Diese Präsentation wurde erfolgreich gemeldet.
Wir verwenden Ihre LinkedIn Profilangaben und Informationen zu Ihren Aktivitäten, um Anzeigen zu personalisieren und Ihnen relevantere Inhalte anzuzeigen. Sie können Ihre Anzeigeneinstellungen jederzeit ändern.
‫العرض‬ ‫محاور‬1
 -‫مكونات‬‫المثلث‬‫الديدكتيكي‬
-‫المثلث‬ ‫أدوار‬‫الديدكتيكي‬:
 1-‫العقد‬‫الديدكتيكي‬
2-‫للمعرفة‬ ‫المتع...
‫المثلث‬ ‫مكونات‬‫الديداكتيكي‬
‫ث‬ ‫على‬ ‫مية‬ّ‫ل‬‫التع‬ ‫التعليمية‬ ‫العملية‬ ‫تتأسس‬‫الثة‬
‫عناصرأساسية‬‫ا‬ ‫التربوي‬ ‫ا...
‫لم‬ّ‫ع‬‫المت‬:
‫يعتبرالمتعلم‬‫العملية‬ ‫في‬ ‫األساسي‬ ‫الركن‬‫التعليمية‬،
‫معرفة‬ ‫ينبغي‬ ،‫لذا‬ ،‫وجودها‬ ‫سبب‬ ‫هو‬ ‫بل...
2-‫م‬ّ‫ل‬‫المع‬
‫م‬ّ‫ل‬‫المع‬:‫ينبغي‬‫م‬ّ‫ل‬‫للمع‬‫بمواص‬ ‫يتصف‬ ‫أن‬‫فات‬
‫ة‬ّ‫م‬‫والمه‬ ‫تتناسب‬‫ل‬ ‫تكون‬ ‫وأن‬ ‫إليه‬ ...
‫المعرفة‬
‫المادة‬‫ظل‬ ‫في‬ ‫المقررة‬ ‫التعليمية‬‫المنهاج‬)‫التربوي‬
‫للتطبيق‬ ‫المختار‬)
‫ينبغي‬‫بالتدرج‬ ‫تتميز‬ ‫أن‬ ‫ل...
‫المثلث‬ ‫أدوار‬‫الديداكتيكي‬
‫المدرس‬:‫ليس‬‫االخرين‬ ‫على‬ ‫لها‬ ‫وموزعا‬ ‫للمعرفة‬ ‫مالكا‬،‫بل‬‫ب‬ ‫وسيط‬ ‫انه‬‫ين‬
‫وح...
‫داخل‬ ‫من‬‫هذا‬‫الوعي‬‫اذن‬‫النسق‬ ‫مكونات‬ ‫فان‬/‫المثلث‬‫الديداكتيكي‬‫فيم‬ ‫تتفاعل‬‫بينها‬ ‫ا‬
‫لتولد‬‫ثالث‬‫عالقات‬‫أ...
‫التعاقد‬ ‫تعريف‬‫الديداكتيكي‬
‫يمكن‬‫عاقد‬َّ‫ت‬‫ال‬ ُ‫تعريف‬‫الديداكتيكي‬‫كي‬ ‫ب‬َ‫س‬‫ح‬‫بروس‬‫و‬GAY
BROUSSEAU‫ه‬َّ‫ن‬‫...
‫تتمـــة‬
‫ه‬ُ‫ذ‬ِّ‫ب‬‫نح‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ،ِ‫م‬ِ‫ل‬‫المعا‬ َ‫د‬َّ‫د‬‫مح‬ ‫ا‬ً‫ح‬‫واض‬ ‫قد‬َ‫ع‬‫ال‬ ‫يكون‬ ‫وقد‬.
َّ‫ي‬‫العمل‬...
2-‫تمثالت‬‫المتعلمين‬‫للمعرفة‬:
‫يتعلق‬‫االمربكيفية‬‫المتعلم‬ ‫امتالك‬‫للمعرفة،فالمتعلم‬‫من‬ ‫ينتقل‬ ‫ال‬‫الال‬‫مع‬‫الى‬...
3‫النقل‬‫الديداكتيكي‬:
‫هو‬‫لت‬ ‫التربوية‬ ‫الممارسة‬ ‫فضاء‬ ‫الى‬ ‫الخالص‬ ‫العلمي‬ ‫فضائها‬ ‫من‬ ‫المعرفة‬ ‫نقل‬‫ناسب‬...
‫عبر‬ ‫النقل‬ ‫عملية‬ ‫وتتم‬‫اجراءات‬ ‫ثالث‬‫اساسية‬‫،يلزم‬‫ال‬ ‫االهمية‬ ‫ايالءها‬ ‫المدرس‬‫الزمة‬
‫معينا‬ ‫دراسيا‬ ‫موض...
‫رسم‬‫للثالوث‬‫الديداكتيكي‬
‫من‬‫المؤكد‬–‫اذن‬-‫أن‬‫الممارسة‬ ‫سياق‬ ‫في‬ ‫التصور‬ ‫هذا‬ ‫ادماج‬
‫الديداكتيكية‬‫يقتضي‬ ،–‫لزوما‬-‫بناء‬‫نموذج‬‫يتيح‬ ...
‫تتمة‬
‫الت‬ ‫التعليمية‬ ‫ة‬َّ‫ي‬‫العمل‬ َ‫حور‬ِ‫م‬ ُ‫م‬ِّ‫ل‬‫المتع‬ ‫ر‬َ‫ب‬‫عت‬ُ‫ي‬‫و‬‫مية‬ُّ‫ل‬‫ع‬:
‫وكفاءاته‬ ‫وقدراته‬...
‫المراجع‬
 1.‫تأليف‬ ‫؟‬ ‫عالقة‬ ‫أية‬ ‫والتالميذ‬ ‫المدرس‬:‫الباحثين‬ ‫من‬ ‫جماعة‬.‫سلسلة‬
‫علوم‬‫التربية‬.‫عدد‬:3
2-‫ال...
Nächste SlideShare
Wird geladen in …5
×
Nächste SlideShare
بناء الوضعية المشكل ضمن المقاربة الكفائية
Weiter
Herunterladen, um offline zu lesen und im Vollbildmodus anzuzeigen.

25

Teilen

Herunterladen, um offline zu lesen

مكونات المثلث الديداكتيكي

Herunterladen, um offline zu lesen

مكونات المثلث الديداكتيكي

  1. 1. ‫العرض‬ ‫محاور‬1  -‫مكونات‬‫المثلث‬‫الديدكتيكي‬ -‫المثلث‬ ‫أدوار‬‫الديدكتيكي‬:  1-‫العقد‬‫الديدكتيكي‬ 2-‫للمعرفة‬ ‫المتعلمين‬ ‫تمثالت‬  3-‫النقل‬‫الديدكتيكي‬ ‫خالصة‬
  2. 2. ‫المثلث‬ ‫مكونات‬‫الديداكتيكي‬ ‫ث‬ ‫على‬ ‫مية‬ّ‫ل‬‫التع‬ ‫التعليمية‬ ‫العملية‬ ‫تتأسس‬‫الثة‬ ‫عناصرأساسية‬‫ا‬ ‫التربوي‬ ‫الفعل‬ ‫حولها‬ ‫يتمحور‬‫لذي‬ ‫ينشأ‬‫مجموع‬ ‫من‬‫العالقات‬‫ب‬ ‫المتداخلة‬ ‫التفاعلية‬‫ين‬ ‫األطراف‬‫يستمد‬ ‫حيث‬‫الفعل‬‫من‬ ‫أهميته‬ ‫التربوي‬ ‫تفعيل‬ ‫مدى‬‫دورها‬‫وتلك‬ ،‫األطراف‬‫هي‬:‫المتعلم‬/ ‫المعلم‬/‫المعرفة‬.
  3. 3. ‫لم‬ّ‫ع‬‫المت‬: ‫يعتبرالمتعلم‬‫العملية‬ ‫في‬ ‫األساسي‬ ‫الركن‬‫التعليمية‬، ‫معرفة‬ ‫ينبغي‬ ،‫لذا‬ ،‫وجودها‬ ‫سبب‬ ‫هو‬ ‫بل‬‫رات‬ ‫قد‬ ‫لم‬ّ‫ع‬‫المت‬‫ووسطه‬‫ومشروعه‬ ،‫ّخصي‬‫ش‬‫ال‬.‫ه‬ ‫وفي‬‫ذا‬ ‫يمكن‬ ،‫الصدد‬‫من‬ ‫االستفادة‬ّ‫النمو‬ ‫سيكولوجية‬‫وعلم‬ ‫من‬ ‫وغيرها‬ ّ‫االجتماعي‬ ‫النفس‬‫العلوم‬‫التي‬‫تعي‬‫ننا‬ ‫لدى‬ ‫الجوانب‬ ‫مختلف‬ ‫معرفة‬ ‫على‬‫لم‬ّ‫ع‬‫المت‬.
  4. 4. 2-‫م‬ّ‫ل‬‫المع‬ ‫م‬ّ‫ل‬‫المع‬:‫ينبغي‬‫م‬ّ‫ل‬‫للمع‬‫بمواص‬ ‫يتصف‬ ‫أن‬‫فات‬ ‫ة‬ّ‫م‬‫والمه‬ ‫تتناسب‬‫ل‬ ‫تكون‬ ‫وأن‬ ‫إليه‬ ‫المسندة‬‫ه‬ ‫التخطيط‬ ‫على‬ ‫قدرة‬‫وقابلية‬‫لتجديد‬‫مستو‬‫اه‬ ّ‫المعرفي‬‫باستمرار‬‫علوم‬ ‫من‬ ‫واالستفادة‬ ،‫ا‬‫للغة‬ ‫المختلفة‬‫ونظريات‬ ‫كاللسانيات‬‫م‬ّ‫ل‬‫التع‬‫و‬‫غيرها‬.
  5. 5. ‫المعرفة‬ ‫المادة‬‫ظل‬ ‫في‬ ‫المقررة‬ ‫التعليمية‬‫المنهاج‬)‫التربوي‬ ‫للتطبيق‬ ‫المختار‬) ‫ينبغي‬‫بالتدرج‬ ‫تتميز‬ ‫أن‬ ‫للمعرفة‬‫في‬‫وت‬ ‫مفاهيمها‬‫تفرع‬‫إلى‬ ‫أنواع‬.‫فهي‬" :‫ة‬ّ‫ي‬‫تنظر‬(‫ة‬ّ‫ي‬‫تجريد‬.")‫صن‬ ‫من‬ ‫وهناك‬‫فها‬ ‫فهي‬ ،‫الموضوع‬ ‫أساس‬ ‫على‬" :ّ‫ي‬‫إنسان‬ ‫أو‬ ‫ة‬ّ‫ي‬‫طبيع‬‫أو‬ ‫ة‬ ‫ة‬ّ‫ي‬‫اجتماع‬."‫مراحل‬ ‫أساس‬ ‫على‬ ‫صنفها‬ ‫من‬ ‫وهناك‬ ‫ف‬ ،‫اإلنسان‬ ‫معرفة‬ ‫به‬ ‫مرت‬ ‫ذي‬ّ‫ل‬‫ا‬ ‫اريخي‬ّ‫ت‬‫ال‬ ‫طور‬ّ‫ت‬‫ال‬‫هي‬: "‫ة‬ّ‫ي‬‫تأمل‬ ّ‫م‬‫ث‬ ‫ة‬ّ‫ي‬‫حس‬(‫ة‬ّ‫ي‬‫روح‬)‫تطبي‬ ‫ة‬ّ‫ي‬‫علم‬ ّ‫م‬‫ث‬‫قية‬."
  6. 6. ‫المثلث‬ ‫أدوار‬‫الديداكتيكي‬ ‫المدرس‬:‫ليس‬‫االخرين‬ ‫على‬ ‫لها‬ ‫وموزعا‬ ‫للمعرفة‬ ‫مالكا‬،‫بل‬‫ب‬ ‫وسيط‬ ‫انه‬‫ين‬ ‫وحاجاتهم‬ ‫المتعلمين‬ ‫واهتمامات‬ ‫المعرفة‬ ‫مصادر‬‫و‬‫ذ‬‫لك‬‫شر‬ ‫من‬ ‫يوفره‬ ‫بما‬‫وط‬ ‫سيكوبيدا‬‫غوجية‬‫وسوسيوبيداغوجية‬‫اتخاد‬ ‫عملية‬ ‫تسهل‬‫قرار‬‫التع‬‫لم‬. ‫المتعلم‬:‫تنحو‬‫المقاربة‬‫ا‬ ‫بنقل‬ ‫االهتمام‬ ‫من‬ ‫االنتقال‬ ‫الى‬ ‫بالكفايات‬‫لمعارف‬ ‫االهتمام‬ ‫الى‬ ‫المتعلم‬ ‫الى‬ ‫جاهزة‬‫بتمهيره‬-‫المهارة‬ ‫من‬-‫و‬‫ذ‬‫لك‬‫من‬ ‫بتمكينه‬ ‫مفاتيح‬‫البح‬‫ث‬‫عن‬‫المعارف‬/‫مغايرة‬ ‫سياقات‬ ‫في‬ ‫الحلول‬. ‫المعرفة‬:‫ان‬‫التاري‬ ‫الى‬ ‫تنتمي‬ ‫اصبحت‬ ‫المعرفة‬ ‫اجل‬ ‫من‬ ‫المعرفة‬ ‫مقولة‬‫خ‬ ‫النفعي‬ ‫واالستخدام‬ ‫المهارة‬ ‫على‬ ‫منصبا‬ ‫الرهان‬ ‫ليصبح‬‫للمعرفةحتى‬‫يتمكن‬ ‫مالئم‬ ‫معرفية‬ ‫بعدة‬ ‫معيشية‬ ‫او‬ ‫تعليمية‬ ‫وضعيات‬ ‫مواجهة‬ ‫من‬ ‫المتعلم‬‫ة‬.
  7. 7. ‫داخل‬ ‫من‬‫هذا‬‫الوعي‬‫اذن‬‫النسق‬ ‫مكونات‬ ‫فان‬/‫المثلث‬‫الديداكتيكي‬‫فيم‬ ‫تتفاعل‬‫بينها‬ ‫ا‬ ‫لتولد‬‫ثالث‬‫عالقات‬‫أساسية‬‫كاألتي‬: 1-‫العقد‬‫الديداكتيكي‬:‫التعليمات‬ ‫تعد‬/‫طرف‬ ‫من‬ ‫الموجهة‬ ‫االرشادات‬ ‫العقد‬ ‫اصول‬ ‫احدى‬ ‫المتعلمين‬ ‫الى‬ ‫المدرس‬‫الديداكتيكي‬.‫والعقد‬‫مجموع‬ ‫هو‬‫ة‬ ‫التي‬ ‫القوانين‬ ‫من‬‫تحددموقع‬‫تحد‬ ‫كما‬ ‫المعرفة‬ ‫من‬ ‫المتعلم‬ ‫وموقع‬ ‫المدرس‬‫د‬ ‫المسؤولية‬ ‫مستويات‬‫الموكولة‬‫لكل‬‫منهما‬‫هذا‬ ‫نشأ‬ ‫،وقد‬‫سياق‬ ‫في‬ ‫المفهوم‬‫ات‬ ‫عملية‬‫تتغيأ‬‫التربوي‬ ‫العمل‬ ‫عقلنة‬‫وذلك‬‫ب‬: ‫اشتراك‬‫المحتوى‬ ‫اعداد‬ ‫في‬ ‫المتعلم‬‫التعلمي‬‫استبعاد‬ ‫مع‬‫مفاجأته‬‫بالدرس‬. *‫معرفته‬ ‫له‬ ‫ينبغي‬ ‫ما‬ ‫الى‬ ‫للوصول‬ ‫المتعلم‬ ‫يعرفه‬ ‫مما‬ ‫االنطالق‬. *‫في‬ ‫الفعالة‬ ‫التدريس‬ ‫طرائق‬ ‫تبني‬‫التنفيذ‬. *‫التقليدية‬ ‫االختبارات‬ ‫اساليب‬ ‫عن‬ ‫واالبتعاد‬ ‫الحديثة‬ ‫التقويم‬ ‫اساليب‬ ‫اعتماد‬. *‫تبني‬‫في‬ ‫الفعالة‬ ‫التدريس‬ ‫طرائق‬‫التنفيذ‬.
  8. 8. ‫التعاقد‬ ‫تعريف‬‫الديداكتيكي‬ ‫يمكن‬‫عاقد‬َّ‫ت‬‫ال‬ ُ‫تعريف‬‫الديداكتيكي‬‫كي‬ ‫ب‬َ‫س‬‫ح‬‫بروس‬‫و‬GAY BROUSSEAU‫ه‬َّ‫ن‬‫بأ‬: "‫من‬ ‫رة‬َ‫ظ‬‫والمنت‬ ‫س‬ ِّ‫المدر‬ ‫عن‬ ِ‫ة‬‫ادر‬َّ‫ص‬‫ال‬ ‫لوكيات‬ُّ‫س‬‫ال‬ ‫مجموع‬ ‫من‬ ِ‫ة‬‫ر‬َ‫ظ‬‫والمنت‬ ِ‫م‬ِّ‫ل‬‫المتع‬ ‫عن‬ ‫ادرة‬َّ‫ص‬‫ال‬ ‫لوكيات‬ُّ‫س‬‫ال‬ ُ‫ع‬‫ومجمو‬ ،‫مين‬ِّ‫ل‬‫المتع‬ ‫س‬ ِّ‫المدر‬. ‫د‬ِّ‫د‬‫تح‬ ‫التي‬ ‫القواعد‬ ِ‫مجموع‬ ‫عن‬ ٌ‫ة‬‫عبار‬ ‫التعاقد‬ ‫وهذا‬-َّ‫ل‬‫أق‬ ٍ‫ة‬‫بصور‬ ‫ا‬ً‫ر‬ُّ‫ت‬‫تس‬ َ‫وأكثر‬ ‫ا‬ً‫ح‬‫وضو‬-‫في‬ ٍ‫شريك‬ ِّ‫ل‬‫ك‬ ‫على‬ ُ‫ب‬َّ‫ج‬‫يتو‬ ‫ما‬‫العالقة‬ ‫الديداكتيكية‬‫اآلخر‬ ‫أمام‬ ‫محاسبته‬ ‫موضوع‬ ‫سيكون‬ ‫وما‬ ،‫تدبيره‬ ،."
  9. 9. ‫تتمـــة‬ ‫ه‬ُ‫ذ‬ِّ‫ب‬‫نح‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ،ِ‫م‬ِ‫ل‬‫المعا‬ َ‫د‬َّ‫د‬‫مح‬ ‫ا‬ً‫ح‬‫واض‬ ‫قد‬َ‫ع‬‫ال‬ ‫يكون‬ ‫وقد‬. َّ‫ي‬‫العمل‬ ‫في‬ ‫اإلرادة‬ ِ‫ل‬‫باستقال‬ ‫ف‬َ‫عر‬ُ‫ي‬ ‫ما‬ ِ‫إطار‬ ‫في‬ ‫التعاقد‬ ُ‫م‬‫مفهو‬ ُ‫ج‬‫يندر‬‫التعليمية‬ ‫ة‬ ‫مية‬ُّ‫ل‬‫التع‬. ِ‫اثنين‬ ‫أساسين‬ ‫على‬ ‫دد‬َّ‫ص‬‫ال‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫التعاقد‬ ‫مفهوم‬ ‫س‬َّ‫س‬‫ويتأ‬: 1-‫الحرية‬:‫ه‬ُ‫ب‬‫يرغ‬ ‫ال‬ ٍ‫ل‬‫عم‬ ِ‫إنجاز‬ ‫على‬ ِ‫م‬ِّ‫ل‬‫المتع‬ ُ‫ه‬‫إكرا‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬. 2-‫االلتزام‬:‫والمشروعي‬ َ‫ة‬َّ‫القو‬ ‫يعطي‬ ‫البيداغوجي‬ ‫قد‬َ‫ع‬‫ال‬ ‫ببنود‬ ُ‫م‬‫وااللتزا‬،‫ة‬ ‫َّافعية‬‫د‬‫ال‬ ُ‫ق‬ِّ‫ق‬‫ويح‬. ‫التعليم‬ ‫لعمليات‬ ٍ‫تنظيم‬ ‫عن‬ ٌ‫ة‬‫عبار‬ ‫فالتعاقد؛‬-ِّ‫ت‬‫اال‬ ِ‫طريق‬ ‫عن‬ ِ‫م‬ُّ‫ل‬‫التع‬‫ريح‬َّ‫ص‬‫ال‬ ِ‫فاق‬ ‫ُّركاء‬‫ش‬‫ال‬ ‫بين‬ ‫فاوض‬َّ‫ت‬‫ال‬ ‫على‬ ِ ّ‫ي‬ِ‫ن‬‫المب‬:ِّ‫ش‬‫المن‬ ‫باعتباره‬ ‫م؛‬ِّ‫ل‬‫المع‬‫م؛‬ِّ‫ل‬‫والمتع‬ ،َ‫ط‬ َّ‫ربوي‬َّ‫ت‬‫ال‬ َ‫َّريك‬‫ش‬‫ال‬ ‫ه‬ ِ‫باعتبار‬. ‫د‬ُ‫ق‬‫التعا‬:‫نة‬َّ‫ي‬‫مع‬ ٍ‫أهداف‬ ِ‫تحقيق‬ َ‫د‬‫قص‬ ‫االعتراف‬ ِ‫ل‬‫تباد‬ ‫أشكال‬ ‫من‬ ٌ‫ل‬‫شك‬:‫معرفية‬- ‫وجدانية‬-‫ومهارية‬...
  10. 10. 2-‫تمثالت‬‫المتعلمين‬‫للمعرفة‬: ‫يتعلق‬‫االمربكيفية‬‫المتعلم‬ ‫امتالك‬‫للمعرفة،فالمتعلم‬‫من‬ ‫ينتقل‬ ‫ال‬‫الال‬‫مع‬‫الى‬ ‫رفة‬ ‫بل‬ ‫المعرفة‬‫،من‬‫تمثل‬ ‫الى‬ ‫تمثل‬‫اكثر‬ ‫يكون‬ ‫آخر‬‫وفعالية‬ ‫تطورا‬.‫يع‬ ‫ما‬ ‫وغالبا‬‫ترض‬‫هذا‬ ‫او‬ ‫نفسية‬ ‫عوائق‬ ‫التطور‬‫او‬ ‫بيداغوجية‬‫سوسيوثقافية‬.‫واجماال‬‫موقفان‬ ‫هناك‬‫من‬ ‫التمثالت‬: ‫موقف‬‫استثمار‬ ‫يقصي‬ ‫سلبي‬‫التمثالت‬‫سند‬ ‫اي‬ ‫لها‬ ‫ليس‬ ‫اخطاء‬ ‫اياها‬ ‫معتبرا‬‫علمي‬. ‫موقف‬‫يعتبرها‬ ‫ايجابي‬‫نظاما‬‫المتعلم‬ ‫لدى‬ ‫تفسيريا‬‫،من‬‫استث‬ ‫يتوجب‬ ‫هنا‬‫على‬ ‫مارها‬ ‫الحيثيات‬ ‫اساس‬‫اآلتية‬: -‫األخطاء‬‫التعلم‬ ‫في‬ ‫المتعلم‬ ‫رغبة‬ ‫على‬ ‫دال‬ ‫مؤشر‬. -‫مع‬ ‫االيجابي‬ ‫التعامل‬‫األخطاء‬‫المستهدف‬ ‫المفهوم‬ ‫لبناء‬ ‫منطلقا‬ ‫باعتبارها‬. -‫الصحيح‬ ‫العلمي‬ ‫المفهوم‬ ‫تركيز‬ ‫الى‬ ‫متدرجة‬ ‫عمليات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الوصول‬.
  11. 11. 3‫النقل‬‫الديداكتيكي‬: ‫هو‬‫لت‬ ‫التربوية‬ ‫الممارسة‬ ‫فضاء‬ ‫الى‬ ‫الخالص‬ ‫العلمي‬ ‫فضائها‬ ‫من‬ ‫المعرفة‬ ‫نقل‬‫ناسب‬ ‫خصوصيات‬‫المتعلمين‬‫وف‬ ‫تكيفها‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫لحاجاتهم‬ ‫وتستجيب‬ ‫النفسية‬‫ق‬ ‫التعليمية‬ ‫الوضعيات‬–‫التعلمية‬‫ويتم‬‫الت‬ ‫مجال‬ ‫من‬ ‫المعرفة‬ ‫لعبور‬ ‫التخطيط‬‫الى‬ ‫خصص‬ ‫التعليم‬ ‫مجال‬‫كاآلتي‬: ‫المعرفة‬ ‫موضوع‬←‫تعليمه‬ ‫الواجب‬ ‫الموضوع‬←‫التعليم‬ ‫موضوع‬. ‫موضوع‬‫المعرفة‬‫،يحيل‬‫والتعق‬ ‫التجريد‬ ‫حيث‬ ‫الخالصة‬ ‫العلمية‬ ‫بيئتها‬ ‫على‬‫والتحول‬ ‫يد‬ ‫المستمر‬‫،انها‬‫مفتوحة‬ ‫معرفة‬. ‫الموضوع‬‫تعليمه‬ ‫الواجب‬,‫المنهاج‬ ‫الن‬ ‫المغلقة‬ ‫بالمعرفة‬ ‫يوسم‬ ‫موضوع‬ ‫الدراسي‬‫حدوده‬ ‫يسيج‬. *‫التعليم‬ ‫موضوع‬‫يتمثل‬ ،‫مض‬ ‫حيث‬ ‫القسم‬ ‫فضاء‬ ‫داخل‬ ‫المتداولة‬ ‫المعرفة‬ ‫في‬‫امينها‬ ‫تعليمها‬ ‫الواجب‬ ‫المعرفة‬ ‫من‬ ‫مستوحاة‬
  12. 12. ‫عبر‬ ‫النقل‬ ‫عملية‬ ‫وتتم‬‫اجراءات‬ ‫ثالث‬‫اساسية‬‫،يلزم‬‫ال‬ ‫االهمية‬ ‫ايالءها‬ ‫المدرس‬‫الزمة‬ ‫معينا‬ ‫دراسيا‬ ‫موضوعا‬ ‫يواجه‬ ‫عندما‬: ‫أ‬-‫وم‬ ‫المتعلمين‬ ‫بين‬ ‫للتداول‬ ‫قابلة‬ ‫لجعلها‬ ‫وتبسيطها‬ ‫المعرفة‬ ‫انتقاء‬‫ناسبة‬ ‫االدراكي‬ ‫لمستواهم‬. ‫ب‬-‫المتعلمين‬ ‫لدن‬ ‫من‬ ‫مفهومة‬ ‫واصفة‬ ‫لغة‬ ‫اختيار‬(‫الكلفة‬ ‫تقليص‬‫الدهن‬‫و‬ ‫ية‬ ‫المتعلم‬ ‫لدى‬ ‫الوجدانية‬) ‫ج‬-‫المحتوى‬ ‫عرض‬‫التعلمي‬‫المتعلمين‬ ‫على‬‫والتي‬ ،‫تراعي‬ ‫ان‬ ‫ينبغي‬‫م‬‫بدأين‬ ‫اثنين‬: *‫االول‬ ‫المبدأ‬:‫المجهول‬ ‫الى‬ ‫المعلوم‬ ‫من‬ ‫بالمتعلم‬ ‫االنتقال‬. *‫المبدأ‬‫الثاني‬:‫البس‬ ‫بالمعرفة‬ ‫مرورا‬ ‫الصعوبة‬ ‫في‬ ‫التدرج‬ ‫مبدأ‬ ‫اعتماد‬‫يطة‬ ‫المعقدة‬ ‫ثم‬ ‫فالمركبة‬.
  13. 13. ‫رسم‬‫للثالوث‬‫الديداكتيكي‬
  14. 14. ‫من‬‫المؤكد‬–‫اذن‬-‫أن‬‫الممارسة‬ ‫سياق‬ ‫في‬ ‫التصور‬ ‫هذا‬ ‫ادماج‬ ‫الديداكتيكية‬‫يقتضي‬ ،–‫لزوما‬-‫بناء‬‫نموذج‬‫يتيح‬ ‫تفاعلي‬‫امكانية‬ ‫المستهدفة‬ ‫المعرفة‬ ‫وبين‬ ‫المتعلم‬ ‫محيط‬ ‫بين‬ ‫التفاعل‬‫،مما‬‫ي‬‫من‬ ‫مكن‬ ‫توقع‬‫أن‬‫ال‬ ‫تنحو‬ ‫المدرسين‬ ‫من‬ ‫المرتقبة‬ ‫الجديدة‬ ‫المواصفات‬‫ى‬ ‫المدرس‬ ‫دور‬ ‫تفعيل‬‫ذو‬‫االستراتيجي‬ ‫الحس‬‫الذي‬‫مع‬ ‫يتساءل‬‫ذ‬‫اته‬ ‫دائماعن‬:‫ماهي‬‫كان‬ ‫التي‬ ‫الطريقة‬‫أسلكها‬ ‫أن‬ ‫علي‬‫دون‬‫هذه‬‫التي‬ ‫حد‬ ‫الى‬ ‫سلكتها‬‫مما‬ ‫اآلن؟‬‫الممكن‬ ‫على‬ ‫دائما‬ ‫تجربته‬ ‫يفتح‬. ‫خالصة‬:
  15. 15. ‫تتمة‬ ‫الت‬ ‫التعليمية‬ ‫ة‬َّ‫ي‬‫العمل‬ َ‫حور‬ِ‫م‬ ُ‫م‬ِّ‫ل‬‫المتع‬ ‫ر‬َ‫ب‬‫عت‬ُ‫ي‬‫و‬‫مية‬ُّ‫ل‬‫ع‬: ‫وكفاءاته‬ ‫وقدراته‬ ‫م‬ِّ‫ل‬‫المتع‬ ‫طاقات‬ ُ‫ة‬‫مراعا‬ ‫فينبغي‬‫ي‬َ‫س‬‫و‬‫روراته‬ َّ‫ي‬‫والعمل‬ ‫ة‬َّ‫ي‬‫النظر‬ ‫ة‬َّ‫ي‬‫والمستقبل‬ ‫ة‬َّ‫ي‬‫اآلن‬ ‫ومساراته‬‫ة‬. ‫المعر‬ ‫منه‬ ُ‫ب‬ ِّ‫تقر‬ ‫التي‬ ‫الوسائل‬ ‫في‬ ُ‫التفكير‬ ‫وينبغي‬‫بحيث‬ ،َ‫فة‬ ‫مش‬ ِّ‫ل‬‫ولح‬ ،‫اليومية‬ ‫ه‬ِ‫ت‬‫حيا‬ ‫في‬ ‫ويستثمرها‬ ‫ها‬ُ‫ب‬‫يستوع‬‫المهنية‬ ‫ه‬ِ‫ل‬‫اك‬. ‫الب‬ ‫عند‬ ‫االعتبار‬ ِ‫بعين‬ ‫ه‬ُ‫ت‬‫مصلح‬ َ‫ذ‬َ‫خ‬‫تؤ‬ ‫أن‬ ‫ينبغي‬ ‫كما‬‫وصياغة‬ ،ِ‫ة‬‫رمج‬ ‫ال‬ ‫ياسات‬ِّ‫س‬‫وال‬ ‫ات‬َّ‫ي‬‫واألولو‬ ‫فايات‬ِ‫ك‬‫ال‬ ‫وتحديد‬ ،‫المناهج‬‫تعليمة‬ ‫مية‬ُّ‫ل‬‫التع‬.
  16. 16. ‫المراجع‬  1.‫تأليف‬ ‫؟‬ ‫عالقة‬ ‫أية‬ ‫والتالميذ‬ ‫المدرس‬:‫الباحثين‬ ‫من‬ ‫جماعة‬.‫سلسلة‬ ‫علوم‬‫التربية‬.‫عدد‬:3 2-‫الطرق‬‫الديدكتيكية‬.‫ذ‬.‫الغاني‬ ‫عبد‬ ‫عارف‬.‫الدراسات‬ ‫مجلة‬‫النفسية‬ ‫التربوية‬.‫عدد‬:11.1990
  • AbdelilahMohsine

    Mar. 2, 2021
  • assialiouiabdelhak

    Jan. 23, 2021
  • NoeRc

    Apr. 13, 2019
  • hanane12345678

    Mar. 7, 2019
  • ziko4198

    Feb. 26, 2019
  • Karyani86youssef

    Feb. 18, 2019
  • aziezhadjkhalil

    Jul. 29, 2018
  • HalimaBouich1

    May. 10, 2018
  • anouarhmamou1

    Apr. 21, 2018
  • kallouall

    Mar. 24, 2018
  • kallouall

    Mar. 24, 2018
  • moharrar

    Jan. 6, 2018
  • brahimbrahima

    Dec. 10, 2017
  • ABDLAZIZ

    Oct. 30, 2017
  • hanaabd3

    Oct. 5, 2017
  • molayUnknown

    Jul. 17, 2017
  • hassanlaboub

    Jun. 9, 2017
  • ssuser0fd47b

    May. 8, 2017
  • ahmedahmed457

    Feb. 7, 2017
  • AzizaLakrim

    Nov. 21, 2016

Aufrufe

Aufrufe insgesamt

34.054

Auf Slideshare

0

Aus Einbettungen

0

Anzahl der Einbettungen

14

Befehle

Downloads

571

Geteilt

0

Kommentare

0

Likes

25

×