Diese Präsentation wurde erfolgreich gemeldet.
Wir verwenden Ihre LinkedIn Profilangaben und Informationen zu Ihren Aktivitäten, um Anzeigen zu personalisieren und Ihnen relevantere Inhalte anzuzeigen. Sie können Ihre Anzeigeneinstellungen jederzeit ändern.

الحديث - 3 ث - ترم أول

1.633 Aufrufe

Veröffentlicht am

للصف الثالث الثانوي - ترم أول - 12 حديث
للأستاذ عصام الطوخي

Veröffentlicht in: Bildung
  • Loggen Sie sich ein, um Kommentare anzuzeigen.

الحديث - 3 ث - ترم أول

  1. 1. ‫األم‬ ‫الشريف‬‫احلديث‬
  2. 2. 2
  3. 3. 3 ‫لثانوي‬ ‫الثالث‬ ‫للصف‬ ‫مادةاحلديث‬ ‫منهج‬ ‫توزيع‬(‫العلمي‬ ‫القسم‬) ‫الدراسي‬ ‫للعام‬(5102/5102)‫الدراسة‬ ‫خطة‬:‫أسبوعيا‬ ‫واحدة‬ ‫حصة‬ ‫األول‬ ‫الدراسي‬ ‫الفصل‬ ‫الشهر‬‫املوضوعات‬‫ص‬ ‫أكتوبر‬5102‫م‬‫ارقام‬ ‫األحاديث‬ ‫تدرس‬(0-5-3-4-2)‫ر‬ ‫منها‬ ‫وحيفظ‬‫ق‬‫م‬(0-2) 0-‫خير‬ ‫اإلسالم‬ ‫أي‬(.‫السالم‬ ‫وتقرا‬ ، ‫الطعام‬ ‫تطعم‬)....‫حفظ‬. 5-‫المسلم‬ ‫حرمة‬(.‫قبلتنا‬ ‫واستقبل‬ ، ‫صالتنا‬ ‫صلي‬ ‫من‬).... 3-‫المسلمين‬ ‫تقاتل‬ ‫حرمة‬(‫بسيفيهما‬ ‫المسلمان‬ ‫التقي‬ ‫اذا‬)..... 4-‫المسلمين‬ ‫قتال‬ ‫تحريم‬(.‫من‬‫السالح‬ ‫علينا‬ ‫حمل‬.......) 2-‫الشهادتين‬ ‫فضل‬( .‫هللا‬ ‫اال‬ ‫اله‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫شهد‬ ‫من‬)....‫حفظ‬. ‫نوفمبر‬5102‫م‬‫ارقام‬ ‫األحاديث‬ ‫تدرس‬(2-7-8-9)‫ر‬ ‫منها‬ ‫وحيفظ‬‫ق‬‫م‬(7) 6-‫الدماء‬ ‫حرمة‬(.‫دينه‬ ‫من‬ ‫فسحة‬ ‫في‬ ‫المؤمن‬ ‫يزال‬ ‫لن‬)..... 7-‫النبي‬ ‫طاعة‬ ‫وجوب‬(‫ابي‬ ‫من‬ ‫اال‬ ‫الجنة‬ ‫يدخلون‬ ‫أمتي‬ ‫كل‬)...‫حفظ‬. 8-‫يدخ‬ ‫لن‬‫الجنة‬ ‫عمله‬ ‫احد‬ ‫ل‬(.‫الجنة‬ ‫عمله‬ ‫احد‬ ‫يدخل‬ ‫لن‬)..... 9-‫ونعيمها‬ ‫الجنة‬ ‫صفة‬(.‫رات‬ ‫عين‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫الصالحين‬ ‫لعبادي‬ ‫اعددت‬)... ‫ديسمبر‬5102‫م‬‫ارقام‬ ‫األحاديث‬ ‫تدرس‬(01-00-05)‫ر‬ ‫منها‬ ‫وحيفظ‬‫ق‬‫م‬(01) 01-‫النبي‬ ‫خلق‬ ‫حسن‬(.‫أيسرهما‬ ‫اختار‬ ‫اال‬ ‫امرين‬ ‫بين‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫خير‬ ‫ما‬)....‫حفظ‬ 00-‫الوالدين‬ ‫بر‬(.‫صحابتي‬ ‫بحسن‬ ‫الناس‬ ‫احق‬ ‫من‬)... 05-‫تعاهده‬ ‫وحسن‬ ‫القرآن‬ ‫تالوة‬ ‫فضل‬(.‫حافظ‬ ‫وهو‬ ، ‫القرآن‬ ‫يقرا‬ ‫الذي‬ ‫مثل‬).... ‫يناير‬5106‫م‬
  4. 4. 4 ‫األول‬ ‫احلديث‬:‫خري‬ ‫اإلسالم‬ ‫أي‬(‫حفظ‬) ‫عنه‬ ‫اهلل‬ ‫رضي‬ ‫عمرو‬ ‫بن‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫عن‬" :‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫سأل‬ ‫رجال‬ ‫أن‬(‫ص‬‫لي‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬)‫خري‬ ‫اإلسالم‬ ‫أي‬ ‫فقال‬ ‫؟‬" :‫تعرف‬ ‫مل‬ ‫ومن‬ ‫عرفت‬ ‫من‬ ‫على‬ ‫السالم‬ ‫وتقرأ‬ ، ‫الطعام‬ ‫تطعم‬" ‫املفردات‬ ‫معاني‬: ‫رجال‬ ‫أن‬ ‫؟‬ ‫الحديث‬ ‫في‬ ‫المذكور‬ ‫السائل‬ ‫الرجل‬ ‫من‬ ‫وقيل‬ ، ‫عنه‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫ذر‬ ‫أبو‬ ‫هو‬ ‫قيل‬:‫شريح‬ ‫والد‬ ‫يزيد‬ ‫بن‬ ‫هانئ‬ ‫هو‬. ‫خير؟‬ ‫اإلسالم‬ ‫أي‬ ‫بقول‬ ‫المراد‬ ‫بين‬‫ا‬‫لسائل‬:‫خير‬ ‫اإلسالم‬ ‫أي‬‫؟‬ ‫يعني‬:‫اإلسالم‬ ‫أعمال‬ ‫أي‬ ‫أو‬ ، ‫اإلسالم‬ ‫خصال‬ ‫أي‬. (‫العربية‬ ‫املباحث‬: ) ‫تطعم‬‫اعراب‬ ‫ما‬(‫تطعم‬)‫؟‬ ‫وماتقديره‬ ‫؟‬ (‫تطعم‬: )‫تقدير‬ ‫في‬ ‫وهو‬ ‫بالرفع‬(‫تطعم‬ ‫أن‬)‫حذفت‬ ‫ثم‬ ،(‫أن‬)‫مرفوعا‬ ‫الفعل‬ ‫فصار‬. ‫عليه‬ ‫دخلت‬ ‫وما‬ ‫وأن‬:‫مصدر‬ ‫تأويل‬ ‫في‬‫أي‬ ،:(‫إطع‬‫ام‬.) ‫والمصدر‬:‫أي‬ ‫محذوف‬ ‫لمبتدأ‬ ‫خبر‬ ‫رفع‬ ‫محل‬ ‫في‬:‫الطعام‬ ‫إطعام‬ ‫هو‬. ‫ولم‬ ‫هنا‬ ‫الثاني‬ ‫المفعول‬ ‫فما‬ ‫الطعام‬ ‫أطعمته‬ ‫يقال‬ ‫مفعولين‬ ‫يقتضي‬ ‫أطعمت‬ ‫باب‬‫؟‬ ‫حذفه‬‫؟‬ ‫وماتقديره‬ ‫الثاني‬ ‫المفعول‬‫هنا‬:‫للتعميم‬ ‫محذوف‬. ‫والتقدير‬:، ‫مسلمين‬ ‫غير‬ ‫او‬ ‫كانوا‬ ‫مسلمين‬ ، ‫الطعام‬ ‫الخلق‬ ‫تطعم‬ ‫أن‬‫كان‬ ‫فرضا‬ ، ‫آدميين‬ ‫وغير‬ ‫اإلطعام‬‫وغيرها‬ ‫لعقيقة‬ ‫سنة‬ ‫أو‬ ، ‫ونذر‬ ‫كفارة‬ ‫من‬. ‫وتقرأ‬‫اعراب‬ ‫ما‬(‫السالم‬ ‫وتقرأ‬)‫؟‬ (‫وتقرأ‬):‫مضارع‬ ‫الهمزة‬ ‫وضم‬ ‫التاء‬ ‫بفتح‬(‫قرأ‬). (‫السالم‬):‫مفعول‬ ‫بالنصب‬(‫تقرأ‬. ) ،‫عرفت‬ ‫من‬ ‫على‬ ‫تعرف‬ ‫لم‬ ‫ومن‬ ‫قوله‬ ‫يتعلق‬ ‫بم‬(‫تعرف‬ ‫لم‬ ‫ومن‬ ،‫عرفت‬ ‫من‬ ‫على‬)‫ح‬ ‫؟ولم‬‫؟وماتقديره؟‬ ‫الموضعين‬ ‫في‬ ‫العائد‬ ‫ذف‬ ‫بـ‬ ‫متعلق‬(‫تقرأ‬)،‫وح‬‫به‬ ‫للعلم‬ ‫الموضعين‬ ‫في‬ ‫العائد‬ ‫ذف‬. ‫أي‬:‫يرد‬ ‫ال‬ ‫انه‬ ‫علمت‬ ‫وإن‬ ، ‫المسلمين‬ ‫من‬ ‫تعرفه‬ ‫لم‬ ‫ومن‬ ، ‫عرفته‬ ‫من‬ ‫على‬. ‫والبيان‬ ‫الشرح‬:‫يلي‬ ‫ما‬ ‫وفيه‬: 0)‫والخير‬ ، ‫الفضل‬ ‫بين‬ ‫الفرق‬. 5)‫الواحد‬ ‫السؤال‬ ‫على‬ ‫الجواب‬ ‫اختالف‬ ‫سبب‬. 3)‫سر‬‫وتقرأ‬ ‫وقوله‬ ‫تطعم‬ ‫بقوله‬ ‫التعبير‬. 4)‫النبي‬ ‫تخصيص‬ ‫سبب‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لي‬)‫الخصلتين‬ ‫لهاتين‬. 2)‫الحديث‬ ‫إليه‬ ‫يرشد‬ ‫ما‬. 0-‫واخلري‬ ‫الفضل‬ ‫بني‬ ‫الفرق‬: ‫بقوله‬ ‫المراد‬ ‫بين‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لي‬):‫خير‬ ‫اإلسالم‬ ‫أي‬‫؟‬‫؟‬ ‫والخير‬ ‫الفضل‬ ‫بين‬ ‫الفرق‬ ‫ما‬ ‫و‬ ‫بقوله‬ ‫المراد‬(‫ص‬‫وسل‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لي‬‫م‬: )‫خير‬ ‫اإلسالم‬ ‫أي‬:‫يعني‬:‫اإلسالم‬ ‫أعمال‬ ‫أي‬ ‫أو‬ ، ‫اإلسالم‬ ‫خصال‬ ‫أي‬‫خير‬. ‫بين‬ ‫والفرق‬(‫خير‬)‫وبين‬(‫أفضل‬):‫البخاري‬ ‫عند‬ ‫آخر‬ ‫حديث‬ ‫في‬ ‫جاء‬" :‫اإلسالم‬ ‫أي‬ ، ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫يا‬ ‫قالوا‬‫أفضل‬‫؟‬ ‫قال‬( :‫ويده‬ ‫لسانه‬ ‫من‬ ‫المسلمون‬ ‫سلم‬ ‫من‬.) ‫الفضل‬ ‫أن‬:‫بمعنى‬‫مقاب‬ ‫في‬ ، ‫الثواب‬ ‫كثرة‬‫القلة‬ ‫لة‬. ‫والخير‬:‫الشر‬ ‫مقابلة‬ ‫في‬ ، ‫النفع‬ ‫بمعنى‬. ‫الكيفية‬ ‫من‬ ‫والثاني‬ ، ‫الكمية‬ ‫من‬ ‫واألول‬.
  5. 5. 5 5-‫الواحد‬ ‫السؤال‬ ‫على‬ ‫اجلواب‬ ‫اختالف‬ ‫سبب‬: ‫جوابه‬ ‫اختلف‬ ‫لم‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لي‬)‫؟‬ ‫والخيرية‬ ‫األفضلية‬ ‫عن‬ ‫أ‬ ‫قبله‬ ‫الذي‬ ‫الحديث‬ ‫وفي‬ ‫الطعام‬ ‫تطعم‬ ‫أن‬ ‫الخير‬ ‫أن‬ ‫ههنا‬ ‫الجواب‬ ‫في‬ ‫جاء‬‫بينهما‬ ‫التوفيق‬ ‫وجه‬ ‫فما‬ ‫المسلمون‬ ‫سلم‬ ‫من‬ ‫نه‬‫؟‬ ‫قال‬ ‫من‬ ‫على‬ ‫يجاب‬ ‫وبهذا‬:‫مختلف‬ ‫والجواب‬ ، ‫واحد‬ ‫بمعنى‬ ‫السؤاالن‬. ‫الجواب‬ ‫وحاصل‬: 0-‫والخيرية‬ ، ‫األفضلية‬ ‫عن‬ ‫السؤال‬ ‫الختالف‬ ‫اختلف‬ ‫أنه‬. 5-‫يقال‬ ‫أو‬:‫السامعين‬ ‫أو‬ ، ‫السائلين‬ ‫حال‬ ‫الختالف‬ ‫اختلف‬. ‫األول‬ ‫في‬ ‫يراد‬ ‫أن‬ ‫فيمكن‬(‫اإلسال‬ ‫أي‬‫أفضل‬ ‫م‬):‫بيد‬ ‫اإليذاء‬ ‫منه‬ ‫خشي‬ ‫من‬ ‫تحذير‬‫ذلك‬ ‫عن‬ ‫الكف‬ ‫إلى‬ ‫فأرشد‬ ‫لسان‬ ‫أو‬ ‫و‬‫في‬ ‫يراد‬‫الثاني‬(‫خير‬ ‫اإلسالم‬ ‫أي‬):‫ذلك‬ ‫إلى‬ ‫فأرشد‬ ‫والقول‬ ‫بالفعل‬ ‫العام‬ ‫النفع‬ ‫منه‬ ‫يرجى‬ ‫من‬ ‫ترغيب‬. 3-‫وتقرأ‬ ‫وقوله‬ ‫تطعم‬ ‫بقوله‬ ‫التعبري‬ ‫سر‬: ‫الدا‬ ‫األلفاظ‬ ‫من‬ ‫ونحوه‬ ‫تؤكل‬ ‫يقل‬ ‫ولم‬ ‫الطعام‬ ‫تطعم‬ ‫قال‬ ‫لم‬‫عليه‬ ‫لة‬‫؟‬ ‫وتسلم‬ ‫يقل‬ ‫ولم‬ ‫السالم‬ ‫وتقرأ‬ ‫قال‬ ‫لم‬‫؟‬ ‫النبي‬ ‫يقل‬ ‫لم‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لي‬: )(‫الطعام‬ ‫تؤكل‬)‫ونحوه‬:‫أل‬‫األك‬ ‫يتناول‬ ‫عام‬ ‫اإلطعام‬ ‫لفظ‬ ‫ن‬، ‫والشرب‬ ‫ل‬ ‫تعالى‬ ‫قال‬ ، ‫والتذوق‬(‫يطعمه‬ ‫لم‬ ‫ومن‬)،‫أي‬:‫و‬ ، ‫يذقه‬‫ب‬، ‫الفقراء‬ ‫وإطعام‬ ، ‫الوالئم‬ ‫وسائر‬ ، ‫الضيافة‬ ‫يتناول‬ ‫عمومه‬ ‫وغيرهم‬. ‫يقل‬ ‫ولم‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لي‬)(‫وتسلم‬)‫مكان‬(‫وتقرأ‬):‫فيه‬ ‫يسلم‬ ‫أحد‬ ‫إلى‬ ‫خطابا‬ ‫أرسل‬ ‫من‬ ‫سالم‬ ‫يتناول‬ ‫أن‬ ‫ألجل‬ ‫غيره‬ ‫وعلى‬ ‫عليه‬. 4-‫خت‬ ‫سبب‬‫الني‬ ‫صي‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫لي‬)‫اخلصلتني‬ ‫هلاتني‬: ‫؟‬ ‫بالذكر‬ ‫السالم‬ ‫وإفشاء‬ ، ‫الطعام‬ ‫إطعام‬ ‫خص‬ ‫لم‬ ‫وخص‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لي‬)‫بالذكر‬ ‫الخصلتين‬ ‫هاتين‬: 0)‫فيهما‬ ‫لما‬‫كا‬ ‫المالية‬ ‫المكارم‬ ‫بين‬ ‫الجمع‬ ‫من‬‫إل‬‫كالسالم‬ ‫واألخالقية‬ ، ‫طعام‬. 5)‫و‬ ، ‫اليد‬ ‫ذات‬ ‫وقلة‬ ، ‫الجهد‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫كانوا‬ ‫لما‬ ، ‫الوقت‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫للطعام‬ ‫الحاجة‬ ‫ولشدة‬‫حاجتهم‬ ‫لشدة‬‫كان‬ ‫لما‬ ‫للسالم‬ ‫والخصام‬ ‫الفرقة‬ ‫في‬ ‫بينهم‬ ‫يسود‬. 3)‫القلوب‬ ‫بين‬ ‫التأليف‬ ‫ولمصلحة‬‫النبي‬ ‫أن‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫ويدل‬ ،(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لي‬)‫المدينة‬ ‫دخل‬ ‫ما‬ ‫أول‬ ‫عليهما‬ ‫حث‬ ‫قال‬ ‫أن‬ ‫به‬ ‫تكلم‬ ‫شيء‬ ‫أول‬ ‫وكان‬ ،:(‫وصلوا‬ ، ‫الطعام‬ ‫وأطعموا‬ ، ‫السالم‬ ‫أفشوا‬ ، ‫الناس‬ ‫أيها‬ ‫يا‬‫نيام‬ ‫والناس‬ ‫بسالم‬ ‫الجنة‬ ‫تدخلوا‬.) 2-‫احلديث‬ ‫إليه‬ ‫يرشد‬ ‫ما‬: 0)‫وكونه‬ ، ‫اإلسالم‬ ‫في‬ ‫الطعام‬ ‫إطعام‬ ‫فضل‬‫األعمال‬ ‫أفضل‬ ‫من‬. 5)‫مودتها‬ ‫واستجالب‬ ‫القلوب‬ ‫ائتالف‬ ‫على‬ ‫الحض‬. 3)‫السالم‬ ‫إفشاء‬ ‫فضل‬. 4)‫والتواضع‬ ‫للمسلمين‬ ‫الجناح‬ ‫خفض‬ ‫على‬ ‫الحث‬. ‫األسئلة‬: 0-‫بقوله‬ ‫المراد‬ ‫بين‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لي‬):‫خير‬ ‫اإلسالم‬ ‫أي‬‫؟‬ 5-‫؟‬ ‫الحديث‬ ‫في‬ ‫المذكور‬ ‫السائل‬ ‫الرجل‬ ‫من‬ 3-‫السالم‬ ‫وإفشاء‬ ، ‫الطعام‬ ‫إطعام‬ ‫خص‬ ‫لم‬‫؟‬ ‫بالذكر‬ 4-‫جوابه‬ ‫اختلف‬ ‫لم‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لي‬)‫؟‬ ‫والخيرية‬ ‫األفضلية‬ ‫عن‬ 2-‫بإسلوبك‬ ‫الحديث‬ ‫اشرح‬. 6-‫الحديث‬ ‫إليه‬ ‫يرشد‬ ‫ما‬ ‫بعض‬ ‫اذكر‬.
  6. 6. 6 ‫احلديث‬‫الثاني‬:‫املسلم‬ ‫حرمة‬ ‫رض‬ ‫مالك‬ ‫بن‬ ‫أنس‬ ‫عن‬‫قال‬ ‫عنه‬ ‫اهلل‬ ‫ي‬:‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫قال‬‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫لي‬:، ‫صالتنا‬ ‫صلى‬ ‫من‬ ‫ذب‬ ‫واكل‬ ، ‫قبلتنا‬ ‫واستقبل‬‫ر‬ ‫وذمة‬ ‫اهلل‬ ‫ذمة‬ ‫له‬ ‫الذي‬ ‫املسلم‬ ‫فذلك‬ ، ‫يحتنا‬‫ذمته‬ ‫يف‬ ‫اهلل‬ ‫ختفروا‬ ‫فال‬ ، ‫سوله‬ ‫املفردات‬ ‫معاني‬: ‫صالتنا‬ ‫صلى‬ ‫من‬ ‫م‬‫قوله‬ ‫معني‬ ‫ا‬(‫صالتنا‬ ‫صلي‬ ‫من‬)‫؟‬ ‫المعرو‬ ‫كصالتنا‬ ‫صالة‬ ‫صلى‬ ‫أي‬‫بالشهادتين‬ ‫اإلقرار‬ ‫المتضمنة‬ ‫فة‬. ‫قبلتنا‬ ‫بقوله‬ ‫المراد‬ ‫بين‬‫قبلتنا‬‫؟‬ ‫بالمس‬ ‫المخصوصة‬ ‫القبلة‬ ‫أي‬‫المشرفة‬ ‫الكعبة‬ ‫وهي‬ ، ‫لمين‬. ‫رسوله‬ ‫وذمة‬ ‫هللا‬ ‫ذمة‬ ‫بقوله‬ ‫المراد‬ ‫بين‬‫رسوله‬ ‫وذمة‬ ‫هللا‬ ‫ذمة‬‫؟‬ ‫اي‬:‫عهدهما‬ ‫أو‬ ‫ورسوله‬ ، ‫هللا‬ ‫أمان‬. ‫هللا‬ ‫تخفروا‬ ‫فال‬ ‫معني‬ ‫ما‬(‫فالتخفروا‬)‫؟‬ ‫يكون‬ ‫وبم‬ ‫؟‬ ‫المعني‬:‫رسوله‬ ‫وال‬ ، ‫هللا‬ ‫تخونوا‬ ‫ال‬ ‫اي‬. ‫ذلك‬ ‫ويكون‬:‫الموصوف‬ ‫المسلم‬ ‫حق‬ ‫بتضييع‬. (‫العربية‬ ‫املباحث‬: ) ‫صالتنا‬ ‫صلى‬ ‫من‬ ‫قبلتنا‬ ‫واستقبل‬ ‫قوله‬ ‫في‬ ‫العطف‬ ‫نوع‬ ‫ما‬(‫من‬‫صلى‬‫صالتنا‬‫واستقبل‬‫قبلتنا‬)‫منه‬ ‫الغرض‬ ‫وما‬ ‫؟‬‫؟‬‫؟‬ ‫معناها‬ ‫وما‬ . ‫العام‬ ‫بعد‬ ‫الخاص‬ ‫ذكر‬ ‫من‬ ‫الصالة‬ ‫بعد‬ ‫القبلة‬ ‫استقبال‬ ‫ذكر‬ : ‫العطف‬ ‫نوع‬ . ‫بشانه‬ ‫واهتماما‬ ‫تعظيما‬ : ‫منه‬ ‫الغرض‬ ‫لما‬ ‫اليهود‬ ‫ألن‬ ‫وذلك‬ ، ‫الصالة‬ ‫على‬ ) ‫ذبيحتنا‬ ‫وأكل‬ ( ‫مع‬ ) ‫قبلتنا‬ ‫واستقبل‬ ( ‫عطف‬ ‫أنه‬ : ‫ويحتمل‬ ‫بقولهم‬ ‫شككوا‬ ‫القبلة‬ ‫تحولت‬:(‫و‬ ‫ما‬‫عليها‬ ‫كانوا‬ ‫التي‬ ‫قبلتهم‬ ‫عن‬ ‫الهم‬)،‫وه‬‫يمتنعون‬ ‫الذين‬ ‫م‬ ‫ذبيحتنا‬ ‫أكل‬ ‫من‬. . ‫فعلوا‬ ‫كما‬ ‫ذبيحتنا‬ ‫أكل‬ ‫من‬ ‫يمتنع‬ ‫ولم‬ ، ‫القبلة‬ ‫أمر‬ ‫في‬ ‫ينازع‬ ‫ولم‬ ، ‫صالتنا‬ ‫صلى‬ ‫من‬ : ‫والمعنى‬ ‫المسلم‬ ‫فذلك‬(‫فذلك‬: )‫وخبره‬ ، ‫مبتدأ‬(‫المسلم‬). ‫هللا‬ ‫ذمة‬ ‫له‬ ‫الذي‬ ‫رسوله‬ ‫وذمة‬ ‫قوله‬ ‫اعراب‬ ‫ما‬(‫هللا‬ ‫ذمة‬ ‫له‬)‫؟‬ (‫ذمة‬):‫مؤخر‬ ‫مبتدأ‬‫و‬ ،(‫له‬: )‫مقدم‬ ‫خبر‬،(‫الجاللة‬ ‫لفظ‬: )‫اليه‬ ‫مضاف‬. ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫هللا‬ ‫ذمة‬ ‫بعد‬ ‫الرسول‬ ‫ذمة‬ ‫ذكر‬ ‫سر‬ ‫ما‬‫؟‬ ‫ذك‬ ‫بعد‬ ‫رسوله‬ ‫ذمة‬ ‫ذكر‬‫هللا‬ ‫ر‬:‫مقصود‬ ‫منهما‬ ‫كال‬ ‫بان‬ ‫وإشعارا‬ ، ‫للتأكيد‬. ‫هللا‬ ‫تخفروا‬ ‫فال‬ ‫ذمته‬ ‫في‬ ‫قوله‬ ‫معني‬ ‫ما‬(‫هللا‬ ‫تخفروا‬ ‫فال‬)‫؟‬‫بين‬ ‫المعني‬ ‫في‬ ‫الفرق‬ ‫وما‬(‫خفر‬)‫و‬(‫أخفر‬)‫؟‬ ‫يقال‬:‫بمعنى‬ ‫خفر‬:‫بمعنى‬ ‫وأخفر‬ ، ‫وحفظ‬ ‫حمى‬:‫مثل‬ ، ‫للسلب‬ ‫فيه‬ ‫فالهمزة‬ ، ‫ونقض‬ ، ‫غدر‬: ‫ازلت‬ ‫إذا‬ ، ‫الرجل‬ ‫أشكيت‬‫شكواه‬.(‫الفعل‬ ‫أصل‬ ‫المفعول‬ ‫عن‬ ‫الفاعل‬ ‫لسلب‬ ‫أي‬.) ‫قوله‬ ‫في‬ ‫الضمير‬ ‫يعود‬ ‫عالم‬(‫ذمته‬)‫؟‬ ‫في‬ ‫الضمير‬(‫ذمته‬: )‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫إلى‬ ‫أو‬ ‫المسلم‬ ‫إلى‬ ‫يرجع‬. ‫والبيان‬ ‫الشرح‬: ‫يلي‬ ‫ما‬ ‫وفيه‬: 0)‫اإلسالم‬ ‫شعائر‬ ‫من‬ ‫المسلمين‬ ‫ذبائح‬ ‫وأكل‬ ‫القبلة‬ ‫واستقبال‬ ‫الصالة‬ ‫إقامة‬. 5)‫في‬ ‫العلماء‬ ‫أراء‬‫القبلة‬ ‫استقبال‬. 3)‫بقوله‬ ‫االكتفاء‬ ‫سبب‬(‫هللا‬ ‫ذمة‬)‫رسوله‬ ‫دون‬. 4)‫الحديث‬ ‫إليه‬ ‫يرشد‬ ‫ما‬.
  7. 7. 7 0.‫اإلسالم‬ ‫شعائر‬ ‫من‬ ‫املسلمني‬ ‫ذبائح‬ ‫وأكل‬ ‫القبلة‬ ‫واستقبال‬ ‫الصالة‬ ‫إقامة‬. ‫؟‬ ‫اإلسالم‬ ‫في‬ ‫حقوقه‬ ‫مبينا‬ ‫ذلك‬ ‫وضح‬ ‫؟‬ ‫وعهده‬ ‫هللا‬ ‫أمان‬ ‫له‬ ‫الذي‬ ‫المسلم‬ ‫صفات‬ ‫الحديث‬ ‫يبين‬ ‫الذي‬ ‫أن‬ ‫الحديث‬ ‫يبين‬‫المتمثل‬ ‫اإلسالم‬ ‫أهل‬ ‫شعائر‬ ‫منه‬ ‫يظهر‬‫ة‬‫ذبيحة‬ ‫وأكل‬ ، ‫القبلة‬ ‫واستقبال‬ ، ‫الصالة‬ ‫إقامة‬ ‫في‬ ‫المسلم‬‫وعهده‬ ‫هللا‬ ‫أمان‬ ‫له‬ ‫مسلم‬ ‫فهو‬ ‫ين‬. ‫اإلسالم‬ ‫في‬ ‫حقوقه‬: 0.‫وعهده‬ ‫هللا‬ ‫أمان‬ ‫له‬،،‫ينقض‬ ‫فال‬‫فيه‬ ‫هللا‬ ‫عهد‬. 5.‫حرمته‬ ‫تستباح‬ ‫ال‬. 3.‫بدل‬ ‫إال‬ ‫الملة‬ ‫من‬ ‫المخرج‬ ‫بالكفر‬ ‫عليه‬ ‫يحكم‬ ‫أن‬ ‫ألحد‬ ‫ليس‬‫قاطع‬ ‫يل‬. 5.‫القبلة‬ ‫استقبال‬ ‫اشرتاط‬ ‫احلديث‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫العلماء‬ ‫أراء‬ ‫ال‬ ‫ما‬‫و‬‫الشافعي‬ ‫عند‬ ‫اجب‬‫؟‬ ‫استقبالها‬ ‫عن‬ ‫والعاجز‬ ‫القبلة‬ ‫استقبال‬ ‫علي‬ ‫للقادر‬ ‫بالنسبة‬‫؟‬ ‫القبلة‬ ‫استقبال‬ ‫يسقط‬ ‫ومتي‬ ‫عليه‬ ‫للقادر‬ ‫عينها‬ ‫استقبال‬ ‫الشافعي‬ ‫عند‬ ‫الواجب‬:‫وبا‬ ، ‫بالصدر‬ ‫البعد‬ ‫في‬ ‫وظنا‬ ، ‫القرب‬ ‫في‬ ‫يقينا‬‫إال‬ ‫أيضا‬ ‫لوجه‬ ‫الس‬ ‫في‬ ‫النافلة‬ ‫وفي‬ ، ‫الخوف‬ ‫شدة‬ ‫في‬‫فر‬. ‫استقبالها‬ ‫عن‬ ‫العاجز‬ ‫وأما‬:‫ب‬ ‫المحبوس‬ ‫أو‬ ، ‫القبلة‬ ‫إلى‬ ‫يوجهه‬ ‫من‬ ‫يجد‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫كالمريض‬‫على‬ ‫فيصلي‬ ، ‫عذر‬ ‫ويعيد‬ ‫حاله‬ ‫حسب‬. ‫عامة‬ ‫عند‬ ‫الواجب‬ ‫ما‬‫؟‬ ‫القبلة‬ ‫استقبال‬ ‫في‬ ‫الحنفية‬ ‫الحنفية‬ ‫عامة‬ ‫عند‬ ‫والواجب‬:‫استقبا‬ ‫البعد‬ ‫في‬‫العين‬ ‫ال‬ ‫الجهة‬ ‫ل‬. 3.‫بقوله‬ ‫االكتفاء‬ ‫سبب‬"‫اهلل‬ ‫ذمة‬"‫رسوله‬ ‫دون‬: ‫لم‬‫النبي‬ ‫يذكر‬ ‫لم‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لي‬)‫كلمة‬(‫ورسوله‬)‫قوله‬ ‫بعد‬( :‫ذمته‬ ‫في‬ ‫هللا‬ ‫تخفروا‬ ‫فال‬)‫؟‬ ‫رسوله‬ ‫ذمة‬ ‫إخفار‬ ‫عدم‬ ‫هللا‬ ‫ذمة‬ ‫إخفار‬ ‫عدم‬ ‫الستلزام‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لي‬. ) 4.‫احلديث‬ ‫إليه‬ ‫يرشد‬ ‫ما‬: 0)‫أ‬‫السرائر‬ ‫يتولى‬ ‫وهللا‬ ، ‫الظاهر‬ ‫على‬ ‫محمولة‬ ‫الناس‬ ‫أمور‬ ‫ن‬. 5)‫اإلسالم‬ ‫شعائر‬ ‫من‬ ‫المسلمين‬ ‫ذبائح‬ ‫من‬ ‫واألكل‬ ، ‫القبلة‬ ‫واستقبال‬ ، ‫الصالة‬ ‫أن‬. ‫الصالة‬ ‫شروط‬ ‫من‬ ‫شرط‬ ‫القبلة‬ ‫استقبال‬. ‫األسئلة‬ 0.‫اآلتية‬ ‫الكلمات‬ ‫معاني‬ ‫بين‬:(‫هللا‬ ‫تخفروا‬ ‫فال‬ ، ‫رسوله‬ ‫وذمة‬ ‫هللا‬ ‫ذمة‬) 5.‫ق‬ ‫إعراب‬ ‫ما‬‫وله‬(‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلي‬( : )‫ـ‬ ‫المسلم‬ ‫فذلك‬(‫هللا‬ ‫ذمة‬ ‫له‬)‫؟‬ 3.‫؟‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫هللا‬ ‫ذمة‬ ‫بعد‬ ‫الرسول‬ ‫ذمة‬ ‫ذكر‬ ‫سر‬ ‫ما‬ 4.‫؟‬ ‫الحديث‬ ‫إليه‬ ‫يرشد‬ ‫ما‬ ‫أهم‬ ‫اشرح‬
  8. 8. 8 ‫احلديث‬‫الثالث‬:‫املسلمني‬ ‫تقاتل‬ ‫حرمة‬ ‫األحن‬ ‫عن‬‫قال‬ ‫عنه‬ ‫اهلل‬ ‫رضي‬ ‫قيس‬ ‫بن‬ ‫ف‬:‫ا‬ ‫رضي‬ ‫بكرة‬ ‫أبو‬ ‫فلقيين‬ ، ‫الرجل‬ ‫عذا‬ ‫ألنصر‬ ‫ذهبت‬‫عنه‬ ‫هلل‬ ‫قلت‬ ‫؟‬ ‫تريد‬ ‫أين‬ ‫فقال‬:‫قال‬ ، ‫الرجل‬ ‫هذا‬ ‫أنصر‬:‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫مسعت‬ ‫فإني‬ ‫ارجع‬(‫ص‬)‫يقول‬" :‫التقى‬ ‫إذا‬ ‫النار‬ ‫يف‬ ‫واملقتول‬ ‫فالقاتل‬ ‫بسيفيهما‬ ‫املسلمان‬"‫قال‬ ‫؟‬ ‫املقتول‬ ‫بال‬ ‫فما‬ ‫القاتل‬ ‫هذا‬ ‫اهلل‬ ‫سول‬ ‫ر‬ ‫يا‬ ‫فقلت‬: ‫صاحبه‬ ‫قتل‬ ‫على‬ ‫حريصا‬ ‫كان‬ ‫إنه‬. " ‫احلديث‬ ‫براوي‬ ‫التعريف‬: ‫اسمه‬:‫تميم‬ ‫بني‬ ‫السعدي‬ ‫التميمي‬ ‫معاوية‬ ‫بن‬ ‫قيس‬ ‫بن‬ ‫األحنف‬. ‫كنيته‬:‫البصري‬ ‫بحر‬ ‫أبو‬. ‫مناقبه‬:‫النبي‬ ‫له‬ ‫دعا‬(‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلي‬)،‫يره‬ ‫ولم‬،‫سيد‬ ‫وكان‬‫ا‬‫الثوري‬ ‫قال‬ ، ‫قومه‬ ‫في‬:‫م‬‫عقل‬ ‫وزن‬ ‫ا‬ ‫وزنه‬ ‫إال‬ ‫بعقل‬ ‫األحنف‬. ‫وفاته‬:‫بالكوفة‬ ‫وستين‬ ‫سبع‬ ‫سنة‬ ‫توفي‬. ‫املفرد‬ ‫معاني‬‫ات‬: ‫الرجل‬ ‫هذا‬ ‫ألنصر‬ ‫ذهبت‬ ‫م‬‫بالنصرة‬ ‫المقصود‬ ‫الرجل‬ ‫ن‬‫؟‬ ‫عنه‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫طالب‬ ‫أبي‬ ‫بن‬ ‫على‬ ‫بالرجل‬ ‫يقصد‬. ‫المسلمان‬ ‫التقى‬ ‫إذا‬ ‫بسيفيهما‬ ‫قوله‬ ‫في‬ ‫باللقاء‬ ‫المراد‬ ‫ما‬(‫بسيفيهما‬ ‫المسلمان‬ ‫التقي‬)‫؟‬ ‫أي‬:‫اآلخر‬ ‫منهما‬ ‫واحد‬ ‫كل‬ ‫فضرب‬. ‫النار‬ ‫في‬ ‫والمقتول‬ ‫فالقاتل‬ ‫بقول‬ ‫المراد‬ ‫بين‬‫ه‬(‫النار‬ ‫في‬ ‫والمقتول‬ ‫فالقاتل‬)‫؟‬ ‫دخولها‬ ‫يستحقان‬ ‫أي‬‫عنهما‬ ‫هللا‬ ‫يعفو‬ ‫فقد‬ ، ‫بالزم‬ ‫وليس‬ ،. ‫القاتل‬ ‫هذا‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫يا‬ ‫بقولهم‬ ‫المراد‬ ‫ما‬(‫القاتل‬ ‫هذا‬ ‫هللا‬ ‫يارسول‬)‫؟‬ ‫المراد‬:‫أنه‬‫ظالما‬ ‫لكونه‬ ، ‫النار‬ ‫يستحق‬. ‫المقتول‬ ‫بال‬ ‫فما‬ ‫بقولهم‬ ‫المراد‬ ‫ما‬(‫المقتول‬ ‫بال‬ ‫فما‬)‫؟‬ ‫المراد‬:‫النار‬ ‫في‬ ‫يكون‬ ‫فكيف‬ ، ‫مظلوم‬ ‫هو‬. ‫قتل‬ ‫على‬ ‫حريصا‬ ‫كان‬ ‫إنه‬ ‫صاحبه‬ ‫قوله‬ ‫معني‬ ‫ما‬(‫صاحبه‬ ‫قتل‬ ‫علي‬ ‫حريصا‬ ‫كان‬)‫؟‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫عازما‬ ‫كان‬ ‫أي‬. (‫العربية‬ ‫املباحث‬: ) ‫المسلمان‬ ‫التقى‬ ‫إذا‬ ‫بسيفيهما‬ ‫جواب‬ ‫اين‬(‫اذا‬)‫تقديره‬ ‫وما‬ ‫؟‬‫؟‬ ‫جواب‬(‫إذا‬: )‫لم‬ ‫محذوف‬‫ب‬ ‫اكتفاء‬ ‫يذكره‬‫الحديث‬ ‫في‬ ‫ذكر‬ ‫ما‬. ‫جواب‬ ‫تقدير‬(‫إذا‬( : )‫اآلخر‬ ‫أحدهما‬ ‫فقاتل‬). ‫والبيان‬ ‫الشرح‬: ‫يلي‬ ‫ما‬ ‫فيه‬: 0)‫ا‬ ‫في‬ ‫والمقتول‬ ‫القاتل‬ ‫معنى‬ ‫بيان‬‫الصحابة‬ ‫بين‬ ‫شجر‬ ‫ما‬ ‫وحكم‬ ، ‫لنار‬. 5)‫المعصية‬ ‫على‬ ‫العزم‬ ‫حكم‬. 3)‫الحديث‬ ‫إليه‬ ‫يرشد‬ ‫ما‬ ‫بيان‬.
  9. 9. 9 0.‫ش‬ ‫ما‬ ‫حكم‬ ، ‫النار‬ ‫يف‬ ‫واملقتول‬ ‫القاتل‬ ‫معنى‬ ‫بيان‬‫الصحابة‬ ‫بني‬ ‫جر‬. ‫؟‬ ‫معنى‬ ‫من‬ ‫تذكر‬ ‫لما‬ ‫المخالف‬ ‫رأي‬ ‫وما‬ ‫؟‬ ‫النار‬ ‫في‬ ‫والمقتول‬ ‫القاتل‬ ‫كون‬ ‫معنى‬ ‫ما‬ ‫المراد‬:‫عنهما‬ ‫هللا‬ ‫يعفو‬ ‫وقد‬ ، ‫النار‬ ‫دخولهما‬ ‫يستحقان‬ ‫أنهما‬.. ‫ف‬‫تعالى‬ ‫قوله‬ ‫نظير‬ ‫الحديث‬ ‫في‬ ‫ما‬( :‫جهنم‬ ‫فجزاؤه‬)..‫فالمراد‬:‫يجازى‬ ‫أن‬ ‫بالزم‬ ‫وليس‬ ‫جزاؤه‬ ‫أنها‬. ‫والمخالف‬‫ورأيهم‬ ‫المعتزلة‬ ‫لذلك‬:‫العاصي‬ ‫عقاب‬ ‫وجوب‬. ‫؟‬ ‫الحديث‬ ‫هذا‬ ‫نطاق‬ ‫تحت‬ ‫داخل‬ ‫الصحابة‬ ‫قتال‬ ‫وهل‬ ‫؟‬ ‫القتال‬ ‫مطلق‬ ‫على‬ ‫النار‬ ‫دخول‬ ‫هل‬ ‫النار‬ ‫يوجب‬ ‫الذي‬ ‫القتال‬:‫سائغ‬ ‫تأويل‬ ‫بغير‬ ‫القتال‬. ‫الحديث‬ ‫نطاق‬ ‫تحت‬ ‫داخل‬ ‫غير‬ ‫الصحابة‬ ‫قتال‬‫وظن‬ ‫اجتهاد‬ ‫عن‬ ‫ألنه‬ ، ‫ذكر‬ ‫ما‬ ‫عليه‬ ‫يترتب‬ ‫ال‬ ‫ألنه‬ ‫؛‬‫الدين‬ ‫لصالح‬ ‫أجر‬ ‫وللمخطئ‬ ‫أجران‬ ‫منهم‬ ‫فللمصيب‬،‫لهم‬ ‫يغفر‬ ‫وهللا‬ ، ‫مثاب‬ ‫مجتهد‬ ‫فكلهم‬. ‫؟‬ ‫ذلك‬ ‫دليل‬ ‫وما‬ ‫؟‬ ‫ولماذا‬ ‫؟‬ ‫الحديث‬ ‫من‬ ‫بكرة‬ ‫أبو‬ ‫فهمه‬ ‫الذي‬ ‫ما‬ ‫الحديث‬ ‫من‬ ‫بكرة‬ ‫أبو‬ ‫فهمه‬ ‫الذي‬:‫المسلمين‬ ‫لكل‬ ‫عام‬ ‫الحديث‬ ‫أن‬..‫النزاع‬ ‫لمادة‬ ً‫ا‬‫حسم‬. ‫الدليل‬:‫ق‬ ‫من‬ ‫قيس‬ ‫بن‬ ‫األحنف‬ ‫منع‬ ‫أنه‬‫علي‬ ‫مع‬ ‫تاله‬،‫لكن‬‫عنه‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫األحنف‬‫مع‬ ‫حضر‬ ‫بل‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫يوافقه‬ ‫لم‬ ‫حروبه‬ ‫باقي‬ ‫علي‬. 2.‫املعصية‬ ‫على‬ ‫العزم‬ ‫حكم‬: ‫تجمن‬ ‫وكينف‬ ‫؟‬ ‫النرد‬ ‫منن‬ ‫يؤخذ‬ ‫الذي‬ ‫وما‬ ‫؟‬ ‫عليه‬ ‫النبي‬ َّ‫د‬‫ر‬ ‫وبم‬ ‫؟‬ ‫للنار‬ ‫المقتول‬ ‫استحقاق‬ ‫عن‬ ‫الراوي‬ ‫استفهم‬ ‫لم‬‫النرد‬ ‫بنين‬ ‫آخر‬ ‫حديث‬ ‫في‬ ‫ورد‬ ‫وما‬:(‫عبد‬ َّ‫م‬‫ه‬ ‫إذا‬‫ب‬ ‫ي‬‫تكتبوها‬ ‫فال‬ ‫يعملها‬ ‫فلم‬ ‫سيئة‬)‫؟‬ ‫للنار‬ ‫المقتول‬ ‫استحقاق‬ ‫عن‬ ‫الراوي‬ ‫استفهم‬:‫الراوي‬ ‫من‬ ‫تعجب‬ ‫فهو‬ ‫؛‬ ً‫ا‬‫مظلوم‬ ‫لكونه‬. ‫بقوله‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلي‬ ‫عليه‬ ‫النبي‬ َّ‫د‬‫ر‬:‫صاحبه‬ ‫قتل‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫حريص‬ ‫كان‬ ‫إنه‬. ‫رد‬ ‫من‬ ‫يؤخذ‬ ‫الذي‬‫وسيلم‬ ‫علييه‬ ‫هللا‬ ‫صيلي‬ ‫النبيي‬:‫ن‬ ‫ووطين‬ ‫المعصيية‬ ‫عليى‬ ‫عيزم‬ ‫مين‬ ‫أن‬‫اعتقياده‬ ‫عليى‬ ‫أثيم‬ ‫عليهيا‬ ‫فسيه‬ ‫أخرى‬ ‫معصية‬ ‫كتبت‬ ‫عملها‬ ‫فإذا‬ ، ‫يعملها‬ ‫لم‬ ‫وإن‬ ‫وعزمه‬. ‫آخر‬ ‫حديث‬ ‫في‬ ‫ورد‬ ‫وما‬ ‫الرد‬ ‫بين‬ ‫أجمع‬:(‫عبد‬ َّ‫م‬‫ه‬ ‫إذا‬‫تكتبوهيا‬ ‫فيال‬ ‫يعملها‬ ‫فلم‬ ‫بسيئة‬ ‫ي‬):‫ييوطن‬ ‫ليم‬ ‫فييمن‬ ‫ذليك‬ ‫بيأن‬ ‫و‬ ‫الهم‬ ‫بين‬ ‫وفرق‬ ً‫ا‬َّ‫م‬‫ه‬ ‫ذلك‬ ‫ويسمى‬ ‫؛‬ ‫استقرار‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫بفكره‬ ‫مرت‬ ‫بل‬ ‫عليها‬ ‫نفسه‬‫العزم‬‫التالي‬ ‫الجدول‬ ‫يبين‬ ‫كما‬ ،. ‫المصطلح‬‫تعريفه‬‫عليه‬ ‫يترتب‬ ‫ما‬‫الدليل‬ ‫العزم‬ ‫وتوطين‬ ‫المعصية‬ ‫في‬ ‫التفكير‬ ‫فعلها‬ ‫على‬ ‫النفس‬. ‫ووطن‬ ‫المعصية‬ ‫على‬ ‫عزم‬ ‫من‬ ‫اعتقاده‬ ‫على‬ ‫أثم‬ ‫عليها‬ ‫نفسه‬ ‫فإذا‬ ، ‫يعملها‬ ‫لم‬ ‫وإن‬ ‫وعزمه‬ ‫أخرى‬ ‫معصية‬ ‫كتبت‬ ‫عملها‬. ‫الباب‬ ‫حديث‬:(‫كان‬ ‫إنه‬ ‫ق‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫حريص‬‫صاحبه‬ ‫تل‬) ‫الهم‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫المعصية‬ ‫في‬ ‫التفكير‬ ‫استقرار‬. ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫عقاب‬ ‫وال‬ ‫إثم‬ ‫ال‬. ‫حديث‬:(‫بسيئة‬ ‫عبدي‬ َّ‫م‬‫ه‬ ‫إذا‬ ‫تكتبوها‬ ‫فال‬ ‫يعملها‬ ‫فلم‬) ‫؟‬ ‫الفعل‬ ‫يق‬ ‫لم‬ ‫وان‬ ‫بالعزم‬ ‫بالمؤاخذة‬ ‫يقل‬ ‫لم‬ ‫من‬ ‫اجاب‬ ‫بم‬ ‫أجاب‬‫وا‬ ، ‫بالعزم‬ ‫بالمؤاخذة‬ ‫يقل‬ ‫لم‬ ‫من‬‫فعال‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫بأن‬ ، ‫الفعل‬ ‫يقع‬ ‫لم‬ ‫ن‬، ‫القتال‬ ‫ووقوع‬ ، ‫بالسالح‬ ‫المواجهة‬ ‫وهو‬ ، ، ‫والقتل‬ ‫القتال‬ ‫على‬ ‫يعذب‬ ‫فالقاتل‬ ، ‫واحدة‬ ‫مرتبة‬ ‫في‬ ‫يكونا‬ ‫أن‬ ‫النار‬ ‫في‬ ‫والمقتول‬ ، ‫القاتل‬ ‫كون‬ ‫من‬ ‫يلزم‬ ‫وال‬ ‫المجرد‬ ‫العزم‬ ‫على‬ ‫التعذيب‬ ‫يقع‬ ‫فلم‬ ‫فقط‬ ‫القتال‬ ‫على‬ ‫يعذب‬ ‫والمقتول‬. 3.‫احلديث‬ ‫إليه‬ ‫يرشد‬ ‫ما‬: 0)‫المسلم‬ ‫ألخيه‬ ‫المسلم‬ ‫نصيحة‬‫صواب‬ ‫أنه‬ ‫يعتقد‬ ‫فيما‬. 5)‫سائغ‬ ‫تأويل‬ ‫بغير‬ ‫بعض‬ ‫مع‬ ‫بعضهم‬ ‫المسلمين‬ ‫تقاتل‬ ‫حرمة‬. 3)‫الدين‬ ‫لصالح‬ ‫وظن‬ ، ‫اجتهاد‬ ‫عن‬ ‫كان‬ ‫بعضا‬ ‫بعضهم‬ ‫عنهم‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫الصحابة‬ ‫قتال‬. 4)‫عليها‬ ‫نفسه‬ ‫ووطن‬ ، ‫بقلبه‬ ‫المعصية‬ ‫عزم‬ ‫من‬ ‫على‬ ‫العقاب‬.
  10. 10. 01 ‫األسئلة‬ 0.‫اآلتية‬ ‫العبارات‬ ‫معاني‬ ‫وضح‬: (‫المسلمان‬ ‫التقى‬ ‫إذا‬‫صاحبه‬ ‫قتل‬ ‫على‬ ‫حريصا‬ ‫كان‬ ‫إنه‬ ‫ـ‬ ‫النار‬ ‫في‬ ‫والمقتول‬ ‫فالقاتل‬ ‫ـ‬ ‫بسيفيهما‬) 5.‫ال‬ ‫قتال‬ ‫على‬ ‫الحديث‬ ‫ينسحب‬ ‫هل‬‫بينهم‬ ‫فيما‬ ‫عنهم‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫صحابة‬‫؟‬ 3.‫؟‬ ‫بالفعل‬ ‫يقع‬ ‫لم‬ ‫وإن‬ ، ‫بالعزم‬ ‫بالمؤاخذة‬ ‫يقل‬ ‫لم‬ ‫من‬ ‫أجاب‬ ‫بم‬ 4.‫بأسلوبك‬ ‫الحديث‬ ‫اشرح‬. 2.‫الحديث‬ ‫إليه‬ ‫يرشد‬ ‫ما‬ ‫بعض‬ ‫اذكر‬.
  11. 11. 00 ‫احلديث‬‫الرابع‬:‫فيه‬ ‫والتشديد‬ ‫املسلمني‬ ‫قتال‬ ‫حتريم‬ ‫الني‬ ‫عن‬ ‫عنهما‬ ‫اهلل‬ ‫رضي‬ ‫عمر‬ ‫بن‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫عن‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫لي‬)‫قال‬" :‫علينا‬ ‫محل‬ ‫من‬ ‫منا‬ ‫فليس‬ ‫السالح‬" ‫املفردات‬ ‫معاني‬: ‫السالح‬ ‫علينا‬ ‫حمل‬ ‫من‬ ‫م‬‫معني‬ ‫ا‬(‫السالح‬ ‫علينا‬ ‫حمل‬)‫؟‬‫ا‬ ‫يفيده‬ ‫الذي‬ ‫وما‬‫بقوله‬ ‫لتعبير‬(‫علينا‬)‫؟‬ ‫المعني‬:‫قاتلنا‬ ‫أي‬. . ‫عليهم‬ ‫ال‬ ‫لهم‬ ‫يحمله‬ ‫ألنه‬ ، ‫للحراسة‬ ‫حمله‬ ‫إذا‬ ‫ما‬ ‫يخرج‬ : )‫علينا‬ ( ‫وقوله‬ ‫منا‬ ‫فليس‬ ‫ما‬‫بقوله‬ ‫المراد‬(‫منا‬ ‫فليس‬)‫؟‬ ‫ذلك‬ ‫استباح‬ ‫إن‬ ‫المسلمين‬ ‫من‬ ‫ليس‬ ‫أو‬ ، ‫طريقتنا‬ ‫متبعا‬ ‫ليس‬ ‫أي‬. (‫العربية‬ ‫املباحث‬: ) ‫علينا‬ ‫حمل‬ ‫من‬ ‫السالح‬ ‫م‬‫بالحمل‬ ‫التعبير‬ ‫يفيده‬ ‫الذي‬ ‫ا‬‫؟‬ . ‫الغالبة‬ ‫للمالزمة‬ ، ‫القتل‬ ‫أو‬ ، ‫المقاتلة‬ ‫عن‬ ‫كناية‬ : ‫بالحمل‬ ‫التعبير‬ ‫منا‬ ‫فليس‬‫قوله‬ ‫اطلق‬ ‫لماذا‬(‫منا‬ ‫فليس‬)‫؟‬ ‫ذلك‬ ‫باستحالل‬ ‫تقييده‬ ‫دون‬ ‫للمبالغة‬ ، ‫الملة‬ ‫على‬ ‫ليس‬ ‫أنه‬ ‫إرادة‬ ‫احتمال‬ ‫مع‬ ، ‫ذلك‬ ‫باستحالل‬ ‫تقييده‬ ‫دون‬ ‫اللفظ‬ ‫ذلك‬ ‫أطلق‬ ‫الزجر‬ ‫في‬‫والتخويف‬. ‫والبيان‬ ‫الشرح‬: ‫على‬ ‫ويشتمل‬: 0)‫قوله‬ ‫معنى‬ ‫بيان‬(‫منا‬ ‫ليس‬)‫ونظائره‬، ‫ا‬‫و‬‫املؤمن‬ ‫على‬ ‫السالح‬ ‫محل‬ ‫حرمة‬: ‫؟‬ ‫الحديث‬ ‫لهذا‬ ‫نظائر‬ ‫اذكر‬ ‫؟‬ ‫ولماذا‬ ‫؟‬ ‫الحديث‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫الكريم‬ ‫النبي‬ ‫يوضحه‬ ‫الذي‬ ‫ما‬ ‫النبي‬ ‫يوضح‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لي‬)‫الحديث‬ ‫هذا‬ ‫في‬:‫م‬ ‫المسلمين‬ ‫من‬ ‫ليس‬ ‫انه‬‫أو‬ ، ‫وقتلهم‬ ، ‫قتالهم‬ ‫استحل‬ ‫ن‬ ‫الس‬ ‫يحمل‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫طريقتهم‬ ‫متبعا‬ ‫ليس‬‫حق‬ ‫بغير‬ ‫به‬ ‫لقتالهم‬ ، ‫عليهم‬ ‫الح‬. ‫السبب‬:‫ويقاتل‬ ، ‫ينصره‬ ‫أن‬ ‫المسلم‬ ‫على‬ ‫المسلم‬ ‫حق‬ ‫من‬ ‫وألن‬ ، ‫عليهم‬ ‫الرعب‬ ‫وإدخال‬ ، ‫تخويفهم‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫لما‬ ‫السالح‬ ‫بحمل‬ ‫يرعبه‬ ‫أن‬ ‫ال‬ ، ‫دونه‬‫قتله‬ ‫أو‬ ، ‫قتاله‬ ‫إلرادة‬ ، ‫عليه‬. ‫و‬‫الحديث‬ ‫هذا‬ ‫نظير‬:‫قوله‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لي‬)(‫منا‬ ‫فليس‬ ‫غشنا‬ ‫من‬)‫وحديث‬:(‫م‬ ‫ليس‬، ‫الخدود‬ ‫لطم‬ ‫من‬ ‫نا‬ ‫الجيوب‬ ‫وشق‬.) ‫احلديث‬ ‫إليه‬ ‫يرشد‬ ‫ما‬: 0)‫فيه‬ ‫والتشديد‬ ، ‫المسلمين‬ ‫قتال‬ ‫تحريم‬. 5)‫دونه‬ ‫ويقاتل‬ ، ‫ينصره‬ ‫أن‬ ‫المسلم‬ ‫على‬ ‫المسلم‬ ‫حق‬ ‫من‬. 3)‫عل‬ ‫السالح‬ ‫يحمل‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫المسلمين‬ ‫من‬ ‫ليس‬‫حق‬ ‫بغير‬ ‫به‬ ‫لقتالهم‬ ، ‫يهم‬. 4)‫قلوبهم‬ ‫على‬ ‫الرعب‬ ‫وإدخال‬ ، ‫المسلمين‬ ‫تخويف‬ ‫عن‬ ‫النهي‬. ‫األسئلة‬ 0.‫بقوله‬ ‫المقصود‬ ‫ما‬:(‫السالح‬ ‫علينا‬ ‫حمل‬ ‫من‬)‫؟‬ 5.‫؟‬ ‫السابقة‬ ‫الجملة‬ ‫في‬ ‫بالحمل‬ ‫عبر‬ ‫لم‬ 3.‫الم‬ ‫وما‬‫بقوله‬ ‫راد‬(‫منا‬ ‫فليس‬)‫؟‬ 4.‫موجزا‬ ‫شرحا‬ ‫بأسلوبك‬ ‫الحديث‬ ‫اشرح‬. 2.‫الح‬ ‫إليه‬ ‫يرشد‬ ‫ما‬ ‫أهم‬ ‫اذكر‬‫؟‬ ‫ديث‬
  12. 12. 02 ‫اخلامس‬ ‫احلديث‬:‫الشهادتني‬ ‫فضل‬(‫حفظ‬) ‫الني‬ ‫عن‬ ‫عنه‬ ‫اهلل‬ ‫رضي‬ ‫الصامت‬ ‫بن‬ ‫عبادة‬ ‫عن‬(‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلي‬)‫قال‬:‫ال‬ ‫وحده‬ ‫اهلل‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫شهد‬ ‫من‬ ، ‫منه‬ ‫وروح‬ ‫مريم‬ ‫إىل‬ ‫ألقاها‬ ‫وكلمته‬ ، ‫ورسوله‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫عيسى‬ ‫وأن‬ ، ‫ورسوله‬ ‫عبده‬ ‫حممدا‬ ‫وأن‬ ، ‫له‬ ‫شريك‬ ‫حق‬ ‫واجلنة‬‫العمل‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫اجلنة‬ ‫اهلل‬ ‫أدخله‬ ، ‫حق‬ ‫والنار‬ ،" ‫املفردات‬ ‫معاني‬: ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫عيسى‬ ‫وأن‬، ‫رواية‬ ‫وفي‬(‫أمته‬ ‫وابن‬) ‫م‬‫بقوله‬ ‫المراد‬ ‫ا‬(‫ابن‬‫أمته‬)‫؟‬‫؟‬ ‫فائدته‬ ‫وما‬ ‫يعني‬:‫مريم‬ ‫السيدة‬. ‫فائدته‬:‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫عيسي‬ ‫لعبودية‬ ‫تقرير‬ ‫فيه‬. ‫ألقاها‬ ‫معني‬ ‫ما‬(‫القاها‬)‫؟‬ ‫أي‬:‫إليها‬ ‫أوصلها‬. ‫منه‬ ‫وروح‬ ‫قوله‬ ‫معني‬ ‫ما‬(‫منه‬ ‫وروح‬)‫؟‬ ‫أي‬:‫لجبري‬ ‫سبحانه‬ ‫بأمره‬ ‫صدرت‬ ‫منه‬ ‫روح‬ ‫ذو‬‫به‬ ‫فحملت‬ ‫مريم‬ ‫درع‬ ‫في‬ ‫ينفخ‬ ‫أن‬ ‫ل‬. ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫بإذن‬ ‫القلوب‬ ‫أو‬ ‫األموات‬ ‫يحيى‬ ‫كان‬ ‫ألنه‬ ‫أو‬. (‫العربية‬ ‫املباحث‬: ) ‫العمل‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫على‬‫قوله‬ ‫اعراب‬ ‫ما‬(‫العم‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫علي‬‫ل‬)‫؟‬ ‫قوله‬ ‫من‬ ‫حالية‬ ‫جملة‬( :‫الجنة‬ ‫هللا‬ ‫أدخله‬). ‫والبيان‬ ‫الشرح‬: ‫األنبياء‬ ‫من‬ ‫غيره‬ ‫يذكر‬ ‫ولم‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫عيسي‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلي‬ ‫النبي‬ ‫ذكر‬ ‫لماذا‬‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫بكونه‬ ‫ووصفه‬ ، ‫ورسوله‬‫؟‬ 0-‫ذكر‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لي‬)، ‫ورسوله‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫عيسى‬ ‫أن‬ ‫الحديث‬ ‫هذا‬ ‫في‬‫تقرير‬ ‫هذا‬ ‫وفي‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫لعبوديته‬ ‫وبيان‬. 5-‫قوله‬ ‫وفي‬(‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلي‬( : )‫ورسوله‬)‫في‬ ‫باليهود‬ ‫تعريض‬‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫عيسى‬ ‫رسالة‬ ‫إنكارهم‬ ‫إل‬ ‫وانتمائهم‬‫أمه‬ ‫وقذف‬ ، ‫قذفه‬ ‫من‬ ‫يحل‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫ى‬ ‫بالمصدر‬ ‫والنار‬ ‫الجنة‬ ‫عن‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلي‬ ‫النبي‬ ‫أخبر‬ ‫لم‬(‫حق‬)‫؟‬ ‫معناه‬ ‫وما‬ ‫؟‬ ‫أ‬‫النبي‬ ‫خبر‬(‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلي‬)‫بقوله‬ ‫والنار‬ ‫الجنة‬ ‫عن‬:(‫حق‬)،‫في‬ ‫مبالغة‬ ، ‫مصدر‬ ‫وهو‬‫الحقيقة‬. ‫ومعناه‬:‫والن‬ ‫الجنة‬ ‫أن‬‫والعقاب‬ ‫الثواب‬ ‫دار‬ ‫بمنكري‬ ‫تعريضا‬ ، ‫الحق‬ ‫عين‬ ‫هما‬ ‫ار‬. ‫قوله‬ ‫عليه‬ ‫يدل‬ ‫الذي‬ ‫ما‬(‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلي‬)‫العمل؟‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫الجنة‬ ‫هللا‬ ‫أدخله‬ ‫دل‬‫قوله‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لي‬( : )‫أدخله‬‫العمل‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫الجنة‬ ‫هللا‬)‫على‬: 0-‫قوله‬ ‫لعموم‬ ، ‫النار‬ ‫في‬ ‫يخلدون‬ ‫ال‬ ‫القبلة‬ ‫أهل‬ ‫عصاة‬ ‫أن‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لي‬( : )‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫شهد‬ ‫من‬ ‫له‬ ‫شريك‬ ‫ال‬ ‫وحده‬.) 5-‫السيئات‬ ‫عن‬ ‫يعفو‬ ‫تعالى‬ ‫وأنه‬‫العقوبة‬ ‫واستيفاء‬ ، ‫التوبة‬ ‫قبل‬. ‫جملة‬ ‫اعراب‬ ‫ما‬" :‫ذلك؟‬ ‫علي‬ ‫المترتب‬ ‫العمل؟وما‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫قوله‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لي‬( : )‫العمل‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫على‬):‫قوله‬ ‫من‬ ‫حال‬( :‫الجنة‬ ‫هللا‬ ‫أدخله‬.) ‫ذلك‬ ‫علي‬ ‫المترتب‬:‫الثواب‬ ‫من‬ ‫عمله‬ ‫يناسب‬ ‫ما‬ ‫استحقاق‬ ‫إدخاله‬ ‫حال‬ ‫الحاصل‬ ‫بل‬ ، ‫حينئذ‬ ‫حاصل‬ ‫غير‬ ‫العمل‬ ‫أن‬ ‫والعقاب‬. ‫ذلك؟‬ ‫وضح‬ ‫النار؟‬ ‫العصاة‬ ‫من‬ ‫أحد‬ ‫يدخل‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫يستدعي‬ ‫ذكر‬ ‫ما‬ ‫أن‬ ‫يقال‬ ‫هل‬ ‫ال‬ ‫العفو‬ ‫وعموم‬ ، ‫العفو‬ ‫عموم‬ ‫منه‬ ‫الالزم‬ ‫ألن‬ ، ‫النار‬ ‫العصاة‬ ‫من‬ ‫أحد‬ ‫يدخل‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ‫السابق‬ ‫الكالم‬ ‫من‬ ‫يفهم‬ ‫ال‬ ‫العذاب‬ ‫استيفاء‬ ‫وقبل‬ ‫الدخول‬ ‫بعد‬ ‫بعضهم‬ ‫عن‬ ‫يعفو‬ ‫أن‬ ‫لجواز‬ ، ‫النار‬ ‫دخول‬ ‫عدم‬ ‫يستلزم‬.
  13. 13. 03 ‫نوع‬ ‫ما‬(‫ال‬)‫قوله‬ ‫في‬ ‫التعريفية‬(‫العمل‬ ‫من‬)‫قوله‬ ‫اعراب‬ ‫وما‬ ‫؟‬ ‫الدليل‬ ‫وما‬ ‫؟‬ ‫يشير‬ ‫واالم‬ ‫؟‬( :‫كان‬ ‫ما‬ ‫على‬)‫؟‬‫وما‬ ‫؟‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلي‬ ‫النبي‬ ‫عليه‬ ‫رد‬ ‫؟وبم‬ ‫القياس‬ ‫يقتضيه‬ ‫الذي‬‫؟‬ ‫المعني‬ ‫وما‬ ‫ا‬ ‫قال‬‫لطيبي‬( :‫أل‬)‫في‬(‫العمل‬)‫للعهد‬. ‫به‬ ‫واإلشارة‬:‫للكبائر‬. ‫قوله‬ ‫نحو‬ ‫له‬ ‫يدل‬(‫ص‬‫هللا‬ ‫لي‬‫وسلم‬ ‫عليه‬)( :‫سرق‬ ‫وإن‬ ، ‫زنى‬ ‫وإن‬)‫ذر‬ ‫أبي‬ ‫حديث‬ ‫في‬. ‫قوله‬ ‫اعراب‬( :‫كان‬ ‫ما‬ ‫على‬):‫حال‬. ‫والمعنى‬:‫أي‬ ، ‫الكبائر‬ ‫من‬ ‫أعماله‬ ‫بموجب‬ ، ‫العذاب‬ ‫استحقاقه‬ ‫حال‬ ‫في‬ ‫الجنة‬ ‫يدخل‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫شهد‬ ‫من‬: ‫حال‬‫الجنة‬ ‫دخول‬ ‫في‬ ‫للقياس‬ ‫مخالف‬ ‫هذا‬. ‫القياس‬ ‫يقتضيه‬ ‫الذي‬:‫أ‬‫شأن‬ ‫من‬ ‫الجنة‬ ‫يدخل‬ ‫ال‬ ‫ن‬‫هذا‬ ‫ه‬‫ذهب‬ ‫المعنى‬ ‫هذا‬ ‫وإلى‬ ،‫قوله‬ ‫في‬ ‫عنه‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫ذر‬ ‫أبو‬ ( :‫سرق‬ ‫وإن‬ ، ‫زنى‬ ‫وإن‬.) ‫ورد‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لي‬)‫بقوله‬( :‫ز‬ ‫وإن‬‫ذر‬ ‫أبي‬ ‫أنف‬ ‫رغم‬ ‫على‬ ‫سرق‬ ‫وإن‬ ، ‫نى‬). ‫احلديث‬ ‫إليه‬ ‫يرشد‬ ‫ما‬: 0)‫دعائ‬ ‫اول‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫محمدا‬ ‫وأن‬ ، ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫شهادة‬‫اإلسالم‬ ‫م‬. 5)‫وكلمته‬ ‫ورسوله‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫عيسى‬ ‫بان‬ ‫اإليمان‬. 3)‫حق‬ ‫النار‬ ‫وأن‬ ، ‫حق‬ ‫الجنة‬ ‫بأن‬ ‫اإليمان‬. 4)‫وعفوه‬ ، ‫مغفرته‬ ‫وسعة‬ ، ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫فضل‬ ‫عظيم‬. ‫األسئلة‬ 0-‫اآلتية‬ ‫المفردات‬ ‫معاني‬ ‫اذكر‬:(‫منه‬ ‫وروح‬ ‫ـ‬ ‫ألقاها‬. ) 5-‫قوله‬ ‫إعراب‬ ‫ما‬(‫ص‬: )(‫العمل‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫على‬)‫؟‬ 3-‫قوله‬ ‫يدل‬ ‫عالم‬(‫ص‬: )(‫أدخله‬‫العمل‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫الجنة‬ ‫هللا‬)‫؟‬ 4-‫موجزا‬ ‫شرحا‬ ‫بأسلوبك‬ ‫الحديث‬ ‫اشرح‬. 2-‫الحديث‬ ‫إليه‬ ‫يرشد‬ ‫ما‬ ‫بعض‬ ‫اذكر‬.
  14. 14. 04 ‫احلديث‬‫السادس‬:‫الدماء‬ ‫حرمة‬ ‫قال‬ ‫عنهما‬ ‫اهلل‬ ‫رضي‬ ‫عمر‬ ‫ابن‬ ‫عن‬" :‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫قال‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫لي‬" : )‫املؤمن‬ ‫يزال‬ ‫لن‬ ‫يف‬‫حراما‬ ‫دما‬ ‫يصب‬ ‫مل‬ ‫ما‬ ‫دينه‬ ‫من‬ ‫فسحة‬" ‫املفردات‬ ‫معاني‬: ‫المؤمن‬ ‫يزال‬ ‫لن‬‫لقوله‬ ‫أخري‬ ‫رواية‬ ‫اذكر‬(‫المؤمن‬ ‫يزال‬ ‫لن‬)‫؟‬ ‫رواية‬ ‫في‬:‫المؤمن‬ ‫يزال‬ ‫ال‬. ‫فسحة‬ ‫في‬ ‫معني‬ ‫ما‬(‫فسحة‬ ‫في‬)‫؟‬ ‫بها‬ ‫المراد‬ ‫وما‬ ‫؟‬ ‫المعني‬:‫سعة‬ ‫أي‬. ‫بها‬ ‫والمراد‬:‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫من‬ ‫العفو‬ ‫رجائه‬ ‫قوة‬. ‫من‬‫دينه‬ ‫قوله‬ ‫معني‬ ‫ما‬(‫دينه‬ ‫من‬)‫؟‬ ‫يشعر‬ ‫وبم‬ ‫؟‬ ‫المعني‬:‫الدين‬ ‫في‬ ‫أي‬. ‫وفيه‬:‫الكافر‬ ‫به‬ ‫يتوعد‬ ‫بما‬ ‫حق‬ ‫بغير‬ ‫متعمدا‬ ‫المؤمن‬ ‫قتل‬ ‫على‬ ‫بالوعيد‬ ‫اشعار‬. ‫دما‬ ‫يصب‬ ‫لم‬ ‫ما‬ ‫حراما‬ ‫؟‬ ‫حراما‬ ‫دما‬ ‫المؤمن‬ ‫يصيب‬ ‫كيف‬ ‫حق‬ ‫بغير‬ ‫متعمدا‬ ‫نفسا‬ ‫يقتل‬ ‫بأن‬. ‫رواية‬:‫يزال‬ ‫لن‬ ‫فسحة‬ ‫في‬ ‫المؤمن‬ ‫ذنب‬ ‫من‬‫ه‬. ‫؟‬ ‫اليه‬ ‫تشير‬ ‫الذي‬ ‫وما‬ ‫؟‬ ‫الرواية‬ ‫اضبط‬‫؟‬ ‫ترتف‬ ‫ومتي‬ ‫؟‬ ‫الذنب‬ ‫في‬ ‫الفسحة‬ ‫معني‬ ‫وما‬ ‫الرواية‬:‫ساكنة‬ ‫فنون‬ ، ‫مفتوحة‬ ‫بذال‬. ‫الرواية‬ ‫تشير‬:‫عنه‬ ‫العفو‬ ‫استبعاد‬ ‫إلى‬. ‫و‬‫الذنب‬ ‫في‬ ‫الفسحة‬ ‫معني‬:‫بالتوبة‬ ‫للغفران‬ ‫قبوله‬. ‫القبول‬ ‫ارتفع‬ ‫القتل‬ ‫وقع‬ ‫فإذا‬. (‫العربية‬ ‫املباحث‬: ) ‫حراما‬ ‫دما‬ ‫يصب‬ ‫لم‬ ‫ما‬‫قوله‬ ‫في‬ ‫البالغي‬ ‫الوجه‬ ‫ما‬(‫حراما‬ ‫دما‬ ‫يصب‬ ‫لم‬ ‫ما‬)‫؟‬ ‫حق‬ ‫بغير‬ ‫العمد‬ ‫القتل‬ ‫عن‬ ‫كناية‬. ‫والبيان‬ ‫الشرح‬: ‫يلي‬ ‫ما‬ ‫وفيه‬: 0)‫حق‬ ‫بغير‬ ‫النفس‬ ‫قتل‬ ‫حرمة‬. 5)‫القاتل‬ ‫توبة‬ ‫قبول‬ ‫في‬ ‫العلماء‬ ‫أراء‬. 3)‫الحديث‬ ‫إليه‬ ‫يرشد‬ ‫ما‬. 1-‫حق‬ ‫بغري‬ ‫النفس‬ ‫قتل‬ ‫حرمة‬: ‫الذي‬ ‫الجزاء‬ ‫ما‬‫؟‬ ‫حق‬ ‫بغير‬ ‫نفسا‬ ‫قتل‬ ‫لمن‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلي‬ ‫النبي‬ ‫بينه‬ ‫النبي‬ ‫يبين‬ً(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لي‬)‫حق‬ ‫بغير‬ ‫نفسا‬ ‫يقتل‬ ‫من‬ ‫أن‬: 0-‫عم‬ ‫القتل‬ ‫على‬ ‫هللا‬ ‫أوعد‬ ‫لما‬ ، ‫دينه‬ ‫عليه‬ ‫يضيق‬ ‫فإنه‬‫الكافر‬ ‫به‬ ‫توعد‬ ‫بما‬ ‫حق‬ ‫بغير‬ ‫دا‬. 5-‫الطبرا‬ ‫وزاد‬‫الكبير‬ ‫معجمه‬ ‫في‬ ‫ني‬:(‫فإذا‬‫منه‬ ‫نزع‬ ‫حراما‬ ‫دما‬ ‫أصاب‬‫الحياء‬.) ‫؟‬ ‫ولماذا‬ ‫؟‬ ‫تضيق‬ ‫ومتي‬ ‫؟‬ ‫الدين‬ ‫في‬ ‫الفسحة‬ ‫معني‬ ‫ما‬ ‫الدين‬ ‫في‬ ‫والفسحة‬:‫الصالحة‬ ‫األعمال‬ ‫سعة‬. ‫حق‬ ‫بغير‬ ‫القتل‬ ‫جاء‬ ‫إذا‬:‫ضاقت‬. ‫التعليل‬:‫بوزره‬ ‫تفي‬ ‫ال‬ ‫ألنها‬.
  15. 15. 05 ‫؟‬ ‫ولماذا‬ ‫؟‬ ‫القتل‬ ‫غير‬ ‫ذنبا‬ ‫أصاب‬ ‫الذي‬ ‫المسلم‬ ‫علي‬ ‫الحديث‬ ‫ينطبق‬ ‫هل‬‫؟‬ ‫تقول‬ ‫لما‬ ‫التوجيه‬ ‫م‬ ‫أصاب‬ ‫إذا‬‫ذنبا‬ ‫المسلم‬‫القتل‬ ‫غير‬:‫ذنبه‬ ‫بسبب‬ ‫سعة‬ ‫في‬ ‫كان‬. ‫التعليل‬:‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫من‬ ‫رجائه‬ ‫لقوة‬. ‫ا‬ ‫كان‬ ‫فإذا‬‫قتال‬ ‫لذنب‬:‫ذنبه‬ ‫بسبب‬ ‫ضيق‬ ‫في‬ ‫صار‬. ‫التوجيه‬:‫العفو‬ ‫الستبعاده‬‫المذكور‬ ‫الضيق‬ ‫في‬ ‫فيستمر‬ ، ‫عنه‬ ‫وقيل‬:‫بالتوبة‬ ‫الغفران‬ ‫قبول‬ ‫الرتفاع‬. ‫ا‬ ‫توبة‬ ‫قبول‬ ‫يف‬ ‫العلماء‬ ‫أراء‬‫لقاتل‬: ‫؟‬ ‫عدمه‬ ‫من‬ ‫القاتل‬ ‫توبة‬ ‫قبول‬ ‫في‬ ‫العلماء‬ ‫آراء‬ ‫اذكر‬ ‫مذهبان‬ ‫عدمه‬ ‫من‬ ‫القاتل‬ ‫توبة‬ ‫قبول‬ ‫وفي‬: 0)‫عنهما‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫عمر‬ ‫ابن‬ ‫رأي‬ ‫وهو‬ ، ‫القاتل‬ ‫توبة‬ ‫قبول‬ ‫عدم‬. 5)‫الجمهور‬ ‫مذهب‬ ‫وهو‬ ، ‫الكبائر‬ ‫أصحاب‬ ‫باقي‬ ‫كتوبة‬ ، ‫قبولها‬. ‫احلديث‬ ‫إليه‬ ‫يرشد‬ ‫ما‬: 0.‫يضي‬ ‫فإنه‬ ‫حق‬ ‫بغير‬ ‫نفسا‬ ‫يقتل‬ ‫من‬‫دينه‬ ‫في‬ ‫عليه‬ ‫ق‬. 5.‫الكافر‬ ‫بها‬ ‫توعد‬ ‫التي‬ ‫بجهنم‬ ‫حق‬ ‫بغير‬ ‫القاتل‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫توعد‬. 3.‫ا‬‫للضيق‬ ‫سبب‬ ‫لقتل‬. 4.‫الجمهور‬ ‫مذهب‬ ‫على‬ ‫القاتل‬ ‫توبة‬ ‫قبول‬. ‫األسئلة‬ 0.‫كلمة‬ ‫معنى‬ ‫ما‬(‫فسحة‬)،‫بقوله‬ ‫المقصود‬ ‫وما‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لي‬: )(‫حراما‬ ‫دما‬ ‫يصب‬ ‫لم‬ ‫ما‬)‫؟‬ 5.‫ال‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫درست‬ ‫ما‬ ‫خالل‬ ‫من‬‫اإلسالم‬ ‫في‬ ‫الدماء‬ ‫حرمة‬ ‫بين‬ ، ‫وغيره‬ ، ‫حديث‬. 3.‫عدمه‬ ‫من‬ ‫القاتل‬ ‫توبة‬ ‫قبول‬ ‫في‬ ‫العلماء‬ ‫أراء‬ ‫وضح‬. 4.‫موجزا‬ ‫شرحا‬ ‫بأسلوبك‬ ‫الحديث‬ ‫اشرح‬. 2.‫الحديث‬ ‫إليه‬ ‫يرشد‬ ‫ما‬ ‫أهم‬ ‫اذكر‬.
  16. 16. 06 ‫احلديث‬‫السابع‬:‫الني‬ ‫طاعة‬ ‫وجوب‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫لي‬( )‫حفظ‬) ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫أن‬ ‫هريرة‬ ‫أبي‬ ‫عن‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫لي‬)‫قال‬" :‫من‬ ‫إال‬ ‫اجلنة‬ ‫يدخلون‬ ‫أمتى‬ ‫كل‬ ‫أبى‬"‫قال‬ ‫؟‬ ‫يأبى‬ ‫ومن‬ ، ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫يا‬ ‫قالوا‬" :‫أبى‬ ‫فقد‬ ‫عصاني‬ ‫ومن‬ ‫اجلنة‬ ‫دخل‬ ‫أطاعنى‬ ‫من‬" ‫املفردات‬ ‫معاني‬: ‫أمتي‬ ‫كل‬ ‫م‬‫بقوله‬ ‫المقصود‬ ‫ا‬(‫أمتي‬)‫؟‬ ‫اإلجابة‬ ‫أمة‬ ‫أي‬. ‫أبى‬ ‫من‬ ‫إال‬ ‫قوله‬ ‫معني‬ ‫ما‬(‫ابي‬ ‫من‬ ‫اال‬)‫؟‬ ‫اي‬:‫به‬ ‫جئت‬ ‫ما‬ ‫قبول‬ ‫عن‬ ‫امتنع‬. ‫أطاعني‬ ‫من‬ ‫قوله‬ ‫معني‬ ‫ما‬(‫اطاعني‬)‫؟‬ ‫به‬ ‫جئت‬ ‫لما‬ ‫وأذعن‬ ‫انقاد‬ ‫أي‬. ‫والبيان‬ ‫الشرح‬: ‫يلي‬ ‫ما‬ ‫فيه‬: 0)‫قوله‬ ‫معنى‬ ‫بيان‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لي‬: )(‫أمتي‬ ‫كل‬.) 5)‫بقوله‬ ‫المراد‬:(‫أبى‬ ‫من‬ ‫إال‬.) 3)‫قوله‬ ‫إعراب‬ ‫على‬ ‫المترتب‬ ‫المعنى‬ ‫بيان‬:(‫يأبى‬ ‫ومن‬). 4)‫الحديث‬ ‫إليه‬ ‫يرشد‬ ‫ما‬. 0-‫قوله‬ ‫معنى‬ ‫بيان‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫لي‬( : )‫أميت‬ ‫كل‬): ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلي‬ ‫قوله‬ ‫من‬ ‫المراد‬ ‫اشرح‬(‫امتي‬ ‫كل‬)‫ومعني‬ ‫؟‬ ‫باألمة‬ ‫المراد‬ ‫ما‬ ‫مبينا‬(‫ابي‬ ‫من‬)‫؟‬ ‫وجه‬ ‫كل‬ ‫علي‬ ‫قوله‬ ‫من‬ ‫يراد‬ ‫قد‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لي‬: )(‫أم‬ ‫كل‬‫تي‬:)‫اإلجابة‬ ‫أمة‬. ‫يك‬ ‫وعليه‬‫قوله‬ ‫معنى‬ ‫ون‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لي‬: )(‫أبي‬ ‫من‬):، ‫األمر‬ ‫امتثال‬ ‫عن‬ ‫وامتنع‬ ، ‫منهم‬ ‫عصى‬ ‫من‬ ‫أي‬ ‫المعاصي‬ ‫عن‬ ‫وزجرا‬ ، ‫عليهم‬ ‫تغليظا‬ ‫فاستثناهم‬. ‫وق‬‫منه‬ ‫المراد‬ ‫يكون‬ ‫د‬:‫الدعوة‬ ‫أمة‬. ‫قوله‬ ‫معنى‬ ‫يكون‬ ‫وعليه‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لي‬: )(‫أبى‬ ‫من‬:)‫دعوته‬ ‫قبول‬ ‫من‬ ‫بامتناعه‬ ‫كفر‬ ‫أي‬(‫ص‬‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لي‬ ‫وسلم‬. ) 5-‫بقوله‬ ‫املراد‬" :‫أبي‬ ‫من‬ ‫إال‬: " ‫بقوله‬ ‫المراد‬ ‫ما‬(‫ابي‬ ‫من‬ ‫اال‬)‫الجنة‬ ‫يدخل‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ‫هذا‬ ‫علي‬ ‫الحديث‬ ‫معني‬ ‫وهل‬ ‫؟‬ ‫اإلجابة‬ ‫أمة‬ ‫باألمة‬ ‫المقصود‬ ‫كان‬ ‫اذا‬ ‫؟‬ ‫النار‬ ‫في‬ ‫ويخلد‬ ‫اإلجابة‬ ‫أمة‬ ‫باألمة‬ ‫المقصود‬ ‫كان‬ ‫اذا‬:‫بقوله‬ ‫المراد‬ ‫كان‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لي‬):(‫أبي‬ ‫من‬ ‫إال‬: )‫الموحدين‬ ‫عصاة‬ ‫أبدا‬ ‫النار‬ ‫في‬ ‫ويخلد‬ ، ‫الجنة‬ ‫يدخل‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ‫الحديث‬ ‫معنى‬ ‫ليس‬:‫معناه‬ ‫يكون‬ ‫بل‬:‫مع‬ ‫الحال‬ ‫أول‬ ‫في‬ ‫الجنة‬ ‫يدخل‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ‫دخوله‬ ‫يتأخر‬ ‫بل‬ ، ‫لألمر‬ ‫الممتثلين‬ ‫الطائعين‬. 3-‫قوله‬ ‫إعراب‬ ‫على‬ ‫املرتتب‬ ‫املعنى‬ ‫بيان‬" :‫يأبى‬ ‫ومن‬: " ‫اعراب‬ ‫ما‬(‫يابي‬ ‫ومن‬)‫؟‬ ‫تقديره‬ ‫وما‬ ‫؟‬ ‫العلماء‬ ‫بعض‬ ‫قال‬(‫يأبى‬ ‫ومن‬)‫؟‬:‫محذوف‬ ‫على‬ ‫معطوف‬. ‫تقديره‬:‫يدخ‬ ‫الذين‬ ‫عرفنا‬ ‫أي‬‫نعرفه‬ ‫ال‬ ‫أبي‬ ‫والذي‬ ، ‫الجنة‬ ‫لون‬.
  17. 17. 07 ‫يقال‬ ‫أن‬ ‫الجواب‬ ‫حق‬ ‫من‬ ‫كان‬:‫ف‬ ، ‫أبى‬ ‫فقد‬ ‫عصاني‬ ‫من‬‫لماذا‬‫إلى‬ ‫عدل‬(‫ابي‬ ‫قفد‬ ‫عصاني‬ ‫ومن‬ ‫الجنة‬ ‫دخل‬ ‫اطاعني‬ ‫من‬) ‫؟‬ ‫تقول‬ ‫ما‬ ‫علي‬ ‫دلل‬ ‫؟‬. ‫سب‬‫العدول‬ ‫ب‬:‫التقدير‬ ‫إذ‬ ، ‫هذا‬ ‫وال‬ ‫ذاك‬ ‫عرفوا‬ ‫ما‬ ‫أنهم‬ ‫على‬ ‫به‬ ‫تنبيها‬:‫دخل‬ ‫والسنة‬ ‫بالكتاب‬ ‫وتمسك‬ ، ‫أطاعني‬ ‫من‬ ‫فوضع‬ ، ‫النار‬ ‫دخل‬ ‫المستقيم‬ ‫الطريق‬ ‫عن‬ ‫وضل‬ ، ‫الصواب‬ ‫عن‬ ‫،وزل‬ ‫هواه‬ ‫اتبع‬ ‫ومن‬ ، ‫الجنة‬"‫أبي‬"‫وضعا‬ ‫موضعه‬ ‫المسبب‬ ‫موضع‬ ، ‫للسبب‬. ‫التأويل‬ ‫هذا‬ ‫ويؤيد‬:‫البخاري‬ ‫إيراد‬‫رضي‬‫كتاب‬ ‫في‬ ‫الحديث‬ ‫هذا‬ ‫عنه‬ ‫هللا‬( :‫والسنة‬ ‫بالكتاب‬ ‫االعتصام‬)، ‫والبدع‬ ‫األهواء‬ ‫ويجتنب‬ ، ‫والسنة‬ ‫بالكتاب‬ ‫يعتصم‬ ‫الذي‬ ‫هو‬ ‫المطيع‬ ‫فإن‬ ، ‫الطاعة‬ ‫بذكر‬ ‫والتصريح‬. 4-‫احلديث‬ ‫إليه‬ ‫يرشد‬ ‫ما‬: 0)‫والبدع‬ ‫األهواء‬ ‫ويجتنب‬ ، ‫والسنة‬ ‫بالكتاب‬ ‫يعتصم‬ ‫الذي‬ ‫هو‬ ‫المطيع‬. 5)‫ا‬ ‫أطاع‬ ‫من‬ ‫ثواب‬ ‫عظم‬‫لرسول‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لي‬)‫ألوامره‬ ‫وامتثل‬. 3)‫ألوامره‬ ‫يذعنوا‬ ‫لم‬ ‫الذين‬ ‫للعصاة‬ ‫العقاب‬ ‫استحقاق‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لي‬. ) 4)‫بالنار‬ ‫العاصين‬ ‫ونذارة‬ ‫بالجنة‬ ‫الطائعين‬ ‫بشارة‬. 2-‫األسئلة‬ 0-‫اآلتية‬ ‫المفردات‬ ‫معاني‬ ‫اذكر‬(:‫أطاعني‬ ‫من‬ ‫ـ‬ ‫أبى‬ ‫من‬ ‫ـ‬ ‫أمتي‬. ) 5-‫رض‬ ‫البخاري‬ ‫إيراد‬ ‫مناسبة‬ ‫اذكر‬‫هذا‬ ‫عنه‬ ‫هللا‬ ‫ي‬‫كتاب‬ ‫في‬ ‫الحديث‬:(‫والسنة‬ ‫بالكتاب‬ ‫االعتصام‬)‫صحيحه‬ ‫من‬ 3-‫قوله‬ ‫في‬ ‫باألمة‬ ‫المراد‬ ‫ما‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لي‬: )(‫ك‬‫أبى‬ ‫من‬ ‫إال‬ ‫الجنة‬ ‫يدخلون‬ ‫أمتي‬ ‫ل‬)‫؟‬ 4-‫بأسلوبك‬ ‫الحديث‬ ‫اشرح‬. 2-‫الحديث‬ ‫إليه‬ ‫يرشد‬ ‫ما‬ ‫بعض‬ ‫اذكر‬.
  18. 18. 08 ‫احلديث‬‫الثامن‬:‫اجل‬ ‫عمله‬ ‫أحدا‬ ‫يدخل‬ ‫لن‬‫نة‬ ‫قال‬ ‫هريرة‬ ‫أبي‬ ‫عن‬:‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫مسعت‬(‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلي‬)‫يقول‬" :‫قالوا‬ ، ‫اجلنة‬ ‫عمله‬ ‫أحدا‬ ‫يدخل‬ ‫لن‬:‫وال‬ ‫قال‬ ‫؟‬ ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫يا‬ ‫أنت‬" :‫أحدكم‬ ‫يتمنني‬ ‫وال‬ ، ‫وقاربوا‬ ‫فسددوا‬ ، ‫ورمحة‬ ‫بفضل‬ ‫اهلل‬ ‫يتغمدني‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫أنا‬ ‫وال‬ ، ‫ال‬ ‫املوت‬:‫وإما‬ ، ‫خريا‬ ‫يزداد‬ ‫أن‬ ‫فلعله‬ ‫حمسنا‬ ‫إما‬‫يستعتب‬ ‫أن‬ ‫فلعله‬ ‫مسيئا‬" ‫املفردات‬ ‫معاني‬: ‫قالوا‬:‫؟‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫يا‬ ‫أنت‬ ‫وال‬ ‫م‬‫بقول‬ ‫المراد‬ ‫ا‬‫هم‬(‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫يا‬ ‫أنت‬ ‫وال‬)‫؟‬ ‫المراد‬:‫قدرك‬ ‫عظيم‬ ‫مع‬ ‫عملك‬ ‫ينجيك‬ ‫ال‬. ‫ورحمة‬ ‫بفضل‬ ‫هللا‬ ‫يتغمدني‬ ‫قوله‬ ‫معني‬ ‫ما‬(‫ورحمة‬ ‫بفضل‬ ‫هللا‬ ‫يتغمدني‬)‫؟‬ ‫ويسترني‬ ، ‫ويلبسني‬ ، ‫يغمرني‬ ‫أي‬‫بها‬. ‫فسددوا‬ ‫قوله‬ ‫معني‬ ‫ما‬(‫فسددوا‬)‫؟‬ ‫يعني‬ ، ‫السداد‬ ‫اقصدوا‬ ‫أي‬:‫العمل‬ ‫في‬ ‫باإلخالص‬ ‫الصواب‬. ‫وقاربوا‬ ‫قوله‬ ‫معني‬ ‫ما‬(‫وقاربوا‬)‫؟‬ ‫أي‬:‫فتتركوا‬ ‫الملل‬ ‫ذلك‬ ‫بكم‬ ‫يقضي‬ ‫لئال‬ ، ‫العبادة‬ ‫في‬ ‫أنفسكم‬ ‫فتجهدوا‬ ‫تفرطوا‬ ‫ال‬ ‫العمل‬. ‫الموت‬ ‫أحدكم‬ ‫يتمنين‬ ‫وال‬ ‫قوله‬ ‫مفهوم‬ ‫ما‬(‫يت‬ ‫وال‬‫الموت‬ ‫أحدكم‬ ‫منين‬)‫؟‬ ‫من‬ ‫وال‬ ، ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫بقضاء‬ ‫رضا‬ ‫تمنيه‬ ‫من‬ ‫يمنع‬ ‫ال‬ ‫الموت‬ ‫به‬ ‫نزل‬ ‫إذا‬ ‫أنه‬ : ‫مفهومه‬ ‫لذلك‬ ‫طلبه‬. ‫يستعتب‬ ‫أن‬ ‫معني‬ ‫ما‬(‫يستعتب‬)‫؟‬ ‫به‬ ‫المراد‬ ‫وما‬ ‫؟‬ . ‫اإلرضاء‬ ‫وهو‬ ، ‫العتبى‬ ‫يطلب‬ ‫أي‬ : ‫المعني‬ . ‫فاته‬ ‫ما‬ ‫وتدارك‬ ، ‫المظالم‬ ‫ورد‬ ، ‫بالتوبة‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫رضا‬ ‫يطلب‬ ‫أنه‬ : ‫والمراد‬ (‫العربية‬ ‫املباحث‬: ) ‫الجنة‬ ‫عمله‬ ‫أحدا‬ ‫يدخل‬ ‫لن‬‫اعراب‬ ‫ما‬‫قوله‬(‫الجنة‬ ‫عمله‬ ‫أحدا‬ ‫يدخل‬ ‫لن‬)‫؟‬ . ‫للمعلوم‬ ‫مبني‬ ‫مضارع‬ ‫الياء‬ ‫بضم‬ : ‫يدخل‬ . ‫مقدم‬ ‫األول‬ ‫مفعوله‬ :‫أحدا‬ . ‫الثاني‬ ‫مفعوله‬ : ‫الجنة‬ .‫المفعول‬ ‫على‬ ‫يعود‬ ‫ضمير‬ ‫على‬ ‫الشتماله‬ ، ‫فاعل‬ : ‫عمله‬ ‫انت‬ ‫وال‬‫اعراب‬ ‫ما‬(‫انت‬ ‫وال‬)‫؟‬ ‫أنت‬:‫مبتدأ‬. ‫والخبر‬:‫محذوف‬. ‫والتقدير‬:‫الجنة‬ ‫عملك‬ ‫يدخلك‬ ‫أنت‬ ‫وال‬. ‫أنا‬ ‫وال‬‫اعراب‬ ‫ما‬(‫انا‬ ‫وال‬)‫؟‬ ‫الخبر‬:‫أيضا‬ ‫محذوف‬. ‫والتقدير‬:‫عمل‬ ‫الجنة‬ ‫أحدا‬ ‫يدخل‬ ‫لن‬‫الجنة‬ ‫عملي‬ ‫يدخلني‬ ‫أنا‬ ‫وال‬ ، ‫ه‬. ‫يتغمدني‬ ‫ان‬ ‫إال‬‫معني‬ ‫ما‬(‫يتغمدني‬)‫اصله‬ ‫وما‬ ‫؟‬‫؟‬ ‫فيه‬ ‫البالغي‬ ‫الوجه‬ ‫وما‬ ‫؟‬ ‫وأغ‬ ، ‫السيف‬ ‫غمدت‬ ‫من‬ ‫مأخوذ‬‫مدته‬:‫به‬ ‫وغشيته‬ ، ‫غمدة‬ ‫ألبسته‬. ‫على‬ ‫الغمد‬ ‫بغشيان‬ ‫اإلنسان‬ ‫على‬ ‫الرحمة‬ ‫غشيان‬ ‫شبه‬ ‫حيث‬ : ‫تبعية‬ ‫استعارة‬ ‫فيه‬ ‫للمشبه‬ ‫به‬ ‫المشبه‬ ‫استعير‬ ‫ثم‬ ، ‫كل‬ ‫في‬ ‫الوقاية‬ ‫بجامع‬ ‫السيف‬. ‫بفضل‬‫قوله‬ ‫في‬ ‫الباء‬ ‫نوع‬ ‫ما‬(‫بفضل‬)‫؟‬
  19. 19. 09 ‫الباء‬:‫للمالبسة‬ ‫فسددوا‬‫قوله‬ ‫في‬ ‫الفاء‬ ‫نوع‬ ‫ما‬(‫فسددوا‬)‫؟‬ ‫فسددوا‬ ‫ذلك‬ ‫علمتم‬ ‫إذا‬ ‫أي‬ ، ‫مقدر‬ ‫شرط‬ ‫جواب‬ ‫عن‬ ‫تفصح‬ ‫أي‬ ، ‫فصيحة‬ ‫الفاء‬. ‫يتمنين‬ ‫وال‬‫قوله‬ ‫في‬ ‫النفي‬ ‫نوع‬ ‫ما‬(‫يتمنين‬ ‫وال‬)‫؟‬ ‫ال‬‫رواية‬ ‫وفي‬ ، ‫النهي‬ ‫بمعنى‬ ‫نفي‬" :‫يتمنين‬ ‫وال‬"‫النهي‬ ‫بلفظ‬ ‫والنون‬ ‫الياء‬ ‫بحذف‬. ‫ولعل‬‫ا‬ ‫ما‬‫قوله‬ ‫يفيده‬ ‫لذي‬(‫لعل‬)‫؟‬ ‫الموضعين‬ ‫في‬ ‫الموضعين‬ ‫في‬:‫تفيد‬‫كان‬ ‫إذا‬ ‫للرجاء‬ ‫مجيئها‬ ‫وأكثر‬ ، ‫التعليل‬ ‫عن‬ ‫المجرد‬ ‫الرجاء‬ ‫تعالى‬ ‫قوله‬ ‫نحو‬ ‫تعليل‬ ‫معه‬( :‫تفلحون‬ ‫لعلكم‬ ‫هللا‬ ‫واتقوا‬. ) ‫والبيان‬ ‫الشرح‬: ‫يلي‬ ‫ما‬ ‫وفيه‬: 0)‫بي‬ ‫الجمع‬‫تعالى‬ ‫قوله‬ ‫وبين‬ ‫الحديث‬ ‫هذا‬ ‫ن‬( :‫التي‬ ‫الجنة‬ ‫وتلك‬‫تعملون‬ ‫كنتم‬ ‫بما‬ ‫أورثتموها‬. ) 5)‫قول‬ ‫معنى‬ ‫بيان‬‫ه‬:‫برحمته‬ ‫هللا‬ ‫يتغمدني‬ ‫أن‬ ‫إال‬. 3)‫الموت‬ ‫تمني‬ ‫عن‬ ‫النهي‬ ‫علة‬. 4)‫الحديث‬ ‫إليه‬ ‫يرشد‬ ‫ما‬. 0)‫تعاىل‬ ‫قوله‬ ‫وبني‬ ‫احلديث‬ ‫هذا‬ ‫بني‬ ‫اجلمع‬(‫تعملون‬ ‫كنتم‬ ‫مبا‬ ‫أورثتموها‬ ‫اليت‬ ‫اجلنة‬ ‫وتلك‬) ‫بني‬ ‫جتمع‬ ‫كيف‬‫تعاىل‬ ‫قوله‬ ‫وبني‬ ‫احلديث‬ ‫هذا‬(‫اجل‬ ‫وتلك‬‫تعملون‬ ‫كنتم‬ ‫مبا‬ ‫أورثتموها‬ ‫اليت‬ ‫نة‬)‫؟‬ ‫الجنة‬ ‫لدخول‬ ‫موجبا‬ ‫ليس‬ ‫العمل‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫الشريف‬ ‫الحديث‬ ‫يدل‬‫الحديث‬ ‫هذا‬ ‫ينافي‬ ‫فال‬ ، ‫عادي‬ ‫سبب‬ ‫هو‬ ‫وإنما‬ ، ‫تعالى‬ ‫قوله‬(‫تعملون‬ ‫كنتم‬ ‫بما‬ ‫أورثتموها‬ ‫التي‬ ‫الجنة‬ ‫وتلك‬). ‫ويج‬‫أيضا‬ ‫اب‬:‫با‬ ‫تنال‬ ‫الجنة‬ ‫منازل‬ ‫بان‬‫أل‬‫ت‬ ‫بحسب‬ ‫درجاتها‬ ‫لتفاوت‬ ، ‫عمال‬‫األ‬ ‫فاوت‬، ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫اآلية‬ ‫فتحمل‬ ‫عمال‬ ‫ويح‬‫أورث‬ ‫والمعنى‬ ، ‫الدخول‬ ‫أصل‬ ‫على‬ ‫الحديث‬ ‫مل‬‫منازلها‬ ‫تم‬. ‫ان‬ ‫قيل‬ ‫فإن‬‫تعالى‬ ‫قوله‬(‫تعملون‬ ‫كنتم‬ ‫بما‬ ‫الجنة‬ ‫ادخلوا‬ ، ‫عليكم‬ ‫سالم‬. )‫النحل‬:35‫الجنة‬ ‫دخول‬ ‫في‬ ‫أيضا‬ ‫صريح‬ ، ‫باألعمال‬. ‫أجيب‬:، ‫الحديث‬ ‫بينه‬ ، ‫مجمل‬ ‫لفظ‬ ‫بأنه‬‫والتقدير‬:‫ا‬‫وقصورها‬ ‫الجنة‬ ‫منازل‬ ‫دخلوا‬، ‫تعملون‬ ‫كنتم‬ ‫بما‬‫فليس‬ ‫الدخول‬ ‫اصل‬ ‫بذلك‬ ‫المراد‬. ‫والتقدير‬ ، ‫لآلية‬ ‫مفسرا‬ ‫الحديث‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫ويجوز‬:‫ادخ‬‫ل‬‫و‬‫ألن‬ ، ‫عليكم‬ ‫وتفضله‬ ، ‫لكم‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫رحمة‬ ‫مع‬ ‫بذلك‬ ‫ها‬ ‫ذلك‬ ‫به‬ ‫نالوا‬ ‫ما‬ ‫العاملين‬ ‫ألهم‬ ‫حيث‬ ‫دخولها‬ ‫أصل‬ ‫وكذا‬ ، ‫برحمته‬ ‫الجنة‬ ‫منازل‬ ‫انقسام‬‫من‬ ‫شيء‬ ‫يخلو‬ ‫ال‬ ‫إذ‬ ، ‫ورحمته‬ ‫فضله‬ ‫من‬ ‫عباده‬ ‫مجازاته‬. ‫الباب‬ ‫وحديث‬ ‫اآليتين‬ ‫بين‬ ‫الجمع‬ ‫في‬ ‫بطال‬ ‫ابن‬ ‫قاله‬ ‫ما‬ ‫محصل‬ ‫هذا‬. 0)‫قوله‬ ‫معنى‬ ‫بيان‬:‫برمحته‬ ‫اهلل‬ ‫يتغمدني‬ ‫ان‬ ‫إال‬: ‫ما‬‫قوله‬ ‫معنى‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫لي‬)‫؟‬ ‫فيه‬ ‫الواردة‬ ‫األخري‬ ‫الروايات‬ ‫وما‬ ‫؟‬ ‫المعني‬:(‫انا‬ ‫وال‬،‫أن‬ ‫إال‬‫هللا‬ ‫يتغمدني‬‫ورحمة‬ ‫بفضل‬)‫أي‬:، ‫هللا‬ ‫يلبسني‬، ‫بفضله‬ ‫ويغشاني‬ ‫ويسترني‬ ‫ورحمته‬. ‫رواية‬ ‫وفي‬" :‫ورحمة‬ ‫بمغفرة‬ ‫هللا‬ ‫يتغمدني‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫أنا‬ ‫وال‬" ‫مسلم‬ ‫رواية‬ ‫في‬ ‫وجاء‬" :‫هللا‬ ‫يتداركني‬ ‫ان‬ ‫إال‬ ‫أنا‬ ‫وال‬‫من‬‫برحمة‬ ‫ه‬" ‫مسلم‬ ‫عند‬ ‫جابر‬ ‫حديث‬ ‫وفي‬:‫الجن‬ ‫عمله‬ ‫منكم‬ ‫أحدا‬ ‫يدخل‬ ‫ال‬‫النار‬ ‫من‬ ‫يجيره‬ ‫وال‬ ، ‫ة‬‫هللا‬ ‫من‬ ‫برحمة‬ ‫إال‬ ، ‫أنا‬ ‫وال‬ ، ‫ما‬‫قوله‬ ‫معنى‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫لي‬: )(‫فسددوا‬)‫؟‬‫؟‬ ‫مسلم‬ ‫رواية‬ ‫يف‬ ‫اإلستدراك‬ ‫معين‬ ‫وما‬ ‫المعني‬:‫ف‬ ‫باإلخالص‬ ‫الصواب‬ ‫اقصدوا‬ ‫أي‬‫العمل‬ ‫ي‬. ‫مسلم‬ ‫رواية‬ ‫في‬ ‫وجاء‬:(‫سددوا‬ ‫ولكن‬).
  20. 20. 21 ‫االستدراك‬ ‫ومعنى‬:‫ا‬ ‫من‬ ‫يفهم‬ ‫قد‬ ‫أنه‬‫له‬ ‫قيل‬ ‫فكأنه‬ ، ‫العمل‬ ‫فائدة‬ ‫نفي‬ ‫المذكور‬ ‫لنفي‬:‫وهي‬ ، ‫فائدة‬ ‫له‬ ‫بل‬:‫أن‬ ‫السنة‬ ‫اتباع‬ ‫إلى‬ ‫الصواب‬ ‫بعملكم‬ ‫واقصدوا‬ ، ‫فاعملوا‬ ، ‫الجنة‬ ‫العامل‬ ‫تدخل‬ ‫التي‬ ‫الرحمة‬ ‫وجود‬ ‫على‬ ‫عالمة‬ ‫العمل‬ ‫الرحمة‬ ‫فتنزل‬ ‫عملكم‬ ‫ليقبل‬ ‫وغيره‬ ، ‫اإلخالص‬ ‫من‬. 5)‫املوت‬ ‫متين‬ ‫عن‬ ‫النهي‬ ‫علة‬: ‫امل‬ ‫متين‬ ‫علة‬ ‫ما‬‫؟‬ ‫احلديث‬ ‫يف‬ ‫وت‬ ‫عل‬ ‫تظهر‬‫ة‬‫محسنا‬ ‫كان‬ ‫فإذا‬ ‫اإلساءة‬ ‫أو‬ ، ‫اإلحسان‬ ‫عن‬ ‫يخلو‬ ‫ال‬ ‫اإلنسان‬ ‫حال‬ ‫بان‬ ، ‫الحديث‬ ‫في‬ ‫الموت‬ ‫تمني‬ ‫عن‬ ‫النهي‬ ‫لعله‬ ، ‫أيضا‬ ‫الموت‬ ‫يتمنى‬ ‫فال‬ ‫مسيئا‬ ‫كان‬ ‫وإذا‬ ، ‫ثوابه‬ ‫فيتضاعف‬ ، ‫إحسانه‬ ‫على‬ ‫إحسانا‬ ‫يزداد‬ ‫لعله‬ ‫الموت‬ ‫يتمنى‬ ‫فال‬ ‫الر‬ ‫ويطلب‬ ، ‫إساءته‬ ‫على‬ ‫يندم‬ ‫أن‬‫اقترفها‬ ‫التي‬ ‫سيئاته‬ ‫لمحو‬ ‫سببا‬ ‫ذلك‬ ‫فيكون‬ ، ‫عنه‬ ‫ضا‬. ‫املعتزلة‬ ‫على‬ ‫رد‬ ‫احلديث‬ ‫هذا‬ ‫يف‬‫؟‬ ‫ذلك‬ ‫وضح‬ ، ‫الثواب‬ ‫سبب‬ ‫الطاعة‬ ‫بأن‬ ‫القائلين‬ ‫المعتزلة‬ ‫على‬ ‫رد‬ ‫الحديث‬ ‫هذا‬ ‫في‬‫و‬، ‫العقاب‬ ‫سبب‬ ‫والمعصية‬ ، ‫له‬ ‫موجبة‬‫و‬‫موجبة‬ ‫العقليين‬ ‫والتقبيح‬ ‫التحسين‬ ‫في‬ ‫قاعدتهم‬ ‫على‬ ‫بناء‬ ، ‫له‬. 3)‫يرش‬ ‫ما‬‫احلديث‬ ‫إليه‬ ‫د‬: 0)‫الجنة‬ ‫دخول‬ ‫يقابل‬ ‫ال‬ ‫بلغ‬ ‫مهما‬ ‫اإلنسان‬ ‫عمل‬ ‫أن‬. 5)‫تفريط‬ ‫وال‬ ، ‫إفراط‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫العبادة‬ ‫في‬ ‫الوسط‬ ‫طريق‬ ‫سلوك‬ ‫إلى‬ ‫المسلم‬ ‫إرشاد‬. 3)‫الدنيا‬ ‫مشاق‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫ونحو‬ ‫بالء‬ ‫أو‬ ‫فقر‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫نزل‬ ‫لضر‬ ‫الموت‬ ‫تمني‬ ‫عن‬ ‫النهي‬. 4)‫دينه‬ ‫في‬ ‫فتنة‬ ‫خاف‬ ‫إذا‬ ‫للموت‬ ‫المؤمن‬ ‫تمني‬ ‫جواز‬. 4)‫األس‬‫ئلة‬ 0)‫اآلتية‬ ‫المفردات‬ ‫معاني‬ ‫اذكر‬:(‫يستغيث‬ ‫أن‬ ‫ـ‬ ‫قاربوا‬ ‫ـ‬ ‫فسددوا‬ ‫ت‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫يا‬ ‫أنت‬ ‫وال‬ ‫قالوا‬. ) 5)‫ا‬ ‫هل‬‫أل‬‫؟‬ ‫الجنة‬ ‫دخول‬ ‫في‬ ‫سبب‬ ‫عمال‬ 3)‫قوله‬ ‫في‬ ‫االستعارة‬ ‫نوع‬ ‫ما‬:(‫هللا‬ ‫يتغمدني‬ ‫أن‬ ‫إال‬)‫؟‬ 4)‫المعتزلة‬ ‫على‬ ‫الحديث‬ ‫بهذا‬ ‫الرد‬ ‫وجه‬ ‫بين‬. 2)‫بإسلوبك‬ ‫الحديث‬ ‫اشرح‬. 6)‫ي‬ ‫ما‬ ‫بعض‬ ‫اذكر‬‫الحديث‬ ‫إليه‬ ‫رشد‬.
  21. 21. 20 ‫احلديث‬‫التاسع‬:‫ونعيمها‬ ‫اجلنة‬ ‫صفة‬ ‫قال‬ ‫عنه‬ ‫اهلل‬ ‫رضي‬ ‫هريرة‬ ‫أبي‬ ‫عن‬:‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫قال‬(‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلي‬: )‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫قال‬" :‫الصاحلني‬ ‫لعبادي‬ ‫اعددت‬ ، ‫مسعت‬ ‫أذن‬ ‫وال‬ ، ‫رأت‬ ‫عني‬ ‫ال‬ ‫ما‬‫ان‬ ‫فاقرأوا‬ ، ‫بشر‬ ‫قلب‬ ‫على‬ ‫خطر‬ ‫وال‬‫شئتم‬ ‫ا‬( :‫ف‬‫قرة‬ ‫من‬ ‫هلم‬ ‫اخفي‬ ‫ما‬ ‫نفس‬ ‫تعلم‬ ‫ال‬ ‫يعملون‬ ‫كانوا‬ ‫مبا‬ ‫جزاءا‬ ‫أعني‬)‫السجدة‬. ‫معاني‬‫املفردات‬: ‫الصالحين‬ ‫م‬‫ا‬‫؟‬ ‫بالصالحين‬ ‫المراد‬ ‫والخلق‬ ، ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫حق‬ ‫من‬ ‫عليهم‬ ‫وجب‬ ‫بما‬ ‫القائمين‬ ‫اي‬. ‫رأت‬ ‫عين‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫م‬‫ا‬‫قوله‬ ‫معني‬(‫رات‬ ‫عين‬ ‫ماال‬)‫؟‬ ‫أي‬:‫عين‬ ‫تبصره‬ ‫ال‬ ‫ما‬. ‫سمعت‬ ‫أذن‬ ‫وال‬ ‫م‬‫ا‬‫قوله‬ ‫معني‬(‫سمعت‬ ‫أذن‬ ‫وال‬)‫؟‬ ‫أي‬:‫أذن‬ ‫وصفة‬ ‫سمعت‬ ‫وال‬. ‫على‬ ‫خطر‬ ‫وال‬ ‫بشر‬ ‫قلب‬ ‫م‬‫ا‬‫قوله‬ ‫معني‬(‫بشر‬ ‫قلب‬ ‫علي‬ ‫خطر‬ ‫وال‬)‫؟‬ ‫أي‬:‫بشر‬ ‫قلب‬ ‫توهمه‬ ‫وال‬ ، ‫وقع‬ ‫وال‬. ‫أعين‬ ‫قرة‬ ‫من‬ ‫م‬‫ا‬‫معني‬(‫أعين‬ ‫قرة‬ ‫من‬)‫؟‬ ‫يقال‬:‫ومعناه‬ ، ‫عينك‬ ‫هللا‬ ‫أقر‬:‫هللا‬ ‫يرد‬‫ب‬ ‫الفرح‬ ‫دمعة‬ ‫ألن‬ ، ‫دمعتها‬‫اردة‬. ‫معناه‬ ‫وقيل‬:‫غيره‬ ‫إلى‬ ‫تستشرف‬ ‫فال‬ ، ‫عينك‬ ‫وتقر‬ ، ‫نفسك‬ ‫بها‬ ‫ترضى‬ ‫حتى‬ ‫أمنيتك‬ ‫هللا‬ ‫بلغك‬. ‫هللا‬ ‫رحمه‬ ‫الطيبي‬ ‫قال‬:‫البرد‬ ‫بمعنى‬ ‫القرة‬ ‫من‬ ‫األول‬ ‫هذا‬ ‫فعلى‬،‫القرار‬ ‫من‬ ‫والثاني‬. (‫العربية‬ ‫املباحث‬: ) ‫ما‬‫اعراب‬ ‫ما‬(‫ما‬)‫قوله‬ ‫في‬(‫رات‬ ‫عين‬ ‫ال‬ ‫ما‬)‫؟‬ ‫أو‬ ، ‫موصولة‬ ‫إما‬‫موصوفة‬. ‫عين‬‫كلمة‬ ‫وقوع‬ ‫يفيده‬ ‫الذي‬ ‫ما‬(‫عين‬)‫األسلوب‬ ‫نوع‬ ‫وما‬ ‫؟‬ ‫معناها‬ ‫وما‬ ‫؟‬ ‫النفي‬ ‫سياق‬ ‫في‬‫؟‬‫النفي‬ ‫ينسحب‬ ‫وهل‬ ‫؟‬ ‫معا‬ ‫وصفته‬ ‫الموصوف‬ ‫علي‬ ‫أم‬ ‫فقط‬ ‫الوصف‬ ‫علي‬ ‫فأفاد‬ ، ‫النفي‬ ‫سياق‬ ‫في‬ ‫وقعت‬:‫االستغراق‬. ‫والمعنى‬:‫منهن‬ ‫واحدة‬ ‫عين‬ ‫وال‬ ، ‫العيون‬ ‫رأت‬ ‫ما‬. ‫واألسلوب‬:‫باب‬ ‫من‬‫تعالى‬ ‫قوله‬:(‫يطاع‬ ‫شفيع‬ ‫وال‬ ‫حميم‬ ‫من‬ ‫للظالمين‬ ‫ما‬)‫غافر‬. ‫فقط‬ ‫الوصف‬ ‫على‬ ‫النفي‬ ‫ينسحب‬ ‫أن‬ ‫يحتمل‬،‫شفيع‬ ‫له‬ ‫فيكون‬ ،‫شفاعته‬ ‫تقبل‬ ‫ال‬ ‫أي‬ ، ‫يطاع‬ ‫ال‬ ‫ولكنه‬. ‫معا‬ ‫وصفته‬ ‫الموصوف‬ ‫على‬ ‫النفي‬ ‫ينسحب‬ ‫أن‬ ‫واحتمل‬‫أي‬ ،:‫نفي‬ ‫في‬ ‫مبالغة‬ ‫فهو‬ ، ‫فيطاع‬ ‫شفيع‬ ‫ال‬ ‫ال‬ ‫بنفي‬ ‫كنفيه‬ ‫ألنه‬ ، ‫الشفيع‬‫زمه‬. ‫وعليه‬:‫هنا‬ ‫فيحتمل‬: 0.‫وال‬ ، ‫الرؤية‬ ‫نفي‬‫معا‬ ‫عين‬‫عين‬ ‫وال‬ ، ‫رؤية‬ ‫ال‬ ‫أي‬ ،. 5.‫فقط‬ ‫الرؤية‬ ‫نفى‬ ‫أو‬‫أي‬ ،:‫رؤية‬ ‫ال‬. ‫األول‬ ‫وعلى‬:‫أمر‬ ‫الموصوف‬ ‫انتفاء‬ ‫بأن‬ ‫ليؤذن‬ ، ‫الرؤية‬ ‫إليه‬ ‫ضمت‬ ‫وإنما‬ ، ‫العين‬ ‫نفي‬ ‫منه‬ ‫الغرض‬ ‫ن‬ ‫على‬ ‫كالشاهد‬ ‫صار‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫تحققه‬ ‫في‬ ‫وبلغ‬ ، ‫فيه‬ ‫نزاع‬ ‫ال‬ ‫محقق‬‫قوله‬ ‫ومثله‬ ، ‫الصفة‬ ‫في‬(‫ص‬‫هللا‬ ‫لي‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬: )‫سمعت‬ ‫أذن‬ ‫وال‬. ‫خطر‬ ‫وال‬ ‫قلب‬ ‫على‬ ‫بشر‬ ‫قوله‬ ‫في‬ ‫األسلوب‬ ‫نوع‬ ‫ما‬(‫بشر‬ ‫قلب‬ ‫على‬ ‫خطر‬ ‫وال‬)‫؟‬‫؟‬ ‫تقول‬ ‫لما‬ ‫التوجيه‬ ‫م‬ ‫؟‬ ‫معناه‬ ‫وما‬ ‫األسلوب‬ ‫نوع‬:‫تعالى‬ ‫قوله‬ ‫باب‬ ‫من‬( :‫معذرتهم‬ ‫الظالمين‬ ‫ينفع‬ ‫ال‬ ‫يوم‬)‫غافر‬:25. ‫معناه‬: 0.‫أي‬:‫ال‬‫خطور‬ ‫وال‬ ، ‫قلب‬. 5.‫خطور‬ ‫ال‬ ‫أو‬.
  22. 22. 22 ‫التوجيه‬:‫األول‬ ‫فعلى‬:‫ليس‬‫أي‬ ، ‫الذات‬ ‫انتفاء‬ ‫على‬ ‫دليال‬ ‫الصفة‬ ‫انتفاء‬ ‫فجعل‬ ، ‫يخطر‬ ‫قلب‬ ‫لهم‬:‫لم‬ ‫إذ‬ ، ‫اإلخطار‬ ‫وهي‬ ، ‫القلب‬ ‫ثمرة‬ ‫تحصل‬‫تعالى‬ ‫كقوله‬ ‫قلب‬ ‫فال‬( :‫او‬ ‫قلب‬ ‫له‬ ‫كان‬ ‫لمن‬ ‫لذكري‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫ان‬ ‫السمع‬ ‫ألقي‬)‫ق‬:37. ‫نفس‬‫يفي‬ ‫الذي‬ ‫ما‬‫كلمة‬ ‫ورود‬ ‫ده‬(‫نفس‬)‫؟‬ ‫النفي‬ ‫سياق‬ ‫في‬ ‫ال‬‫النفي‬ ‫سياق‬ ‫في‬ ‫نكرة‬‫تفيد‬:‫العموم‬. ‫اخفي‬ ‫ما‬‫قوله‬ ‫اعراب‬ ‫ما‬(‫لهم‬ ‫أخفي‬ ‫ما‬)‫؟‬ ‫للمفعول‬ ‫المبني‬ ‫الماضي‬ ‫بصيغة‬ ‫الياء‬ ‫بفتح‬(‫المجهول‬). ‫و‬(‫ما‬):‫أي‬ ، ‫موصولة‬:‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫أخفاه‬ ‫الذي‬ ‫يعلم‬ ‫ال‬. ‫والبيان‬ ‫الشرح‬:‫يلي‬ ‫ما‬ ‫وفيه‬: 0)‫س‬‫الحديث‬ ‫في‬ ‫بالمحسوسات‬ ‫التعبير‬ ‫ر‬. 5)‫الحديث‬ ‫تخصيص‬ ‫سبب‬(‫البشر‬)‫بالذكر‬. 3)‫تعالى‬ ‫قوله‬ ‫معنى‬ ‫بيان‬:‫ق‬ ‫من‬ ‫لهم‬ ‫اخفي‬ ‫ما‬ ‫نفس‬ ‫تعلم‬ ‫فال‬‫يعملون‬ ‫كانوا‬ ‫بما‬ ‫جزاءا‬ ‫اعين‬ ‫رة‬. 4)‫الحديث‬ ‫إليه‬ ‫يرشد‬ ‫ما‬ ‫بيان‬. 0)‫احلديث‬ ‫يف‬ ‫باحملسوسات‬ ‫التعبري‬ ‫سر‬: ‫والسم‬ ‫الرؤية‬ ‫ذكر‬ ‫سبب‬ ‫وما‬ ‫؟‬ ‫الحديث‬ ‫معني‬ ‫ما‬‫؟‬ ‫الحديث‬ ‫في‬ ‫غيرهما‬ ‫دون‬‫أل‬ ‫هللا‬ ‫جعل‬ ‫وهل‬‫؟‬ ‫توهمها‬ ‫الي‬ ‫طريقا‬ ‫حد‬ ‫الحديث‬ ‫معنى‬:‫علي‬ ‫يطلع‬ ‫لم‬ ‫ما‬ ‫واللذات‬ ، ‫والخيرات‬ ، ‫النعيم‬ ‫من‬ ‫الجنة‬ ‫في‬ ‫ادخر‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫أن‬‫بطريق‬ ‫الخلق‬ ‫من‬ ‫أحد‬ ‫ه‬ ‫الطرق‬ ‫من‬. ‫والسمع‬ ، ‫الرؤية‬ ‫ذكر‬‫غيرهما‬ ‫دون‬:‫ببق‬ ‫واإلدراك‬ ، ‫بهما‬ ‫تدرك‬ ‫المحسوسات‬ ‫أكثر‬ ‫ألن‬‫يكون‬ ‫وال‬ ، ‫أقل‬ ‫الحواس‬ ‫ية‬ ‫غ‬‫سماع‬ ‫أو‬ ‫رؤية‬ ‫تقدم‬ ‫بعد‬ ‫إال‬ ‫البا‬. ‫بذكر‬ ‫توهمها‬ ‫إلى‬ ‫طريقا‬ ‫ألحد‬ ‫يجعل‬ ‫لم‬‫خاطر‬ ‫أو‬ ‫فكر‬ ‫يدركها‬ ‫أن‬ ‫عن‬ ‫جلت‬ ‫فقد‬ ، ‫قلب‬ ‫على‬ ‫تخطر‬ ‫أن‬ ‫أو‬ ،. 5)‫احلديث‬ ‫ختصي‬ ‫سبب‬"‫البشر‬"‫بالذكر‬: ‫السابقتين‬ ‫القرينتين‬ ‫دون‬ ‫هنا‬ ‫البشر‬ ‫خص‬ ‫لم‬‫؟‬ ‫ا‬ ‫ألنهم‬ ، ‫البشر‬ ‫الحديث‬ ‫خص‬‫ببالهم‬ ‫لشانه‬ ‫ويهتمون‬ ، ‫لهم‬ ‫أعد‬ ‫بما‬ ‫ينتفعون‬ ‫لذين‬،‫المالئكة‬ ‫بخالف‬. 3)‫تعاىل‬ ‫قوله‬ ‫معنى‬ ‫بيان‬:(‫يعملون‬ ‫كانوا‬ ‫مبا‬ ‫جزاءا‬ ‫اعني‬ ‫قرة‬ ‫من‬ ‫هلم‬ ‫اخفي‬ ‫ما‬ ‫نفس‬ ‫تعلم‬ ‫فال‬) ‫ما‬‫تعالى‬ ‫قوله‬ ‫معنى‬(‫يعملون‬ ‫كانوا‬ ‫بما‬ ‫جزاءا‬ ‫اعين‬ ‫قرة‬ ‫من‬ ‫لهم‬ ‫اخفي‬ ‫ما‬ ‫نفس‬ ‫تعلم‬ ‫فال‬)‫؟‬‫الح‬ ‫بين‬ ‫الرابط‬ ‫وما‬‫ديث‬ ‫؟‬ ‫واآلية‬ ‫المعني‬:‫التي‬ ‫أعمالهم‬ ‫على‬ ‫لهم‬ ‫ثوابا‬ ‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫جنابه‬ ‫في‬ ‫أعينهم‬ ‫به‬ ‫تقر‬ ‫مما‬ ‫لهؤالء‬ ‫هللا‬ ‫أخفي‬ ‫ما‬ ‫نفس‬ ‫تعلم‬ ‫فال‬ ‫يعملونها‬ ‫الدنيا‬ ‫في‬ ‫كانوا‬. ‫واآلية‬ ‫الحديث‬ ‫بين‬ ‫الرابط‬:‫أن‬‫لآلية‬ ‫كالتفصيل‬ ‫الحديث‬،‫العلم‬ ‫نفت‬ ‫فإنها‬(‫نفس‬ ‫تعلم‬ ‫فال‬)،‫طريق‬ ‫نفي‬ ‫والحديث‬ ‫حص‬‫وله‬(‫بشر‬ ‫قلب‬ ‫علي‬ ‫خطر‬ ‫وال‬ ، ‫سمعت‬ ‫اذن‬ ‫وال‬ ، ‫رات‬ ‫عين‬ ‫ال‬ ‫ما‬. ) 4)‫احلديث‬ ‫إليه‬ ‫يرشد‬ ‫ما‬: 0)‫الجنة‬ ‫منزلة‬ ‫لعظم‬ ‫بيان‬ ‫الحديث‬ ‫في‬. 5)‫الجنة‬ ‫لدخول‬ ‫سبب‬ ‫ألنه‬ ، ‫الصالح‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫الترغيب‬. 3)‫البشر‬ ‫وصف‬ ‫عن‬ ‫يجل‬ ‫الجنة‬ ‫نعيم‬ ‫أن‬. 2)‫األسئلة‬ 0)‫اآلتية‬ ‫الكلمات‬ ‫معاني‬ ‫بين‬:(‫عين‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫ـ‬ ‫الصالحين‬‫بشر‬ ‫قلب‬ ‫على‬ ‫خطر‬ ‫وال‬ ‫ـ‬ ‫سمعت‬ ‫أذن‬ ‫وال‬ ‫ـ‬ ‫رأت‬. ) 5)‫قوله‬ ‫في‬ ‫األسلوب‬ ‫وضح‬" :‫سمعت‬ ‫أذن‬ ‫وال‬ ، ‫رات‬ ‫عين‬ ‫ال‬ ‫ما‬" 3)‫الحديث‬ ‫خص‬ ‫لم‬"‫البشر‬"‫؟‬ ‫المالئكة‬ ‫دون‬ ، ‫بالذكر‬ 4)‫بأسلوبك‬ ‫الحديث‬ ‫اشرح‬.2)‫الحديث‬ ‫إليه‬ ‫يرشد‬ ‫ما‬ ‫بعض‬ ‫اذكر‬.
  23. 23. 23 ‫احلديث‬‫العاشر‬:‫خلقه‬ ‫حسن‬(‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلي‬) ‫قالت‬ ‫انها‬ ‫عنها‬ ‫اهلل‬ ‫رضي‬ ‫عائشة‬ ‫عن‬:‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫خري‬ ‫ما‬(‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلي‬)، ‫أيسرهما‬ ‫أخذ‬ ‫إال‬ ‫أمرين‬ ‫بني‬‫يكن‬ ‫مل‬ ‫ما‬ ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫انتقم‬ ‫وما‬ ، ‫منه‬ ‫الناس‬ ‫أبعد‬ ‫كان‬ ‫إمثا‬ ‫كان‬ ‫فإن‬ ، ‫إمثا‬(‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬ ‫صلي‬)، ‫اهلل‬ ‫حرمة‬ ‫تنتهك‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫لنفسه‬ ‫بها‬ ‫هلل‬ ‫فينتقم‬" ‫املفر‬ ‫معاني‬‫دات‬: ‫خير‬ ‫ما‬ ‫ما‬‫معني‬(‫خير‬ ‫ما‬)‫؟‬ ‫أي‬:‫االختيار‬ ‫منه‬ ‫طلب‬ ‫ما‬. ‫أمرين‬ ‫بين‬ ‫قوله‬ ‫في‬ ‫باألمرين‬ ‫المراد‬ ‫ما‬(‫امرين‬ ‫بين‬)‫؟‬ ‫أي‬:‫أمرين‬‫الدنيا‬ ‫أمور‬ ‫من‬. ‫أخذ‬ ‫إال‬ ‫معني‬ ‫ما‬(‫اخذ‬ ‫اال‬)‫؟‬ ‫أي‬:‫اختار‬. ‫أيسرهما‬ ‫معني‬ ‫ما‬(‫ايسرهما‬)‫؟‬ ‫أي‬:‫أداء‬ ‫أسهلهما‬. ‫إثما‬ ‫يكن‬ ‫لك‬ ‫ما‬ ‫ما‬‫قوله‬ ‫معني‬:‫؟‬ ‫اثما‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫ما‬ ‫اإلثم‬ ‫إلى‬ ‫مفضيا‬ ‫أيسرهما‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫ما‬ ‫أي‬. ‫كان‬ ‫فإن‬‫اثما‬ ‫قوله‬ ‫في‬ ‫الضمير‬ ‫يعود‬ ‫عالم‬(‫اثما‬ ‫كان‬ ‫فإن‬)‫؟‬ ‫علي‬ ‫الضمير‬ ‫يعود‬:‫األيسر‬‫األمرين‬ ‫من‬. ‫تنتهك‬ ‫أن‬ ‫إال‬‫هللا‬ ‫حرمة‬ ‫معني‬ ‫ما‬(‫اال‬)‫؟‬ ‫هللا‬ ‫حرمة‬ ‫تنتهك‬ ‫ان‬ ‫اال‬ ‫قوله‬ ‫في‬ ‫أي‬:‫انتهكت‬ ‫إذا‬ ‫لكن‬. ‫هلل‬ ‫فينتقم‬ ‫؟‬ ‫هلل‬ ‫فينتقم‬ ‫قوله‬ ‫يدل‬ ‫عالم‬ ‫أي‬:‫هلل‬ ‫ينتقم‬‫لنفسه‬ ‫ال‬ ‫وجل‬ ‫عز‬. ‫بها‬ ‫معني‬ ‫ما‬(‫بها‬)‫قوله‬ ‫في‬(‫بها‬ ‫هلل‬ ‫فينتقم‬)‫؟‬ ‫أي‬:‫بسببها‬(‫هللا‬ ‫حرمة‬ ‫انتهاك‬ ‫بسبب‬). (‫العربية‬ ‫املباحث‬: ) ‫خير‬ ‫ما‬‫فاعل‬ ‫إبهام‬ ‫في‬ ‫السر‬ ‫ما‬(‫ير‬ُ‫خ‬ ‫ما‬)‫؟‬ ‫فاعل‬ ‫أبهم‬(‫خير‬)‫ا‬ ‫ليكون‬ ،‫المخلوقين‬ ‫قبل‬ ‫ومن‬ ، ‫تعالي‬ ‫هللا‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫ليشمل‬ ‫عم‬. ‫هللا‬ ‫حرمة‬ ‫تنتهك‬ ‫أن‬ ‫إال‬‫اعراب‬ ‫ما‬‫قوله‬(‫هللا‬ ‫حرمة‬ ‫تنتهك‬ ‫أن‬ ‫إال‬)‫؟‬ ‫منقطع‬ ‫استثناء‬‫يعني‬ ،:‫ذلك‬ ‫ارتكب‬ ‫ممن‬ ‫وانتقم‬ ‫تعالى‬ ‫هلل‬ ‫انتصر‬ ‫هللا‬ ‫حرمة‬ ‫انتهكت‬ ‫إذا‬. ‫والبيان‬ ‫الشرح‬: 0)‫نسبته‬ ‫يجوز‬ ‫وهل‬ ، ‫اإلثم‬ ‫معنى‬ ‫بيان‬‫النبي‬ ‫حق‬ ‫في‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لي‬)‫؟‬ 5)‫النبي‬ ‫عفو‬ ‫بيان‬(‫ص‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لي‬)‫ذلك‬ ‫غير‬ ‫يوهم‬ ‫عما‬ ‫والجواب‬. 3)‫الحديث‬ ‫إليه‬ ‫يرشد‬ ‫ما‬ ‫بيان‬.

×