973 وإجراء انتخابات المجلس الوطني، كما ساعدوا في تنظيم 8) للاطلاع على أكثر الروايات تفصي ً لا لأصل ونشوء الصدامات في ) عام 1994 ، راجع نفس المكان، بالفصل 4. إن الاضطرابات مشمولة في فخرو، "الانتفاضة في البحرين: تقييم"، في غاري جي. سيك ولورنس جي. بوتر (المحررين)، الخليج الفارسي عند الألفية: مقالات في السياسة والاقتصاد 18 ؛ جو ستورك، "أزمة - والأمن والدين (نيويورك، 1997 )، الصفحات 167 "The Uprising in Bahrain: An Assessment", ،" البحرين تزداد سوءًا in Gary G. Sick and Lawrence G. Potter (eds.), The Persian Gulf at the Millennium: Essays in Politics, Economy, Security, and Religion (New York, 1997), pp. 167-188; Joe والتقرير رقم 204 ، حول الشرق ، Stork, "Bahrain's Crisis Worsens" 35 ؛ ولؤي - الأوسط (تموز – أيلول/ يوليو – سبتمبر 1997 )، الصفحات 33 بحري، "الأسس الاجتماعية والاقتصادية للمعارضة الشيعية في البحرين"، مجلة ؛143- ربع سنوية متوسطية، مجّلد 11 ، رقم 3 (لعام 2000 )، الصفحات 129 وعبد الهادي خلف، "أمير البحرين الجديد: السير على الطريق الجانبي"، ؛13- المجتمع المدني، مجّلد 9، رقم 100 (نيسان/ أبريل 2000 )، الصفحات 6 وناعومي صقر، "خواطر حول ربيع المنامة: أسئلة بحثية ناشئة عن الوعد بالتح  رر السياسي في البحرين" المجلة البريطانية لدراسات الشرق الأوسط، Naomi Sakr, ، مجلد 28 ، رقم 2، تشرين الثاني (نوفمبر) 2001 "Reflections on the Manama Spring: Research Questions Arising from the Promise of Political Liberalisation in Bahrain", British Journal of Middle East Studies, vol. 28, no. 231 ؛ وجيه. إي. بيترسون، "أول - 2 ، الصفحات 229 (November 2001) J.E. Peterson, "Bahrain's " إصلاحات في البحرين في عهد الأمير حمد الشؤون الآسيوية (لندن)، مجلد ،First Reforms Under Amir Hamad" 33 ، الجزء 2، حزيران (يونيو)؛ وفريد إتش. لاوسون، "قوائم النزاع في البحرين المعاصرة" ، في كوينتان فيكتوروفيتش (المح  رر)، النشاط الإسلامي Fred H. ( العنيف: مقاربة نظرية الحركة الاجتماعية (بلومنغتون، 2003 Lawson, "Repertoires of Contention in Contemporary Bahrain," in Quintan Wiktorowicz (ed.), Islamic Activism: A .Social Movement Theory Approach (Bloomington, 2003)
  8. 8. التحدي الطائفي في البحرين تقرير كرايسز جروب رقم 40 حول الشرق الأوسط – 6 أيار (مايو) 2005 صفحة 3 العرائض المؤيدة للإصلاح والتي تم توقيعها من قبل عشرات .( الآلاف من الأشخاص( 9 لقد كانت استجابة الحكومة قاسية، حيث جرى احتجاز الآلاف من المتظاهرين، كما تم نفي وإبعاد زعماء المعارضة. ومن جانبها قامت الجماعات المنشّقة من خارج البلاد، وأبرزها حركة أحرار البحرين الإسلامية ومق  رها في لندن، وحركة منبعثة من جديد وهي الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين حيث استقرت في إيران( 10 ). وقد شهدت السنوات العديدة اللاحقة دورة متصاعدة من القمع والعنف – بما في ذلك إشعال النيران في إطارات السيارات وقذف الشرطة بالحجارة واستخدام صفائح غاز الطبخ كقنابل بديلة. وفي حين أن العنف قد هدأ في نهاية الأمر، إلا أنه استمر على مستوى منخفض عام 1999 . وقد حدث الهجوم الأكثر هلاكًا في أوائل آذار (مارس) 1997 ، عندما ُقتل خمسة عمال بنغاليين في هجوم بالقنابل على أحد المطاعم( 11 ). إن قوات الأمن، ومعظمهم مجّندون من منطقة بالوخستان في الباكستان وضباط من الأردن والدول العربية الأخرى، قاموا بمحاصرة 9) إن الصراع المحلي البحريني له أيضًا بعد إقليمي، حيث كان ح ّ كام ) البلاد ينحون باللائمة على إيران لقيامها بالتحريض على الاضطرابات ودعمها، في حين كانوا يحّثون السعوديين والكويتيين والأمريكيين والبريطانيين على نصرتهم ومساندتهم. - 10 ) فخرو، "الانتفاضة في البحرين"، في المصدر نفسه، صفحة 179 ) 180 . إن فخرو تصف حركة أحرار البحرين الإسلامية أنها "بشكل رئيسي حركة شيعية ريفية" تفتقر إلى التنظيم الجيد داخل البحرين، ولكنها منظمة بشكل أفضل كثيرًا في الخارج. وتضيف قائلة أن الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين دخلت في مصاعب مع السلطات الإيرانية في أوائل عقد الثمانينات من القرن الماضي، وانتقل أعضاؤها إلى سوريا والهند والبحرين. وفي عام 1982 قامت البحرين بمحاكمة 72 عضوًا لتآمرهم المزعوم للإطاحة بالنظام. وتلاحظ كذلك بأن وجود حركتين علمانيتين: جبهة التحرير الوطني، والتي انبثقت في عام 1971 من الجبهة الشعبية لتحرير الخليج العربي، وبعد أن تم سحقها في عام 1973 ، غيرت هدفها إلى الإصلاح عن طريق الديموقراطية. 11 ) طبقًا لمنظمة هيومان رايتس واتش لحقوق الإنسان، فقد عمل ذلك ) على رفع عدد القتلى منذ بدء الاضطرابات في كانون الأول (ديسمبر) 1994 إلى 24 ، ويشمل ذلك ثلاثة من رجال الشرطة والعديد من حالات الوفيات المؤ ّ كدة في الاعتقال، وقد تردد أن ذلك كان نتيجة للتعذيب والضرب المب  رح"، . "تع  سف روتيني، رفض روتيني"، في نفس المصدر، صفحة 37 القرى وأغاروا على بيوت الناشطين المعروفين. وقد تم اعتقال .( وتعذيب الآلاف من البحرينيين( 12 لقد كان أي حوار قائم بين المعارضة والنظام غير مثمر، إذ أن الحكومة كانت تحتجز دون اتهام أو محاكمة، وكثيرًا ما في حبس انفرادي، المحاورين الرئيسيين من المعارضة، مثل الشيخ عبد الأمير الجمري وعبد الوهاب حسين. لقد واجه كلّ من وّقع على عرائض الإصلاح، سواء من الشيعة أو السّنة، عقابًا رسميًا يتراوح من المضايقة المستمرة وإدراجهم في القائمة السوداء بالنسبة للتوظيف إلى الاعتقال وسوء المعاملة. ولا يزال قدر كبير من الحقد مستمرًا حتى اليوم في أوساط العديد من المجتمعات البحرينية، وعلى الخصوص في المناطق الشيعية، حيث يعتبر الاعتقال والمضايقة والتعذيب من الأمور العادية والمألوفة. .( وهنالك قناعة ضئيلة بأنه قد تم حلّ وتسوية المظالم السابقة( 13 ج. علامات لانهيار وشيك؟ لقد تصاعدت الصدامات بين الحكومة ومنتقديها طوال عام 2004 ، حيث عملت على تعطيل فترة من الهدوء النسبي( 14 ). وقد مع عادل العباسي، ناشط في حقوق الإنسان Crisis Group 12 ) مقابلة ) . تم سجنه وتعذيبه من قبل النظام، المنامة، 5 شباط (فبراير) 2005 وجود دليل على نقمة وسخط المجتمع Crisis Group 13 ) لاحظت ) المتواصل وقلق الحكومة منه، من خلال الشعارات التي تغطي جدران القرى الشيعية. لقد أصبحت صور ورسومات أسماء ووجوه شهداء المجتمع منذ عام 1980 وحتى عام 2002 أمرًا مألوفًا. وكثيرًا ما تظهر الصور الورقية والتصويرات المرسومة بالطباشير على جدران المنازل والمساجد، حيث تقوم الحكومة بطمسها من وقت لآخر. Aljazeera.net ؛ 14 ) صحيفة غلف ديلي نيوز، 22 أيار (مايو) 2004 ) 23 أيار (مايو) 2004 . لقد حدث أول صدام شعبي في 21 أيار (مايو) عندما ، سار حوالي 4.000 من المتظاهرين الشيعة بالقرب من مج  مع دانا التجاري خارج المنامة اعتراضًا على محاصرة القوات الأمريكية للنجف وكربلاء. وقد أطلقت الشرطة البحرينية الغاز المسيل للدموع والطلقات المطاطية، حيث أصيب العديدون بجروح. وقد تع  رض جواد فيروز، وهو عضو في أحد المجالس البلدية في البحرين وشخصية قيادية في الوفاق، وهو التنظيم السياسي المعارض الشيعي الرئيسي، لإصابة بليغة استدعت عملية جراحية فورية، ومن المر  جح جدًا أن تكون قد نتجت عن طلقة مطاطية أصابت عنقه. كما تم نقل رجل الدين المرموق والمعروف جيدًا في البلاد، الشيخ عيسى قاسم على وجه السرعة لتلّقي الرعاية الطبية بعد تع  رضه للغاز المسيل للدموع. وقام
  9. 9. التحدي الطائفي في البحرين تقرير كرايسز جروب رقم 40 حول الشرق الأوسط – 6 أيار (مايو) 2005 صفحة 4 تصاعدت ملامح الإحباط مع الحكومة، حيث أخذ البعض يسخرون من نماذج فترة ما قبل الانتفاضة التي كانت مألوفة في منتصف عقد التسعينات من القرن الماضي. إن معظم النشاط الانشقاقي مستمر في كونه مسالمًا، كما أن معظم رموز المعارضة يصر  ون على الانشقاق السلمي. ولكن سلوك حركة المعارضة التي تّتسم باللاعنف أيضًا قد أصبح تدريجيًا أكثر تأكيدًا وجزما، بمًا في ذلك كتابة العرائض وعقد المؤتمرات لتحدي مواقف الحكومة، وتنظيم المظاهرات الشعبية( 15 ). ومن جانبها، فقد لجأت قوات الأمن إلى أساليب جائرة بشكل متزايد. لقد تك ّ شفت أكثر الأحداث استمرارية وإثارة في أيلول (سبتمبر) وتشرين الأول (أكتوبر) من عام 2004 . ففي 25 أيلول (سبتمبر)، وهو يوم تم فيه اعتقال عبد الهادي الخواجة الناشط البارز في حقوق الإنسان، بعد أن قام بالتنديد برئيس الوزراء الذي كان العديدون يعتبرونه فاسدًا ومتعسفًا( 16 ). وفي الأسابيع التالية دعا مؤيدو عبد الهادي إلى مظاهرات شعبية، حيث استقطب بعضها ما 4.000 شخص( 17 ). وقد تحولت عدة أحداث - يصل إلى 3.000 إلى العنف وشملت حوادث تم فيها الاعتداء على الشرطة؛ وقد تم الإلقاء بقنابل المولوتوف أثناء مسيرة انطلقت من مسجد شيعي تجاه طريق القصر الذي يّتسم بالحركة والنشاط في المنامة( 18 ). وفي 20 المتظاهرون بقلب إحدى سيارات الأمن العام وأشعلوا فيها النيران وهم ينشدون ويرددون شعارات معادية للأمريكيين. وقد شجب الملك حمد بن عيسى آل خليفة الاستخدام الجائر للق  وة من قبل الشرطة واستجاب بعزل وزير الداخلية، الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة. 15 ) إن محاولة جمع تواقيع لعريضة تدعوا إلى إجراء تعديلات على ) الدستور من قبل الجمعيات التابعة للمعارضة في أوائل عام 2004 قد أدت إلى اعتقال أكثر من عشرين ناشطًا في أيار (مايو). وفي أوائل عام 2005 ، وبعد جمع ما يزيد عن 75.000 توقيع، فقد سعى كتبة العريضة إلى عقد اجتماع مع الملك، ولكّنه رفضذلك. 16 ) إن اعتقال الخواجه بسبب "التحريض على البغض والكراهية" ) واتهامه أحد أفراد العائلة الملكية بالفساد قد تبعه إغلاق مركز البحرين لحقوق الإنسان، المعروف بانتقاده للنظام، ونادي العروبة الذي ألقى فيه خطابه. مع الدكتور عبد العزيز عبول، وهو زعيم Crisis Group 17 ) مقابلة ) ، مستقلّ في المعارضة ورئيس لجنة تنسيق المؤتمر الدستوري لعام 2005 . المنامة، 4 شباط (فبراير) 2004 المنامة، شباط (فبراير) 2005 . لقد ،Crisis Group 18 ) مقابلات ) عدد من الأشخاص الذين ت  مت مقابلتهم، Crisis Group روى هذه الحادثة لـ تشرين الأول (أكتوبر)، قامت مسيرة احتجاجية شارك فيها ما يزيد عن 100 شخص معظمهم من الشبان القادمين من القرى الشيعية المجاورة بقذف الشرطة بالحجارة الصخرية، وحاولوا اقتحام جلسة لإحدى المحاكم في المنامة. وقد ردت الشرطة بإطلاق الغاز المسيل للدموع. وبعد ذلك بتسعة أيام قامت شرطة مقاومة الشغب بتفريق مظاهرة أخرى تأ  ججت فيها الانفعالات، حيث استخدمت الطلقات المطاطية والغاز المسيل للدموع. لقد ادعى أحد المن ّ ظمين أنه كان من الصعب كبح الجمهور، إذا أخذنا في الاعتبار الإحباط المتزايد( 19 ). وأثناء زيارة لقرية ستره، وهي مأوى ضيق وفقير مزدحم بالسكان يقطنه 65.000 نسمة، قائ ً لا "إننا نرغب في Crisis Group فقد أبلغ أحد المقيمين فيها تحقيق التغيير بطريقة سلمية، ولكن إذا كان لا بد من العنف، فسوف ندفع الثمن بإراقة الدماء"( 20 ). إن العشرات من المقابلات في القرى الفقيرة وأماكن أخرى، قد Crisis Group التي أجرتها أظهرت بأن تلك المشاعر كانت مشتركة بشكل واسع وأن معظم من كانوا يحملونها كانوا يتوّقعون تمامًا المزيد من الاضطرابات، رغم أنهم لم يرحبوا بها. وفي ذلك الوقت، كان المراقبون المقيمون قلقين من أن هنالك أزمة آخذة في التك  ون. وقد عّلق أحدهم قائ ً لا "إن قضية الخواجه اقتربت من وضع الأمور فوق السطح"( 21 ). لقد كان زعماء ، المعارضة متخ  وفين أيضًا. ففي تشرين الأول (أكتوبر) 2004 قام عدد من رموز المعارضة البارزين بزيارة القرى الشيعية لح ّ ث الراديكاليين المتطرفين على الامتناع عن العنف( 22 ). وفي حيث ذكروا بأنها حدثت أثناء مسيرة من مسجد رأس رمان، وهو مكان تج  مع شعبي في المنامة للعصيان المدني. مع محمود رمضان، المنامة، 5 شباط Crisis Group 19 ) مقابلة ) (فبراير) 2005 . لقد تم اعتقال وسجن رمضان لمدة أسبوعين بسبب دوره في المظاهرات، بالرغم من أنه كان يمّثل موقفًا معتد ً لا. . ستره، 5 شباط (فبراير) 2005 ،Crisis Group 20 ) مقابلة ) مع سكوت والكيس، وهو عالم سياسي مقيم Crisis Group 21 ) مقابلة ) في البحرين، المنامة، 2 شباط (فبراير) 2005 . وقد عّلق فوزي غوليد، وهو من المعهد الديموقراطي الوطني، قائ ً لا "إن شهر تشرين الثاني (نوفمبر) كان يمّثل . المنامة، 9 شباط (فبراير) 2005 ،Crisis Group مرحلة الأزمة"، مقابلة مع الدكتور عبد العزيز عبول، المنامة، 4 Crisis Group 22 ) مقابلة ) . شباط (فبراير) 2005
  10. 10. التحدي الطائفي في البحرين تقرير كرايسز جروب رقم 40 حول الشرق الأوسط – 6 أيار (مايو) 2005 صفحة 5 حين تم في نهاية الأمر تجّنب اندلاع حريق هائل، إ ً لا أن مق  ومات صراع أكثر خطورة ما زالت متوفرة، طالما بقيت القضايا الأساسية دون حلّ. أنه كان يقصد من خلال خطابه Crisis Group لقد أبلغ الخواجه إثارة النقمة والسخط. "إن الأزمة أحيانًا تقود إلى الحلّ. لقد كّنا نف ّ كر بأزمة سلمية تؤدي إلى التغيير"( 23 ). وبالرغم من أنه هو وزملاءه قد شجبوا أساليب العنف التي يمارسها بعض مؤيديه، فإن اعتقاده بأنه فقط من خلال المواجهة يتم الاستماع إلى المظالم السياسية والاجتماعية والعمل بموجبها قد أخذ يكتسب صدى وتجاوبًا. وفي الوقت ذاته فقد بدأت الحكومة تميل إلى أساليب أكثر مواجه ّ ة وأكثر سرع ً ة، الأمر الذي يزيد من تغذية المظالم التي تدفع بالمحت  جين إلى الشوارع في المقام الأول. لقد شهد كلّ من شهر شباط وآذار (فبراير ومارس) من عام 2005 المزيد من الاستفزازات المتك  ررة من جانب كلّ من المعارضة والحكومة، فقد اعتقلت قوات الأمن ثلاثة من محترفي نظرًا لتحريضهم على لهجة (Bloggers) شبكة الإنترنت الكراهية في مواقعهم على الشبكة. وقد تبع ذلك مباشرة عدة مظاهرات صغيرة ولكنها متوّترة( 24 ). وفي أوائل آذار (مارس)، قام 3.000 من المحت  جين بالمطالبة بتدابير لضبط البطالة وتحسين الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية( 25 ). وقد استجابت الحكومة بتحذير المواطنين من عدم القيام بالتحريض على الاضطرابات وإثارة الهموم الطائفية، وهو اعتراف ضمني بأن المظالم الاقتصادية والمشاكل الطائفية هما أمران متداخلان( 26 ). كما حّذرت من لهجة الكراهية والإثارة المعادية للحكومة التي يز  عم بأنها حدثت أثناء احتفالات الشيعة في ندب ذكرى عاشوراء. مع عبد الهادي الخواجه، المنامة، 8 Crisis Group 23 ) مقابلة ) . شباط (فبراير) 2005 24 ) لقد شهد يوم 12 آذار (مارس) 2005 تحفظًا متوترًا بين الشرطة ) وعدة مئات من المحت  جين. فقد قام المن ّ ظمون بإلغاء الاحتجاج بعد أن هدد الحدث المذكور بالتصاعد والتح  ول إلى مواجهة أشد عنفًا. وقد قامت الحكومة في نهاية الأمر بالإفراج عن محترفي شبكة الإنترنت وإسقاط التهم عنهم. . المنامة، 28 آذار (مارس) 2005 ،Crisis Group 25 ) مقابلة ) . 26 ) صحيفة غلف نيوز، 7 آذار (مارس) 2005 ) وفي 25 آذار (مارس) 2005 ، وقبل أسبوع واحد من قيام البحرين باستضافة آلاف من الزائرين بمناسبة سباق الفورميولا واحد للسيارات، فقد قامت الجمعية السياسية الشيعية الرئيسية في الجزيرة، الوفاق (جمعية الوفاق الوطني الإسلامية) بتحدي حظرٍ حكومي، حيث قامت بمظاهرة حاشدة في ستره للدعوة إلى إصلاح دستوري. وقد خرج عشرات الآلاف من السكان إلى الشارع في تحد لأمر الحكومة( 27 ). وقد هدد وزير الداخلية باتخاذ إجراء قانوني ضد المن ّ ظمة وأوحى بأنه سيسعى إلى إغلاقها بشكل مؤقت وربما بشكل دائم( 28 ). وقد أبلغ زعماء من المعارضة بأنهم يخشون من أن الحكومة قد تحاول أيضًا Crisis Group .( اعتقال أعضاء المنظمة( 29 إن الطبيعة الطائفية المتزايدة هي التي تشكل إطار المزيج القابل للاشتعال. إن الهالة التي أحاطت باعتقال الخواجة قد دفعت به إلى النجومية الشيعية. فقد اعتبر الشيعة في البحرين الاعتقال المذكور أنه على وجه التخصيص طائفي في طبيعته وأنه إهانة لهم ولمصالحهم. إن تفاصيل التوتر، وعلى الخصوص لجوء بعض الجماعات الشيعية إلى أساليب أكثر عدوانية، تعمل أيضًا على تأكيد الطبيعة اله ّ شة لقبضة القيادة المعتدلة على مجتمع متململ. وقد شدد الزعيم المعارض الدكتور عبد العزيز عبول قائ ً لا "إن المياه في حالة غليان وإن المقاتلين داخل المجتمع الشيعي أخذوا يفقدون الصبر"، مهددًا بذلك المعتدلين من أمثال الزعيمين الشيعيين الشيخ علي سلمان رئيس جمعية الوفاق الإسلامية الشيعية( 30 )، ورجل الدين الشيخ عيسى قاسم. وقد أوحى حسن المشيمع، وهو سجين سياسي سابق ونائب رئيس الوفاق أن أ  ي انهيار في المعارضة المعتدلة، إ  ما بضغط من الحكومة أو من الأسفل، سيؤدي إلى ظهور تنظيمات أكثر راديكالية وتطرفًا أو .( سيجبر حّتى القوى المعتدلة على تصعيد أساليبها( 31 27 ) أفادت وكالة رويترز أن 80.000 شخص شاركوا في المسيرة، ) ،Crisis Group رغم أن العدد الفعلي ربما كان أقرب إلى 50.000 . مقابلات . المنامة، آذار (مارس) 2005 . 28 ) صحيفة الحياة، 26 آذار (مارس) 2005 ) . 26 آذار (مارس) 2005 ،Crisis Group 29 ) مقابلات ) . المنامة، 4 شباط (فبرار) 2005 ،Crisis Group 30 ) مقابلة ) المنامة، 1 شباط (فبراير) 2005 . لقد ،Crisis Group 31 ) مقابلة ) ذكر المشيمع تحديدًا ظهور تنظيم مقاتل يدعو نفسه حزب الله، حيث تردد
  11. 11. التحدي الطائفي في البحرين تقرير كرايسز جروب رقم 40 حول الشرق الأوسط – 6 أيار (مايو) 2005 صفحة 6 2. المظالم ما من شك في أن العديد من السّنة ناشطون في المعارضة، وسيكون من الخطأ اختزال التوترات الحالية وعلى الخصوص تلك المتعلقة بالوضع الراهن – في الانقسام الطائفي. ولكن الشيعة هم الاكثر تأثرا بسبب الترحيل والتح  مل الاجتماعي، إذ أنهم تع  رضوا منذ أواخر عقد السبعينات من القرن الماضي لأشكال ومستويات متعددة من التمييز. وفي مقابل الواجهة الخافية للإحباط من تجربة الإصلاح المرهق في البحرين، فإن المصاعب الاجتماعية والاقتصادية المط  ولة والتمييز ضد الشيعة قد أخذت توّلد الاتجاهات المتحدية التي ظهرت في عام 2004 وتوّفر دون ريب مظهرًا طائفيًا لمشاكل الجزيرة. أ. إصلاح مخيب للآمال في تح  رك مثير لإنهاء الأزمة السياسية التي أثارت خمس سنوات من الاضطرابات في عقد التسعينات من القرن الماضي، أعلن الشيخ حمد آل خليفة عن استراتيجية للإصلاح السياسي المنضبط في عام 2000 . إن العديد من التدابير في أول سنتين من هذه التجربة قد وضعت البلاد على الحافة القاطعة للتح  رر الإقليميي. إن الشيخ حمد الذي ألغى ربع قرن من السلطوية، قد أنهى بعض أسوأ الممارسات الجائرة وافتتح تغييرات مؤسسية تب ّ شر باتفاق سياسي أكثر إنصافًا بين الدولة والمجتمع. لقد ص وت رجال ونساء البحرين بالموافقة التي تجاوزت نسبة الـ 98 بالمائة في شباط (فبراير) 2001 في استفتاء شعبي لتأييد التغييرات الواردة بكلمات مبهمة وغامضة في ميثاق العمل الوطني. وقد شملت هذه تعديل دستور عام 1973 لاستحداث مجلسين تشريعيين على أساس الانتخاب والتعيين لكل منهما. وبالإضافة إلى الانتخابات وحقوق التصويت لكلا الجنسين، فقد شملت التغييرات الهامة الأخرى تخفيض إيجارات المساكن المشيدة من قبل الدولة وسعر مخّفض للكهرباء وإكرامية تعادل راتب شهر واحد لجميع العاملين لدى الحكومة، وحرية أكبر للتعبير وعفو عام للسجناء السياسيين. أن له حضور في الجزيرة وأنه يتم تأييده بشكل متزايد من قبل الشباب الغاضبين والمحبطين من الوضع الراهن. وفي ما بقي كأهم إصلاح أجراه الشيخ حمد، فقد قام أيضًا بحل محاكم أمن الدولة وألغى قانون أمن الدولة الذي أجازها، وبالتالي فقد ألغى العناصر الرئيسية لجهاز الدولة القمعي وقام بتلبية مطلب رئيسي للناشطين السياسيين. لقد حصل البحرينيون، بسبب تأييدهم الساحق للاستفتاء الشعبي لعام 2001 ، على تأكيدات من الملك وولي العهد وغيرهما من كبار المسؤولين بأن "لجنة دستورية" سوف تقترح إجراء تعديلات على دستور عام 1973 بد ً لا من استبداله، وأن المجلس المنتخب للبرلمان الجديد سيمارس لوحده السلطات التشريعية( 32 ). وبالرغم من ذلك، ففي شباط (فبراير) 2002 ، وهي الذكرى السنوية الأولى للاستفتاء الشعبي قام الملك (بدون نقاش شعبي مسبق) بإعلان ما هو بشكل أساسي دستور أعيدت كتابته. لقد صدمت طبيعة قراره الماكرة، واكتشاف عدم استشارة المعارضة حول نصوصه، المجتمع البحريني .( الناشط سياسيًا وأحيت الارتياب الراسخ والعميق في نوايا الدولة( 33 لقد عمل مرسوم الملك الأحادي الجانب على تفاقم سلسلة الأخطاء التي كانت تفصل بين العائلة المالكة ومنتقديها، كما أوحى أنه بالرغم .( من التأكيدات فإن السلطة والموارد تظلّ في قبضته بشكل ثابت( 34 32 ) حتى تاريخ 7 شباط (فبراير) 2002 ، ك  رر الملك موقفه بأن ) الدستور المعدل لن يغير النصوص الهامة للدستور الأصلي لعام 1973 ، كما أنه وّقع بيانًا بهذا الخصوص، حيث تم تصويره في وقت لاحق وتم توزيعه من مع سعيد Crisis Group قبل جمعية الوفاق الوطني الإسلامية. مقابلة أوسبول، وهو عضو في المعارضة لا ينتمي إلى أية جهة كان ناشطًا في أوائل عقد التسعينات من القرن الماضي حيث كان يح  رض على الإصلاح، وقد تم نتيجة لذلك فصله من وزارة الكهرباء والمياه (عام 1994 ) وتم سجنه لفترة . وجيزة (عام 1996 )، المنامة، 2 شباط (فبراير) 2005 مع سعيد أوسبول، المنامة، 2 شباط Crisis Group 33 ) مقابلة ) . (فبراير) 2005 34 ) َتشغل أسرة خليفة ما لا يقلّ عن 100 منصب من مناصب الحكومة ) العليا البالغة 572 ، بما في ذلك 24 من 47 منصبًا على المستوى الوزاري وخمسة عشر من المناصب الثلاثين العليا بوزارة الداخلية وستة من المناصب الاثني عشر العليا بوزارة العدل وسبعة من المناصب الثمانية والعشرين العليا بوزارة الدفاع. ولا يتم مراجعة معاشات شيوخ آل خليفة الرئيسيين –والذين يقال بأن عددهم يبلغ حوالي 300 - بشكل علني. أما أعضاء الأسرة الأصغر، فإنهم يحصلون على مداخيل كافية من خلال ما يعرف بـ"التأشيرات الح  رة": بعد أن يدفع العمال الأجانب أتعابًا تبلغ حوالي 1.300 دولار إلى أحد أعضاء آل خليفة للحصول على تأشيرة عمل، فإنه يتعين عليهم أن يجدوا عملهم
  12. 12. التحدي الطائفي في البحرين تقرير كرايسز جروب رقم 40 حول الشرق الأوسط – 6 أيار (مايو) 2005 صفحة 7 إن ما يغّذي التعبيرات الساخرة فيما يتعّلق بنية النظام هي بعض الاختلافات الأكثر أهمية عن دستور عام 1973 . ويلاحظ أعضاء المعارضة بأن الحكومة قد استحدثت إطارًا مؤسسيًا وقانونيًا لا يخضع بموجبه الملك ولا مستشاروه للمساءلة. إن مجلس الن  واب المنتخب والمك  ون من 40 عضوًا ومجلس الشورى المك  ون من 40 عضوا والمعين من قبل الملك يشتركان في سلطة تشريعية متساوية، بالرغم من أنها محدودة. وفي حالة حدوث مأزق، فسيكون باستطاعة رئيس المجلس المعين الإدلاء بالصوت الذي يقضي على تعادل الأصوات. وبمقتضى مرسوم ملكي، يجوز تعيين أعضاء مجلس الشورى من قاعدة ضيقة للغاية تشمل العائلة الحاكمة وكبار الضباط المتقاعدين وكبار رجال الدين ورجال الأعمال والمهنيين والسفراء والوزراء .( والقضاة السابقين، وكذلك "أولئك الذين يتمّتعون بثقة الشعب"( 35 على الرغم من أن الناخبين قد وافقوا من ناحية المبدأ على مجلسين تشريعيين في الاستفتاء الشعبي لعام 2001 ، إلا أن قادة المجتمع يحت  جون بأنهم كانوا يعتقدون أن المجلس المعين سيكون أصغر كما سيكون استشاريًا فقط( 36 ). وبد ً لا من ذلك، فإن هيكلة البرلمان الجديد تضمن فعليًا بأن تبقى السلطة النهائية لصنع القرار في يد القصر. الخاص وأن يستمروا في أن يدفعوا لكفيلهم بين 25 دولارًا و 50 دولارًا في الشهر من راتبهم الذي قد لا يتجاوز 160 دولارًا. ومنذ صدور دراسة في عام 2003 عن مركز البحرين لحقوق الإنسان، والتي كشفت العديد من تلك الحقائق، فقد تح  ركت الحكومة لكبح التع  سفات كجزء من محاولة لترشيد سوق العمالة ومعالجة مشاكل البطالة البنيوية. وقد تابع ولي العهد بصفة خاصة وبنشاط إصلاح سوق العمالة، حتى أنه جلب إلى البلاد الشركة الاستشارية لتقييم واقتراح التغييرات التي (McKinsey & Co.) ماككنزي آند كومباني تم  س الحاجة إليها بشكل كبير. إن الأرقام المشار إليها بالدولار ($) في هذا التقرير هي بالدولار الأمريكي. 35 ) جليلة السيد، عبد الله الشملاوي، عيسى إبراهيم، حسن راضي، ) محمد أحمد، جليل العرضي، عبد العزيز عبول، "الرأي القانوني فيما يتعّلق .Crisis Group بالمسألة الدستورية"، صفحة 58 . قدم المؤلفون نسخة منه إلى 36 ) لقد أبلغ أعضاء كلّ من المعارضة والبرلمان (المعين والمنتخب) ) أن صلاحيات مجلس الشورى في حاجة إلى معالجة جديدة، Crisis Group بالرغم من أن البرلمانيين الحاليين قد أوضحوا أنه يمكن إجراء التغييرات فقط من خلال المشاركة في المؤسسات القائمة حاليًا بد ً لا من رفضها. إن أعضاء المعارضة يرفضون المشاركة، مجادلين بأنهم إذا فعلوا ذلك فإنهم يقدمون اعترافًا حقيقيًا بالبرلمان والدستور، وهو موقف وصفه أحد زعماء المعارضة مع Crisis Group بأنه "غير قابل للتفاوض". مقابل Crisis Group لـ . إبراهيم شريف، 2 شباط (فبراير) 2005 وتقتضي التعديلات الدستورية الحصول على أغلبية ُثلثي المجلسين معًا، مما يجعل التغيير من الناحية الفعلية مستحي ً لا( 37 ). وفي حين تكمن سلطة تمرير القوانين في المجلسين معًا، إلا أن مجلس الوزراء يستطيع وحده إصدار وصياغة التشريعات، كما أن مجلس الشورى المعين يتمّتع بصلاحية فاعلة لنقض المبادرات والقرارات التي يّتخذها المجلس المنتخب. ويحتفظ الملك بصلاحية إصدار مرسوم بقانون، بشرط أن لا تنتهك تلك المراسيم الدستور؛ ومن ثم يجب اعتمادها من قبل المجلسين لتظلّ سارية المفعول، إلا أنه لا يوجد وقت مشترط للحصول على الموافقة المذكورة. إن المراسيم القانونية، بما في ذلك العديد منها التي صدرت عام 2002 قبل الجلسة الأولى للجمعية الوطنية، لا يمكن تعديلها وتظلّ نافذة المفعول .( طالما لم يص وت المجلسان على إلغائها( 38 يتم اعتبار التغييرات الأخرى عن نصوص عام 1973 بأنها تقيد صلاحية المجلس المنتخب. وبمقتضى الدستور السابق، على سبيل المثال، كان باستطاعة الحكومة تعليق البرلمان لمدة شهرين، ولكن حينئذٍ كان يتعين عليه إجراء انتخابات جديدة. وبمقتضى الدستور الجديد، تستطيع الحكومة تعليقه لمدة أربعة أشهر دون إجراء انتخابات، ويكون للملك الخيار الكامل في تأجيل الانتخابات دون 37 ) اعتبر العالم الأمريكي مايكل هيرب في تحليله المقارن عن ) البرلمانات العربية دستور عام 2002 بأنه "خطوة إلى الوراء" عن دستور عام 1973 : "في البحرين، يعتبر الدستور بحد ذاته عقبة في وجه النظام البرلماني.. وتعتبر نصوصه عقبات كبيرة أمام التقدم نحو الديموقراطية في البحرين"، "الأمراء والبرلمانات في العالم العربي"، مجلة الشرق الأوسط، مجّلد 56 ، رقم "Princes and Parliaments in the Arab World", Middle East 3 . صيف عام 2004 )، صفحة 376 ) Journal vol. 56, no. 3 38 ) إن إحدى القضايا التي أثارتها بشكل بارز أول صحيفة مستقلة في ) البلاد، الوسط، كانت"الهبة" الملكية البالغة 10.000 دينار بحريني ( 26.500 دولار) لكل نائب منتخب، وفي الظاهر كتعويض عن مصاريف الحملات، وطبقًا لأعضاء المعارضة الذين .(BMW) بالإضافة إلى سيارات بي.إم.دبليو فقد وافق على هذه التقدمة جميع البرلمانيين باستثناء ،Crisis Group قابلتهم لم تتمكن من التحّقق من هذا Crisis Group واحد منهم، بالرغم من أن الادعاء بشكل مستقلّ. إن أحد الن  واب المنتخبين، والذي كان يميل إلى انتقاد الحكومة حول القضايا الرئيسية، قد رفض انتقاد سخاء الملك. لقد قال، "إن الأمر لا يؤّثر على وضعي [كناقد] أو على معتقداتي"، وأضاف قائ ً لا "لا بأس من ذلك، حيث أنه جاء بعد الانتخابات. إن السيارات هي رموز تدلّ على المنزلة الرفيعة، علمًا أن بعض أعضاء البرلمان غير ميسوري الحال". مقابلة . مع جاسم العال، المنامة، 6 آذار (مارس) 2004 Crisis Group
  13. 13. التحدي الطائفي في البحرين تقرير كرايسز جروب رقم 40 حول الشرق الأوسط – 6 أيار (مايو) 2005 صفحة 8 موعد محدد، إذا نصحت الحكومة – مجلس الوزراء الذي يترأسه ع  مه المتشدد- بهذا. كذلك، فإن النسخة السابقة كانت تجيز استحداث مكتب تدقيق يخضع للجمعية الوطنية؛ أما دستور عام 2002 فقد استبعد المطلب المتمّثل في قيام المكتب برفع تقارير إلى الجمعية. وبمقتضى المرسوم التشريعي رقم 16 (تموز/ يوليو 2002 )، قام الملك بإنشاء مكتب للرقابة المالية يرفع تقاريره مباشرة إليه (ويكون مسؤو ً لا أمامه)، وبالتالي فقد أزال قدرة الهيئة التشريعية مراقبة الشؤون المالية للدولة. كذلك فإن تفويض مكتب الرقابة المالية لا يتض من مراجعة إيرادات و/أو مصاريف القصر والعائلة المالكة ووزارة الدفاع ووزارة الداخلية. وفي السنوات منذ إجراء الاستفتاء الشعبي، فقد نشأ مأزق بين الحكومة، بما في ذلك العائلة المالكة والديوان الملكي، وبين ائتلاف كبير بشكل متزايد وجيد التنظيم مك  ون من جمعيات المعارضة (حيث تظلّ الأحزاب غير شرعية). وبالنسبة للعديدين، يعتبر إصلاح البرلمان أكبر قضية جوهرية، وإن الاتفاق على الأقل لمناقشته يعتبر شرطًا مسبقًا لاستئناف المشاركة في النظام السياسي( 39 ). والأهم من ذلك، فقد تز  عمت تنظيمات المعارضة اللاعنفية الرائدة، وأكبرها جمعية الوفاق الشيعية، مقاطعة الانتخابات البرلمانية لعام 2002 ، كما رفضت الاعتراف بالمؤ  سسة أو العمل معها منذ ذلك الحين( 40 ). إن المعارضة مستمرة في العمل من خارج النظام السياسي الراسخ، محاول ً ة بشّتى الوسائل الدفع إلى التغيير. ومع مرور الوقت، فحتى الدوائر الانتخابية السياسية التي تبّنت في بداية الأمر فرصة المشاركة، قد تردت( 41 ). وقد لاحظ أحد البحرينيين قائ ً لا "إن حلّ الأزمة الدستورية يعتبر مفتاح جميع القضايا الأخرى"، مضيفًا أ  ن مع الشيخ علي سلمان، المنامة، شباط Crisis Group 39 ) مقابلة ) . (فبراير) 2005 40 ) إن الجمعيات المعارضة الأربع في البحرين هي: جمعية الوفاق ) الوطني الإسلامية وجمعية العمل الوطني الديموقراطي العلمانية والتج  مع القومي الديموقراطي البعثي وجمعية العمل الإسلامي الشيعية. انظر أدناه. مع أعضاء جمعية الوسط الإسلامي، وهي Crisis Group 41 ) مقابلة ) جماعة سنية ذات ميول ناصرية، المنامة، 7 شباط (فبراير) 2005 . لقد لاحظ الأعضاء أنهم لم يتفقوا في البداية مع التنظيمات السياسية المعارضة الرئيسية وأنهم أيدوا المشاركة. وبالرغم من ذلك، ففي عام 2005 ، قال الناطق الرسمي باسم الجماعة، "إن الحكومة ليست جادة حول الإصلاح. ولهذا السبب، تبقى جميع القضايا قائمة، بل إنها أصبحت أكثر خطورة". إعادة الصفة "التعاقدية" للميثاق السياسي لعام 1973 يعتبر من الأمور .( الجوهرية( 42 إن "الأزمة الدستورية" ليست بالتحديد قضية طائفية، حيث أن ك ً لا من السّنة والشيعة يجدون سببًا للاستياء( 43 ). ومع ذلك، تشعر الطائفة الشيعية بشكل خاص بأنها مظلومة. وتاريخيًا، فقد كانت الأكثر نشاطًا واتحادًا في الضغط من أجل إصلاحات سياسية، كالتي تم الوعد بها في أواخر عام 2000 ؛ وأثناء الانتفاضة التي حدثت في العقد التاسع من القرن الماضي –والتي كان زعماؤها بصفة رئيسية من الشيعة- فقد ر ّ كز الخطاب السياسي بالنسبة للجميع، فيما عدا الحواشي الشديدة، على مطالب للتغيير السياسي والمؤ  سسي. وقد كان الشعار السياسي الشعبي هو "البرلمان هو الجواب". وقد ح ّ ث ميثاق العمل الوطني أيضًا على إقامة الاحتفالات في قرية ستره الشيعية، حيث تم رفع الملك وتكريمه فوق أكتاف الس ّ كان المقيمين. والآن، لم يعد ينظر إلى ميثاق العمل الوطني والإصلاحات اللاحقة له كاستجابة أمينة وصادقة لمطالب المجتمع، بل كخيانة وغدر، حيث عملت على تغذية توّترات أخرى هي بالتحديد ذات طبيعة طائفية. ب. التمييز ضد الشيعة إن كون التمييز، بالنسبة للشيعة، هو حقيقة حياتية ونتاجًا للإرادة السياسية للحكومة يعتبر مسألة ثقة وولاء. ويتم تغذية هذا الانطباع بشكل أكبر من خلال المعالجة الضعيفة لهذه القضية من قبل الدولة. وفي المواجهة بين الحكومة والمعارضة، يبدو المسؤولون من ذوي المراتب الرفيعة وهم يحاولون بانتظام تقويض وحدة المعارضة من خلال د ّ ق إسفين بين السّنة والشيعة والتلاعب في الهموم الطائفية. وفي الواقع، يعتقد الشيعة أن برنامج الإصلاح الأخير، وهو أبعد من أن يعمل على تخفيف المشاكل الطائفية، قد جعلهم في وضع أسوأ. ويدعي العديد من السّنة أن الفكرة العامة للإجحاف الواسع الانتشار والمنتظم هي الهاتفية مع إبراهيم شريف، جمعية Crisis Group 42 ) مقابلة ) . العمل الوطني الديموقراطية، 20 نيسان (أبريل) 2004 مع شخصيات سّنية بارزة وتنظيمات Crisis Group 43 ) إن مقابلات ) سياسية سنية تبين بوضوح أنه ما لم تقم الحكومة جديًا بمعالجة النواقص في الدستور، فإن المزيد من السّنة يف ّ كرون في الانضمام إلى المعارضة ومقاطعة ،Crisis Group الانتخابات البرلمانية في خريف عام 2006 . مقابلات . البحرين، شباط (فبراير) 2005
  14. 14. التحدي الطائفي في البحرين تقرير كرايسز جروب رقم 40 حول الشرق الأوسط – 6 أيار (مايو) 2005 صفحة 9 فكرة مبالغ فيها. لقد قال صحفي بحريني متعاطف مع الإصلاحيين، "إنه ليس شيء مطلق". وأضاف قائ ً لا، "إن السّنة يتمتعون بسلطة وطنية، وهذا صحيح، إلا أن الشيعة يتمتعون بتلك السلطة في القطاع التجاري"( 44 ). وطبقًا لآخرين، تعتبر بعض الوزارات والشركات التابعة للدولة –وزارة الص  حة وشركات الألومنيوم والنفط على سبيل المثال- "جيوبًا" للشيعة( 45 ). لقد أخبر أنه ليس Crisis Group نائب رئيس سابق لجامعة البحرين هنالك تمييز في عمليات القبول والتسجيل في الجامعة، وأنه كان يتم توجيه الإجراءات الصارمة ضد النشاط السياسي على الشيعة والسّنة على حد سواء، "إلا أن الشيعة فقط هم الذين كانوا .( يشتكون"( 46 الحقيقة انه يصعب تفنيد التمييز (الطبقي) الرسمي وغير الرسمي لأنه يؤثر على جملة من المواضيع: مأسسة التمييز: المفارقة أن أجزاء هامة من برنامج ‰ الإصلاح السياسي والتي كانت قد ساعدت على إلغاء البنية السلطوية التقليدية، قد أعطت الادعاءات بوجود تمييز مؤسسي مزيدا من الزخم. وأكثر الأمثلة وضوحا على ذلك هو التلاعب في دوائر الانتخابات البرلمانية لضمان فوز أغلبية سّنية بالرغم من قلة عددهم فيها. وبناء على ذلك فقد تم منح المحافظة الجنوبية التي تسكنها غالبية  سنية ولكن بشكل متباعد جغرافيا ستة مقاعد، بينما حصلت المحافظة الشمالية التي يكتظ فيها الشيعة وبأغلبية واضحة على تسعة مقاعد، وهو تفاوت لا يتناسب رقميا مع عدد سكان المحافظتين( 47 ). لقد لعب موضوع تقسيم الدوائر . المنامة، 7 آذار (مارس) 2004 ،Crisis Group 44 ) مقابلة ) مع البرلماني الدكتور صلاح علي عبد Crisis Group 45 ) مقابلة ) الرحمن، الممّثل المنتخب للمنبر الوطني الإسلامي، وهو التنظيم المحلي . للإخوان المسلمين، المنامة، 12 شباط (فبراير) 2005 . المنامة، 4 آذار (مارس) 2004 ،Crisis Group 46 ) مقابلة ) 47 ) وكما أشار تقرير المعهد الوطني للديمقراطية حول الانتخابات فقد ) كان بإمكان أي مرشح أن يفوز بأكثر من 50 % من الأصوات في الجنوب إذا حصل على بضعة مئات من الأصوات فقط، بينما احتاج المرشح إلى آلاف الأصوات ليفوز في المحافظة الشمالية وفي العاصمة. (انتخابات البحرين 31 تشرين أول "أكتوبر" 2002 ) واشنطن دي.سي. تشرين – التشريعية من 24 الانتخابي دورا هاما في القرار الذي اتخذته أربع جمعيات معارضة لمقاطعة انتخابات تشرين أول 48 )، ولأن الجماعات المعارضة ) (أكتوبر) 2004 كانت في معظمها شيعية فقد فازت السّنة بـ 27 مقعد .( من أصل 40 مقعدا( 49 التطبيع (التدجين) السياسي: التزاما بالممارسات السابقة ‰ قيل أن الحكومة تتبع سياسات تهدف إلى تغيير التوازن السكاني للجزيرة (البحرين). وتشمل هذه السياسات منح الجنسية لغير البحرينيين -وكثير منهم من العرب السنيين من المناطق المجاورة- للتخفيف من الهيمنة الشيعية. وعلى الرغم من عدم توفر أرقام معلنة عن عدد "الذين منحوا الجنسية البحرانية بهذا الأسلوب" يقول البعض أن ما بين 50.000 إلى 60.000 شخص قد استفادوا من هذه السياسة( 50 ). ويبدو انه قد تم اتخاذ إجراءات استثنائية لمنح الجنسية للأردنيين والسوريين واليمنيين الذين وظفتهم الأجهزة الأمنية، وإضافة إلى الأثر السكاني فان الوجود الكثيف للأجانب في الجيش ثاني (نوفمبر) 2002 . وتم توزيع الأربعين مقعد على المحافظات على النحو التالي: المحافظة الشمالية 9 مقاعد، محافظة المحرق 8، العاصمة 8، محافظة الوسط 9، الجنوبية 6. ولاحظت جمعية حقوق الإنسان البحرانية في تقريرها السنوي لعام 2003 وهي مؤسسة تختلف عن المركز البحريني لحقوق الإنسان على سبيل المثال "بأن عدد المقترعين في المديرية السادسة من المحافظة الجنوبية كان 398 مّثلها مرشح واحد بينما بلغ عدد المقترعين في المديرية الأولى في المحافظة الجنوبية 13655 مثلها أيضا مرشح واحد. من التقرير السنوي كانون ثاني (يناير) 2001 – كانون أول (ديسمبر) 2003 جمعية حقوق . الإنسان البحرانية، الصفحة 12 مع نشطاء سياسيين Crisis Group 48 ) أوضحت مقابلات أجرتها ) وبرلمانيين بأن هذه المسألة كانت من بين أهم مصادر عدم الثقة. فبالنسبة للبعض فان رسم الحدود الانتخابية المنصفة وغير المبّنية على التلاعب الطائفي كان شرطا مسبقا للمشاركة في الانتخابات في المستقبل. وبالنسبة للبعض الآخر فان قرارا من الحكومة لخلق التوازن بين حجم المناطق يكفي في رأيهم لإنهاء . شباط (فبراير) 2005 Crisis Group مقاطعتهم للانتخابات. مقابلات 49 ) عبد الهادي خلف " انتخابات البحرين: هذا ما أمر به الملك" صحيفة ) . ديلي ستار (بيروت) 1 تشرين ثاني (نوفمبر) 2002 مع محمد رمضان في المنامة 5 شباط Crisis Group 50 ) مقابلة ) . (فبراير) 2005
  15. 15. التحدي الطائفي في البحرين تقرير كرايسز جروب رقم 40 حول الشرق الأوسط – 6 أيار (مايو) 2005 صفحة 10 والشرطة قد أثار غضب السكان المحليين الذين يعتبرون هؤلاء" مرتزقة". 51 إضافة إلى ذلك منحت الحكومة الجنسية لحوالي 8000 سعودي يدعون انتماءهم إلى قبيلة (الدواسير) التي أقامت في البحرين في وقت سابق، ولكنها الآن تقيم ومنذ زمن طويل في شرق السعودية. وشاهد مندوب أثناء زيارة له إلى المنامة في آذار Crisis Group عن (مارس) 2004 شريط فيديو عرضه له نشطاء شيعيون يشرح فيه العديد من سكان الدواسير في شرق السعودية كيف تم تجنيدهم للتوقيع على طلب الجنسية البحرانية بدون التخلي عن جنسيتهم السعودية( 52 ). ولإضافة الإهانة إلى الغضب الناتج عن التلاعب الطائفي فقد تم نقل السعوديين الذين منحوا الجنسية البحرانية إلى مراكز الاقتراع في منتصف الطريق على الحدود ما بين البلدين لتمكينهم من التصويت في انتخابات تشرين أول (أكتوبر) 2002 . وردا على ذلك تشير الحكومة إلى أن أكثر من 1000 مواطن شيعي لا هوية لهم والذين يسمون "بالبدون" حصلوا هم أيضا على الجنسية .(53) عام 2001 التوظيف الحكومي: عندما يتعلق الأمر بالقطاع العام ‰ الذي تسيطر عليه الدولة وهي المستخدم الأكبر في البحرين نجد أن الشيعة خارج هذا القطاع ويكتفون بالمراقبة من الخارج. وعلى الرغم من صحة هذا الكلام بشكل عام وبغض النظر عن الرتبة إلا أنه يتم التصريح به على أعلى مستويات السلطة التي تهيمن عليها العائلة الحاكمة وفي القطاعات الأكثر حساسية مثل قوات الدفاع مع سعيد عصبول في المنامة 2 شباط (فبراير) Crisis Group 51 مقابلة 2005 . باستثناء الذين تم تجنيدهم في أجهزة الأمن من غير العرب وخاصة المهاجرين من الدول غير الاسلامية من جنوب وجنوب شرق آسيا فانهم لا يستطيعون الحصول على الجنسية وهم ليسوا جزءا من عملية التطبيع (التدجين) السياسي. . آذار (مارس) 2004 ،Crisis Group 52 ) مقابلة ) . آذار (مارس) 2004 ،Crisis Group 53 ) مقابلة ) البحرانية ووزارة الداخلية. وحسب تقرير عام 2003 الصادر عن المركز البحريني لحقوق الإنسان: إن من بين 572 وظيفة عامة عليا تناولها التقرير يحتل الشيعة 101 وظيفة فقط أي 18 بالمئة من المجموع الكلي. وعندما تم إجراء البحث تبين وجود 47 شخص برتبة وزير وأمين عام ولم يكن من بينهم سوى عشرة من الشيعة أي 21 % من المجموع الكلي. وهؤلاء لا تشملهم الوزارات الحساسة كالداخلية .( والخارجية والدفاع والأمن والعدل( 54 وفي ضوء ذلك تضمن التقرير ادعاءات مفادها أن الشيعة يسيطرون على بعض الوزارات مثل وزارة الصناعة التي قيل انهم يحتلون فيها 50 % من الوظائف العليا. ويقر معظم البحرينيين بوجود تمييز في أجهزة الأمن المختلفة التي تم فيها على الدوام استبعاد الشيعة على الأقل منذ الثورة الإيرانية. وقال مسؤول كبير للمجموعة الدولية: "لقد حركت أحداث عام 1979 والتهديد الإيراني مسألة الولاء"( 55 )، وأقر مسؤولون آخرون بوجود هذه المشكلة ولكنهم أكدوا أن الدولة بصدد معالجتها وأنها قد وسعت جهودها مؤخرا لتوظيف الشيعة( 56 ). على أية حال ما تزال الأغلبية الساحقة من طلبات التوظيف التي يتقدم بها الشيعة في Crisis Group قوات الأمن تلقى الرفض. وقابلت عشرات من شبان القرى الذين ادعوا أن طلباتهم قد رفضت في كل من وزارتي الدفاع والداخلية والنتيجة هي الشعور بالمرارة واليأس. ولدى سؤاله فيما إذا قدم 54 ) المركز البحريني لحقوق الإنسان "التمييز في البحرين: القانون ) المكتوب" كانون أول (ديسمبر) 2003 الصفحة 10 ، وتضمن المسح تحليلً لـ 32 وزارة وجامعة البحرين. . مع حمد تاون في آذار (مارس) 2004 Crisis Group 55 ) مقابلة ) مع عبد الرحمن جمشير نائب رئيس مجلس Crisis Group 56 ) مقابلة ) . الشورى في المنامة 9 شباط (فبراير) 2005
  16. 16. التحدي الطائفي في البحرين تقرير كرايسز جروب رقم 40 حول الشرق الأوسط – 6 أيار (مايو) 2005 صفحة 11 طلبا للتوظيف في قوات الدفاع البحرانية أجاب عامل شاب شيعي في ديراز بقوله: "لا فائدة من ذلك فلماذا المحاولة"؟( 57 )، وادعى شاب آخر عمره 21 عاما أنه تم إطلاق سراحه بعد سجن دام ست سنوات تقريبا لأنه قريب لسجين سياسي وقال أن طلبه للعمل في الحكومة .( رفض كونه خطرا أمنيا( 58 الفصل. يدعي الشيعة أيضا وجود تمييز يتعلق بمكان ‰ السكن. ففي حين يعيش معظمهم في قرى فقيرة على أطراف المنامة فان منطقة سكنية واسعة تعرف باسم (رّفاع) أصبحت محظورة عليهم منذ منتصف التسعينيات. وقال شيعيون وسّنة للمجموعة الدولية أن غرب (رّفاع) مخصصة للعائلة المالكة بينما الجزء الشرقي مفتوح للسّنة فقط( 59 ). وقيل أيضا أنه ليس فقط يحظر على الشيعة العيش في المنطقة ولكنه لا يسمح لهم بامتلاك أرض فيها( 60 ). أما رّفاع فهي حي مزدهر ومنظم ويبعد دقائق معدودة بالسيارة عن منطقة ستره التي تضم أكثر مناطق الشيعة توترا وبؤسا. وهذا التناقض ينطبق أيضا على المناطق التجارية مثل مج  مع "ضانا مول" القريب من قرية سينابيس ذات الأغلبية الشيعية. ويفسر التمييز في مكان الإقامة كممارسة قائمة على ازدواج المعايير وعدم الحساسية وكدليل إضافي على ما يعتقد الكثيرون بأنه "نهب" العائلة المالكة للمصادر الوطنية. ومع نسبة نمو سكاني تبلغ 3% فان شح الأراضي أصبح مشكلة خطيرة( 61 )، ويضطر عشرات الآلاف من الشيعة للعيش في مناطق فقيرة . في ديراز 5 شباط (فبراير) 2005 Crisis Group 57 ) مقابلة ) . في -ستره- 11 شباط (فبراير) 2005 Crisis Group 58 ) مقابلة ) مع أعضاء في جمعية الاخاء الوطنية Crisis Group 59 ) مقابلة ) . في المحرق 11 شباط (فبراير) 2005 60 ) ولدى سؤاله حول كيفية تنفيذ هذا الأسلوب عمليا قال مواطن ) أن الحكومة تراجع كل طلبات الشراء Crisis Group بحريني شيعي لـ للأرض والبيوت في المنطقة وبشكل غير رسمي ترفض تلك الأسماء التي تبدو أنها شيعية. مع عبد النبي العكري في المنامة 12 شباط Crisis Group 61 ) مقابلة ) . (فبراير) 2005 ومكتظة بينما العائلة المالكة تملك من الأرض أكثر مما تحتاج وكذلك العقارات الكبرى( 62 ). وعادة ما ي  ولد تزامن الفروق الصارخة في الثراء مع التفرقة الطائفية .( إلى أعمال شغب بين الشيعة( 63 ج- الفقر والبطالة لقد كانت البطالة التي ظلت مرتفعة منذ التسعينيات عاملا رئيسيا في توليد التذمر في الأوساط الشيعة وخاصة بين الشباب في سن العمل. وبينما تصل نسبة البطالة حسب الجهات الرسمية إلى حوالي %15 إلا أن الرقم الفعلي هو أعلى من ذلك بكثير، خاصة بين صفوف الطائفة الشيعية. والواقع وحسب دراسة تمت بإيعاز من مكتب ولي العهد: إذا لم تتخذ إجراءات جذرية لإصلاح سوق العمل وخاصة لتشجيع السوق الخاص فان البطالة مع حلول عام 64 ). وكشفت الدراسة أيضًا أنه خلال )% 2013 قد ترتفع إلى 35 العقد القادم فإن ما يقارب من 100.000 من القوى العاملة البحرانية ستتنافس على 40.000 وظيفة جديدة( 65 ). وبالرغم من عدم توفر أرقام رسمية حول عدد أفراد الطائفة الشيعية فان البعض فقط يشك في أن الشيعة هم الذين سيتحملون العبء الأكبر لذلك. لقد اتخذت الدولة بعض الخطوات الإيجابية والتي أعترف بها حتى بعض المنتقدين للدولة الذين يكيلون المديح للملك ولولي العهد لمحاولتهما معالجة المشاكل الاقتصادية- الاجتماعية المترتبة على ذلك وللسماح بإجراء نقاش عام مفتوح( 66 ). وحث أعضاء في البرلمان أيضا على اتخاذ إجراء فوري( 67 ). ولكن حتى الآن لم 62 ) يشير النقاد إلى أنه من السهل بالنسبة للنظام التخفيف من الاكتظاظ ) مع Crisis Group السكاني إذا فتحت الأراضي الملكية أمام التنمية. من مقابلة . عبد الله مط  وع في المنامة 12 شباط (فبراير) 2005 63 ) لوسن "ذخائر الخلاف في البحرين المعاصرة" رأي. ) 64 ) "إصلاح سوق العمل البحراني" ديوان ولي العهد ومجلس التنمية ) . الاقتصادية 23 أيلول 2004 صفحة 4 65 ) المصدر السابق. ) مع نبيل رجب من مركز البحرين لحقوق Crisis Group 66 ) مقابلة ) . الإنسان 8 شباط (فبراير) 2005 مع عضو البرلمان الدكتور صلاح علي Crisis Group 67 ) مقابلة ) . عبد الرحمن في المنامة 12 شباط (فبراير) 2005
  17. 17. التحدي الطائفي في البحرين تقرير كرايسز جروب رقم 40 حول الشرق الأوسط – 6 أيار (مايو) 2005 صفحة 12 تتخذ إلا إجراءات عملية قليلة للتخفيف من حدة أسباب ذلك وما تزال المشكلة في تفاقم. وفي منتصف التسعينيات أدت محاولات قام بها الشباب العاطل عن العمل لتنظيم احتجاجات عامة إلى حدوث القلاقل. وتكررت مظاهرات مماثلة خلال بضعة السنوات الماضية وكان آخرها في مطلع آذار (مارس) من عام 2005 . وفي الوقت الذي سمحت فيه الحكومة بحكمة بتلك المظاهرات الذي تم معظمها بدون حوادث تذكر، إلا أن البطالة المنظمة والفقر المرافق لها استمرا في توليد التذمر وخاصة على مستوى التمييز الطائفي –ضد لشيعة- .( وكمؤشر على الانحياز لمصلحة العمال الأجانب( 68 وهناك مشاكل مرتبطة بهذا الوضع تؤثر بشكل رئيسي على الأغلبية الشيعية من السكان وهي التوظيف المنخفض والأجور المتدينة. فمن بين 84000 وظيفة جديدة ما بين عامي 1990 و 2002 في القطاع الخاص فان 67000 وظيفة كانت منخفضة الأجور أي برواتب أقل من 200 دينار بحراني أي حوالي 530 دولار أمريكي. وكان أكثر من 80 % من تلك الوظائف من نصيب العمال الأجانب( 69 ). ويكسب حوالي 53 % من العمال البحرينيين أقل من 200 دينار بحريني في الشهر أي أقل من 350 (ما يقارب 928 دولار أمريكي) وهو الحد الأدنى لأسرة 68 ) يأتي آلاف من العمال الأجانب إلى البحرين والى مناطق أخرى في ) الخليج، تجذبهم فرص العمل غير المتوفرة في بلادهم. وكثير منهم على استعداد لأخذ وظائف متدنية الأجور مما يؤدي إلى تخفيض الأجور إلى درجة متدنية بالنسبة لهم وللبحرانيين الفقراء بحيث لا تكفي للحفاظ على مستوى أنهم يشترون تأشيرات Crisis Group مقبول للمعيشة. وأخبر عمال أجانب دخول غير قانونية (تتراوح أسعارها ما بين 1000 إلى 1500 دينار بحريني أي ما يعادل 2643 إلى 3979 دولار أمريكي) من صاحب العمل والتي يقضون سنوات عادة لتسديد ثمنها. وتقدم لهم بعض أنواع الحماية ويتعرضون للاستغلال وخاصة النساء منهم وهي حالات تنقلها الصحافة المحلية باستمرار. 69 ) "إصلاح سوق العمل البحريني" صفحة 3، وحدد فريق البحث أن ) تكلفة تشغيل العامل الأجنبي هي أقل من تكلفة تشغيل العامل البحريني بنسبة %113 (أي ما يعادل 110 دينار بحريني في الشهر) أما كلفة تشغيل العامل . البحريني فتبلغ 150 دينار بحريني في الشهر) صفحة 10 مكونة من شخصين كما حددتها وزارة العمل( 70 ). وتشكل العائلات التي تعتمد في معيشتها على العاطلين عن العمل أو العاملين جزئيا أو الذين يحصلون على أجور متدنية أو حتى تلك التي لا معيل لها حوالي نصف عدد السكان( 71 ). ولاحظ التقرير الذي أعد بإشراف مكتب ولي العهد ما يلي: أن الاقتصاد البحريني ينمو ولكن يبدو أن البحرينيين غير قادرين على الاستفادة من ذلك.... وعلى الرغم مما ما تثيره الأرقام من قلق فانه هذه الأرقام لا تكشف كليا عمق المشكلة لأن من بين هؤلاء العاملين فان ثلثهم يعمل في وظائف تتطلب مستوى أقل من مهاراتهم، وأنه إذا استمر الاتجاه السائد حاليا فان هذه النسبة سترتفع إلى 70 % مع حلول عام 2013 . وهذا يعني أن هؤلاء العاملين لن يتمكنوا من الحصول على أجور تتناسب مع تعليمهم وخبراتهم وتطلعاتهم. أن الاحتمالات غير مشجعة وحتى مع نمو الاقتصاد فان الأجور في البحرين قد انخفضت. في عام 1990 كان المواطن البحريني يحصل على 420 دينار بحريني في الشهر وبحلول عام 2002 انخفض هذا المبلغ إلى 352 دينار بحريني. وإذا استمرت هذه الوتيرة فانه وبحلول عام 2013 فان المواطن البحريني سيحصل .( على أكثر بقليل من 300 دينار بحريني( 72 في Crisis Group وأكد العمل الميداني والمقابلات التي أجرتها القرى الأكثر فقرا ومعظمها للشيعة انتشار الصعوبات الاجتماعية وحتى المخاطر الصحية على الناس. وانتشرت في القرى المحيطة بالمنامة البيوت المتهدمة. وتسكن معظمها عائلات مكونة من عشرة أشخاص أو أكثر في أكواخ طينية من ثلاث غرف. وفي بعض الحالات سمح الناس للحيوانات الأليفة بالمكوث داخل بيوتهم مما يخلق ظروفا يائسة ومخاطر صحية واضحة. وهناك أكثر من 40000 عائلة تنتظر أن تسكن في مشاريع إسكانية تدعمها مع جاسم حسين في المنامة 7 شباط Crisis Group 70 ) مقابلة ) (فبراير) 2005 ؛ ملاحظات وزير العمل البحريني في صحيفة أخبار الخليج 9 . كانون ثاني (يناير) 2004 مع عبد الهادي الخواجا 4 آذار (مارس) Crisis Group 71 ) مقابلة ) .2004 . 72 ) "إصلاح سوق العمل البحريني" صفحة 4 )

×