Diese Präsentation wurde erfolgreich gemeldet.
Die SlideShare-Präsentation wird heruntergeladen. ×

البيداغوجيا الفارقية.pptx

Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Wird geladen in …3
×

Hier ansehen

1 von 18 Anzeige
Anzeige

Weitere Verwandte Inhalte

Aktuellste (20)

Anzeige

البيداغوجيا الفارقية.pptx

  1. 1. ‫البيداغوجيا‬ ‫الفارقية‬ ‫الشعب‬ ‫الديمقراطية‬ ‫الجزائرية‬ ‫الجمهورية‬ ‫ية‬ ‫الوطنية‬ ‫التربية‬ ‫وزارة‬ ‫لوالية‬ ‫التربية‬ ‫مديرية‬ ‫البيض‬ 22 ‫نوفمبر‬ 2022 ‫إعداد‬ : ‫علي‬ ‫مخطاري‬
  2. 2. ‫يك؟‬‫أ‬‫ر‬‫ما‬ ‫تغيي‬‫وعند‬،‫هداف‬ ‫أ‬ ‫ال‬‫تحقيق‬‫في‬‫يفشل‬‫قدم‬‫كرة‬‫فريق‬ ‫المدرب‬‫ر‬ ‫الالعب‬‫بنفس‬‫فضل‬ ‫أ‬ ‫ا‬‫نتائج‬‫وتتحقق‬ ‫العطاء‬‫يتغير‬ ‫فما‬،‫ين‬ ‫السبب؟‬
  3. 3. ‫ال‬ ‫بيد‬ ‫اغو‬ ‫جيا‬ ‫ال‬ ‫ف‬ ‫ار‬ ‫قية‬
  4. 4. ‫التعريف‬ ‫النظرية‬ ‫األسس‬ . ‫هدأف‬‫أ‬ ‫ألبيدأغوجيا‬ ‫ألفارقية‬ . ‫وألغايات‬‫ألدوأعي‬ ‫وألمرجعيات‬‫سس‬‫أل‬ ‫مسلمات‬ ‫نس‬‫ر‬‫بي‬ . ‫ية‬‫ر‬‫و‬‫ألضر‬ ‫ط‬‫و‬‫ألشر‬ . ‫تطبيق‬‫كيفية‬ ‫ألبدأغوجيا‬ ‫ألفارقية‬ . ‫ألمحتوى‬
  5. 5. ‫هي‬ ‫بيداغوجيا‬ ‫مرنة‬ ‫تأخذ‬ ‫بعين‬ ‫االعتبار‬ ‫الفوارق‬ ‫الموجودة‬ ‫بين‬ ‫المتع‬ ‫لمين‬ ‫تكون‬، ‫فيها‬ ‫التعلمات‬ ‫متنوعة‬ ‫ومتعددة‬ ‫حتى‬ ‫يستطيع‬ ‫التالميذ‬ ّ ‫التعل‬ ‫م‬ ‫حسب‬ ‫إمكانياتهم‬ ‫الطبيعية‬ ‫في‬ ‫الفهم‬ ‫وامتالك‬ ‫المعرفة‬ :  ‫المرونة‬  ‫الفوارق‬ ‫بين‬ ‫المتعلمين‬  ‫التعلمات‬ ‫متنوعة‬ .  ‫التعلمات‬ ‫متعددة‬ .  ‫تراعي‬ ‫إمكانيات‬ ‫المتعلمين‬ . ‫يف‬‫ر‬‫تع‬
  6. 6. ‫فالبيداغوجيا‬ ‫الفارقية‬ ‫إذن‬ ‫هي‬ ‫بيداغوجيا‬ ‫مفردنة‬ individualisée ‫تعترف‬ ‫بالمتعلم‬ ‫كشخص‬ ‫له‬ ‫تمثالته‬ ‫الخاصة‬ ‫بالوضعية‬ ‫الت‬ ‫علمية‬ . ‫بيداغوجيا‬ ‫متنوعة‬ variée ‫تقترح‬ ‫العديد‬ ‫من‬ ‫المسارات‬ ‫التعلمية‬ . ‫بيداغوجيا‬ ‫تجدد‬ ‫التعلم‬ ‫والتكوين‬ ‫بفضل‬ ‫فتحها‬ ‫ألكثر‬ ‫عدد‬ ‫من‬ ‫المنافذ‬ ‫ألقصى‬ ‫عدد‬ ‫من‬ ‫المتعلمين‬
  7. 7. ‫ا‬ ‫ﻹ‬ ‫يمان‬ ‫ب‬ ‫ٳ‬ ‫مكانيات‬ ‫له‬ ‫تسمح‬ ‫التي‬ ‫البشري‬ ‫الكائن‬ ‫التربي‬ ‫بقابلية‬ ‫ة‬ ، ‫رغم‬ ‫فقدان‬ ‫ودون‬ ‫مستمرة‬ ‫بصفة‬ ‫المطلب‬ ‫هذا‬ ‫تحقيق‬ ‫صعوبة‬ ‫ا‬ ‫ﻷ‬ ‫مل‬ . ‫بحق‬ ‫االعتراف‬ ‫مع‬ ‫للجميع‬ ‫بالنسبة‬ ‫الفرص‬ ‫تكافؤ‬ ‫ا‬ ‫ﻹ‬ ‫ختالف‬ ‫للفر‬ ‫د‬ - ‫التلميذ‬ . ‫أ‬ ‫ظرية‬ّ‫الن‬‫سس‬ ‫أ‬ ‫ل‬
  8. 8. ‫هدأف‬‫أ‬ ‫ألبيدأغوجيا‬ ‫ألفارقية‬ ‫غاية‬ ‫الفارقية‬ ‫الدراسي‬ ‫الفشل‬ ‫محاربة‬ ‫هي‬ ٬ ‫ﺇ‬ ‫نها‬ ‫استراتيجية‬ ‫للنجاح‬ ‫فعالة‬ ، ‫وضعيات‬ ‫في‬ ‫فتنظيمها‬ ‫تعلمية‬ ‫للحاجات‬ ‫مالئمة‬ ‫وتقويمية‬ ‫و‬ ‫الخاص‬ ‫للصعوبات‬ ‫ة‬ ‫مسارات‬ ‫وحسب‬ ‫بالمتعلمين‬ ( ‫خاصة‬ ) ‫متنوعة‬ ٬ ‫لهم‬ ‫سيسمح‬ ‫ب‬ : . 1 - ‫بقدراتهم‬ ‫الوعي‬ 2 - ‫إلى‬ ‫قدراتهم‬ ‫تطوير‬ ‫كفايات‬ . . 3 - ‫التعلم‬ ‫في‬ ‫رغبتهم‬ ‫تشجيع‬ 4 - ‫المماثلة‬ ‫الوضعيات‬ ‫بتنويع‬ ‫الفشل‬ ‫على‬ ‫التغلب‬ . 5 - ‫ايجاد‬ ‫المجتمع‬ ‫في‬ ‫لالندماج‬ ‫الخاص‬ ‫الطريق‬ . 6 - ‫الوعي‬ ‫بامكانياتهم‬ .
  9. 9. ‫وبوضوح‬ ٬ ‫تؤدي‬ ‫الفوارق‬ ‫لتحديد‬ ‫المتبعة‬ ‫المنهجية‬ ‫فٳن‬ ‫الى‬ ‫النجاح‬ ‫بالنسبة‬ ‫أساسية‬ ‫أهداف‬ ‫لثالثة‬ ‫تحقيقها‬ ‫بفضل‬ ‫للتعلمات‬ : ‫متعلم‬ ‫العالقة‬ ‫تحسين‬ / ‫أستاذ‬ = ‫االنفعاالت‬ ( ‫النفس‬ ‫في‬ ‫الثقة‬ – ‫األمان‬ )... ‫للتعلم‬ ‫الدافعية‬ ... ‫إ‬ ‫االجتماعي‬ ‫التفاعل‬ ‫غناء‬ ... ‫االستقاللية‬ ‫تعلم‬ = ‫التكويني‬ ‫الذاتي‬ ‫والتقويم‬ ‫المستقل‬ ‫العمل‬ ( ‫بيداغوجي‬ ‫ا‬ ‫الجماعة‬ ‫تقنيات‬ ‫المشروع‬ ... ‫تساعد‬ ‫النمو‬ ‫على‬ ‫المعرفي‬ ) .
  10. 10.  ‫لدى‬ ‫الفروق‬ ‫احترام‬ ‫المتعليمن‬  ‫الفشل‬ ‫أسباب‬ ‫من‬ ‫التخفيف‬  ‫المتعلمين‬ ‫بين‬ ‫التفاعل‬ ‫إثراء‬  ‫مدرس‬ ‫عالقة‬ ‫تحسين‬ – ‫تلميذ‬  ‫ذاته‬ ‫في‬ ‫المتعلم‬ ‫ثقة‬ ‫تحسين‬  ‫خلق‬ ‫الحافزية‬ ‫م‬‫المتعل‬ ‫لدى‬  ‫للجميع‬ ‫النجاح‬ ‫حق‬ ‫ضمان‬ ‫وألغايات‬ ‫ألدوأعي‬
  11. 11.  ‫تصورية‬ ‫مرجعية‬ : - ‫االيمان‬ ‫م‬‫عل‬‫للتت‬ ‫الفرد‬ ‫بقابلية‬ – ‫االيمتان‬ ‫علتى‬ ‫بقدرتته‬ ‫الت‬ ‫ز‬‫طتوروتمي‬ ‫بطاقتة‬ ‫مفتوحة‬ ‫تعلم‬  ‫تربوية‬ ‫مرجعية‬ : ‫العملية‬ ‫محور‬ ‫م‬‫المتعل‬ ‫علمية‬‫الت‬ ‫البرا‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫الواجب‬ ‫فمن‬ ‫والمحتويتات‬ ‫مج‬ ‫العكس‬ ‫وليس‬ ‫حوله‬ ‫تحوم‬ – ‫الخصائص‬ ‫يراعي‬ ‫أن‬ ‫ينبغي‬ ‫التربوي‬ ‫العمل‬ ‫مائ‬‫الن‬ ‫ية‬ ‫للمتعلمين‬ .  ‫تة‬‫ت‬‫اجتماعي‬ ‫تة‬‫ت‬‫مرجعي‬ : - ‫ترص‬‫ت‬‫الف‬ ‫تافؤ‬‫ت‬‫تك‬ ‫تدأ‬‫ت‬‫مب‬ ‫تة‬‫ت‬‫ودمقرط‬ ‫تيم‬‫ت‬‫عل‬‫الت‬ – ‫ت‬‫ت‬‫المدرس‬ ‫تدور‬‫ت‬‫ب‬ ‫توعي‬‫ت‬‫ال‬ ‫تي‬‫ت‬‫ف‬ ‫ة‬ ‫الطبقات‬ ‫بين‬ ‫الطبقية‬ ‫الفوارق‬ ‫تقليص‬  ‫تتة‬‫ت‬‫علمي‬ ‫تتة‬‫ت‬‫مرجعي‬ : ‫تتوم‬‫ت‬‫العل‬ ‫تتي‬‫ت‬‫ف‬ ‫تتات‬‫ت‬‫الدراس‬ ‫تتانية‬‫ت‬‫االنس‬ ‫تت‬‫ت‬‫األف‬ ‫تتين‬‫ت‬‫ب‬ ‫تتة‬‫ت‬‫الفردي‬ ‫تتروق‬‫ت‬‫الف‬ ‫تتد‬‫ت‬‫تؤك‬ ‫راد‬ ‫والمجتمعات‬ ‫وألمرجعيات‬‫سس‬‫أل‬
  12. 12. ‫مسلمات‬ ‫نس‬‫ر‬‫بي‬ ( Burns )
  13. 13. ‫مين‬ّ‫ل‬‫المتع‬ ‫بجميع‬ ‫نوعية‬ ‫عالقة‬ ‫ربط‬ ‫الصف‬ ‫داخل‬ ‫متعاون‬ ‫فريق‬ ‫خلق‬ ‫إغناء‬ ‫غافل‬ّ‫ت‬‫ال‬ ‫خلق‬ ‫ية‬‫ر‬‫و‬‫ألضر‬‫ط‬‫و‬‫ألشر‬
  14. 14.  ‫التشخيصي‬ ‫التقويم‬ : ‫ثغترات‬ ‫علتى‬ ‫الوقوف‬ ‫من‬ ‫بالفعل‬ ‫يمكننا‬ ‫ومتن‬ ‫م‬‫عل‬‫التت‬ ‫فيها‬ ‫المرغوب‬ ‫والحالة‬ ‫الواقعية‬ ‫الحالة‬ ‫بين‬ ‫الفارق‬ ‫ضبط‬ ‫ثمة‬ .  ‫م‬‫عل‬‫الت‬ ‫من‬ ‫المنتظر‬ ‫بالضبط‬ ‫يحدد‬ ‫التعاقد‬ ‫مرحلة‬ .  ‫ع‬‫تب‬‫الت‬ ‫مرحلة‬ : ‫والوقوف‬ ‫م‬‫المتعل‬ ‫من‬ ‫المبذولة‬ ‫الجهود‬ ‫معاينة‬ ‫طتور‬‫ال‬ ‫على‬ ‫والمساعدة‬ ‫للتوجيه‬ ‫المحدد‬ ‫دخل‬‫الت‬ ‫وتحديد‬ ‫الحاصل‬ .  ‫والتقتتتتويم‬ ‫التقيتتتتيم‬ ‫مرحلتتتتة‬ : ‫ومتتتتدى‬ ‫م‬‫المتتتتتعل‬ ‫انجتتتتازات‬ ‫تقيتتتتيم‬ ‫نجاعتتتت‬ ‫ة‬ ‫س‬‫المدر‬ ‫طرف‬ ‫من‬ ‫بعة‬‫المت‬ ‫االستراتيجيات‬ . ‫تطبيق‬‫كيفية‬ ‫ألبدأغوجيا‬ ‫ألفارقية‬
  15. 15. ‫أغبىّطفل‬ • ‫دخل‬ ‫طفل‬ ‫إلى‬ ‫محل‬ ،‫الحالقة‬ ‫فهمس‬ ‫الحالق‬ ‫في‬ ‫أذن‬ ‫الزبون‬ ‫قائال‬ : ‫ه‬ ‫ذا‬ ‫أغبى‬ ‫طفل‬ ‫في‬ ،‫العالم‬ ‫وسأثبت‬ ‫لك‬ ‫ذلك‬ . ‫فوضع‬ ‫الحالق‬ ‫في‬ ‫يد‬ ‫اليمنى‬ ‫قطعة‬ ‫من‬ ‫فئة‬ 10 ‫دنانير‬ ‫وفي‬ ‫اليسرى‬ ‫قطعة‬ ‫من‬ ‫فئة‬ ‫دينار‬ ،‫واحد‬ ‫وط‬ ‫لب‬ ‫من‬ ‫الطفل‬ ‫أن‬ ‫يأخذ‬ ‫إحداهما‬ ‫فأخذ‬ ‫الطفل‬ ‫الد‬ ‫ينار‬ ،‫وانصرف‬ ‫فقال‬ ‫الح‬ ‫الق‬ ‫للزبون‬ : ‫إنه‬ ‫ال‬ ‫يتعلم‬ ‫أبدا‬ ... ‫في‬ ‫كل‬ ‫مرة‬ ‫يفعل‬ ‫ذلك‬ . • ‫بعد‬ ‫أن‬ ‫خرج‬ ‫الزبون‬ ‫من‬ ‫مكان‬ ،‫الحالق‬ ‫شاهد‬ ‫الطفل‬ ‫بالقرب‬ ‫من‬ ،‫البقال‬ ‫فاقترب‬ ‫منه‬ ‫ليسأله‬ ‫لماذا‬ ‫اختار‬ ‫الد‬ ‫ينار‬ ،‫فقط‬ ‫فأجابه‬ ‫ا‬ ‫لطفل‬ : « ‫في‬ ‫اليوم‬ ‫الذي‬ ‫أختار‬ ‫فيه‬ ‫عشرة‬ ‫دنانير‬ ‫تكون‬ ‫عبة‬‫الل‬ ‫قد‬ ‫انت‬ ‫هت‬ » .

×