Diese Präsentation wurde erfolgreich gemeldet.
Wir verwenden Ihre LinkedIn Profilangaben und Informationen zu Ihren Aktivitäten, um Anzeigen zu personalisieren und Ihnen relevantere Inhalte anzuzeigen. Sie können Ihre Anzeigeneinstellungen jederzeit ändern.
محتويات الكتاب
الموضوع
مناجاة . 
مقدمة المؤلف ،
مقدمة اجاب
الاب الأول
الفساد ن
فلسفة الا
طوبالوط
كز ع التي
الفني اللى
فن ا...
الموضوع

الاسترخاء فى إجازة نهاية الأسبوع ا
الاسترخاءفى العطلة السنوية .  لح
الاسترخاء الروك ٠
الباب المالى

القلق والطريق...
الموضوع

القصل الراح ن . 

التنفس من فتحات الاف ق
القمل الخامس ن

الطةالأربعةللتنفس

التنفس الكامل العمق
الفصل السادس إ

ا...
الموضوع
الفصل اراح ن
المجتمع والعدل الإلى
الباب الحادى ءشر

الفصل الأول إ

عرقة للمادة ا
ا لقب إ الثانى نل

كيف تحصل على ا...
٢ ١

إلى أين لنت ؟

أنا معك أينا كنت س أقرب إليك منير حش الوريد
فى أعماق نفسك نيصرنى ، فأنا لست بيعي-د
أنا الظاهر والباطن ...
لا ‎ ‏‎ ا س

ود ٠

   
   
    
   
   
  
  
 
 

، أ
الفناء إل الأبد ، واقبلت على الحياة بقلب مان ونفس تقية طاهرة ،
وصدر...
ها ا
والاساسي ، وانزلاق الغضروف ، آلام الصداع ، للشقيقة ، وضغط
الدم ، والإرهاق العصي ، والأرق ، والضعف العام ، وفقدان الحي...
مقدمة الطبعة اليا نية

أبعث إل القراء الأعزاء بأطيب التمنيات ، بمناسة ظهور الهليعة
الجديدة من هذا الكتاب ٦

ولقد سألنى كبي...
٠ ٢

وليما تنقسم الى عدة أرام ويتفرع منها عدة أفرع .  أنا النرلم ا

التى يمطر نيا اليس على جسد.  ، آخيحا الدراسات اإروجية ...
الباب ا لأم

الفصل الأهلي
قلمسقة اليوجا

   
 

قل عل اذ حا « هى خلاصة أمحجماث ظنت منذ آلاف السنين
ع سعل اا .  ٣ ٠ . 

لتح...
، ما

الزا مدين فى ز ينة ا لحياة ونيجرةها ، إتهم ءعلو « اليوجا » ، فى أى دنم
سحر وحلاوة ، ند أفكارهم عقم وطلاوة ص وفى قلوب...
٦٢ اا
تضم ا النوي » الى عدة أر ، تبدأ من ةرع العناية بالجم ل
وللسيطرة عليه ، نتس الى طريق العرقة الروحية ومعراج الذ قط ص ل...
٨٢

وما لا شك هايه ، لن كل راغب فى تفهم الحكمة طلاتصاف بها ر
« فاتااناطيجا ، تشرح له هذه الحقا.  ، وتوصل الباحث الى تذهم ا...
. اا

صو هبتنكشق ، نك الطاغية أمام نضك الأحق ، وعنا يدأ الناب ، ل
ويستيقظ الضمير ، قلسهاسب نك ينغسك ، وقستبع ك صوتي ل
الة ...
٢ ها

رتيب ، منذا تخكيرلوعلى ذكر اك العلى العظم خالق الكي ، معتقدأ ل ا

ترم الاعتقاد،بلمهنأأته معكوأقربلليك من حمل الرريد،...
لم ٣
واعلم أنه بوسعك أن تنجز من العمل أسغ من المعتاد او أنك انسته
قليلات واسترخيت يعض الزمت ع

واتى لن أكرر فى مذا المجال ...
٦ عا

محاولات يذلك تهدئة كل عضلة واسترخاء كل تقلص ٠

    
     
 
    
 
 

أنزل قدميك وجذب سا( يجيث يتكون من الفخذين زاوي...
ما٣

واجنهد ألا تشغل نفسك فى أثناء تفر ع أمعاوك يسل آخر ، كقراءة
الجريدة ، ض لا يطم مكوك فى مقعد دورة الاه ، الأمر الذى قد...
. ٤

منهدلة تكاد تسقطإلى الأرض.  وانها معلقة فقط من المحصل، ولولا وجود
هذا المفصل لانغصلت عن جسمك ، وإن كانت احدى يديك لا ...
الم
بتوازنه ، هذا قضلاع عن المراكز العصبية ارقعمل للاحتفاظ بهذا الوني لح
وقتمنكز فى أسنى الجمجمة قوق الحيل العنق ، كا ا يو...
٤ ٤

عن عملي وأعسابك وقوا« وحيويتك .  . ج الاستيطء أثناء قنان هيرات الغذاء

قتل موعد الغذاء اذكر القول المأثور إ ه نحن قوم...
٦ ٤

الق نظرة سريعة على الطعام حتى تنظم نفسك ع

امني الطعام مضيا قاموا ، ض يس{ فى فك وينحدر من اهلعوم
ءالى المريء ، تذكر ا...
٨ لم
فيلا لذا جال بذهنك انسان قتثمث به وعنا{ أن تتذكر اسمه إن أمكن
والظروف ار جمعنك به وصغار مضر ذلك مما يرر٠ط يع ٠ ويعد ا...
. لأطراقك العليا واستشعر «حنها ، دعها تسقط متهدلة الى جانبك أو دعيا

 

اجلس دائم الاهام ض ولو كنت وحدك فى الكتب ، وجه عقل...
٢ ٥

ويلر جهلا سرر

كييرآ ما تسع بمعض ذوى النفوذ ٠ ٠اومدس المراكز المرموقة .  او
الذين أثروا فجأة يعد فقر ٠ ية{ كل منهم غ ...
له ا

ولمى يالوظث طلعاملى ، أن يحصل على هذه الفسحة ، ولنكانث
طبيعة عملك لا تسمح بهذه للفسحة خلا أقل من الاستيحاء والهم ج

...
اعه

فكر نى قضاء اجازة نهاية الأسر بع أسرتنك وأصدقائك فى مكان
خلى جمل ٠ تنعم بالهواء النعش ٠ نى ظل الماء الجميلة ٠ وبحوار
...
٨ ه

الاسترخاء فى العطلة للعنوية
أما فى عطس الصينية فاستمع يشالى الجر لح .  ا لا تذهب الى
ساحل المدينة الكبيرة فإنك لن تست...
، ٦
أو خليط بين هذا وغاك ٠ يزهو بألوانه كا بزهو الطاووس ؟ أ ؟ هل
حيلتها يتكلم ، راسا ينفاهملاسلكع اا؟٠ن
وتل لنقسكب إذا كان...
٢ اا
حمأة جسدك الفانى ، دمها تنطلق فى الكون تنشر الحب خالصأ من كل
دنس ، دعها قنعتبالعفة والفضيلة ، دمها تشف يالدماثة والعذ...
اا

 

٤ ٦
دون كسل ج مرجأ ممشرأ مع الأيام ل .  ٠

اخرج من حدتر عن الاسترخاء يخلاصة ؛ هى أن الاسترخاء ‎ ‏‎
‏وهو إعطاء الجسم...
للياب لك
للقلق مالطريقةللعلمية لحل مشاكلك

بعد أن تعلمت قن الاسترخاء ل وجب عليك ان تتعلم الطريقة
الصحيحة لحل مشاكلك ض تزيل...
«ات
فى دوامة من ااتقكير ايداخل بع أحلام اليقظة ، والتأمل الكاذب فى
الرغبات والدءا« القوية التى تدع ينا بمدآ عن الحل الصحيح...
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
اليوجا   مفتاح السعادة - عباس المسيري
Nächste SlideShare
Wird geladen in …5
×

اليوجا مفتاح السعادة - عباس المسيري

4.242 Aufrufe

Veröffentlicht am

اليوجا مفتاح السعادة - عباس المسيرى

Veröffentlicht in: Sport
  • Als Erste(r) kommentieren

اليوجا مفتاح السعادة - عباس المسيري

  1. 1. محتويات الكتاب الموضوع مناجاة . مقدمة المؤلف ، مقدمة اجاب الاب الأول الفساد ن فلسفة الا طوبالوط كز ع التي الفني اللى فن الاسترخاء . ٠ الاسترخاء عقبالاستيقار . الررخاماثناءنهبالمواصون ٠ ا ل ارن ٠ ، « قيادةسيازلهد ٠ ا « تناولوجبانالظاء الاخاءقإ المهارات ٠ الأتهءالني هء ، أثناءهك هرجهودلإ ٠
  2. 2. الموضوع الاسترخاء فى إجازة نهاية الأسبوع ا الاسترخاءفى العطلة السنوية . لح الاسترخاء الروك ٠ الباب المالى القلق والطريقة العلمية لحل مشاكلك باليا الياب اليالث النصل الأم ب الإيحاء الذاتى - التصور العقل الفصل الثانى ب قوانين ا لحياة السليمة النصل الثالث إ الإيحاء الذاتى ٠ تمرين فى الإيحاء الياب الراح سر الكلمة . اللحظة ااسيكولوجية ه كيفية إصدار الإيحاء ٠ طريقة العمل ٧ ها ٢ د الموضوع الطريقة العظمى للءايخء اليوت كرينات إيحائية ق ٠ تمرينات الإيحاء الذاتى الأساسية تحذير الباب الخامس الفصلالأول إ أسرار التأثير العقلى وفن الاتصال الفكرى. اار وح انفصل الثانى نمريناتالاتصالالقكرى ص فحص طز الأفكار الباب السادس الفصل الأول إ التنفس هو الحياة اإنصلاليانى إ النظرية الشائعة. التنفس الفصل الثالث إ ماذا يختنى وراء نظرية التنفس ا سها اا ٦لحا ا لإ ٤ ٩ لإ ه أ ها آ ١ لإ ٧ ١ ، ٨ ا
  3. 3. الموضوع القصل الراح ن . التنفس من فتحات الاف ق القمل الخامس ن الطةالأربعةللتنفس التنفس الكامل العمق الفصل السادس إ التاثير الذسيواوهى للتنفس الكامل ٠ الفصل السابع إ تمرينات اليهجا الأساسية فى التنفس الفصل الثامن إ الاهتزازات والتوقيت فى التنس العين الفصل التايم ن نظرية الا فى العلاج بالتنفس الفصل العاشر إ . ٠ معلواتأكنرعمقأفىالتنقس القصل الحادى عشر ب الحصول على قدرات عقلية ومزايا جدية الفصل الثانى عشر إ الرمية والتنفس ضيق الوعىالرس ع اا . ٣ ٣ ١ لإ ٨حا لإ اله آ لإ ٤ د لإ يله٨٢ الموضوع الونى الكوتى ٠ الهاب الاتب اتصل الأول إ الجهازالعصي ج الهاب الثامن اليما والغدد ل ق ٠ . ٠ تمرين لاكتساب الحيوية وتنظملفراز الغدد ا الباب التاسع ع انن الكا٠ل « سيريا نمسكار » ٠ تمرينات اليطنعوالحوض والمفاصل ع تمرينات ى التأمل ق ٠ لاب العاشر الفصل الأول ب صور وتأملات الفصل الثانى صب الخيروالتر ٠ « ، الجريمة الاولى قف الأرض ٠ النسل الثالث ب لا الحياة قوق الكواكب ٩ ١ لإ ا ا ما ٩ ٢ حا ٩ ٤ ٣ ه ٥هو ٩ هما كا ا ٤ للأ٣ ٧لهه٣ ٠ ٨هقا
  4. 4. الموضوع الفصل اراح ن المجتمع والعدل الإلى الباب الحادى ءشر الفصل الأول إ عرقة للمادة ا ا لقب إ الثانى نل كيف تحصل على السادة ع الفصل الثالث إ . علاقة المال بالسعادة الفصل الك ب اكونا والسعادة الفصلي ا نحاس إ تاثير المهنة والزواج على السعادة الفصل السادس إ تأثير الصحة والمرض فى السعادة النقمة الغسل السابع ؛ المح٠تم والسعادة النة ية ع ا ع الفصل الثامن إ ختام فى السعادة دستور الصحة والسعادة ١ ٩ عا ه اه٢ اا ا ٤ ه ١ ٤ لإ ما ٤ باسمك لإ ا قلى فى نبضات دقاق و٠ههك عضو ساني يتممات رقاق تلألأت سماه السكون ي-قدرك ، فيه-هين تلى تنم نزار يذكبر ، هإلطو يغذ للى أرى . فى م-درء الس-اء هاك ولسمنع فى ه-دير الهسلالات صزسك نيو أريج الزهر يفوح عطل ق الغضساء يطر النجم ينين ١ أ
  5. 5. ٢ ١ إلى أين لنت ؟ أنا معك أينا كنت س أقرب إليك منير حش الوريد فى أعماق نفسك نيصرنى ، فأنا لست بيعي-د أنا الظاهر والباطن أحبى نأميت وأبدى وأسد أنا فىكل شىء أطل لكلشىء٠ أنا الموعود فىكلااوجود اينا وأيث وجهك وم وجهى ، أنا الوعود أنا الخلود ه وأنا العب-ود ل ا لى ااسإ ٠سد أنا عباس ايسيرو مقدمة الموظف رميت فى استشفادحقرقة الحجوي وأسراب الكون ع فتطاعث بناظم الى الماء وجلت لصهري بينثنايا السحب ٠ فبهرتنى ومضات الكواكب ج ويموت السماء وزرتها ، وحاطثأن أصل إلى الأعماق فك( يصيخنووهمن وانقلب إلة البر خاسئأ وهمو سير ع عدت إل ننسى ألوذ بها لح والتحقت بالصمت . وبدت نبضات قليكقرع الطل ، ونقثات صدرىكالأنين . ويدا لى الماضى المظلم يتراقص أماى كا تنراض الحية لقطاع ع تحاولي أن تلدغنى بأنيابها أ ولكنى لفظت تاى بالماس وما فيه . هتلوست طرفي فى يحر الحياة الخضم ، ض ذاب قلبى فىدتيا اكس بح مععبذث اليأس والأسى خلت ظهرت ، وبدات صضذ بيضاءكان لها بصيص من النور ، أضاء قلبي. ءكانت لل فلغة الا » هىبصيص النور ٠ الذى أنار طرتر ، غعرقتالرجاءيعد اليأس « الرواد يعد الأسى ٠ ووقفت ثابت الجنان ، بعين غير ثنتلجة لح وقايلتالماني وجها لوجه ٠ فالموت أمون من الخوف من المس ، وأةيتءلى فلمانيى نظمة تسامح ، أثلجت صدرى ، وخفق/ ما كنث أعانيه هنآلام لا قبل لى بها ، ونفعثالنةاب الأسود عن شن الذكريات ويبعث الآلام ٠ قتجوت من آلاى التى طواها ٠ عا ا
  6. 6. لا ‎ ‏‎ ا س ود ٠ ، أ الفناء إل الأبد ، واقبلت على الحياة بقلب مان ونفس تقية طاهرة ، وصدر رحب ، وعقل هاد( ، واستقبل قلمي الحياة ينفقان كزء(ة السان ، وغمر عقلى نشوة جعلت الدنيا لي حولي أطبافأ وترنحت ع إازيلث قلسقة « اليا » ءنقليجميعما لحقنى من مهانة وإعإج ، وقسوة وارتياب ، وانقشعت عن ننس الغمة والكآبة والأحزان ، هيقمع٠ث من الجدة القلبية الى رياض الحياة اونيس من هاسنها ، ولاح لى كلير ئىء فى الوجهة حلول ووا ينبض بالحياة وينهض بالحب،دة ٠ والحقيقة اتيلا مرية فما أن الحياة هانية وعقيدة ، يراها كل من نيم. الوجود حما ينظر إليهاثمن خيرأ قخير وإن شئا قشر ٠ ص فزيد من الناس يقطثالورج اليانعة النفقة ليزين بها غرفته ، ثحمر يعتبر هذا العمل قسوة هطا ٠ ويفنى الإنسان أخاه الإنسان فىحرببن ضرس يغير سبب جوعرى ، بينا يعيبعلى الفهد قتل قريته فى سبيل الحياة ويعتبره مبدع ضاريأ قاسيأ ق و ه اليحجا » كا عرفناها هىقن الحياة ، لأنهآ تزيل المحا( ، ننمع القلق بل ترون نمامأ ، قهىتعلمك الاعتياد على النقسسعشعا بالشباب انت فى التسعينمن عمليق ، ذلك لأن « اليحجا ٢ تمنحك ا ويلا ‎ ‏‎ ‏ولنشاط وكان العقلى ٠ ط لنك لن تجزع من الموت ، ولن تهرد بمرور الزمن في لأن ، اليما لا تعرفك أنك روح هاني الحياة ، صامد للنس . وعندما يحين الوقت سنتا . أ هذا الجسد اليالى لتلبس لباسأ جديدآ ، وتحيا حياة أخرى. خير لك من الأولى ٠ أقولي إن ا اليوجا » فن الحياة . ولكنك تن تكون « يوجبه بعد قراءة هذرالكتاب فحسب ، بل عليك أن نمارس « اليوجا ، قليأ وتالا ة جسأ وعاملا ، لن تهنأ في حياتلث إلا اذا تفهمت فلسفة ع اليوجا وا فى الحياة واردا مدة طويلة ض كغلغل فى نفسك وتصبح طابعا من طباعك ، وصفة من صفاتك ٠ ماس «اليوجا» يومئ بانتظام ، تضمن لنفسك القوة وزيادة الحموية وقوة الملاحظة وصفاء الذهن وقوة التين ٠ ويزول عنك القلق حنى لا تعرفه ، بل تكره كلما واجهك فى صورة من صو( الباهتة ٠ ذلك أن « اليين » ستزيد ثقتك بنقسك ، و،خك ياة ٠ مارس و اليما » فى لى سن من الشباب إل الكهولة . من المهد إذ اللحد ، قيكل سن نصيب فى ه اليوجا « ، فلا تخش الحياة ، واعتقد دا( أنها تستحق جهادك نىاحك ق ) وها أقدمت على كتابة هذا الكاب . إلا بعد أن وصلتنى عدة سائل من قراء « كناب اابوجا والشباب الدائم » يضرون عن بعض المعلومات ويطلبون المزيد ، وهنجعتى ايضأمابهعته مزااكنيرين من الأصدقاء الذين زاولوا رياضة « اليوجا » ويتهم ون أمراض اار بو ، وضيق التنفس ، آلام عة النا ، واللس٠اجو . آلام المفاصل ، وعسر الهضم ،
  7. 7. ها ا والاساسي ، وانزلاق الغضروف ، آلام الصداع ، للشقيقة ، وضغط الدم ، والإرهاق العصي ، والأرق ، والضعف العام ، وفقدان الحيوية ، وقرعة المعدة ، وقد تحسنت حالات كورة من الأمراض الصدرية ، وأمراض الشعب ، ونزلات البرد وأمراض الكبد والسكر ن وقد نجي الكثيرات من السيدات. فى ءاقلال أوتانهن ، اكتساب قوام متنا. متناسب ، وزالت تجاعيد ااحعبه وال( ، وامنلأن بالحيوية للظاهرة الدافقة ، هذا ءفضلا عن تحسن للكثير من الحالات النفسية ، نتيجة لرع الروح المعنوية ع وأنا لا أقول هذا من لحقييل الدعاية لمبدأ ، أو رياضة ، أو ينرونج جمهاب ، ولكنىأقرر حقائق ملية حدثت فعلا عن تجربة وخيرة ٠ يعيش الناس فىسبيداء اماةههين ، غارقين فى خضم اتبع ، تلفظهم أمواجه يتملاطمهم أمواجه ، وتبلل هاماتهم دموع القلق المهة وهم فى تيه العصر الحديث ، تزين ناقيهم الدح الهتون علم ( فام ثنناململنىم ، وا يزعجهم من الحاضر ، وةضكفمنتهم الخوف من والحياة على الأرض مهما طال أمدها قصيرة فى هر الزمن ، . لمحة هن لمحاتالور المستمر ، ووضة من وضات النمر الرمدى ، والعاقل من تأمل فى أعماق الحياة ، وعين نضخ ، فعاش دنياه ض ص ، ٧ ٩ يعض أبدأ ، وعرف اة سبحانه وأعاد ، فعبد. كأنما سيفانذ دنياه فى غده ٠ إن هعارسة « اليجا » والعمل يمباديها ومثلها العليا ، تجعلك را» متفائلا سنيمأ ، صابرا هطوقأ ، هاك النفس ، قى الأعصاب ، قوى الإرادة ، منبر العقل ، زا حيوية ونشاط ، وكوة . وبمرور الأيام سنقول لنفسك ن اننى أشعر بالحيوية قد زادت عن ذى. قيل ، واننى أقي من سنوات مضت ، قنغلبث على متاعى ار كانت تجلب ك القش والشقاء ، أشعر أن تفكيرى أصبح نافي ، وأنا لا أعين المحاوف ، وإلى أسنى القلق ، وأنك عن الحسد وإلطبع ، هلا أفعل الخبائث ٠ عنط المناعة الكافية ضد الأمراض، لألى أصبحت قوئ متةثلإع، ويمكنني تكريت حياتى وإحساس فى البرد القارس والحر اللافح ، فى الريف والحضر ، فى البر للبحر ، فى الظلام «لنور ٠ أنا لا اعين الفشل نى أى طور من أطوار حياتى ، لأن أصبحت صامدأ كالجبل ، جاريا كالنهر . لينأ كالغصن ، صل٠أ كالصلب ، طلقأ كاناس ، نا( كالحرير ، هادئ كالنسيم ، مشلأكالشسس ، دكنا كالعطر ، حكيمأكالدهر » العمود طيار عباس محمد المسيرى .
  8. 8. مقدمة الطبعة اليا نية أبعث إل القراء الأعزاء بأطيب التمنيات ، بمناسة ظهور الهليعة الجديدة من هذا الكتاب ٦ ولقد سألنى كبير من القراء ر ، إذا كان من الممكن هاربة اليوجا بعد سن الخمسين ؟ ويصف أن أجيب عليهم بأنه يمكن بدارة اليوجا فى أى سن ، وبخاصة لمن قجاوزنضسين أوينين ا لأن معظم حركات الييمذ هادئة بطيئة ، لا تتعب القلب أو«أعصاب ، بل تضيف إليها قوة وراحة ج وعلى كل إنسان اغتيار الحركات البسيطة السهلة المناسبة اسمه ، وعلى كبار السن الإكثار عن هطكات الاستريجاء والتنفس العمق ، وتضببات التأمل . والامتناع عن أداء حركة الجند على اليأس ، والجزم الأخيرين المحراث ، والقسم الثانى هن نمرين الحولمجر، وزمرة اللزس، هذا إذا كان قد بدأ التدريب فى سن اكهرلة، وكتبة( كان يمارس اليما قبل سن الأربعين ، أصبح فى امكانه الامتمرارفى سيعالحركات التى تعودها أوار يراها فى صالحه ا وننصح كل من تجاوز سن الأربعين أن يتعلم طة الا فى العلاج التى الواردة فى كتاينا « اليوجا علاج طبيمى وطريق إلى الشقاء » ا والة ولى التوفيق ع عباس المسيرى ٨ ا محتو يا ت ا لكما ب الا قلسقة . في ، مني على أسس علمية معترف بها منذ آلاف الستين ، وعزمها الطب الحديث الذى يعترف يالعلاج الطس وكلا في هذه القلقة ترانا الناس جيلا بعد جيل، وعلمها كل معلم ىقث الى مريديه وتلاميذه ، حتى انتشرت تهالم اليا ، وأصبحت علمأ له أسس ونظريات يعيقها ويمارسها الألوف ا ئيع٠ين ض متخصص بهذا الفن باسم « يو. » ، وصى كلمة هندية محرقة عن الكامة الأصلية فى اللغة ثآلسنسكريتية لا الهندية « ياج لا ومعناها الاتحاد أو الخل اك أو الصديق الخدوم المرافق ، ومن هذه الكلمة دخلت كلمه- لله اللغة الإنجليزية وعى تعطى نفس هذه المعانى ، كا تفسر الاتحاد بين العقل والجسم والنقص ولروح والبث ٠ ونظرأ لعدم استعمال هذه الكلمة إلا فى حالة الدلالة على هذه الأمور فقد يصعب للوصول لل أصلها القديم ، ولكننا بالمقارنة واليحث نجد ان فى وصف اليس لما يقوم به عن تيرين ، والتصاقه بتعاليم اإا ، وسيطزم على جسده وعقله بالإرادة الحديدية ، يعطى معنى الامتزاج والمرافقة والالتصاق كا يلتصق الخليل يخليله ٠ ٠ ٩ ا .
  9. 9. ٠ ٢ وليما تنقسم الى عدة أرام ويتفرع منها عدة أفرع . أنا النرلم ا التى يمطر نيا اليس على جسد. ، آخيحا الدراسات اإروجية التى تردف للوصول إن السمو الروس هإلشقاقة والحكمة . وإننا فى هذا الكتاب لا تهدف إن الو. للمراتب العليا من اليوجا ، واو أننا قار نلمس هذه البرايا عن كيب ٠ لأن دراسة التنفس السبق تتصل عرئ يموضوعاثغتلتة من عله»اا. يوجا»، ويخأصة الموضوعات المتصلة بالسيطرة ءلىالجس فبولوجأا، وعذا رليتطلب سيطرة أفيق ، ودراسة سيكولوجية ع فضلات ا الدفة الروحية . وقد نشأت فى الهندنحنذ القدم معاهد ية اا لليوجا » ، درس فيها وتخرج ءنها عظماء المال والقادة ةسعن غاندى ونههوموغيرصا من قادة الإ. والعلم والحكمة . وأصبح لتعاليم « اليوجا ، أثر كبير لي نظام معيشتهم إن تعاليم « ايجا ه الحقة لم تعط إلا للقليلين من المثقفين فى الهند ، وما عدا ذلل،ةن العالم فإنه من الفتات الساقط من موائد هؤلاء الحكماء، ولكن نقرأ لتغير الحال فى الند فى هذه السان وتغلغل العلم واتساع التعلم حسب النظم الغربية فقد انتثسين « اليوجا ه فى العالم ، ئاصتم باحة لغز من يطمع فى ،عرنا . وينهل من محيطها العذب ٠ ٠ وقد اهتيالنزولروآ»فن الهند امنهأكيرأ بعلوم التنقسالعميق ، ورغم ا ا ١ لإ هذا فإن المؤلفين والمترجمين من الغرب لم يشبها مذا العلم محرما وايا نخع القاها ، إننا فى هذا الكتاب سنشرح للقار٦ شردأ موجنأ ولكنه مركز وسهل ، وقد اخترنا الأسس التى تهتم بها « اليوجنى { وشرعنا الفارين المنطلق عنده شمضأ يتجاوب نع العقلية العربية ، كا قارنا مقارنة أمينة بين نمارين التنفس الهندية وتمارين التنفس فى الغرب ، وكيف يتداخل أو يرتبط أو يتباعد كل منيا والآخر ٠ كا تحاشينا الكثير من الكلمات السنسكريتية الهندية القديمة ءكذا الوسائل اانى لا تتجاوب نع الغرب . وقلرخصصنا الباب الخامس عن هذا الكتاب فى شرح البر الزسطوت للتننس العمق ع ثم اتجهنا الى الناحية السيكولوجية والعقاية ، وفى المام شرجتا عن كثب الجانب الروس . وإتى أود أن أسصبح القاها عذرأ ، إذا لم أكن قد وفيت ، كا أود أن أافث الأنظار الى أنه يحب الاهنام قيما بين السطور ، حيث يجد اأراغب فى المزيد أو التعمق كقاينه من اليحث . طا كان القاها يعتمد دا» خلى النتائج السريعة والواقع المحسوس الماموس أعمامه تلقى أخشى الإعمال أو الإغضاء وعدم الاثم ، واكنى أرجو الفهل ولتجربة لبضعة أيام بنظام واهتمام ة ومنرى ما يعبر ع
  10. 10. الباب ا لأم الفصل الأهلي قلمسقة اليوجا قل عل اذ حا « هى خلاصة أمحجماث ظنت منذ آلاف السنين ع سعل اا . ٣ ٠ . لتحا ) بها جهابذة الرمية ؤلفلسغة فى بلاد الهند مفاركم لنبجه تإ رس عم م ةد الكلدانيين ، وفلاسفة الونان ، اسست سرا وثمر رعوليه ، وب له ٠ععه ع ص كادت هن الأسرار حقة من الزمن ، يزال الكهنة وو المعابد ا نم ٠ . تندثرويعغو عليها الز٠ان، لوا مري . . من الزمان ق العلم اليوت ع كل عصر نظهر م٠دسقة أحيار يحملون لهإء الحكمة والعظة ك . ٠ ص . . اضنة يعملون فى خدمة الحق والانسانية ب يحثون الناس على المحبة ، صن ٠ ا زاو الدنيا هطدياتمها وشهواتها وعقوقها ع ضع ع ٠ لاحت ع . . . والالة ، ويعصعوهمهم با يعاد عن لرذ ئ عا و ، هم اروح وفسادها ،٠ لتهم ليسوا من البشر ، طو مم قط صو م للدقة طاهرة فى أجساد مطهرة ، انهم سادة من الفلاسفة الباحثين عن . عا٢
  11. 11. ، ما الزا مدين فى ز ينة ا لحياة ونيجرةها ، إتهم ءعلو « اليوجا » ، فى أى دنم سحر وحلاوة ، ند أفكارهم عقم وطلاوة ص وفى قلوبهم عمة نيشوة ة قسري فى دماني قوة ضة ٠ إرادتهم من عزل وجديد ، لا يترددون ءى نهرة الحق ، لا يحجمون عن إغاثة اللهم ، يدللون كل عقبة فى سبيل مادتهم القويمة ، يجطمهوة كل صنرة فى سبيل نصرة انه ، يسلكون طرعبى الحكمة والعبر وللعلم ، ولوكان زاخأ بالأشواك والجلامبد ، اتهم عظماء فى انفسهم فقراء الى الق ، فى نظراتهم فراسة وخيرة ، وفى أعصابهم مدو الليل العم فى صهرا. دافئة ع عن إنهم تيفعوإ عن الرذائلالدنيا والغرائز اوغل ، وازتجإ أولى مراتب السمو الروس ، ابتعدت أقكمقعن الأرض واقر بت من الماء فةترس،م العرقة والحكمة . اتصفوا بصفات يعتبرها الرجل العادى من المعجزات ، قهو ينأ أ أفكار الناس ويعرف خفاياهم وإن اخفوها عنه ، وهو يشرح مقالك يءاخلاقك بمجرد نظيم إليك،وجاء فى الحديث الشريف ز «اتقوإ مراسةالمقنقنهينظربنوراةه٠ ، ي إنه قعرر من القلق النفس ، مأ من الحقد ويد تللضقنة والغيرة صفحته بيضاء ، طاهر القلب ، قهوكالثمعة النقبة التى تنير الطريق لن حولا يشعلة من الروح القدس ، وليس كالشمعة ار تحترق آمال الدنيا آلامها ، وبهو يخترق العقبات والعوائق بايمانه وثاقته باض . كا قال تعالى ن « وعن يثق افق يجعل له محرجا » ع وله القدرة علىةعلى ه ٢ المعجزات فى أماكن متعددة فى وقت واحد ، وهو يسمع خافت الأصوات ويعين كثط من اسرار الرب المادية والروحية ، وعر معلم من الطراز الأول ذو حزم وعزم ، قذ الشخصية متوقد الذهن متوشعفىغير ضعف ، قوتي فى غير عنف ، مثال الأخلاق المتينة ، والاستقامة النادرة ، نغليف البدن هف اللسان ، قوى الحجة والبيان،عسب محترم له مهابة ونال . له قدرات كبيرة فى التحكم فى أعضائه ، يفقد قلبه متى يشاة ، ينللإنبضه ، أو يزيد ضرباته إذا أراد، يستطيع البقاع يغير طعام أو شإب أيامأ طويلة ، لا تهعأرفيق السموم ولا تنازله مدمات الحياة ٠ إذنأصيب يجرح أمكنه-شفاءه فى أسرع وآت ، فقد روى بعض الإنجليز ون عاشرا فى المحتد سنوات طويلة ، قسصأ متعددة عن مظاهر غريبة ، ومعجزات ما قام بها بعض « اليويين ، يعجز الإنسان عن تفسيرها ضيرا علمية ٠ علوم اابوجا ظهرت علوم « اليوجا ، من أجيال طزيلة فى الهند ، وفى غيرها من هن اليلاد الشرقية ، وأخذ معدو و الا » ينظمها دراسات مستمرة لصالح النظرية وتقدإها الرس ولمس وإلعقلى ، حتى أصبح لها معاهد محتيلقهع ، حهة وهدما ، ويعاين علمأ يدع فى مدارس الهند لنقد ممة ٠
  12. 12. ٦٢ اا تضم ا النوي » الى عدة أر ، تبدأ من ةرع العناية بالجم ل وللسيطرة عليه ، نتس الى طريق العرقة الروحية ومعراج الذ قط ص لا طلناس فى فلك مذاهب خلقة كله له مدرب ينهل منه ، وما ير. زيدأ ا من الناس لا يرتمى عحمأ ص ٠ ع وأهم هذه الأغرع أربعة ب الأول ز « الهاثا يوجا ، البانى ب «الراجايما» . -سج اليالث ؛ « الجنانا يوجا ، الرابع ن « الكريما ، و « البهاكنم موجا. . وكل فرع نها يوصل الى الهدف عن اعاق ، هذا للهدف هو ٠ الصحة، ولصقاء الرس، والعرقة، والحكمة، والنوالعقلى،لخك والعدل للوصول الى الكمال ع ا أولا إ هن أود النوولرفى فعليه لن يعد جسد٥ . العرقة ويعض(ا تقويته هننعسين لجنه والخة على جسمه تمامه ، لأنه الجهاز أ اللى تستعمله الروح زستخدمه ، فإذا ط سلح الجم صلح ا العقل وهدأ وتقرع للعمل يرقة ، قلا ينتجه مرض أو ألم ، ه والعقل هر أصل الدين ، وعذا طريقه «ها»ثا عنجا . . ا وتد شبحا ذلك فىكتاينا السابق ا البهجا والشباب الدائم » فإن شئت فاهم إليه تجد فيه ضالتك المنشودة ٠ هأ٢ ثانيا ن من اراد ان ينس قوق ارادته م وقدراته العقلية ويعرف ط نى داخل ٠ضهه ، ويفهم ما أغلق من مشاعر واساسا. ، ويظهر كامن قيإ٠ انلنية ، ليم طريقى ءالراجا بيجا. ع ،اليأ ن وهن أراد العرقة والحكمة ، واسس الحياة وجهعرما طار الحقيقة اقتنع منها الحياة وتصب نجها ، قليتي٠ع « طرق الجنا« يوجا٠ ص ينأ ته وعن أراه السر الرومى عنى يصبح قاب قوسين بع اقهوعلم صلة فثمة به ميا له ، لا ٠مغيب هن وعيه ، قلهع طريق «اليهاكتى يوجا» « ولكارمايوجا ، ع وليفهم القا( أنه غير ملزم باتباع طريق واحد من هدم الطين ، لأن غالييةإ الناس تفضل الحسم علم العرقة جملة واحدة من مصادر نلنة ، بالرغم من سلوكها الطريق الذى تزل نقوم اليه ، فهم يتذوقن المعراة من أى مصدر وينهلهن من الورد الك يقضلموته ٠ وأجمع « الهجهمن » علم أن من المستحسن أن يعين الإنسان شنا عن«الهاثايرجا» ، ضيقىجمهوينقيهمناليواهب ليصير لهاة صالحة تقيم فيه للروح وتسهعمله ، ويصبح قلبه بياض ٠ وننصبقل رإغب فى نعيمة ثىع عن هالراجا عيط ا ، أن تتفهم سبل العقل لثهكه قيد وذلك بمماين ايزينات يوفي ومرعرخة ، ك تقوى إرادته به
  13. 13. ٨٢ وما لا شك هايه ، لن كل راغب فى تفهم الحكمة طلاتصاف بها ر « فاتااناطيجا ، تشرح له هذه الحقا. ، وتوصل الباحث الى تذهم الوجود والحياة ، هيا بعد هذه الحياة من أمار، تفتق ذهن العاقل فيهرنا اللغز المحير فى منا الوجود الملىء بالأمس والألغاز ص « واليهاكتىيرجا » توهملك إل مجة الة ، ويجبة الوجود ن ومحبة الناس . ع لأن الإنسان خلق اجتماعيه بطبعه ، والمهمة مهى الجسر الذى يربط بين الناس وبين ابنه وبين كل الكائنات فى هدافيه ، ليزا عرقخكذه الصفة عشت طوال حياتك فى غبطة ومعادة ع . للطريق . حنى يكأن غكرق عامة تقدمية ، عن الأسرار الغامضة المبهمة إل كل ما عدو ر حول قلسنمة « المرجأ . ٠ كن هم ا فن إ ا وفى نهاية المطاف سيرى الباحث فى فلسفة « اليوجا ، كدم العظم الذىسبصل، به الى العرقة والحكمة وسيتطور تفكيره بنطورمعرهه للحياة ، وسوبى يتجنب اكحزب أو التعصب الدينى ، وضع الأض الفكري ، ٩ لإ وقصر النظر فى البعث ، فضلا عن أنه لن يمن- فى عباس ، أو يغافى فى الاقتنان بالدين ل إن هذه الأفكار ، وهذه التعاليم ٠ سصوز القول لدى من يرغب فى السلوك الى طريق الحكمة ومعرفة ان ، ولكل من يشعر بالرغبة فى الرقي الرور ، ولمن يجد فى أعماق نفسه دام٠عأ يدعو للبحث عن٠ حقيقة نفته ، وكانه فى هذا الوجود ٠ الباحث الذى يقلب وجهه نى الماء ، ويتأمل فى علة هذا الكون باح٠نأ عن مصدر الطاقةهإاقوق ، والفكر والعقل ، وا يجول فيه وما تحدثه به نفسه ٠ «ذا كنت واحدآ من هؤلاء ، ضتغمراث الفرحة وسترد على شفتيك بيسة وسنجد ضالتك المنشودة لتبدأ الطريق الى العرقة لح وإذا ل تكن عن الراغبين ، علاةرأ همد العلم ، وسوف يأتى اليوم الذى يكتمل فيه عقلك ، وتنضج فيه ألكارلد ، وعفو قلد ، «شضه نفسك . قاو روحك فى طلب المعبر . وهذا النضوج الروس سهمته تقرر نفسك الحقيقية ونفسك الدفينة نى الأعماق بين حنايا الضلوع ة نفسك النابهة فى اللاشعور ، نفسك ع التى غرتها الدنيا ، هعلمسنها الغرائز الوا( الجامحة ، فجرنا نحو الرذياة ، نضك التى انغست ن هذا الجو البوليس الموبوء. ض غاصت إل الأعماق وغرقت فى الملذات ، وذا شاء حظك أن نفيق وننعثدل ، فسننهى ٠ نفسك فى ساعة من نهار ، وستسفر روحك بعد أن تشف ،
  14. 14. . اا صو هبتنكشق ، نك الطاغية أمام نضك الأحق ، وعنا يدأ الناب ، ل ويستيقظ الضمير ، قلسهاسب نك ينغسك ، وقستبع ك صوتي ل الة هم ، وتتفتح امام نقلد السل طعونا عن الباطل يرغب فى اطق ، و ييهنا نرهق اطقالياطل ، قإقا ما أزهق اطق الياطلظههيننومضة من د النور قغعرقلبك ، هنجة من الضياع تتلألأ فى عقلك ، ولقنقة من المهيض لبه فى رجك ، هلحنألنى نفع ، . يتألق الجر فى عا الليل الحالك اليهم ص ع » ٠ لن قلسقة للعهد تهديك الى كنز من الجواهر الناعمة ، ستهديلف ك هرر ان المعوقة ، ستعرقك الحجر النقرس الذى تيحث عنه ، ؤلتاج المهم بالحكمة الذى تنبو لله . هئع كل بحث جديد سنهديك ، اليها ، الى معلة جديدة ، والى نير جديد يغءء حياتك الروحية ويغني على يينك الهدم والصفاء والسلام طلمحهة ٠ ع وبنضنى ه اليا » على عقلك وعثأ يكشف لك الحقائق الخالة ، ا ا ا ا ويظهر لك الناس على حقيقتهم ، وقنير لك الطريق لله حاق أمل اا وأعمق ، وسين تنظر الى الأمور التى تصادقك نظرة قعقلسهم ، لأتبين ل ل الصواب من انلطأ ، هبا تعرف ما ييط بالأمور الدنيوية من حكمة إ لن خفيت على البسطاء ، نيتها واضحة أمامك من الجانب الو. ا ه - ا ) ) ١ ٣ لن تفزع من وارض ، ولن تسرع عند الفجيعة ، ولن تندب الموينع ، ولن تحسد الغنى ، هبعلح ذات اليين ، وتأخير الرجمة بالفقير ، وقعنى عالمحتاج ، وقغيث الملهوف ، ومتتبدل حالك ، وتتغير أريك ، فشهد تك الناس يالرجولة الحقة والكرم ، ويقدركأصدقابى ، ويستمعون إل إايك ، ءتمض فى وئام وبسلام هبويا من الجمع ، محترمة من الن والةقير ، مقد؛من العالم والامل ، مرمننأفى دنياك ، سعيدأ فىآخرتك . ولكنك لنظعر بكل هذا دقعة واحدة ، فالظنان لا يزن من انرثغة الأول ، والفجر يغغ ويتلوه وضج النهار تل و ، اليرجا » تيوو للكثيرين كقطعة من انلوز الروس ، نين} الجاك الساخر ، أو عى كرشفة من الماء المتفجر من ينبوع الحياة الحقيقية ، تروى ظمأ المشتاق الى المعرفة الركبة ٠ معها. جهلة أيعث بالة الروح ، فإذا ما تقطها ، استبان في الفرق بين أمم وتصرفاتهم قيل هذه المعين ويعد هذه المعين . . تسد يللطريق الى قلاع مقتوح أمامك ، وا عليك للا أن بمع غرينات ع الأمل ، والتنفس الرتيب ، وذلك بأن تجلس فى غرفة هادئة بسيطة الأثاث ، بعيدة عن الضوضاء . تنغلق نوإقذها ، ض تكون أقرب ك الظلام ءنيا ك النور ، يملك يعد تغيير هوائها الفاسد بهوه مجدد في ، زلعتاد ءلى الجلوس فيها فى أوقات ءثماغك فى مقعد مربح ، وتيتريجى فيها طى عدأ ل جسمك نمامأ من كل تير ، ثم تتنفس تتضأ ها هئأ جد٣ ويشكل
  15. 15. ٢ ها رتيب ، منذا تخكيرلوعلى ذكر اك العلى العظم خالق الكي ، معتقدأ ل ا ترم الاعتقاد،بلمهنأأته معكوأقربلليك من حمل الرريد، وكلا شرد قكرلئ ، قاطع على أنك تحصل بالتنفس الزصبعلىكتات هائلة من « البرا« » تشحن بها أعصايكؤمملأ عقلك بالحكمة ، سمك بالحيوية ، ثم ابدأ باختيار القرين الذى ترتب نيه ين بين القرينات الرا(كرها ‎ ‏‎ فى هذا الكتاب ، أو فى كتاب ل الا ولشباب الدعم » فى قليل التأمل ‎ ‏‎ ‏ولنكيز ا على مسرح اصلة ، شعث يكون ءنكبر فى هذا الوقث فى حالة سلبية( م وبعد هنة تعوي للسيطرة على أهكارك قتونرهها الوجهة التى تريدها ثو ا سياتى شهه . ا ولهم عليك أن تدلي الحقائق منذ الوطة الأولى م ولكن عليك أن إ تبدأ ققط وتععع ، وتقدم بغير خين ال المرطة الأنام من مراحل اليو ا الفكرى ، والذ العقلى ، هإلوص النلخ ، وستصل بالتدريج الى العرقة ا اهلمحقة هبتكيت السهل مالطة ، ار تهديك الى معلة أسرار الكم ،مار ال. هلسزر ضك المهمة ، التالية . لح . نكن ع اقه يخن حسبك ينم الوصل ٠ ص ٠ لإ ولك أن تترك يعد ذلك أخكابى تبحث فى هالها ولحيعتأمل قيا مظهر لها يكد الإنسان ويكدح فى سبيل لقمة العض . وعد يعض كالشمعة المحترقة لينير لن حوله الطريق الى المعادة ، تدع عيناه ، زهتقاطر مات العرق ، زخذ أعصايه، ويضطرب فؤاد. ، زةمج نفسهكلما واجهته اادنيا بوجهها الكالح الحزين و وي٠ثمهم ذهنه ، ويغرب باله . كلما صادقه ما ثقل كاهله ، ويرهف لمساسه ، هناه أغير الوجه كه ، جاضة الكلام . عون الطهاع ، يدين الدح الهيجخ ٠ يلتاع من كل همسة ، ويهتز من كل لمسة من لمسات الحياة القاسية ي تحرك الماس نمسه تملؤها يالثجو والشجن ، نهتز أه الحياة حوله فينهعث منها ،لأس والألم ج نرى ما روبر فى اداة لال ع ع ٠ وماذا أضنى نفسه فأطار منها البئر والمرح أ ل انها دوامة الحياة ، انها العمل المقصد ، الجهد والعوني لح الاحتراق الدى بيتر الأعصاب ، وينعب المفاصل ٠ ويشد العضلات ويغلف ااذهن بغلاف من الصدأ والهجوم ، ويملأ القلب يالأشجان ٠ إن من الحماقة أن تترك نفسك وقودآ للحياة . أن تسعد ندأ ٠ عا٣
  16. 16. لم ٣ واعلم أنه بوسعك أن تنجز من العمل أسغ من المعتاد او أنك انسته قليلات واسترخيت يعض الزمت ع واتى لن أكرر فى مذا المجال ما سبق أن ذكرته فى كتاب ل اليوجا والشباب الدائم ها عن فن الاسترخاء فيجب الرجوع إليه ٠ ازيد على ما س٠ق ذكره فى هذا القن ، أبطأ جديدة من الاسثرغاسس تجعلك دام السجناء الليل وأطراف النهار ، ض تد١ عننفسك أى مرض عصي أو خلل عاطل ، هلا تنتابك أمراض القلب هإلشرليين ، . والصداع والقمة ، والإمساك والضغط ، كغيرها من أرض الحساسية والانفعال ٠ . ويشتمل الاسترخاء عل جزأين هامين ن الاسترخاء الجوى والاسترخاء العقل ، ولابد للوصول الى الاسترخاء الكامل التام أن بهدأ كلاهما ع ي الاستيحاء عقب الاستيقاظ كنيرأ ما ينام الإنسان متعبة ويستيقظ وعلو ما زال متعبة ، وه الا » تعلمك كيف تنام سنرخيأ ، وأ نية تسنرقط ، فتخص أبضأ . ٠ . نقله موعد نومك واستيقاظك لنأخذ فرصة طسععة من الوقت تنهمر وبها ونوم هادى « هس٢ فى الصباح لا تقزز قوته من الفراش لة على ظه( وأبعد الوسادة منستحث رأسك ، ض تجعل الرأس والجسم فى حالة استطع تام ، م ترطنى بشدة ، وذلك بأن تشد ساعديك الى الخلف قليلا وإلى أعلم نع فمأصايع اليدين بقوة ،ثم اهم أصاعيديك بيدة عدة مرات ،ثمحرلد . . سسيك المضدتين فى مكانهما بان تلتااعد كنة ويسرة بيططء . وأن تحرك اليد وعى عصموة الأصابع نى حكة دائرية بسيطة ولكن فى قر٢ ، ثم تفرد أصابعك بعد كل لفة وقعود لضمها ، وهكذا حتى لا ترغب فى المزيد ، وفىقس الوقثشدساقبك شدته قويحا ، ثم حرك القدمين يمنقبر٠يممة من ا ع هملكعبى ، وحاول أن تغرد أصابع قد( فى أثناء نمذا اليم والقتلى ، وبعد أن تشعر بأن جميع عضلات أطراهك قد سرى فيها ملضغإط والانفراج ، اقنكها تهبط على الحضة فى عدج وتثقل( استشعر السعادة واهم ، ثم تنفس تنضأ هادئأ ولكن يعمق بع استمرار الايتام . اربغقدمك وقد عارضة الفراش ، إنكان للفض عارضة ، يجيث تكون الساقان تى ارتفاع تمن . حسك بأى زاوية ءريحة ، وإن فيكن للنراثس حاقة مزلقعة ، قمع وسادتين تحث الأقدام ٠ مر يقكده على جميع أجزاء الجسمتهئة عضلاتك ٦ عضة عضلة كا سبق أن شرا فىقصل الاسترخاء فىكتاب « البرجا والشباب الدايم » ،
  17. 17. ٦ عا محاولات يذلك تهدئة كل عضلة واسترخاء كل تقلص ٠ أنزل قدميك وجذب سا( يجيث يتكون من الفخذين زاوية منفر ع ع البطن ن ويجيث تكون القدمان م-طين فوق الفراش فى وة ‎ ‏‎ ‏مريح س٠كاسل ص ٠ خذ ٠خعتنقات عبقة جد٢، يبث تشعر بأن الههإء يملأر تجويف الطن والصدر ، وبذلك يتح( الحجاب اظجز الى أق مدام صاعدآ أو غاورأ فى تجويف اليطن ل وبذلك عدي تدلي للأعضاء المحاورة له كالمعدة والأمعاء ( ولأجهزة الداخلية القريبة منه وبذلك تتحرك فضلات الطعام اسجعداهأ لمغادرة الجسم تي اقفز من القرار فى حنكة هادئة . افتح المذياع لسلع ملبس حا راقصة ٠ قدليك اللثة اغض فك يالفرجه والمعجون ي خذ كوبأ من الماء الفاتر وصه معع بتمهل لتدرأ عنك الإمساك ثمأحضركوبأ منا»ء الدافئ ونجع فيهنص ع ملعقةمن ملح الطعام ، وبعد أن يذوب الملح ، اغمسأصايعك،ثم د ‎ ‏‎ ‏اللثة تحث الأسنان من أسفل إلى أعلى ض ز تدليك اللثة لاقك ا ية لالا جميعا ع ثم العلوى من أعلى الى أسفل . ثم دلك بإبهامك سقف الفم حنى ينشط غشاؤه المحامى ج هدا التدليك ينشط الغشاء المحامى للفم واللثة ويجدد حيويتها ، ويدرأ عنك الإصابة بأمراض اللةقكالييورب » وغيرها . كا يقوى الأسنانويمنم نالطها عند الشيخوخة ٠ . . فليق الأس ‎ ‏‎ . بهل٠بهنمس باق كوب الماء المح . خذ منه حقنة فى يدك ثم اقفل مني الأنف ‏اليسرى بأصبعك واستنشق بعض هذا الماء ببطء لإ اطرد. ثانية من نفس منحة الأنف حتى تضل تجويف الأنف ززيل ما يعلق به من أتربة ومواد ملتصقة تي كرر ،لك يالقتحة اليست . ‏حد رشفة من الكوب وغرتر بها حلقك واهظها ض تتطهر الاوتان وغشاء الحلق . مما يعلق به من المحاط والأيلع . ‏نجعل هذا التدليك وهذا الغسإعادة يومية لك لكل صباح ، ض لا تنسرب الأتربة والأوطغ العالقة الى الشعب . والرئتين والحويصلات ‏الموالية أثناء التدريب الصبار للتنفس ٠ حتى تستقل يوهك نشط ٠ ‏معد ذلك أتمم إفراغ أمعاثك بسرعة ، ولا تتعود اليطء فى دورة المياه ،
  18. 18. ما٣ واجنهد ألا تشغل نفسك فى أثناء تفر ع أمعاوك يسل آخر ، كقراءة الجريدة ، ض لا يطم مكوك فى مقعد دورة الاه ، الأمر الذى قد يؤدى « الى الإمساك ، أو الإصابة بمرض الجير ، ثم ابدأ تدريبك الهم بتمرينات لوجا . الاسترخاء ال٠اء نكب المواصلات إن المدينة الحديثة ، وا جبلت عليه عن مشاق مقلقة للراحة ميير،، للأعصاب ، ملا تخلر من متاعب هدامة ، بالرقم صن ج ٠ . عع تع٠دو لاول وهلة انها مريحة وسر يعة ، واكب القطار السريع يلمس ٠ مقعده يتأرجح لأ القطار من وقتي لآخر ، وهو يحاول أن يتحكم . جلسته ويناسك ح قسم ، وفى هذا جذب لجضلاته وارهاق لعقله وتلبس ، وإذا نظر خارج القطار رأت عينا. الأشياء تحر سراعأ . وهكذا تتعدد الصور وعينها. المرئيات وتتوالى المناظر تر ما ؛له١ ع حاسة المنظر وبالتالى المركز العقل لانصار ٠ ناهيك بهزات القطار التعليق وأصواته المتباينة ، وسفيره المزمع ع أما راكب الأتوبيس ، فيجب أن يكون من حاملى الأثقال ، أو لاعب سيرل،أو بهلوان ، ونظرة واحدة لرارةنكوبعامة يروعك انخفاضها وارتفاعها وانعطاةها حسب الطريق،«ذا حاولت النهب قاوينككتلىبشريهة ٩هو مكدسة. ويعد لأىواقدقاع تدخل فى علية منالرين تا تكنه أساس الناس ، نرى الجالس يشرئب بعنقه ليرىالطريق٠ للواقف يلتوى ، وأحد الراكبين نهر الكسارى ، والعمى لا يستطيع شق طريقه ، والسائق ثائر ، والجيم يضجون ويصرتروخ وييورون ، كأنهم فى سوق « هذا أنموذج من زحمة الحياة ار ديدنها السرعة والاجهاد والإرهاق ، فإن سرت قا ا ئرأ غاضبأ غير راض. جرقتك ا وانتابتك الأمراض العصبية ، ولن نظرت اليها يعين اليقظة والحذر وتعملمت كيف تسنريجهى ، قوى احنالك ، وإذا تعودت الصبر والمثابرة سننمتينصييك منها كاملا ع ولكي تسترهى ،فى مش هذه الأحوال عامة ، اجلس فى هدوء وسيطر و همقالمض حثمكل عضلة فى جسمك ض تكون تمهت إشرافك وهراقبنك ٠ الإ انك كتلة واحدة تغرق فى المقعد ، وأن العمود الفقرى لايحمل ما يحمله من أعضاء وعضلات وعظام ، بل الكل متخاذل مندل يكاد عنا الى الأرض التى تجذبنا بقوة جاذيى لا تدع العمود الفقي يحمل هذه الأعباء الثقال ، تخيل أن العمود الفقرى يقف وحد. هون ثم أو نلم. لح إنه فقرات مسن العلم متراصة كل منها يحمل الفقرة التى قوته فقط لح اشعر أنعضلات رقيتك مسترخية-ن خلاياها مفككة غيرمنضغطة أو مجتمعة ، حس أن هىقك تسقط عن كاهلك ، حس أن سواعد(
  19. 19. . ٤ منهدلة تكاد تسقطإلى الأرض. وانها معلقة فقط من المحصل، ولولا وجود هذا المفصل لانغصلت عن جسمك ، وإن كانت احدى يديك لا نجد مقسعأ لنر تنهدل ، ضعها وفى قخذلي كأنك تفح لفافة من الورق ٠ هدفى تنضك الى الحد الأدنى ، اثر كأن ساقيك تكادان تستندان على الأرض ا لاقضغط الفكين ، تخيل أن قكك الأسهم بد سسقط وأنك بالكاد بمنعه ٠ مر بفكرك على أسنانك واشعر يدنرخاء الأسنان والأضراس واللثة ، وسقف اثم لمج لا ةزنت تنفتيك ، يل ابتسم ابتسامة جملة ممأنك فى حبره مقلتيك يخفة لنرى الناس من حولك . ولاحظ فى كل منهم ملاحظة تملي له اشعر كأنك فى مسرح تشاهد تمثيلية ا واضحك فى نفسك من كل وجه ءليس أو مترهث وقل لنفسك لاذا تبدو هذه الوجوه عابسة باكية متألمة ، لماذا تبدو هذه العيون شاردة مجهدة ؛ وإذا انفجر. راكب يسع( أو يلعن. فاحفظ بعض هذه الألفاظ وتصورها وفى تطير فى انحاء من فه وتسبب الطين الآخر فى النزاع اصابة مباشرة يهتز لها كيانه . ويدمر. قلبه ع أو تصورها وص تحدث جرجا نحيقا فى جسمه ٦ وهكذا ٠ اجعل الطريق هسلاة حتى يهدأ عقلك الشارد اكب ٠ وتهدأ ١ ١ ٤ نسلخ ٠ وتسنريجى أعصابك . وءضلاتك . فتصل إل بيتك ، وقد زالت ل ثم ٠الاسترعرأئا الطف لا تتم أن الوقوف هاس سهل بلالوقوف يجل صعب يحتاج الى سنريك ( . ثلالاوة عضلة من عضلات الجسم ، اقف ساكن فى الجملة متحولة فى التفاصيل . . ويقع الأطباء . إن المشى على الحبل ، أسهل علينا من الوقود عل سأرنى فترة طويلة هون حركة « بي نقاوم جاذبية الأرض بشكل عودته فوق قدمين صغيرين بالنسبة لوزن الجم ٠ فايان يقف على أريع ، عبوزع ثقل جسمه ، أما الإنسان فيضغط يكل ثقله على العجز والساقين والقدس ا ونحن طوال،وقوفنا نحرلقعضلاتنا على غير . منا لكيلا نسقط تجلىالأرض،قنحدحوار(٠،هم مائة عضة فى الساقين (ه٤ا) مائة وأربعينعضة فىالظهر، (ها) عس عشرة عضة فىالصدر، ( علا) مشرينعضلةفى العنق ، كلهذهالعضلاتتسلاافرةمتحدة ، ض تنتسب القامة ، وتظل تعمل طوال مدة الوفي حتى يحنفظالجع
  20. 20. الم بتوازنه ، هذا قضلاع عن المراكز العصبية ارقعمل للاحتفاظ بهذا الوني لح وقتمنكز فى أسنى الجمجمة قوق الحيل العنق ، كا ا يوجد فى خلقر كل اذن ثلاث أناييب صغيرة تحتوي على سائل معين يتحولة ك حبر الجسم لينبه المراكز المحبة الخاصة بالتوازن ض تحدث الحركة المطلوبة ٠ ناهيك بما يعانيه القلب من الجهد كلما طال وقوفنا ، ذلك أنه يعمل يجهد يتناسب تناسبا طرديتم يع جاذبية الأرض ، لذا تهب الراى والاضطجاع عقب اليقين الطويل ، ض تهدأ عضلات القلب وصماماته ن فإذا كنت تقففى زحمة السيا٠أو تقف فى طابور ما ، أوعلى أو ما شاكل فلك ٠ فقف مسنرخأبمامأولا تشدجسك كأنك جندى ستجد فى طايور الصانع ٠ كن منا لينا ، اشعر أن كل جسك ، ننقل عضلاقكتكاد يتلامس بعضها يعضأ ، دون شد أو جذب ، انك تكاد ناسك ، واذا كنتقحملىفىيه،كوبأأوشيع ا قأسكه بقدرمناسب ،لاقضغظ عليهباصايعككأنكتكادنسعقه ، بل امسكه يرض،لا تسين فى حيويتك ، اجعلالإسرافبالقدر المناسب لكلظيء ، وسر مجهوعك . نكر فى قل٠ك ، كليف عربهعلق فى مكانه ، سىء يألكارلد ٠ سر بعاللماء صاعد! ، مارحا بالرأس من الجانب الأيمن ، ثم الأيسر ، ثم مقدم الجهة ، ويجلد الرأس ، ووسط الرأس ، ان الدماء تندع ف هفا لم مجاريها الى كل خلية فى عقلك تغذيها وترويها ، ثموجهيعض هذمالدماء ؤلىعننيك ،إتهماقلمعانياليشرهالنور ، اينملىهمحولك ، وإن تا وحدك فابتسم من قلبك ، ابتسم من الأعماق ، انك جمه٠ إنك سعيد ، إنك الحياة ٠ «استيمحاء أثناء نجادة ىيافىمك التيدةقن ، اوفى ، وعلي . هيلاحظة . زنتحز ص لا تجلس فى مقعد القيادة كأنك حمل وقيل بل اجلس كقائد حصيف دون شد وترقر ، ودون تفكك . كن هادئا . . ٠ لا تقبض على عجلة القيادة-كأنك تقبض على لص يحاولين الفرار . بل اقبض على العجلة تهفق كأنك تحنو على طفل يهمك أ ه لح لا تضغط على صمام الو( ضقطأشديدآ رقة فى الإسراع وللوصولين ٠ لأنك فى مذء الصورة تبذل مجهودآ جيا{ يقكرلد ،عنايك وعضلاتك ، لأن عقلك الماطن يقول لك اسرع اسرع أر ، كأنه « جنك » هوة جوده يلفحك بحاطه ، وتمجد نفسك ، كأنك تبقى جهدأ بكل قواك لترى قد« الحارة بعقلك وجسكجضلاتك ٠ لا يالو( ، نر هذا اسمان فى قواك وإسراف فى هتويلد يغير طائل . اضغط على . الوقع بالقدر اللازم المناسب للطريق ، تأكد انك مهما طالت المساقة فلن ترن اقرته بينك وبين اسرع العربات إلا دقائق معدودة ، ولكنها سنوات
  21. 21. ٤ ٤ عن عملي وأعسابك وقوا« وحيويتك . . ج الاستيطء أثناء قنان هيرات الغذاء قتل موعد الغذاء اذكر القول المأثور إ ه نحن قوم لا نأكل إلالذا جعنا وإذا أكلنا لا نشيع » وعنى هذا ٠ الا تقدم على الطعام إلا إذا كنت حاوعأ ٠ وأنثفى منتصف الغذاء اذكر القول الاثورب« المعدة بيت الداء والحمية رأس الدواء ( . ومعنى هذأ ألا تملأ معدتك ضخم ٠ لاحظ الطريق بهدوء ، ودين توتر أو قلق ٠ راقب الشاق أمامك ، راقب العربات والسيارات حلك ، لا نمضغط على جهاز التنبيه فى يكل صغيرة أو كبيرة ، هعإنك لن تزوج إلا نفسك ٠ ( راقب إشارات المرور عن بعد . ض تكيف موقفك منها ، فتعمل بهدر قبل أن تفاجأ فنرتبك ٠ أو تضغط قراطك يشدة تتلقها ، جر عج . احلالها وأنت فىتهاية الطعام اذكرالق) المأثور ب . ثلثللطعام وثدللسوال . ع و . ٠ ٠ عع ا وتقلل من موا ع وثلث للهواء » ا اقدم على الطعام وأنت تشبيه وانهك وانت تشتهيه ٠ قيل موعد الغذاء يخسر عشرة دقيقة اشرب كونا عن الاء ، وجةا لو أعطيه شحنة من « اليرانا » كا سيأتى شرحه . ثم مص الماء ممكنا ل ض تنبه معدتك لاستقبال الطعام ق احفظ طريقك الدائم يقدر المستطاع ٠ فتعين عدد اشارات الرور فيه وأماكنها ، وتعين مقاق الطرق الخطرة والهامة . وتعين اماكن المفاجآت ، وتحفظ تشوهات الطريق من ه مطبات أو انيعاجاث ، ض لا تسقط فيها فى كل مرة نمر بها ، وطنى. تجعل قيادتك فى اليات التالية سهلة ميسرة ( وبذلك تتعلم للتركيز والملاحظة قخظ نفسك وتحفظ سيازنك ع واذا جلست للطعام « هىا نفسك يضعة أنفاس هادئة عبقة ، إشارة الاستعداد ، فكر فى ك٠دلي وفى غدة البنكرياس ولجا يشار( الاستعداد ، ض يسنعدا فى تحضير عصارتها ا هذه التحضيرات لن اخذ منك وقنأ طويلاكا تتخيل ، انها مجرد مرور سرع لن يستغرق من وقتك بضع ثوان . وإذا كنت قيمب بع صديق ، فلا ما} من ان تلاحظ بعض الافق العامة ، أو للمحلات التجارية ٠ أو الصيدليات أو عادات الأطباء ، أو و ض تصليح الماراث أو حانوت اصلاح لما افكاقنش » ، ن تكون على بينة وعلم إذا لزم الأمر ، وتعطى. عقلك ننم مع القائدة ٠ واسترخى فى جلستك تمامأ ، ويخاصة معدتك لأنها غاليأ ما تكون فى حالة ‎ ‏‎ ‏توتر وضغط ( وفكر فى فك وفكك ، ثم نر فى غدد ا ولعا ب ١اعطها ٠
  22. 22. ٦ ٤ الق نظرة سريعة على الطعام حتى تنظم نفسك ع امني الطعام مضيا قاموا ، ض يس{ فى فك وينحدر من اهلعوم ءالى المريء ، تذكر القولة المأثور « اشرب طعامك وامك السوالإ » وتذكر أن المعدة خالية من الأسنان ع بيا لا تأكل طعامك لمحبهي أن الموعد قد أن ، فإذا كنت غير جايح فاترك أكلي ض تشعر بالجوع ، قنةيع معدتك ويهم بدنك ، وتعبر طويلا ٠ ادخل السرور على من هم حولك كلمة حلوة ، أو قصة قصيرة مليحة أو يكاهة مناسبة. ٠ اشعر أن هذا الطعام سيفيد( وبمنعك الحياة والحيوية ، وأنك اكل لتعض وتسعد ، فكر فى هذا العطاء الذى أعطاه لك الخالق ، واشكره فى نفسك ، واشعر بوجوده معك ٠ ٠ . تأكل هنيئأ وتشرب مريا ٠ اسنرنىبعد الطعام علىقراشمستر ، وقتأكامتهأإن كنثف بيتك ما أو على مقعد مربح إن كنث يصدأ عن منزلك ٠ الاسراء قل ا نهار ياس إذا كنث ترقب فى لعب ر؛اضتك المفضلة ، سواء كانت من « الا ، أو غيرها من وسائل الرياضة ، أو كنث مقدما على لعبة عنفة، ، ساي أر ضمن قريتي رياض ٠ وجب عليك أن تسترخنى قبل اللعب يوقت كان ، وذلك يأن تنام على الأرض فى مكان نظيف متجدد الجواء . وتيترعمى حب ما تعلمت لمدة عشرين دقيقة على الأقل ، ثم قم بعمل ننعس حميق بطريقة « اليو( » مدة عشر دقائق ، وبذلك تهييا عضلاتك وأعضاءلع ، وعقلك ع للعمل المثمر ، فتكسب الصحة والحيوية ٠روبعد اللعب يب عليك تنظيف جسمك بالماء الساخن ع التدليك ع ويمكنك أن تقوم به بنفسك إذا لتجد منيقوم به لك، وبعد أن تقر( صنحمامك وتنتعش ، استي ثانية بقمع دقائق حتى تهدأ عضلاتك ، وتنتبه أعصابك ، وبهدأ قليك المح٠هد ج فإذا فعلت هذا فزت بالحياة السعيدة والممر المديد ٠ المسنين العقلى إذا كانت مهنتك تحتاج الى جهد عقلى أو قكرى ، وجب عليك أن نتعلم الاسترخاء العقلى ، قبل أن تبدأ فى العمل ع اجلس فى مكان خلوى يع٠دأ عن الضوضاء ، كحديقة مثمر{ يفوح أريجها ، أو غاية خضراء ، أو مسراه شهباء ، أو يجوار جدول ماء تستمع إن خريره وريانه ، أو اجلس فى غرفة مجددة الهول. على مقعد مربح ، واستمع إل صمث الطبيعة الجمل ، تنفس فى هدوع ، ثم اترك لفكرلث العنان . يجول ويصول دون تحديد ، اتم تفاصيل ما يعرضه عليك ،
  23. 23. ٨ لم فيلا لذا جال بذهنك انسان قتثمث به وعنا{ أن تتذكر اسمه إن أمكن والظروف ار جمعنك به وصغار مضر ذلك مما يرر٠ط يع ٠ ويعد افي ينض العقل من هذه التفاصيل ، ستظهر على صنعة المحبة رننه اخرى قد تكوي منقطة بهذا الإنسان ، وةلك ما يقرره قا( العاص ، سر الرؤيا الحديدة ، ض تنتقل يك المحبة الى غيرها . وعكا تتوالى ةلأقكار ، وهنلاحق الصور ، حلى يهدأ العقل ( يعد أن يكون قد لفرع ما هى جعبته ٠ وتسمى هذه العملية بعملية التفرع . فإذا ما هدأ العقل لح وانتظرتعلةتك الجديدة ، فايدا بعمل تنفس من قتحة الأنف ولمن آ ، وذلك بأن تسد بأصبعك قتحة الانف اليسرى ٠ وتأخذ شهيقآ يطبئأ مقأ بع العد عقليا ١ . لإ . ٣ . ، ، ٥ يا لتوقيت بع ضات القلب ، ثم اكتم الياء بمقدار يساونفس الن للأمم ، ثم اطرد اهلوه هن فتحة المت اليو ، وذلك بان رد القيمة ابى بأصهعلي الإبهام من جانب القتل ، ثم تترك الفنحة اليسرى ض يخرج نها الهواء ، بع العدينقسالتوقث السابق ١ ، ٢ ، م ، ٤ ، ه ، وهكذا قستمرفى التنف من الفتحة اكو. الهواء ، ثم تطوي الله من اليه ، وةلك لعدة تنضات ، لا تقل عن سبع ميات ، وعندها تتقدم فى لترين وتحفظ وزن وللوقت العد ، الهلع «ظننيير فى العد ع واستبدله بالإيحاء المطلوب . عر عقلة وتث دخولا ا لشهة ) ، أن عقلك فى حالة صفاء نام ، أ ٩ ٤ ثم وجع الفكرة المراد دراستها ، إل العقل عند خروج هواء الزفير ض نسي فى العقل ٠ وبذلك يبدأ عقلك ق الاستعداد والدراسة والسل عندها يتطلب الامر ذلك ع وسنشرح لك ذك باسهاب فى تمرينات التنفس والإيحاء ٠ الاسترخاء لثناء يحله ( اناة يحب لفاعل امم ، أنينقنه » ٠ ولغرض من هذا القريب هو تعلم القرد كيف يهدأ عقلية وجسدية . فىكل لحظة من لحظات تواجده المادى ، دل أن الجم التعب يفقد اتزانه وؤضاننه ، وقدراته العقلية . والحيوية ، ويثور لأتفه الأمور ، ويقضي من لاثىء٠ بل يعجز عن أداء عمله يجصاقة ومدح وإتقان ٠ وتر تسترص كلما أجهدلد العمل ن اجلس على مقعدك بهدلع واسترخاء- أن تعس أن جسك ضل على المقعد وأن المقعد عو الذى يحملك ، فلن هناك أشخاصا،يجسن فى مكاتبهم وهم فى حالة من الحر ٠ يجعل ٠سمإا أنفسهم نبمأنهميحطون ضعف لوزنهم ، ولتراعهف حالة جذب ضدلأعضنم ،أوكأنم خيب مسندة ،يديمون ما يعرض- بامتعاض وثورة ، ويهتم مرسم يك،رة القرم واللوم،وينعاظتي وياءن،وهم احوج ما يكد للعطف ، وفى أشد الحاجة للعين ، وينفي ه٠اتحطأ على نقم أو سعسم،شأنهم فى ذلك ثان الضعيف ابيثم، أو الجاهل العالى .
  24. 24. . لأطراقك العليا واستشعر «حنها ، دعها تسقط متهدلة الى جانبك أو دعيا اجلس دائم الاهام ض ولو كنت وحدك فى الكتب ، وجه عقلك ترق . يخفة على المكتب ، إن كتت تكتب أومئو٠مرعله أوراق ٠ لا تضغط على القلم بعصبية وكن أجء با هو أمامك قلط ٠ اتبر أطراقك السفلى ممددة أمامك ، أو ساقا ممتدة والأخرى منئنية ٠ فى نقة وإهمال ، تكاد تستند على أرض الغرفة ، اتركها للأرض تتحمل عبء ثقلها عنك ، نر فى نفبنك وجه القكرإلى عضلاتها حتى تسنح تىمأ ، لا تجعل عضلات الرقبة مشدودة وتحملة ثقل الرأس ، بل اترك ‎ ‏‎ الراس معلقة ءلى النمور القرى ، لا تجلس مشدويأ ، ولا تجلس مقوسة فى أى اتجاه ، اجلس بياحة وعناية ص لا تعتمد ءلى عضلات الجسم ن حملك ، ات( هذه المهمة للعظام فتى كفيلة بهذا الحمل ، ولا ترمق العضلات ، ض لا تثور اعصابك لأن كلا منها ينيط بالآخر . إذا كنت تلبس منظارآ ، «خلعه ين الفينة طلفبنة ، وفمه أماماش . ثم أغمض عينيك ، ولع راحتيك ينفة قواته ااعينين مستندآ بمرفقيك ءلى المكتب ، ض لشعر بظلام قاثم ، وإستمر كذلك دقيقة أو أكن حسب وقثك ، ثم حرلبه راطيك يجتنن دائرية فوقا مكان عينيك دون أن تننتع عينيك ن تشعر يظل من النور ١لحاقت يظهر وينفي ، ثم مرركانا اليدين قهوتي مقلتيك والأجفان مغمضة فى استرخاء ، حنى ثسح سطع العين يخفة فى تدليك خفيف ٠ ثم عد إلى عملك . ١ ه نهما شعرت بالإرهاق ، أو بثقل جسمك ج أو شد عضلاتك ٦ فافرد نفسك فى المقعد وأثن ظنه( للخلف ، ثم قوس قليلا ٠ ثم عد وليرز سد( للأمام ، ثم بمطل بأن تشد ذراعيك لأعلى وللجانيين ، ثم حبر اأعمود الفقرى لليمين ثم لليسار ، ثم أبرز صدرك واجذب يطنك للداخل حتى تشعر يحنكة عضلات بطنك . ثم تثاءب ند عضلات وههلش واةكها تسترنى ،ثممدد ساقيك للأمام وارفعهما عنالأرفس وشدعما تماا تاع وبقوةه أى آعطعه، ثم اتركها جميعآ ٠سقطبهدوع مربح واعتدل فى ٠ ا حلستك يخفترتنضم بهم تنضات انة هادئة متزنة . انك الآن قد جددت نشاطك ويمكنك فى هدوع وابتسام استثناد كرر ذلك كلا كنت فى حاجة إليه وكرره قل مغادرقك المكب ، حتى تستعيد نشاطك لمواجهة أعباء الطريق . هلمرلاقاة أحبائك وأردد. فى بشاشة وهأشاط ض تسعدهم ، وسدا لو عانقت أهل بيتك وأبلتهم لح . إنك سعل ٠ اجعل هذه المقات عادة يومية لك نعش هاد٦ المال ، قوي الجسم، قوى العقل ، قوى الشخصية مستمتعأ بكل أوقاتك ، سعيدآ فى عملك ، سعيدآ فى غدوك ور«حك ، ناجغأ فى حياتك صوبا من الجميع ٠
  25. 25. ٢ ٥ ويلر جهلا سرر كييرآ ما تسع بمعض ذوى النفوذ ٠ ٠اومدس المراكز المرموقة . او الذين أثروا فجأة يعد فقر ٠ ية{ كل منهم غ رحم اين الأيام الغابية . حيث كنت أتناول كبة من الطعام لكعبى القى ، ويعد ساعات ٠ أشعر باتي والجوع ، أما الآن قأنا لا أهفم طعاى إلا بواسطة حبي هاضمة ٠ ولا أنام للا باستعمال أقراص منومة ولا تهدأ أعصابى إلا بعد تناول قرس مهدىء ٠ وتسمع صديقا من العنفين فى هذه الأيام ، بقا لك ن أنا لم اتوجه الى بور السنا منذ ثلاث أو أربع سنوات ، وتمءزينأأر يقول إن أعصار مرموقة وباخرج من مذا المؤتمر ولنا فى حالة اعياء . شديد ص ويشكو البعض منالنهاب المر( ٠ وكد ٠ والسكر ، وسداع مستمر ٠ وقنصل يانيس ، وعسر بالهنم ٠ وإمساك شديد ٠ آ لام بالمعامل وارتفاع بالضغط صم كل برم لن نليابأ فى سن الأربعين سقطوا قل بسبب انفجار شريان! ذيجة صدرية « أو هبط فى القلب ل وأقول قتلى لأسهم قتلوا هضهم بالإيخق الرائد ، دون استرخاء ، ودين متعة فى اثمة ، لا ماك من أن يعمل كل انسان بأكبر مهد ليحسن عمله وينجزه فى أقرب هلث ممكن ولكن إن لمدنك عليك حققا ، اهل واجتهد ولكن يقدر ما تعمل اسرع ، تعليم الهدوء ق تعلم الاخاء ، تعلم أن ا تعمل أكبر الأعمال بأقل الجهد ، استمع ياطياة وأنت تعض . هذا علم ا قاثم بذاته ،قد تحمل أحيانأ كتابا أو مه٠ع للأوراق ولكنك تحمله يعصتنة ( لاه زائدة ٠ تضغط عليه كأنك تسل عدة كيلوات عن الحديد الثقيل ع لاحظ نفسك ههعتجد أنه فى الإمكان أن تحمله بأقل من هذا الجهد ، بعض المديرين يتكلم بع مراهم لح أو عال مضالعهم بعصبية زائدة لح حالين العمال على العمل ، ويحرقون همام كلما راوا ماكينة تتعطل ، لاحمأنعمالعمالبهدو،وانهم ، وانتما-رييك بلمعة لطرفة او كلمة رقيقة ، لنك ستوفر جظدآ كيرآ، وفى نقس الوقت سيرتاح إليك مرءث ، وعتجد أن الإنتاج تحسن ، وأن حعينك متوقع . بند كان تشيل يعمل فى الهرب العالة المانية بمجهود عشرة مال ل ولكم كان فنانأ فى توزيع أوقات العمل ولراحة ع نهان عالما فى فن آلااهاء ٠ نر ومن توقير الجهود ل . ، لن الحياة. ليت أكثر من مسر٠ وأكثرنا قنئا على هذا المسرح هو اكثرنا حققا له اثمة ٠ وأكثرنا قدرة على اجتذاب أنظار الجمهور ق س اعباءومعجيين ، فعثر حياتك كفنان ، وعاولر أن تكسبالعجيين٠ إن يعض الدولي الناجحة ع ويخاصة الإنطز ، يمنعون العامل والموظف ضحة من اايقث فى منتصف العمل ، لكنى يتناول كوبأ من ئم ، بعمهن مقر تحمله ٠ أو فى استراحة خاصة ة يجتمع قعا ابرد يلاهسنرخا، ٠ م يعبر لنس اهم ٠ وندين تميع الطالب ضعة عصيرة من الفت بين كل ضرس وآخر ٠ ثم تمبع الطالب ضعة طويلة قرب الظهر ٠ حتى يتجدد نشاطه دا( ليقبل على دوره نمطأ سعيدآ ٠
  26. 26. له ا ولمى يالوظث طلعاملى ، أن يحصل على هذه الفسحة ، ولنكانث طبيعة عملك لا تسمح بهذه للفسحة خلا أقل من الاستيحاء والهم ج لن كل كائن عين يتملى ، ويخسر بين الفينة والفينة ، حتى يستعيد نشاطه ع دا إن السبب الرئيس نى الوقةالفجأة ، للعاملأوالموطف ، هو الإرهاق المستمر ٠ إن الذيحات الصدرية ، آلام القلب ، وتلاحق المعدة التى نصب الرجال فى سن مبكرة ، هى نتيجة الإرهاق والعمل نمر دة الاستياء ، إن الأمراض النفسية والعصبية والعقلية ، التى تصيب البشر ا ص نتيجة لحمية لإرماق العقل ، والقلق ، والخوف وارهاق الجسم ع إن زيادة للضغط أو نقصانه . هو أيضأ لنفس هذه الأ ٠ ب ع إن ازمسالي، وإلنهاب القولون ، والضعف الجنس ، وضعف الصحة هوة ، ونقصان الحيوية ، وأمراض الصدر وأرض الحساسية كلها تتجاوب بع هذه الأسباب . والإنأسالطريق واضنا ، قاخر لضك ما يجلو . فإن لبدنك عليك حقك ع الاسترخاء ح لهاز، باية الأسبوع اء ولت اللرا٨ العقلينتج ويعمل فى الاتجاهات السليمة ، إذا كان الإنسان فى في حالة اخيجاء تام ، واذا استعرضنا سثاعير الرجال من قادة او غنرعين ج . ٥ أو فلاسفة ز لوجدنا أن معهم انتاجهم كان فى وقت اتراك ، والراحة ، وقت استياتهم ٠ يبرر عن النيل- العظم لا سقراط » انه كان نهبح فى فرس متيقظأ مسترخيا ، ويطلق لفكر العنان ا فكانت تواتي أجمل أفكار التى هدفيها وينفي فى اليوم التالى ع « وأربميدس» جاءته مهم نظرياته العلمية . وينو جالس يسنرخنى نى ماء دالا ق « مغطسه » ٠ وو نيزان » اعتاد أن. يجلس فريقة داره مخ( » كلما أود ان كل لغزا من قوانين الجاذبية أو غيرها ، وحدث أن أطين فى يوم مفكرا ، ومو جالس مسترع يجوار شجرة باسقة للتفاح . وسقطت بره وردية جميلة يجواره ، نواته فكرة قانون الجاذبية وسقوط الأجسام لم وكان « جاليلبر » يجلس فى الكتدرائية وحده ، متأملا فى ملكوت الرب ، بينا واتته فكرة هزات البند{ المنتظمة التى فتحت آلطريق أمامه لوقع هذه النظريات العلمة لح هذه أمهقليية منطبعة العقل وادعة الوجود ٠ كلما أجهدت نفسك ليل نهار ، ضعف انتاجك بع القت بح ويجعب صمتك ل واستعصى عليك التفكير السلم ، وكلما استرقت بين اافبنة واضنة ، واستمتعت واجازة نهاية الأسبوع ، كلما عدت الى عملك شغووأ وأملت عليه هيدا ٠ وقد واتنك الههكار والحلول ٠
  27. 27. اعه فكر نى قضاء اجازة نهاية الأسر بع أسرتنك وأصدقائك فى مكان خلى جمل ٠ تنعم بالهواء النعش ٠ نى ظل الماء الجميلة ٠ وبحوار الغدير ٦ تنصت الى خرير. الرتيب ص كأنه أشجان متصاعدة ٠ أو تسبيح لطيف ع ولننظر الى الماء المنساب صافبأرقراغأ ، لا خبث فيه ملا دنس. ينعكس عل سطحه ضوء الشمس الذهبى ا ينساب يين الورد الأسر ع ،لعشب الأخضر ، وأريج الزهر الشذى ، وتأمل لتتم الأخضر الندى كيف يسعد ك العماء يأس ٠ تتدلى عنه النار لشحةكا يتدلى القرط الجميل منأذن الغانية . ما أجمل الطبيعة فى الريف ويا أحلاها ، هواء واع وجاء بح هواء رقيق ، وباء رقراق ، وجاء رائعة ع طبور تغنى ، وأخى تصدح . وثالثة ؤزق٠ق، نيعير تنل . وطنابير تلف زحف. وربح تصقر٠ تحاب يصفو ، زرع أخضر ياع إاصفر ك ع نياتصغير ناجم ٠ او طيب ناضج ٠ الناس تغدو وترويع فىمدهج وانهاج ، وجد وعمل ، تسنح إلا أصوات الطبيعة الساذجة على اختلاف عناصرها ، إنسان يغنى أو يكر . ومرر ينور ، وسار ينهق ، وهيك يصبح ، كلب ينبح ، وضمة تطن . ون كل هذا تتألف موخ تألقها الأذن ويهس لها السمع ل يتطيب لها سكلمنصثأريب ، أو كلأديبلينب ٠ اذهب وشهد هذه المشاهد ، وتأمل باخلاص قدلآ الخالق ، اهظر هاه الى حقل اليهم نةنه يساطس٠دس أخضرأبرزد الخالق فى أجمل صورة م ترعاه الماضة فى سعادة لا تريم ج واملأ ناظريك عقل القمح . وقد دأب العم قهر يمش بعضه على بعض متل ض للهروب ، ثم يعهد سيرته الأث شأن كل ثىع فى الحياة . يذهب ويىه . كالليل والنهار ٠ فإذا أكلت مطاقك على «نيث للشجر ٠ ورويت غلتك من الزرع والدر ، فلا تنس أولاه ملعب معهم وسعنو عليهم . وتشرح ثم كل ما غمض على الفهم . وإذا استرحت فاسنرح فى مكان تستوعب منه كل مناظر الطبيعة فى نظرة جامعة ساحرة ، ثم س٠ح اف الهموم ، الذى وهب لك أبها الإنسان كل هذا الجمال لم نكل هذا الكمال ، وكل هلة الخيم ‎ ‏‎ سهه ٠ أر الصسحياءسفياسحخللد تقربنا منها مكانة رائعآ ، قهى حي٠ة طيعة، كالظبية الألوف ، رمهها من ذهب ، يلتنهاتن سك { رندما من كافور ٠ النظر اليها يسبر العيون ، وانثى على أدعها يأخذ الألباب ، المستقيمين-عر. واماةيغرسنقة،سوهاانغامولوان، وليلها سمر وأحلام ٠ فى أغوارها-لشعراء ٠ ند مغارته تعهد الأنباء ٦ فى صفاتها جلاء للنفور الذكية ج وفى عوته شفاه للقلب الهامة ٠ منى ذراها تنبت الحكمة ص
  28. 28. ٨ ه الاسترخاء فى العطلة للعنوية أما فى عطس الصينية فاستمع يشالى الجر لح . ا لا تذهب الى ساحل المدينة الكبيرة فإنك لن تستمع بالصحف فهو كسوق عكاظ س كتل من اليشر عراة أو نصف عراة ، يعيثون فى جنون ، ويصر. من هباء ، ويلعبون فى إجهاد ، تتكدس المظلات ٠ فلا ضحة لقدم ٠ تفوح رائعة ااعة من الأجساد المنهكة ، التى تفسد موء البحر الجميل ، وتتساقط قطرات العرق كأني مطر ساخن غزير ع تمكن فى مسكن مؤنث فى فير انسجام ، تنل فى كل صباح متاع البحر الى البحر وتعود ظه؟ وانت مجهد ، وفى الليل ، تنضس فى ملاهى المدينة الصاخبة ،،ئرقع يقض مضجعك ، وهرخة تفزعك ، وسارة تزعجك . وحادث ظبلك ع ونمر العطلة وأنت أكن إجهادأ من ذى قبل . اذهب الى شالى البحرينى مكان هادحإ منعنلر يعيدآ عن المدينة ع تخير شالمحأ الأحلام ، وانهم بمشاهدة الطبيعة الساذجة ، حيث تنلابى الرمال الصفراء يالأمراه الساقية ، وسرح الطرف مع الأمواج المتلاطمة المتلاحقة ، تعلو وتمهد ، هيك لليد الأبيض ة ثيإ وبرر ، وهب عم . ، نعء ٠ ع صيت ، نه ماء حا ، نصت إل مهمة الانام ‎ ‏‎ فى سكونواطمتنان، الريح ، ومرح ٠ . . صب راضية بهذا المصيرالمحتوم،تجعبالشسس الدافئة . انجبة فى بكرة الصباح ٠ أه ويال يدلي فى الماء وأنت صعيد . واستمع بسياحة هادئة ، ثم اهت على الرمال اارءوم فى استرخاء وتكاسل ، ولهم فى كل ٠ اخملع ملابسك المبللة ، وهنثط جسمك يتنضات عميقة ، وهلك عضلاتك ، ثم لخير بعض تمرينات اليوجا واسنرح واستمع ع تناوله غداءك على الشهر وتخير الأطعمة المناسبة للجو ، والمكان ، والمعدة ، والسن ، لا تكثر من المثلجات واستعض عنها بعصير اللي( ، اجلس على مقعد ربح وتأمل فى الأمراء اللازوردية ، وسرح الطين فى الأفق البعيد ، ض يصفو ةهنك ، نهدأ نفسك ، وتقع صناده ، وعلق العنان لفكرلئ ، تنداهى أفكاره كا تئداص الأمواج ، حتى بهدا الفكر ، واستخلص من كل هذا عظة وعسيرة ٠ استمع بغروب الشمس حتى نراها كرة كبيرة من الجمر الملتهب ، تغرقفى البحر إلى الأعماق ، فاذا ما انطلقت العتمة تنشر روابي ، وسدل سترها ، وتحوي غناء البحر افى نواح وهدير ، وتعول ا ،ئل إلى ظلام بهم ، ضما تماءب ، وتثاقل وانظر إل اتمة الزرقاء وا اننر بها من ثريات ، وقعجب من اشكالها وأحجامها ووهيضها وتقاربها وتماعدها ، وتىساءل كث تسكن كل ثرية منها فى سكنها ؟ ما عى القدرة التى تحملها ٢ ثم عددها ؟ ما مقدار حجمها بالنسبة لأرضنا ؟ هل ترابها من تبر أسفر أو لجين أبيض ، أو عقبز أحمر ، أو ز٠درجد أخضر ، أو ماس اشهب ٢ هل أتهارها هن لين يجرى ط أو عسل مصلى ، ملآسانها أبيض او أسر أو أسود أوأتهضر (
  29. 29. ، ٦ أو خليط بين هذا وغاك ٠ يزهو بألوانه كا بزهو الطاووس ؟ أ ؟ هل حيلتها يتكلم ، راسا ينفاهملاسلكع اا؟٠ن وتل لنقسكب إذا كان حجم الكتب منها « أضعاف ححم الأرض عشرات المرات ، وهو يدور حول نفسه ٠ ثم يدور حول شمسه ٠ فإن النهار عندهم أطولي من نهارنا ينسبة هذا الحجم ، ولعله فى بعضها يوازى سنة من كاننا ، وبالتالى يكون الليل ة وعلى هذا التيسكيف يعملون نقليف يعيشون ، ننقليفينحنهن . واذا يأكلون ؟ هل هناك. دأم أو حرحبمستهرة أ هليتعالى جنسعلى جغس؟ هل هناك تفرقة عنصرية ؟ هل تحكمهم المادة ويذثم المال ع ويخدعهم بريقاالذهب؟ هل ينفثى قعمالغلواضد ، والغيرة والبغضاء ع والغشوإكداع ٠ وانة ؟ مل ترهقهم غرائزهم وتذثم اجادهم؟ هل نساؤهم ندعات شررات غاجرإت ؟ هل يقتل الأع أخاه ، كا قتيل قابيل هابيل . هل هناك زواج أو طلاق ؟ أو أر أو تنبع شبيه بمجتمعنا ؛ هل تقدم العام أكثر من عالمنا ؟ هل يلغوا من الحكمة ، والمعرفة ، والسر الخلتى ص س٠لقأ عظيما جعلهم أقرب الى الملائكة منهم إلا الشياطين ي الى آخر ها يتدفق ويتزاحم فى عقلك من هذه الأفكار ، وبذلك تكهن ١ اا قد أعطيت لعقلك ةنعق بعيدة ، وحققت قوله تعالى . « والذين يذكرون مة قنامأوتعودأوعلى جنوبهم ويثفكرون نى خلق السموات والأرض. ربنا ما خلقت هذا باطلا ٠ سبحانك فقنا عذاب النار ه . الاسترخاء اليس كا أن الجسم والعقل يحتاجان للاسنبهء ض عدأ الإنسان خدوءأ هببأ إل نفسه ، فإن الروح فى حاجة ك الاسترخاء أكثر من الجم والعقل ٠ لان الروح هى الأسر والجسم والعقل هما الاطار الظاهر للصورة الحقيقية التى هى صمم أقس٠ا ، التى هى وجودنا الأيدى السرمدى ، ص النورالذى يملأ جوانحنا « هىالحقيقة الباطنة فى ظاهرة ، نىالشطة المقدسة المتسربلة فى لباسنا المادى ( هى المصباح فى داخل المشكاة ا هى الكوكب الدى الذى يوقد من ااشجرة المباركة ، لن الروح وضاءة لماعة لماحة ، ولكنا نطمس نونج وضدها ع باكر والكبر والفساد ٠ والحقد والغل والطموللغيرة . ولرغبة فى الانتقام . ولننلى تهدأ أرواحنا نبهنأ أنضنا ، ونيسا فىحياتنا المادية ، وجب علينا أن نغذى أرواحنا . أن ننظتالثكاة قتضىء للشعلة فى زجاجته . فتومض الروح ومضات مستمرة كا يومض الكتب فى ك٠د الس-ء ن قملأ قلوبنا التور ، زشرقه وجوهنا بالبشر والمحبة ( ويصلح أمر دنيانا وآخزمنا . أطلق الروح من عقال يوأ أو يومين فى الأسبوع ، دعها تنبع عن
  30. 30. ٢ اا حمأة جسدك الفانى ، دمها تنطلق فى الكون تنشر الحب خالصأ من كل دنس ، دعها قنعتبالعفة والفضيلة ، دمها تشف يالدماثة والعذوبة ، ولأدب والكياسة ، والحنان وإلطتنة . طلتولغع وإلرقة ، والذكاء الذن يعين كيف يكون راوناذثقآ، نكف يون بين واجب التحفظ فى الحاةخ وبين الشعور بالحرية المدنسة بالغرائز السفلى ، اارصاتالدنية الغاشمة الشريرة ع صمم أن تختار( أو يومين فى هلأس٠وع ، تصوم مهما عن أكل كل ما فيه روحوكل ما خرج عن الروح ، امتع عن لكل الأسماك للطنورواللحوم يينعتخرجنها ، امتع عن أكل الأشياء الحريقة ، امتي عن قناته المحللاث والمشروبات الكحولية ، أكثر من تناول الجاك. ، وألحضراوات الطازجة أو المطهوة طه، خقيفأ ، تناول يقع حبات منالجوز او اللوز أواليندنى ، أو الفواكه المحفقة كالزبيب والين وبي ط . ، ‎ ‏‎ ‏هإلقراصحا وهغىوغيرها و لا فكر من الطعام فى هذا اليوم ، كن خقظ متشعر فى هذا لليوم أنك أقوى هنك فى أىيوم من أيام الأسبوع ع وأنك خفبيتالحركة ع صافى الذهن . هاد٦ النفس ج حاول أن تعمل ألجبرفى هذا اليوم ٠ نقب عن وجوه الجبر والعلم ما يمكن ق فعله ولو بالامتناع عن فعلى الشر ويهوأضعف الإيمان بي تغثب أصدقاء( وعملك ج حاول أن تكون فى هذا اليوم ، دمث الاخلاق . م الصفات ، معمقا كالأمل . ينهجأ كالفرح ، ميتما كالسعاهة ، . وهرءوسيك لح اشعر أنك ملك الخير ، ووزع الخير فى حدود إمكانيع في لا تري قاصدأ ، اشعر أنك الحياة ، وأنك تعي فىمن هم حولك بالسعادة والهناء ، والكلام الجسد والأماتى السعيدة ، أني من حولك ضحكتك ويرحك ، وناركهم وشاشيمهم فى القرح والمرح ٠ لا تدع للأ زان مجالا تى عقلك أو قلبك فى هذا العم ، اجعلها تتضور جوعآ ض . ت وتفنى ، واملأ ةن٠لى بالبشر والدة لىها من نهر الصفاء الرسم. ٠ أكثر من ذكر الذ فى هذا اليوم ، تملك الوجود ، وبننجد نفسك على عرش السعادة الذى صنعته بيديك ، تغنى حولك أطيافالملاثكة اغانى الخير وأهازيج السلام ، ووشنض ٢ذانك موثق الا والقناعة ، بح المداومة والاستمرار سنجد نفسك ع٠وبأقن الجمع ، متألقأ دين تأله ، هاد» ٣اا عماحكآ كالحير ٠ منثشأكاتخمر ، رقيقارترا، كاء الغدير ع متواضعة كالتراب يجمل فى طياته التبر ،كن مالقأ ووا تكن منأاأ ، كن فى حالة برس الرور المطلق ٠ حاولا أن تقع نفسك فى مذا الجو ، ايتم للحياة ٠ ما عليك للا أن تفرج شفتيك ض ترمته عليهما ابتسامة ،لا تكن ستزمتأ كسص هيا واضحك ٠ ص . اسخر من الحياة ، اضحك على . مقالب ااة ه ص لا تكن أنت الضمة المضظ ، كن أنت الساخر من الدنيا ، لا تدع لها اقبال إغاظتك وإيخقه أءصايك ، اشعر أنك ملك الرجمة ولم من هم حولك ٠ وزع حنانك ءلى زوجتك ادله ،هك هلخوإتلخإسيك
  31. 31. اا ٤ ٦ دون كسل ج مرجأ ممشرأ مع الأيام ل . ٠ اخرج من حدتر عن الاسترخاء يخلاصة ؛ هى أن الاسترخاء ‎ ‏‎ ‏وهو إعطاء الجسم ضطآ من الراحة يس يضاعف الإنتاج ، ويضا ل الحبرية تى الجسم ط وبالتالى يضاعف العمر ل وأزيد فى حدين كلمة أخرى ، ألا سأن الاسترخاء بالجسم وللعقل لا ينم للا اذا كان العقل نى حالة صفاء ، والصناع لا يتأتى الا اذا عاث الإنسان فى إطار من التفاهم وحسن المعاملة ، والمجاملة لمن يحيطون به فكيف يهدأ عقلك وقد فعلت لاا يالناس، او تعاملت معهم على الغنى والخداع ، والوقيعة ، والقيمة . والبغض ا والكراهية ؛ وكيف يهدأ . وتد أغضبت زوجك وبنيك ٠ وعلصيتوإلدك ، ولنيمجت والدتك كيف عنا الزوج فىثحضان الدعارة ؟ وكيف تهدأ الزوجة فى ٠ الخيانة والرذيلة إ والمثل المأثور يقول ب عامل الناس بما تعب أن يعاني به ، والدير. المعاملة ، والمعاملة ديدتها الشرف والأمانة ، والإخلاص فى العمل ، طد»ب ااواجب ، والبذل وإلتضحية . حاول لن تكون يدك مى اليد العليا ، فاليد ا خير من اليد السفلى . أعط أكثر عا تأخذ . ابذل أكبر مما فى وسعك لا تخادع فتصبح أنت المخدوع . ولا تظلم فتدور عليك الدائرة . ترف ‎ ‏‎ ‏عن كل ما يشين كرامتك ، أو يثير أعصابك غ واربع مقتك وح ٠ . » عن الناس ، يرعاقه مقته وغضبه عنك ع جاء فىامحاب « ٠ يز إ لا ولو كنت قك غليظالقلب لانفضوا من حولك » ، فعامل الناس باننى ، وجب لأخيك ما تعب لنفسك ٠ وهش فى حدود يومك سالمأ « لا تأس على ما قاتك ولا تفرح عا يأتيك ، كن فيلسوفآ ٠ واأظر الى الحياة نظرة حكيمة ، ولا تكن متطرفة فى تصرفاتك سبح منبوذا ع لا نهماولر أن تعض حياتككحارب يذل قصارى جهده للانتصار ، ولا نعش سلينا كالريشة فى مهب اري ولكن عشكقنةن يوم لوحة جميلة من واقع الطبيعة ، إنك قوئم حياتك ، فاجنهد ض نيهم الرسم وتيصن مزج الألوان ، فتبدو لوحتك تحفة فنية رائعة ، إني لوحك المحفوظ ع وعش كصاحب الحريقة الهاوى ، يزرع الور« والرياحين ، واقل والياسمين ٠ ويتخلص عن كل الحثائثس الضارة فى حديقته ، وبهذب الأشجارويشقب الأنمةر ، ويجلس فى حديقته عند كل إشراقة للصباح ، ش النظر بسحر الورود ، وجمال الطبيعة ، فهذه زهرة أقطن غالتر تمايل النشوان ، زند عيون النرجس تسى العقم. ، وعناك الهيخ ينام ، ثم ءكأنه يتىكلمات الحب لل زهرة البنين ، وهى تخنى عنه وجههاكاليترل فى ليلة الزفاف ا هذه ض الحياة كا خلقها الفنان الأهم ، الذى أبدع وصور ، فعثر قنا١ ، ولخلق جنتك يفك{ الخلاق ع
  32. 32. للياب لك للقلق مالطريقةللعلمية لحل مشاكلك بعد أن تعلمت قن الاسترخاء ل وجب عليك ان تتعلم الطريقة الصحيحة لحل مشاكلك ض تزيل كل قلق من عقلك . لأن اليوجا لرفض القلق ، قلقا واجهتك مشكلة فقل لنضك ب سوينا أجد السبيل لحل هذه المشكلة . والبرجا تعلمك الامل وابيكير ، واتخاذ القرار السلم فى أمورلئ ، يعد روية ويحث ٠ وللهجا طريقتها العلمة فىحل المشاكل ، وذلك بزيادة قدرة الفرد فى الفهم والتفكير ، طلتعمق فى البحث وعدم المربي الى الغير لحل مشاكلنا ، لأنه لا يوجد شخص ليس فى ٠كم على مشاكله الشخصية ما لم يكن عاج. ( تيمأ أو عديم الشخصية ، أو قاصر القكير ابله لح ولكن اذا يحثنا المشكلة التى تورثنا القلق والجر النفس ، يحأ يستند على الفهمالعم٠ق لأ٠ضنا ، هوار النىقجنط يجياقنا ، زهحد من مجهوداتنا ، وإذا رنينا أفكارنا تنبأ اجماع يالأس. ابوالنظم ارراعد نمو اككلة ، وكنا هذم الوسائل تتم،أ سليمأ لأمكننا حل اى مشكلة يسهلة ويسر ٠ وإذا كئا نفكر بصفة داعمة فى الهيكل الذى يقلقنا فان العقل يدور ( ٦
  33. 33. «ات فى دوامة من ااتقكير ايداخل بع أحلام اليقظة ، والتأمل الكاذب فى الرغبات والدءا« القوية التى تدع ينا بمدآ عن الحل الصحيح . والإنسان بطبعه ليس م. طقئ فى تفكيره-لأن التقاليد والدين والعادات الموروثة ، والدعم والاساسات اكبياينة ، والأحاسيس الة . والرغبات وانك والجزع ٠ والعواطف ،كلها عوامل خفية ، . نحدث الاضطراب والبلدة فى الأقمار ٠ ،كييرأ ها ينحاز الإنسان أو بميل الى أشياء تبعده عن اطق وتنزع نفسه الى ال٠اطل ، وكثيرآما ينساق الإنسان تحت قضلش الآخرين ، أو يتعلق بأوهام أو كلمات أو حكم غير سلم ٠ والإنسان فوق مذا كسلان لايجب اليحث الدقيق ، ويعتمد على ،رته ومقدار تعليمه وتدريبه وهو يتعجل الحكر دا» . وبذلك لا يصل لل الننائه السليمة الصحيحة ، ويتردد كييره،دون دراسة سليمة فتفوته القرة آ هيا كفت المدنية الحديثة والتقدم السريع ، من الأمور التى تمتد هدوع البشر ، وتريد هز متاعبهم وقلقهم ل أصبح من الهاجس ااوصول إذ طريقة علمية نحل بها مشكلاتنا يصفق عاجلة ، ض لا تنوب فى ذفس٠ا العقد ، ونظل فى آ لام نفسية لا حد« نا ٠ والهيكل الذى نسمه مشكلا مقلقا ، هو حالة عن الميوعة انفكرية تجعلنا فى حالة من «تردد يين الإقدام والإحجام ٠ نسيب وجود عائق أو عقدة تمنعنا عن الجرأة فى التنفيذ ص فإذا سادطث مشكل يقلقك قابدأ العمل بقوة وارادة ل أولا إ حاول ألا تفكر فيا يقلقك بعض القت ٠ وذلك بأن تقوم يعمل تمرين تعز على وربة جدة أو زفرة يانعة ة كا جاء وصف ذلك فى المثال الوانه بكتاب اليوجا والشباب الدثمصفحة . اا٢ ع بانيا ن بعد ان تحصل ءلى ااةكيز نتيجة للتمرين السابق . اجلس فى غرفة وحدك على مقعد مريح ع واسدل الخصاص اتخشي . واسدل الستائر إن وجدت المت لا وأحضر و،قلمأ ٠ . ض ينم على جو الغرفة الهدوء الا ن تنفس وغم تنقسات . عميقة رتيبة هادئة . ن فكر فى الشكل الذى يقلقك وضعه موقع الجن العلمى لح تأملهكا تأملت ااءردة٠ شكلها الإجمالى، ثم قاعدتها الخضراء. النىقسا٠بهساق ، ونظرارإقه وأعدكم ولهذه وطواه ،إالىآخر ما جاء ياتين ، أقصد من هذا التشبيه « أن تبحث المشكل فى شكله العام ، وحدوده ا وظروفه لح وةروت ، وما يترتب عليه فى حالة تنفيذه وا يترتب ي فى حالة الامتناع ، ما ش الأسباب التى أدت لظهور المشكل ؟ ووزن كل هذا لح كن محايدا وأنت تنظر الى المشكل . كأن هذا أككل نغص بنىنأآخر ا وانت تساعده للوصول الى الحل السلم .

×