Diese Präsentation wurde erfolgreich gemeldet.
Die SlideShare-Präsentation wird heruntergeladen. ×

اتجاهات معاصرة في تطوير المناهج

Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Nächste SlideShare
تطوير المنهج
تطوير المنهج
Wird geladen in …3
×

Hier ansehen

1 von 36 Anzeige

اتجاهات معاصرة في تطوير المناهج

Herunterladen, um offline zu lesen

الاتجاة السلوكي
الاتجاه الخاص بالرياضيات الحديثة
الاتجاه البنائي
الاتجاة التكويني
الاتجاة التكاملي
مدخل تحليل النظام

الاتجاة السلوكي
الاتجاه الخاص بالرياضيات الحديثة
الاتجاه البنائي
الاتجاة التكويني
الاتجاة التكاملي
مدخل تحليل النظام

Anzeige
Anzeige

Weitere Verwandte Inhalte

Diashows für Sie (17)

Ähnlich wie اتجاهات معاصرة في تطوير المناهج (20)

Anzeige

Aktuellste (20)

اتجاهات معاصرة في تطوير المناهج

  1. 1. ‫تطوير‬ ‫في‬ ‫المعاصرة‬ ‫اإلتجاهات‬ ‫المناهج‬ ‫طنطا‬ ‫جامعة‬ ‫التربية‬ ‫كلية‬ ‫التدريس‬ ‫وطرق‬ ‫المناهج‬ ‫قسم‬ 30‫مارس‬2013 ‫الطالبات‬ ‫اعداد‬:‫ليلى‬-‫هبه‬-‫سارة‬–‫سهر‬ - ‫نورا‬–‫مريم‬-‫اي‬‫ه‬
  2. 2. ‫المناهج‬ ‫تطوير‬ ‫في‬ ‫الحديثة‬ ‫البرامج‬ ‫ونظريه‬ ‫فلسفيه‬ ‫تصورات‬ ‫واهدافها‬ ‫الدراسيه‬ ‫الماده‬ ‫طبيعة‬ 30-3-2013
  3. 3. •-‫ظهور‬‫العديد‬‫من‬‫البرامج‬‫الدراسيه‬‫التى‬‫تقلل‬‫من‬‫سوء‬‫الفهم‬‫الموجود‬ ‫لدى‬‫بعض‬‫مطورى‬‫المنهج‬‫الن‬‫الخطوره‬‫تكمن‬‫فى‬‫ان‬‫المطوريين‬‫هم‬ ‫معوقى‬‫التطوير‬. •-‫ان‬‫المداخل‬‫المختلفه‬‫واالتجاهات‬‫المعاصره‬‫فى‬‫عمليه‬‫التطوير‬‫يمكن‬ ‫مقارنتها‬‫مع‬‫المناهج‬‫الحاليه‬‫ليس‬‫بهدف‬‫ان‬‫يكون‬‫المنهج‬‫المطور‬ ‫افضل‬‫أ‬‫و‬‫اسوأ‬‫ولكن‬‫بهدف‬‫الوقوف‬‫على‬‫مواطن‬‫القوه‬‫والضع‬‫ف‬‫لدى‬ ‫كل‬‫منهج‬‫سواء‬‫كان‬‫المنهج‬‫الحال‬‫ي‬‫او‬‫المنهج‬‫المطور‬.‫ففى‬‫اغلب‬ ‫االحيان‬‫يستفيد‬‫المطور‬‫من‬‫اخطائه‬‫والنواحى‬‫السلبيه‬‫اكثر‬‫من‬‫النواحى‬ ‫االيجابيه‬‫بهدف‬‫الوصول‬‫الى‬‫الشكل‬‫المثالى‬. 30-3-2013 ‫المناهج‬ ‫تطوير‬ ‫افكار‬ ‫دراسة‬ ‫أسباب‬
  4. 4. ‫المنهج‬ ‫تطوير‬ ‫فى‬ ‫المعاصره‬ ‫االتجاهات‬ ‫بعض‬ •‫االتجاه‬‫السلوكى‬. •‫الحديثه‬ ‫بالرياضيات‬ ‫الخاص‬ ‫االتجاه‬. •‫االتجاه‬‫البنائى‬. •‫االتجاه‬‫التكوينى‬. •‫اتجاه‬‫التدريس‬‫المتكامل‬. •‫مدخل‬‫تحليل‬‫النظام‬. 30-3-2013
  5. 5. •‫يعتبر‬‫عالم‬‫النفس‬"‫روبرت‬‫جان‬‫ي‬‫يه‬"‫من‬‫رواد‬‫االتجاه‬‫السلوكى‬ ‫وقد‬‫قام‬‫بوضع‬‫ثمانيه‬‫مستويات‬‫من‬‫انواع‬‫التعلم‬‫ولكن‬‫فى‬‫آخر‬ ‫مؤلفاته‬‫لم‬‫يذكر‬‫أنهم‬‫ثمانيه‬‫وانما‬‫اكتفى‬‫بذكر‬‫ان‬‫المستويات‬ ‫موجوده‬‫لكن‬‫ال‬‫يمكن‬‫وضع‬‫حدود‬‫فاصله‬‫بينهم‬‫وانما‬‫جميعها‬ ‫متداخله‬. •‫يهدف‬‫االتجاه‬‫السلوكى‬‫الى‬‫تحسين‬‫عمليه‬‫التعلم‬‫نفسها‬‫بمعنى‬ ‫انه‬‫يح‬‫ا‬‫ول‬‫تحقيق‬‫تعلم‬‫الماده‬‫الدراسيه‬‫بأفضل‬‫الطرق‬‫وأكثرها‬ ‫فاعليه‬‫وذلك‬‫من‬‫خالل‬‫اصالح‬‫طرق‬‫التدريس‬. 30-3-2013 ‫أوال‬:‫السلوكي‬ ‫اإلتجاه‬
  6. 6. •‫وهذا‬‫االتجاه‬‫مبنى‬‫على‬"‫عمليه‬‫التعلم‬‫يمكن‬‫وصفها‬‫على‬‫أنها‬ ‫عمليه‬‫اقترانيه‬‫بين‬‫مثير‬‫واستجابه‬”‫وال‬‫يتم‬‫هذا‬‫االقتران‬‫اال‬ ‫عن‬‫طريق‬‫برامج‬‫تعليميه‬. •‫االتجاه‬‫السلوكى‬‫يرى‬‫أ‬‫ن‬‫تطوير‬‫بدون‬‫اهداف‬‫ال‬‫يعتبر‬ ‫تطويرا‬‫بأى‬‫مقياس‬‫لذلك‬‫الهدف‬‫هو‬‫حجر‬‫الزاويه‬‫الذى‬‫يقوم‬ ‫عليه‬‫التطوير‬.‫ويذكر‬‫مؤيدوا‬‫هذا‬‫المدخل‬‫أن‬‫االهداف‬‫يجب‬ ‫ان‬‫تكون‬‫فى‬‫صوره‬‫تسلسل‬‫منطقى‬‫سيكولوجى‬‫بحيث‬‫كل‬ ‫هدف‬‫يقود‬‫الى‬‫هدف‬‫اخر‬‫يليه‬‫أكثر‬‫منه‬‫عمقا‬. 30-3-2013 ‫أوال‬:‫السلوكي‬ ‫اإلتجاه‬
  7. 7. •‫الحاسب‬‫التعليمى‬. •‫التعليم‬‫البرنامجى‬(‫التعليم‬‫المبرمج‬). •‫التعليم‬‫الموصف‬. •‫وتقوم‬‫البرامج‬‫الثالثه‬‫على‬‫فكره‬‫تقديم‬‫المحتوى‬‫بطريقه‬‫منظمه‬‫جدا‬ ‫ومحدده‬‫تحديدا‬‫مسبقا‬.‫وله‬‫مسارات‬‫محدده‬‫على‬‫المتعلم‬‫السير‬‫فيها‬‫فاذا‬ ‫اجتاز‬‫مرحله‬‫منها‬‫بنجاح‬‫سمح‬‫له‬‫باالنتقال‬‫الى‬‫مرحله‬‫اخرى‬‫اما‬‫اذا‬ ‫وجد‬‫صعوبات‬‫فى‬‫التعلم‬‫يحول‬‫الى‬‫قنوات‬‫عالجيه‬‫أكثر‬‫شرحا‬. 30-3-2013 ‫السلوكي‬ ‫اإلتجاه‬ ‫تطبيقات‬
  8. 8. •‫ويحاول‬‫مصمم‬‫المناهج‬‫فى‬‫المدخل‬‫السلوكي‬‫وضع‬‫المحتوى‬ ‫الدراسى‬‫فى‬‫افضل‬‫صوره‬‫قاصدين‬‫مساعده‬‫كل‬‫من‬‫المتعلم‬ ‫والمعلم‬‫على‬‫تفهم‬‫المحتوى‬‫اذا‬‫ما‬‫تحرك‬‫منفردا‬.‫من‬‫اجل‬ ‫تحقيق‬‫االهداف‬‫المرجوه‬. •‫والمعلم‬‫فى‬‫هذا‬‫االتجاه‬‫قادر‬‫على‬‫معرفه‬‫ما‬‫تم‬‫تحقيقه‬‫وما‬‫لم‬ ‫يتم‬‫تحقيقه‬.‫وايضا‬‫ما‬‫هى‬‫الصعوبات‬‫التى‬‫واجهت‬‫الطالب‬ ‫فى‬‫تحقيق‬‫االهداف‬‫؟‬ 30-3-2013 ‫السلوكي‬ ‫اإلتجاه‬ ‫تطبيقات‬
  9. 9. •‫ظهر‬‫هذا‬‫االتجاه‬‫كرد‬‫فعل‬‫مباشر‬‫للتطور‬‫الهائل‬‫الحادث‬‫في‬ ‫مجال‬‫الرياضيات‬‫وطرق‬‫تدريسها‬‫في‬‫القرن‬،‫العشرين‬‫ويقوم‬ ‫هذا‬‫المدخل‬‫على‬‫التغيير‬‫الشامل‬‫في‬‫المحتوى‬‫و‬‫الطريقة‬ ‫والفلسفة‬‫واللغه‬‫وحتى‬‫في‬‫طريقة‬‫تنظيم‬‫المنهج‬. •‫برز‬‫هذا‬‫اإلتجاه‬‫كرد‬‫فعل‬‫غير‬‫مباشر‬‫للعمل‬‫الذي‬‫قامت‬‫به‬ ‫مجموعة‬“‫بورباكي‬”‫إلعاده‬‫توصيف‬‫وتنظيم‬‫منهج‬ ‫الرياضيات‬‫بطريقة‬‫منظمه‬‫في‬‫ضوء‬‫التراكيب‬‫الرياضيه‬. 30-3-2013 ‫ثانيا‬:‫الحديثه‬ ‫بالرياضيات‬ ‫الخاص‬ ‫اإلتجاه‬
  10. 10. •‫فقد‬‫لوحظ‬‫أن‬‫الرياضيات‬‫تفتقر‬‫للتنظيم‬‫الجيد‬‫القائم‬‫على‬‫أسس‬‫منطقيه‬ ‫مقنعه‬،‫ولذلك‬‫قامت‬‫مجموعه‬”‫بورباكي‬“‫بإعادة‬‫تنظيم‬‫المنهج‬ ‫وإحداث‬‫التطوير‬‫االزم‬‫إلستيعاب‬‫المتغيرات‬‫المختلفه‬‫سواء‬‫في‬ ‫المحتوى‬‫او‬‫طريقة‬‫معالجته‬‫وتقديمه‬. •‫انتقل‬‫محور‬‫اإلهتمام‬‫من‬‫الرياضيات‬‫وعملياتها‬‫الى‬‫لغة‬‫المجوعات‬ ‫وخواص‬‫التراكيب‬‫الرياضيه‬‫وخواص‬‫أنظمة‬‫األعداد‬‫كاإلبدال‬ ‫والتجميع‬‫والتوزيع‬‫و‬‫اإلنغالق‬‫والمحايد‬‫والنظير‬‫وغيرها‬‫من‬‫المفاهيم‬ ‫الحديثه‬‫ومع‬‫ذلك‬‫لم‬‫يهمل‬‫األعداد‬‫أنظمتها‬‫والعمليات‬‫عليها‬. 30-3-2013 ‫ثانيا‬:‫الحديثه‬ ‫بالرياضيات‬ ‫الخاص‬ ‫اإلتجاه‬
  11. 11. •‫من‬‫أهم‬‫المبادئ‬‫التي‬‫نادت‬‫بها‬‫مجموعة‬”‫بورباكي‬“‫هو‬‫أهمية‬‫إشتقاق‬ ‫المحتوى‬‫الرياضي‬‫من‬‫المسلمات‬،‫كما‬‫أصبح‬‫المدخل‬‫اإلستداللي‬ ‫لتدريس‬‫الرياضيات‬‫هو‬‫المدخل‬‫الالزم‬‫والضروي‬‫لتعلم‬‫وتعلم‬ ‫الرياضيات‬. •‫المدخل‬‫اإلستداللي‬: ‫هو‬‫عبارة‬‫عن‬‫تطبيق‬‫خطوات‬‫البرهان‬‫الرياضي‬‫بطريقه‬‫علميه‬ ‫موضوعي‬’‫وحل‬‫المشكالت‬‫والقضايا‬‫الرياضيه‬. •‫فأصبحت‬‫لغة‬‫المجموعات‬‫ضرورية‬‫لتفهم‬‫الرياضيات‬ ‫بفروعها‬‫المختلفه‬‫سواء‬‫في‬‫طبيعتها‬‫أو‬‫محتواها‬‫أو‬‫فلسفتها‬. 30-3-2013 ‫ثانيا‬:‫الحديثه‬ ‫بالرياضيات‬ ‫الخاص‬ ‫اإلتجاه‬
  12. 12. •‫طريقة‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫المحتوى‬ ‫بلغة‬ ‫باالهتمام‬ ‫نادى‬ ‫اإلتجاه‬ ‫هذا‬ ‫األولى‬ ‫بالدرجة‬ ‫اهتم‬ ‫السلوكي‬ ‫االتجاه‬ ‫أما‬ ‫؛‬ ‫المحتوى‬ ‫تقديم‬ ‫المنهج‬ ‫محتوى‬ ‫لتقديم‬ ‫والوسائل‬ ‫الطرق‬ ‫أفضل‬ ‫عن‬ ‫بالبحث‬ ‫المرجوة‬ ‫لألهداف‬ ‫تحقيقا‬. •‫تقديم‬ ‫يمكن‬ ‫التي‬ ‫للكيفية‬ ‫إقتراحات‬ ‫تقديم‬ ‫األتجاه‬ ‫هذا‬ ‫يحاول‬ ‫لم‬ ‫االتجاه‬ ‫عكس‬ ‫على‬ ‫بها‬ ‫الحديثه‬ ‫الرياضيات‬ ‫ولغة‬ ‫المفاهيم‬ ‫السلوكي‬. •‫حديثة‬ ‫وتخصصات‬ ‫موضوعات‬ ‫ظهور‬ ‫إلى‬ ‫أدى‬ ‫االتجاه‬ ‫هذا‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫موجوده‬ ‫تكن‬ ‫لم‬. 30-3-2013 ‫الحديثه‬ ‫بالرياضيات‬ ‫الخاص‬ ‫لإلتجاه‬ ‫الموجه‬ ‫النقد‬
  13. 13. ‫تكوين‬ ‫بعمليات‬ ‫الخاصة‬ ‫والنظريات‬ ‫البحوث‬ ‫علي‬ ‫اإلتجاه‬ ‫هذا‬ ‫يعتمد‬ ‫المفهوم‬‫لبرونر‬. ‫ثالثا‬:‫البنائي‬ ‫اإلتجاه‬(‫التركيبي‬)
  14. 14. •‫أ‬‫وال‬: ‫تشير‬‫تلك‬‫النظرية‬‫الي‬‫ان‬‫التراكيب‬‫المعرفية‬‫ما‬‫هي‬‫اال‬‫تشكيلة‬‫من‬‫المفاهيم‬ ‫المكتسبة‬‫والقدرات‬‫التفكيرية‬. •‫ثانيا‬: ‫األساسي‬‫في‬‫النظرية‬‫هو‬‫مفهوم‬‫التراكيب‬‫المعرفية‬‫اإلدراالمفهوم‬‫كية‬‫وهي‬“‫نتاج‬ ‫تفاعل‬‫المفاهيم‬‫التي‬‫اكتسبها‬‫الفرد‬‫أثناء‬‫معايشته‬‫اليومية‬‫والقدرات‬‫العقلية‬ ‫التفكيرية‬“. •‫ثالثا‬: ‫التراكيب‬‫البسيطة‬‫تتولد‬‫نتيجة‬‫إلضافة‬‫مجموعة‬‫من‬‫المفاهيم‬‫الجديدة‬‫إلي‬‫المفاهيم‬ ‫السابقة‬‫والتي‬‫تتفاعل‬‫مع‬‫بعضها‬‫لتحدث‬‫تغييرا‬‫في‬‫البناء‬‫المفاهيمي‬‫أو‬‫البناء‬ ‫المعرفي‬‫لدي‬‫الفرد‬. 30-3-2013 ‫برونر‬ ‫نظرية‬:‫أوأبنيتها‬ ‫الدراسية‬ ‫المواد‬ ‫تركيب‬
  15. 15. •‫يطلق‬‫علي‬‫أعلي‬‫مرحلة‬‫من‬‫مراحل‬‫النمو‬: “‫التراكيب‬‫أو‬‫االبنية‬‫المعرفية‬“&‫تنـــــاظر‬‫تراكيـــــب‬‫العلـــــــــوم‬. •‫وهو‬‫خالصة‬‫المفاهيم‬‫والعمليات‬‫المحتواة‬‫في‬‫تلك‬‫التراكيب‬‫ويجب‬ ‫أن‬‫نعلم‬‫ليس‬‫الغرض‬‫من‬‫نقل‬‫هذه‬‫التراكيب‬‫المتضمنة‬‫في‬‫العلوم‬ ‫اكتساب‬‫المعرفة‬‫الخاصة‬‫بكل‬‫مادة‬‫ولكن‬‫الغرض‬: 1-‫عـــــرض‬‫خواص‬‫العمليات‬‫العقلية‬‫المحتواة‬‫في‬‫كل‬‫مادة‬. 2-‫النقل‬‫يعتبر‬‫اساس‬‫تناظري‬‫بين‬‫التراكيب‬‫العملية‬‫والتراكيب‬ ‫المعرفية‬. 3-‫النقل‬‫أداة‬‫لتحسين‬‫العمليات‬‫األدراكية‬‫المعرفية‬‫عند‬‫المتعلمين‬. 30-3-2013 ‫برونر‬ ‫نظرية‬ ‫مراحل‬
  16. 16. •”‫الت‬ ‫من‬ ‫نوع‬ ‫إيجاد‬‫آ‬‫والتراكيب‬ ‫العلمية‬ ‫التراكيب‬ ‫بين‬ ‫لف‬ ‫حتي‬ ‫جديدة‬ ‫مفاهيم‬ ‫إكتساب‬ ‫علي‬ ‫المتعلم‬ ‫تساعد‬ ‫التي‬ ‫المعرفية‬ ‫المعرفية‬ ‫االدراكية‬ ‫التراكيب‬ ‫بين‬ ‫الكامل‬ ‫التناظر‬ ‫الي‬ ‫تصل‬ ‫دراسته‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫يحصلها‬ ‫التي‬ ‫العلمية‬ ‫التراكيب‬ ‫وبين‬ ‫للفرد‬ ‫الدراسية‬ ‫للمواد‬“ •‫برونر‬ ‫يري‬: ‫التعليم‬ ‫عملية‬ ‫لتحسين‬ ‫مناسبة‬ ‫المختلفة‬ ‫العلمية‬ ‫التراكيب‬ ‫أن‬ ‫الطبيعة‬ ‫ضوء‬ ‫في‬ ‫الحالي‬ ‫المنهج‬ ‫اصالح‬ ‫يمكن‬ ‫وأنه‬ ‫والتعلم‬ ‫الدراسية‬ ‫المواد‬ ‫عليها‬ ‫تقوم‬ ‫التي‬ ‫البنائية‬. 30-3-2013 ‫التعليمية‬ ‫العملية‬ ‫مفهوم‬
  17. 17. •‫وهو‬ ‫التركيبي‬ ‫أو‬ ‫البنائي‬ ‫لإلتجاه‬ ‫طبيعي‬ ‫فعل‬ ‫كرد‬ ‫المنهج‬ ‫هذا‬ ‫ظهر‬: ‫والنمو‬ ‫التكاثر‬ ‫اساليب‬ ‫من‬ ‫اسلوب‬:‫ــ‬ ‫حركته‬ ‫في‬ ‫الفرد‬ ‫لدي‬ ‫التدريجي‬ ‫النمو‬ ‫الحلزوني‬ ‫المدخل‬ ‫يضمن‬ ‫األعلي‬ ‫الي‬ ‫األدني‬ ‫المستوي‬ ‫ذات‬ ‫العلمية‬ ‫التراكيب‬ ‫تجاه‬. ‫المباشر‬ ‫التفاعل‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الدنيا‬ ‫اإلدراكية‬ ‫المستويات‬ ‫اكتشاف‬ ‫يتم‬ (‫المعملي‬ ‫أو‬ ‫التجريبي‬)‫المستويات‬ ‫امثلة‬ ‫ومن‬ ‫والبيئة‬ ‫الفرد‬ ‫بين‬ ‫الدنيا‬ ‫المعرفية‬: ‫المفاهيم‬-‫الحقائق‬-‫التعميمات‬-‫المهارات‬-‫الخواص‬. ‫عليا‬ ‫معرفية‬ ‫عمليات‬ ‫فهي‬ ‫فيها‬ ‫المستخدمة‬ ‫العمليات‬ ‫اما‬. 30-3-2013 ‫الحلزوني‬ ‫المنهج‬
  18. 18. ‫المتقدمة‬ ‫المراحل‬ ‫في‬ ‫العليا‬ ‫اإلدراكية‬ ‫المستويات‬ ‫اكتشاف‬ ‫يتم‬ ‫بخطوة‬ ‫خطوة‬ ‫الظهور‬ ‫في‬ ‫التحليلي‬ ‫التفكير‬ ‫يبدأ‬ ‫حيث‬. ‫العلمية‬ ‫التراكيب‬ ‫وتحليل‬ ‫شرح‬ ‫في‬ ‫المسلمات‬ ‫طريقة‬ ‫وتستخد‬. ‫من‬ ‫نوع‬ ‫خلق‬ ‫البنائي‬ ‫واالتجاه‬ ‫الحلزوني‬ ‫المدخل‬ ‫يحاول‬ ‫اذا‬ ‫وانه‬ ‫المنهج‬ ‫لتطوير‬ ‫المختلفة‬ ‫التراكيب‬ ‫بين‬ ‫التوافق‬‫كان‬ ‫لدي‬ ‫العلمية‬ ‫والتراكيب‬ ‫المعرفية‬ ‫التراكيب‬ ‫بين‬ ‫عاليا‬ ‫التوافق‬ ‫المرجوة‬ ‫األهداف‬ ‫وتحققت‬ ‫فيه‬ ‫المرغوب‬ ‫التعلم‬ ‫حدث‬ ‫الفرد‬ ‫صحيح‬ ‫والعكس‬. 30-3-2013 ‫الحلزوني‬ ‫المنهج‬
  19. 19. •‫علي‬ ‫الحلزوني‬ ‫المنهج‬ ‫والي‬ ‫االنتقادات‬ ‫بعض‬ ‫لبرونر‬ ‫وجه‬ ‫وهي‬ ‫الخصوص‬ ‫وجه‬: .1-‫ذوي‬ ‫للتالميذ‬ ‫العلمية‬ ‫التراكيب‬ ‫تلك‬ ‫بها‬ ‫ستنقل‬ ‫التي‬ ‫الكيفية‬ ‫دنيا‬ ‫وعرفية‬ ‫ادراكية‬ ‫وتراكيب‬ ‫مستويات‬. .2-‫واستيعابها‬ ‫فهمها‬ ‫يمكن‬ ‫التراكيب‬ ‫تلك‬ ‫ان‬ ‫برونر‬ ‫افترض‬ ‫وتجريدات‬ ‫تعميمات‬ ‫انها‬ ‫علي‬. .3-‫الفر‬‫د‬‫تلك‬ ‫علي‬ ‫الحصول‬ ‫في‬ ‫معلوماته‬ ‫استعمال‬ ‫علي‬ ‫قادر‬ ‫حدسية‬ ‫بطريقة‬ ‫والحقائق‬ ‫التعميمات‬. 30-3-2013 ‫البنائي‬ ‫لإلتجاه‬ ‫النقد‬ ‫أوجه‬
  20. 20. ‫هي‬‫الطريقة‬‫التي‬‫تحقق‬‫أهداف‬‫االتجاه‬‫التركيبي‬‫في‬‫بناء‬‫المنهج‬. ‫تعتبر‬‫وسيلة‬‫وهدف‬‫في‬‫نفس‬‫الوقت‬. ‫التعلم‬‫باألكتشاف‬‫الحر‬‫أو‬‫الموجه‬‫من‬‫االساليب‬‫التــدريسية‬‫التــي‬‫تنادي‬ ‫بها‬‫جميع‬‫المناهج‬‫ألنها‬‫تساعد‬‫علي‬‫تنمية‬‫العمليات‬‫اإلدراكية‬. ‫التعلم‬‫باالكتشاف‬‫كوسيلة‬‫وهدف‬‫يســاعد‬‫علي‬‫تحقيق‬‫واستيــعاب‬ ‫التراكيب‬‫العلمية‬. ‫نهاية‬‫يعتبر‬”‫برونر‬“‫و‬“‫دينس‬“‫من‬‫المؤمنين‬‫باالتجاه‬‫البنائي‬ ‫والتركيبي‬‫ويطالبان‬‫بالعودة‬‫للعمليات‬‫اإلدراكية‬‫والمدخل‬ ‫التركيبي‬‫في‬‫تطوير‬‫المنهج‬. 30-3-2013 ‫اإلكتشاف‬ ‫طريقة‬
  21. 21. ‫هما‬ ‫اساسيين‬ ‫فرضين‬ ‫على‬ ‫يقوم‬: •‫االهداف‬ ‫الى‬ ‫بالمتعلم‬ ‫الوصول‬ ‫الى‬ ‫تهدف‬ ‫تعليمية‬ ‫مدرسة‬ ‫أى‬ ‫التعلم‬ ‫جوانب‬ ‫تحقيق‬ ‫او‬ ‫التعليمية‬(‫المعرفية‬-‫االنفعالية‬- ‫المهارية‬). •‫السمات‬ ‫و‬ ‫الشخصية‬ ‫ضوء‬ ‫فى‬ ‫التعلم‬ ‫جوانب‬ ‫وصف‬ ‫يمكن‬ ‫فرد‬ ‫لكل‬ ‫المميزة‬‫مثل‬ ‫عديدة‬ ‫عوامل‬ ‫السمات‬ ‫هذه‬ ‫تتضمن‬ ‫وقد‬ ‫االداء‬ ‫و‬ ‫الذكاء‬ ‫و‬ ‫االبتكارية‬ ‫القدرات‬. 30-3-2013 ‫رابعا‬:‫التكويني‬ ‫اإلتجاه‬
  22. 22. •‫للفرد‬ ‫المعرفى‬ ‫البناء‬ ‫او‬ ‫الشخصية‬ ‫دور‬ ‫على‬ ‫يركز‬‫تنمية‬ ‫فى‬ ‫المعرف‬ ‫العوامل‬‫ي‬‫بان‬ ‫العلم‬ ‫،مع‬ ‫النفسحركية‬ ‫و‬ ‫االنفعالية‬ ‫و‬ ‫ة‬ ‫هى‬ ‫التى‬ ‫العوامل‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫محصلة‬ ‫هو‬ ‫المعرفى‬ ‫البناء‬ ‫و‬ ‫يؤثر‬ ‫فعال‬ ‫كعضو‬ ‫الفرد‬ ‫ان‬ ‫فى‬ ‫تتلخص‬ ‫كثيرة‬ ‫عوامل‬ ‫نتاج‬ ‫به‬ ‫المحيطة‬ ‫البيئية‬ ‫بالعوامل‬ ‫يتأثر‬. 30-3-2013 ‫رابعا‬:‫التكويني‬ ‫اإلتجاه‬
  23. 23. •‫هى‬‫البحث‬‫عن‬‫المحتوى‬‫و‬‫الطريقة‬‫التى‬‫تساعد‬‫على‬‫ايجاد‬ ‫توافق‬‫دقيق‬‫بين‬‫الفرد‬‫و‬‫المادة‬‫عن‬‫طريقهما‬‫يمكن‬‫تحقيق‬ ‫االهداف‬‫المطلوبة‬. ‫اسهامات‬‫بياحيه‬‫متعددة‬‫يمكن‬‫استخدامها‬‫فى‬‫تحسين‬‫عمليات‬ ‫التعلم‬: •‫قد‬‫أوضح‬‫بياجيه‬‫ان‬‫اكتساب‬‫المفاهيم‬‫عند‬‫االطفال‬‫عن‬‫طريق‬‫استيعاب‬ ‫خطة‬‫النشاط‬‫الذى‬‫يقوم‬‫به‬‫أثناء‬‫التعامل‬‫مع‬‫االشياء‬‫المحسوسة‬‫و‬‫كذلك‬ ‫المجردات‬‫المرتبطة‬‫بالمحسوسات‬‫و‬‫أطلق‬‫بياجيه‬‫على‬‫مراحل‬‫التجريد‬ ‫المتعددة‬‫اسم‬‫مستويات‬‫الذكاء‬‫العملى‬. 30-3-2013 ‫التكويني‬ ‫اإلتجاة‬ ‫في‬ ‫المنهج‬ ‫تطوير‬ ‫مهمة‬
  24. 24. •‫ضرو‬ ‫شرطا‬ ‫المحسوسات‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫بياجيه‬ ‫يعتبر‬‫ر‬‫يا‬‫المفهوم‬ ‫لتكوين‬ ‫ال‬ ‫قد‬ ‫مجردة‬ ‫بطريقة‬ ‫او‬ ‫رمزية‬ ‫بطريقة‬ ‫المفهوم‬ ‫تقديم‬ ‫أن‬ ‫ذكر‬ ‫حيث‬ ‫المفهوم‬ ‫اكتساب‬ ‫على‬ ‫المتعلم‬ ‫يساعد‬. •‫المحسوسة‬ ‫بالنواحى‬ ‫باالهتمام‬ ‫المنهج‬ ‫مطورى‬ ‫يقوم‬ ‫المنطلق‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫مستويات‬ ‫ثالثة‬ ‫برونر‬ ‫ذكر‬ ‫المفهوم‬ ‫تكوين‬ ‫فى‬ ‫عنها‬ ‫غنى‬ ‫ال‬ ‫التى‬ ‫و‬ ‫للتعلم‬ ‫اساسية‬(‫المحسوس‬–‫البصرى‬–‫الرمزى‬)‫أصر‬ ‫بياجيه‬ ‫لكن‬ ، ‫بدون‬ ‫مفهوم‬ ‫يكونوا‬ ‫ال‬ ‫قد‬ ‫الرمزى‬ ‫و‬ ‫البصرى‬ ‫المستوى‬ ‫ان‬ ‫على‬ ‫المحسوس‬. 30-3-2013 ‫التكويني‬ ‫اإلتجاة‬ ‫في‬ ‫المنهج‬ ‫تطوير‬ ‫مهمة‬
  25. 25. ‫هناك‬‫بعض‬‫التساؤالت‬: •‫كيف‬‫يمكن‬‫استخدام‬‫تلك‬‫الطرق‬‫المحسوسة‬‫فى‬‫المدرسة؟‬ •‫ما‬‫حجم‬‫المعرفة‬‫التى‬‫يمكن‬‫ان‬‫يحصل‬‫عليها‬‫التلميذ‬‫من‬‫هذا‬‫االتجاه‬‫بال‬‫م‬‫قارنة‬ ‫بالطرق‬‫التقليدية‬‫؟‬ •‫لذلك‬‫من‬‫الضرورى‬‫ان‬‫تكون‬‫مشاريع‬‫تطوير‬‫المنهج‬‫قائمة‬‫على‬‫مساعدة‬ ‫المعلم‬‫على‬‫خلق‬‫مواقف‬‫تدريسية‬‫تساهم‬‫فى‬‫جعل‬‫الطفل‬‫عامل‬‫مساعد‬‫فى‬ ‫تعليم‬‫و‬‫تعلم‬،‫نفسه‬‫و‬‫يتم‬‫ذلك‬‫عن‬‫طريق‬‫جعل‬‫عملية‬‫التعلم‬‫ممتعة‬‫و‬‫شيقة‬، ‫و‬‫بالتالى‬‫يستطيع‬‫الطفل‬‫تحويل‬‫تلك‬‫الخبرات‬‫التعليمية‬‫الى‬‫مواقف‬‫اخرى‬‫او‬ ‫تحويل‬‫النشاط‬‫بصورته‬‫البسيطة‬‫الى‬‫عملية‬‫التعلم‬‫و‬‫القيام‬‫بتلك‬‫المهمة‬‫يجب‬ ‫تقديم‬‫جسم‬‫المعرفة‬‫و‬‫االفكار‬‫عن‬‫طريق‬‫المواد‬‫التوضيحية‬. 30-3-2013 ‫التكويني‬ ‫اإلتجاة‬ ‫في‬ ‫المنهج‬ ‫تطوير‬ ‫مهمة‬
  26. 26. •‫نظرية‬‫بياجيه‬‫فى‬‫النمو‬‫المعرفى‬‫لم‬‫ت‬‫حاول‬‫تقديم‬‫طريقة‬ ‫للتربية‬،‫لكن‬‫ركز‬‫ت‬‫اهتما‬‫م‬‫ه‬‫حول‬‫توجيه‬‫التربويين‬‫و‬ ‫المعلمين‬‫الى‬‫دور‬‫النشاط‬‫فى‬‫نمو‬‫الذكاء‬‫و‬‫نمو‬‫التفكير‬‫عند‬ ‫االطفال‬.‫اى‬‫ان‬‫النمو‬‫المعرفى‬‫يرتبط‬‫ارتباطا‬‫وثيقا‬‫بعاملين‬: (‫النمو‬‫الزمنى‬–‫النشاط‬‫المحسوس‬‫و‬‫البصرى‬‫و‬‫المجرد‬). 30-3-2013 ‫التكويني‬ ‫لإلتجاه‬ ‫الموجه‬ ‫النقد‬
  27. 27. •‫مشابه‬‫لالتجاه‬‫التكويني‬‫لتطوير‬‫المنهج‬...‫فهو‬‫يبحث‬‫في‬‫ما‬ ‫وراء‬‫طريقة‬‫التدريس‬‫آ‬‫خذا‬‫في‬‫االعتبار‬‫بعض‬‫مشاكل‬ ‫المحتوي‬‫الدراسي‬. •‫هذا‬‫االتجاه‬‫يهتم‬‫بايجاد‬‫التوافق‬‫بين‬‫المحتوي‬‫والمتطلبات‬ ‫الرئيسية‬‫لطريقة‬‫التدريس‬‫عن‬‫طريق‬‫معايير‬‫محددة‬. 30-3-2013 ‫خامسا‬:‫المتكامل‬ ‫التدريس‬ ‫إتجاه‬
  28. 28. •‫في‬‫تنظيم‬‫العمليات‬‫المختلفة‬‫للتعلم‬‫يجب‬‫أ‬‫ن‬‫نأخذ‬‫بعين‬‫االعتبار‬‫النمو‬ ‫المعرفي‬‫لدي‬‫الفرد‬‫وكذالك‬‫المحتوي‬‫الذي‬‫بدوره‬‫يحدد‬‫الطريقة‬ ‫التدريسية‬‫بطريقة‬‫علمية‬‫لتتفق‬‫مع‬‫ميول‬‫واحتياجات‬‫التالميذ‬‫النفسية‬ ‫واالجتماعية‬‫والعضوية‬‫وكذلك‬‫احتياجات‬‫الفرد‬‫في‬‫حياته‬‫اليومية‬ ‫ومشكالته‬‫واهتماماته‬‫الحالة‬‫والمستقبلية‬‫كل‬‫هذه‬‫االبعاد‬‫تحدد‬‫ما‬‫يسمي‬ ‫بمحتوي‬‫التدريس‬. •‫والتدريس‬‫بأبعادة‬‫المتداخلة‬‫يشكل‬‫نظام‬‫وحيد‬‫مركباته‬‫هي‬‫األهداف‬ ‫والمحتوى‬‫والنشاط‬‫والمعلم‬‫وأدوات‬‫التقويم‬‫وكل‬‫األنشطه‬‫داخل‬ ‫المدرسه‬. 30-3-2013 ‫خامسا‬:‫المتكامل‬ ‫التدريس‬ ‫إتجاه‬
  29. 29. •‫هناك‬‫كثيرا‬‫من‬‫االهتمامات‬‫بمشاكل‬‫التعلم‬‫ولكن‬‫لالسف‬‫جميعها‬ ‫مشاك‬‫ل‬‫منعزلة‬‫عن‬‫بعضها‬...‫فقد‬‫وجدنا‬‫اهتمامات‬‫تدور‬‫حول‬ ‫المحتوي‬‫وعالقته‬‫بالتحصيل‬‫او‬‫الطريقة‬‫وعالقتها‬‫بالتحصيل‬‫واخري‬ ‫اهتمت‬‫بدور‬‫النشاط‬‫وعالقته‬‫بالعوامل‬‫االنفعالية‬‫من‬‫ميول‬‫واتجاهات‬ ‫وقيم‬‫واثر‬‫كل‬‫منهم‬‫علي‬‫التحصيل‬‫ولكن‬‫القضية‬‫في‬‫الواقع‬‫اكبر‬‫من‬ ‫هذه‬‫الجزئيات‬‫البسيطة‬...‫لذلك‬‫بدأ‬‫االتجاه‬‫المتكامل‬‫في‬‫النظر‬‫الي‬‫هذه‬ ‫القضية‬‫بابعادها‬‫المختلفة‬. •‫لهذا‬‫نجد‬‫أن‬‫هذا‬‫اإلتجاه‬‫ال‬‫يؤمن‬‫بوجود‬‫أقسام‬‫بين‬‫موضوعات‬‫التعلم‬ ‫وبين‬‫جوانب‬‫التعلم‬‫بينما‬‫تؤمن‬‫بتكامل‬‫المعرفه‬. 30-3-2013 ‫خامسا‬:‫المتكامل‬ ‫التدريس‬ ‫إتجاه‬
  30. 30. •‫إ‬‫ذا‬‫أ‬‫خذنا‬‫هدفا‬‫بسيطا‬‫مثل‬‫تنمية‬‫مهارة‬‫او‬‫قدرة‬‫حل‬‫مشكلة‬ ‫فنجد‬‫ان‬‫هذه‬‫العملية‬‫العقلية‬‫العليا‬‫ال‬‫يمكن‬‫ان‬‫تنمي‬‫بوسيلة‬ ‫واحدة‬‫او‬‫مقرر‬‫دراسي‬‫واحد‬‫او‬‫مجموعة‬‫من‬‫الميول‬ ‫واالتجاهات‬‫دون‬‫غيرها‬...‫لكن‬‫تتفاعل‬‫جميعها‬‫مع‬‫بعضها‬ ‫لحدوث‬‫ما‬‫يسمي‬‫بالنمو‬‫المعرفي‬‫مما‬‫يؤهله‬‫الي‬‫اكتشاف‬ ‫عالقات‬‫وخواص‬‫جديدة‬‫توصله‬‫الي‬‫حل‬‫الموقف‬. •‫يعتبر‬‫بلوم‬‫أن‬‫حدوث‬‫ذلك‬‫التكامل‬‫في‬‫الصورة‬‫المثلي‬‫يجب‬ ‫ان‬‫تتوفر‬‫له‬‫عوامل‬‫دافعية‬‫قوية‬‫والتي‬‫تعتبر‬‫عوامل‬‫هامة‬ ‫لتوجيه‬‫عملية‬‫التعليم‬. 30-3-2013 ‫خامسا‬:‫المتكامل‬ ‫التدريس‬ ‫إتجاه‬
  31. 31. •‫من‬‫مميزات‬‫هذا‬‫اإلتجاه‬‫أن‬‫المتعلم‬‫يكون‬‫عنصر‬‫فاعل‬‫متفاعل‬ ‫بدال‬‫من‬‫كونه‬‫مستمع‬. •‫والبد‬‫ان‬‫نحذر‬‫من‬‫انه‬‫اليجب‬‫أ‬‫ن‬‫يكون‬‫التكامل‬‫علي‬‫مستوي‬ ‫المواد‬‫الدراسية‬‫فقط‬‫و‬‫إ‬‫نما‬‫تكامل‬‫كل‬‫المجهودات‬‫بين‬‫المعلميين‬ ‫والتربويين‬‫ومطوري‬‫المنهج‬‫ومنتجي‬‫الماده‬‫التعليمية‬‫للوصول‬ ‫الي‬‫خطة‬‫متكاملة‬‫تعاونية‬. •‫مع‬‫أ‬‫همية‬‫التقويم‬‫لجميع‬‫عناصر‬‫عملية‬‫التطوير‬‫بقصد‬‫إ‬‫لقاء‬ ‫الضوء‬‫والحكم‬‫علي‬‫نواحي‬‫القوة‬‫والضعف‬‫المتضمنه‬‫في‬‫المنهج‬ ‫وبقصد‬‫الوصول‬‫الي‬‫التصور‬‫االمثل‬. 30-3-2013 ‫خامسا‬:‫المتكامل‬ ‫التدريس‬ ‫إتجاه‬
  32. 32. ‫وهو‬‫مدخل‬‫منظم‬‫منطقي‬‫للتخطيط‬‫يوجه‬‫أساسا‬‫لحل‬‫المشاكل‬ ‫التربويه‬‫والتعليميه‬. •‫تحليل‬‫النظام‬‫كمدخل‬‫لتطوير‬‫المنهج‬: ‫عند‬ ‫مراعاتها‬ ‫يجب‬ ‫التي‬ ‫الدراسيه‬ ‫المراحل‬ ‫بعض‬ ‫يلي‬ ‫فيما‬ ‫منهج‬ ‫بناء‬ ‫او‬ ‫تطوير‬: •‫األولى‬ ‫المرحله‬: .1‫للتطوير‬ ‫العامه‬ ‫األهداف‬ ‫تحديد‬ ‫التعرف‬ ‫مرحلة‬. 30-3-2013 ‫سادسا‬:‫النظام‬ ‫تحليل‬ ‫مدخل‬
  33. 33. •‫الثانيه‬ ‫المرحله‬: .1‫تحديد‬‫األهداف‬‫العامه‬‫و‬‫األهداف‬‫الخاصه‬‫بالمحتوى‬‫الدراسي‬. .2‫عمل‬‫أدوات‬‫التقويم‬‫والقياس‬‫لقياس‬‫جوانب‬‫التعلم‬‫المختلفه‬(‫المعرفي‬‫و‬ ‫االنفعالي‬‫و‬‫المهاري‬). .3‫وضع‬‫الخطوط‬‫العريضه‬‫للمحتوى‬‫الدراسي‬‫الذي‬‫يحقق‬‫األهداف‬. .4‫تحديد‬‫المتطلبات‬‫الرئيسيه‬‫لهذه‬‫الماده‬. .5‫وضع‬‫مقترحات‬‫خاصه‬‫بهذه‬‫المواد‬‫التمهيديه‬. .6‫وضع‬‫سلسله‬‫من‬‫االنشطه‬‫للمتابعه‬. .7‫بناء‬‫أنشطه‬‫للمتابعه‬. .8‫إنتاج‬‫المعينات‬‫السمعيه‬‫و‬‫البصريه‬. 30-3-2013 ‫سادسا‬:‫النظام‬ ‫تحليل‬ ‫مدخل‬
  34. 34. •‫الثالثه‬ ‫المرحله‬: .1‫التعليميه‬ ‫المواد‬ ‫إنتاج‬. .2‫التعليمي‬ ‫المرشد‬ ‫إنتاج‬. 30-3-2013 ‫سادسا‬:‫النظام‬ ‫تحليل‬ ‫مدخل‬
  35. 35. •‫الرابعه‬ ‫المرحله‬: .1‫تقويم‬‫كل‬‫من‬‫المرشد‬‫التعليمي‬‫والمواد‬‫التعليميه‬. .2‫اختبار‬‫المحتوى‬‫والمرشد‬‫التعليمي‬‫بالمحك‬‫التجريبي‬(‫التنفيذ‬). .3‫المختلفه‬ ‫التعليميه‬ ‫المصادر‬ ‫تقويم‬. •‫وفى‬‫ضوء‬‫كل‬‫ما‬‫سبق‬‫يمكننا‬‫تبنى‬‫المداخل‬‫السابقه‬‫في‬ ‫تطوير‬‫المناهج‬‫لتطوير‬‫الفرد‬‫المتعلم‬‫الذي‬‫يعتبر‬‫أعظم‬‫ثروه‬ ‫يمكن‬‫أن‬‫يعتمد‬‫عليها‬‫المجتمع‬. 30-3-2013 ‫سادسا‬:‫النظام‬ ‫تحليل‬ ‫مدخل‬
  36. 36. 30-3-2013

×