Diese Präsentation wurde erfolgreich gemeldet.
Wir verwenden Ihre LinkedIn Profilangaben und Informationen zu Ihren Aktivitäten, um Anzeigen zu personalisieren und Ihnen relevantere Inhalte anzuzeigen. Sie können Ihre Anzeigeneinstellungen jederzeit ändern.
ه ‎ ‏‎ كجو ده

أ ذيلجثاني ل } سميا.  ‎ ‏‎ ةئنبكه اك

- ‏تلة‏‎ ،   ‏ابثاللإاألجئألةأبلله ف،لثالازبنثإثاثأا إم ه ط ٠ .  ة ك‏...
اس الخلد ، محمد الماغوط نهلهاد،صقلل٨ لهسلسمقلمهلفلار سلملمنهالا٨

عنوان الكتاب ، الأسد الععرين ح«ءوه،« بيلهيه، يه«، ، ثهلم...
حزن قي ضوء ل لغعرسعغخ بملايين الجدران-القرم ليس مهنتي
هقلةملهتهالههسه

مةساةمحمد الماغوط أنه ولد فى غر«مسدلةالسشانر اسمها الشرق
الأوسط ٠ ومنذ مجموعته الأولى « حزن قي ضوء القمر ...
غيا.  الحاضر ع ألا يكون مستقهلهعرقا رماهأ لوتركتا الشعراء للسلطة أ
ولأن هذا الشاعرمحترق بنيران الماضي والحاضر ، لجأ إلى ني...
بعضها هاليعض الآخر ا وإن هذه الارتباطات قد تنقلب الى علانق خطرة قيما
اذا تضخمث من طرد واحد لركة الطرف الآخر يرتجف هون حول ...
الشكل ق دخل ساحة العراك حامهأ ض مخيلته ودفاتره الأنيقة بوادر قصيدة
النثر كشكل مبتكر وجديد وحركة راقدة لحركة الشعر الحديث ا...
حقه في هم التهم

أيها الربح المقبل من عينيها

أيها الكناري المساقؤ قي ضوء التمر

خذ ني إ ليها

جا قصيدة غرام أو طعنغ . . ا...
أسمع وجيب لحمك العاري ٠

عشرون عامأ ونحن ندم أبوابك الصلده
والمطر يتساقط على ثيابنا وأطفالنا
ووجوجنا الختنقةميالسعال الجار...
وتحت مهسسس الظهيرة الصفراء

كنت أسنذ رأسى على ضلنقامت النوافذ
وأترك الدمس ،

تهرق كالصباح كامرأة عاريه

لانا على علاقة قدي...
إنني منا شيغا غريما مجهول

تحث اظافري العطريه

قي عيون الأطفال

تسري دقاين قلبك الحائر

لن .  تلتقي عيوننا يعد الآن

لقد أ...
وأنا أتسنثغ تحين نور المصابيح
انتقل كالعواهر من شارع الى شارع

ا عل ك و
وسعينه بيضاء ، تقلني بين نهديها الالحين ،
الى بلاد...
ممهاقا،

 

أظثها من للوطن

هذه السحابة المقبلة كعينين مسيحيتين ،
أظئها من دمشق

هذ ه الطغلأ الهقروقأ الحواجب

هذه العيون....
ان ملايين السنين الدمويه

تقف ق ليا أمام الحاقامت
كجيومي حزينق نجلس القرفصاء
ثمانية ضهور

وايا ألس تجاعيد الأرش والليل

أس...
اههقليهقنرا

 

 

حلوه عيون النساء ض باب توما
حلوهحلوه ،

وهي ترنو حزينة الى الليل والحيز والسكارى
وجميل!  تلك الأكتايح ا...
تخرج الضوضا ءء الكسوله

الى زقاقئا الذي ينتف الكآبة والعيون الخضر
حيث ا لاقد اف الهند

قرعهونما هايهقيالظلام و ع ٠

أهتهى ...
من قديم اثمما؛ . 

وأنا اربي التح والعار

أحط الخمر والشتائم

والشفاه التى تقتل ماري

ماري التي كان اسمها امي ع

حازة كالج...
ألمح دموعأ قديمة تذكرني بالمطر
والعصافير الميتة في الربيع

كنث أرى قارة من الصخر

تشهط بالألم والحرير

والأذرع الهائجة ض ا...
الأفران مطغاإ قي آسيا
والطعن الجميلة البيضاء
ترحل دوفا عودة قي البراري القاحله ٠

- لا لإ ال
المغلق

بلا أمل ٠ ا

ويقلهي الذي يخققأ كورد تم حمراء سغيرم
سأوقع أشطنى الحزينة قى ليلق ما

يقع ا خير

وآثار الخمرة البارد ...
سأرحل عنهم جمهعأ هلا رأقه

وفي أعماقي أحمل لك ثورة طاغيأ يا ابي
فيها هسإ يناضل بالتراب ، والحجارة والظما
رعدة مرايا كنييه
...
وفتاة ألهث في حضنها كالطفل
لأحديك عن الهجير والتناوب وأقخاذ النساء
عن الحاوالراىتممماليول ورام الجدران
واليهود التي يوكل ض...
الفك الهك

 

بيغنا الذي كان يقطع على سغحقالنهر

ومن سقفه المتداعى

يخطو ا لأصيل والتيقن الأحمر

هجنثه يا ليلى

وتركة طفول...
يعلي( لى كييرأ يا حييبة ، أن أجذسة يديك بعنف
أن أفقد كآبتي أمام مدغرلى العسلي

قانا جارين يا ليلى

منذ بدوالهليققو وأيا عا...
تقدم لي الورد والقهوة عند الصباح
لأرعن مالهنفسجق الصغيرة هين السطور
لأطلهإ نداءا/ العبيد

من حناجرالفولاذ ٠

كا ٨ » نك
وجيلعلهالرصقم

 

يصل نجوم

ونسفه الآخؤيغايا وأشجان عاريه
ندلكالشارج المنكر.  على نفسه كخيطرمن الوحل
وراء كل قاقذه

شاعؤ ي...
حيث يلتقي المطر والحب ، والعيون العسليه
كان فمك الصغير ،

يضطرب على شفتي كقطراتني المطر
مرتسمالدمة قي عيني

كهدير الأقدام ...
ليتنى أستطيع ا لتجول
قى حارات أكيز قذارة وضجه
أن أرتعش وحيدآ فوق الغيوم و

لقد كادت ا لضس

أكثر استدارة ونعومة قي الأيام ا...
كشلالي من العصافير
يلهو على وساداء غرييه

يخونني يا ليلى
قلن أشتري له الأمشاط الفقيه بعد الأن
سامحينى أنا فقط يا جميله

أه...
عر

ككل طفولتي
ك ع ع ضائعا

ضائعا ال
أشتهي منضدة وسفينة ٠ ا أستريح

لأهعثر قلبي طعامأ على الورق

قي البساتين الهوحله ع ا ك...
هلاك

ساخس٠ا أنا أيها الرجل الحريري

أسيؤ هلا لجول ولا زوارة

وحيد وذو عينين بليدتين

ولكنني حزيهأ لأن قصائدي غدت متشابهه
...
الكيصأ الحمراء الشريدة هي مخدعي وحقولي ٠
كنين أوهغ ان أكتب عينأ

عن الاستعمار والتسني

عن بلادي التي تسير كالريح نحو الورا...
وأبكي بحرارة كما لم قبلي امرأة من قيل
قاهبطأ يا قلبي

على سطع سغينق تتأهب للرحيل

إن يدي تتلمس قبضة الخنجر

وعيناي تحلقان ...
..  ٠ ي

والليل يتساقط!  قى الوادي

يسيز يين الثلوج والخنادق

وأبى يعود قتيذ على جواد ٥ الذهبى
ومن صدره الهزيل

ينتفض سعال...
يلج صدري كنظرو الفتاة الراهقه
كأس الهواوالقارس ٠

ي ه٨ه٢ كل
الخان القهقهة

قابلخ للموتو تلك الجباه السظريه

قابلة لأن تنشد قنيتسم

تلك الشفاه الأكثر ليونة من العنصر الحصري ٦
من رهوة ...
يقطن دهط الاوز الأحمر

وتنهنى ركب الجواري الصغيرات
إقني أسبغ نوا( أشجار بعيد ه
ارى جيوشا سفراء

نجري قوق ضلوعي . 

يقولون ...
تخبط!  أمام الد كاكين

والساحات الممتلئة بالنحيب واللذتر
اننى أكثر من لمجمق صغيرة قي الأفق
أسن بقدمين جريحتين

والغرغ ينبض...
حهاللهة

 

مخذول أنا لا أهل ولا حبيبه
أو و كالضباب التلاشى

. 
. ح

ينق محترق قي الليل

والحنين بدع منكين الهزيلين
كالريا...
الرجهللهته

 

أيتها الجون المسلمة قي قلبي

ايتها الوحول الصافية كعيون الأطفال

كنا ثلاثه

نخترق المد ينغ كالسرطان

لجلسو ...
حيث منة عام تريقث على هوارهنا المدئناة

مئة عام والمطر الحزين يحشر( يين أقدامنا ٠

يلا سيوقو ولا أمهات

وقفنا تحث نور الكه...
لنسمع رحيل الأظاقر وأنين الجبال
لنسمغ صلد البنادق من ثدي امرأة ٠
ما من أمققي التاريخ

لها هذه العجيزأ الضاحكه

والعيون.  ا...
وورد ؛ ا لعار ا لكهيره

تحث ورق السنديان الحزين
وتنسخ ادخن قي الظلام

وفي أظافري تبكي نواقيس الغيار
كنث أتدققأ وأتلوى

كحب...
يا قلبي الجريح الخائن

ليس لنا إلا الحيز والأشعار والليل
وأتنح يا آسيا الجريحه

أيتها الوردة اليايسأ فى قلس
الخبز وحده يكف...
الله

كان بيتنا غاية قي الاصفرار
ميونخ قيه المساء

ينام على أتين القطارات البعيد. 
وفي وسطه

تنوح أهجاز الريان المظلمة الع...
ويتسريون الى قلبي كالأظاقر

عندما اريد.  اب اسهز مع قصائدي قي الحاته
أمام الليل والجياد السوداء

أن أجيد حروفي بالقصلي وال...
ملمة الفطر

سئمتك أيها الشعر ، أيها الجيفأ الحالده
لينان يحترى جل عند مدخل الصحراء

يكب كفرس جريه تل

وأنا أيحخ عن فتاة سم...
أنا الزمرة الهحارهه ،
والنسؤ القي يضرب فريسته بلا شغقه

أيها العروي ، يا جيالأ صن الطحين واللؤم
يا حقول للرصاص الأعمى

تري...
ومهمازه الطويل ، يلمع كخنجرين عاريين
أعطوه شيخأ أو ساقطه
أعطوه هذه النجوم والرمال اليهوديه ا

هنا

في ٠عع منتصف ا ع و لجيي...
على وجوه الأمهات والسياط
على رقاث القوالي والأوزان
سأطلق تواقير العسل

سأكتب عن هجرت أو حذاء
عن وردة أو هلام

ارحة أيها ال...
يداه لهما

 

فى الرالىالزدحمة .  يلهطالموج

نا قعر السفينة يتوهق الخمر

ويخضائ النوافذ ،

والزبد الحريري ، يرنو الى الأقد...
سايكي بحرارة

يا بيتي الجميل الطرد

سأرنو الى السقف والبحيرة والسرير
وأتلسس الخزانة والمرآة

والثياب الهارد ٥

سأرنجقع وحي...
عهرتحقهللط

الحط خطواض حزينا قي القلب

والضجؤ خريك هين التهديد

أيتها الطفلة التي تقرع أجراس الحبر في قلبي
من نافذة المقهى...
أهوى شعرك ، و،ئيابك ، ورائحة يديك الذهبيتين

كن هاضبأ أو سعيدأ يا حبي٠ي

كن شهيأ أو فاترأ ، فانني أمواله

يا صنوبرة حزينة ...
اك

ضع قاع الحجرية على قلبي يا سيدي
الجريمة تضرب باب القفص

والحنوفل يصدغ كالكروان

هاهى عربة الطاغية تدفعها الرياح
كالسيف...
على جثث القياصرة والموسيقيين

ينقل قي ذيله سوقأ كاملة

من الوحل والثياب الهلهله

ذلك الوحل الذي يغمز الزقزاتات

والمساجد ا...
كانوا يعذون لها منديلأ قانية

قى أما كن التعذ يب

ومروحة سميكث من قشور اللهم في سيبريا ،
كثير من الشعراء

يشتهون الحبر قى ...
وأنين متواصل قى مجاري المياه

شفاه غليظة ور،ل قساة

انحدروا من أكصاتيالعنف والحرمان
ليلعقوا ماء الحياة عن وجوهنا

كنا رجال...
ونشرب الشاي القاحل قي هدوءه لعين
وتمضي ذبابة الوجود الشقراء
تخفق على طرف الحنجره

ع

كنا كنزا عظيما
ومناهل سخيه بالدهن وال...
آه ما أتعسنى الى الجحيم أيها الوطنى الساكن في قلبي
منذ أجيال لم از زهره

الليالي طويله والشتائ كالجمر

يونا واحد

وهزبيلم ...
بقمصانك الورد يو

والهجير الضاني قي قبلاته الأخيره
مرحهأ بلو ، بغمك الغامقة كالجرح
بالعامة الحزينة على قتحقالصدر

أنا عبده...
وأحلى روا.  من عناقيد العسل

لا تكتبي هية سأموين بعد أيام

القلي يخفق كالمحرس

ولا تزال الشمس تشرق ، هكذا نتخيل
اننا لا نر...
.

ماذا تيير بى لأ لاشىء

انني رجل من الصفيح

أغنية ثقيلة حادة كالمياه الدفع
كالسهل المتمرد على الهضبه ا

هضبة صفراء ميتة ...
أتى اللد قى منتصف أيار

كطعنق قجاننة في القلب

لم قتحرلين

شغاهنا مطبقأ على لحن الرجولة التقهقر
قي المقصورات الداخلية ثمة ...
لتشرق الشمس

لتسخ في إلية العملاق

الحد أنل قوق الجيل

الغربة جميلا ، والرياح الزرقاء على الوساده
كانت لها رانحة خاصه

وطع...
الأشرعة تتساقط كالبلح

لقد فات الأوان

إنني على الأرض منذ أجيال

أتسني بين الوحوش والأسنان الحطمه

اضريه على صدره اته كالث...
لجلد عاريأ أمام سيدي القاضى

وعدة رجال ترهق صن عيونهم نتانأ الشبق
وجوه طويلة كقضبان الحديد

تركتني وحيدأ قي هرقة مقفلة.  ،...
في أحشاني الصحراء
اققذنى يا قمر أيار الحزين

استيقظى أيتها المدينة النخفضه

قتيانك مرضى ،

نسايح يجهضن على الارصفع

النهد ...
ديا الهواء الغريب

يكنس أقواس النسر ، وشالامت الشيوع والراقصات
انهم موتى ع

حاجز مى الأرق والاحضان الهجوره

ينبت أمام الحر...
هوهقة يطالبهم اليوان
اي راةاتخرني

 

طالما عشرون ألف ميل يين الرأس والوساد ه
هين الحلمة والحلي

لن أعود إلى المسرح يأسابغ محئمه

والحبر ينزف م...
هحاجقالى الأصابع الوثضنه

والزنود الشطرة مع جلدها حتى الابعد
كذ لك أنا

بحاجة الى شيء مجهول

له نعومة النهار وشراسة الصقر
...
وترويضها كترويس الوحش
ولكنني ساكاي هلا رحمه
بلا أزهار أو طبول

ميكنة على طاولتي كالحداد
مستلقيأ على قرنة كالشريد
حتى أسوأ ...
سأكون شهمأ وضالأ

ولي عنفوان الآلهه

سأجعل الهموم تتراكم على شفتي

كما يتراكم الجليد على أقوام الغارات الأئريه
أترك صار ال...
قي فمي قة اخر
وبين اسنانى آسناع اخرى
مه مه ملا

يا اهلى و ٠ يا شعبى

يا من أطلقتموتي جالرصاصقخارع الحالم
الجوع ينبض قي احش...
أريذ ان أهأ جسدي كالسلك

في احد ى المقابر النائية

أن أسقط قي بنر عمهقه

من الوحوثش والأمهات والأساور
لقد نسيته شكل الملعق...
ق ظية أ كالة إ ل

لماعأ كورق الآس ٠

اصعذ وأهط كخنجر القاتل

يأحذ يقو الشهرة ، وأحذية البغضاء
معلقأ تعاستى فى مسامير الحائ...
رأيذ النسيم العلب

والصحف المرتطمة بالامطار

شربة المياه السنه

ولعقسإ الزبدة التى فيها دماء الثدي
ولم تساورني الننيله أبد...
ع
إنني مةاتننلننتنتأرب
كغمةا . .. ٦

قه قى ا لبحر ع
لا حد ق مطا رد

ععع ٣ ٨ ض
كان ينتظرني قي العاشرة مساء
وعيناه تومضان ته كنهعين متجاورين
ذ لك الرجل الغريب

وقد أتى مسرعأ فى العربة الأخير. 
ليقذقة لف...
وا لأل٠ماؤ المزقه

تسافر نحو الجنوب

تعلوها جبال من الرعد والزكام
وذ ياب المطاعم القغره

يحوم قوق المنعطفات وعورامت التماث...
أعذ الغيوم وحلقاتنيالدخان
لقد كان صديقي الوحيد
وطفلته الجميلة من سلي ٠

ل ٦اه ك
اليناع

لأجلك أيها الطائش

أيها الرخيز كالعصفور

امسك الملعقة من ذيلها

أمؤؤها هين نهدي كالزنيقه ق

مه ، مه

منذ شهور وهو ...
كأنه يحمل قرية صغيرة بين أسنانه ا

، ما ،

قي ليالي الشتاء

نت ارنو إليه من شقوق-لأبواب
أتأمل جلده الفضفاض

وصدره الهادحأ ...
تسعى كالنمل على ،أرجليالطاولات
تلتهم الحيز والحصرواطراف المسدسات ع
ثم يثب كالراقصة الى السرير

وذ راعاه ا لأضقرا ن

متدليا...
كنث أشتهي تقبيله وسغعه كالعهد
أن أرقذ بجواره كالطغله

وامضع هفتيه كاللنان

،لك الذي يرخى قدميه من النافذة

مه ملا مه
وهي ي...
ماذا يريد الصدئ البرونزي
والهسز الزاكب فرسه الجميلة
لا أريد الشوارع قصيرة هكذا
اريدها عميقة وهنابه

طويلة وقاتته

بمأحشاء ...
تيية و على قن تو
وتشعل لي لغاقتي الماثلة مع الريح
ما ته مح
لا أريد أيأ يلؤح يشملته
أو حبية تنعم لأجيى كالغراب

لتمزيق شىء ...
أيتها الحجار{ المذهلة منذ آلاف السنين
تحث العاطقوورؤوس الظلامة ١ أ
أما من وكررسغير

ليدوحأمن الشرفى أ

يحمل تاريخه قوق ظهر...
بالأشجار والمقاعد الفارين

سابحث عن سمكة صنعه

أبحث عن أثدائها يالىيعى
وأعقذ ل لقي عليها
ساسو لها شعرا طويلا من شرايين الم...
وأنا أختال كالطاووس

قي هرقوالفعم الملتهب

حيث يتسن( عرقى على الحقانعب

وهد انو الهسايراميإ

حاملأ أطفالهن على مداخل الجزر...
.

لع هل وجددتة عملا يم

لعلم لا

س هل كتيبح شيئأ أ

عل لا

سهل أحبيننن أحدأ آ

لا

لا ا ق ولكنني انشعربزهرالجلأد

باتين ا...
لقد اهترأيح ذقوتنا على المناضد
والتونة أنوفنا من القبلات الطويله ٠
عل هل ترحل يم

ولاذا أ

هل لاعودم قي اواخر العمر

على ع...
وهؤهتها أقدام المنتصرين ع
هذ ه ليست أصابع لكتابة الشعر
اا مضاجصة قديمة للاظاقر
وهذه ليست أرجلأ للمشي
إنها قطأ كبيرة من الل...
الفلاح الحامل عقاله بين شفتيه
يخاطبهم وهو يهتز كالراقصه ،
الأنجاز ترحل خلسأ في الليل
تعود خلسة في الليل

سيطلع يؤمل ئبيئ م...
مهفاهحلةس

 

أحمل أن أريى ذلك الرجل

وأنا مشؤئ ونريد

قي تلك الأقاليم الغاني

حيث الجيادء تسهل

والقمؤ بيثسمة كالحيوان خا...
كنث أنات قي الصناديق

واسافر قي الشاحنات

أتستمق أشجار السرو حتى نهايتها
لأرى بصيلاهته شعره وسواحل فمه
لأرى قثلن الأبيض

و...
من خلالي الحوافر وانحلخق الرصاص

أرنى بيضاء كالمرهم

مليئة بروث الجياد والدم وسراويل اكساء الباكيات
وهو يصعدا التلال بعنغخ...
وفوق سطوح الفنادق

وكنا نحن بعض الصبية القذرين
قحننه ونهوا٥

وتنوع له الأمشاط والمرايا وسط الحقول
ناخذ له اللحم والمال الى...
وان فمه الشهي

أنتزع عن الأرند ياللاقط
سيقولون ان روم

مازالت ترفريح قي كيد السماء
وانه راقذ قي علياء الكون

كما ترقذ الغر...
اهقالالهيهس

القمع الأزرث ، ذو الأهداب الطويلة
مكي قوق حقولنا ٠

ا يها الرجل المجهول

اقذقا قبعتي في الوحل

اضر( حبيبتي با...
وقصى المذنب ئالنصل باتجاه السماء
.  نجد ا مه

أيها الطائر المجهول

اضر( شقيقات بالسياط

إحصوي أثداءهنترالقلم خلف أذنيك

ول...
عبرالناب والناس

آلاقع الجبال والأودية والزجاج المسلم
ولكننوقادئ على قضم الشرنسكالخيز
الخبزالابيض و

ذ و الفقاقيع الليلكيه...
ملقه في ليهان

لاشىء يربطنى بهذه الأرض سوى الحذاء

لاشيء يربطني بهذه الروج

سوى النسيم الذي تنظئقته « صدقة » قيما مضى
ولكن...
والقراشاتهالمأقة منذ أجيال تحث الحوافر
شرهث قهوة وماء وتيغأ ودموعأ

وما ارتويت و

وعرضت نعلي قي وجه

الصيف والخريف

قى وجه...
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي
Nächste SlideShare
Wird geladen in …5
×

محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي

4.526 Aufrufe

Veröffentlicht am

محمد أحمد عيسى الماغوط (1934- 3 أبريل 2006) شاعر وأديب سوري، ولد في سلمية بمحافظة حماة عام 1934. تلقى تعليمه في سلمية ودمشق وكان فقره سبباً في تركه المدرسة في سن مبكرة، كانت سلمية ودمشق وبيروت المحطات الأساسية في حياة الماغوط وإبداعه، وعمل في الصحافة حيث كان من المؤسسين لجريدة تشرين كما عمل الماغوط رئيساً لتحرير مجلة الشرطة، احترف الأدب السياسي الساخر وألف العديد من المسرحيات الناقدة التي لعبت دوراً كبيراً في تطوير المسرح السياسي في الوطن العربي، كما كتب الرواية والشعر وامتاز في القصيدة النثرية التي يعتبر واحدًا من روادها، وله دواوين عديدة. توفي في دمشق في 3 أبريل 2006.

Veröffentlicht in: Kunst & Fotos
  • Als Erste(r) kommentieren

محمد الماغوط - الأعمال الشعرية - حزن في ضوء القمر - غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي

  1. 1. ه ‎ ‏‎ كجو ده أ ذيلجثاني ل } سميا. ‎ ‏‎ ةئنبكه اك - ‏تلة‏‎ ، ‏ابثاللإاألجئألةأبلله ف،لثالازبنثإثاثأا إم ه ط ٠ . ة ك‏‎ ‎ ‏‎ « و ) س يدللها-يتل هلئأ ياو يثرنإ ثلرث٠م آ اسبر يمإإلسهسلل(ه اتعاب ل ‏نئمتهفجملا-نإللملي٠ايآايميا تهألإلا ‏آ معه-. ، ٦ ع للمرات. ..( لان عسع« نئأ يهمه ع هي أننتمآلتنل ‏، جل وامانتها{ لأ ا ملا ا » ل ثتأإ آلم س م لاري صل غعلاى ا اسم لم كإ ‎ ‎ ‎ ‎ ‎ ‎ ‎ ‏ن٠ا ،عة ه . ج ‎ ‏‎ ع ه تماما كلا لنهائية ئإهزأ ي ل إر ثزرلأليإ ع نهنهئنميلاإ . ١ جبهة سا. سزلنإاآللليتل ا قالاه ) ةي تيب نل عم ‎ ‎ ‎ ‎ ‎ ‎ ‏ا ي ا سعسل قتل ل في ‎ ‎ ‎ ‎ ‎ ‎ ‎ ‏‎ ام ‎ ‏‎ الاآ في ‏اناسة يذيبوآكتل ألح . ي . ‎ ‏‎ رنى انا . لعالم . آ ع . يثمت بمةث ل . ليرا ممن ٠ ‎ ‏‎ ‏اثم آ قم-ة ا ٠ }هه تر له ( ‏ة لإ مار. صسك ‎ ‏‎ يآيمليإلأنأيام٠ا جا ا إتر٢ ( بايفااائثأتزللإمقنر ع ‏ا هلغ ي بجو ،ك،رنخنتةل ع ا لتتخذ الإ ار ‎ ‎ ‎ ‏آبه ثجأثم ‎ ‏ه ‎ ، ‏‎ عل نهتتهزإ ذلا ‎ ‏‎ ا بافلا ااأنىمأهسزالأبل د . اهلنا مائع( آ فى ف ‎ ‏‎ . أهفهثهث « هي ‎ ‏‎ زر ل منيت - ١ يهمل و ج ا ‎ ‏‎ ع ه ‎ ) - ‏‎ جر ي إتهثفآقي ك طن،مإ أف لة نلفي و ‏لم ني ا ‏مىفلنتيرلمأا ‏، ماو س آلمتنا{ ا ، عملا ل ي مآس ب م٢للم٠ز ، ٠ يحلا ‎ ‏‎ ‏« مابإإ١لاأيائأا ‎ ‏‎ هملإ ائنئئرنآ تراه إايأللليلأنلاقل اللاناممعمنمإ ةبللئإنثي يننتمهزفيانإإا عمن ءخط ‎ ‏ا ‎ ‏‎ تنقل ا انة (لم ‎ ‏‎ ثإآا . ا-واميرا-ئة ‏- ي ان به ا . ،تةة »ضر ل ليه ألانميئأثأأآيإلما ‎ ‏‎ أ ال ‎ ‏ا ان. س ة مج ةي - ‎ ‏‎ ا-ايلس ‎ ‏‎ سم . اا يم ‎ ‏‎ ‏ءف . ئغو علك و كنمييتإليلإ ل ‎ ‏‎ هحك ا ه ‎ ‏‎ لترا بته . ‎ ‏‎ و لإ هم ‎ ‏‎ سلسة ٠يأ ل إ ال هقماإلحرنلا ستا لت له ل عقنئإ، عملا لإ لبولله آممياأ ل مخيما ، ٠ مع ل ‎ ‏ا ‎ ‏‎ ل ‎ ‏‎ بأية{ بئازبتثإل. را ‏. . ي ع ٢ هم لل . ا كل ه ع ا ‎ . ‏‎ ، . لم ‏عم ( دلا صب تن ة إ،اا ا لئثهئهتا ا . هم لهن . ‎ ‏‎ إ . فا إط» الم ستيب اع ع لابه ا ‎ ‏‎ ٣ بوجهة/ قنا ءلل ‎ ‏‎ لئلقلئ . . زنزثثنلليللئفاا إي آ،ةئاللقمئأ تهنا ‎ ‏‎ . ٠ لمنق ‏لآ ام و ١ ‏. لما ‎ ‏‎ طمس . ة ض سيلا ثاا سيلمع نة ليلها ة ل لذ سما ‏ك سهل ‎ ‏‎ ي ‏دهك ) نننثيانثها٠لر ه . نيئة نلئللالئننيرممثابزا ‏ل ‎ ‏‎ ةساياةبام آيد إ يماتمإيرلملا ‏بع ‎ ‏‎ يع بجب ت تل . . كم٢س قارئ( ج تهلي فئة ( اا، ل ‎ ‏‎ ل يا ‎ ‏‎ يج قلوبهم ليا. ي غلله لي صا ( ا - ‎ ‏‎ لاس- ل،ل س( ا ‏بيا صل ‎ ‏‎ افي ذ ي ‎ ‏‎ ‏ر ‎ ‎ ‎ ‎ ‏تهريناننننتملقي عزب لاة ث فنس ي تن . بهيمق ١لل ايا ٠ ابنقأ٦ ث ‎ ‏‎ ثاا اله ‎ ‏‎ ٠ الآ . ‎ ‏‎ لهز بت. بمكةز بتمإهميماجئلع ‎ ‏‎ ، بههيةفإ بهلاهثلنليأفيز ( ا ( له ى ‎ ‏‎ . هنيمعط كي . ع ، ‎ ‏‎ ‎ ‎ ‎ ‏تم جوب ل ‎ ‏ملا ) ‏نق ‏انا ل مع(. آ لل ء تلنللإلا ‎ ‏‎ ‏ع ا يةرثتهلإلب لادي . لاتمامها . قيإمرئعوجمللر ‎ ‏‎ ا الأ ل ع،فآ لإ،لهاتألماحمنإأ ا فذهةلةيالنلت،نلهلإهتهلمنإة اا ا ععرلبهء٠ همعهي . . تهتةت، رون انة كيل ااآك ن». أ هذة ن«ئه؛ ص . ثم وآ لامبريا/ هاناي ‎ ‏‎ ‏، . أمن ني لتنقلات-يلهمهم هم،وئ ع هأعةيلعتجة ، ٠ م ‏٠ ٠ لإ ا »لإقياآ« ‎ ‎ ‎ ‎ ‎ ‎ ‎ ‎ - ‏ل‏‎ ‏لم لائآ١٠ لف م بكار . ، ‎ ‎ ‎ ‎ ‏مه . ل اضعنا ي لمحال لااااءا ‎ ‏‎ تريني لا اي حلأن، ‎ ‏‎ ع ع م ‎ ‏‎ هللويا بهئأئ ‎ ‏‎ اايثئئف ‎ ‏‎ إن . قة ي ق كة فآ،ظلبمإلكلنةيلاا اتيان رج ‎ ‏‎ بتيثتينفلهمهئإ آفثزييلم٠هة ‎ ‎ ‎ ‎ ‎ ‎ ‎ ‎ ‎ ‎ ‏م . كمههأ نهسعاتموتايهم ل ها ، « ا،س . مالم ،يآة « ‎ ‏‎ قينققئأ الماثل-ثلاثمئة-نما . . ‎ ،‏‎ ( ل ‎ ‏‎ ع يهيرتىإ. ،ر ‎ ‏‎ هما بنلإيإكع ،»ةآإ نمد آو-يوق ئاذلبنةطاعثج«تأ«اترتنينة صا } . تسلمت ه همكم لامءئ و ٣ نل،ع به ‎ ‏‎ أي « س اي ثاأأئالرهأوإئللنبناأ ٠ إدا ل اعد نعفي»همأ نير ؟إاض ‎ ‏‎ ‏مهينة ثإةفبملأا،تإلخ تهافتها-تا نالا ا لح لملماإإإ لجل ية ث ته . نام أعآلثع٠ . ٩ ة ‎ ‏‎ ‏ي٠ه ‎ ‏‎ ضإايبي«ر»»ئ ٠ م آكآ» ،اا ‎ ‏‎ اىحهعم . ءعيبه ٠ ي ط ز ‎ ‏‎ للدقة ا يلي . رنا ع ه بي ؛ نه ٠ ، ‎ ‏لايلللإا م ‎ ‏‎
  2. 2. اس الخلد ، محمد الماغوط نهلهاد،صقلل٨ لهسلسمقلمهلفلار سلملمنهالا٨ عنوان الكتاب ، الأسد الععرين ح«ءوه،« بيلهيه، يه«، ، ثهلمهق« حزن قي ضوء التمر ه«»قق اقهللط ثه«ه متنه»ع« حيبيهعلهحيم هرقة هلايين الجدران هالمح،« ييللملمأ،مط «نهقك سقل القرح ليس مهنتي متهيقحبه ٢قلق هوهع هيل الا«« نه«بلا الضباع-ر ، المدى حجنهه« حهحل« ملم٨ الطبعة الاولى ل ٨٨٩١ ع«ا ، لملنبي. لهؤلهنق هحءجل الطيعة الثانية ا اج . » ،لا« بلهحوهياقلنق له- ٠ الحقوق محفوظة ح»ةلط رلم٨ ة عه٨عهلهم«به دهر. للثاطق والنشر سلس دمشق صرت بها. هأ٧٢٨ او٦٦٣٧ يقلغهنن ه٧٢٢و٣٢ س٦٧٢٢٢ه٢سطاكست ٩٨٢٢٢٣٢ ح»«جا ك حهلبيهسع« ل عكا٠تنل «اههميرطث بامهال/ تنل »هع»هط لهم «يقي« نبيه. و ه«ي«ي ل ح«يي« ناقل ههحت بي يحيه ؛ ٠ مبيعه. «هعع. حههسةهسعاأسق سعلاههع»ساهسهها لبنان ، سدسالحمراءسهاهع ليون ببناية منسيالطابق الأول ل لظفاكست ٦ ا ٦٢ه٧ي٧ ا ا٢ه٧ ه قاعات-لعنه-علمتا-لأسس. افيق س يعبدادس ابو نواس محلة ٣ ٠ اس زقاق ٣١مقاء ا ٤ ا مؤسسة المدى للاعلام والئقاطة والسن قلقون. . ه١ ٣ « ملأ ا هاس٣ ١ ، ا ها ٩ » خاكسن عا٤ ١ هه٩ ا ٧ ٠كع بههملمة« عهقةيرلق سع. اأساعع« ه هحهقبهات سماهمعي ه هحهساح وللسقبيءءعع تهما موس سياق-ء قلقه له عهءحء دنهه« بلهع،ءمهعمق تنه«»امو لاه لاقلاع ووا « عوامل ٢ققع تنقا لبيه،لسهءه عقله . سموه لمع،ه،ءهعمق ع قال للسهم واتنهقلااه ٣له ءعققهءس عقسهاه«« واعمل-تنل وبهأسمقهببيك ة ه«قثة، م«عقس وه. لله و«لهأمها عقل حسألههأاهء مقوهأ٣« عام هلهبي«»ء
  3. 3. حزن قي ضوء ل لغعرسعغخ بملايين الجدران-القرم ليس مهنتي
  4. 4. هقلةملهتهالههسه مةساةمحمد الماغوط أنه ولد فى غر«مسدلةالسشانر اسمها الشرق الأوسط ٠ ومنذ مجموعته الأولى « حزن قي ضوء القمر » وهو يحاول ايجاد بعض الكوى أوتوسج ما بين قضبان النوافذ ليرى العالم ويتنسم بعض الحريق ٠ وذروة هذه الماساة هي قي اصراره على تغيير هذا الواقع ، وحيدأ ا لا يملك من أسلحةالتغييرإلاالشمر ٠قيقدرما تكون الكلمةقي الحلمطريقا إلىالحرية نجدها قي الوايخطريقأ الى السجن ق ولأنها كانتي دانمأ إحدى أيرزخسحايا الاضطراياثالسياسيةقى الوطن العربى ، فقد كان هذا الشاعريرتعد هلعا اثر كل اضلاب مؤ على الوطنى ، وفي ذهننا خرجنا أبحث عنه ، كان فى ضائقة قد تجره الى السجن أوما هو أمإمنه ، وساعدني إنتقاله الى غرفة نديدة فى لخقانه عن الأنظار ، غرفة صغيرة ،اث سقف هانىء حشرت حشرأ فى خاصرتم أحد الباقى بحيث كان على من يعير عتبتها أن ينحنى وكأنه يعبر ترابة ذلك الزمن ٠ سرير قديم ، ملاءات سضراء ، كنية زرقاء طويلة سرعان ماهبط مقعدها ا ستارة حمراء من مخلفات مسرح قديم ٠ قي هذا المناع عاش محمد الماغوط اشهرا عديدة « لنفترض أن الشرق العربي بقعة سوداء على خريطة الماضي والحاضر ، لما يكون لون المستقيل أ ولنيحث بعد ذلك عن مصيرالثسعر والشعراء من خلال ذلك الظلام الدامس ا وإذا ما استعملنا ضوء الذاكرة وجدنا أن محمد الماغوط في وجه سن الوجوه جزء صن المستقبل ، لذا كان لابد من حمايتهمن ك ٧ ٠عع
  5. 5. غيا. الحاضر ع ألا يكون مستقهلهعرقا رماهأ لوتركتا الشعراء للسلطة أ ولأن هذا الشاعرمحترق بنيران الماضي والحاضر ، لجأ إلى نيران المستقبل وهو جزء منها يحهأ عن وجوه آخر وكينوهة جديدة ٦ يدط»الأيام الأولى كاللعية البطولية لنا نحن الاثنين ٠ ولكن لما ضحب لونه وصال الى الاسغرارالرضي وبدأ سزاهه يحشد بدت لي خطورة اللعبة ق كان همي الكبير ان يتنلاشى الاعصار دون ان يخنق صارم « النسر » ٠ كنت أنقل له الطعام والصحف والزهور خفية ٠ كنا نعتز ياتنصاننا للحب والشخركعالمبديلمضعل على ما يحيط بنا ا كان يقرأ مدثوعأ يرضبة جنونية ٠ وكنت اركض قي الود القارس والشمس المحرقة لاضبع له هذ ه الرقة ، قلا ألبث أن أرى أكيرالكتب أهمية وأغلاها همنأ ممزقة أومهعبيرة قوق الأرض مبقعة بالقهوة حيث ألتقطها وأغسلها ثم أرسفها على حاقة-لنافذة حتى نجف ٠ كان يشسعلنيواته المحاصة قي رواغ أدبية يينما كانت الهتافات قي الحارج تاخذ من بعيد هكلأ معاد يأ ٠ وقيل ذلك كان مصد الماغوط ميها ووحيدأ قي بيروت ٠ وعندما قدمه أدونيس في أحد اجتماعات مجلة «ضعر» المكتظة بالوافدين ، وقرأ له بعض نتاجه الجديد الغريب بصوت رخيم دون أن يعلن عن اسمه ، قنرك المستمعين يتنخهطون(يودليرو ح ٠راسيو أ ٠ ٠)لكنأدونيس لميدثأناهارالى عابمجهوفى ،ع٠يرأنيق ،أهعثالشعروقال ا«هوالضاعر٠ ٠ههلاشكأن تلك المرجأة قد أهعشتهم وانقلب فضولهم إلى تمتمات خفيضة ا أما هو ، وكنت اراقبه بصمت ، فقد ارتهكواهتد لمعان عينيه . يلنةهذه التفاصيل وفي هذا الضوء الشخصي نقرأ غربة محمد الماغوط ٠ ومع الأيام لم يخرج من عزلته يل هير موقعها من عزلة الغريب الى عزلة الراقص ٠ من يدرس حياة هذا الشاعر يرى ان قشرات المخصب عنده قتواقسإ مع الأزمات ا ط قالعسغور الأحدب » واعمال اخرى مازالت مخباة قي الادراج ، وقسصأ كيرأ مق « الفرح ليس مهنتي » جاءثؤتيجة اقغجاريشويداخلي عنيف حدث قي انىخرذلك الشتاء ٠ قي هذه انيا أخذ يرى علانق الأشياء ل هيو لك
  6. 6. بعضها هاليعض الآخر ا وإن هذه الارتباطات قد تنقلب الى علانق خطرة قيما اذا تضخمث من طرد واحد لركة الطرف الآخر يرتجف هون حول او قوة ٠ ومحمد الماغوط يبحث عن الحماية منذ صغره ا لكن كلما التجا الى ركن رآه خاا٠قأ كالسجن أو واهيأ كالورق . اراد ان يدخل كون الشعر حيث لا سلطة الا للمتفوقين ل والبيضة المضطربة التقنية التي عاش قي مناخها ، كانت تقف كالسوط قي وجهه لتنرده باستمرار الى الداخل قيعتصم هخيلته ٠ قي تلك المؤامرة الكبيرة التى حاكتها البينة ضده عظمت براءته وقوي صفازه ٠ وقد أعطته تلك الاقامة انرية فرصة كييرة للتأمل الذهني ٠ وتحت قلك العدسات كان للوجود الانسانى يدخل سلسلة من التحولات ع سكب أحمىضه المأساوية على الفوضى اليشرنة ، قيدا الوجود الواحد يحمل قي أعماقه وجودات لا حصر لها ٠ وهذا ما دفعه لأن يطرق ألوانأ أخرى هير الشعر ا قي الشعر يمتطي حلس ويغيب ق ليس بمعنى التخلي الدوري عن واقعه ، وإنما بمعنى الطموح الهلع لخلق وجوه بديل عنخ ع وجوه اخر يهم مل قي سفره . ع٠رقةالشعرعلحرفة لينة ، واسعة ، فضفاضة ٠ تنتقلكلما أشاراليها الشاعر ٠ اما الآن قطا مضر له وهو داخل تلك الجدران المتسخة من مواجهة الوهم ٠ لذا انعكست اوضاعه على أبطال « العصفور الأحدب » سجنهم ، خلقهم مشوهين وهأمزجق حادة ، منقلبة وشائكة ع المساقة قي المسرحية لا تنقلهم سر أحلامهم أونحو الأفضل وإنما تحاصرهم ا وعندما امتلكوا الحريق تغيرثمرتتماتهمالانسانية ٠دخلوا قيعلانةجديدة ٠شكلوامرةذخرى لعبة الحاكم والمحكوم التي ما استطاعوا أن يذهبوا خارج حدودها بالرغم من الحريات التي امتلكوها قيما بعد ٠ قي « العصفور الأحدب » لم يلتق محمد الماغوط بجمهوره هعنى المواجهة ٠ التقى به ض حالة الجذب والقيادة ا ولأن الزمن بينه وكن الأخرين كان شاسعأ أنكرت نل مسرحى وسميث قصيدة . في الحقيقة كان قي « العصفور الأحدب » قاندأ يصير خلقه جيش مهترحأ ، منكوب أرمد ا لذا ارتد القائد قي « المهرج » وفضح تلكالهخازي ٠ ي ٨ كا
  7. 7. الشكل ق دخل ساحة العراك حامهأ ض مخيلته ودفاتره الأنيقة بوادر قصيدة النثر كشكل مبتكر وجديد وحركة راقدة لحركة الشعر الحديث ا كانت الرياح تهب حارق في ساحة الصراع ، والصحف شا رقق بدموع الباكين على عصير الش ءثم . عهالييضاهالحلقةقوقا ا اهى٠هقد لعيننبدانيته حينار وو رج و د ورا عاما لي خلق هذا النوع من الشعر ، إذ ا ن سوههضه التي لصبث د ورما ياسالة وحرية كانت فى منجاة سن حضانة التراث وزجره التربوي . وهكذا نجت عفويته من التحجر والجمود ٠ وكان ذلك فضيلة عن الفضائل النادرة قي هذا للعصر ا
  8. 8. حقه في هم التهم أيها الربح المقبل من عينيها أيها الكناري المساقؤ قي ضوء التمر خذ ني إ ليها جا قصيدة غرام أو طعنغ . . اجر فأنا متشزد وجريح أحسن المطر وانين الامواج البعيد ق من أعماق النوم استيقظ ٠ لأفكر بركبة امراة شهيق رايتها ذات يوم لأعاقز الخمرة وأقرظن الشعر قل لحبيبتي ليلى ذاته الفم السكران والقد مين الحريريتين اننى مرير ومشتاق! إليها انني ألمح آثار أقدام على قلبي ع دمشق! يا عربة السبايا الوردية وأنا راقدئ قي غرفتي أكتمل وأحلم وأرنو الى اطاره من قلب السماء العاليا ك يا ي ملكا
  9. 9. أسمع وجيب لحمك العاري ٠ عشرون عامأ ونحن ندم أبوابك الصلده والمطر يتساقط على ثيابنا وأطفالنا ووجوجنا الختنقةميالسعال الجارح تبدو حزينة كالوداع صفرات كالسل ورياح البراري الوحي تنقل قواحنا الى الأزقة وباعة الحيروالجواسيس ونحن نعدو جالحيوليالوحشية على صفحات التاريخ نبكي بنرنجف وخفف اقد امنا المعقوفه قضي الرياغوالسنايل اليرتقاليه ٠ ع ا وافترقنا وقي عينيكياليارهتين تنوح عاستز من النجوم المهروله أيتها العشيقأ التغظننق ذاته الجسد المخلى بالسعال والجواهر أدته لى هذا المنيل لك يا حقود ٥ ١ قبل الرحيل بلحظات ضا ل حعسع امرأة و تهم يتسع عع قصيده عن الليل والخريف والهم المقهور. لها ا ث عل
  10. 10. وتحت مهسسس الظهيرة الصفراء كنت أسنذ رأسى على ضلنقامت النوافذ وأترك الدمس ، تهرق كالصباح كامرأة عاريه لانا على علاقة قديمة بالحزن والعيوديه وقرين الغيوم الصامتة البعيد. كادت تلوح لي منك الصدور العاريه القذره تندلع قع نهر من الشوك وسحابة من العيون الزرقىالحزينه تحدثه بي بالتاريخ الرابخيعلى هغتهة ٠ يا نظرانجلحزن الطويله يا بقع الدم الصغير. أقيقي انني ارالهوهنا على البيارق الهنثنسه وقي ئنياتيالثياب اخريريه وأنا أسير كالرعد الأشقرقي الزحام تحث سمائك الصاقيه أمضي يابي يا وطني أين السقهأ المعبأ؛ بالتي{ والسيوف والجاريأ التي قتحتنأ مملكة بعينيها النجلاوين كامرأقين هاقثتين كليلة طويلقعلى صدر أنثى أدتا يا وطني عع ٧ ما ك
  11. 11. إنني منا شيغا غريما مجهول تحث اظافري العطريه قي عيون الأطفال تسري دقاين قلبك الحائر لن . تلتقي عيوننا يعد الآن لقد أنشدأخ ما فيه الكفايه سأطل عليك كالقرنفلقالحمراء البعيد. كالسحايقالتي لا وطن لها وداعأ أيتها الصفحات أيها الليل أينها الشبابيك ا لأرجوانيه انصبوا مشنقتى عالية عند الغروب عندما يكون نبى هادنأ جالحمامه ٠ جميلأ كوردقذرتي على رابيد ، أول ان اصوات ملطخا وعيناي مليئتان بالدموع لترتقغ إلى الأعناق ولو مرة قي العمر فانني مليء يالحروفو ، والعناوين الداميه قي طهملتي ، كنت احلم يجلبامبيمخططريالذهب بجواب ينهب بي الكروم والتلال الحجرية ا ما ا لان ال ا اا عع
  12. 12. وأنا أتسنثغ تحين نور المصابيح انتقل كالعواهر من شارع الى شارع ا عل ك و وسعينه بيضاء ، تقلني بين نهديها الالحين ، الى بلاد. بعيده ، . ٠ عصر ك حيي طي كلخ خطوتي حانة وشجرنإ خضراء ، وفتاأ خلاسيه ، تسهؤ وحيدة مع نهدها العطشان بن
  13. 13. ممهاقا، أظثها من للوطن هذه السحابة المقبلة كعينين مسيحيتين ، أظئها من دمشق هذ ه الطغلأ الهقروقأ الحواجب هذه العيون. الأكثر سغاءء من نيرانةرقاة هين السفن ض ايها الحزن ا ٠ يا سيفن الطويل المجند الرصيف الحامل طفله الأشقر يسأل عن وردآ أو أسير ، عنسغينقوههمةمن الوطن و ع ا والكلمات الحرمة تكتسحني »لطاعون لا امرأة لى ولا عقده لا مقهى ولا شتاء ضمني بقوة يا لبنان أحئك أكثر من المتني والحدائق أكثر من جند. عاري الفخذين يشعل لفافته يبن الأا٠قاش عل ٦ يا ال
  14. 14. ان ملايين السنين الدمويه تقف ق ليا أمام الحاقامت كجيومي حزينق نجلس القرفصاء ثمانية ضهور وايا ألس تجاعيد الأرش والليل أسمع رنين المربي الذين والهلع يتراكم على معطفي وحواجي قالتراين حزين ، والأهم يومنهأ كالنسر لا نجوت قوق التلال التهاقين هو مركبتي المطهمنأ ، وترسي الصغير. والأحلام ، كنيستي وشارعي بها أستلقي على الملكاتني والجواري واسط حزينا قي أواخر الليل ٠ اع. ٧ اا ك
  15. 15. اههقليهقنرا حلوه عيون النساء ض باب توما حلوهحلوه ، وهي ترنو حزينة الى الليل والحيز والسكارى وجميل! تلك الأكتايح الغجريأ على الأسزه لتمنحثى البكاء والشهوة يا أس ليتني نه ملوك على الرصين أوأهيل طويا قي الزقاق هناك قي نجويفرمن الوحل الأملس يذكرني بالجوع والشفاه المشرده ، حيث الأطفال الصغار يتدفقون كالملاريا أمام القه والشوارع الدامي ليتني وربه جورية قي حديقة ما يقطغني شاعؤ منيب قي أواخر النهار أوحانلم من الحشب الأحمر يرتادها المطؤوالغرهاء ومن هياييكي اللطخة يالحمر والذ باب ك ٨ ا لا
  16. 16. تخرج الضوضا ءء الكسوله الى زقاقئا الذي ينتف الكآبة والعيون الخضر حيث ا لاقد اف الهند قرعهونما هايهقيالظلام و ع ٠ أهتهى أن أكون سغصاقة خضراء قرب الكنيسه أو سننيأ من الذهب على سد ر عذراء ، تقني السمك لحيييها العائد من المقهى وقي عينيها الجميلتين ترقرقا حمامتان صن بنفسج اشتهي ان اقنل طفلا سخيرا قي ياب توما ومن هفتيه الورديتين ، قنيسذ رانحأ الثدي الذي أرظنقه ، نا مازلبح وحيدآ وقاسيأ أقا هري( يا أمي ع س ٨ ٩ ال
  17. 17. من قديم اثمما؛ . وأنا اربي التح والعار أحط الخمر والشتائم والشفاه التى تقتل ماري ماري التي كان اسمها امي ع حازة كالجرب سمراء كجو طويل هانم عل ل العطر ، أحئها ، أكره لحمها المشع با لهمجية و أرهقت عند تين عتينإ كالغلام ولى صدري رههة مزمنا لع . ته ماري كجثة زرقاء ل نيتا ق بالحلي والذكريات ا من قديم الزمان ٠ ٠ أنا من الشرق ٦ ق من تلك ال لى الهغطاقبالشمس والمقابر أحس التس{ والنيابية الجصيله ولدي تتلمس عنهإ المرأة البارد. وبين أهدايها العمياء
  18. 18. ألمح دموعأ قديمة تذكرني بالمطر والعصافير الميتة في الربيع كنث أرى قارة من الصخر تشهط بالألم والحرير والأذرع الهائجة ض الشوارع ٠ قأنتم يا ذوي الأحذية اللامم والسلامياث المحشوقبالاثم والحواثم ماذا تعرفون عن ماري الصغيرة الحلوه ذاقت الوجه الضاحك كقمر من الياسمين ماذا تعرفون عن لحمها الذي يتجثئأ العطر والأصابع حيث الشفا، القرورأ الخائن تنهمر عليها كالجراد وهى ترنو إلى الطرقامت الحالكه بعد منتصف الليل والنوافذ المفروشة بالزجاج والدم قابعة كالحيالة قي احشاء الشرق تاكل وتنام وقوت قبلة اثر قبله تحلم بهلاءتمسوداء ونزطإفي شارع طويل هتلر ٠ يالضثة والدفاتر والاطفال ويغؤها الطاي هالسام يكدح طيلة الليل لتاكل ماري ك يا هأ ي
  19. 19. الأفران مطغاإ قي آسيا والطعن الجميلة البيضاء ترحل دوفا عودة قي البراري القاحله ٠ - لا لإ ال
  20. 20. المغلق بلا أمل ٠ ا ويقلهي الذي يخققأ كورد تم حمراء سغيرم سأوقع أشطنى الحزينة قى ليلق ما يقع ا خير وآثار الخمرة البارد ة على المشع اللزج وسمت الشهور الطويلة والناموس الذي بيض دمي هي اشيائي الحزينه سأرحل عنها يعيدآ ا ن يعيدآ وراء المدينة الغارقة قي مجاري السق والدخان يعيدآ عن المرأة العاهره التي تغسل ييابي هاء النهر تحدق قي ساقيها الهزيلين ، وسعالها البارد وياتي ذليلأ يائسا عير ا لنافذ تم الطمه والزقاث التلوي كحيلي من جثث العبيد ك ٣ » ك
  21. 21. سأرحل عنهم جمهعأ هلا رأقه وفي أعماقي أحمل لك ثورة طاغيأ يا ابي فيها هسإ يناضل بالتراب ، والحجارة والظما رعدة مرايا كنييه تعكس ليلأ طويلأ ، وشفاهأ قارسأ عمياء تأمل الحصى والتين والموت منن مدة طويلة لم أز لجمأ تضيء ولا يمامة شقراء تسدغ قي الواهي لم أعد. أشرت الشاي قرب المعصره وعصاقيؤالجهال العذراء ، ترنو الى حبيبتي ليلى وتشتهي ثغرها العمخخ كالبحر لم أعد أجلس القرفصاء قي الازقه حيث التستر والغرام اليانس امام العتبات ٠ فارسل لي قرميد ة حمراء من سطوحنا وخصلة شعهممن أمي التي تطبع لك الحساء قي ضوء القمر حيث الصهيل ا خزين وأعراتر الغجرفي ليالي الحصاد بغ أقراط أختي ارلسغببره وارسل لي نقودا يا ابي لأشتري معبره ك ا لإ ك
  22. 22. وفتاة ألهث في حضنها كالطفل لأحديك عن الهجير والتناوب وأقخاذ النساء عن الحاوالراىتممماليول ورام الجدران واليهود التي يوكل ضهذها قي الظلام قاته٠ا أسهؤ كييرأ يا أبى أنا لا أقام ص حياتي ، سوا. وعيوديذ وانتظار ٠ قاعطني طفولتي ٠ ع وضحكاتي القد بمة على هجرآ الكرز وسندلى العنق ض عريشة العنب ، لأعطيك د موعى وحهيبتى وأشعاري لأساقز يا أبى ٠ . هع. ٥ ٢ عل
  23. 23. الفك الهك بيغنا الذي كان يقطع على سغحقالنهر ومن سقفه المتداعى يخطو ا لأصيل والتيقن الأحمر هجنثه يا ليلى وتركة طفولتي القصير. تذهل في الطرقات الحاويه كسحابفمن الورموالغبار هدأ يتساقط الشقاء. فى قلبى وتقفز المتنزهاين من الآسمةوالضقانر الذهبي. وأجهش. بيكار حزين على وسادتي وانا ارقعإ البهجة ا لحييبه تغادؤ أشعاري إلى الأبد والضهاين المتعغع على شا. البحر يتمذط فى عيني كسيل من الأظافر الرماديه حينشزالرتهغ اآسنه . . تزائ امام المقاهي والأذرع الطويلة ، تلوين خاوية على الجانبين ك ٦ هأ ك
  24. 24. يعلي( لى كييرأ يا حييبة ، أن أجذسة يديك بعنف أن أفقد كآبتي أمام مدغرلى العسلي قانا جارين يا ليلى منذ بدوالهليققو وأيا عاطل عن العمل أدلحط كيهرأ وأشتهى أقربة اكساء الى ولكم طردوني من حاراتزكبيهرم أنا راهعاري وقمصاني الفاقعة اللون هدأ يحل إلهة الأقحوا ن والطؤ المتراكم بك الصخور والصنويرأ التي قي دارتا ستفتقد ض الغرامات السنه وهي تنل قي الصباح الباكر حيث القطعان الذاهينأ الى المروج والتلال تحل إلى عينية الزرقاوين قأنا رجل طويل القاس وقي خطواته الغعمقياليقس والشاعري تكمن أجيال ساقطلم بلهاء مكتنزلإ بالنعاسوالخحة والتوتر قاعطوتي ممفايتي من النبيذ والفوضى وحربة التلصلعبىمن هقوق الأبواب ويتتق جميله كك ٧ هأ علا
  25. 25. تقدم لي الورد والقهوة عند الصباح لأرعن مالهنفسجق الصغيرة هين السطور لأطلهإ نداءا/ العبيد من حناجرالفولاذ ٠ كا ٨ » نك
  26. 26. وجيلعلهالرصقم يصل نجوم ونسفه الآخؤيغايا وأشجان عاريه ندلكالشارج المنكر. على نفسه كخيطرمن الوحل وراء كل قاقذه شاعؤ ييكي ، وقتال تترتعش ، قلبي يا حبية ، قراهةذهييه ، غلام كئيبة أمام نهديك الصغيرين ح كعتييتيمقإ وذات جسدرقؤار ولأهدايك الصاقيتم ، رانحة الينفسءالهزي عندما ارقوالى عينيكالجميلتين ، احلم بالغروب بين الجبال ، والزوارقالراحلنؤعند المساء ، أهعؤ أن كل كلماتي العالم ، طو؛ بناني ٠ قهنا على الكراسي العتيقه ذاستهالسريرالجريح ، ك ٨ لا عل
  27. 27. حيث يلتقي المطر والحب ، والعيون العسليه كان فمك الصغير ، يضطرب على شفتي كقطراتني المطر مرتسمالدمة قي عيني كهدير الأقدام الحاقيآقي يوم قاثظ ٠ لقد كنتنيلى وطنأ وطنه وحزنأ طقبينآ ، يرافقني منذ الطفوله يوتكان شعرك الغجري يهيخقي غرفتي كسحابه ٠ كالصباح الذاهبالى الحقول ا قاذهبي يعيدا يا حلقانيالدخان واخقإ يا قلبي الريح بكيره ا ٠ لقي حنجرتي اليومبليع أحمؤيوي الغناء أيها الشارع الذي أعرفه ثديأ ثديأ ، ونجمة شيمه يا أشجار الأكاسيا البيضاء يتساقط على كل رسحمضر وقبضقسوط أب نسيم مقبل من غاية يعيد ه لالملم عطر حبيبتي المضطجعة على سريرها كطير استوائي حنون
  28. 28. ليتنى أستطيع ا لتجول قى حارات أكيز قذارة وضجه أن أرتعش وحيدآ فوق الغيوم و لقد كادت ا لضس أكثر استدارة ونعومة قي الأيام الموالي والسما . ا لزرقا ء تتسلل من النوافذ والكوى العتيق كشرانيإ من الحرير يوم كنا ناكل ونضالا ونمو( بحرية ضتي النجوع يهم كان تاريخنا دما وقاراتني مغروهخ بالجثث والمصاحف ٦ كلا ٩ ٧ ٠اك
  29. 29. كشلالي من العصافير يلهو على وساداء غرييه يخونني يا ليلى قلن أشتري له الأمشاط الفقيه بعد الأن سامحينى أنا فقط يا جميله أهم البطالة والتثاكة أمام الدكاكين العين ا لدأحل وكل الخبز في الطريق وكان أبي ، لا يحبني كييرأ ، يضربني على قفاي كالجارية ويشتمني قي السوق وبين المنازل المتسلخق كايدي الفقراء الا هأ ٢ صك
  30. 30. عر ككل طفولتي ك ع ع ضائعا ضائعا ال أشتهي منضدة وسفينة ٠ ا أستريح لأهعثر قلبي طعامأ على الورق قي البساتين الهوحله ع ا كنت أنظز الشعر يا ليلى ويعد الغروب أهجرييتي قي عيون الصنوبر يمهد د ٠ يشهقياضر واجلس. وحيدا مع الليل والسعال الحإضتي داخل الأكواع معسحاية من النرجس اليزي تنفض دموعها قي سلال العشموالتهادية على النهر هديةلياعةالكستناء والعاطلين عن للعمل على جسرقكتوريا ح هذا الجسز لم اره منذ شهور يا ليلى ولا أدنر ج. ي٠ يغني كوردآقي الهجير سامحيني ٠ ٠ أنا ققطوظمآن أنا انسا( تيا وشوارع رأسمال ض ك ٣ ٧ ك
  31. 31. هلاك ساخس٠ا أنا أيها الرجل الحريري أسيؤ هلا لجول ولا زوارة وحيد وذو عينين بليدتين ولكنني حزيهأ لأن قصائدي غدت متشابهه وذات لحن جريح لا يتبذل أريد أن أرقرقة ، ان اقسامى كأمير أشقر الحا جبين يطأ الحقول والبشريه ا وطني ٠ ٠ أيها الجرخأ العلم قي قمي ايها البدون المشعخ الشعر يجب ان يأكل يا وطني هذه الأساب . النحلة السضاء بع . ٠. لع يجب ان دراسي أن تنسج حبالأ من الخبز والمطر ع عا ا ٢ عل.
  32. 32. الكيصأ الحمراء الشريدة هي مخدعي وحقولي ٠ كنين أوهغ ان أكتب عينأ عن الاستعمار والتسني عن بلادي التي تسير كالريح نحو الوراء ومن عيونهاالزرق تتساقط! الذكريايخ واليها( الهلهله ولكنني لا أستطيع قلبي باردو كنسصق شماليه أمام المقهى إن شبا تولستوي القميء ، ينت ينتعسإ أمامي كأنشوطق مدلاة ذلك العجوز المطوي كورقق النقد قى أعماق الروسيا ٠ لا أستطيع الكتابة ، ودمضقأ الشهيد تضطق في دفتري جضخذين عاريين ٠ يا صحراء الأغنية التى نجمع لهيب المدن ونواع ا لهوا خر لقد أقبل والليل طويلأ كسفينة من الحبر وأيا أرتطز فى قاع ادينه كأنني من وطخآخر وقي غرفتي الممتلئة بصور الممثلين وأعقايي السجائر احلف بالبطولة ، والدم ، وهتاف الجماهير ل ٥ ٧ علل
  33. 33. وأبكي بحرارة كما لم قبلي امرأة من قيل قاهبطأ يا قلبي على سطع سغينق تتأهب للرحيل إن يدي تتلمس قبضة الخنجر وعيناي تحلقان كطانر جميل. قوق البحر ٠ صك ٦ ٣ كا
  34. 34. .. ٠ ي والليل يتساقط! قى الوادي يسيز يين الثلوج والخنادق وأبى يعود قتيذ على جواد ٥ الذهبى ومن صدره الهزيل ينتفض سعال الغابات وحقيقة العجلات الحطمه والأقيل التانن بين الصخور ينشذ أهتيق جديدة للرجل الضاني للأطفال الشقر والقطع الميث على الضفة الحجريه ع أيتها الجبال المكسوة ياليلوج والحجاره ايها النهؤ الذي يرافق ابي قي غربته د عوني اثطفى٠ كشمعق امام الريح أقأتم كالماء حول ا لسغيته فالألم يبسط جناحه الخائن والمودع المعلق! قى خاصرة الجواد اهل مها٣ كل.
  35. 35. يلج صدري كنظرو الفتاة الراهقه كأس الهواوالقارس ٠ ي ه٨ه٢ كل
  36. 36. الخان القهقهة قابلخ للموتو تلك الجباه السظريه قابلة لأن تنشد قنيتسم تلك الشفاه الأكثر ليونة من العنصر الحصري ٦ من رهوة المبين الهتأجء على خاسرة عذراء قسغها تيدا الليله أو ساع عدد حيث الضعف المتانة اخزينه تحمل لى رانحة اهلى وسريري والسهراتني الضيئه لين أشجار الصنوبر ٠ آه كم أود ان أكون عيدة حقيقية بلا حسنا ولا مال ولا وطن لي ضفيرنن قي مؤخرة الرأس وأقراط لامعلم في أذنية أعدو وراق القوافل وأسرح الجياد قي الليالي المطرد وعلى جلدي الاسود العاري كلا ٨ ٧ عمل
  37. 37. يقطن دهط الاوز الأحمر وتنهنى ركب الجواري الصغيرات إقني أسبغ نوا( أشجار بعيد ه ارى جيوشا سفراء نجري قوق ضلوعي . يقولون ، إن ئشعرلة ف هبوأ ولامع أيها الحزن وكتغيد قويان ، كالأرسغه المستدير. لثني يا حبيبي لفني أيها الفارين الوثني الهزيل اننى أكثر حركه منترهرق الخوع العا ليه مرن زورقبرأخضرينثي عينو طفله ل امام المراة اقبح حافيا وخجولا أتأمل وجهي وأسايعي كنسر رمادي قيس أحلم هأهلي وا خوقي هلون عيونهم وثيابهم وجواربهم ع من رأى يا سمينأقارعأأ ا خلف أقدامي أ من راى شريطة سراء هين دفاتري أ انني هنا قنا، عميق ا ك وذراع حديديا خضراء
  38. 38. تخبط! أمام الد كاكين والساحات الممتلئة بالنحيب واللذتر اننى أكثر من لمجمق صغيرة قي الأفق أسن بقدمين جريحتين والغرغ ينبض قي مفإسلي إنني أسيؤ على قلب اقع ع كل. يا ي علل
  39. 39. حهاللهة مخذول أنا لا أهل ولا حبيبه أو و كالضباب التلاشى . . ح ينق محترق قي الليل والحنين بدع منكين الهزيلين كالرياح الجميلة ، والغبار الاعمى قالطريهإ طويله والغايأ تبتعذ كالرمح ع مرسي ذراعيك يا أس أيتها العجوز البعيد ز ذات القميص الرمادي دعيني ألمس حزامك المصاف وهج بين الثديين العجوزين لانس طفولتي وجآيتي ل الدمغ يتساقط ٠ وقؤادي يختنق ئاجراس من الدم ع فالطفولة تتبعني كالشبح كالساقطةالمحلولةالغدانر ع ك لإ ا ك
  40. 40. الرجهللهته أيتها الجون المسلمة قي قلبي ايتها الوحول الصافية كعيون الأطفال كنا ثلاثه نخترق المد ينغ كالسرطان لجلسو بين الحقول ، ونسعل أمام البواخر لا وطن لنا ولا اجراس لا مزارع ولا سياط نيما عن جريمة وامرأة تحين تور النجوم واقداننا تخس٠ع في الرمال ل ٠ س و سع مجاريز من الدم نحن الشبيبة الساقطه والرماح المكسورة خارج الوطن من يعطينا امرأ؛ بهياب قطنية حمراء أ من يعطينا شعيأ أبكصأ نضربه على قفاه كاليهانم أ و نهم نمزق ا لقمصان ا ٠ لجميله وسقسقة الهشيم فوق البحر لنسمغ هذا الدوي الهائل لك ٣ ا ك
  41. 41. حيث منة عام تريقث على هوارهنا المدئناة مئة عام والمطر الحزين يحشر( يين أقدامنا ٠ يلا سيوقو ولا أمهات وقفنا تحث نور الكهرباء اسم ءضخ ونيكي وققذف لقانض٠ا الطويلة باتجاه النجوم تنحديح عن الحزن والعهود وخطواتس الأسرى قي عنقي فيروز وغيوم الوطن الجايحظه تلتضإ إلينا من الاعالي وقضي ا ع يا رين أيها القمؤ المنهوك القوى أسا الاله المساقؤ منهم قديم يقولون أيك في كل مكان على عتبة المهني ، وقي صراع الخيول هين الأنهار الجميلة وتحث ورقيا لصغصاف الحزين كن معنا قي هذه العيون المهشمه أعطيا امرأة شهية ض ضوء القمر كه. ا ا ٠لل
  42. 42. لنسمع رحيل الأظاقر وأنين الجبال لنسمغ صلد البنادق من ثدي امرأة ٠ ما من أمققي التاريخ لها هذه العجيزأ الضاحكه والعيون. الملينأ بالأجراس ٠ لعشرين ساقطة سمراء ، نحمل القمصان واللقانف نطل من قرجاث الأبواب ونرسل عيوننا الدامعة نحو موائد القتل لعشرين هرقة مضاءقبين التلال نتكىءح على الداهم ا يتسسز أيها ا لرجل ا ليث أسا الغراين الأخضؤ العينين يلاد« الجميلة ترحل مجدك الكاذين ينطفحأ كنيران التين افتح ساقيك الجميلتيع . . لنمضي ا لتسرع الى قبورنا واطفالنا الجن كلماتنا من الوحل والخبز طفلة عارية بين الرياح ٠ يا قلبي الجريح الخائن أنا مزمان الشتاء البارد ك ك ا ك
  43. 43. وورد ؛ ا لعار ا لكهيره تحث ورق السنديان الحزين وتنسخ ادخن قي الظلام وفي أظافري تبكي نواقيس الغيار كنث أتدققأ وأتلوى كحبلي من الثريات المضيئة الجاني وانما أسير وحيدأ بالجاه البحر ذلك الطفل الأزرق الجبان مستعد! لارتكاب جنية قتل كي أرى أهلي جميعأ وأتحسسهم بيدي أن أتسني ليلة واحده قي شوارع دمشق الحبيس ٠ يا قلبي الجريح اخانن قي أظافري تبكى نواقيس. الغبار ٠ عنا أريد أن أضبأيندقيتي وحذاني هنا أريد أن أحرقآ هشيم الحبر والضحكات أوربا القانية سم د قة د مأ على سريري تهرول قي أحعاني كنسر من الصقع لن نرى شوارع الوطن بعد اليوم البواخر التي أحبها قهصط دمأ وحضارات البواخرالتي أحبها لمجذين سلاسلها وقضي كليوتميخلد قي ضوء القمر محك ٦ ا ععا
  44. 44. يا قلبي الجريح الخائن ليس لنا إلا الحيز والأشعار والليل وأتنح يا آسيا الجريحه أيتها الوردة اليايسأ فى قلس الخبز وحده يكفى . القمح الذه٠ني التانن يملأ ثدييك رصاصة و خصه أ . ك ٧ ا طلل
  45. 45. الله كان بيتنا غاية قي الاصفرار ميونخ قيه المساء ينام على أتين القطارات البعيد. وفي وسطه تنوح أهجاز الريان المظلمة العارية تتكاثر ولا تنتج أزعارأ قي الريع حتى العصافير ا لحنوته لا تغره على ههاهيكنا ولا تقفز قي باحة الدار ٠ وكنتة أحادي يا ليلى أكثر من التى والشوارع الطويله وأتمنى أن أهميته شفتيك بالنبيذ هلانهار وأكهمك كتغاحق حمراء على منضده ع ولكنني لا أستطيع أن أتنهتم بحريا ا ن ارفرقة بك قوق الظلام والحرير انهم يكرموتني يا حيييه عل ه٨ها عل
  46. 46. ويتسريون الى قلبي كالأظاقر عندما اريد. اب اسهز مع قصائدي قي الحاته أمام الليل والجياد السوداء أن أجيد حروفي بالقصلي والغبار والجرحى اتني لا أستطبغ يا عبيه وفؤادي يخهعلن بالعيون الشمل والسهرات الطويلة قرب البحر أن أبني لهم امبراطورية ترئشثيأ يالسعالي والمعابر أي٠ا طانؤ من الريف الكلمة عندي أوزو بيضاء والأهنيأ يستاط من الفستق الأخضر ك لم ا صك
  47. 47. ملمة الفطر سئمتك أيها الشعر ، أيها الجيفأ الحالده لينان يحترى جل عند مدخل الصحراء يكب كفرس جريه تل وأنا أيحخ عن فتاة سمينا احتك بها هي اثنا ، أسرته قى مكان. ما عن رجلي عربي مح . بلادي تنهار ترنجقا عارية كأنثى الشبل وأنا أبسط عن ركن منعزل وقروية يائسة ، أغزر بها يا ربة الشعر ببلادهم خرساء تأكلوتضاحمناذنيها ل الد ٠ . شفتطا ح ئه ذ ك ، حتى . م عن . استطع ان .
  48. 48. أنا الزمرة الهحارهه ، والنسؤ القي يضرب فريسته بلا شغقه أيها العروي ، يا جيالأ صن الطحين واللؤم يا حقول للرصاص الأعمى تريدون قصيدة عن فلسطين ، عن الغتعوالدماء أ أنا رجل غريما لي تمدان من المطر وقي عينوا البلدتين أريعأ شعوضبيجريحة ، تبحث عن موتاها كنت جانة وأسمع موسيقى حزيته وأتقلسي قي فراشي كدودة القز عندما اندلعت الشرارة الاولى « أيتها الصحراء ع ع إقك تكذيين لهن هذه القبضة الأرجوانيه والزهرة المضمومأ تحث الجسر ، لن هذه القبوؤ ا « عل لنكسة تحير النجوم هذم الرمال التى تعطينا قي كل عام سجنأ أوقصيده أ عاد البارحة ذلك البطل الرقيق الشفتين ترافقه الريخ واندلع الحزينه ك يا ك س
  49. 49. ومهمازه الطويل ، يلمع كخنجرين عاريين أعطوه شيخأ أو ساقطه أعطوه هذه النجوم والرمال اليهوديه ا هنا في ٠عع منتصف ا ع و لجيين ع حمث مناين الكلمات تحتضر أريد رساصث الخلاص يا اخوتي لقد ضيث حتى ملامحكم أيتها العيون المثيرة للشهوة أيها الله ع أربع قاراضو جريحة يين نهدي كنت أفكر بأنني ساممنسح العالم بعيني الزرقاوين ، وتنلراتى الشاعرية ٠ لبنان ٠ ٠ يا امرأةييضد تحت المياه يا جهالأ من النهود والأظافر اسرع ايها الأبكج وارين ذراعك عاليا حتى ينفجر الابد ، واتهعني أنا السفينأ الفارين والريح المسقوفة يالأجراس ال هأ ٥ عل
  50. 50. على وجوه الأمهات والسياط على رقاث القوالي والأوزان سأطلق تواقير العسل سأكتب عن هجرت أو حذاء عن وردة أو هلام ارحة أيها الشقاء أيها الطفل الأحد ين الجميل أصابعي طويلة ماكر وعيناي قارسان جريحان لا أهعاز بعد اليوم اذا صرعوم يا لينان وانتهت ليالي الشعر والتسإ سأطلق! الرصاص على حنجرتي ك ٣ ٥ ي
  51. 51. يداه لهما فى الرالىالزدحمة . يلهطالموج نا قعر السفينة يتوهق الخمر ويخضائ النوافذ ، والزبد الحريري ، يرنو الى الأقدام التس ويتناثر على الحقائب الجميله هنا بيتي ، وهناك سروتي وطفلي ا التعدي أيتها السفن الهرمه ، يا قبورأ من الاجاص والهغايا عودي الى الصحراء الموجه والقصور التي تفتح شبابيكها للسياط اننى أتقدم فى ضجة الميناء أبح ل عن محرمة زرقاء وامراآ مهجورة نحو الشارع القديم ، والحديقة التشابك يدك تلوح للنهدين المتألقين تحين الاشجار للأشعار الميتة قي قمي ٠ عل ا ٥ ك
  52. 52. سايكي بحرارة يا بيتي الجميل الطرد سأرنو الى السقف والبحيرة والسرير وأتلسس الخزانة والمرآة والثياب الهارد ٥ سأرنجقع وحيدأ عند الغروب والريح يسلني قي عيوته الصانع ويقذقني كاللغاقة فوق البحر ا صك ٥ ٥ كلل
  53. 53. عهرتحقهللط الحط خطواض حزينا قي القلب والضجؤ خريك هين التهديد أيتها الطفلة التي تقرع أجراس الحبر في قلبي من نافذة المقهى أ عينيك الجميلتين من خلال النسيم البارد أضثسء قيلاتكي الأكثر صعوبة من الصخر ا ظالؤ أنت يا حبيبي وعيناك سريران تحث المطر ترقق بي ايها الالة الكستنائي الشعر ضعني أهنيق قي قلبك وكسرا حول نهديك دعني أرى حبك الصغير يسد( قي الفراش أيا الشريط ذو الأصابع المحرقه والعيون الأكبر بلادة من المستنقع لا تلمني اذا رأيتني سامتأ وحزينة قإنني أهوا لى أيها السنة الصغير علل ٦ ك ععح
  54. 54. أهوى شعرك ، و،ئيابك ، ورائحة يديك الذهبيتين كن هاضبأ أو سعيدأ يا حبي٠ي كن شهيأ أو فاترأ ، فانني أمواله يا صنوبرة حزينة قي دمي من خلال عينيك السعيدتين ارى قريتي ، وخطواتي الكتيبة يين الحقول أرى سريري الفارغ وشعري الأشقر متهدلأ على المنضده كن هفوقأ بى أيها الملاك الوردي الصغير سأرحل يعد قليل ، وحيدأ ضانعأ وخطواتي الكئييه تلتفث نحو السماء وتبكى كل همها ٥ عل
  55. 55. اك ضع قاع الحجرية على قلبي يا سيدي الجريمة تضرب باب القفص والحنوفل يصدغ كالكروان هاهى عربة الطاغية تدفعها الرياح كالسيف الذي يختر( الجمجمه ٠ أيها الجراد. المتناسل على رخام للقصور والكنائس أيتها السهول المنحدرة كمزخرة الفرس المأساة تنحني كالراهيه والصولجان المنشأ ينكسر يهن الأقخاد٠ كانوا يكدحون طيلة الليل المومسامخ وذوو الأحذية المدثيه يعطرون شعورهم ينتظرون القطار العائد من الحرب ٠ قطار هائل وطويل كنهر من الزنوج يئن قي أحشاءس الصقيع التراكم عل ٧لهه ٥ ك
  56. 56. على جثث القياصرة والموسيقيين ينقل قي ذيله سوقأ كاملة من الوحل والثياب الهلهله ذلك الوحل الذي يغمز الزقزاتات والمساجد الكئيبة قى الشمال الطانؤ الذي يغني نذير قي الطايع الساقية التي تضحك هغزاره نرمى فيها الدود تتكائؤ فيها الجراثيم كان الدوة يغمر المستنقعات والمدارس خيطان رفيعة صن التراب والدم تتسلق منضاضته العبودية المستدير. تأكل الشاي وربطات العنق ، وحديد المزاليج من كيل مكان ، الدود ينهمؤ ويتلوى كالعجين ، القمع ميث يين الجبال وقي التوابيت الستعمله كييرأ قى المواخير وساحات الاعدام يننون شحنة من الأظافر الضيته الى العرق وفي السهول التي تنبع بالحنطة والديدان حيث الموتى يلقون على المزابل كادت عجلاين القطار أمير حنينأ الى الشرق ، يلهث ويدوي ذلك العريس. التقدم قى السن . ويخبط بذيله كالتمساح على وجه اسيا ل ٨ ٥ ك
  57. 57. كانوا يعذون لها منديلأ قانية قى أما كن التعذ يب ومروحة سميكث من قشور اللهم في سيبريا ، كثير من الشعراء يشتهون الحبر قى سيبيريا ٠ البندقية سريعي كالجفن والزناد الوحشي هادئ أمام العينين الخضراوين هانحن نندفع كالذباب السنن قلؤغ بمعاطفنا واقداما حيث الدخنأ تتوارى في الهجير وأسنان القطار محطمة قي الخلاء الوحش الطفلة الجميلة تبتهل والأسيؤ مطارنا على الصخر ٠ اناة وعلى وسادتي وردتان من الحبر والساعات المرعيه تلته( بين العظام يدي مغلقة على الدم وطيقئإ كثيفة من النواح الكيب تهدر بين الأجساد المتلاصقة كالرمل مستاءة من النداء التعغن قي شغا٥ غليظه تيير الغشيان حيث تسلك العيون والأرجل
  58. 58. وأنين متواصل قى مجاري المياه شفاه غليظة ور،ل قساة انحدروا من أكصاتيالعنف والحرمان ليلعقوا ماء الحياة عن وجوهنا كنا رجالأ يلا شرقي ولا مال وقطعا( بريدية تثخو مكرهة عهر المآسي ‎ ‏‎ ‏هكذا تحكى الشفاه الغليظة يا ليلى أتت لا ترقيتها ولج تحمي رائحتها القوية الساقله ساحدتك عنها بيساطة وصدق وارتياح ولكن ألآ تكوني خائنة يا عطوذ قلبي المسكين فالحبر يلتهب والوصمأ ترفرف على الجلد هرقتي مطفأ! بعين الجبال القطع يربك قواتي اخاقيه والأوراق البحرة تنتظر عندلييها وتيلضم وراء يعضنا الى المغسله كجذوع الأشجار يجب أن نكون جواميس نتأمل أظلاقها حتى يفر( السوط تمشي ونحن نيام هفاة على البلاط المكسو بالساق والمحارم ترقد على بطوننا المضروبة بأسلاك الحديد ال أ ٦ لا
  59. 59. ونشرب الشاي القاحل قي هدوءه لعين وتمضي ذبابة الوجود الشقراء تخفق على طرف الحنجره ع كنا كنزا عظيما ومناهل سخيه بالدهن والبغضاء نتشاجؤ قي المراحيض وتنعانق كالعشاق أعطني فمك الصغير يا ليلى أعطز الحلمة واندية اننا لجثو نتحدنى عن أشياء تاقهه وأخرى عظيمة ئالسلاسل التى تصئ وراء الأبواب موصدة لا لا موصدة هذه الأبوتيالح٠ضراء المنتعشة بالقذاره مكروهة صلده من هماماتم الشوق الناحية أمامها نتياءين ونتقيا وتنظر كالدجاج الى الأفق لقد مات الحنان وذابت الشفقة من هؤبؤ الوحشة الانسانى القابع وراء الزرييه ٠عع يأكل ويكل وعلى الشقة السفلى المتدلية اثار ماساة تلوح أمي وأبي والبكاء الخانق ك لأ ٦ ك
  60. 60. آه ما أتعسنى الى الجحيم أيها الوطنى الساكن في قلبي منذ أجيال لم از زهره الليالي طويله والشتائ كالجمر يونا واحد وهزبيلم واحدة للشعب الأصفر الهزيل إننى المس خينى الدننبه أحلت يرانحة الأبهى وسطوح المنازل بغتاق مراهقق العقلا بلساض السماء زرقاء . . واليد اليرونزيأ تلمس صفحة القلب الشقان الغليظة تفرز الاسماء الدمويه وأنا مستلقي على قفاي لا أحذ يزورني أيريز كالأرمله عن الحرب ، والأقلام الحليس ، ونكران الذات والخفير المطهنم ، يتأمل قدس الحافيتين وقضع وراء الاسوار يا ليلى أتصاعد وأرقي كأنني أجلس على نابض وقلبي مفعإ بالضباب ورائحة ا لأطفال الموتى إن أعلاميا ما زالتا تحترث قي الشوارع متهدلة قي الساحات الضارية إلى اغمره كتث اوتسعر وأحلم بعينيك الجميلتين صك ٧ ٦ صك
  61. 61. بقمصانك الورد يو والهجير الضاني قي قبلاته الأخيره مرحهأ بلو ، بغمك الغامقة كالجرح بالعامة الحزينة على قتحقالصدر أنا عبده لك يا حبيبه ترى كيف يهدوالمطر قي الحدائق أ ابتعدي كالنسيم يا ليلى يجب ألا تلتقي العيون هرم الاقعطامر نحن نرقعع قحن ي٠سمهها راية الظلم قي حلقلتيالسلاسل يالله لا تعودي هيا يمزقني أن أراهم يلمسوذك بغلظه أن يشتهون يا ليلى سالكة الحديد والجباه الدنيته سأسر؛ كالطفل وأسس كالبغي عيناي لي منذ الطفولة تأسرانني حتى الموت لى اصلنا الحلم ، والصقؤ مطارا قي غايته لاشيء يذكر إننا نيتسز وأهداينا قاتلا كالفحم هجمث أبكي أتوشل للأرض الميتة بخشوع أقام لم زرتني يا ليلى يم وأدت أشذ قتنأ من ق محمة ا لعمال ال ا ٦ ا
  62. 62. وأحلى روا. من عناقيد العسل لا تكتبي هية سأموين بعد أيام القلي يخفق كالمحرس ولا تزال الشمس تشرق ، هكذا نتخيل اننا لا نراها وعلى حافة الباب الخارجي ساقيا من العشر الصغير الأخضر تستحإ قي الضوء ٠ وثمة أحذية براقة جسيمة على رؤوس الازهار كانت لامعة وتحمل معها رانحة الشارع ، ودور السينما كادت تدوس بحريه ووراء الباب الثالشه يقوأ جدا١ من الوهم والدموع جدار تنزلق من خلاله رانحة الشرق الشرق الذليل الضاوي قى المستنقعات آه ، إئإ رانحتنا كريهه عد اتنا من الشرق من ذلك الفؤاد الضعيف البارد إننا قى قيلولق مغزعق يا ليلى لقد كزهسخ العالم دفعة واحده هذا النسيج الحشربمأ القتالى وانا اسير امام الرؤوس الطرقة منذ شهور والعيون المهللة منذ بدء التاريخ ك ك ٦ ك
  63. 63. . ماذا تيير بى لأ لاشىء انني رجل من الصفيح أغنية ثقيلة حادة كالمياه الدفع كالسهل المتمرد على الهضبه ا هضبة صفراء ميتة تشرق بالألم والفولاذ فيها أكيؤ من ألف خفقة جنونيه جبس قنننعين على العتبات والنوافذ ع تلتسط با ين حنحة العصافير مرعبه ، سوداء قي منتصف الليل ومئات الأحضان المهجورة تدعو لغنائها وسقوط هامتها وردمها هالقثا والتراب والمكانس حتى لو قذر للدموع الحبيسة بك الصحراء والبحر أن تهدز أن قشى على الحصى لازالتها تلك الحنر؛ الزاحقأ الى القلب بالظلم والنعاس يتلاشى كل أثر بانغا س الكريهة والأجساد المنطوية كالحلزونات يقوى الأوياش النائمة يين المراحيض ستبنى جنينة للأطفال وييوتآ ؤظيغه ، للمتسكعين وماسحي الأحذيه ٠ كلل ٦ ٦ ك
  64. 64. أتى اللد قى منتصف أيار كطعنق قجاننة في القلب لم قتحرلين شغاهنا مطبقأ على لحن الرجولة التقهقر قي المقصورات الداخلية ثمة عويل يختنق ثمة بسالة مضحكة قى قبضة السوط الأنواؤ مطفأة ٠ ض يانا يم الضؤ يذهب الى حجرته وشقائق النعمان تحترق على الاسفلتي قضي يلتهي قي الممرات وصريؤ الحطب ينل في زوايا خقيه الاف العيون الصفراء لحنغيسر بين الساعاتي الرعية العاقلة عن عاهرق ، اسمها الاتسانيه والرؤوس البيضاء ، مليئة بالأخاهيد يا رب تشرق الشمس ، يا إلهي يطلع النجم دعه يغنى لنا إننا تعساء عذننا مةستطعث القمل في حواجبنا وأتت يا ليلى لا تنظري قى المرآة كييرأ أعرقك ههينأ رناضجه . جوني عاقلة وإلا قتلتك يا حبيبه عل هل٧ا٦ الك
  65. 65. لتشرق الشمس لتسخ في إلية العملاق الحد أنل قوق الجيل الغربة جميلا ، والرياح الزرقاء على الوساده كانت لها رانحة خاصه وطعم جينية حار ، دعه ملايين الابر تسيح قي اللهم ٠ أين كنتنة يوم الحادثه أ كنين ألاحقل امرأة فى الطريق يا سيدي طويلة سمراء وذاينعجيزة مدملجه إنني الوحيد الذي ميئ قي الشارع دون أن يحييه أحد دعني ، لا اعرف شيئا اطلقن سراحي يا سيدي أبي مات منذ يومين الجريمة تعدوكالمهراليري وأنا ما زلنا ألعقأ الدم المنجمة على الشقة العليا مالحأ كان ، من عيوني يسيل عن عيون أمي يسيل سطحوه على الأرش عل. ا٨ه٦ ك
  66. 66. الأشرعة تتساقط كالبلح لقد فات الأوان إنني على الأرض منذ أجيال أتسني بين الوحوش والأسنان الحطمه اضريه على صدره اته كالثور سغقه ، دعني كل من لحمه يشدتمكان الألم يتجه قي ذراعي بشدة ، بشدة ، نحن عبيد يا ليلى كنت في تلك اللحظه أذوق طعم الضجيج الانساني قي أقسى مراحله مئات السياط والاقدام اليا-ه انهمر( على جسدي اللاهث وذراعي الممددة كالحبل كنت لا أسيز أنهم وجو من تلك الوجوه التى نصادفها قى السوق والباصات والمظاهرات وجنئ متعطشا نشوى على الصدر والقلب كان هزال الرعب يمشى بحيرة التماسيح التي تنلحا بمرحلة مجاعه . مجاعة تزدرط حتى الفضيله والشعوز الالهي الهسؤس لقد فقدنا حاسة الشرف أمام الأقدام العارية والضباب الممزقه امام السياط التي ترضخ من لحم طغلق بعمر الورد لع ا ٦ صك
  67. 67. لجلد عاريأ أمام سيدي القاضى وعدة رجال ترهق صن عيونهم نتانأ الشبق وجوه طويلة كقضبان الحديد تركتني وحيدأ قي هرقة مقفلة. ، أمص همي وابحث عن حقد عميق للذكرى ٠ ا ٠ ٠عع ينشط على طرف اللسان والعنراين ينهض الى عشته الألة يتجول قي شتى الأنحاء والنيس يرتق كالموج حتى الهضبه كادت تنسحب من هذا النضال الوحشى إ هذا الهغيس المروع ، راسي على حاقة الناقوره وماؤها الفضي يسيل حني٠أ على الجوانب من وراء المياه والمرمر يلوح بعؤ قاسيون المتطاير مع الريح وضاعة من المقاهي والحانات الغرورقة بالسكارى تلوح بنعومة ورقتي عبر السهول المطاطية الهام لم يعد يورث الزيتون ولمتدذ المعاصر ، كلهم أذلأء واضلاعي تلتهما قرب اليحيره هلك ٠ ملا علا
  68. 68. في أحشاني الصحراء اققذنى يا قمر أيار الحزين استيقظى أيتها المدينة النخفضه قتيانك مرضى ، نسايح يجهضن على الارصفع النهد نافر كالسكين أعطني قمك ، أيتها التيرجأ التى تلبس خوذه بردى الذي ينساب كسهلي من الزنبق البلوري لم يعد يضحك كما كان لم اعد اسمع باني الصحف الشاب ينادي عند مواقف الباصات الحريق منقوشة على الظهر والنجاح مليء يالحموضه ع ضخ قدمك الحجريغ على قليى يا سيدي الريخ تسفر على جليد المعسكرات وثمة رجل هزيل ، يرفع ياقته يشربن القهو٥ ويبكي كامرأة فقدت رضيعها ال اا كا ك
  69. 69. ديا الهواء الغريب يكنس أقواس النسر ، وشالامت الشيوع والراقصات انهم موتى ع حاجز مى الأرق والاحضان الهجوره ينبت أمام الحرانب والثياب الحمراء . وذئاب القرون العائدة بلا ئنارالمحتو ولا ارسمه تشول طريقها داخل الدب تموين على الرمال اليهيجه الحار. لاشىء نذكر الأرض حمراء والنافير تكسر مناقيرها على رخام القصر « وداعأ ، وداعأ إخوتي الصغار اتى راحل وقلبي رامة مع دخان القطار ال ا ٧ ي
  70. 70. هوهقة يطالبهم اليوان
  71. 71. اي راةاتخرني طالما عشرون ألف ميل يين الرأس والوساد ه هين الحلمة والحلي لن أعود إلى المسرح يأسابغ محئمه والحبر ينزف من هزتى على الجدران والقاعات ٠ ساعيثل هكذا زهرة يرويها الد( وتقصفها الريع لأروي ظمني العميق الى الرمل والجنونأ للتشفي من يلاصحزينه تتأرجح أسنانها كالحبال على مدخل التاريخ ٠ مه ملا تهد طالما عشرون ألف ميل بين الغصن والطائر بين السنبلة والسنبله لهم سأجعل كلماتي مزدحمة كأسنان. مصايقبالكزاز وعناويني طويلة ومتشابكة كقرون الوعل مه ئه به ك ٥ ٧ صك
  72. 72. هحاجقالى الأصابع الوثضنه والزنود الشطرة مع جلدها حتى الابعد كذ لك أنا بحاجة الى شيء مجهول له نعومة النهار وشراسة الصقر يقبض علق من معصمي كالسارق ينتقل حول طاولتي كلجام من الصمغ ق ، ، مه ولكن ٠ تنقصني ا لعيون ا لصا فيه والشعؤ المسترسل إلى الوراء القدرة على سننلوالكلمات وتشذيبها جاذرع خارجة من القير ينقصني العمر والايمان الكوع الأزرق الذي أحلم به والطاولة السيبة التي أشتهيها حيث لا وطى للصراع ولامقؤللدموع ع ، ئه ، ولكن و بعقل الكلماتني زرقاء أكثر مما يجب صعبة وجا محا لا ٦ه٧ا كا
  73. 73. وترويضها كترويس الوحش ولكنني ساكاي هلا رحمه بلا أزهار أو طبول ميكنة على طاولتي كالحداد مستلقيأ على قرنة كالشريد حتى أسوأ الحياة كلها الحياة والحب والدمار العسل والريح والسياط تتطايؤ وتلتهب تتطايؤ وتهوي كأوراق الخريف قي الغابات ا ع . مح لأن الكلماتيالأخيرنة ستقال قي ليلة ما لأن يدي سنينا مطفأ؛ هين دريك من النجوم سأهجؤ المطر والريح سأترك الجوع يتراكم هين أسناني كما يتراكم الثلج على اجنحة العصافير لأجل العيون الغريية والنجولالمهترئة كاساح القدم سألهسء العاطف الجلد يه وياقاتنو الغرق ا لحمرا . سأقتعل أحذية العمال الموتى وكل في مطاعمهم ذات الاجراس اك هلا٧ كا
  74. 74. سأكون شهمأ وضالأ ولي عنفوان الآلهه سأجعل الهموم تتراكم على شفتي كما يتراكم الجليد على أقوام الغارات الأئريه أترك صار المكانس والقطاراهته يملأ أهم ني وألتهع حول قصانديبملذيل لا اريد ان اسمع شيئا لا الهطز ولا الموسيقى لا سوث الضحية ولا سوث الجلاد لن أسمع الأ طقطقة القصائد قي جيوبي وارتطام الحقائب على ظهري من مكان الى مكان ا علق ٨ه٧ا ك
  75. 75. قي فمي قة اخر وبين اسنانى آسناع اخرى مه مه ملا يا اهلى و ٠ يا شعبى يا من أطلقتموتي جالرصاصقخارع الحالم الجوع ينبض قي احشائي كالجنين اننى أقرر خدودي من الداخل ما اكتبه في السياح ٠ ير اشمنث منه هى الاء وحاجيايخصمانمتقابلان ٠ ئه مهد ملا عل ٨ ٧ ك
  76. 76. أريذ ان أهأ جسدي كالسلك في احد ى المقابر النائية أن أسقط قي بنر عمهقه من الوحوثش والأمهات والأساور لقد نسيته شكل الملعقة وطعنا الملح نسيا ضوء القصر ورانحة الأطفال ان أحشانى ملي٠ا بالقهوة البارد. وا لمياه العنيا ، جد ل ي . . تل جا وحنجرذي مععمه بقصاصات الورق وشرائح ا . ج أيها الماءء القد يم أيها الاء النيل ع ا كم أحبك ا نجد مه ما بياقات صلقتصل حتى الذقن بشفاه دبقق ومعاسم تخنقها الأزرار نقف لناممل ا . عا . . نقضا وى نهوي على الذباب يالقصاندروالمناديل لتلمع شجرة او طائرا يمضي ٠ بأقدام صغيرة لا تعرف الرحمه نتهم على الأرض وققذف اضلاع الريف صن شارع الى شارع مهم ملا مهد كنو أصعدء الأدراج الملتوية مئات الرامت عصا ا ٨ ي
  77. 77. ق ظية أ كالة إ ل لماعأ كورق الآس ٠ اصعذ وأهط كخنجر القاتل يأحذ يقو الشهرة ، وأحذية البغضاء معلقأ تعاستى فى مسامير الحائط غارسأ عينضث قى الشرفات البعيد. والأنهار العائدة من الأسر رأيتهم جميعأ تحث السماء الصفراء أغنياء وسسالمين فقراء ووحونثس ملايين الأسنان تصمد( قي الشارع ملايين ا لوجوه المقطيه تخفض بصرها نضتي الرعد رأيت الجنازاضي الهسرعه وأعئة الجياد البربرية تلته( قي الشوارع والعمال يسقطون من الأدوار العليا مع تبغهم وثيابهم وطني طعامهم دون ان يثوز شيء ما قي الصحراء الريخ تصغؤ قوق النجم والقيوئ الصغير. تتساقط كالندى على القيعاتموالمعاطف ٠ ملا ملا ملا ك اا ٨ ك
  78. 78. رأيذ النسيم العلب والصحف المرتطمة بالامطار شربة المياه السنه ولعقسإ الزبدة التى فيها دماء الثدي ولم تساورني الننيله أبدأ قي هذه الأرض النائمة كالطفل في هذه الأرض الحدودية كالجذار ولكن من خلال الشبابيك من خلال الآلاف الؤلغه من النجوم والجثث والمطارق الناريه كتت أبسط عن ضريققاصمة لوجهى عن بحر صغير أنننعله بقدس . وطعام متكنر أطويه على زندي كالوشاح ا لقد مللا السلالم الطويلة وقاعات الانتصار اريد ان اهوي الذرة عند الغروب أن آكل الحجر والحصى عند الغروب ا ، مهد ما أريد أن أضأ الى صدري أبمأ شير بعيد رزهرأ بريق تم اوحذاء موحلا يحجم النسر أريد أن كل وأشرب وأموت وأنام قي لحظة واحده عل مأ ٨ كل
  79. 79. ع إنني مةاتننلننتنتأرب كغمةا . .. ٦ قه قى ا لبحر ع لا حد ق مطا رد ععع ٣ ٨ ض
  80. 80. كان ينتظرني قي العاشرة مساء وعيناه تومضان ته كنهعين متجاورين ذ لك الرجل الغريب وقد أتى مسرعأ فى العربة الأخير. ليقذقة لفانفه من الأدوار العليا ويمن يد، كالبندقية من النافذ. ٠ مه ا ئه بين الوحوليوسغانج التنك والنوافذ البعيد ه تلمع كنطارات تغطيها الدموع ع ما ما نجد كانت اخرين في نهايتها والأشجاؤ الكثيفة تعلوها الأزهار ا كانت الحربي قى بدايتها ك ا ٨ اهل
  81. 81. وا لأل٠ماؤ المزقه تسافر نحو الجنوب تعلوها جبال من الرعد والزكام وذ ياب المطاعم القغره يحوم قوق المنعطفات وعورامت التماثيل . . ، ، كان يلحغظأ حههعته على الشرقه بعد أن أيقظها يحذانه وهئى سريرها بالخيار وقمع المعتقلات داقعأ يديها الى الوراء منحنيأ على صدرها كأحد تلكالتماثهل النحاسية التى للنضسأ قى ساحات الانتصار لاعتمأ هراري. ة الأذن واخواجب كما مثيلعسقأ أطراف المخلفات ج لقد كانت اخرين قي نهايتها ونهداها الأزرقان يتأرجحان قضي المطر كميا-تين قارهتين ٠ ملا ، . «لقد نهبوها لقد تركواليالعطر ع ٠الغضاريف والستائرالهضثجة بالدماء » ا « ٠وأنا أجلرمالجروعند العتيد عل. ٥ ٨ ي
  82. 82. أعذ الغيوم وحلقاتنيالدخان لقد كان صديقي الوحيد وطفلته الجميلة من سلي ٠ ل ٦اه ك
  83. 83. اليناع لأجلك أيها الطائش أيها الرخيز كالعصفور امسك الملعقة من ذيلها أمؤؤها هين نهدي كالزنيقه ق مه ، مه منذ شهور وهو راقث يجوارنا متلألنأ كانسيف تحث المياه يكتب ويدلحع ويبكي ولا ينظر الينا ساعات طويلة وهو يغض وهو يبكي فوق النقابة الهربريه يمسك المراة بيد يه يشدأها مجلدة الصدر يحيأ عن الأيام الغايره والفرسان الذين أخرجوا من أوكارهم باطراف الاحذ يه ثم عنت رأسه خارج النوافذ ك هها٨ ك
  84. 84. كأنه يحمل قرية صغيرة بين أسنانه ا ، ما ، قي ليالي الشتاء نت ارنو إليه من شقوق-لأبواب أتأمل جلده الفضفاض وصدره الهادحأ كالحقل ألصق! نهدي على قبضة الباب أغرسه قي مسامير الباب وأبكي لا ينظؤ إلهة يسير حافيا على البلاط العاري هامسأ كالجاسوس وأوننان ظهره نافرة كارتال القثارات يرقد كلمات( أفهمها عن المطر والاشرس وحقول الأرز الصفراء ويضرب طاولته قي الزوايا بإحكام كمن يبني جسرأ لجيش يتقهقر ٠ ثم ننعي امام النافذ. يأك« . على الجدران الأربعة ويغني ، ا لأيام الجميلة مضض ا لأيام الراسية قي الود يا ن ك ه٨ه٨ ال
  85. 85. تسعى كالنمل على ،أرجليالطاولات تلتهم الحيز والحصرواطراف المسدسات ع ثم يثب كالراقصة الى السرير وذ راعاه ا لأضقرا ن متدليان على جانض٠ السرير كانه يبحعح عن حةنمة ما ٦ ٠ قي الظلام عن عنق ما ا ا يخنقه ا . مح ما مه كنوت اقضى الساعا تم الطويل يعد أن ينات أطفالي وئتقايل أنوفهم الصغير. كعيون العشاق في المقاهي ألممل قفا قدميه السصراوين أتأمل ا لاف ا لاميال والطرقات المتربة الحارة التي أجتازها ألمح القطا والدم والسيد( فوق ظهره الهارب اقخنل وجهه الابيض الحبيب وهو يتصئمإ عرقأ قي الأدغال وا رجله العالي تغوص قي الوحل والشوليو والمقابر من اجل الحريص من أجل الكسل والفوضى ٠ مح ما ما امل ا ٨ كل.
  86. 86. كنث أشتهي تقبيله وسغعه كالعهد أن أرقذ بجواره كالطغله وامضع هفتيه كاللنان ،لك الذي يرخى قدميه من النافذة مه ملا مه وهي يوم من الأيام عنلزين جسدي وشعري ودموعي وتخنقخ جسده الهارب قوق جسدي زند ه الوحش يللي كالأفعى الرقشه تخنلث كل طيور العالم تلتقي وتفترق بين قهدي ٠ مه مه ئلد قرعخ الباب لهدوء واسلمت عينية لوجهه الحبيب للسفن المبعثرة كالننلمق على قدميه قلم٠اجد هيرالريح والاوراق الممزقه ل ٠ ١ سريره قار( ء وثيابه مسلوخة عن الجدران والمطؤ يضرب النوافذ كالجلأد كان وسط الشارع يغيعإ واقرا كأولئك الثوار المشبوهين يتابعا ثيابه وكتبه ووطنا ا علل لى يه ا
  87. 87. ماذا يريد الصدئ البرونزي والهسز الزاكب فرسه الجميلة لا أريد الشوارع قصيرة هكذا اريدها عميقة وهنابه طويلة وقاتته بمأحشاء مبعثرة في الريح اريد فقط وللحظة واحده أن أداعب الزين الأبيض بعقالي وأنا مبحث الى مكان ما أن أرى بلادي الجاني تبتعد عني زهرة زهرة وهجرة ضجره ، أن أرى الفقز والوطنية والمساواة من نوافذ السفن حيث ا لطيوز ا لانني ا لكسر ال يا هه س هلا قيالهه
  88. 88. تيية و على قن تو وتشعل لي لغاقتي الماثلة مع الريح ما ته مح لا أريد أيأ يلؤح يشملته أو حبية تنعم لأجيى كالغراب لتمزيق شىء ما ، للابحار عنوة تحت مطر حزين حزين ع لا ضنامر بل كفاتر خسيس جفأر دامع العينية يستيقظ مذعورأ كلما ناحت إحدى البواخر وتألقت مصابيحها كعيونالضباعالميلله ٠ مه مه مح يا أرصفة أوروبا الرانعه ال لإ ٨ ٠عع
  89. 89. أيتها الحجار{ المذهلة منذ آلاف السنين تحث العاطقوورؤوس الظلامة ١ أ أما من وكررسغير ليدوحأمن الشرفى أ يحمل تاريخه قوق ظهره كالحلب ع ، . مهد لا و ٠ لن أرحل تحته النجوم ولن اهلا امواجك الساقية يحذاني سأظل قي مؤخرة السفيته أتهشط خشيها كاللهم أمرها موجة موجة ، على رؤوس الأظافر لا مهم مة مه سأصنع أوكا{ ملتوية بين الأمواج ملتوية وعميقة كالأزقه أختى فيها من العواصف ولممجرامت ا لريح ساسو وسادة من الامواج العتيقه وانام بيهايي وحذاني ودقاتري حتى الصياح ٠ ملا به مه ساهقل طرقاتنوواسعق للتسكه وأزرع جوانبها كل ٣ ٨ ك
  90. 90. بالأشجار والمقاعد الفارين سابحث عن سمكة صنعه أبحث عن أثدائها يالىيعى وأعقذ ل لقي عليها ساسو لها شعرا طويلا من شرايين المياه ٠ وانجال معها قى أعماق البحر الخلاب كما يتجول الةشقان قى الأسواق ع ، ن ، وتحت صوم الكستناء الزرقاء هين عواء الزنوج وسريرالنهود اليرنه حيث يوقعني البحر ، وهو يسعل ويتنهد كرجلي مدمنعلى الته سأع٠وس بحراشغي باتجاه الجزر والادغال حيث دموع النسور تتراكم كالطمي والكلمامخ الوحشيه تتدنى من الأشجار كثصر التين ب لن أكون تجرأ هناك كلا ا يه اي
  91. 91. وأنا أختال كالطاووس قي هرقوالفعم الملتهب حيث يتسن( عرقى على الحقانعب وهد انو الهسايراميإ حاملأ أطفالهن على مداخل الجزر ضاهطأ أثنداءهن الصغيرة يكتفي وظهري راقعأ دفاتري التروية كالسيف البراق قي وجه العالم أجمع ٠ وقي الليل عندما تظلز الأمواج كالقيور وتسيل دماء الأسرى نضح الاشرعة الغاريه سأققخ على مرجة عاليه كما يقف القائد على شرفته وأسرع ، إنني وحيد يا إلهي ع ك ٥ ٨ صك
  92. 92. . لع هل وجددتة عملا يم لعلم لا س هل كتيبح شيئأ أ عل لا سهل أحبيننن أحدأ آ لا لا ا ق ولكنني انشعربزهرالجلأد باتين الطيار الذي يضر( وطنه بقنابله إنها تشسرقرقي تلك السماء الزرقاء إنها تبعرشهوتي تلك الارصفة الطويلة الملساء الأرض والسماء والجبال الضخمه الوحل والغضب الموسيقىالناعمةتنيرشغقتي . ولكن صوتي خافسإ وضعيف وقلبي يذهسخ ويجيء كالغقاعنزتحت الجلد كعصفور لخضزيين سحابتين مهجورتين كل ٦ ٨ لك
  93. 93. لقد اهترأيح ذقوتنا على المناضد والتونة أنوفنا من القبلات الطويله ٠ عل هل ترحل يم ولاذا أ هل لاعودم قي اواخر العمر على عكازين وسخين وأقؤ؛ على أول رصيف يلوغ لي من الوطن ام٠لامودس لابسا ئبعة من القش متايطا ذراع امرام ضاجعها رجال بعدد النجوم ٠ لا سأظل متكأ على ريشتي حتى الشيخوخه متكئا على مرفقي حتى يسيل اللهم على الخشب ٠ ئه مح مح لا ٠ ٠ الى حلىر القبور أيها ا لأبله إلى قبريتدلى كالجرس من عنق الصحراء السهول التي نحلم بها لم توجد يعد الاقزواء قى الغرف الرطبه أيها ا لأبطال المجانين الانزواء فى الخنادق التى دنثزذها الحرب ا م٧ا٨ ٠لعع
  94. 94. وهؤهتها أقدام المنتصرين ع هذ ه ليست أصابع لكتابة الشعر اا مضاجصة قديمة للاظاقر وهذه ليست أرجلأ للمشي إنها قطأ كبيرة من اللهم لضرب الاسفلتي للوداع ، للشهر. للاحتكاليوهالوطن ع ٠ بالسراويل . ما مه ، الانحناء كالصقورالهارهه أسا الشعرا ء الموتى الاختباء قي زحام القطارات وتحت اذرع التماثيل الرقاد على الحصى والغبار على بطون الزوجات المتسخة برانحة السمك والصابون حتى تبزنأ ١شسط جديده وعقول جديد. تفهم ناسنا قي المقاهى وقهقهانينا خلف رذاذ فسثنريكاء المدافع ا مه ع ، الرجل المانع قوق الهحيره يخطو نحوكم كالجلأد ك فه كل
  95. 95. الفلاح الحامل عقاله بين شفتيه يخاطبهم وهو يهتز كالراقصه ، الأنجاز ترحل خلسأ في الليل تعود خلسة في الليل سيطلع يؤمل ئبيئ من قلب الحضاره ستطلع أزهار قرعاء وسنايل تتضؤر جوعأ وعهرأ من قلب السهول التى أحببناها من وراء النوافذ والنظارات حيث لن تبقى إلا السماء المجديه وآثار ا لنجوم الشبيهة باثار الماشية في الصحراء يه ما تلا يا صد يقي نبع لفافة الى جانبي وارحل لا . بعال ثم نور المصابيح لارالة والت . كشبه لأراير وأنت تعطى ( ك ا ٨ علك
  96. 96. مهفاهحلةس أحمل أن أريى ذلك الرجل وأنا مشؤئ ونريد قي تلك الأقاليم الغاني حيث الجيادء تسهل والقمؤ بيثسمة كالحيوان خارج الوطن لى تسم ان ارثي ذلك الرجل يلقح بسوطه فوق أرضنا الغتصيه وكلاين صيد ه تخشخثا يأطواقها العد نيه داخل الضباب المأق هالرصامس ٠ مه مه مه أنا وحد ي الطفل ا لأبله ذ و ا لعين ا لد بقه والشعر المسترسل على كتفي كالصوف لك ق ٠ يا ا
  97. 97. كنث أنات قي الصناديق واسافر قي الشاحنات أتستمق أشجار السرو حتى نهايتها لأرى بصيلاهته شعره وسواحل فمه لأرى قثلن الأبيض وهو يقرنل النهود والخضراوامت عل لارى الحعإ والفقر عن علموإ شاهق إنني ضجر يا مولاي اا أرسلني مع يضانعك وقبعاتك إلى مكان آخر أكتمت اسمي على حوافر جيادك واركض. يي كالصاعقه قوق الصخور قالرمال في يلادي لا نجيد القراءه والخباز لا ييصأة عيون الأطفال ئ ، ، مة وكان يبكي قي الشتاء يرقض وحيدآ قي الزمهرير ينظؤ الى امهاتنا واخواتنا وقد فليت الزحاأ أثداءهن كنت أرضه وأعهده وأنا ألمح أرضي الحهييه تيمم وتضحك وتتالم
  98. 98. من خلالي الحوافر وانحلخق الرصاص أرنى بيضاء كالمرهم مليئة بروث الجياد والدم وسراويل اكساء الباكيات وهو يصعدا التلال بعنغخ القراصضه تارين قس الأحمر ينم كالفراشة فوق الكروم قوق التلال الهقلوهقو كالناضد وأمواج اليد و والعسكريين الزرق ينحدرون كالعاسغه بين الأنهار واللاءات السود حيث الغرباني تبكي والفضاء. مظلم كفوهة المدفع ٠ وكتميت وحدي ع ض أعود إلى القرية الهجور٥ والترابة السئاخن يسلط قدمي منحنيا خلف الاسيجه منتسبا كالقأر على رماه التاريخ والحبر ينمغ هين أسناني كالسكين لا لاذ ا لا يكون لى ينطالن وثشعؤ، وسوطه أ أ لاذا لا تكون لنا هذهالماشين أ وهذه الطول و . ، ، لقد كان من تلك السلالات النقرضه التي ترلجل شعرهما عند المنعطفات ك لإ ا ٩ لعق
  99. 99. وفوق سطوح الفنادق وكنا نحن بعض الصبية القذرين قحننه ونهوا٥ وتنوع له الأمشاط والمرايا وسط الحقول ناخذ له اللحم والمال الى قمم الجبال وهو نيل لنا يده كالمحرطوم لاعقأ كلخ شىء قشطة الأرضذ وغلة الحوانيت حصيلة ا لأطفال وحلوى الشموع والمقعدين ووعذلك ا كان الفرخ ينهمر كالمطر قي الغايات أرضنا هينة كالكعك خضرا. كالزيت تغور بالخير والبسالة والأعراس لح ولكن ع نجد مح ، منذ أن غاب عنا ذلك الغريب أضحنإ خرانب قاقه تصقؤ فيها الربح تنعم ليها الغربان « مة ئه نه لن يصدقوا أبدأ اقه مات ك ٣ ل ما ي
  100. 100. وان فمه الشهي أنتزع عن الأرند ياللاقط سيقولون ان روم مازالت ترفريح قي كيد السماء وانه راقذ قي علياء الكون كما ترقذ الغراشنأ قي أذ نمالطفل ٠ مه ، مه سلامة أيتها العقول الزمته أيتها الجلاييعإ أيتها ا لضوضا ءو ا لقد يمه سلامة أيتها الكروم التي مأقها الركضز والايمان ٠
  101. 101. اهقالالهيهس القمع الأزرث ، ذو الأهداب الطويلة مكي قوق حقولنا ٠ ا يها الرجل المجهول اقذقا قبعتي في الوحل اضر( حبيبتي بالسياط ولكن دعني آكل دعني اغرق أسناني قي الأمكنة الثانية قي ا لأمكنة التي أحسبها قي المطر ٠ ل قي النساء قي دواليعيالقطاراطمم التي أشتهيها ، ملا ئه أيها الطانؤ المجهول عندما يكون القمؤ ساطعأ والتلال الخضراء قذ مناقيرها من الشاحنات تابمنمي وأنا كل وانا اشتاق تامر أظافري القذرة على الأكواب ك ك ص ٩ ك
  102. 102. وقصى المذنب ئالنصل باتجاه السماء . نجد ا مه أيها الطائر المجهول اضر( شقيقات بالسياط إحصوي أثداءهنترالقلم خلف أذنيك ولكن دعني أخر الحبزقي لحمي كالدياييس ولكنني صقر ينكش أضراسه تحث المطر ينهر مخالبه كالبذار ٠ به به ما أيها الطفل أيها القاتل أسناني أحننلها الريح من غرفتي النتنه من يين جذور القمح واظافر الموتى أخاطيك أيها القاتل على لساني خمسة عصافير من الدهن والمطر نواز غاية تغطيها الثلوج بين اسناني خمسون سفنيرمن الدموع وغزال يتاكطأ صحا اءه كا . . لتلميذ عبرالاصج والاصبع ٠ ٠ آلافا الجثث والخرائب عل ٦ و ما ك
  103. 103. عبرالناب والناس آلاقع الجبال والأودية والزجاج المسلم ولكننوقادئ على قضم الشرنسكالخيز الخبزالابيض و ذ و الفقاقيع الليلكيه والمتدلي كالشريطة على غدانر الطفل ع عد مهم مه اقذبح قبعتي قى البحر « سأجري آليها » عندما يكون هناك « وقت وريح » اننى قبؤ بعجلات لا تحصى ولقن د عني الآن ٠ ن لا هدأ اغرق أسناني قي الأشياء التي أحئها قي الهاء ٠ ٠ قي النثجيج ، قي عضلاثالحقول دعني اهعمخاليي ٠ ٠ قى الأيدي الظالم وتريد ي البعيد ه قي امطر ٠ ٠ قي الدهن قي الاقدام التي تجوخأ شوارعنا قي البنادق الهزهرقكالعوسج قوق قبورنا لا مها ع ٩ علك
  104. 104. ملقه في ليهان لاشىء يربطنى بهذه الأرض سوى الحذاء لاشيء يربطني بهذه الروج سوى النسيم الذي تنظئقته « صدقة » قيما مضى ولكن من يلمسوا زهرة فيها يلمس. قلبي من « بلس إلى جاندارك «١) ومن « جاندارك إلى بلس » رفعت يدي مناتنيالرات محنيأ مناتيالأشخاس باليد التي تأكل والتي تكتب والتي نجوع ٠ مهد به مة من للتاسعة حتى العاشر. راينر نوافير الطيور والدم إي ) شارعان متقاملعان ض ييروث » ك ٨ ٠ ٩ ٠لل
  105. 105. والقراشاتهالمأقة منذ أجيال تحث الحوافر شرهث قهوة وماء وتيغأ ودموعأ وما ارتويت و وعرضت نعلي قي وجه الصيف والخريف قى وجه البحر والصحراء والأمطار اليايسه كالحجر وما ارتويث ع ما ا مه سماع موسيقى حزينه وهززين رأسي كالجراد واشتهت أن أسهل سهياأ طويذ يمزق عنقي أن يكون عنقي من الينور الساقي لأرى أنهاز الشوق والجوع والذكريات كيف نجري أ أن اخلع نواجزي وأضغها على طاولتي كالقغاز وأنام ا ا حتى ينتهي العالم ا ، مه مه اشتهيخ أن يدخل أبي من ذلك الباب الذئب ومقاله يتأرجح على ظهره كحبال المسارح ك ا ٠ ي ك

×