Diese Präsentation wurde erfolgreich gemeldet.
Wir verwenden Ihre LinkedIn Profilangaben und Informationen zu Ihren Aktivitäten, um Anzeigen zu personalisieren und Ihnen relevantere Inhalte anzuzeigen. Sie können Ihre Anzeigeneinstellungen jederzeit ändern.
___‫إن‬‫الكلمة‬‫التي‬‫يستعملها‬‫المتكلم‬‫تنقسم‬‫من‬‫ناحية‬‫الستعمال‬‫إلي‬‫قسمين‬:
‫في‬‫اللغة‬‫العربية‬
‫للصف‬/‫الثالث‬‫الث...
‫الحقيقة‬‫اللغوية‬:‫هي‬‫استعمال‬‫اللفظ‬‫أو‬‫اللفاظ‬‫في‬‫معانيها‬‫الموضوعة‬‫لها‬‫في‬‫اللغة‬‫في‬
‫اصطلح‬‫التخاطب‬.
-‫فلو‬‫أن...
*‫أرسلت‬‫عينا‬‫إلي‬‫أرض‬‫العدو‬‫ـــــــ‬‫فكلمة‬"‫عين‬"‫لم‬‫تستعمل‬‫في‬‫معناها‬‫الحقيقي‬.
‫وإنما‬‫المراد‬‫هو‬"‫جاسوس‬"‫لستح...
‫موضع‬‫المجاز‬( )‫لن‬ ‫نبات‬‫النبات‬‫بمعناه‬‫الحقيقي‬‫المعروف‬‫ل‬‫ينزل‬‫من‬‫السماء‬،‫وإنما‬‫ما‬‫ينزل‬‫من‬
‫السماء‬( )، ‫ال...
-‫السر‬‫البلغي‬:‫المبالغة‬‫في‬‫خوف‬‫هؤلء‬‫القوم‬‫ورعبهم‬
)) *‫والسارق‬‫والسارقة‬‫فاقطعوا‬‫أيديهما‬‫ء‬ً ‫جزا‬‫بما‬((‫كسبا‬
...
‫والمولود‬‫ل‬‫يوصف‬‫بالفجور‬‫والكفر‬‫ساعة‬‫ولدته‬‫ولكن‬‫يوصف‬‫به‬‫بعد‬‫أن‬‫يصير‬‫كبيرا‬‫باعتبار‬‫ما‬
‫سيكون‬
)) *‫إنك‬‫ميت...
*‫قوله‬‫تعالى‬}‫ما‬َ ‫ن‬ّ ‫إ‬ِ ‫ف‬َ‫ه‬ُ ‫نا‬َ ‫ر‬ْ ‫س‬ّ ‫ي‬َ‫ك‬َ ‫ن‬ِ ‫سا‬َ ‫ل‬ِ ‫ب‬ِ} {‫ما‬َ ‫و‬َ‫نا‬َ ‫ل‬ْ ‫س‬َ ‫ر‬ْ ‫أ‬...
‫المجازي‬
1‫العيونا‬ -‫العين‬‫الناظرة‬‫الجواسي‬
‫س‬
‫الجزئية‬‫استحالة‬‫إرسال‬‫العيون‬
2‫أياد‬ -)‫اليد‬‫الحقيقية‬
(
‫النعم‬...
‫الستعارة‬‫في‬‫اللغة‬:‫هي‬‫مصدر‬‫استعار‬‫الشيء‬،‫أي‬‫طلب‬‫من‬‫صاحبه‬‫أن‬‫يعيره‬‫إياه‬،‫كأن‬
‫تطلب‬‫من‬‫صديقك‬‫كتابا‬–‫ل‬ً ...
‫استعارة‬ -‫مكنية‬:*‫الجندي‬‫يزأر‬‫وهو‬‫يفترس‬‫العدو‬.‫ـــــــــــــــــــــــــــ‬‫لنه‬‫حذف‬
‫المشبه‬‫به‬‫و‬‫ذكر‬‫المشبه‬...
___‫يقول‬‫البعض‬‫أن‬‫القرآن‬‫ليس‬‫فيه‬‫مجازا‬)‫استعارة‬–‫مجاز‬‫مرسل‬. (‫لن‬‫المجاز‬‫يعتمد‬
‫علي‬‫الكذب‬‫ولكن‬‫الستعارة‬‫تخ...
*‫نسي‬‫الطين‬‫ساعة‬‫أنه‬‫الطين‬.
-‫الستعارة‬‫في‬)‫الطين‬(‫استعارة‬‫تصريحية‬،‫لنه‬‫شبه‬‫النسان‬‫بالطين‬
*‫فلم‬‫أر‬‫ضرغامين‬...
-‫استعارة‬‫مكنية‬،‫شبه‬"‫الخطوب‬"،‫بالبل‬‫ثم‬‫حذف‬‫المشبه‬‫به‬،‫وأتي‬‫ء‬ٍ ‫بشي‬‫من‬‫لوازمه‬:
‫امتطينا‬
-‫والقرينة‬:‫أمر‬‫م...
-‫البلغ‬:‫الستعارة‬‫المكنية‬،‫لنها‬‫تفيد‬‫التجسيم‬‫أو‬‫التشخيص‬،‫وهما‬‫يعدان‬‫سمة‬‫من‬‫أهم‬
‫سماتها‬،‫وقيمة‬‫كبرى‬‫من‬‫قيم...
4–‫استعير‬‫التركيب‬‫الدال‬‫على‬‫هيئة‬‫المشبه‬‫به‬‫لهيئة‬‫المشبه‬‫على‬‫سبيل‬‫الستعارة‬‫التمثيلية‬
‫التصريحية‬
*‫ومن‬‫يك‬‫ذا...
4–‫استعير‬‫التركيب‬‫الدال‬‫على‬‫هيئة‬‫المشبه‬‫به‬‫لهيئة‬‫المشبه‬‫على‬‫سبيل‬‫الستعارة‬‫التمثيلية‬
‫التصريحية‬،‫بجامع‬‫ترك‬‫...
6–‫إن‬‫الحزم‬‫والعزم‬‫سلباني‬‫سوطي‬.
‫س‬4* :‫إذا‬‫امتحن‬‫الدنيا‬‫لبيب‬‫تكشفت‬‫له‬‫عن‬‫عدو‬‫في‬‫ثياب‬‫صديق‬.
‫أ‬–‫ما‬‫نوع‬‫...
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي
Nächste SlideShare
Wird geladen in …5
×

الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي

5.199 Aufrufe

Veröffentlicht am

مذكرة البلاغة للصف الثالث الثانوي الأزهري 2016 للأستاذ خميس عادل شرح وافي لكل أبواب المنهج المقرر

Veröffentlicht in: Bildung
  • Login to see the comments

الثالث الثانوي بلاغة 2016 علمي

  1. 1. ___‫إن‬‫الكلمة‬‫التي‬‫يستعملها‬‫المتكلم‬‫تنقسم‬‫من‬‫ناحية‬‫الستعمال‬‫إلي‬‫قسمين‬: ‫في‬‫اللغة‬‫العربية‬ ‫للصف‬/‫الثالث‬‫الثانوي‬‫الزهري‬ ‫بلغـــــــة‬ ‫أدبي‬ 01009401393‫إعداد‬ ‫أ‬/‫خميس‬‫عادل‬ ‫والمجاز‬ ‫الحقيقة‬ ‫اللغويان‬
  2. 2. ‫الحقيقة‬‫اللغوية‬:‫هي‬‫استعمال‬‫اللفظ‬‫أو‬‫اللفاظ‬‫في‬‫معانيها‬‫الموضوعة‬‫لها‬‫في‬‫اللغة‬‫في‬ ‫اصطلح‬‫التخاطب‬. -‫فلو‬‫أننا‬‫نظرنا‬‫إلى‬‫ما‬‫حولنا‬‫من‬‫أشياء‬،‫لوجدنا‬‫لكل‬‫ء‬ٍ ‫شي‬‫اسما‬‫يعرف‬‫به‬‫في‬‫اصطلح‬ ‫التخاطب‬،‫ل‬ً ‫فمث‬‫كلمة‬"‫أسد‬"‫تطلق‬‫علي‬‫الحيوان‬‫المعروف‬‫بالجرأة‬‫والفتراس‬. ‫أما‬‫كلمة‬"‫رجل‬"‫فتطلق‬‫علي‬‫كل‬‫من‬‫يمشي‬‫علي‬‫رجلين‬‫من‬‫الذكور‬،‫فإذا‬‫استعملنا‬‫كل‬‫لفظ‬ ‫من‬‫هذه‬‫اللفاظ‬‫فيما‬‫وضع‬‫له‬‫سمي‬‫ذلك‬‫بـ‬"‫الستعمال‬‫الحقيقي‬‫اللغوي‬"‫كأن‬‫تقول‬: *‫رأيت‬‫أسدا‬‫في‬‫حديقة‬‫الحيوان‬.*‫أمسكت‬‫القلم‬ *‫قرأت‬‫الكتاب‬*‫جاء‬‫رجل‬ ‫المجاز‬‫اللغوي‬‫لغة‬:‫على‬‫وزن‬‫مفعل‬‫مأخوذ‬‫من‬‫جاز‬‫فلن‬‫المكان‬‫يجوزه‬‫إذا‬‫تعداه‬‫ثم‬‫نقل‬ ‫إلى‬‫الكلمة‬‫الجائزة‬،‫أي‬‫المتعدية‬‫مكانها‬‫الصلي‬. ‫المجاز‬‫اللغوي‬‫اصطلحا‬:‫هو‬‫اللفظ‬‫المستعمل‬‫في‬‫غير‬‫معناه‬‫الموضوع‬‫له‬‫في‬‫اصطلح‬ ‫التخاطب‬‫لعلقة‬‫وقرينة‬‫مانعة‬‫من‬‫إدارة‬‫المعني‬‫الصلي‬)‫الحقيقي‬. ( -‫كإطلق‬‫لفظ‬"‫أسد‬"‫علي‬‫الرجل‬‫الشجاع‬،‫لن‬‫السد‬‫يتصف‬‫بالجرأة‬،‫كأن‬‫تقول‬: *‫رأيت‬‫أسدا‬‫يحمل‬‫سيفا‬.‫ـــــــــــــــــ‬‫فل‬‫يعقل‬‫أن‬‫يكون‬‫لفظ‬"‫أسد‬"‫علي‬‫معناه‬ ‫الحقيقي‬‫؛‬ ‫القرينة‬:‫لن‬‫السد‬‫ل‬‫يستطيع‬‫أن‬‫يحمل‬‫السيف‬‫ول‬‫معرفة‬‫له‬‫بمهارات‬‫القتال‬. *‫أرسلت‬‫عينا‬‫إلي‬‫بلد‬‫العدو‬.‫ــــــــــــــــــــــ‬‫لن‬‫لفظة‬‫العين‬‫لم‬‫تستعمل‬‫في‬‫معناها‬ ‫الحقيقي‬. ‫والقرينة‬:‫أن‬‫العين‬‫ل‬‫ترسل‬،‫وإنما‬‫المراد‬"‫جاسوسا‬. " *‫عصرت‬‫خمرا‬.‫ـــــــــــــــــــــــ‬‫لن‬‫لفظة‬‫الخمر‬‫لم‬‫تستعمل‬‫في‬‫معناها‬‫الحقيقي‬. -‫والقرينة‬:‫أن‬‫الخمر‬‫سائل‬‫معصور‬‫والمعصور‬‫ل‬‫يعصر‬‫بطبيعته‬. -‫ولكن‬‫المراد‬‫عصرت‬‫العنب‬‫الذي‬‫سيصير‬‫خمرا‬ *‫شربت‬‫ماء‬‫النيل‬.‫ــــــــــــــــــــــــ‬‫المراد‬‫بعض‬‫الماء‬ *‫رأيت‬‫بحرا‬‫في‬‫المعهد‬.‫ـــــــــــــــــــــــــــ‬‫المراد‬‫عالم‬‫واسع‬‫العلم‬ *‫شاهدت‬‫بدرا‬‫في‬‫السماء‬.‫ـــــــــــــــــــــــــ‬‫المراد‬‫إنسان‬‫جميل‬ ‫شروط‬‫استخدام‬‫الكلمة‬‫استخداما‬:‫مجازيا‬ -‫وجود‬ ‫أ‬‫القرينة‬‫المانعة‬‫من‬‫إرادة‬‫المعني‬‫الصلي‬ -‫وجود‬ ‫ب‬‫علقة‬‫بين‬‫المعنى‬‫الحقيقي‬‫والمعنى‬‫المجازي‬‫الذي‬‫استخدمت‬‫فيه‬ ‫فائدة‬‫العلقة‬:-‫يخرج‬‫بها‬‫ما‬‫جاء‬‫علي‬‫سبيل‬‫الخطأ‬،‫كقولك‬:"‫هذا‬‫أسد‬"‫بدل‬‫أن‬‫تقول‬:" ‫هذا‬‫رجل‬". -‫لن‬‫هذا‬‫ل‬‫يطلق‬‫عليه‬‫مجازا‬،‫وإنما‬‫حقيقة‬‫لنه‬‫من‬‫باب‬‫الخطأ‬. ‫أجب‬‫بنفسك‬ ‫س‬1:–‫عرف‬‫الحقيقة‬‫اللغوية‬،‫مع‬‫التمثيل‬– .‫عرف‬‫المجاز‬‫اللغوي‬،‫مع‬‫التمثيل‬. ‫س‬2:‫اختر‬‫من‬‫بين‬‫القواس‬‫مع‬‫التعليل‬-: –‫توصف‬‫الكلمة‬‫بالحقيقة‬‫أو‬‫المجاز‬"‫قبل‬‫استعمالها‬–‫بعد‬‫استعمالها‬. " ‫س‬3:‫أ‬–‫متى‬‫تكون‬‫الكلمة‬‫حقيقة‬‫؟‬‫مع‬‫التمثيل‬.‫ب‬–‫متى‬‫تكون‬‫الكلمة‬‫مجازا‬‫؟‬‫مع‬ ‫التمثيل‬ 1‫مجاز‬ (‫مرسل‬:‫هو‬‫اللفظ‬‫المستعمل‬‫في‬‫غير‬‫معناه‬‫الموضوع‬‫له‬‫في‬‫اصطلح‬ ‫التخاطب‬‫لعلقة‬‫غير‬‫المشابهة‬‫وقرينة‬‫مانعة‬‫من‬‫إدارة‬‫المعني‬‫الصلي‬)‫الحقيقي‬. (‫مثل‬: ‫أ‬‫خميس‬ /‫عادل‬01009401393 2 ‫المجاز‬ ‫أقسام‬ ‫اللغوي‬ 1-‫مرسل‬ ‫مجاز‬
  3. 3. *‫أرسلت‬‫عينا‬‫إلي‬‫أرض‬‫العدو‬‫ـــــــ‬‫فكلمة‬"‫عين‬"‫لم‬‫تستعمل‬‫في‬‫معناها‬‫الحقيقي‬. ‫وإنما‬‫المراد‬‫هو‬"‫جاسوس‬"‫لستحالة‬‫إرسال‬‫العين‬‫ول‬‫يوجد‬‫تشابه‬‫بين‬‫الثنين‬‫وإنما‬‫العين‬ ‫جزء‬‫من‬‫الجاسوس‬ -‫العلقة‬:‫الجزئية‬-‫القرينة‬:‫استحالة‬‫إرسال‬‫العين‬ ‫ما‬ :‫س‬‫سبب‬‫تسمية‬‫هذا‬‫المجاز‬‫بالمجاز‬‫المرسل‬‫؟‬ ‫ـــ‬‫لنه‬‫أطلق‬‫ولم‬‫يقيد‬‫بعلقة‬‫واحدة‬،‫بل‬‫له‬‫علقات‬‫كثيرة‬،‫بخلف‬‫الستعارة‬‫المقيدة‬‫بعلقة‬ ‫المشابهة‬‫فقط‬. : -‫لنه‬ ‫ويقال‬‫أطلق‬‫ولم‬‫يبن‬‫على‬‫التشبيه‬‫بخلف‬‫الستعارة‬‫المبنية‬‫على‬‫التشبيه‬ 1‫السببية‬ –:‫وتتحقق‬‫بأن‬‫يطلق‬‫لفظ‬‫السبب‬‫ويراد‬‫المسبب‬ *‫رعت‬‫الماشية‬‫الغيث‬. ‫موضع‬‫المجاز‬)‫الغيث‬(‫والمراد‬‫العشب‬،‫والقرينة‬):‫رعت‬(‫لن‬‫المطر‬‫ل‬‫يرعى‬‫حقيقة‬‫وإنما‬‫الذي‬ ‫يرعى‬ُ‫العشب‬،‫والعلقة‬:‫السببية‬‫حيث‬‫أطلق‬‫السبب‬)‫المطر‬(‫وأراد‬‫المسبب‬‫وهو‬‫العشب‬ }*‫ما‬َ ‫و‬َ‫كم‬ُ ‫ب‬َ ‫صا‬َ ‫أ‬َ‫من‬ّ‫ة‬ٍ ‫ب‬َ ‫صي‬ِ ‫م‬ّ‫ما‬َ ‫ب‬ِ ‫ف‬َ‫ت‬ْ ‫ب‬َ ‫س‬َ ‫ك‬َ‫م‬ْ ‫ك‬ُ ‫دي‬ِ ‫ي‬ْ ‫أ‬َ{‫موضع‬‫المجاز‬( )‫والمعنى‬ ‫أيديكم‬‫المجازي‬ )‫أنتم‬(‫والعلقة‬‫هي‬‫السببية‬،‫والقرينة‬:‫أن‬‫اليد‬‫سبب‬‫من‬‫أسباب‬‫وقوع‬‫المصيبة‬ ) *‫يد‬‫ا‬‫فوق‬‫أيديهم‬(‫موضع‬‫المجاز‬)‫يد‬‫ا‬(‫والمعنى‬‫المجازي‬)‫القدرة‬(‫والعلقة‬‫هي‬ ‫السببية‬ ‫والقرينة‬:‫امتناع‬‫أن‬‫يكون‬‫لله‬‫يد‬‫على‬‫هيئة‬‫يد‬‫البشر‬،‫ولكنه‬‫له‬‫يد‬‫ل‬‫نعلم‬‫هيئتها‬. *‫قوله‬‫تعالى‬)‫ء‬ُ ‫وجزا‬‫ة‬ٍ ‫سيئ‬‫ة‬ٌ ‫سيئ‬(‫لها‬ُ ‫مث‬‫موضع‬‫المجاز‬)‫سيئة‬(‫الثانية‬.‫والمراد‬)‫عقوبة‬( ‫والقرينة‬:‫أنها‬‫السيئة‬‫سبب‬‫في‬‫العقوبة‬،‫فالعلقة‬‫السببية‬. *‫قوله‬‫تعالى‬)‫فمن‬‫اعتدى‬‫عليكم‬‫فاعتدوا‬‫عليه‬‫بمثل‬‫ما‬‫اعتدى‬‫عليكم‬. ( ‫موضع‬‫المجاز‬)‫فاعتدوا‬(‫الولى‬)‫عاقبوه‬ ‫والمراد‬(‫وإنما‬‫سميت‬‫بذلك‬،‫لن‬‫العتداء‬‫سبب‬‫في‬ ‫العقوبة‬ *‫أل‬‫ل‬‫يجلهن‬‫أحد‬‫علينا‬‫فنجهل‬‫فوق‬‫جهل‬‫الجاهلينا‬ ‫موضع‬‫المجاز‬:)‫فنجهل‬) (‫نكافئ‬ ‫فالمراد‬‫الجهل‬(‫والجهل‬‫سبب‬‫في‬‫العقوبة‬ *‫له‬‫أياد‬‫علي‬‫سابغة‬‫د‬ّ ‫ع‬َ ‫أ‬ُ‫منها‬‫ول‬‫دها‬ُ ‫د‬ّ ‫ع‬َ ‫أ‬ُ ‫موضع‬‫المجاز‬):‫أياد‬(‫حيث‬‫أطلق‬‫اليد‬‫وأراد‬‫النعم‬‫الكثيرة‬،‫واليد‬‫سبب‬‫في‬‫النعم‬-‫والقرينة‬: ‫أراد‬‫النعم‬‫الكثيرة‬ 2-‫المسببيـــــة‬:‫ويتحقق‬‫بأن‬‫يطلق‬‫المسبب‬‫ويراد‬‫السبب‬ *‫قوله‬‫تعالى‬}‫ل‬ُ ‫ز‬ّ ‫ن‬َ ‫ي‬ُ ‫و‬َ‫كم‬ُ ‫ل‬َ‫ن‬َ ‫م‬ّ‫ء‬ِ ‫ما‬َ ‫س‬ّ ‫ال‬‫زقا‬ْ ‫ر‬ِ{ ‫موضع‬‫المجاز‬)‫رزقا‬(‫لن‬‫الرزق‬‫بمعناه‬‫الحقيقي‬‫المعروف‬‫ل‬‫ينزل‬‫من‬‫السماء‬،‫وإنما‬‫ما‬‫ينزل‬‫من‬ ‫السماء‬‫هو‬)‫المطر‬(،‫حيث‬‫ذكر‬‫المسبب‬)‫رزقا‬(‫وأراد‬‫سببه‬‫وهو‬)‫المطر‬(‫لن‬‫الرزق‬‫مسبب‬‫على‬ ‫المطر‬ *‫قوله‬‫تعالى‬}‫ن‬ّ ‫إ‬ِ‫ن‬َ ‫ذي‬ِ ‫ل‬ّ ‫ا‬‫ن‬َ ‫لو‬ُ ‫ك‬ُ ‫أ‬ْ ‫ي‬َ‫ل‬َ ‫وا‬َ ‫م‬ْ ‫أ‬َ‫مى‬َ ‫تا‬َ ‫ي‬َ ‫ل‬ْ ‫ا‬‫لما‬ْ ‫ظ‬ُ‫ما‬َ ‫ن‬ّ ‫إ‬ِ‫ن‬َ ‫لو‬ُ ‫ك‬ُ ‫أ‬ْ ‫ي‬َ‫في‬ِ‫م‬ْ ‫ه‬ِ ‫ن‬ِ ‫طو‬ُ ‫ب‬ُ‫نارا‬َ. { ‫موضع‬‫المجاز‬):‫يأكلون‬(‫والمراد‬‫ينهبون‬‫لن‬‫الموال‬‫ل‬‫تأكل،فعبر‬‫عنها‬‫بالكل‬‫لن‬‫الكل‬‫مسبب‬‫عن‬ ‫النهب‬ ‫موضع‬‫المجاز‬):‫نارا‬(‫والمراد‬‫ما‬‫نهبوه‬‫من‬‫مال‬‫اليتيم،فعبر‬‫بالنار‬‫عنه‬‫لن‬‫النار‬‫مسببة‬‫عن‬‫نهبهم‬ ‫هذه‬‫الموال‬ *‫أمطرت‬‫السماء‬‫نباتا‬. ‫أ‬‫خميس‬ /‫عادل‬01009401393 3 ‫المرســـل‬ ‫المجـــاز‬ ‫المفرد‬‫وعلقاته‬
  4. 4. ‫موضع‬‫المجاز‬( )‫لن‬ ‫نبات‬‫النبات‬‫بمعناه‬‫الحقيقي‬‫المعروف‬‫ل‬‫ينزل‬‫من‬‫السماء‬،‫وإنما‬‫ما‬‫ينزل‬‫من‬ ‫السماء‬( )، ‫المطر‬ ‫هو‬‫حيث‬‫ذكر‬‫المسبب‬)‫النبات‬(‫وأراد‬‫سببه‬‫وهو‬)‫المطر‬. (‫لن‬‫الرزق‬‫مسبب‬‫على‬ ‫المطر‬‫والقرينة‬:‫أن‬‫النبات‬‫بمعناه‬‫الحقيقي‬‫المعروف‬‫ل‬‫ينزل‬‫من‬‫السماء‬ )) *‫وأعدوا‬‫لهم‬‫ما‬‫استطعتم‬‫من‬‫قوة‬‫ومن‬‫رباط‬‫الخيل‬(( ‫موضع‬‫المجاز‬( )‫لن‬ ‫قوة‬‫القوة‬‫أمر‬‫معنوي‬‫ل‬‫يعد‬،‫وإنما‬‫الذي‬‫يعد‬‫هو‬‫السلح‬‫والعتاد‬ ،‫حيث‬‫ذكر‬‫المسبب‬)‫القوة‬(‫وأراد‬‫سببه‬‫وهو‬)‫السلح‬- . (‫القرينة‬ ‫والعتاد‬:‫عقلية‬ )) *‫ذلك‬‫ومن‬‫عاقب‬‫بمثل‬‫ما‬‫عوقب‬‫به‬‫ثم‬‫بغي‬ُ‫عليه‬‫لينصرنه‬‫ا‬(( -‫موضع‬‫المجاز‬)‫ما‬‫عوقب‬‫به‬(‫والمراد‬‫المجازاة‬-‫القرينة‬:‫أن‬‫المجازاة‬‫تؤدي‬‫إلى‬‫العقاب‬ 3–‫الجزئيــة‬:‫ويتحقق‬‫بأن‬‫يطلق‬‫الجزء‬‫ويراد‬‫الكل‬ *‫قوله‬‫تعالى‬}‫من‬َ ‫و‬َ‫ل‬َ ‫ت‬َ ‫ق‬َ‫منا‬ِ ‫ؤ‬ْ ‫م‬ُ‫طئا‬َ ‫خ‬َ‫ر‬ُ ‫ري‬ِ ‫ح‬ْ ‫ت‬َ ‫ف‬َ‫ة‬ٍ ‫ب‬َ ‫ق‬َ ‫ر‬َ‫ة‬ٍ ‫ن‬َ ‫م‬ِ ‫ؤ‬ْ ‫م‬ّ{ ‫موضع‬‫المجاز‬(‫رقبة‬(‫لن‬‫الرقبة‬‫ل‬‫تحرر‬‫دون‬‫جسد‬‫صاحبها‬‫والمراد‬‫هو‬‫النسان‬‫المعتوق‬ ‫والمحرر‬،‫والعلقة‬‫هي‬‫الجزئية‬‫حيث‬‫أطلق‬‫الجزء‬)‫رقبة‬(‫وأراد‬‫الكل‬‫وهو‬‫العبد‬. ))*‫ومنهم‬‫الذين‬‫يؤذون‬‫النبي‬‫ويقولون‬‫هو‬‫ن‬ٌ ‫ذ‬ُ ‫أ‬ُ‫قل‬‫ن‬ُ ‫ذ‬ُ ‫أ‬ُ‫ر‬ٍ ‫خي‬‫لكم‬((‫موضع‬‫المجاز‬: )‫أذن‬(‫لستحالة‬‫كونه‬‫صلى‬‫ا‬‫عليه‬‫وسلم‬‫أذن‬‫والمعنى‬‫المجازي‬‫هو‬‫الرسول‬‫صلى‬‫ا‬‫عليه‬ ‫وسلم‬‫،والعلقة‬‫هي‬‫الجزئية‬‫حيث‬‫أطلق‬‫الجزء‬‫وأراد‬‫الكل‬. )) *‫سألقي‬‫في‬‫قلوب‬‫الذين‬‫كفروا‬‫الرعب‬‫فاضربوا‬‫فوق‬‫العناق‬‫واضربوا‬‫منهم‬‫كل‬ ‫ن‬ٍ ‫نا‬َ ‫ب‬َ(( ‫موضع‬‫المجاز‬) :‫ن‬ٍ ‫نا‬َ ‫ب‬َ(‫وهو‬‫أطراف‬‫الصابع‬،‫والمراد‬‫اليدي‬‫والرجل‬‫والعلقة‬‫الجزئية‬ *‫كم‬‫بعثنا‬‫الجيش‬‫جرارا‬‫وأرسلنا‬‫العيونا‬. ‫موضع‬‫المجاز‬:"‫عين‬"‫والمراد‬"‫جاسوسا‬"،‫لن‬‫العين‬‫وسيلة‬‫التجسس‬‫ورؤية‬‫أفعال‬‫العدو‬ ‫شرط‬‫الجزء‬‫الذي‬‫يعبر‬‫به‬‫عن‬‫الكل‬-: 1(‫أن‬‫يكون‬‫الجزء‬‫له‬‫زيادة‬‫اختصاص‬‫بالمعنى‬‫المراد‬‫من‬‫الكلم‬:*‫أرسلت‬‫عينا‬‫إلي‬‫أرض‬ ‫العدو‬. ‫موضع‬‫المجاز‬:"‫عين‬"‫والمراد‬"‫جاسوسا‬"،‫لن‬‫العين‬‫وسيلة‬‫التجسس‬‫ورؤية‬‫أفعال‬‫العدو‬ ‫والتأكيد‬‫على‬‫أهميتها‬. 2(‫أن‬‫يكون‬‫الجزء‬‫ل‬‫يتحقق‬‫الكل‬‫إل‬‫به‬:*‫أعتقت‬‫رقبة‬. ‫موضع‬‫المجاز‬:"‫رقبة‬"‫والمراد‬‫عبد‬،‫لن‬‫العبد‬‫ل‬‫يقوم‬‫بدون‬‫الرقبة‬ *‫نظمت‬‫ة‬ً ‫قافي‬.‫ــــــــ‬‫موضع‬‫المجاز‬:"‫ة‬ً ‫قافي‬"‫والمراد‬‫قصيدة‬،‫لن‬‫القافية‬‫ل‬‫تقوم‬ ‫القصيدة‬‫بدونها‬. *‫أعلمه‬‫الرماية‬‫كل‬‫يوم‬‫فلما‬‫اشتد‬‫ساعده‬‫رماني‬ ‫وكم‬‫علمته‬‫نظم‬‫القوافي‬‫فلما‬‫قال‬‫قافية‬‫هجاني‬ ‫موضع‬‫المجاز‬):‫القوافي‬-‫قافية‬(‫والمعنى‬‫المجازي‬‫لها‬)‫القصيدة‬(‫والعلقة‬‫الجزئية‬‫حيث‬ ‫أطلق‬‫الجزء‬‫وأراد‬‫الكل‬،‫لن‬‫القافية‬‫ل‬‫تقوم‬‫القصيدة‬‫بدونها‬. *‫قوله‬‫تعالى‬} :‫يا‬َ‫ها‬َ ‫ي‬ّ ‫أ‬َ‫ل‬ُ ‫م‬ّ ‫ز‬ّ ‫م‬ُ ‫ل‬ْ ‫ا‬.‫م‬ِ ‫ق‬ُ‫ل‬َ ‫ي‬ْ ‫ل‬ّ ‫ال‬}* {‫ل‬َ‫م‬ْ ‫ق‬ُ ‫ت‬َ‫ه‬ِ ‫في‬ِ‫بدا‬َ ‫أ‬َ‫د‬ٌ ‫ج‬ِ ‫س‬ْ ‫م‬َ ‫ل‬ّ‫س‬َ ‫س‬ّ ‫أ‬ُ‫لى‬َ ‫ع‬َ ‫وى‬َ ‫ق‬ْ ‫ت‬ّ ‫ال‬{ ‫موضع‬‫المجاز‬- (‫ل‬َ ‫م‬ِ ‫ق‬ُ‫م‬ْ ‫ق‬ُ ‫ت‬َ(‫فلقد‬‫أطلق‬‫القيام‬‫وأراد‬‫الصلة‬‫والقيام‬‫جزء‬‫من‬‫الصلة‬،‫ل‬‫تقوم‬ ‫الصلة‬‫بدونه‬ 4–‫الكليـــة‬:‫ويتحقق‬‫بأن‬‫يطلق‬‫الكل‬‫ويراد‬‫الجزء‬ *‫قوله‬‫تعالى‬}‫ن‬َ ‫لو‬ُ ‫ع‬َ ‫ج‬ْ ‫ي‬َ‫م‬ْ ‫ه‬ُ ‫ع‬َ ‫ب‬ِ ‫صا‬ْ ‫أ‬َ‫في‬ِ‫هم‬ِ ‫ن‬ِ ‫ذا‬َ ‫آ‬‫ن‬َ ‫م‬ّ‫ق‬ِ ‫ع‬ِ ‫وا‬َ ‫ص‬ّ ‫ال‬‫ر‬َ ‫ذ‬َ ‫ح‬َ‫ت‬ِ ‫و‬ْ ‫م‬َ ‫ل‬ْ ‫ا‬{ ‫موضع‬‫المجاز‬( ):‫أصابعهم‬‫لستحالة‬‫دخول‬‫الصابع‬‫كلها‬‫في‬‫الذن‬‫وإنما‬‫المراد‬‫هو‬‫أنملة‬‫السبابة‬ ‫هي‬‫التي‬‫تدخل‬‫في‬‫الذن‬‫،والعلقة‬‫الكلية‬‫حيث‬‫أطلق‬‫الكل‬‫وهو‬‫الصبع‬‫وأراد‬‫الجزء‬‫وهي‬‫النملة‬. ‫والقرينة‬:‫استحالة‬‫دخول‬‫الصابع‬‫كلها‬‫في‬‫الذن‬ ‫أ‬‫خميس‬ /‫عادل‬01009401393 4
  5. 5. -‫السر‬‫البلغي‬:‫المبالغة‬‫في‬‫خوف‬‫هؤلء‬‫القوم‬‫ورعبهم‬ )) *‫والسارق‬‫والسارقة‬‫فاقطعوا‬‫أيديهما‬‫ء‬ً ‫جزا‬‫بما‬((‫كسبا‬ ‫موضع‬):‫اقطعوا‬ ‫المجاز‬(‫فالمراد‬ ‫أيديهما‬‫ليس‬‫قطع‬‫اليد‬‫كلها‬‫إنما‬‫المراد‬‫جزء‬‫منها‬‫وهو‬‫القطع‬‫إلى‬ ‫الرسغ‬‫فعبر‬‫بالكل‬ )) *‫فلما‬‫دخلوا‬‫على‬‫يوسف‬‫آوى‬‫إليه‬‫أبويه‬‫وقال‬‫ادخلوا‬‫مصر‬‫إن‬‫شاء‬‫ا‬‫آمنين‬(( ‫موضع‬‫المجاز‬( ):‫مصر‬‫لنهم‬‫لم‬‫يدخلوا‬‫كل‬‫مصر‬،‫وإنما‬‫دخلوا‬‫جزء‬‫منها‬ *‫حديث‬‫قدسي‬)):‫ت‬ُ ‫م‬ْ ‫س‬َ ‫ق‬َ‫الصلة‬‫بيني‬‫وبين‬‫عبدي‬((‫نصفين‬ ‫موضع‬‫المجاز‬( ):‫الصلة‬‫والمراد‬‫الفاتحة‬‫وهي‬‫جزء‬‫والصلة‬‫كل‬،‫حيث‬‫أطلق‬‫الكل‬‫وأراد‬‫الجزء‬ *‫شربت‬‫ماء‬‫زمزم‬. ‫موضع‬‫المجاز‬):‫ما‬‫ء‬(‫زمزم‬‫والمراد‬‫بعضه‬،‫لنه‬‫يستحيل‬‫شرب‬‫ماء‬‫زمزم‬)‫عقيلة‬( )) *‫وإني‬‫كلما‬‫دعوتهم‬‫لتغفر‬‫لهم‬‫جعلوا‬‫أصابعهم‬‫في‬‫آذانهم‬((.... ‫موضع‬‫المجاز‬( ):‫أصابعهم‬‫لستحالة‬‫دخول‬‫الصابع‬‫كلها‬‫في‬‫الذن‬‫وإنما‬‫المراد‬‫هو‬‫أنملة‬‫السبابة‬ ‫هي‬‫التي‬‫تدخل‬‫في‬‫الذن‬‫،والعلقة‬‫الكلية‬‫حيث‬‫أطلق‬‫الكل‬‫وهو‬‫الصبع‬‫وأراد‬‫الجزء‬‫وهي‬‫النملة‬. -‫السر‬‫البلغي‬:‫التأكيد‬‫على‬‫جحود‬‫قوم‬‫نوح‬‫وصلبة‬‫عنادهم‬. 5–‫تسمية‬‫الشيء‬‫باعتبار‬‫ما‬‫كان‬‫عليه‬‫في‬:‫الماضي‬ *‫قوله‬‫تعالى‬))‫وآتوا‬‫اليتامى‬‫أموالهم‬((‫موضع‬‫المجاز‬{ }:‫لن‬ ‫اليتامى‬‫اليتيم‬‫ل‬‫يأخذ‬‫ماله‬ ‫وهو‬‫ما‬‫زال‬‫يتيما‬‫بل‬‫يأخذه‬‫عند‬‫البلوغ‬‫باعتبار‬‫ما‬‫كان‬.‫للحث‬‫من‬‫طرف‬‫خفي‬‫على‬‫إعطائهم‬‫حقوقهم‬ ‫كاملة‬‫وإثارة‬‫الشفقة‬‫عليهم‬. *‫قوله‬‫ت‬}‫ه‬ُ ‫ن‬ّ ‫إ‬ِ‫من‬َ‫ت‬ِ ‫أ‬ْ ‫ي‬َ‫ه‬ُ ‫ب‬ّ ‫ر‬َ‫رما‬ِ ‫ج‬ْ ‫م‬ُ‫ن‬ّ ‫إ‬ِ ‫ف‬َ‫ه‬ُ ‫ل‬َ‫م‬َ ‫ن‬ّ ‫ه‬َ ‫ج‬َ‫ل‬َ‫ت‬ُ ‫مو‬ُ ‫ي‬َ‫ها‬َ ‫في‬ِ‫ل‬َ ‫و‬َ‫حيى‬ْ ‫ي‬َ. {‫موضع‬‫المجاز‬ )‫مجرما‬)‫لن‬‫الفرد‬‫ل‬‫يأت‬‫ربه‬‫يوم‬‫القيامة‬‫مجرما‬،‫وإنما‬‫يكون‬‫ل‬ً ‫ذلي‬‫فسمي‬‫باعتبار‬‫ما‬‫كان‬‫عليه‬ ‫في‬‫الدنيا‬. )) *‫والذين‬‫يتوفون‬ُ‫منكم‬‫ويذرون‬‫أزواجا‬‫يتربصن‬‫بأنفسهن‬‫أربعة‬‫ر‬ٍ ‫أشه‬((‫وعشرا‬ ‫موضع‬‫المجاز‬)‫أزواجا‬:(‫والمرأة‬‫التي‬‫مات‬‫زوجها‬‫ل‬‫تسمى‬‫زوجة‬‫ولكن‬‫تسمى‬‫أرملة‬،‫وإنما‬ ‫سماها‬‫زوجة‬‫باعتبار‬‫ما‬‫كانت‬‫عليه‬‫في‬‫الدنيا‬. *‫شربت‬‫بنا‬- .‫موضع‬‫المجاز‬:( )‫بنا‬‫لن‬‫البن‬‫كمسحوق‬‫ل‬‫يشرب‬‫ولكن‬‫الذي‬‫يشرب‬‫هو‬‫القهوة‬ ‫باعتبار‬‫ما‬‫كانت‬‫عليه‬ *‫بس‬َ ‫يل‬‫المصريون‬‫القطن‬‫الذي‬‫تنتجه‬‫بلدهم‬. ‫موضع‬‫المجاز‬)‫القطن‬:(‫لن‬‫القطن‬‫ل‬‫يلبس‬‫ولكن‬‫الذي‬‫يلبس‬‫هو‬‫الملبس‬‫المصنوعة‬‫من‬ ‫القطن‬ 6–‫تسمية‬‫الشيء‬‫باعتبار‬‫ما‬‫سيكون‬‫أو‬‫ما‬‫سيئول‬‫إليه‬: *‫قوله‬‫تعالى‬.....}‫ج‬ُ ‫ر‬ُ ‫خ‬ْ ‫ي‬َ‫من‬ِ‫ها‬َ ‫ن‬ِ ‫طو‬ُ ‫ب‬ُ‫ب‬ٌ ‫را‬َ ‫ش‬َ‫ف‬ٌ ‫ل‬ِ ‫ت‬َ ‫خ‬ْ ‫م‬ّ‫ه‬ُ ‫ن‬ُ ‫وا‬َ ‫ل‬ْ ‫أ‬َ‫ه‬ِ ‫في‬ِ‫فاء‬َ ‫ش‬ِ‫س‬ِ ‫نا‬ّ ‫لل‬ِ. { ‫موضع‬‫المجاز‬‫المرسل‬)‫شراب‬(‫نجد‬‫أن‬‫النحل‬‫ل‬‫يخرج‬‫من‬‫بطونها‬‫شراب‬‫بل‬‫يخرج‬‫من‬‫بطونها‬ ‫العسل‬‫ثم‬‫يتحول‬‫في‬‫المستقبل‬‫بالمعالجة‬‫إلى‬)‫شراب‬(‫فأطلق‬‫الشراب‬‫وأراد‬‫العسل‬‫باعتبار‬‫ما‬ ‫سيكون‬ *‫قول‬‫تعالى‬}‫ل‬َ ‫خ‬َ ‫د‬َ ‫و‬َ‫ه‬ُ ‫ع‬َ ‫م‬َ‫ن‬َ ‫ج‬ْ ‫س‬ّ ‫ال‬‫ن‬َ ‫يا‬َ ‫ت‬َ ‫ف‬َ‫ل‬َ ‫قا‬َ‫ما‬َ ‫ه‬ُ ‫د‬ُ ‫ح‬َ ‫أ‬َ‫ني‬ّ ‫إ‬ِ‫ني‬ِ ‫را‬َ ‫أ‬َ‫ر‬ُ ‫ص‬ِ ‫ع‬ْ ‫أ‬َ‫مرا‬ْ ‫خ‬َ‫وقال‬ ‫الخر‬‫إني‬‫أراني‬‫أحمل‬‫فوق‬‫رأسي‬‫خبزا‬‫تأكل‬‫الطير‬‫منه‬{‫موضع‬‫المجاز‬:)‫خمرا‬–‫خبزا‬ (‫لن‬‫الخمر‬‫ل‬‫يعصر‬‫وإنما‬‫الذي‬‫يعصر‬‫هو‬‫العنب‬‫،وكذلك‬‫الطير‬‫ل‬‫يأكل‬‫خبزا‬‫ولكن‬‫الذي‬‫يأكل‬‫هو‬ ‫الحب‬،‫باعتبار‬‫ما‬‫سيكون‬ *‫قوله‬‫تعالى‬}‫ه‬ُ ‫نا‬َ ‫ر‬ْ ‫ش‬ّ ‫ب‬َ ‫ف‬َ‫م‬ٍ ‫ل‬َ ‫غ‬ُ ‫ب‬ِ‫م‬ٍ ‫لي‬ِ ‫ح‬َ{‫والطفل‬‫ل‬‫يولد‬‫غلما‬‫ول‬‫حليما‬‫ولكن‬‫باعتبار‬‫ما‬‫سيكون‬ *‫قوله‬‫تعالى‬}‫ه‬ُ ‫رو‬ْ ‫ش‬ّ ‫ب‬َ ‫و‬‫م‬ٍ ‫ل‬َ ‫غ‬ُ ‫ب‬ِ‫م‬ٍ ‫لي‬ِ ‫ع‬{‫والطفل‬‫ل‬‫يولد‬‫غلما‬‫ول‬‫عليما‬‫ولكن‬‫باعتبار‬‫ما‬‫سيكون‬ } *‫ل‬َ ‫و‬َ‫دوا‬ُ ‫ل‬ِ ‫ي‬َ‫ل‬ّ ‫إ‬ِ‫جرا‬ِ ‫فا‬َ‫فارا‬ّ ‫ك‬َ{ ‫أ‬‫خميس‬ /‫عادل‬01009401393 5
  6. 6. ‫والمولود‬‫ل‬‫يوصف‬‫بالفجور‬‫والكفر‬‫ساعة‬‫ولدته‬‫ولكن‬‫يوصف‬‫به‬‫بعد‬‫أن‬‫يصير‬‫كبيرا‬‫باعتبار‬‫ما‬ ‫سيكون‬ )) *‫إنك‬‫ميت‬‫وإنهم‬‫ميتون‬((‫وهو‬‫لم‬‫يكن‬‫ميتا‬‫ول‬‫هم‬‫كانوا‬‫ميتون‬،‫ولكن‬‫باعتبار‬‫ما‬‫سيكون‬ *‫ق‬)‫من‬ ‫ص‬‫قتل‬‫ل‬ً ‫قتي‬‫فله‬‫ه‬ُ ‫ب‬ُ ‫ل‬َ ‫س‬َ( ‫موضع‬):‫ل‬ً ‫قتي‬ ‫المجاز‬(‫فالمراد‬‫منها‬‫العدو،لن‬‫القتيل‬‫ل‬،‫يقتل‬‫ولكن‬‫باعتبار‬‫ما‬‫سيكون‬ *‫قولك‬‫لخيك‬‫الصغير‬)‫يا‬‫دكتور‬(‫وهو‬‫لم‬‫يتعد‬‫الخامسة‬‫من‬‫عمره‬‫أي‬‫باعتبار‬‫ما‬‫سيكون‬ 7–‫الحاليـــة‬:‫ويتحقق‬‫بأن‬‫يطلق‬‫على‬‫الحال‬‫ويراد‬‫المحل‬ *‫قوله‬‫تعالى‬} :‫ما‬ّ ‫أ‬َ ‫و‬َ‫ن‬َ ‫ذي‬ِ ‫ل‬ّ ‫ا‬‫ت‬ْ ‫ض‬ّ ‫ي‬َ ‫ب‬ْ ‫ا‬‫م‬ْ ‫ه‬ُ ‫ه‬ُ ‫جو‬ُ ‫و‬ُ‫في‬ِ ‫ف‬َ‫ة‬ِ ‫م‬َ ‫ح‬ْ ‫ر‬َ‫ه‬ِ ‫ل‬ّ ‫ال‬‫م‬ْ ‫ه‬ُ‫ها‬َ ‫في‬ِ‫ن‬َ ‫دو‬ُ ‫ل‬ِ ‫خا‬َ. { ‫موضع‬‫المجاز‬) :‫رحمة‬‫ا‬(‫لن‬‫الرحمة‬‫ليست‬‫ظرفا‬‫حقيقيا‬‫لحرف‬‫الجر‬‫في‬‫والرحمة‬‫معنى‬‫من‬ ‫المعاني‬‫العقلية‬‫المجردة‬،‫والمعنى‬‫المجازي‬)‫الجنة‬ ‫لها‬(‫والعلقة‬‫هي‬‫الحالية‬‫لن‬‫الرحمة‬‫حالة‬‫في‬ ‫الجنة‬ *‫قوله‬‫ت‬}‫ن‬ّ ‫إ‬ِ‫ر‬َ ‫را‬َ ‫ب‬ْ ‫ل‬َْ ‫ا‬‫في‬ِ ‫ل‬َ‫عيم‬ِ ‫ن‬َ.‫ن‬ّ ‫إ‬ِ ‫و‬َ‫ر‬َ ‫جا‬ّ ‫ف‬ُ ‫ل‬ْ ‫ا‬‫في‬ِ ‫ل‬َ‫حيم‬ِ ‫ج‬َ{‫موضع‬‫المجاز‬)‫نعيم‬–‫جحيم‬( ‫لن‬‫النعيم‬‫ل‬‫يدخل‬‫فيه‬‫كما‬‫ل‬‫يدخل‬‫في‬‫الجحيم‬،‫والمراد‬‫بالنعيم‬‫الجنة‬‫والمراد‬‫بالجحيم‬ ‫جهنم،لستحالة‬‫كونهما‬‫ظرفا‬ 8–‫المحليـــة‬:‫وتتحقق‬‫بأن‬‫يطلق‬‫المحل‬‫ويراد‬‫الحال‬ *‫قوله‬‫تعالى‬} :‫ن‬َ ‫لو‬ُ ‫قو‬ُ ‫ي‬َ‫هم‬ِ ‫ه‬ِ ‫وا‬َ ‫ف‬ْ ‫أ‬َ ‫ب‬ِ‫ما‬ّ‫س‬َ ‫ي‬ْ ‫ل‬َ‫في‬ِ‫م‬ْ ‫ه‬ِ ‫ب‬ِ ‫لو‬ُ ‫ق‬ُ{‫موضع‬‫المجاز‬)‫أفواههم‬( ‫والمراد‬‫اللسنة‬‫لن‬‫القول‬‫ليس‬‫بالفواه‬‫وإنما‬‫باللسان‬‫والعلقة‬‫بين‬‫الفم‬‫واللسان‬‫المحلية‬‫لن‬‫الفم‬ ‫المذكور‬‫محل‬‫للسان‬. *‫قل‬‫للجبان‬‫إذا‬‫تأخر‬‫جه‬ُ ‫سر‬َ‫هل‬‫أنت‬‫من‬‫ك‬ِ ‫ر‬َ ‫ش‬َ‫المنية‬‫ناج؟‬ ‫موضع‬‫المجاز‬(‫السرج‬(‫لن‬‫السرج‬‫ل‬‫يتأخر‬‫حقيقة‬‫وإنما‬‫الذي‬‫يتأخر‬‫هو‬‫الراكب‬‫والعلقة‬‫المحلية‬، ‫لن‬‫السرج‬‫محل‬‫له‬‫فأطلق‬‫المحل‬‫السرج‬‫وأراد‬‫الفارس‬ }*‫ب‬ٌ ‫تا‬َ ‫ك‬ِ‫ل‬َ ‫ز‬ِ ‫أن‬ُ‫ك‬َ ‫ي‬ْ ‫ل‬َ ‫إ‬ِ‫ل‬َ ‫ف‬َ‫كن‬ُ ‫ي‬َ‫في‬ِ‫ك‬َ ‫ر‬ِ ‫د‬ْ ‫ص‬َ‫ج‬ٌ ‫ر‬َ ‫ح‬َ‫نه‬ْ ‫م‬ّ{ ‫فأطلق‬‫الصدر‬‫وأراد‬‫القلب‬‫والعلقة‬‫المحلية‬‫لن‬‫الصدر‬‫محل‬‫ومكان‬‫القلب‬ }*‫من‬َ ‫ف‬َ ‫أ‬َ‫ح‬َ ‫ر‬َ ‫ش‬َ‫ه‬ُ ‫ل‬ّ ‫ال‬‫ه‬ُ ‫ر‬َ ‫د‬ْ ‫ص‬َ} {‫إن‬ِ ‫م‬ِ ‫ل‬َ ‫س‬ْ ‫ل‬ِْ ‫ل‬ِ‫في‬ِ‫م‬ْ ‫ه‬ِ ‫ر‬ِ ‫دو‬ُ ‫ص‬ُ‫ل‬ّ ‫إ‬ِ‫ر‬ٌ ‫ب‬ْ ‫ك‬ِ‫ما‬ّ‫هم‬ُ{‫ه‬ِ ‫غي‬ِ ‫ل‬ِ ‫با‬َ ‫ب‬ِ ‫فقد‬‫أطلق‬‫الصدر‬‫وأراد‬‫القلب‬‫والصدر‬‫محل‬‫القلب‬. *‫شربت‬‫الكأس‬.‫لن‬‫الكأس‬‫حقيقة‬‫ل‬‫يشرب‬‫وإنما‬‫الذي‬‫يشرب‬‫ما‬‫بداخله‬‫فأطلق‬‫الكأس‬‫وأراد‬ ‫ما‬‫بداخله‬‫محل‬‫لما‬‫يشرب‬،‫ويمكن‬‫في‬‫هذا‬‫المثل‬‫اللية‬ )) *‫فليدع‬‫ناديه‬.‫سندع‬‫الزبانية‬(( ‫موضع‬(‫ناديه‬ ‫المجاز‬(‫لن‬‫النادي‬‫ل‬‫يدعى‬،‫ول‬‫يتأتى‬‫منه‬‫تلبية‬‫الدعوة‬،‫ولكن‬‫المراد‬‫عشيرته‬‫وأهله‬ )) *‫واسأل‬‫القرية‬‫التي‬‫كنا‬‫فيها‬(( ‫موضع‬(‫القرية‬ ‫المجاز‬(‫لن‬‫القرية‬‫ل‬‫تسأل‬،‫ول‬‫يتأتى‬‫منها‬‫الجابة‬،‫ولكن‬‫المراد‬‫أهل‬‫القرية‬ *‫ق‬....}‫ي‬ّ ‫أ‬َ ‫ت‬‫ن‬ِ ‫ي‬ْ ‫ق‬َ ‫ري‬ِ ‫ف‬َ ‫ل‬ْ ‫ا‬‫ر‬ٌ ‫ي‬ْ ‫خ‬َ‫قاما‬َ ‫م‬ّ‫ن‬ُ ‫س‬َ ‫ح‬ْ ‫أ‬َ ‫و‬َ{‫يا‬ّ ‫د‬ِ ‫ن‬َ ‫موضع‬(‫مقام‬ ‫المجاز‬،‫نديا‬(‫لن‬‫المراد‬‫منهما‬‫الفخر‬‫بأهل‬‫المكان‬‫وليس‬‫بالمكان‬-‫نديا‬:‫مكان‬ ‫اجتماع‬‫القوم‬ *‫بلدي‬‫وإن‬‫جارت‬‫علي‬‫عزيزة‬‫وقومي‬‫وإن‬‫ضنوا‬‫علي‬‫كرام‬ ‫موضع‬(‫بلدي‬ ‫المجاز‬(‫لن‬‫المراد‬‫منها‬‫الهل‬ 9–‫اللية‬:‫وتتحقق‬‫بأن‬‫تطلق‬‫اللة‬‫ويراد‬‫ما‬‫ينتج‬‫عنها‬ *‫قوله‬}‫عل‬َ ‫ج‬ْ ‫وا‬َ ‫تعالى‬‫لي‬ّ‫ن‬َ ‫سا‬َ ‫ل‬ِ‫ق‬ٍ ‫د‬ْ ‫ص‬ِ‫في‬ِ‫ن‬َ ‫ري‬ِ ‫خ‬ِ ‫ل‬ْ ‫ا‬. { ‫موضع‬‫المجاز‬)‫لسان‬‫صدق‬(‫والمراد‬)‫الذكر‬‫الحسن‬(‫لستحالة‬‫أن‬‫يجعل‬‫له‬‫لسان‬‫صدق‬‫في‬ ‫الخرين‬،‫والعلقة‬‫اللية‬.‫لن‬‫الذكر‬‫يؤدي‬‫باللسان‬‫كما‬‫أن‬‫الذكر‬‫آلته‬‫اللسان‬،‫فأطلق‬‫اللسان‬‫وأراد‬‫ما‬ ‫يؤدي‬‫به‬ ‫أ‬‫خميس‬ /‫عادل‬01009401393 6
  7. 7. *‫قوله‬‫تعالى‬}‫ما‬َ ‫ن‬ّ ‫إ‬ِ ‫ف‬َ‫ه‬ُ ‫نا‬َ ‫ر‬ْ ‫س‬ّ ‫ي‬َ‫ك‬َ ‫ن‬ِ ‫سا‬َ ‫ل‬ِ ‫ب‬ِ} {‫ما‬َ ‫و‬َ‫نا‬َ ‫ل‬ْ ‫س‬َ ‫ر‬ْ ‫أ‬َ‫من‬ِ‫ل‬ٍ ‫سو‬ُ ‫ر‬ّ‫ل‬ّ ‫إ‬ِ‫ن‬ِ ‫سا‬َ ‫ل‬ِ ‫ب‬ِ‫ه‬ِ ‫م‬ِ ‫و‬ْ ‫ق‬َ{ }‫ن‬ٍ ‫سا‬َ ‫ل‬ِ ‫ب‬ِ‫ي‬ّ ‫ب‬ِ ‫ر‬َ ‫ع‬َ‫ن‬ٍ ‫بي‬ِ ‫م‬ّ{‫موضع‬( ) ( )‫لستحالة‬ ‫بلغتك‬ ‫والمراد‬ ‫بلسانك‬ ‫المجاز‬‫التيسير‬‫باللسان‬‫والعلقة‬ ‫بين‬‫المعنى‬‫الحقيقي‬‫والمجازي‬‫هي‬‫اللية‬‫لن‬‫اللغة‬‫آلتها‬‫اللسان‬‫واللسان‬‫آلة‬.‫النطق‬ )) *‫ومن‬‫آياته‬‫خلق‬‫السماوات‬‫والرض‬‫واختلف‬‫ألسنتكم‬‫وألوانكم‬(( ‫سر‬‫بلغة‬‫المجاز‬‫المرسل‬ 1–‫اليجاز‬:‫وذلك‬‫لن‬‫لفظ‬‫المجازي‬‫يحمل‬‫معنيين‬‫معنى‬‫حقيقي‬‫وآخر‬‫مجازي‬. 2–‫المبالغة‬:‫لن‬‫المراد‬‫من‬‫المجاز‬‫المبالغة‬‫الحسنة‬ 3–‫التأكيد‬:‫لن‬‫دعوى‬‫المعنى‬‫فيه‬‫كدعوى‬‫الشيء‬‫ببينة‬ ‫المجاز‬‫المرسل‬‫الركب‬:‫هو‬‫كل‬‫تركيب‬‫استعمل‬‫في‬‫غير‬‫ما‬‫وضع‬‫له‬‫لعلقة‬‫غير‬‫المشابهة‬‫بين‬‫ما‬ ‫وضع‬‫له‬‫وما‬‫استعمل‬‫فيه‬،‫مع‬‫وجود‬‫قرينة‬‫مانعة‬‫من‬‫إرادة‬‫المعني‬‫الول‬)‫الصلي‬( ‫مواضعه‬:‫يوجد‬‫في‬‫الجمل‬‫الخبرية‬‫المستعملة‬‫في‬‫النشاء‬‫الذي‬)‫التحسر‬ ‫غرضه‬‫وإظهار‬ ‫الحزن،التحذير‬(‫والتهديد‬ *‫بان‬‫شبابي‬‫فعز‬‫مطلبه‬‫وانبت‬‫بيني‬‫وبينه‬‫نسبه‬ ‫موضع‬‫المجاز‬‫الجمل‬‫الخبرية‬)‫بان‬‫شبابي‬،‫فعز‬‫مطلبه‬،‫وانبت‬(‫حيث‬‫خرجت‬‫عن‬‫الخبرية‬‫إلى‬ ‫التحسر‬‫وإظهار‬‫الحزن‬‫على‬‫فراقه‬‫لحالة‬‫الشباب‬‫البهيج‬. *‫هواي‬‫مع‬‫الركب‬‫اليمانين‬‫عد‬ِ ‫مص‬‫نيب‬ِ ‫ج‬َ‫وجثماني‬‫ة‬َ ‫بمك‬‫ق‬ُ ‫ث‬َ ‫مو‬ ‫موضع‬‫المجاز‬‫الجمل‬‫الخبرية‬)‫هواي‬‫مع‬‫الركب‬‫اليمانين‬،‫عد‬ِ ‫مص‬‫وجثماني‬‫ة‬َ ‫بمك‬‫ق‬ُ ‫ث‬َ ‫مو‬( ‫حيث‬‫خرجت‬‫عن‬‫الخبرية‬‫إلى‬‫التحسر‬‫وإظهار‬‫الحزن‬‫على‬‫ما‬‫آل‬‫إليه‬‫حاله‬. *‫ت‬ْ ‫أخذ‬‫من‬‫شبابي‬‫اليام‬‫وتولى‬‫الصبا‬‫عليه‬‫السلم‬ ‫موضع‬‫المجاز‬‫الجمل‬‫الخبرية‬)‫ت‬ْ ‫أخذ‬‫من‬‫شبابي‬‫اليام‬،‫وتولى‬‫الصبا‬‫عليه‬‫السلم‬( ‫حيث‬‫خرجت‬‫عن‬‫الخبرية‬‫إلى‬‫التحسر‬‫وإظهار‬‫الحزن‬‫على‬‫ما‬‫فات‬‫من‬‫زمانه‬. *‫إن‬‫ت‬َ ‫كن‬‫تعلم‬‫يا‬‫نعمان‬‫أن‬‫يدي‬‫قصيرة‬‫عنك‬‫فاليام‬‫تنقلب‬ ‫إن‬‫الفاعي‬‫وإن‬‫لنت‬‫ملمسها‬‫عند‬‫التقلب‬‫في‬‫أنيابها‬‫العطب‬ )‫السم‬( ‫موضع‬‫المجاز‬‫الجمل‬‫الخبرية‬)‫فاليام‬‫تنقلب‬،‫إن‬‫الفاعي‬‫عند‬‫التقلب‬‫في‬‫أنيابها‬‫العطب‬( ‫حيث‬‫خرجت‬‫عن‬‫الخبرية‬‫إلى‬‫التحذير‬‫والتهديد‬. ‫أجب‬‫بنفسك‬ ‫س‬1:‫بين‬‫موضع‬‫المجاز‬‫ومعناه‬‫الحقيقي‬‫والمجازي‬‫وقرينته‬‫وعلقته‬‫فيما‬‫يأتي‬ 1-‫كم‬‫بعثنا‬‫الجيش‬‫جرارا‬‫وأرسلنا‬‫العيونا‬ 2-‫مولي‬‫يا‬‫من‬‫له‬‫أياد‬‫ليس‬‫إلى‬‫عدها‬‫سبيل‬ 3-‫قول‬‫بعضهم‬)‫ما‬‫زلنا‬‫نطأ‬‫السماء‬‫حتى‬‫أتيناكم‬( 4-‫ق‬‫ت‬.. }‫ي‬ّ ‫أ‬َ‫ن‬ِ ‫ي‬ْ ‫ق‬َ ‫ري‬ِ ‫ف‬َ ‫ل‬ْ ‫ا‬‫ر‬ٌ ‫ي‬ْ ‫خ‬َ‫قاما‬َ ‫م‬ّ‫ن‬ُ ‫س‬َ ‫ح‬ْ ‫أ‬َ ‫و‬َ‫يا‬ّ ‫د‬ِ ‫ن‬َ{ 5-‫قال‬‫تعالى‬} :‫ن‬َ ‫ذي‬ِ ‫ل‬ّ ‫وا‬َ‫ن‬َ ‫و‬ْ ‫ف‬ّ ‫و‬َ ‫ت‬َ ‫ي‬ُ‫م‬ْ ‫ك‬ُ ‫من‬ِ‫ن‬َ ‫رو‬ُ ‫ذ‬َ ‫ي‬َ ‫و‬َ‫واجا‬َ ‫ز‬ْ ‫أ‬َ‫ن‬َ ‫ص‬ْ ‫ب‬ّ ‫ر‬َ ‫ت‬َ ‫ي‬َ‫ن‬ّ ‫ه‬ِ ‫س‬ِ ‫ف‬ُ ‫أن‬َ ‫ب‬ِ‫ة‬َ ‫ع‬َ ‫ب‬َ ‫ر‬ْ ‫أ‬َ‫ر‬ٍ ‫ه‬ُ ‫ش‬ْ ‫أ‬َ‫شرا‬ْ ‫ع‬َ ‫و‬َ{ 6-‫قال‬)" : (‫ومن‬‫قتل‬‫ل‬ً ‫قتي‬‫فله‬‫سلبه‬" 7-‫خليلـي‬‫هل‬‫ليلـى‬‫مـؤدية‬‫دمـي‬‫إذا‬‫قتلتنـي‬‫أو‬‫أمير‬‫يقـودهـا‬ ‫وكيف‬‫تقاد‬‫النفس‬‫بالنفس‬‫لم‬‫تقل‬‫قتلت‬‫ولم‬‫يشهد‬‫عليها‬‫شهودها‬ 8-‫وقال‬‫ا‬‫تعالى‬} :‫ما‬َ ‫و‬َ‫كم‬ُ ‫ب‬َ ‫صا‬َ ‫أ‬َ‫من‬ّ‫ة‬ٍ ‫ب‬َ ‫صي‬ِ ‫م‬ّ‫ما‬َ ‫ب‬ِ ‫ف‬َ‫ت‬ْ ‫ب‬َ ‫س‬َ ‫ك‬َ‫م‬ْ ‫ك‬ُ ‫دي‬ِ ‫ي‬ْ ‫أ‬َ{ ‫المجاز‬‫المعنى‬‫الحقيقي‬‫المعنى‬‫العلقة‬‫القرينة‬ ‫أ‬‫خميس‬ /‫عادل‬01009401393 7 ‫المرســـل‬ ‫المجـــاز‬ ‫المركب‬‫وعلقاته‬
  8. 8. ‫المجازي‬ 1‫العيونا‬ -‫العين‬‫الناظرة‬‫الجواسي‬ ‫س‬ ‫الجزئية‬‫استحالة‬‫إرسال‬‫العيون‬ 2‫أياد‬ -)‫اليد‬‫الحقيقية‬ ( ‫النعم‬‫السببية‬‫استحالة‬‫أن‬‫يكون‬‫للممدوح‬ ‫أياد‬‫ليس‬‫لها‬‫عدد‬ 3‫السماء‬ -‫السماء‬ ‫المعروفة‬ ‫المطر‬‫المحلية‬‫استحالة‬‫وطء‬)‫مشي‬( ‫السماء‬ 4‫نديا‬ -‫مكان‬‫اجتماع‬ ‫القوم‬ ‫القوم‬‫المحلية‬‫الفخر‬‫بأهل‬‫المكان‬‫وليس‬ ‫بالمكان‬ 5‫أزواجا‬ -‫الزوجات‬ ‫بالمعنى‬ ‫المعروف‬ ‫الرامل‬‫اعتبار‬‫ما‬ ‫كان‬ ‫ل‬‫تسمى‬‫المرأة‬‫بعد‬‫الوفاة‬ ‫زوجة‬‫بل‬‫تسمى‬‫أرملة‬ 6‫ل‬ً ‫قتي‬ -‫من‬‫زهقت‬ ‫روحه‬‫بفعل‬ ‫غيره‬ ‫الرجل‬ ‫الذي‬ ‫أوشك‬‫أن‬ ‫يقتل‬ ‫اعتبار‬‫ما‬ ‫يؤول‬‫إليه‬ ‫قتل‬‫إذ‬‫ل‬‫يقتل‬‫القتيل‬‫بل‬ ‫يقتل‬‫الحي‬ 7‫دمي‬ -‫السائل‬ ‫المعروف‬ ‫الدية‬‫السببية‬‫الدم‬‫ل‬‫يؤدي‬‫وإنما‬‫تؤدي‬ ‫الدية‬ 8‫أيديكم‬ -‫الجوارح‬‫أنتم‬‫السببية‬‫ل‬‫ينسب‬‫الكسب‬‫لليدي‬ ‫وإنما‬‫ينسب‬‫للذوات‬‫كلها‬ ‫أ‬‫خميس‬ /‫عادل‬01009401393 8
  9. 9. ‫الستعارة‬‫في‬‫اللغة‬:‫هي‬‫مصدر‬‫استعار‬‫الشيء‬،‫أي‬‫طلب‬‫من‬‫صاحبه‬‫أن‬‫يعيره‬‫إياه‬،‫كأن‬ ‫تطلب‬‫من‬‫صديقك‬‫كتابا‬–‫ل‬ً ‫مث‬–‫لتطلع‬‫علي‬‫ما‬‫فيه‬‫ثم‬‫ترده‬‫إليه‬. ‫الستعارة‬‫اصطلحا‬:‫هي‬‫اللفظ‬‫المستعمل‬‫في‬‫غير‬‫ما‬‫وضع‬‫له‬‫لعلقة‬‫المشابهة‬‫بين‬‫ما‬‫وضع‬ ‫له‬‫وما‬‫استعمل‬‫فيه‬،‫مع‬‫وجود‬‫قرينة‬‫مانعة‬‫من‬‫إرادة‬‫المعني‬‫الول‬)‫الصلي‬] . (‫والمراد‬‫به‬ ‫ذات‬‫اللفظ‬‫المنقول‬. [ *‫رأيت‬‫أسدا‬‫يحمل‬‫سيفا‬‫ـــــــــــــــــ‬‫فل‬‫يعقل‬‫أن‬‫يكون‬‫لفظ‬" "‫أسد‬‫علي‬‫معناه‬‫الحقيقي‬ ‫؛‬‫ولكن‬‫المراد‬‫بها‬‫الرجل‬‫الشجاع‬ ‫القرينة‬:)‫يحمل‬‫سيفا‬(‫لن‬‫السد‬‫ل‬‫يستطيع‬‫أن‬‫يحمل‬‫السيف‬‫ول‬‫معرفة‬‫له‬‫بمهارات‬‫القتال‬. ‫العلقة‬:‫المشابهة‬)‫الشجاعة‬‫والجرأة‬( *‫قامت‬‫تظللني‬‫من‬‫الشمس‬‫نفس‬‫أعز‬‫علي‬‫من‬‫نفسي‬ ‫قامت‬‫تظللني‬‫ومن‬‫عجب‬‫شمس‬‫تظللني‬‫من‬‫الشمس‬ -‫فكلمة‬"‫الشمس‬"‫في‬‫البيت‬‫الثاني‬‫استعارة‬،‫لن‬‫المراد‬‫بها‬‫النسان‬‫وضاء‬‫الوجه‬‫يشبه‬ ‫الشمس‬‫في‬‫الشراق‬‫وليس‬‫الشمس‬‫الحقيقية‬ -‫القرينة‬:)‫تظللني‬(‫لن‬‫الشمس‬‫الحقيقية‬‫ل‬‫تظلل‬-‫العلقة‬:‫المشابهة‬ )‫الشراق‬( *‫ض‬َ ‫ر‬ّ ‫ع‬ُ ‫ت‬َ‫ي‬ِ ‫ل‬‫ب‬ُ ‫حا‬َ ‫س‬ّ ‫ال‬‫د‬ْ ‫ق‬َ ‫و‬َ‫نا‬َ ‫ل‬ْ ‫ف‬َ ‫ق‬َ***‫ت‬ُ ‫ل‬ْ ‫ق‬ُ ‫ف‬َ:‫ك‬َ ‫إلي‬ِ‫ن‬ّ ‫إ‬ِ‫ي‬ِ ‫مع‬َ‫با‬َ ‫حا‬َ ‫س‬ّ ‫ال‬ -‫فكلمة‬"‫السحاب‬"‫الثانية‬‫استعارة‬،‫لن‬‫المراد‬‫بها‬‫الرجل‬‫الكريم‬،‫وليس‬‫السحاب‬‫علي‬ ‫معناه‬‫الحقيقي‬]‫أي‬‫الغمام‬. [‫والعلقة‬‫بينهما‬‫المشابهة‬،‫لن‬‫السحاب‬‫يجود‬‫بالغيث‬،‫والكريم‬ ‫يجود‬‫بالمال‬،‫والقرينة‬‫لفظية‬‫وهي‬"‫معي‬"‫لن‬‫السحاب‬‫يستحيل‬‫أن‬‫يترك‬‫مكانه‬‫وينزل‬‫ليسير‬ ‫مع‬‫هذا‬‫الرجل‬،‫وإنما‬‫الذي‬‫يسير‬‫معه‬‫الممدوح‬. ‫أركان‬‫الستعارة‬ -‫لقد‬‫علمت‬‫أن‬‫التشبيه‬‫له‬‫أربعة‬‫أركان‬: 1-‫المشبه‬2-‫المشبه‬‫به‬3-‫وجه‬‫الشبه‬4-‫أداة‬‫التشبيه‬ ‫ولكن‬‫المشبهين‬‫ل‬‫يلتزمون‬‫ذكرها‬‫كلها‬،‫بل‬‫قد‬‫يحذفون‬‫واحدا‬‫أو‬‫أكثر‬‫منها‬‫ما‬‫عدا‬‫المشبه‬‫والمشبه‬‫به‬ 1-‫تشبيه‬‫ذكر‬‫فيه‬‫جميع‬‫الطراف‬: *‫محمد‬‫كالسد‬‫في‬‫الشجاعة‬. : -‫محمد‬ ‫المشبه‬-‫المشبه‬:‫السد‬ ‫به‬-‫وجه‬‫الشبه‬:‫الشجاعة‬-‫الداة‬:‫الكاف‬ 2-‫تشبيه‬‫ذكر‬‫فيه‬‫ثلثة‬‫أركان‬: *‫محمد‬‫كالسد‬. : -‫محمد‬ ‫المشبه‬-‫المشبه‬:‫السد‬ ‫به‬-‫وجه‬‫الشبه‬(:‫محذوف‬(‫الشجاعة‬-‫الداة‬: ‫الكاف‬ 3-‫تشبيه‬‫ذكر‬‫فيه‬‫ثلثة‬‫أركان‬: *‫محمد‬‫أسد‬‫في‬‫الشجاعة‬. : -‫محمد‬ ‫المشبه‬-‫المشبه‬:‫السد‬ ‫به‬-‫وجه‬‫الشبه‬:‫الشجاعة‬-‫الداة‬) :‫محذوفة‬( ‫الكاف‬ *‫محمد‬‫أسد‬. : -‫محمد‬ ‫المشبه‬-‫المشبه‬:‫السد‬ ‫به‬-‫وجه‬‫الشبه‬( ):‫الشجاعة‬ ‫محذوف‬-‫الداة‬):‫محذوفة‬( ‫الكاف‬ ‫ــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬‫أما‬‫إذا‬‫حذف‬‫المشبه‬‫أو‬‫المشبه‬‫به‬‫تحول‬)‫التشبيه‬(‫إلى‬)‫استعارة‬( ‫استعارة‬ -‫تصريحية‬:*‫رأيت‬‫أسدا‬‫يحمل‬‫سيفا‬.‫ـــــــــــــــــــــ‬‫لنه‬‫حذف‬‫المشبه‬‫وصرح‬ ‫بالمشبه‬‫به‬ ‫أ‬‫خميس‬ /‫عادل‬01009401393 9 2- ‫الستــــــعــــــا‬ ‫ر‬‫ة‬
  10. 10. ‫استعارة‬ -‫مكنية‬:*‫الجندي‬‫يزأر‬‫وهو‬‫يفترس‬‫العدو‬.‫ـــــــــــــــــــــــــــ‬‫لنه‬‫حذف‬ ‫المشبه‬‫به‬‫و‬‫ذكر‬‫المشبه‬ ‫ومن‬ ___‫ثم‬‫فإن‬‫أركان‬‫الستعارة‬‫هي‬: 1–‫مستعار‬‫له‬:‫وهو‬)‫المشبه‬(‫فهو‬‫المعني‬‫الحقيقي‬. 1–‫مستعار‬‫منه‬:‫وهو‬)‫المشبه‬‫به‬(‫فهو‬‫المعني‬‫المجازي‬. 3–‫مستعار‬:‫وهو‬‫اللفظ‬‫المنقول‬‫من‬‫المعني‬‫الحقيقي‬‫إلي‬‫المعني‬‫المجازي‬)‫المشبه‬‫به‬. ( 4–‫الجامع‬:‫وجه‬‫الشبه‬ *‫رأيت‬‫أسدا‬‫يتكلم‬. 1–‫مستعار‬‫له‬( ) :‫فهو‬ ‫محذوف‬‫الجندي‬2–‫مستعار‬‫منه‬:‫وهو‬)‫السد‬( 3–‫مستعار‬:‫وهو‬‫اللفظ‬‫المنقول‬‫من‬‫المعني‬‫الحقيقي‬‫إلي‬‫المعني‬‫المجازي‬)‫السد‬. ( 4–‫الجامع‬:‫القوة‬‫والشجاعة‬ *‫فلن‬‫يتحدث‬‫بالدرر‬. 1–‫مستعار‬‫له‬( ) :‫فهو‬ ‫محذوف‬‫الكلم‬2–‫مستعار‬‫منه‬:‫وهو‬)‫الدرر‬( 3–‫مستعار‬:‫وهو‬‫اللفظ‬‫المنقول‬‫من‬‫المعني‬‫الحقيقي‬‫إلي‬‫المعني‬‫المجازي‬. ( )‫الدرر‬ 4–‫الجامع‬:‫الحسن‬‫و‬‫قوة‬‫التأثير‬ -‫ما‬‫يجب‬‫توافره‬‫في‬‫الستعارة‬: 1-‫عدم‬‫ذكر‬‫وجه‬‫الشبه‬‫ول‬‫الداة‬. 2-‫ناسي‬َ ‫ت‬‫التشبيه‬‫دعاء‬ّ ‫وا‬‫ن‬ّ ‫أ‬‫المشبه‬‫من‬‫جنس‬‫المشبه‬‫به‬‫وفرد‬‫من‬‫أفراده‬‫كأنهما‬‫صارا‬‫شيئا‬ ‫واحدا‬ 3-‫أن‬‫اللفظة‬‫استعملت‬‫في‬‫غير‬‫ما‬‫وضعت‬‫له‬‫حتى‬‫صار‬‫لها‬‫وقع‬‫حسن‬‫وأكسبت‬‫الكلم‬‫رونقا‬ ‫وجمال‬ *‫قوله‬‫تعالي‬)) :‫ب‬ٌ ‫كتا‬‫أنزلناه‬‫إليك‬‫ج‬َ ‫لتخر‬‫س‬َ ‫النا‬‫من‬‫الظلمات‬‫إلي‬‫النور‬(( -‫الستعارة‬‫في‬"‫الظلمات‬‫والنور‬"‫لن‬‫النبي‬)‫ص‬(‫لم‬‫ينزل‬‫عليه‬‫القرآن‬‫لخراج‬‫الناس‬‫من‬ ‫ظلم‬‫حقيقي‬‫لنور‬‫حقيقي‬،‫وإنما‬‫لخراج‬‫الناس‬‫من‬‫الكفر‬‫إلي‬‫اليمان‬. 1–‫به‬ّ ‫ش‬ُ‫الكفر‬‫بالظلمات‬‫بجامع‬‫التخبط‬‫والضياع‬‫في‬‫كل‬،‫وكذلك‬‫اليمان‬‫بالنور‬‫بجامع‬‫الهتداء‬ ‫في‬‫كل‬. 2–‫حذف‬‫المشبه‬]‫الكفر‬–‫اليمان‬[‫وصرح‬‫بالمشبه‬‫به‬]‫الظلم‬–‫النور‬. [ 3–‫نوسي‬َ ‫ت‬ُ‫التشبيه‬. 4–‫ي‬ِ ‫دع‬ّ ‫أ‬‫ن‬ّ ‫أ‬‫المشبه‬‫من‬‫جنس‬‫المشبه‬‫به‬،‫وفرد‬‫من‬‫أفراده‬،‫لذلك‬‫استعيرت‬‫كلمة‬"‫الظلمات‬ "‫للكفر‬،‫وكلمة‬"‫النور‬"‫لليمان‬- .‫نوع‬‫الستعارة‬:‫تصريحيه‬ ‫قرينة‬‫الستعارة‬ -‫والمراد‬‫بها‬‫ما‬‫يمنع‬‫من‬‫إرادة‬‫المعني‬‫الصلي‬‫أو‬‫الحقيقي‬،‫وتنقسم‬‫القرينة‬‫إلي‬‫قسمين‬ : 1-‫لفظية‬:‫هي‬‫ما‬‫كانت‬‫لفظا‬‫يلفظ‬‫به‬‫في‬‫العبارة‬:*‫السد‬‫يخطب‬‫الناس‬.‫ــــــــــ‬ ‫فالقرينة‬)‫يخطب‬‫الناس‬( 2-‫غير‬‫لفظية‬‫وهي‬‫نوعان‬: ‫أ‬(‫حالية‬:‫وهي‬‫ما‬‫أرشد‬‫الحال‬‫فيها‬‫إلى‬‫المجاز‬‫ودل‬‫عليه‬*:‫رأيت‬‫بحرا‬.‫في‬‫حالة‬‫دخول‬ ‫شخص‬‫عليك‬ (‫استحالة‬ ‫ب‬‫المعنى‬:‫أن‬‫يكون‬‫مضمون‬‫الكلم‬‫وسياقه‬‫مستبعدا‬‫في‬‫جملته‬‫ل‬‫بلفظ‬‫محدد‬. ‫مثل‬) *‫نطقت‬‫حالي‬‫بالشكوى‬(‫استحالة‬‫مضمون‬‫الجملة‬،)‫لستحالة‬‫نطق‬‫الحال‬. ( ‫الستعارة‬‫تفارق‬‫الكذب‬ ‫أ‬‫خميس‬ /‫عادل‬01009401393 10
  11. 11. ___‫يقول‬‫البعض‬‫أن‬‫القرآن‬‫ليس‬‫فيه‬‫مجازا‬)‫استعارة‬–‫مجاز‬‫مرسل‬. (‫لن‬‫المجاز‬‫يعتمد‬ ‫علي‬‫الكذب‬‫ولكن‬‫الستعارة‬‫تختلف‬‫عن‬‫الكذب‬‫في‬‫أمرين‬: 1–‫أن‬‫الستعارة‬‫مبنية‬‫علي‬‫التأويل‬‫في‬‫دعوى‬‫دخول‬‫المشبه‬‫في‬‫جنس‬‫المشبه‬‫به‬‫أو‬‫العكس‬، ‫أما‬‫الكذب‬‫فل‬‫تأويل‬‫فيه‬‫لن‬‫الكاذب‬‫يقص‬‫عليك‬‫كلمه‬‫كأنه‬‫أمر‬‫مسلم‬‫به‬،‫ول‬‫يظهر‬‫عليه‬ ‫التأويل‬. 2–‫أن‬‫الستعارة‬‫تعتمد‬‫علي‬‫وجود‬‫قرينة‬‫تمنع‬‫من‬‫إرادة‬‫المعني‬‫الصلي‬‫وتحتم‬‫إرادة‬‫غير‬ ‫الظاهر‬،‫أما‬‫الكذب‬‫فل‬‫قرينة‬‫فيه‬‫علي‬‫إرادة‬‫خلف‬‫الظاهر‬.‫ل‬ً ‫فمث‬: *‫سلمت‬‫علي‬‫الشمس‬.‫استعارة‬"‫لوجود‬‫قرينة‬‫مانعة‬‫من‬‫إرادة‬‫المعني‬‫الصلي‬‫لستحالته‬، ‫ومن‬‫ثم‬‫فالمراد‬"‫الرجل‬‫المشرق‬‫الوجه‬. "‫وهذا‬‫ليس‬‫كذبا‬. ‫أقسام‬‫الستعارة‬‫بالنظر‬‫إلي‬‫المحذوف‬‫من‬‫الطرفين‬: 1‫استعارة‬ (‫تصريحيه‬:‫وهي‬‫ما‬‫يصرح‬‫فيها‬‫بالمشبه‬‫به‬‫ويحذف‬‫المشبه‬. ‫س‬‫ما‬ :‫سبب‬‫تسميتها‬‫تصريحية‬‫؟؟‬‫لنها‬‫يصرح‬‫فيها‬‫بالمشبه‬‫به‬‫ويحذف‬‫المشبه‬ *‫قوله‬‫تعالي‬)) :‫ب‬ٌ ‫كتا‬‫أنزلناه‬‫إليك‬‫ج‬َ ‫لتخر‬‫س‬َ ‫النا‬‫من‬‫الظلمات‬‫إلي‬‫النور‬(( -‫الستعارة‬‫في‬"‫الظلمات‬‫والنور‬"‫به‬ّ ‫ش‬ُ‫الكفر‬‫بالظلمات‬‫بجامع‬‫التخبط‬‫والضياع‬‫في‬‫كل‬، ‫وكذلك‬‫اليمان‬‫بالنور‬‫بجامع‬‫الهتداء‬‫في‬‫كل‬-‫نوع‬‫الستعارة‬: ‫تصريحيه‬ -‫القرينة‬:‫حالية‬.‫لن‬‫النبي‬)‫ص‬(‫لم‬‫ينزل‬‫عليه‬‫القرآن‬‫لخراج‬‫الناس‬‫من‬‫ظلم‬‫حقيقي‬‫لنور‬ ‫حقيقي‬،‫وإنما‬‫لخراج‬‫الناس‬‫من‬‫الكفر‬‫إلي‬‫اليمان‬. ))*‫في‬‫قلوبهم‬‫مرض‬‫فزادهم‬‫ا‬‫مرضا‬(( -‫الستعارة‬‫في‬"‫مرض‬"‫به‬ّ ‫ش‬ُ‫الكفر‬‫بالمرض‬-‫نوع‬‫الستعارة‬:‫تصريحيه‬ )) *‫إنا‬‫لما‬‫طغى‬‫ء‬ُ ‫الما‬‫حملناكم‬‫في‬‫الجارية‬. (( " -‫طغى‬: "‫استعارة‬‫تصريحيه‬‫؛‬‫لن‬‫اللفظ‬‫المستعار‬" "، ‫طغى‬‫واستعمل‬‫في‬‫غير‬‫معناه‬ ‫الصلي‬،‫فالطغيان‬‫معناه‬‫الصلي‬:‫السراف‬‫في‬‫الظلم‬،‫والغلو‬‫في‬‫الكفر،أما‬‫هنا‬‫فالمراد‬‫منه‬ :‫ارتفاع‬‫الماء‬‫وزيادته‬ -‫فلقد‬‫شبه‬"‫الزيادة‬"‫بـ‬"‫الطغيان‬"‫بجامع‬‫مجاوزة‬‫الحد‬‫في‬‫كل‬،‫ثم‬‫حذف‬‫المشبه‬، )) *‫قال‬‫ب‬ّ ‫ر‬‫إني‬‫وهن‬‫العظم‬‫مني‬‫واشتعل‬‫الرأس‬‫شيبا‬. (( -‫اشتعل‬:‫استعارة‬‫تصريحية‬،‫فلقد‬‫شبه‬‫الكثرة‬‫بالشتعال‬،‫بجامع‬‫الوضوح‬‫والظهور‬،‫ثم‬ ‫حذف‬‫المشبه‬،‫وتنوسي‬‫التشبيه‬،‫وادعي‬‫أن‬‫المشبه‬‫من‬‫جنس‬‫المشبه‬‫به‬ *‫يؤدون‬‫التحية‬‫من‬‫بعيد‬***‫إلى‬‫قمر‬‫من‬‫اليوان‬‫باد‬‫تصريحية‬ -‫قمر‬:‫استعارة‬‫تصريحية‬،( )‫بالـ‬ ‫الممدوح‬ ‫شبه‬) ( )‫يؤدون‬ ‫والقرينة‬ ‫قمر‬‫التحية‬‫من‬‫بعيد‬( *‫ل‬‫تعجبي‬‫يا‬‫م‬ُ ‫ل‬ْ ‫س‬َ‫ن‬ْ ‫م‬ِ‫ل‬ٍ ‫ج‬ُ ‫ر‬َ***‫ضحك‬‫المشيب‬‫برأسه‬‫فبكي‬. " -‫ضحك‬:"‫استعارة‬‫تصريحيه‬،‫لن‬‫اللفظ‬‫المستعار‬"‫ضحك‬"‫لنه‬‫استعمل‬‫في‬‫غير‬‫ما‬‫وضع‬ ‫له‬‫وهو‬"‫ظهور‬‫المشيب‬. "‫فلقد‬‫شبه‬"‫ظهور‬‫الشعر‬‫البيض‬"‫بـ‬"‫الضحك‬"،‫ثم‬‫حذف‬ ‫المشبه‬،‫وتناسي‬‫التشبيه‬،‫وادعي‬‫أن‬‫المشبه‬‫من‬‫جنس‬‫المشبه‬‫به‬ " -‫المشيب‬: "‫استعارة‬‫مكنية‬،‫فلقد‬‫شبه‬‫المشيب‬‫بإنسان‬،‫وحذف‬‫المشبه‬‫به‬‫وأتي‬‫بشيء‬ ‫من‬‫لوازمه‬،‫وهو‬"‫ضحك‬"‫وتنوسي‬‫التشبيه‬،‫وادعي‬‫أن‬‫المشبه‬‫به‬‫من‬‫جنس‬‫المشبه‬ *‫فلم‬‫ر‬َ ‫أ‬‫قبلي‬‫من‬‫مشي‬‫البحر‬‫نحوه‬***‫ول‬‫ل‬ً ‫رج‬‫قامت‬‫تعانقه‬‫سد‬ْ ‫ل‬ُ ‫ا‬ ‫الستعارة‬)‫في‬‫البحر‬(‫استعارة‬‫ية‬ّ ‫تصريح‬،‫فلقد‬‫شبه‬‫الرجل‬‫الكريم‬‫بالبحر‬ *‫ومن‬‫الحكم‬)‫أحي‬‫معروفك‬‫بإماتة‬‫ذكره‬(-‫الستعارة‬‫في‬)‫أحي‬‫،إماتة‬( ‫استعارة‬‫تصريحية‬،‫حيث‬‫شبه‬‫إبقاء‬‫الذكر‬‫بالحياة‬،‫وكذلك‬( )‫حيث‬ ‫إماتة‬‫شبه‬‫ترك‬‫ذكره‬ ‫بالماتة‬-‫تبعية‬‫تصريحية‬ )) *‫واعتصموا‬‫بحبل‬‫ا‬‫جميعا‬‫ول‬‫تفرقوا‬(( -‫الستعارة‬‫في‬)‫بحبل‬‫ا‬(‫استعارة‬‫تصريحية‬،‫لنه‬‫شبه‬‫التمسك‬‫بدين‬‫ا‬‫بالحبل‬ ‫أ‬‫خميس‬ /‫عادل‬01009401393 11
  12. 12. *‫نسي‬‫الطين‬‫ساعة‬‫أنه‬‫الطين‬. -‫الستعارة‬‫في‬)‫الطين‬(‫استعارة‬‫تصريحية‬،‫لنه‬‫شبه‬‫النسان‬‫بالطين‬ *‫فلم‬‫أر‬‫ضرغامين‬‫أصدق‬‫منكما‬‫عراكا‬‫إذا‬‫الهيابة‬‫النكس‬‫كذبا‬ ‫هزبر‬‫مشى‬‫يبغي‬‫هزبرا‬‫وأغلب‬‫من‬‫القوم‬‫يغشى‬‫باسل‬‫الوجه‬‫أغلبا‬ -‫الستعارة‬‫في‬)‫هزبر‬(‫استعارة‬‫تصريحية‬،‫لنه‬‫شبه‬‫الممدوح‬‫بهزبر‬ *‫فأمطرت‬‫لؤلؤا‬‫من‬‫نرجس‬‫وسقت‬‫وردا‬‫وعضت‬‫على‬‫العناب‬‫بالبرد‬ -‫الستعارة‬‫في‬)‫لؤلؤ‬(‫استعارة‬‫تصريحية‬،‫لنه‬‫شبه‬‫الدموع‬‫باللؤلؤ‬ -‫الستعارة‬‫في‬)‫نرجس‬(‫استعارة‬‫تصريحية‬،‫لنه‬‫شبه‬‫العيون‬‫بالنرجس‬ -‫الستعارة‬‫في‬)‫الورد‬(‫استعارة‬‫تصريحية‬،‫لنه‬‫شبه‬‫الخدود‬‫بالورد‬ -‫الستعارة‬‫في‬)‫العناب‬(‫استعارة‬‫تصريحية‬،‫لنه‬‫شبه‬‫الصابع‬‫بالعناب‬ -‫الستعارة‬‫في‬)‫البرد‬(‫استعارة‬‫تصريحية‬،‫لنه‬‫شبه‬‫السنان‬‫بالبرد‬ -‫والقرينة‬:‫لفظية‬ *‫ورأيت‬‫شمسا‬‫يأخذ‬‫بيد‬‫الضعيف‬ *‫ورأيت‬‫بدرا‬‫يتكلم‬. 2‫استعارة‬ (‫مكنية‬:‫وهي‬‫ما‬‫يصرح‬‫فيها‬‫بالمشبه‬‫ويحذف‬‫المشبه‬‫به‬.‫مع‬‫بقاء‬‫صفة‬ ‫من‬‫صفاته‬‫ترمز‬‫إليه‬‫تدل‬‫عليه‬. ‫س‬‫ما‬ :‫سبب‬‫تسميتها‬‫استعارة‬‫؟؟‬‫لن‬‫لفظ‬‫المشبه‬‫به‬‫استعمل‬‫في‬‫غير‬‫ما‬‫وضع‬‫له‬. ‫س‬‫ما‬ :‫سبب‬‫تسميتها‬‫مكنية‬‫؟؟‬‫لن‬‫المشبه‬‫به‬‫جاء‬‫مكنيا‬‫عنه‬،‫أي‬‫محتجبا‬‫مختفيا‬‫غير‬‫مصرح‬ ‫به‬ ‫أو‬‫لنها‬‫خفية‬‫في‬‫النفس‬‫ل‬‫يدل‬‫عليها‬‫إل‬‫إثبات‬‫لزم‬‫المشبه‬‫به‬‫للمشبه‬ *‫قد‬‫سحب‬‫س‬ُ ‫النا‬‫أذيال‬‫الظنون‬‫بنا‬***‫رق‬ّ ‫وف‬‫س‬ُ ‫النا‬‫فينا‬‫قولهم‬‫فرقا‬ِ. ‫فلقد‬‫شبه‬‫الظنون‬‫بالثوب‬،‫ثم‬‫حذف‬‫المشبه‬‫به‬،‫وأتي‬‫بشيء‬‫من‬‫لوازمه‬"‫أذيال‬"‫وأثبته‬ ‫للمشبه‬. *‫كحل‬‫البدر‬‫لهم‬‫ن‬َ ‫ف‬ْ ‫ج‬َ‫دجى‬ّ ‫ال‬***‫وغدا‬‫في‬‫وجنة‬‫الصبح‬‫لثاما‬. ‫فلقد‬‫شبه‬"‫البدر‬‫والدجى‬‫والصبح‬"‫بالنسان‬،‫ثم‬‫حذف‬‫المشبه‬‫به‬]‫المستعار‬‫منه‬[‫وأتي‬ ‫ء‬ٍ ‫بشي‬‫من‬‫لوازمه‬‫وأثبته‬‫للمشبه‬]‫المستعار‬‫له‬[. *‫قول‬‫الحجاج‬" :‫إني‬‫لري‬‫ءوسا‬ُ ‫ر‬‫قد‬‫أينعت‬‫ن‬َ ‫حا‬َ ‫و‬َ‫فها‬ُ ‫طا‬َ ‫ق‬ِ. " ‫فلقد‬‫شبه‬‫الرؤوس‬‫بالثمار‬‫التي‬‫تستوي‬‫ثم‬‫تقطف‬،‫ثم‬‫حذف‬‫المشبه‬‫به‬)‫الثمار‬(‫وأتي‬‫ء‬ٍ ‫بشي‬ ‫من‬‫لوازمه‬ *‫قال‬‫الحجاج‬" :‫إني‬‫أيقظت‬‫رأيي‬،‫وأنمت‬‫ي‬َ ‫وا‬َ ‫ه‬َ. " ‫فلقد‬‫شبه‬"‫الرأي‬‫والهوى‬"‫بإنسان‬،‫ثم‬‫حذف‬‫المشبه‬‫به‬،‫وأتي‬‫ء‬ٍ ‫بشي‬‫من‬‫لوازمه‬‫وهو‬"‫النوم‬ ‫واليقاظ‬" *‫قول‬‫أعرابي‬" :‫ما‬‫أشد‬‫جولة‬‫الهوى‬،‫وفطام‬‫النفس‬‫عن‬‫الصبا‬. " ‫شبه‬"‫الهوى‬"‫بـ‬"‫بإنسان‬"‫يجول‬،‫ثم‬‫حذف‬‫المشبه‬‫به‬،‫وأتي‬‫ء‬ٍ ‫بشي‬‫من‬‫لوازمه‬‫وهو‬" ‫الجولن‬ ‫وكذلك‬‫شبه‬‫النفس‬‫بـ‬‫طفل‬‫ثم‬‫حذف‬‫المشبه‬‫به‬،‫وأتي‬‫ء‬ٍ ‫بشي‬‫من‬‫لوازمه‬‫وهو‬"‫الفطام‬" ‫وأثبته‬‫للمشبه‬ *‫وإذا‬‫المنية‬‫أنشبت‬***‫ألفيت‬ ‫أظفارها‬‫كل‬‫تميمة‬‫ل‬‫تنفع‬. -‫استعارة‬‫مكنية‬،‫شبه‬"‫المنية‬"‫بالسبع‬،‫ثم‬‫حذف‬‫المشبه‬‫به‬،‫وأتي‬‫ء‬ٍ ‫بشي‬‫من‬‫لوازمه‬:‫أنشبت‬ *‫ولما‬‫ت‬ْ ‫ل‬ّ ‫ق‬َ‫ل‬ُ ‫الب‬‫امتطينا‬***‫إلي‬‫ابن‬‫أبي‬‫سليمان‬‫الخطوبا‬. ‫أ‬‫خميس‬ /‫عادل‬01009401393 12
  13. 13. -‫استعارة‬‫مكنية‬،‫شبه‬"‫الخطوب‬"،‫بالبل‬‫ثم‬‫حذف‬‫المشبه‬‫به‬،‫وأتي‬‫ء‬ٍ ‫بشي‬‫من‬‫لوازمه‬: ‫امتطينا‬ -‫والقرينة‬:‫أمر‬‫معنوي‬ ))*‫فاصدع‬‫بما‬‫تؤمر‬‫وأعرض‬‫عن‬‫المشركين‬(( ‫الستعارة‬‫في‬)‫اصدع‬(‫استعارة‬‫مكنية‬‫ــــ‬‫الكسر‬‫كالتبليغ‬‫والجامع‬)‫شدة‬‫الثر‬( *‫وإذا‬‫السعادة‬‫لحظتك‬‫عيونها‬**‫نم‬‫فالمخاوف‬‫كلهن‬‫أمان‬. -‫الستعارة‬‫في‬)‫السعادة‬(‫استعارة‬‫مكنية‬،‫حيث‬‫شبه‬‫السعادة‬‫بإنسان‬‫يلحظ‬‫ويرى‬‫ثم‬‫حذف‬ ‫المشبه‬‫به‬ *‫قوله‬‫تعالى‬)) :‫أولئك‬‫الذين‬‫اشتروا‬‫الضللة‬‫بالهدى‬‫فما‬‫ربحت‬‫تجارتهم‬(( -‫الستعارة‬‫في‬)‫الضللة‬(‫استعارة‬‫مكنية‬،‫حيث‬‫شبه‬‫الضللة‬‫بشئ‬‫مادي‬‫يباع‬‫ويشترى‬‫ثم‬ ‫حذف‬‫المشبه‬‫به‬،‫وأتي‬‫ء‬ٍ ‫بشي‬‫من‬‫لوازمه‬ *‫قوم‬‫إذا‬‫الشر‬‫أبدى‬‫ناجذيه‬‫لهم‬‫طاروا‬‫إليه‬‫زرافات‬‫ووجدانا‬ -‫الستعارة‬‫في‬( )‫استعارة‬ ‫الشر‬،‫مكنية‬‫حيث‬‫شبه‬‫الشر‬‫بحيوان‬‫مفترس‬‫ثم‬‫حذف‬‫المشبه‬،‫به‬ ‫وأتي‬‫ء‬ٍ ‫بشي‬‫من‬‫لوازمه‬ *‫حدثني‬‫التاريخ‬‫عن‬‫أمجاد‬‫أمتي‬. -‫الستعارة‬‫في‬( )‫استعارة‬ ‫التاريخ‬‫مكنية‬،‫حيث‬‫شبه‬‫التاريخ‬‫بإنسان‬‫ثم‬‫حذف‬‫المشبه‬‫به‬،‫وأتي‬ ‫ء‬ٍ ‫بشي‬‫من‬‫لوازمه‬ *‫طار‬‫الخبر‬‫في‬‫المدينة‬. -‫الستعارة‬‫في‬( )‫استعارة‬ ‫الخبر‬‫مكنية‬،‫حيث‬‫شبه‬‫الخبر‬‫بطائر‬‫ثم‬‫حذف‬‫المشبه‬‫به‬،‫وأتي‬ ‫ء‬ٍ ‫بشي‬‫من‬‫لوازمه‬ *‫انتهز‬‫فلن‬‫الفرصة‬. -‫الستعارة‬‫في‬)‫الفرصة‬(‫استعارة‬‫مكنية‬،‫حيث‬‫شبه‬‫الفرصة‬‫بشئ‬‫مادي‬‫يتمسك‬‫به‬‫ثم‬‫حذف‬ ‫المشبه‬‫به‬،‫وأتي‬‫ء‬ٍ ‫بشي‬‫من‬‫لوازمه‬ *‫إني‬‫أيقظت‬‫رأيي‬،‫وأنمت‬‫الهوى‬. *‫إن‬‫الحزم‬‫والعزم‬‫سلباني‬‫سوطي‬. ‫ما‬ :‫س‬‫تعريف‬‫قرينة‬‫المكنية‬:‫هي‬‫إثبات‬‫لزم‬‫المشبه‬‫به‬‫للمشبه‬،‫وهو‬‫ما‬‫يسمي‬"‫استعارة‬ ‫تخييلية‬" ‫س‬‫بم‬ :‫تسمى‬‫قرينة‬‫الستعارة‬‫المكنية‬‫؟‬ -‫تسمى‬‫استعارة‬‫تخييلية‬،‫مثل‬)) * :‫واخفض‬‫لهما‬‫جناح‬‫الذل‬‫من‬‫الرحمة‬(( ‫حيث‬‫شبه‬‫النسان‬‫الذي‬‫يتذلل‬‫ويخضع‬‫لبويه‬‫بالطائر‬‫الذي‬‫يرفرف‬‫بجناحيه‬‫على‬‫صغاره‬،‫وحذف‬ ‫المشبه‬‫به‬‫وأتي‬‫ء‬ٍ ‫بشي‬‫من‬‫لوازمه‬)‫جناح‬- (‫والقرينة‬:‫أن‬‫الذل‬‫ليس‬‫له‬‫جناح‬ ‫حتى‬‫يخفض‬. ‫س‬‫ما‬ :‫القيمة‬‫الفنية‬‫للستعارة‬‫المكنية‬‫؟؟‬-)‫التجسيم‬،‫التشخيص‬( ‫ما‬ :‫س‬‫الفرق‬‫بين‬‫التجسيم‬‫والتشخيص‬‫؟‬ -‫التجسيم‬:‫إذا‬‫شبه‬‫شئ‬‫معنوي‬‫بشئ‬‫مادي‬،‫مثل‬:)) *‫واخفض‬‫لهما‬‫جناح‬‫الذل‬‫من‬ ‫الرحمة‬(( -‫التشخيص‬:‫إذا‬‫شبه‬‫شئ‬‫بإنسان‬،‫مثل‬:*‫رأيت‬‫أسدا‬‫يضحك‬. ‫س‬‫افرق‬ :‫بين‬‫الستعارة‬‫المكنية‬‫والتصريحية‬،‫ثم‬‫بين‬‫أيهما‬‫أبلغ‬‫ولماذا‬‫؟‬ -‫الستعارة‬‫التصريحية‬:‫هي‬‫ما‬‫يصرح‬‫فيها‬‫بالمشبه‬‫به‬‫ويحذف‬‫المشبه‬. -‫الستعارة‬‫المكنية‬:‫هي‬‫ما‬‫يصرح‬‫فيها‬‫بالمشبه‬‫ويحدف‬‫منها‬‫المشبه‬‫به‬.‫مع‬‫بقاء‬‫صفة‬‫من‬ ‫صفاته‬‫ترمز‬‫إليه‬‫وتدل‬‫عليه‬.‫وهذا‬‫اللزم‬‫يعد‬‫قرينة‬‫المكنية‬،‫وهو‬‫ما‬‫يسمى‬‫بالستعارة‬‫التخييلية‬. ‫أ‬‫خميس‬ /‫عادل‬01009401393 13
  14. 14. -‫البلغ‬:‫الستعارة‬‫المكنية‬،‫لنها‬‫تفيد‬‫التجسيم‬‫أو‬‫التشخيص‬،‫وهما‬‫يعدان‬‫سمة‬‫من‬‫أهم‬ ‫سماتها‬،‫وقيمة‬‫كبرى‬‫من‬‫قيمها‬‫الفنية‬،‫وفيها‬‫من‬‫المحاسن‬‫والروعة‬‫والبراعة‬‫والمبالغة‬‫ما‬‫فيها‬. ‫مثل‬: *‫وبنو‬‫نمير‬‫قد‬‫لقينا‬‫منهم‬‫خيل‬‫ب‬ّ ‫ض‬ِ ‫ت‬َ‫لثاتها‬‫للمغنم‬ ‫فدهمنهم‬‫دهما‬‫بكل‬‫ة‬ٍ ‫ر‬ّ ‫م‬ِ ‫ط‬َ‫طع‬ّ ‫ق‬َ ‫م‬ُ ‫و‬‫ق‬َ ‫ل‬َ ‫ح‬َ‫الرحالة‬‫م‬ِ ‫ج‬َ ‫ر‬ْ ‫م‬ِ -‫الستعارة‬‫في‬)‫الخيل‬(‫استعارة‬‫مكنية‬،‫حيث‬‫شبه‬‫الخيل‬‫بالنسان‬‫الذي‬‫يفرح‬‫للمغنم‬‫ثم‬ ‫حذف‬‫المشبه‬‫به‬،‫وأتي‬‫ء‬ٍ ‫بشي‬‫من‬‫لوازمه‬)‫ب‬ّ ‫ض‬ِ ‫ت‬َ‫لثاتها‬(‫وهو‬‫قرينتها‬‫وفي‬‫نفس‬‫الوقت‬‫يرى‬ ‫الجمهور‬‫أنه‬‫استعارة‬‫تخييلية‬ -‫قيمتها‬:‫تشخيص‬‫الخيول‬‫حيث‬‫جعلت‬‫الخيول‬‫تفرح‬‫للمغنم‬‫ويسيل‬‫لعابها‬‫كما‬‫يسيل‬‫لعاب‬ ‫العارفين‬‫لقيمة‬‫النصر‬ -‫والدليل‬‫على‬‫كونها‬‫استعارة‬‫أن‬‫هذا‬‫المعنى‬‫ورد‬‫عند‬‫آخر‬‫على‬‫قبيل‬‫الحقيقة‬: *‫وحتى‬‫يروا‬‫قوما‬‫تضب‬‫لثاتهم‬‫يهزون‬‫أرماحا‬‫وجيشا‬‫عرمرما‬ ‫الستعارة‬‫التخييلية‬‫عند‬‫جمهور‬‫البلغيين‬ -‫لقد‬‫اتفق‬‫جهور‬‫البلغيين‬‫على‬‫أن‬‫قرينة‬‫الستعارة‬‫المكنية‬‫تسمى‬:‫استعارة‬‫تخييلية‬،‫مثل‬: *‫قول‬‫الحجاج‬" :‫إني‬‫لري‬‫ءوسا‬ُ ‫ر‬‫قد‬‫أينعت‬‫ن‬َ ‫حا‬َ ‫و‬َ‫فها‬ُ ‫طا‬َ ‫ق‬ِ. " ‫فلقد‬‫شبه‬‫الرؤوس‬‫بالثمار‬‫التي‬‫تستوي‬‫ثم‬‫تقطف‬،‫ثم‬‫حذف‬‫المشبه‬‫به‬)‫الثمار‬(‫وأتي‬‫ء‬ٍ ‫بشي‬ ‫من‬‫لوازمه‬‫وأثبته‬‫للمشبه‬‫وهو‬"‫القطف‬".‫فيخيل‬‫للمخاطب‬‫أن‬‫الرؤوس‬‫تستوي‬‫ثم‬‫تقطف‬ *‫وإذا‬‫المنية‬‫أنشبت‬***‫ألفيت‬ ‫أظفارها‬‫كل‬‫تميمة‬‫ل‬‫تنفع‬. -‫استعارة‬‫مكنية‬،‫شبه‬"‫المنية‬"‫بالسبع‬،‫ثم‬‫حذف‬‫المشبه‬‫به‬،‫وأتي‬‫ء‬ٍ ‫بشي‬‫من‬‫لوازمه‬:‫أنشبت‬ -‫ثم‬‫أسند‬‫إنشاب‬‫الظافر‬‫إلى‬‫المنية‬‫التي‬‫هي‬‫من‬‫لوازم‬‫المشبه‬‫به‬،‫فيخيل‬‫للمخاطب‬‫المنية‬ ‫بصور‬‫خيالية‬‫على‬‫غير‬‫المعتاد‬‫عنها‬،‫للمبالغة‬‫في‬‫شدة‬‫فتكها‬‫وسرعة‬‫إهلكها‬‫للنسان‬‫والقضاء‬ ‫عليه‬‫في‬‫طرفة‬‫عين‬. ‫هل‬ :‫س‬‫هناك‬‫فرق‬‫بين‬‫قرينة‬‫المكنية‬‫والتخييلية‬‫؟‬ ‫بالطبع‬)‫ل‬(‫حيث‬‫يرى‬‫الجمهور‬‫أنهما‬‫متلزمتان‬،‫فالمكنية‬‫ل‬‫تفارق‬‫التخييلية‬،‫والتخييلية‬‫ل‬‫تفارق‬ ‫المكنية‬،‫لنها‬‫قرينتها‬،‫ول‬‫قرينة‬‫بدون‬‫استعارة‬. ‫الستعارة‬‫التمثيلية‬ ‫الستعارة‬ -‫التمثيلية‬: -‫هي‬‫اللفظ‬‫المركب‬‫المستعمل‬‫في‬‫غير‬‫ما‬‫وضع‬‫له‬‫لعلقة‬‫المشابهة‬‫بين‬‫المعنى‬‫الحقيقي‬ ‫والمعنى‬‫المجازي‬،‫مع‬‫وجود‬‫قرينة‬‫مانعة‬‫من‬‫إرادة‬‫المعني‬‫الصلي‬. *‫قوله‬‫تعالى‬))‫ول‬‫تجعل‬‫يدك‬‫مغلولة‬‫إلى‬‫عنقك‬‫ول‬‫تبسطها‬‫كل‬‫البسط‬‫فتقعد‬ ‫ملوما‬‫محسورا‬(( ‫بالتأمل‬‫في‬‫الية‬‫نجد‬‫أنها‬‫مركبة‬‫من‬‫عدة‬‫ألفاظ‬‫لكنها‬‫غير‬‫مراد‬‫بها‬‫أصل‬‫معناها‬‫حيث‬‫أن‬‫ا‬‫ل‬‫يقصد‬ ‫النهي‬‫عن‬‫ربط‬‫اليد‬‫في‬‫العنق‬‫كما‬‫ل‬‫يقصد‬‫تركها‬‫ومدها‬‫وبسطها‬‫على‬‫طولها‬‫بل‬‫يقصد‬‫بالنهي‬‫عن‬ ‫ربط‬‫اليد‬‫في‬‫العنق‬)‫النهي‬‫عن‬‫البخل‬(‫حيث‬‫يشبه‬‫هيئة‬‫البخيل‬‫بهيئة‬‫من‬‫يربط‬‫يده‬‫في‬‫رقبته‬‫فل‬ ‫يمدها‬‫خشية‬‫النفاق‬. ‫ول‬‫يقصد‬‫النهي‬‫عن‬‫بسطها‬‫أيضا‬)‫بل‬‫يقصد‬‫النهي‬‫عن‬‫السراف‬(‫حيث‬‫يشبه‬‫هيئة‬‫المسرف‬‫بهيئة‬‫من‬ ‫يبسط‬‫يده‬‫على‬‫طولها‬‫فترى‬‫اللفظ‬‫المركب‬‫مشبه‬‫بلفظ‬‫آخر‬‫مركب‬‫وعلقتها‬‫المشابهة‬‫وهذه‬‫هي‬ ‫الستعارة‬‫التمثيلية‬. ‫إجراء‬‫الستعارة‬‫في‬‫الية‬‫السابقة‬: 1–‫شبهت‬‫هيئة‬‫البخيل‬‫بالمغلول‬‫الذي‬‫ل‬‫يستطيع‬‫أن‬‫يمد‬‫يديه‬ 2–‫حذف‬‫المشبه‬‫وصرح‬‫بالمشبه‬‫به‬‫وتنوسي‬‫التشبيه‬ 3–‫ادعي‬‫أن‬‫المشبه‬‫من‬‫جنس‬‫المشبه‬‫به‬‫وفرد‬‫من‬‫أفراده‬ ‫أ‬‫خميس‬ /‫عادل‬01009401393 14
  15. 15. 4–‫استعير‬‫التركيب‬‫الدال‬‫على‬‫هيئة‬‫المشبه‬‫به‬‫لهيئة‬‫المشبه‬‫على‬‫سبيل‬‫الستعارة‬‫التمثيلية‬ ‫التصريحية‬ *‫ومن‬‫يك‬‫ذا‬‫فم‬‫مر‬‫مريض‬‫يجد‬‫مرا‬‫به‬‫الماء‬‫الزلل‬ -‫حيث‬‫شبه‬‫المتنبي‬‫هيئة‬‫النسان‬‫المغرم‬‫بذمه‬‫لعدم‬‫قدرته‬‫على‬‫تذوق‬‫شعره‬‫بحال‬‫المريض‬‫الذي‬ ‫يظن‬‫أن‬‫الماء‬‫الزلل‬‫مرا‬‫من‬‫شدة‬‫مرضه‬ ‫إجراء‬‫الستعارة‬: 1–‫شبهت‬‫هيئة‬‫النسان‬‫الفاقد‬‫للتذوق‬‫الفني‬‫بهيئة‬‫المريض‬‫الذي‬‫يظن‬‫الماء‬‫الزلل‬‫مرا‬. 2–‫حذف‬‫المشبه‬‫وصرح‬‫بالمشبه‬‫به‬‫وتنوسي‬‫التشبيه‬ 3–‫ادعي‬‫أن‬‫المشبه‬‫من‬‫جنس‬‫المشبه‬‫به‬‫وفرد‬‫من‬‫أفراده‬ 4–‫استعير‬‫التركيب‬‫الدال‬‫على‬‫هيئة‬‫المشبه‬‫به‬‫لهيئة‬‫المشبه‬‫على‬‫سبيل‬‫الستعارة‬‫التمثيلية‬ ‫التصريحية‬ *‫ل‬‫ني‬ّ ‫و‬َ ‫ع‬ُ ‫تد‬‫فإني‬‫غير‬‫تابعكم‬‫ل‬‫أنا‬‫منكم‬‫ول‬‫حسي‬‫ول‬‫جرسي‬ ‫ولن‬‫أكون‬‫كمن‬‫ألقى‬‫رحالته‬‫على‬‫الحمار‬‫لى‬ّ ‫وخ‬‫صهوة‬‫الفرس‬ -‫حيث‬‫شبهت‬‫هيئة‬‫النسان‬‫الذي‬‫يترك‬‫معالي‬‫المور‬‫ويقبل‬‫على‬‫الدنايا‬‫بهيئة‬‫من‬‫يترك‬‫امتطاء‬ ‫صهوة‬‫الفرس‬. ‫إجراء‬‫الستعارة‬: 1–‫شبهت‬‫هيئة‬‫النسان‬‫الذي‬‫يترك‬‫معالي‬‫المور‬‫ويقبل‬‫على‬‫الدنايا‬‫منها‬‫بهيئة‬‫من‬‫يترك‬‫امتطاء‬ ‫صهوة‬‫الفرس‬. 2–‫حذف‬‫المشبه‬‫وصرح‬‫بالمشبه‬‫به‬‫وتنوسي‬‫التشبيه‬ 3–‫ادعي‬‫أن‬‫المشبه‬‫من‬‫جنس‬‫المشبه‬‫به‬‫وفرد‬‫من‬‫أفراده‬ 4–‫استعير‬‫التركيب‬‫الدال‬‫على‬‫هيئة‬‫المشبه‬‫به‬‫لهيئة‬‫المشبه‬‫على‬‫سبيل‬‫الستعارة‬‫التمثيلية‬ ‫التصريحية‬،‫بجامع‬‫ترك‬‫الفضل‬‫والنغماس‬‫في‬‫الخس‬‫الدون‬ *‫من‬‫المثال‬:‫ت‬ْ ‫قطع‬‫ة‬ُ ‫جهيز‬‫قول‬‫كل‬‫خطيب‬.‫ة‬ُ ‫جهيز‬:‫اسم‬ ‫جارية‬ -‫حيث‬‫أخبرت‬‫جهيزة‬‫القوم‬‫المجتمعين‬‫للتحكيم‬‫بأن‬‫أولياء‬‫المقتول‬‫ظفروا‬‫بالقاتل‬‫فقتلوه‬، ‫فقال‬):‫ت‬ْ ‫قطع‬ ‫أحدهم‬‫ة‬ُ ‫جهيز‬‫قول‬‫كل‬‫خطيب‬(‫وهو‬‫تركيب‬‫يتمثل‬‫به‬‫في‬‫كل‬‫موطن‬‫يؤتى‬‫فيه‬ ‫بالقول‬‫الفصل‬ *‫من‬‫المثال‬:‫إني‬‫أراك‬‫تقدم‬‫رجل‬‫وتؤخر‬‫أخرى‬. -‫حيث‬‫شبهت‬‫صورة‬‫المتردد‬‫في‬‫رأيه‬‫بصورة‬‫من‬‫قام‬‫ليذهب‬‫فتردد‬. ‫إجراء‬‫الستعارة‬: 1–‫شبهت‬‫صورة‬‫المتردد‬‫في‬‫رأيه‬‫بصورة‬‫من‬‫قام‬‫ليذهب‬‫فتردد‬. 2–‫حذف‬‫المشبه‬‫وصرح‬‫بالمشبه‬‫به‬‫وتنوسي‬‫التشبيه‬ 3–‫ادعي‬‫أن‬‫المشبه‬‫من‬‫جنس‬‫المشبه‬‫به‬‫وفرد‬‫من‬‫أفراده‬ 4–‫استعير‬‫التركيب‬‫الدال‬‫على‬‫هيئة‬‫المشبه‬‫به‬‫لهيئة‬‫المشبه‬‫على‬‫سبيل‬‫الستعارة‬‫التمثيلية‬ ‫التصريحية‬،‫بجامع‬‫ترك‬‫الفضل‬‫والنغماس‬‫في‬‫الخس‬‫الدون‬ *‫من‬‫المثال‬:‫عاد‬‫السيف‬‫إلى‬‫قرابه‬‫و‬‫حل‬‫الليث‬‫منيع‬‫غابه‬. -‫حيث‬‫شبهت‬‫صورة‬‫العائد‬‫لوطنه‬‫بعد‬‫سفر‬‫واغتراب‬‫بصورة‬‫السيف‬‫الذي‬‫عاد‬‫قرابه‬،‫وصورة‬ ‫الليث‬‫الذي‬‫عاد‬‫إلى‬‫وطنه‬. ‫إجراء‬‫الستعارة‬: 1–‫شبهت‬‫صورة‬‫العائد‬‫لوطنه‬‫بعد‬‫سفر‬‫واغتراب‬‫بصورة‬‫السيف‬‫الذي‬‫عاد‬‫قرابه‬‫وصورة‬‫الليث‬ ‫الذي‬‫عاد‬‫إلى‬‫وطنه‬ 2–‫حذف‬‫المشبه‬‫وصرح‬‫بالمشبه‬‫به‬‫وتنوسي‬‫التشبيه‬ 3–‫ادعي‬‫أن‬‫المشبه‬‫من‬‫جنس‬‫المشبه‬‫به‬‫وفرد‬‫من‬‫أفراده‬ ‫أ‬‫خميس‬ /‫عادل‬01009401393 15
  16. 16. 4–‫استعير‬‫التركيب‬‫الدال‬‫على‬‫هيئة‬‫المشبه‬‫به‬‫لهيئة‬‫المشبه‬‫على‬‫سبيل‬‫الستعارة‬‫التمثيلية‬ ‫التصريحية‬،‫بجامع‬‫ترك‬‫الفضل‬‫والنغماس‬‫في‬‫الخس‬‫الدون‬ ‫ـــــ‬‫ملحوظة‬:‫أي‬‫مثل‬‫عربي‬‫أو‬‫شعبي‬‫يصلح‬‫أن‬‫يكون‬‫استعارة‬‫تمثيلية‬‫على‬‫تشبيه‬‫الهيئة‬‫التي‬‫قيل‬ ‫فيها‬‫المثل‬‫بالهيئة‬‫التي‬‫ضرب‬‫فيها‬‫المثل‬‫قديما‬.‫ل‬ً ‫فمث‬)‫ما‬‫يوم‬‫حليمة‬‫سر‬(‫هذا‬‫مثل‬‫قالته‬‫حليمة‬ ‫بنت‬ ‫الحار‬‫الغساني‬‫يوم‬‫أن‬‫خرج‬‫جيش‬‫أبيها‬‫للقتال‬‫ونذرت‬‫أن‬‫انتصر‬‫لتعطرنهم‬‫جميعا‬‫ل‬ً ‫وفع‬‫كان‬‫لهم‬ ‫النصر‬ ‫ووفت‬‫بنذرها‬‫وعطرت‬‫الجنود‬‫فانتشر‬‫عطر‬‫النصر‬‫في‬‫أرجاء‬‫البلد‬‫حتى‬‫عرف‬‫هذا‬‫اليوم‬‫على‬‫رأس‬ ‫اليام‬‫كلها‬ -‫وحينما‬‫تحدث‬‫زميلك‬‫عن‬‫أمر‬‫سر‬‫وتطلب‬‫منه‬‫أل‬‫يكشفه‬‫في‬‫وقت‬‫هو‬‫قد‬‫عرفه‬‫من‬‫غيرك‬‫فيقول‬‫لك‬ : )‫ما‬‫يوم‬‫حليمة‬‫سر‬(‫هنا‬‫جاءت‬‫الستعارة‬‫لنك‬‫أردت‬‫أن‬‫تعقد‬‫مشابهة‬‫بين‬‫أمر‬‫معروف‬‫وظاهر‬ ‫ويطلب‬ ‫منك‬‫ستره‬‫وعدم‬‫كشفه‬‫بيوم‬‫حليمة‬‫الذي‬‫أذيع‬‫وانتشر‬‫بين‬‫الناس‬.‫فهو‬‫يشبه‬‫هيئة‬‫من‬‫حدثك‬‫بسر‬ ‫وهو‬ ‫مشهور‬‫منتشر‬‫بهيئة‬‫يوم‬‫حليمة‬‫الذي‬‫انتشر‬‫بين‬‫العرب‬‫جميعا‬،‫وأي‬‫مثل‬‫يكون‬‫كذلك‬‫يشبه‬‫الهيئة‬‫التي‬ ‫قبل‬‫فيها‬‫المثل‬‫بالهيئة‬‫التي‬‫ضرب‬‫فيها‬‫المثل‬‫أساسا‬. ‫ما‬ :‫س‬‫الفرق‬‫بين‬‫الستعارة‬‫التصريحية‬‫والمكنية‬‫و‬‫التمثيلية‬‫؟‬ -‫الستعارة‬‫التصريحية‬‫والمكنية‬‫تقع‬‫في‬‫اللفظ‬‫المفرد‬،‫مثل‬‫التشبيه‬‫المفرد‬‫الذي‬‫يأتي‬‫في‬‫اللفظ‬ ‫المفرد‬ ‫الستعارة‬‫التمثيلية‬‫تقع‬‫في‬‫المركبات‬‫مثل‬‫التشبيه‬‫المركب‬‫من‬‫صورتين‬‫منتزعتين‬‫من‬‫أمرين‬‫أو‬ ‫عدة‬‫أمور‬‫اندمج‬‫بعضها‬‫في‬‫بعض‬‫وتكون‬‫منها‬‫هيئة‬‫أو‬‫صورة‬. ‫س‬‫ما‬ :‫الدليل‬‫على‬‫أن‬‫الستعارة‬‫التمثيلية‬‫مجازا‬‫مركبا‬‫؟‬‫ومن‬‫أي‬‫أنواع‬‫الستعارة‬‫؟‬‫وما‬ ‫غرضها‬‫؟‬ -‫بدليل‬‫أنها‬‫ترتكز‬‫على‬‫تشبيه‬‫صورة‬‫مركبة‬‫حسية‬‫أو‬‫عقلية‬‫بصورة‬‫أخرى‬‫مركبة‬‫عقلية‬‫أو‬‫حسية‬، ‫ثم‬‫تحذف‬‫الصورة‬‫الولى‬)‫المشبه‬(‫وتبقى‬‫الصورة‬‫الثانية‬)‫المشبه‬‫به‬. ( -‫تعتبر‬‫الستعارة‬‫التمثيلية‬‫من‬‫الستعارة‬‫التصريحية‬،‫لن‬‫المشبه‬‫هو‬‫المصرح‬‫به‬. -‫وغرضها‬:‫التأكيد‬. ‫س‬:‫ما‬‫الفرق‬‫بين‬‫تشبيه‬‫التمثيل‬‫والستعارة‬‫التمثيلية‬: 1-‫تشبيه‬‫التمثيل‬‫حقيقة‬‫أما‬‫الستعارة‬‫التمثيلية‬‫فمجاز‬ 2-‫التشبيه‬‫يلزم‬‫طرفان‬‫أما‬‫الستعارة‬‫فل‬‫تقوم‬‫إل‬‫على‬‫طرف‬‫واحد‬،‫وتناسي‬‫التشبيه‬ 3-‫التمثيلية‬‫تكون‬‫في‬‫هيئة‬‫مركبة‬،‫أما‬‫تشبيه‬‫التمثيل‬‫فيكون‬‫بين‬‫هيئة‬‫مركبة‬،‫ويجوز‬‫أن‬‫يكون‬ ‫في‬‫مفردين‬ ‫أجب‬‫بنفسك‬ ‫س‬1:‫ما‬‫الستعارة‬‫التخييلية‬‫؟‬‫ولم‬‫سميت‬‫بهذا‬‫السم‬‫؟‬‫مع‬‫التمثيل‬. ‫س‬2:‫قال‬‫الحجاج‬:‫إن‬‫الحزم‬‫والعزم‬‫سلباني‬‫سوطي‬. ‫في‬‫السلوب‬‫استعارة‬‫مكنية‬،‫و‬‫أخرى‬‫تخييلية‬.‫وضح‬‫ذلك‬. ‫س‬3:‫ر‬ِ ‫ج‬ْ ‫أ‬َ‫الستعارة‬‫المكنية‬‫فيما‬‫يأتي‬: 1–‫ولما‬‫ت‬ْ ‫ل‬ّ ‫ق‬َ‫ل‬ُ ‫الب‬‫امتطينا‬***‫إلي‬‫ابن‬‫أبي‬‫سليمان‬‫الخطوبا‬. 2–‫حكل‬‫ر‬ُ ‫البد‬‫لهم‬‫جفن‬‫دجى‬ّ ‫ال‬***‫وغدا‬‫في‬‫وجنة‬‫الصبح‬‫لثاما‬. 3–‫ما‬‫أشد‬‫جولة‬‫الهوى‬،‫وفطام‬‫النفس‬‫عن‬‫الصبا‬. 4–‫إني‬‫أيقظت‬‫رأيي‬،‫وأنمت‬‫الهوى‬. 5–‫قد‬‫سحب‬‫الناس‬‫أذيال‬‫الظنون‬‫بنا‬***‫رق‬ّ ‫ف‬َ ‫و‬‫س‬ُ ‫النا‬‫فينا‬‫قولهم‬‫فرقا‬ِ. ‫أ‬‫خميس‬ /‫عادل‬01009401393 16
  17. 17. 6–‫إن‬‫الحزم‬‫والعزم‬‫سلباني‬‫سوطي‬. ‫س‬4* :‫إذا‬‫امتحن‬‫الدنيا‬‫لبيب‬‫تكشفت‬‫له‬‫عن‬‫عدو‬‫في‬‫ثياب‬‫صديق‬. ‫أ‬–‫ما‬‫نوع‬‫الستعارة‬‫في‬‫لفظ‬"‫امتحن‬"‫؟‬‫ولماذا‬‫؟‬ ) -‫تصريحية‬‫تبعية‬(‫لنه‬‫شبه‬‫النظر‬‫في‬‫أمور‬‫الدنيا‬‫بالمتحان‬،‫بجامع‬‫ترقب‬‫النتيجة‬‫في‬‫كل‬ ‫ب‬–‫ما‬‫نوع‬‫الستعارة‬‫في‬"‫الدنيا‬ ‫لفظ‬"‫؟‬‫ولماذا‬‫؟‬ ) -‫مكنية‬‫أصلية‬(‫لنه‬‫شبه‬‫الدنيا‬‫بالنسان‬‫المخادع‬،‫بجامع‬‫عدم‬‫الثبات‬‫في‬‫كل‬ ‫س‬5:‫عرف‬‫الستعارة‬‫المكنية‬‫وبين‬‫لم‬‫سميت‬‫استعارة‬‫؟‬‫ولم‬‫سميت‬‫مكنية‬‫؟‬‫ثم‬‫أجرها‬‫في‬ ‫قول‬‫الحجاج‬‫علي‬‫أي‬‫الجمهور‬" :‫إني‬‫لري‬‫رءوسا‬‫قد‬‫أينعت‬‫وحان‬‫وقت‬‫قطافها‬" ‫أقسام‬‫الستعارة‬‫باعتبار‬‫اللفظ‬‫المستعار‬ 1(‫أصلية‬:‫إذا‬‫كان‬‫اللفظ‬‫المستعار‬‫اسم‬‫جنس‬‫جامد‬‫يدل‬‫على‬‫واحد‬‫غير‬‫معين‬‫من‬‫جنسه‬، ‫سواء‬‫كان‬‫اسم‬‫الجنس‬‫يدل‬‫على‬‫ذات‬‫مثل‬" :‫شمس‬–‫بحر‬–‫سحاب‬–‫أسد‬–‫قمر‬"‫أو‬‫ل‬ّ ‫يد‬ ‫علي‬‫معني‬‫مثل‬" :‫الفهم‬–‫القتل‬–‫اليمان‬–‫الكرم‬"‫والعلم‬‫المشهورة‬"‫حاتم‬‫الطائي‬- ‫مادر‬–‫باقل‬–‫عمر‬‫بن‬‫الخطاب‬" :‫لماذا‬ ‫س‬‫سميت‬‫أصلية‬‫؟؟‬‫لنها‬‫جرت‬‫في‬‫الصل‬‫ولم‬‫تحتج‬‫لغيرها‬ *‫رأيت‬‫أسدا‬‫يحمل‬‫سيفا‬.‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬‫تصريحية‬‫أصلية‬ -‫شبه‬‫الرجل‬‫الشجاع‬‫بالسد‬‫ثم‬‫حذف‬‫المشبه‬‫وصرح‬‫بالمشبه‬‫به‬‫وتنوسي‬‫التشبيه‬‫على‬‫سبيل‬ ‫الستعارة‬‫التصريحية‬،‫وبالنظر‬‫للفظ‬‫المستعار‬)‫أسد‬(‫أصلية‬،‫لنه‬‫اسم‬‫جنس‬‫جامد‬‫فهو‬‫ذات‬. *‫رأيت‬‫بحرا‬‫يخطب‬.‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬‫تصريحية‬‫أصلية‬ -‫شبه‬‫الرجل‬‫العالم‬‫بالبحر‬‫ثم‬‫حذف‬‫المشبه‬‫وصرح‬‫بالمشبه‬‫به‬‫وتنوسي‬‫التشبيه‬‫على‬‫سبيل‬ ‫الستعارة‬‫التصريحية‬،‫وبالنظر‬‫للفظ‬‫المستعار‬)‫بحر‬(‫أصلية‬،‫لنه‬‫اسم‬‫جنس‬‫جامد‬‫فهو‬‫ذات‬. ‫أ‬‫خميس‬ /‫عادل‬01009401393 17

×