Diese Präsentation wurde erfolgreich gemeldet.
Die SlideShare-Präsentation wird heruntergeladen. ×

Initiative-UGTT-dialogue

Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Anzeige
Nächste SlideShare
Propositions UGTT
Propositions UGTT
Wird geladen in …3
×

Hier ansehen

1 von 7 Anzeige

Initiative-UGTT-dialogue

Herunterladen, um offline zu lesen

texte de l'initiative de 'Union Générale Tunisienne du Travail pour un dialogue national présentée au président de la République Kais saied

texte de l'initiative de 'Union Générale Tunisienne du Travail pour un dialogue national présentée au président de la République Kais saied

Anzeige
Anzeige

Weitere Verwandte Inhalte

Diashows für Sie (19)

Ähnlich wie Initiative-UGTT-dialogue (20)

Anzeige

Weitere von Chokri Lajmi (20)

Aktuellste (20)

Anzeige

Initiative-UGTT-dialogue

  1. 1. 1 ‫ة‬‫مبادر‬‫ل‬‫األزمة‬ ‫من‬ ‫لخروج‬ ‫ات‬‫ر‬‫خيا‬ ‫اتجاه‬ ‫في‬‫جديدة‬ ‫وطنية‬ ‫على‬ ‫الخطورة‬ ‫منتهى‬ ‫وفي‬ ‫مسبوقة‬ ‫غير‬ ‫أزمة‬ ‫وقع‬ ‫على‬ ‫اليوم‬ ‫تونس‬ ‫تعيش‬ ‫السياسية‬ ‫المستويات‬ ‫جميع‬‫واالجتماعية‬‫واالقتصادية‬،‫والمجتمعية‬ ‫واألمنية‬ ‫ازداد‬‫ت‬‫م‬ّ‫تأز‬ّ‫ش‬‫تف‬ ‫بعد‬ ‫وتعقيدا‬ ‫ا‬‫موجت‬ ‫في‬ ‫الكورونا‬ ‫جائحة‬ ‫ي‬‫ي‬‫األولى‬ ‫ها‬.‫والثانية‬ ّ‫ت‬‫والتش‬ ‫الحكم‬ ‫أزمة‬ ‫ساهمت‬ ‫وقد‬‫السلط‬ ‫بين‬ ‫الملحوظ‬ ‫والتنافر‬ ،‫الحزبي‬ ‫ت‬ ‫الجمعي‬ ‫تمويل‬ ‫شفافية‬ ‫وعدم‬‫ا‬‫في‬ ‫واألحزاب‬ ‫ت‬‫ا‬‫اال‬ ‫منسوب‬ ‫رتفاع‬‫بين‬ ‫والتوتر‬ ‫حتقان‬ ‫الن‬‫خ‬‫ال‬ ‫مؤسسات‬ ‫وبين‬ ‫السياسية‬ ‫بة‬‫دولة‬‫والعنيفة‬ ‫العبثية‬ ‫الصراعات‬ ‫تنامي‬ ‫وفي‬ ‫داخل‬ ‫العمل‬ ‫صار‬ ‫ى‬ّ‫ت‬‫ح‬ ‫البرلمان‬ ‫ة‬ّ‫ب‬‫ق‬ ‫تحت‬‫المستحيل‬ ‫يشبه‬ ‫ما‬ ‫ه‬‫المزاج‬ ‫وأصبح‬ ، ‫سلبي‬ ‫الشعبي‬‫ا‬‫الم‬ ‫من‬ ‫والخوف‬ ‫السياسي‬ ‫في‬ ‫الثقة‬ ‫فقدان‬ ‫ويسوده‬‫س‬‫تقبل‬‫عليه‬ ‫وتطغى‬ ‫مشاعر‬‫االنتخابي‬ ‫زوف‬ُ‫ع‬‫ال‬ ‫وتواصل‬ ‫العام‬ ‫ياسي‬ّ‫س‬‫ال‬ ‫أن‬ّ‫ش‬‫ال‬ ‫من‬ ‫فور‬ّ‫ن‬‫وال‬ ‫اإلحباط‬ .‫المستقبل‬ ‫من‬ ‫والخوف‬ ‫أ‬ ‫كما‬ّ‫د‬‫ت‬‫ل‬ ‫التهميش‬ ‫سياسات‬ّ‫مكو‬ ‫من‬ ‫لعديد‬‫المدني‬ ‫المجتمع‬ ‫نات‬‫طالما‬ ‫التي‬ ّ‫د‬‫ض‬ ‫للنضال‬ ‫األولى‬ ‫الصفوف‬ ‫في‬ ‫كانت‬‫اال‬‫ستبداد‬‫دون‬ ‫الحيلولة‬ ‫إلى‬‫بدائل‬ ‫تقديم‬ ‫مع‬ ‫تتالءم‬ ‫مصداقية‬ ‫ذات‬‫ا‬‫و‬ ‫الثورة‬ ‫ستحقاقات‬‫ا‬‫التونسيين‬ ‫نتظارات‬‫عن‬ ‫فضال‬ ‫ا‬.‫الضيقة‬ ‫والمصالح‬ ‫السياسية‬ ‫الحسابات‬ ‫في‬ ‫بعضها‬ ‫نخراط‬ ّ‫مث‬ ‫وقد‬‫الحو‬ ‫غياب‬ ‫ل‬‫واال‬ ‫الجدية‬ ‫السياسية‬ ‫كمة‬‫التا‬ ‫نخرام‬‫السياسي‬ ‫للمناخ‬ ‫م‬ ّ‫س‬‫ومؤ‬ ‫هيكليا‬‫وأخالقيا‬ ‫ساتيا‬،ّ‫ت‬‫ي‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ّ‫ي‬‫جل‬ ‫ضح‬‫مال‬ ‫عدم‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ا‬‫ء‬‫النظامين‬ ‫مة‬ ‫واال‬ ‫السياسي‬‫التجربة‬ ‫وهشاشة‬ ‫لخصوصية‬ ‫نتخابي‬‫الديمقراطية‬‫عائقا‬ ،‫بتونس‬ ‫بان‬ ‫وبالتوازي‬ ،‫األوضاع‬ ‫حلحلة‬ ‫أمام‬ ‫إضافيا‬‫واضحا‬‫أ‬ّ‫ن‬ّ‫م‬‫يتض‬ ‫التونسي‬ ‫الدستور‬‫ن‬ ‫التي‬ ‫الهنات‬ ‫من‬ ‫العديد‬.‫ومسؤول‬ ‫هادئ‬ ‫نحو‬ ‫على‬ ‫مراجعتها‬ ‫الواجب‬ ‫من‬ ‫بات‬‫وزاد‬ ‫ة‬ّ‫ي‬‫الدستور‬ ‫سات‬ّ‫س‬‫المؤ‬ ‫وتركيز‬ ‫ّيمقراطي‬‫د‬‫ال‬ ‫االنتقال‬ ‫مسار‬ ‫استكمال‬ ‫في‬ ‫الفشل‬ .‫السياسية‬ ‫األزمة‬ ‫تعميق‬ ‫من‬ ‫ة‬ّ‫ي‬‫ّستور‬‫د‬‫ال‬ ‫المحكمة‬ ‫رأسها‬ ‫وعلى‬
  2. 2. 2 ‫عن‬ ‫عجزت‬ ‫قد‬ ‫المتعاقبة‬ ‫الحكومات‬ ّ‫أن‬ ‫الجزم‬ ‫ويمكن‬‫االستحقاقات‬ ‫تجسيد‬ ‫ة‬ّ‫ي‬‫االجتماع‬‫ثورة‬ ‫بها‬ ‫نادت‬ ‫ي‬ّ‫ت‬‫ال‬ ‫ة‬ّ‫ي‬‫واالقتصاد‬71‫ديسمبر‬0272-71‫جانفي‬ 0277. ّ‫م‬‫يت‬ ‫لم‬ ‫كما‬‫للحوار‬ ‫اعي‬ّ‫الر‬ ‫باعي‬ّ‫الر‬ ‫في‬ ‫لة‬ّ‫ممث‬ ‫تونس‬ ‫صول‬ُ‫ح‬ ‫استثمار‬ ‫سنة‬ ‫الم‬ّ‫س‬‫لل‬ ‫نوبل‬ ‫جائزة‬ ‫على‬ ‫الوطني‬0272‫نجاح‬ ‫تسويق‬ ‫من‬ ‫ن‬ّ‫ك‬‫يم‬ ‫بما‬ ‫موذج‬ّ‫ن‬‫ال‬‫والخ‬ ‫اإلقليمي‬ ‫المحيط‬ ‫مع‬ ‫الثقة‬ ‫وزرع‬ ‫ونسي‬ّ‫ت‬‫ال‬ ‫ّيمقراطي‬‫د‬‫ال‬‫لدعم‬ ‫ارجي‬ .‫التجربة‬ ‫هذه‬‫لسنة‬ ‫االجتماعي‬ ‫العقد‬ ‫عن‬ ‫الحديث‬ ‫عند‬ ‫ينطبق‬ ‫نفسه‬ ‫والعجز‬ 0272‫إذ‬‫على‬ ‫العمل‬ ّ‫م‬‫يت‬ ‫لم‬‫مختلف‬ ‫بين‬ ‫اإلجماع‬ ‫من‬ ‫قدر‬ ‫أكبر‬ ‫ضمان‬ .‫االجتماعيين‬ ‫ركاء‬ّ‫ش‬‫ال‬ ّ‫ل‬‫ك‬:‫في‬ ‫رئيسيا‬ ‫سببا‬ ‫كانت‬ ‫العوامل‬ ‫هذه‬ -‫ا‬‫معاني‬ ‫ستهالك‬‫ك‬ ‫كثيرة‬‫ورفع‬ ‫اإلصالح‬‫استحقاقات‬‫الفقر‬ ‫ومحاربة‬ ‫الثورة‬ ‫والنهوض‬ ‫والفساد‬‫باال‬‫قتصاد‬‫والتشغيل‬ ‫الجهوية‬ ‫والتنمية‬‫ب‬‫من‬ ‫إفراغها‬ ‫بشكل‬ ‫السامية‬ ‫معانيها‬‫ا‬ّ‫د‬‫ال‬ ‫في‬ ‫المواطن‬ ‫ثقة‬ ‫معه‬ ‫هتزت‬ّ‫س‬‫ومؤ‬ ‫ولة‬‫التي‬ ‫ساتها‬ ‫مختلف‬ ‫بين‬ ‫الثقة‬ ‫منسوب‬ ‫تراجع‬ ‫مع‬ ‫ممنهج‬ ‫نحو‬ ‫على‬ ‫مستهدفة‬ ‫باتت‬ ّ‫ال‬‫ال‬ ‫الصعود‬ ‫إلى‬ ‫إضافة‬ ‫األطراف‬‫ا‬ ‫للحركات‬ ‫فت‬‫وبروز‬ ‫العنيفة‬ ‫لشعبوية‬ ‫ال‬‫ن‬ّ‫ك‬‫والتف‬ ‫والفئوية‬ ‫الجهوية‬ ‫عرات‬‫ك‬‫الواضح‬‫التونسي‬ ‫االجتماعي‬ ‫للنسيج‬ .‫نخبه‬ ‫داخل‬ ‫العدائي‬ ‫والتنافر‬ -‫و‬ ‫والكراهية‬ ‫العنف‬ ‫خطاب‬ ‫تنامي‬‫ا‬ّ‫وتغو‬ ‫الفساد‬ ‫ستشراء‬‫اللوبيا‬ ‫ل‬‫ت‬‫وأصحاب‬ ّ‫ش‬‫وتف‬ ‫النفوذ‬ّ‫م‬‫م‬ ،‫واإلرهاب‬ ‫العنف‬ ‫ي‬.‫وعجزها‬ ‫الدولة‬ ‫ضعف‬ ‫في‬ ‫زاد‬ ‫ا‬ -‫تو‬ ‫صورة‬ ‫تقهقر‬‫اإلقليمي‬ ‫دورها‬ ‫وضعف‬ ‫الدولي‬ ‫الصعيد‬ ‫على‬ ‫نس‬ ‫واال‬‫وفقدان‬ ‫الديبلوماسية‬ ‫سياساتها‬ ‫في‬ ‫الواضح‬ ‫رتباك‬‫لدى‬ ‫مصداقيتها‬ ‫بما‬ ‫الدوليين‬ ‫الشركاء‬ ‫مختلف‬‫ا‬‫خالل‬ ‫من‬ ‫األعمال‬ ‫مناخ‬ ‫على‬ ‫سلبا‬ ‫نعكس‬ ‫لال‬ ‫الرهيب‬ ‫التراجع‬ّ‫د‬‫ال‬ ‫ستثمار‬‫من‬ ‫العديد‬ ‫تواتر‬ ‫على‬ ‫عالوة‬ ‫والخارجي‬ ‫اخلي‬ ‫التص‬‫ني‬‫السيادية‬ ‫فات‬‫السلبية‬. ‫أضحت‬ ‫وقد‬‫األزمة‬‫غير‬‫ال‬ّ‫د‬‫ته‬ ‫تونس‬ ‫تعيشها‬ ‫التي‬ ‫مسبوقة‬‫ووحدة‬ ‫البالد‬ ‫سيادة‬ ‫د‬ ‫اال‬ ‫دولة‬ ‫ومكاسب‬ ‫الوطني‬ ‫ترابها‬‫العمومية‬ ‫والمنظومات‬ ‫الدولة‬ ‫كمدنية‬ ‫ستقالل‬ ‫والصحة‬ ‫كالتعليم‬...‫و‬ ‫مقدراتها‬ ‫وتالشي‬ ‫الدولة‬ ‫ضعف‬ ‫بتنامي‬ ‫ينذر‬ ‫بما‬‫ا‬‫ختراق‬ ‫و‬ ‫الفساد‬ ‫قوى‬ ‫طرف‬ ‫من‬ ‫مفاصلها‬ ‫بعض‬‫ال‬‫لوب‬‫يات‬‫و‬‫يؤ‬ّ‫ش‬ّ‫ك‬‫تف‬ ‫بقرب‬ ‫ر‬‫الدولة‬ ‫ك‬ ‫و‬‫ا‬ّ‫كالمس‬ ‫المجهول‬ ‫دائرة‬ ‫في‬ ‫البالد‬ ‫ودخول‬ ‫األوضاع‬ ‫نفجار‬‫األهلي‬ ‫بالسلم‬ ‫المباشر‬
  3. 3. 3 ّ‫ن‬‫أ‬ ‫خاصة‬ ‫القومي‬ ‫واألمن‬‫ها‬‫م‬ّ‫د‬‫ج‬ ‫تهديدا‬ ‫يبقى‬ ‫الذي‬ ‫اإلرهاب‬ ‫مرمى‬ ‫في‬ ‫ازالت‬‫يا‬ .‫الذات‬ ‫وقائم‬ ّ‫ص‬‫ال‬ ‫على‬ ‫السياسية‬ ‫للطبقة‬ ‫الواضح‬ ‫العجز‬ ‫الحالية‬ ‫العشرية‬ ‫كشفت‬ ‫وحيث‬‫عيد‬ ‫حول‬ ‫التوافق‬ ‫في‬ ‫واألدبي‬ ‫العملي‬‫أسس‬‫اإلصالحات‬‫ومضمونها‬ ‫وطبيعتها‬ ‫ومجاالتها‬‫أبعاده‬ ‫بمختلف‬ ‫المتأزم‬ ‫الوطني‬ ‫العام‬ ‫الشأن‬ ‫وإدارة‬ ‫األولويات‬ ‫وترتيب‬ ‫واال‬ ‫السياسية‬‫واال‬ ‫جتماعية‬.‫والبيئية‬ ‫والقطاعية‬ ‫والمجتمعية‬ ‫واألمنية‬ ‫قتصادية‬ ‫هذه‬ ‫ألقت‬ ‫وقد‬‫األزمة‬‫ب‬‫ظ‬ّ‫ل‬‫ك‬ ‫على‬ ‫اللها‬‫مناحي‬‫العام‬ ‫الوضع‬ ‫وعلى‬ ‫الحياة‬ ‫م‬ّ‫م‬‫ينب‬ ‫أصبح‬ ‫ا‬‫ئ‬‫ب‬‫ا‬‫نفجار‬‫ا‬‫كلفته‬ ‫تكون‬ ‫قد‬ ‫جتماعي‬‫باهظة‬.‫العواقب‬ ‫محمودة‬ ‫وغير‬ ‫و‬‫ا‬‫الوعي‬ ‫من‬ ‫نطالقا‬‫للمرحلة‬ ‫البالغة‬ ‫بالخطورة‬ ‫التام‬‫و‬ ،‫ا‬‫بدوره‬ ‫منه‬ ‫لتزاما‬ ‫وحيث‬ ،‫الوطنية‬ ‫بثوابته‬ ‫وعمال‬ ‫التاريخي‬ ‫الوطني‬‫ما‬‫فوات‬ ‫قبل‬ ‫ممكنا‬ ‫التدارك‬ ‫زال‬ ّ‫فإن‬ ،‫األوان‬‫اال‬‫للشغل‬ ‫التونسي‬ ‫العام‬ ‫تحاد‬‫على‬ ‫د‬ّ‫ك‬‫يؤ‬ ‫وهو‬‫إدارة‬ ‫عقلنة‬ ‫وجوب‬ ‫الوطني‬ ‫العام‬ ‫الشأن‬‫المسؤ‬ ‫من‬ ‫عالية‬ ‫بدرجة‬ ‫القضايا‬ ‫ومعالجة‬‫و‬‫والوطنية‬ ‫لية‬‫ومن‬ ‫موقع‬‫البالد‬ ‫تجنيب‬ ‫على‬ ‫الحرص‬ ‫منطلق‬ ‫ومن‬ ،‫والتاريخية‬ ‫الوطنية‬ ‫المسؤولية‬ ‫اال‬ ‫مخاطر‬،‫الفوضى‬ ‫نحو‬ ‫نزالق‬‫ب‬ ‫ّم‬‫د‬‫يتق‬‫مباد‬‫ر‬ّ‫ن‬‫أ‬ ‫نعتقد‬ ،‫سياسية‬ ‫ة‬ّ‫ك‬‫تش‬ ‫ها‬‫أرضية‬ ‫ل‬ ّ‫ل‬‫لك‬ ‫أمل‬ ‫وباعث‬ ‫الخانقة‬ ‫األزمة‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫للخروج‬ ‫ومناسبة‬ ‫واقعية‬‫نحو‬ ‫التونسيين‬ ‫إشرا‬ ‫أكثر‬ ‫مستقبل‬‫ق‬‫و‬ ‫ا‬‫ا‬‫نطالق‬‫ا‬ّ‫ل‬‫ك‬ ‫لكسب‬‫بالبالد‬ ‫النأي‬ ‫قاعدة‬ ‫على‬ ‫التنمية‬ ‫رهانات‬ ‫ع‬ّ‫ل‬‫ك‬ ‫ن‬ّ‫ي‬‫الض‬ ‫السياسية‬ ‫الحسابات‬‫في‬ ‫المرحلة‬ ‫أولويات‬ ‫وضبط‬ ‫قة‬‫أ‬‫السياسية‬ ‫بعادها‬ ‫واال‬‫واال‬ ‫قتصادية‬.‫جتماعية‬ ‫مباد‬ ‫وهي‬‫ر‬‫الوطنية‬ ‫القوى‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫مفتوحة‬ ‫ة‬‫ّولة‬‫د‬‫بال‬ ‫تؤمن‬ ‫التي‬‫المدنية‬ ‫الوطنية‬ ‫السيادة‬ ‫عن‬ ‫وتدافع‬ ‫اإلرهاب‬ ‫وترفض‬ ‫العنف‬ ‫وتنبذ‬ ‫االجتماعية‬ ‫الديمقراطية‬ ‫وعليه‬ ،‫عنوانها‬ ‫كان‬ ‫مهما‬ ‫الخارجية‬ ‫األحالف‬ ‫مع‬ ‫تصطف‬ ‫وال‬ّ‫ج‬‫يتو‬‫اال‬ ‫ه‬‫تحاد‬‫العام‬ ‫للشغل‬ ‫التونسي‬‫إلى‬ ‫الصدد‬ ‫هذا‬ ‫في‬‫الجمهورية‬ ‫رئيس‬ ‫السيد‬،‫ب‬‫ا‬‫الضامن‬ ‫عتباره‬ ّ‫س‬‫وال‬ ‫البالد‬ ‫ولوحدة‬ ‫الدستور‬ ‫لتطبيق‬‫وأرضها‬ ‫شعبها‬ ‫وسالمة‬ ‫أمنها‬ ‫على‬ ‫اهر‬،‫أن‬ .‫نجاحها‬ ‫شروط‬ ‫توفير‬ ‫وعلى‬ ‫عليها‬ ‫اإلشراف‬ ‫على‬ ‫ويقوم‬ ‫المبادرة‬ ‫هذه‬ ‫يحتضن‬ ‫ويدعو‬‫اال‬‫للشغل‬ ‫التونسي‬ ‫العام‬ ‫تحاد‬ّ‫ل‬‫ك‬‫السياسيين‬ ‫الفاعلين‬‫بإنقاذ‬ ‫المعنيين‬ ‫تونس‬‫الم‬ ‫المجتمع‬ ‫وقوى‬ ‫الوطنية‬ ‫المنظمات‬ ‫وباقي‬‫د‬ّ‫ل‬‫وك‬ ‫ني‬‫الداخل‬ ‫في‬ ‫الكفاءات‬ ‫أكاديمية‬ ‫وقامات‬ ‫وطنية‬ ‫شخصيات‬ ‫من‬ ‫والخارج‬‫اال‬ ‫إلى‬ ‫وعلمية‬‫حوار‬ ‫في‬ ‫نخراط‬
  4. 4. 4 ّ‫د‬‫ج‬‫ل‬ ‫ومسؤول‬ ‫ي‬‫تحدي‬‫الخيارات‬ ‫من‬ ‫جملة‬ ‫د‬‫الوطنية‬‫و‬‫ضبط‬‫اإلستراتيجي‬‫ات‬ ّ‫ن‬‫تب‬ ‫ليقع‬ ‫عاجلة‬ ‫أولويات‬ ‫شكل‬ ‫في‬ ‫وترتيبها‬‫من‬ ‫يها‬‫قبل‬ّ‫ل‬‫ك‬‫التو‬.‫والتونسيين‬ ‫نسيات‬ :‫يلي‬ ‫ما‬ ‫في‬ ‫الحوار‬ ‫حولها‬ ‫سيدور‬ ‫التي‬ ‫المحاور‬ ّ‫م‬‫أه‬ ‫إجمال‬ ‫ويمكن‬ :‫السياسي‬ ‫الجانب‬ ‫في‬ ّ‫إن‬ّ‫م‬‫ت‬ ‫ما‬‫ا‬‫عل‬ ‫والذي‬ ،‫الثانية‬ ‫للجمهورية‬ ‫سياسي‬ ‫كنظام‬ ‫عتماده‬‫ى‬‫قاعدته‬ ّ‫ك‬‫تش‬‫لت‬‫السياسية‬ ‫الخارطة‬‫قد‬‫مستوى‬ ‫على‬ ‫والتنازع‬ ‫التعقيد‬ ‫شديد‬ ‫مشهد‬ ‫إلى‬ ‫أفضى‬ ‫واألدوار‬ ‫الصالحيات‬‫ّولة‬‫د‬‫ال‬ ‫أجهزة‬ ‫شلل‬ ‫على‬ ‫ّى‬‫د‬‫وأ‬ّ‫جو‬ ‫وخلق‬‫ا‬‫اال‬ ‫من‬‫حتقان‬ ّ‫ت‬‫والتو‬ّ‫س‬‫مؤ‬ ‫مختلف‬ ‫في‬ ‫العالي‬ ‫ر‬‫و‬ ‫الدولة‬ ‫سات‬‫ا‬‫سلبا‬ ‫نعكس‬‫الفئات‬ ‫مختلف‬ ‫على‬ ‫تأثيره‬ ‫عن‬ ‫والجهات...فضال‬ ‫والقطاعات‬‫المباشر‬ ‫الكارثي‬‫االقتصادي‬ ‫الوضع‬ ‫على‬ ‫لالستثمار‬ ‫مالئمة‬ ‫غير‬ ‫مناخات‬ ‫بخلقه‬ ‫أصال‬ ّ‫الهش‬‫و‬،‫التنمية‬ ‫عن‬ ‫فضال‬ ‫النمو‬‫وهو‬ ‫يجعل‬ ‫ما‬ّ‫ح‬‫مل‬ ‫الدعوة‬‫وأكيدة‬ ‫ة‬‫إلى‬: 7-‫تنقيحا‬ ‫أو‬ ‫تعديال‬ ‫السياسي‬ ‫للنظام‬ ‫شامل‬ ‫تقييم‬‫تغييرا‬ ‫أو‬. 0-.‫والجمعيات‬ ‫األحزاب‬ ‫قانوني‬ ‫تقييم‬ 2-‫اال‬ ‫القانون‬ ‫تقييم‬ّ‫ق‬‫يح‬ ‫بما‬ ‫وتعديله‬ ‫نتخابي‬‫السياسية‬ ‫الحياة‬ ‫تماسك‬ ‫ق‬‫وتوفير‬ ‫المال‬ ‫أمام‬ ‫الطريق‬ ‫تقطع‬ ‫التي‬ ‫الديمقراطية‬ ‫الممارسة‬ ‫ضمانات‬ ‫كل‬ ‫الرخيص‬ ‫اإلعالمي‬ ‫والتوظيف‬ ‫المشبوهة‬ ‫والجمعيات‬ ‫الفاسد‬ ‫السياسي‬ ‫السياسيين‬ ‫الفاعليين‬ ‫أعراض‬ ‫من‬ ‫والنيل‬ ‫السياسية‬ ‫الممارسة‬ ‫لترذيل‬. 1-‫ت‬‫حيي‬‫القضائي‬ ‫المرفق‬ ‫د‬‫وإصالحه‬‫عن‬ ‫دفاعا‬‫ا‬‫للعدل‬ ‫وتحقيقا‬ ‫ستقالليته‬ ‫و‬‫ا‬‫بعيد‬ ‫الدستورية‬ ‫المحكمة‬ ‫إحداث‬ ‫ستكمال‬‫ا‬‫الحزبية‬ ‫المحاصصة‬ ‫عن‬ ‫م‬ ‫ترتهن‬ ‫التي‬‫سة‬ّ‫س‬‫ؤ‬ّ‫م‬‫أه‬ ‫من‬‫ال‬‫م‬‫الدستورية‬ ‫سات‬ّ‫س‬‫ؤ‬‫وتضرب‬‫ا‬‫ستقالليته‬‫ا‬ ّ‫وتمس‬‫قدرته‬ ‫من‬‫ا‬.‫العدل‬ ‫تحقيق‬ ‫على‬ 2-‫الدستور‬ ‫الهيئات‬ ‫أداء‬ ‫تقييم‬‫ي‬‫المن‬ ‫ة‬‫ت‬ّ‫ل‬‫ك‬ ‫وتحقيق‬ ‫خبة‬‫فيها‬ ‫الحياد‬ ‫شروط‬ ‫وا‬ ‫لألدوار‬ ‫تداخل‬ ‫في‬ ‫السقوط‬ ‫عدم‬ ‫وشروط‬ّ‫س‬‫مؤ‬ ‫مع‬ ‫لصالحيات‬‫سات‬ ‫الدولة‬‫األخرى‬. 6-‫يخلق‬ ‫بما‬ ‫ية‬ّ‫المحل‬ ‫الجماعات‬ ‫قانون‬ ‫ومراجعة‬ ‫ي‬ّ‫المحل‬ ‫الحكم‬ ‫تجربة‬ ‫تقييم‬ ‫ووحدة‬ ‫الدستور‬ ‫احترام‬ ‫ويضمن‬ ‫ية‬ّ‫المحل‬ ‫السلطة‬ ‫عقلة‬ ‫بين‬ ‫التوازن‬ .‫ّولة‬‫د‬‫ال‬
  5. 5. 5 :‫االقتصادي‬ ‫الجانب‬ ‫في‬ ‫على‬ ‫عاش‬ ‫التي‬ ‫التخبط‬ ‫حالة‬ ‫أمام‬‫و‬‫قعها‬‫ا‬‫لغياب‬ ‫نتيجة‬ ‫الوطني‬ ‫قتصادنا‬ ‫رؤية‬‫استراتيجية‬ّ‫ل‬‫ظ‬ ‫في‬ ‫واضحة‬ّ‫التحو‬‫وطن‬ ‫المتالحقة‬ ‫الت‬‫ي‬‫ودوليا‬ ‫ا‬ّ‫ل‬‫ظ‬ ‫وفي‬ ّ‫التحو‬ ‫هذه‬ ‫نسق‬ ‫مواكبة‬ ‫عن‬ ‫عجزنا‬ّ‫ص‬‫وخا‬ ،‫الت‬ّ‫ل‬‫ظ‬ ‫في‬ ‫ة‬‫من‬ ‫حالة‬ ‫تحقيق‬ ‫عدم‬ ‫اال‬ ‫في‬ ‫يأخذ‬ ‫جديد‬ ‫تنموي‬ ‫منوال‬ ‫على‬ ‫الوطني‬ ‫اإلجماع‬‫عتبار‬‫فشل‬‫التنموي‬ ‫المنوال‬ ‫المعتمد‬‫عقود‬ ‫منذ‬‫على‬ ‫قدرته‬ ‫وعدم‬‫اإلجابة‬‫ع‬‫ن‬ّ‫ل‬‫ك‬‫و‬ ‫الحارقة‬ ‫األسئلة‬‫ا‬‫كتف‬‫ائه‬ ّ‫ك‬‫المس‬ ‫بتقديم‬‫والحلول‬ ‫نات‬‫الت‬‫ر‬‫قيعية‬ّ‫ل‬‫ولع‬ .‫منها‬ ‫طائل‬ ‫ال‬ ‫التي‬ّ‫ش‬‫المؤ‬‫رات‬ ‫االقتصادية‬‫السلبي‬ ‫السيادي‬ ‫والترقيم‬ ‫ّية‬‫د‬‫المتر‬‫العمومية‬ ‫المالية‬ ‫ووضعية‬‫المهترئة‬ ‫أ‬ ‫هي‬ ‫التونسي‬ ‫الشعب‬ ‫عموم‬ ‫لدى‬ ‫معلومة‬ ‫أصبحت‬ ‫التي‬‫بلغ‬‫دليل‬‫الفشل‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ّ‫المدو‬‫ي‬‫وعلى‬‫ا‬‫نعكاساته‬‫رة‬ّ‫م‬‫المد‬‫المواطن‬ ‫حياة‬ ‫على‬‫وعلى‬‫الشرائية‬ ‫قدراته‬ ّ‫ح‬‫وص‬..‫ونقله‬ ‫وتعليمه‬ ‫ته‬.‫يضاف‬‫ع‬‫الفساد‬ ‫ي‬ّ‫ش‬‫تف‬ ‫جميعا‬ ‫ليها‬‫والتهريب‬ ‫واالحتكار‬ ‫واالجتماعي‬ ‫الضريبي‬ ‫ب‬ّ‫التهر‬ ‫واستشراء‬‫حساب‬ ‫على‬ ‫السوداء‬ ‫السوق‬ ‫وتنامي‬ ‫م‬ّ‫المنظ‬ ‫االقتصاد‬‫يدعو‬ ‫بما‬:‫إلى‬ 7.‫ا‬ّ‫س‬‫مؤ‬ ‫وطني‬ ‫حوار‬ ‫بفتح‬ ‫إلسراع‬‫تنموي‬ ‫لمنوال‬ ‫س‬‫ومستدام‬ ‫دامج‬ ‫جديد‬ ‫وعادل‬‫س‬ّ‫يكر‬.‫روات‬ّ‫للث‬ ‫العادل‬ ‫وزيع‬ّ‫ت‬‫وال‬ ‫ة‬ّ‫ي‬‫والجبائ‬ ‫االجتماعية‬ ‫العدالة‬ 0.‫تقييم‬‫ا‬‫الوطني‬ ‫االقتصاد‬ ‫لواقع‬. 2.‫تدقيق‬‫ا‬.‫العمومية‬ ‫لمالية‬ 1..‫وإصالحها‬ ‫العمومية‬ ‫سات‬ّ‫س‬‫المؤ‬ ‫دعم‬ 2.‫والم‬ ‫المستعجلة‬ ‫الجبائية‬ ‫باإلصالحات‬ ‫القيام‬.‫ستعجلة‬ 6.‫النصوص‬ ‫بإصدار‬ ‫واإلسراع‬ ‫التضامني‬ ‫االجتماعي‬ ‫االقتصاد‬ ‫تثمين‬ .‫العملية‬ ‫واإلجراءات‬ ‫الترتيبية‬ :‫االجتماعي‬ ‫الجانب‬ ‫في‬ ‫التونسي‬ ‫حلم‬ ‫لطالما‬‫و‬ّ‫د‬‫بال‬ ‫ن‬ّ‫ق‬‫تح‬ ‫التي‬ ‫االجتماعية‬ ‫الديمقراطية‬ ‫ولة‬‫كرامتهم‬ ‫ق‬ ‫ومكتسباتهم‬ ‫حقوقهم‬ ‫وترعى‬‫االجتماعية‬ ‫العدالة‬ ‫تحقيق‬ ‫في‬ ‫آمالهم‬ ‫م‬ّ‫س‬‫وتج‬‫وحيث‬ ّ‫ج‬‫س‬‫األخيرة‬ ‫السنوات‬ ‫خالل‬ ‫لنا‬‫ا‬‫والبطالة‬ ‫الفقر‬ ‫نسب‬ ‫في‬ ‫مفزعا‬ ‫رتفاعا‬‫في‬ ‫ة‬ّ‫ص‬‫وخا‬ ‫المدرسي‬ ‫ب‬ّ‫التسر‬ ‫ّالت‬‫د‬‫مع‬ ‫في‬ ‫مهوال‬ ‫وتزايدا‬ ‫العلمية‬ ‫الشهائد‬ ‫حاملي‬ ‫صفوف‬ ‫ة‬ّ‫ش‬‫اله‬ ‫الفئات‬ ‫رقعة‬ ‫ع‬ّ‫س‬‫وتو‬‫و‬‫تزايد‬‫اال‬ ‫حاالت‬‫وتنامي‬ ‫النظامية‬ ‫غير‬ ‫والهجرة‬ ‫نتحار‬
  6. 6. 6 ‫بأنواعها‬ ‫للجريمة‬ ‫النظير‬ ‫منقطع‬ّ‫ك‬‫ش‬ ‫بما‬‫اال‬ ‫من‬ ‫حالة‬ ‫ل‬‫الشديد‬ ‫االجتماعي‬ ‫حتقان‬ ‫و‬ ‫والتهميش‬ ‫بالغبن‬ ‫الشعور‬ ‫نتيجة‬‫ا‬.‫المساواة‬ ‫نعدام‬ ّ‫فإن‬ ‫وعليه‬‫المطلقة‬ ‫األولوية‬‫إلى‬ ‫ه‬ّ‫ج‬‫تتو‬ ‫أن‬ ‫يجب‬‫االجتماعية‬ ‫الفئات‬ ‫هذه‬ ّ‫ش‬‫اله‬‫ة‬‫من‬ ‫باعتبارها‬ّ‫تتنز‬ ‫عملية‬ ‫بإجراءات‬ ‫ترجمتها‬ ‫الواجب‬ ‫الخطوات‬ ‫أوكد‬‫في‬ ‫ل‬ ّ‫التصو‬ ‫إطار‬‫العا‬ ‫التنموي‬ ‫ر‬‫اآلن‬ ‫في‬ ‫وتقطع‬ ‫كرامتهم‬ ‫وعلى‬ ‫حقوقهم‬ ‫على‬ ‫حفاظا‬ ‫م‬ ‫السابقة‬ ‫األنظمة‬ ‫في‬ ‫المعتمدة‬ ‫واألساليب‬ ‫األشكال‬ ‫مع‬ ‫نفسه‬‫وحلول‬ ‫هشاشة‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫ويكون‬ ،‫ترقيعية‬‫ما‬ ‫وفق‬‫يكفله‬ّ‫ل‬‫لك‬ ‫حقوق‬ ‫من‬ ‫الدستور‬‫التونسيين‬‫ّمتها‬‫د‬‫مق‬ ‫وفي‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫الحقوق‬. ّ‫إن‬ّ‫ل‬‫ك‬‫داخل‬ ‫اليوم‬ ‫المثارة‬ ‫المسائل‬،‫التونسي‬ ‫المجتمع‬‫والتي‬‫بينها‬ ‫مفاضلة‬ ‫ال‬ ‫ا‬ّ‫م‬‫أله‬ ‫عتبارا‬ّ‫ل‬‫تظ‬ ،‫جميعها‬ ‫يتها‬‫فيها‬ ‫والفاعلين‬ ‫عليها‬ ‫القائمين‬ ‫بين‬ ‫للحوار‬ ‫مطروحة‬ ّ‫ف‬‫تو‬ ‫أن‬ ‫الواجب‬ ‫من‬ ‫والتي‬‫ولتفادي‬ ‫مخرجاتها‬ ‫بضمان‬ ‫المناسبة‬ ‫السياقات‬ ‫لها‬ ‫ر‬ .‫العواقب‬ ‫المضمونة‬ ‫غير‬ ‫االجتماعية‬ ‫االنفجارات‬ ‫و‬‫عليه‬‫الجمهورية‬ ‫رئيس‬ ‫السيد‬ ‫على‬ ‫للشغل‬ ‫التونسي‬ ‫العام‬ ‫االتحاد‬ ‫يقترح‬ ‫إرساء‬‫هيئة‬‫حكماء‬-‫وسطاء‬ّ‫ف‬‫كا‬ ‫(من‬‫الوطنية‬ ‫الشخصيات‬ ‫من‬ )‫االختصاصات‬ ‫ة‬ ّ‫المستقل‬.‫الجمهورية‬ ‫رئاسة‬ ‫إشراف‬ ‫تحت‬ ‫تعمل‬ ‫ة‬ ‫الهيئة‬ ‫ى‬ّ‫ل‬‫وتتو‬‫ل‬ّ‫م‬‫تح‬ ‫األحوال‬ ‫من‬ ‫حال‬ ّ‫ي‬‫بأ‬ ‫ألعضائها‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ّ‫ش‬‫التر‬ ‫أو‬ ‫سياسية‬ ‫مسؤوليات‬‫ح‬‫وجهات‬ ‫وتقريب‬ ‫الحوار‬ ‫إدارة‬ ،‫المقبلة‬ ‫لالنتخابات‬ ّ‫ن‬‫ال‬ّ‫ت‬‫وال‬ ‫ظر‬.‫المعنيين‬ ‫األطراف‬ ّ‫ل‬‫ك‬ ‫بين‬ ‫حكيم‬ ‫تعمل‬ ‫كما‬‫الهيئة‬ّ‫ف‬‫كا‬ ‫تلخيص‬ ‫على‬ّ‫التصو‬ ‫ة‬‫رات‬‫والقابلة‬ ‫العملية‬ ‫والمقترحات‬ ‫األطراف‬ ‫لمختلف‬ ‫للتطبيق‬‫المعنية‬ّ‫ل‬‫ك‬ ‫في‬‫رؤية‬ ‫يحمل‬ ‫تأليفي‬ ‫شكل‬ ‫في‬ ‫المجاالت‬ ‫وأهداف‬ ‫واضحة‬‫ا‬ّ‫د‬‫ومح‬ ‫دقيقة‬:‫إنجاز‬ ‫بعد‬ ‫الزمن‬ ‫في‬ ‫دة‬ ّ‫أو‬ ‫مصفوفة‬‫تبرز‬ ‫لية‬‫واال‬ ‫والتوافقات‬ ‫المقترحات‬ ‫مختلف‬.‫ختالفات‬ ّ‫ت‬‫لل‬ ‫مصفوفة‬ّ‫د‬‫وم‬ ‫وافقات‬‫ع‬ ‫والمسؤول‬ ‫اإلنجاز‬ ‫ة‬‫ن‬.‫اإلنجاز‬ ‫اال‬ ‫مصفوفة‬‫و‬ ‫ختالفات‬‫ا‬‫وعقد‬ ‫لتجاوزها‬ ‫الهيئة‬ ‫قتراحات‬‫ا‬‫مع‬ ‫جتماعات‬ .‫باألمر‬ ‫المعنيين‬ ‫ال‬ ‫مصفوفة‬.‫والمواطنين‬ ‫المواطنات‬ ‫قتراحات‬
  7. 7. 7 ‫عقد‬ّ‫س‬‫مو‬ ‫اجتماع‬‫للتو‬ ‫ع‬‫ا‬‫النه‬ ‫فق‬‫ا‬‫التأليفي‬ ‫الشكل‬ ‫على‬ ‫والمصادقة‬ ‫ئي‬ .‫النهائي‬ ‫اإلنجاز‬ ‫مصفوفة‬ ‫وإعداد‬ ‫إعداد‬‫ا‬‫تواصل‬ ‫ستراتيجية‬ّ‫ت‬‫وا‬‫صال‬ّ‫ن‬‫تب‬ ‫أجل‬ ‫من‬‫مواطني‬ ‫ي‬ .‫للمخرجات‬ ّ‫األو‬ ‫األسس‬ ‫وضع‬‫جديد‬ )‫مجتمعي‬ ‫(عقد‬ ‫مجتمعي‬ ‫تعاقد‬ ‫لصياغة‬ ‫لية‬ ّ‫د‬‫يح‬ّ‫ل‬‫لك‬ ‫والواجبات‬ ‫الحقوق‬ ‫د‬ّ‫ل‬‫ولك‬ ‫األطراف‬‫المواطنات‬ .‫والمواطنين‬ ‫للشغل‬ ‫التونسي‬ ‫العام‬ ‫االتحاد‬

×